مجالس العجمان الرسمي


مجلس الدراسات والبحوث العلمية يعنى بالدراسات والبحوث العلمية وفي جميع التخصصات النظرية والتطبيقية.

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #1  
قديم 28-04-2007, 10:56 PM
د.فالح العمره د.فالح العمره غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Feb 2005
الدولة: في قلوب المحبين
المشاركات: 7,595
معدل تقييم المستوى: 17
د.فالح العمره is on a distinguished road
الفلسفة الماركسية ( المادية الجدلية)


مقدمة :
أن المتتبع إلى حقول الفلسفة يسعى إلى فهم الغموض كما يحاول أن يكشف ماهية الحقيقة والمعرفة , وان يدرك ماله من قيمة أساسية وأهمية عظمى في الحياة وتنظيم العلاقات بين الإنسان والطبيعة وبين الفرد والمجتمع. وللفلسفة أيضا تاريخ طويل في بعض الثقافات غير الغربية، خصوصا في الصين والهند. ويرجع عدم التبادل بين الشرق والغرب إلى صعوبات السفر والاتصال بالدرجة الأولى، مما جعل الفلسفة الغربية تتطور على العموم بصورة مستقلة عن الفلسفة الشرقية.
فالفلسفة اليوم هي نشاط عقلي يرمي إلى فحص نقدي منتظم للمعتقدات والمبادئ كي يجعل لهذه المعتقدات والمبادئ أساسا تقوم عليه وتقف به في وجه أنواع الصراع المتعددة .
لقد أفرز التطور الفكري في أوربا في القرن التاسع عشر عديدا من
التيارات , و المذاهب الفكرية و الفلسفية حتى عد بحق قرن ازدهار الأيديولوجيا. وقد كانت الماركسية التي ارتبطت بالفيلسوف الألماني كارل ماركس (1818-1883م) و كتابه الشهير " رأس المال " الذي ظهرت أولى أجزائه في العام 1867م هي التيار الفكري الأبرز الذي حظي باهتمام واسع جدا . وهذا الاهتمام يفوق في مداه ما حظيت به التيارات الأخرى . و لعل أهم الأسباب في هذه الحظوة الفريدة يمكن في حقيقة كون الماركسية كانت تنطوي على رؤيا اجتماعية فقد كان ماركس



يرى أن الأفكار لا تدرس بمعزل عن سياقاتها الاجتماعية لأنها جزء من البنية الفوقية التي هي انعكاس للبنية التحتية التي تشمل علاقات الإنتاج و وسائله ، فضلا عن كونها فلسفة عميقة تتوفر على أهم خصائص المذاهب الفلسفية الكبرى . و قد عد الفيلسوف الفرنسي سارتر ، حين تحدث عن تطور الفكر الفلسفي الغربي ، كارل ماركس واحدا من كبار الفلاسفة الغربيين على مدى تاريخ الفلسفة الغربية إلى جانب أفلاطون و أرسطو و كانت و هيجل.
وسوف أتناول في هذا البحث : الفلسفة الماركسية ( المادية الجدلية ) من حيث نشأتها , واهم القوانين والمبادئ التي قامت عليها , والتطبيقات التربوية , وتسليط الضوء على أهم أعلامها ؟














الماركسيون والفلسفة:
" الماركسيون أصحاب فلسفة واقعية حسية وهم يلصقون بها صفة العملية ،ويرون أن الفكر الفلسفي هو أداة للتغيير الاجتماعي والاقتصادي والسياسي وفهم قوانين التطور التاريخي" 0 (أبو ربان،2001, 26).

تعريف : المادية الجدلية ialectical Materialism
هي النظرية التي تقرر بأن المادة هي كل الوجود،وان مظاهر الوجود على اختلافها نتيجة تطور متصل للقوى المادية ،وان ماهو عقلي يتطور عما هو مادي ولابد أن يفسر على أساس طبيعي ،(ناصر ،281،2004).

نشأتها :
أول من وضع مبادئ المادية الجدلية، هو الفيلسوف الالماني الجنسية كارل ماركس (1818- 1887). وسميت بالماركسية نسبة لكارل ماركس الذي اسسها مع صديق عمره فردريك انجلز (1820- 1895).. ولكن الذي دعى اليها ونشرها هو لينين (1870- 1934). ويطلق على هذه الفلسفة اسم المادية الجدلية، لأن أصحابها ومؤسسيها يعتقدون ان جوهر العالم هو المادة، والمادة في نظرهم مستقلة، ووجودها سابق على فكرتها، وما الفكر الا انعكاس لما يقع خارجه في العالم المادي الطبيعي، وفي الحياة الاقتصادية، والحياة الاجتماعية (المجتمع)، والحياة السياسية (نظام الدولة وشؤون الناس)، وأكد هؤلاء (الماركسيون)، أن الأشياء والأفكار تتفاعل معاً في حركة جدلية. إلا أن الأشياء المادية سابقة على وجود أفكارنا عنها، كما أن وجود هذه الأشياء الموجودة امامنا ولدينا في تغير دائم وتطور مستمر.(ناصر،2004) .




لقد تأثر ماركس بالفلسفة الالمانية المادية التي كانت سائدة في عصره، فأخذ عن (هيجل) الجدل، حيث كان هيجل يبدأ جدله من الفكرة ويجعل الواقع نتاجاً لها، اما (ماركس) فبدا الجدل من الواقع وجعل الفكرة نتاج الواقع المادي. وهكذا كان ماركس يرى بان كل شيء في الوجود وحتى الإنسان نفسه وتفكيره، والمجتمع كذلك بما فيه وبمن فيه، كلها انعكاسات للمادة التي ترتد اليها، والتي يبدأ منها "الجدل" فالمادة اذن عنده اسبق من الفكرة وهي اصل وجودها.

كما تأثر ماركس بكل من الاقتصاد الانجليزي الذي ساد انجلترا بعد الانقلاب الصناعي، والذي اسسه ادم سميث و دافيد ريكاردو اللذان أثارا نظرية القيمة في العمل. وتاثر ماركس كذلك بالمذهب الاشتراكي الفرنسي في حينه. لقد كان مراكس فيلسوفا ومفكرا مادياً، والف مع زميله (فردريك انلجز)، مجموعة من الكتب شرحا فيها اكفارهما مثل العائلة المقدسة عام (1745) والايدولوجية الالمانية عام (1846). والبيان الشيوعي عام (1848). ومن هنا يعد (ماركس وانجلز) اول المؤسسين للشيوعية الحديثة التي بدات من المانيا في النصف الثاني من القرن التاسع عشر، ثم تابعها في نفس الاتجاه لينين وغيره من مفكري المادية او الماركسية او الشيوعية الحديثة في القرن العشرين. (جعنينى،253،2004).

ويمكن القول بأن الظروف التي اعانت (كارل ماركس) على وضع فلسفته كانت ظروفاً سياسية، واقتصادية، واجتماعية، وفكرية، سادت في عصره وعاشها في بداية حياته مثل:

1- التناقضات التي جاء بها تطور النظام الراسمالي في أوروبا خلال القرن التاسع عشر بين طبقة الملاك الراسماليين وطبقة العمال الكادحين.
2- التطور الكبير الذي قطعه علم الطبيعة خلال القرن التاسع عشر، فقد كف هذا العلم (الطبيعة) عن دراسة الاشياء والوقائع منفصلة عن بعضها البعض، وتحول الى علم نظري يسعى الى تفسير هذه الوقائع، وايضاح الصلة بينها على أساس ديالكتيكي ، وقد ساعدت النظريات والاكتشافات الكبرى في علم الطبيعة إبان القرن التاسع عشر على تشكيل النظرة المادية الجدلية الى الطبيعية، كاكتشاف بقاء الطاقة وتحولها، ونظرية تركيب الكائنات الحية من خلايا، ونظرية داروين التطورية. (ناصر،2004).

وتقوم قوانين المادية الجدلية عند كار ماركس على ما يلي:
1- قانون وحدة الاضداد وصراعها.
كل شيء طبيعي وكل ظاهرة تشتمل على طرفي تضاد، ولا يمكن ان يظل هذان الطرفان في سلام فمن المحتم ان يتولد الصراع بينهما وهذا الصراع بينهما لا يقضي على وحدة الشيء او الظاهرة، بل يقضي الى تغلب الطرف المعبر عن التقدم على الطرف الآخر فيحدث التحول، وهذا هو السبيل الى التطور، ويرى ماركس اننا نجد التضاد في الشيء الواحد: الحار والبارد، والصلابة والليونه، والحياة والموت، والانانية والغيرية.

وأن التحول يحدث حينما يتغلب طرف على الآخر دون القضاء على وحدة الشيء، وبالتطبيق على الواقع السياسي نجد ان المجتمع الراسمالي يشمل على البروليتاريا والبرجوازية، وكل طبقة منها تفترض وجود الطبقة الاخرى على الرغمن من تضادهما، اذ انهما سيؤلفان وحدة النظام الراسمالي.

2- قانون الانتقال من التغير الكمي على التغير الكيفي.
يوضح هذا القانون كيف يسير التطور، فالتغير الكمي يحدث من ناحية المقدار أما التغير الكيفي فيحدث من التحول في الكيف او الصفات. ويرى ماركس انه عندما تتراكم التغيرات الكمية وتتزايد، فإن التغير الكيفي لا باس يلبث ان يتم، كما يرى انه اذا اختفت الملكية الراسمالية وهي الكيفية الاساسية للنظام الرأسمالي. وحلت محلها الملكية الاشتراكية، فأن نظاما جديداً يحل محل النظام الرأسمالي وهو النظالم الاشتراكي، وبينما يحدث التغير من الراسمالية الى الاشتراكية فجأة أي بالانقلاب الثوري المباغت. نجد ان الانتقال من الاشتراكية الى الشيوعية لا يتم فجأة بل بالتغيير المستمر البطيء.

3- قانون سلب السلب.
وهذا القانون يكشف عن الاتجاه العام للتطور في العالم المادي، فتاريخ المجتمع الانساني يتالف من حلقات نفي او سلب النظم الجديدة للنظم القديمة، فقد قضى مجتمع الرقيق على الشيوعية البدائية، وقضى مجتمع الاقطاع على مجتمع الرقيق، وقضت الرأسمالية على مجتمع الاقطاع، ثم قضى المجتمع الاشتراكي على مجتمع الراسمالية. وكل نظام يشتمل في نفسه على مبادئ كامنه في ذاته تكون هي البيت في القضاء عليه؛ فالمجتمع الراسمالي يحوي في ذاته على مبادئ ولا يعني السلب او الجديد ينسج القديم كله بل الواقع انه يستبقي من القديم افضل ما فيه فيدمجه في الجديد ويرفعه الى اعلى. (ناصر،2004).

كما يطلق على المادة الجدلية "الفلسفة الاشتراكية" بمعنى انها الفلسفة التي تعني بأن الملكية العامة لوسائل الإنتاج مشتركة بين جميع الناس.

ان المادية الجدلية، لا تناقش الأمور الغيبية، لأنها لا تؤمن إلا بالمادة المحسوسة، وترى المادية الجدلية ان كل ما في الوجود يضمن عناصر متناقضة، ومتصارعة، وان التصارع بين النقيضين (الشيء وضده) ينشأ عنه شيء أرقى منه مرتبة، وهذا ما يوضح طبيعة التطور ويجعل منه تقدماً وهو ما يعرف بقانون نفي النفي.




المبادئ التي تقوم عليها المادية الجدلية:
تقوم الفلسفة المادية الجدلية على المبادئ التالية:
1- " انها تعبير عن صراع طبقي ومصالح مادية (جدل مادي وتاريخي).
2- المهم ليس فهم العالم بل العمل على تغييره.
3- المادة توجه العالم وتفسر التاريخ.
4- التاريخ عند الماركسية (المادية الجدلية) عبارة عن صراع بين الطبقات نتيجة عوامل اقتصادية.
5- الاقتصاد وعلاقات الانتاج هما اساس كل ظاهرة اجتماعية.
6- الدعوة لتغير العالم لصالح الكادحين (البروليتاريا)، مع رفض قاطع للميتافيزيقا.
7- تفسير الاحداث والتاريخ بناء على نظام الملكية.
8- محاربة الاديان واعتبارها وسيلة لتخدير الشعوب، وخادماً للراسمالية والإمبريالية.
9- الإيمان بأزلية المادة وأن العوامل الاقتصادية هي المحرك الأول للأفراد والجماعات.
10- الأخلاق نسبة وهي انعكاس لآلة الإنتاج.
11- القضاء على الاستغلال الفردي وسحق الفرد". (ناصر،ص362،2004).

التربية الماركسية:
هي عملية متكاملة وشاملة لجوانب ثقافية واقتصادية واجتماعية يقوم بها المجتمع من اجل رفاه الشعب كله، ووفق خطة تتفق وفلسفة المجتمع الماركسي واساس التربية الاشتراكية هو ربط التعليم بالعمل الانتاجي الصناعي الحديث والممارسة العملية وهي تربية مستمرة .
وتسيطر الدولة على التربية وتوجهها كما تريد، لخلق أجيال تدين بالمبادئ الشيوعية وتعمل على الذود عنها. (أبو العنين،2003).

أهم المبادئ التربوية للماركسية:
1- التعليم إلزامي وجماعي وموحد لجميع المواطنين.
2- مساواة الجنسين والاجناس والقوميات المختلفة في فرص التعليم.
3- التعليم وظيفة الدولة ولا يحق لأي فئة او منظمة او جمعية غير رسمية او فرد تأسيس او ادارة مؤسسة تعليمية.
4- التربية الماركسية مخطط لها اقتصادياً، واجتماعياً، بشمولية ومرونة علمية ديمقراطية.
5- التربية في المجتمعات الاشتراكية المراكسية مستمرة وللجميع، كبارا وصغاراً.
6- التربية الماركسية تؤكد على قيمة الانسان واهميته وذكائه وانتاجيته وفاعليته.
7- المدرسة مؤسسة اجتماعية؛ لذلك ترتبط بالحياة الاجتماعية ارتباطا محكماً وكاملاً.
8- تربية الجيل تركيبة اشتراكية تشمل ايديولوجية معينة نابعة من المعتقدات الخاصة بالجماعة.
9- الاهتمام بالتنمية الشاملة وبالعلم والتكنولوجيا التي تخدم الشعب عامة.
10- محو أثر الدين بمختلف المدارس وتنمية النظرة المادية الالحادية ومبدا اللاطبقية بين الدارسين. (ناصر،2004).

التطبيقات التربوية للفلسفة الماركسية:
المعلم:
لابد أن تتوفر في المعلم جوانب ثقافية وتربوية ومهنية من هذه الجوانب:
1- ان يكون المعلم مؤمنا بفلسفة الدولة الاجتماعية ومتفهماً للنظام الماركسي مستوعباً له وبأنه يضمن سعادة المجتمع ورفاهه لينقله لطلابه.
2- ان يكون سلوكه اشتراكياً ماركسياً داخل وخارج المدرسة، وهذا يتطلب منه فهم التربية الماركسية وكيفية تطبيقها في المجال الدراسي.
3- أن يكون ذا ثقافة جامعة طابعها الرغبة في تنمية الذات وحب العمل.
4- ان يقف في طليعة العناصر الوطنية الشاعرة بمسؤولياتها الاجتماعية والمدركة بوعي قضايا مجتمعها وعصرها.
5- ان يكون متفهماً للأهداف التربوية والنظريات التربوية الحديثة.
6- ان يستخدم طرق التدريس الماركسية المحققة للأهداف التربوية كالأساليب الجماعية التعاونية.
7- أن لا يفصل بين مادة تخصصه وبين أهداف وأماني شعبه.
8- عليه ان يغرس في التلاميذ القدرة على التفكير المستقل والنقد والتحليل للأحداث تحليلاً موضوعياً.
9- ان يكون ذا شخصية متزنه وسمعة حسنه ومستوى عال من الاخلاص والكفاءة العالية.
10- أن يكون مؤمنا بالقيم والمثل الانسانية والديمقراطية، وخاصة فيما يتعلق بالعمل والإنتاج.
11- ان يعمل على رفع منزلته الاجتماعية.
12- ان يؤدي الأدوار الموكلة غليه بحكم مهنته بصورة مشرفة. (جعنينى،2004).

المتعلم / التلميذ:
1- أن يحترم معلمه.
2- ان يتلزم بالعادات الماركسية، وأن يكون سلوكه سلوكاً ماركسياً.
3- محباً للعلم باحثاً وناقداً موضوعياً.
4- عارفاً لحقوقه وواجباته.
5- مشاركاً جزئياً في طرح رأيه ووجهة نظره.
6- لح الحق في تنظيم حياته الاجتمايعة واختيار القيادات التي يريد.
7- له الحق في أن يتوفر له تعليم مناسب او يتناسب مع قابلياته وقدراته ومع ظروف بما يحقق له التقدم في حياته. (ناصر،2004).



طرق التدريس:
تؤكد التربية الماركسية في طرق التدريس على اساليب التدريس الجماعية وخاصة تلك الطرق التي تحقق اوسع مشاركة من التلاميذ، كأسلوب التعاونيات، ونظام الأسر المدرسية وغيرها، بينما تنبذ الطرق الفردية في التعليم، التي تنمي في الأطفال الأنانية والمنافسة الفردية التي تثير البغضاء والحقد بين الأطفال.
وتتميز طرق التدريس في التربية الماركسية بتأكيدها على الجوانب العملية والتطبيقية وهذا يعني ان تتوفر في المدرسة الاشتراكية المختبرات المتنوعة والوسائل التعليمية الحديثة الكافية من (افلام ونماذج واجهزة وخرائط ومصورات وفعاليات) كي يمارس كل طلاب المدرسة التدريب والدراسة العملية والتجريب بما يساعدها على كسب المهارات العملية والتكنولوجية وتعميق خبراتهم لمواجهة المواقف المعقدة في المجتمع، حيث تعمل على زجهم في التجارب العملية والتطبيقات المختبرية.

والتربية الاشتراكية لا تؤمن بالتدريس المحصور داخل جدران الصف، وترى ان التلميذ لا ينبغي ان يدخل فجأة بعد انتهاء فترة الدراسة في التعليم الاشتراكي لا تقتصر على استخدام الادوات والآجهزة المتوفرة في المدرسة، فهي تتجه الى ربط الفعاليات التعليمية بالتنظيمات والمؤسسات الاشتراكية في المجتمع، لهذا فإن المدرسة تتخذ مما يتوفر داخل المدرسة او خارجها وسيلة تعليمية تستفيد منها وتعتبر مجالات التعليم من السعة بحيث تشمل كل ما هو متوفر في البيئة. (جعنينى،2004).




من اعلام الفلسفة الماركسية:
1- كار ل ماركس (1818 – 1895)
كار ل ماركس هو أول من وضع مبادئ الماركسية وأرسى قواعدها، وهو ألماني الأصل. وكان والداه يهوديين ثم اعتنقا المسيحية، وقد درس ماركس الفلسفة في جامعات بون وبرلين وفينا، وكان من المعجبين بفلسفة هيجل خاصة الجزء المتعلق بالجدل، لكنه في نفس الوقت كان يرفض مثاليته المطلقة، لأنه كان مادي النزعة. سافر إلى باريس حيث تعرف على بعض الفلاسفة ألاشتراكيي0 كما تعرف على صديقة "فردريك انجلز" الذي ظل يلازمه طوال حياته، حيث اشتركا معاً في الهجوم على الفلسفة المثالية والنظام الرأسمالي.وكرس ماركس حياته لفحص ودراسة الإنسان في علاقته مع المجتمع وبين إن هذا الإنسان قابل للتغير والتحول ،فليست هناك طبيعة إنسانية ثابتة أو مطلقة يندرج تحتها جميع الناس0

وكانت أهم مؤلفات ماركس هي : فقر الفلسفة، الاقتصاد السياسي والفلسفة، ورأس المال، والبيان الشيوعي، والأيديولوجية الألمانية. (ناصر،2004).

2- فردريك أنجلز (1820- 1895)
كان ألماني الأصل، ومن أسرة ثرية جداً، لم يكمل دراسته الجامعية، وساعد والده في إدارة شركاته المختلفة، بدأ بالانسلاخ فكرياً عن طبقته عندما شاهد بنفسه الآلام التي عانى منها أفراد الطبقة العاملة بسبب مساوئ الرأسمالية، وشرع في دراسة الاشتراكية، وكان من المعجبين بالجدل الهيجلي والرافضين لتلك المثالية المطلقة في الفلسفة وكان مادي النزعة ومن مؤلفاته ما يلي:-
حالة الطبقة العاملة الإنجليزي ، وجدل الطبيعية، الاشتراكية الخيالية والاشتراكية العلمية. وغيرها... (أبو ربان،2001).



3- لينين (1870 -1924)
اسمه الحقيقي فلاديمير التش بوليانوف، وهو قائد الثورة البلشفية الدامية في روسيا سنة 1917. ودكتاتورها المرهوب، وهو قاسي القلب، مستبد برأيه، حاقد على البشرية، وهناك دراسات تقول بأنه يهودي الأصل، ثم تسمى باسمه الروسي الذي عرف به، وهو من اشهر الماركسيين الروس الذين حملوا لواء الدعوى للفلسفة المادية والاشتراكية العلمية، وهو حلقة الوصل بين ماركسية القرن التاسع عشر وماركسية القرن العشرين، درس القانون، لكنه تحول بعد تخرجه لدراسة الفلسفة الماركسية بالذات، وله مؤلفات عديدة منها: ما العمل، وماركس وأنجلز والماركسية، ودكتاتورية البروليتاريا أو الطبقة العاملة، وهو في كل أعماله لم يكن مجرد ناقل من الماركسية، وإنما مبتكراً لكثير من النظريات فيها. (أبو ربان،2001).













رأى الباحث:
بعدا تناولنا للفلسفة الماركسية ( المادية الجدلية ) ومعرفتنا لنشأتها ومبادئها التربوية , سوف أبين بعض السلبيات ولايجابيات التي توصلت إليها وهي كالتالي :

1- نحن ضد مناداة هذه الفلسفة لمحاربة الأديان ونظرتها لها ،لان الأديان السماوية هي صمام الأمان في المجتمعات التي نادت في وضع القوانين الاجتماعية والسياسية والاقتصادية
2- نظرت هذه الفلسفة للتاريخ نظره مغلوطة على انه صراع بين الطبقات 0
3- لم تعطى الأخلاق الأهمية والمكانة المناسبة في المجتمع وربطته بالاقتصاد0
4- لم تراعى الشخصية الفردية وربطتها بمصلحة الجماعة 0
5-لم تؤمن بالديمقراطية الفردية والحرية الشخصية0
6-احتكرت التعليم والاهتمام به وحصرت هذه المهمة بالحكومات 0
7-لم تعطى لمادة الدين أهمية بل حاربة على محوه وأبدلته بالالحادية0

8-ألزمت المعلم باستخدام رق التدريس الماركسي فقط وأهملت طرق التدريس الاخرى0
9-اهتمامها النشاطات اللاصفية اهتماما كبيرا0
10-لا تؤمن بالتدريس المحصور داخل جدران الصف0

المراجع :

1- أبو ربان، محمد على 0(2001)0الفلسفة ومباحثها،ط4،دار المعرفة الاجتماعية،الاسكندرية0
2- أبو العينين،على خليل مصطفى0(2003)0الأصول الفلسفية للتربية قراءات ودراسات،ط1،دار الفكر العربي ، القاهرة0
3- جعنينى،نعيم محمود0(2004)0الفلسفة وتطبيقاتها التربوية،ط1،دار وائل للنشر والتوزيع،عمان0
4-على،سعيد إسماعيل0(2000)0الأصول الفلسفية للتربية،ط1،دار الفكر العربي، القاهرة0
5-على،سعيد إسماعيل0(2001)0فقه التربية مدخل إلى العلوم التربوية ،ط1،دار الفكر العربي،القاهرة0
6-ناصر،ابراهيم0(2004)0فلسفات التربية ،ط2، دار وائل للنشر والتوزيع، عمان 0
7-ناصر،ابراهيم0(2004)0أصول التربية الوعي الإنساني ، ط1،مكتبة الرائد العلمية،عمان0
مراجع الانترنت :
1-http;www.marxists.org/Arabic/glossary/terms/20.htm

2-http;http://www.marxists.org/Arabic/archi...in/bio/bio.hot

 

التوقيع

 



من كتاباتي
صرخاااات قلم (( عندما تنزف ريشة القلم دما ))
قلم معطل وقلم مكسوووور
عندما ’تطرد من قلوب الناس !!!!!!(وتدفن في مقبرة ذاتك)
دعاة محترفون لا دعاة هواه ( 1)
الداعية المحترف واللاعب المحترف لا سواء(2)
نعم دعاة محترفين لا دعاة هواة!!!! (( 3 ))
خواطر وجها لوجه
همسة صاااااااااااارخه
خواطر غير مألوفه
اليوم يوم الملحمه ...
على جماجم الرجال ننال السؤدد والعزه
عالم ذره يعبد بقره !!!
معذرة يا رسول الله فقد تأخر قلمي
دمعة مجاهد ودم شهيد !!!!!!
انااااااااا سارق !!!!
انفلونزا العقووووووووول
مكيجة الذات
الجماهير الغبيه
شمووووخ إمرأه

 
 
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 28-04-2007, 10:58 PM
د.فالح العمره د.فالح العمره غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Feb 2005
الدولة: في قلوب المحبين
المشاركات: 7,595
معدل تقييم المستوى: 17
د.فالح العمره is on a distinguished road
رد: الفلسفة الماركسية ( المادية الجدلية)



الفلسفة التحليلية أضيف في

مقدمة :

الفلسفة حقل للبحث والتفكير تسعى إلى فهم غوامض الوجود والواقع، كما تحاول أن تكتشف ماهية الحقيقة والمعرفة، وأن تدرك ماله قيمة أساسية وأهمية عُُظمى في الحياة. كذلك تنظر الفلسفة في العلاقات القائمة بين الإنسان والطبيعة، وبين الفرد والمجتمع. والفلسفة نابعة من التعجّب وحب الاستطلاع والرغبة في المعرفة والفهم. بل هي عملية تشمل التحليل والنقد والتفسير والتأمل. كلمة فلسفة لا يمـكـن تحديـد معـناهـا بدقـة لأن موضوعها مُعقد جدًا ومثير للجدال. فقد تختلف آراء الفلاسفة حول طبيعتها ومناهجها ومجالها. أما كلمة فلسفة في حد ذاتها فأصلها من الكلمة اليونانية الحكمة أو المعرفة وطلب الحقيقة ,التي تعني حب الحكمة. ( جعنيني,2004).
للفلسفة أيضا تاريخ طويل في بعض الثقافات غير الغربية، خصوصا في الصين والهند. ويرجع عدم التبادل بين الشرق والغرب إلى صعوبات السفر والاتصال بالدرجة الأولى، مما جعل الفلسفة الغربية تتطور على العموم بصورة مستقلة عن الفلسفة الشرقية.
شهد العالم في القرن العشرين تقدماً علمياً كبيراً، والذي كان له التأثير العميق في التيارات الفلسفية المعاصرة، ومن ابرز سمات هذا القرن تظافر التقدم الذي أحرزته العلوم الرياضية والعامة مع هذا التقدم العلمي، فقدمتا للإنسانية أفاقا واسعة من المعرفة والكشوف التي لم تكن تخطر على قلب بشر، وليس أدل على ذلك من تفتيت الذرة، ورد الماديات الموجودة في العالم إلى جزئيات صغيرة، ومن ثم تحطيم هذه التجزيئات الذرية وكشف جوهرها والاستفادة منها. كل هذا أحرزه العلم بمنهجه التجريبي في ارتباطه في الرياضة ومنهجها التحليلي. لذا فقد أصبحت السمة المميزة للقرن العشرين هي أنه عصر التحليل مما حدا بالمفكرين المعاصرين إلى التحول إلى الاتجاه الواقعي غافلين الاتجاه المثالي، إذ ان الأرضية التحليلية لهذا القرن تدعو إلى ان تكون الثمار الفكرية واقعية، سواء أكانت الواقعية مادية أو تحليلية، طبيعية أو إنسانية، على أن هذا لم يمنع من وجود بعض من الاتجاهات المثالية المعاصرة، إلا أنها نادرة . من هنا كان الطابع العام للفلسفة المعاصرة هو الطابع التحليلي الواقعي المتناسق مع روح العصر الرياضية، مسايراً لأحدث الاكتشافات وآخر التطورات الرياضية، ذلك أن الفلسفة تعبير عن العصر الذي تنشأ فيه، كما أنها تعميق نظري للأحداث الخاصة به. من اجل هذا ثار غالبية الفلاسفة المعاصرين على المطلق والمثالي وغيرها من المذاهب المشابهة التي سادت في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر وذلك لعدم مسايرتها روح القرن الحديث، رغم أن كثيرا من الفلاسفة الواقعيين والتحليليين المعاصرين بدأوا أولاً في مذاهبهم الفلسفية كتلاميذ (لكانط) و (هيجل) لكنهم سرعات ما تحولوا عن مثاليتهما واطلاقيتهما إلى اتجاهات أخرى واقعية ومادية وتحليلية تتفق مع ظروف القرن العشرين. وتعد الفلسفة التحليلية أبرز اتجاه فلسفي معاصر عبر عن الروح العلمية الرياضية، والذي يضم عدداً من المذاهب المتجانسة مثل الواقعية الجديدة، ومؤسسها الفيلسوف الإنجليزي جوج مور والذي سار في طريقها بعد ذلك برتر اند راسل وكذلك الوضعية المنطقية التي ظهرت أولا على يد موريس شليك وحمل لواءها بعد ذلك اير و كارناب , إلا أن أشهر من عبر عن الاتجاه العام للفلسفة التحليلية المعاصرة هو برتر اند راسل إذ انه جمع في فلسفته أحدث التطورات الرياضية وآخر الكشوف العلمية الذرية، مما حدا بالمؤرخين أن يطلقوا على فلسفته اسم "الفلسفة التحليلية أو الرياضية" وكذلك اسم "الواقعية الذرية. (ناصر, 2004) .
ومن خلال الدراسات السابقة التي تناولت تلك الفلسفة , سوف أتناول في هذا البحث : أهمية الفلسفة, ماهية الفلسفة التحليلية , وسماتها , ونظرتها وتطبيقاتها للعملية التربوية, ونسلط الضوء على أهم أعلامها ؟


والله الموفق لكل خير...
أ - فيصل الهاجري


أولا : أهمية الفلسفة :
الفكر الفلسفي جزء لا يتجزأ من حياة الإنسان , فما من أحد من غير المؤمنين تقريبًا إلا وقد وجد نفسه بين الحين والآخر مُحتارًا أمام أسئلة يغلب عليها الطابع الفلسفي من نوع: ما معنى الحياة؟ هل كان لي وجود قبل ميلادي؟ هل من حياة بعد الموت؟ أما المؤمنون فقد تعرض لهم هذه الأسئلة ذاتها، ولكنهم سرعان ما يجدون الإجابة عنها بما أوتوا من العلم مما أنزله الله في كتبه الناطقة بالحق المنزلة بالصدق وما صح عن الأنبياء صلوات الله عليهم. ولمعظم الناس نوع من الفلسفة من حيث نظرتهم الشخصية إلى الحياة، وحتى الإنسان الذي يعتقد أن الخوض في المسائل الفلسفية مضيعة للوقت، تجده مع ذلك يولي اهتمامه لكل ما هو عظيم وذو شأن وقيمة.
أن توضيح جوانب الغموض في مُعتقداته، فيدفعه ذلك إلى التفكير في المسائل الأساسية، ويصبح قادرا على دراسة آراء الفلاسفة القدامى، لكي يفهم لماذا فكروا على النحو الذي فكروا فيه، وأي أثر يمكن لأفكارهم أن تحدثه في حياته.كما أن العديد من الناس يجدون متعة في قراءة آثار كبار الفلاسفة خصوصًا كبار الكتاب منهم.
للفلسفة تأثير كبير في حياتنا اليومية، وحتى في اللغة التي نتحدث بها نصنف الأمور تصنيفا مستمدًا من الفلسفة، فعلى سبيل المثال فإن تصنيف الكلمة إلى اسم وفعل وحرف، يتضمن فكرة فلسفية مفادها أنه يوجد اختلاف بين الكلمات وما يحدث لها. وعندما نتساءل: ما الفرق بين ذا وذاك؟ فإننا بهذا السؤال نشرع في إجراء تحقيق فلسفي. ما من مؤسسة اجتماعية إلا وهي مرتكزة على أفكار فلسفية، سواء في مجال التشريع أو نظام الحكم أو الدين أو الأسرة أو الزواج أو الصناعة أو المهنة أو التربية. وإن الخلافات الفلسفية قد أدت إلى الإطاحة بالحكومات وإحداث تغييرات جذرية في القوانين وتحويل الأنظمة الاقتصادية بالكامل. إن تلك التغييرات ما كانت لتقع إلا لأن الناس المعنيين بالأمر كانت لهم آراء يؤمنون بها حول ما يعتبرون أنه الأهم والأقرب إلى الحقيقة والواقع والأكثر فائدة، وحول الكيفية التي يجب أن تنظم بها الحياة.( جعنيني,2004).

تسير الأنظمة التربوية بمقتضى الأفكار الفلسفية التي يؤمن بها المجتمع حول ما يجب أن يتعلمه الأطفال، ولأي غرض يتعلمون. وتؤكد الأنظمة الديمقراطية على ضرورة تعليم الإنسان كيف يفكر، وكيف يختار بنفسه ما ينفعه. أما المجتمعات التي تفتقد الشورى والحوار فإنها تثبط أمثال هذه المبادرات، وتريد من المواطنين أن يتنازلوا عن مصالحهم لفائدة الدولة. وهكذا فالقيم والمهارات التي يعلمها النظام التربوي إنما تعبر عن الأفكار الفلسفية التي يؤمن بها المجتمع حول ما يعتبره هو الأهم والأصلح. (أبو ريان,2001).

ثانيا : ما هية الفلسفة التحليلية :
تعني كلمة تحليل: في اللغة الفك والفتح , فيقال "حل –حلل" العقدة, أي فتحها (فانحلت) وذلك بمعنى فك كل ما هو مركب إلى أجزائه. وفي الفلسفة تعني كلمة التحليل فك أو رد الموضوع الذي تتناوله بالبحث إلى مصادره أو عناصره الأولية سواء أكان ذلك الموضوع فكرة أو قضية أو عبارة عن عبارات اللغة. والواقع إن معنى التحليل في الفلسفة المعاصرة أصبح أكثر واشد ارتباطا بالتوضيح فهو يبرز ويوضح ما نعرفه بشكل غامض، فالتوضيح يأتي عن طريق إبراز عناصر الموضوع الذي نحلله، بحيث يصبح إمكانية تحقيق العبارة اللغوية مرتبطاً بمطابقتها لما جاءت ترسمه أو تصوره من وقائع العالم الخارجي. (علي,2001).
وهكذا يمكن تعريف الفلسفة التحليلية بأنها : " عملية يراد بها اكتشاف عناصر موضوع معين , من اجل غرض خاص , وهذا يعني أن الغرض من التحليل هو تقليل درجة الغموض في المركبات بتوجيه الانتباه إلى الأجزاء المتعددة التي تتركب منها ". ( ناصر: 287,2004) .

وفلاسفة التحليل يعتبرون تحليل اللغة هو العمل الأساسي للفلسفة , وتركز الفلسفة التحليلية على الألفاظ والمعاني، فالفيلسوف التحليلي يفحص المعاني مثل (العقل)، و(الحرية الأكاديمية) حتى يقدر المعاني المختلفة التي توصلها هذه الألفاظ في مختلف السياقات، ويبين كيف تنشأ صنوف التضارب أو التناقض الداخلي عندما تستخدم المعاني المتوافقة مع سياقات معينة في سياقات أخرى. ومع بداية السبعينات من القرن العشرين , اتجهت أنظار فلاسفة التحليل إلى التربية , ووجهوا نشاطهم ليبحثوا موضوعاتها ومشكلاتها بمنهجهم التحليلي , ومن هنا يكون من المهام الأساسية للتحليل أن يفك التشابك القائم بين السياقات المختلفة التي تناقش التربية فيها ويتجادل حولها , ودراسة الأفكار الأساسية والمعايير الموضوعية المناسبة لكل منها . ومن اجل هذا ركز الفلاسفة التحليليون نشاطهم على تحليل المقولات التربوية ومفاهيم التربية ومصطلحاتها ,مثل إشباع الحاجات , الاهتمامات , الضبط , النظام , العقاب , القيم , المعرفة , ومفهوم التربية والكثير من المصطلحات . ( ناصر , 2004).

ثالثا : ظهور النزعة التحليلية
لقد نشأت النزعة التحليلية كرد فعل ضد النزعات المثالية بصفة عامة وضد الاتجاه الهيجلي بصفة خاصة.
فهذا الاتجاه (التحليلي) المعاصر عبر عن الروح العلمية الرياضية , ويضم عددا من المذاهب الفلسفية المتجانسة مثل الواقعية الجديدة والوضعية المنطقية , واشهرمن عبر عن الفلسفة التحليلية ( بترا ند راسل ) . فهذا الاتجاه المعاصر رفض الميتافيزيقا قائم على التحليل المنطقي للعبارة واللغة بصورة عامة مع تحليل طبيعة القضايا في العلوم الرياضية، فالاتجاه التحليلي يضع الميتافيزيقا تحت معاول التحليل مبيناً ان قضاياها فارغة لا معنى لها، وانصبت محاولات فلاسفة التحليل على إيجاد مناهج علمية في الفلسفة واتخذوا من طريقة التحليل المنطقي للغة أساسا لهذا الغرض. فهذه الطريقة هي المنهج العلمي الجديد في الفلسفة حيث أثبتت جدارتها في القدرة على التمييز بين مفاهيم وقضايا الميتافيزيقا من جهة وفي إيجاد قواعد علمية تشمل الاستقراء والاستدلال من جهة أخرى.

والمدارس التحليلية هي كل الفلسفات الراهنة التي تؤكد على ان وظيفة الفلسفة تتمثل أساسا في التحليل المنطقي واللغوي، وهي تقوم الى حد كبير على تطبيق طرق التحليل المنطقي للغة والتحليل اللغوي الأكثر دقة وتطوراً على المشكلات الفلسفية التقليدية، وتتضمن المدارس التحليلية:-

أ‌) التجريبية المنطقية: التي وضع أسسها (شليك) وزملائه، وعرفت فيما بعد باسم الوضعية المنطقية التي يرتبط اسمها بأوجست كونت، وفي القرن العشرين أصبحت الوضعية المنطقية تعرف باسم الفلسفة التحليلية التي تعنى بدقة اللغة وتنظيم الرموز المستخدمة.
ب‌) التجريبية العلمية: التي يتزعمها (كهلر وليفين). (ناصر,2004).

وكذلك تظم الفلسفة عددا من المذاهب :
الواقعية الجدلية : أسسها ( جورج مور ) (1873-1957) في انجلترا , حيث أول من فتح طريق التحليل المعاصر في الفلسفة .
1- الوضعية المنطقية :أسسها ( موريس شليك فيفا ) (1959) .( ناصر,2004).

رابعا : أهم سمات الفلسفة التحليلية.
2- تعد بمثابة الثورة في تاريخ الفكر الفلسفي، حيث انتقلت الفلسفة على أيدي التحليلين من البحث في مجال الموضوعات والأشياء إلى مجال يبحث في الألفاظ والعبارات، ولذا فقد تطورت الدراسة الخاصة بمنطقة الرياضيات والدراسات المتعلقة بفكرة المعنى.
3- عدم وجود مبحث معين محدد ومشترك بين فلاسفة التحليل بل كان كل ما يجمعهم في إطار واحد مشترك هو استخدام التحليل منهجاً في الفلسفة.
فلاسفة التحليل كانوا من دعاة الدقة والوضوح . اهتموا باللغة وعبروا إن اغلب مشكلات الفلسفة نابعة من عدم فهم منطق اللغة .( ناصر,2004).
خامسا : التربية التحليلية
تنظر الفلسفة التحليلية إلى العملية التربوية كما يلي:-
تنظر إلى التلاميذ بأنهم غايات وليس وسائل , بحيث تكون تربية الأفراد هي الغاية العليا , كما يعتبر فراسل الفرد جوهرا في ذاته وليس غرضا للمجتمع , وكذلك فأن التربية لها هدف مزدوج حيث يتضمن التدريس وتنمية الخلق الحسن .وناد راسل بالديمقراطية وإعطاء الفرص التربوية لجميع الأطفال دون النظر إلى المكانة الاجتماعية للطفل , وكذلك مراعاة الفروق الفردية بين الأطفال. وطالب أن تكون هناك أهداف عامة وأهداف خاصة. كما يجب العمل على تنمية مخيلة الطفل وتكوين عادة التأمل لديه. يجب خلق قوى ذاتية لدى الشخص (التلميذ) حتى يستطيع أن يصدر بها حكماً مستقلاً. يجب التمييز بين التشبث بالثقافة التقليدية الجامدة مثل اللغات القديمة والثقافة التي تكون الشخصية . الاهتمام باللعب في حياة الأطفال وان الطفل بحاجة إلى اللعب مع الكبار قدر حاجته إلى اللعب مع الرفاق. يجب ربط المعرفة بالحياة مثلاً لماذا يتم تعلم الرياضيات، الهندسة ...الخ . ( ناصر , 2004).

سادسا : التطبيقات التربوية للفلسفة التحليلية
النظرية التربوية , حيث يبدأ فيلسوف التربية أولا بتوضيح المفاهيم والمصطلحات المستخدمة فيها وتحديد معانيها أي تحديدا دقيقا ومعروفا , ثم بعد ذلك ينتقل إلى النظرية نفسها فيستخرج ويبرر افتراضاتها المختلفة والأدلة التي تستند إليها ومدى صدقها واتفاقها مع ما ثبت من حقائق في العلوم المختلفة, بحيث يختبر أهدافها ومدى مقبوليتها وتوافقها مع أهداف المجتمع وقيمة , أو مدى قابليتها . للتحقيق. وكذلك يفحص توصياتها ومدى اتفاقها مع المعتقدات الأخلاقية المتفق عليها , والدينية إن وجدت , ومدى كفايتها لتحقيق ما يتوقع منها , وبعد ذلك ينتقل إلى فحص تساوقها المنطقي وتماسكها الداخلي ومدى تناقض مقوماتها أو تنافر فروضها أو بعضها . وأخيرا , يختبر فيلسوف التربية التبريرات التي تستند إليها النظرية في توجهاتها وإرشاداتها فيما يتعلق بما ينبغي أن يفعل .(علي, 2001).
ونظراً لأن التربية تركز على نقل المعرفة فإن بعض الفلاسفة التحليليين ينظرون إلى فلسفة التربية كفرع ثانوي لنظرية المعرفة. وهدف التربية في نظر الفلسفة التحليلية: هو النمو العقلي والاجتماعي للفرد، وينادي راسل بان يكون التعليم، شركة بين المعلم والتلميذ.

المعلم :
ينبغي على المعلم أن يشجع التلميذ وان ينمي لديه الاتجاه العلمي والانفتاح العقلي والموضوعية وان يعوده على عدم إصدار الأحكام أو اتخاذ قرارات قبل جمع المعلومات الضرورية اللازمة عن الموضوع. ويجب أن تبنى العملية التربوية بصفة عامة على خبرات المتعلم. ويجب على المعلم تشجيع الطفل على التفكير المتحرر والتعبير عن آرائه، كما ان مهمة المعلم يجب أن تكون منصبة على تدريس التفكير. ويجب على المعلم احترام شخصية التلميذ. (ناصر,2004).


المتعلم / التلميذ
التلميذ يجب ان يكون مكتشافا ، وعلى المتعلمين ان يفكروا بوضوح وان يتجنبوا الغموض، وعليهم ان يتأكدوا من أن المعرفة التي يتوصلون إليها موضوعية ومجردة عن التحيز الشخصي والثقافي وقابلة للاختبار من جانب الآخرين. كما ويجب عليهم تطبيق مبادئ الاحتمالية الاستقرائية في اثبات الفروض والتعميمات والنظريات. (ناصر,2004).



المنهاج :
أما بالنسبة لمنهج التحليل , فهو من أنسب المناهج الملائمة لفلسفة التربية , كما إن دور التحليل دورا علاجيا أساسيا , حيث يوضح وينير العقل بالكشف عن مصادر الارتباك أو البلبلة في المفهومات فالتحليل لا يحل المشكلات , بل يزيلها ! .(علي ,2000).

ومن هنا , يجب أن يكون المنهاج ملامساً لاهتمامات الطفل وميوله , وكذلك التعليم يجب أن يهدف إلى استثارة أنواع مفيدة من الاستطلاع والاستعانة بالأنشطة اللاصفية واللامنهجية (مكتبة، بيئة، ..). يجب تدريس الرياضيات والعلوم بمعناها الأكاديمي البحت لا يمكن أن يبدأ قبل سن الثانية عشرة. التخصص في المعرفة يكون بعد الخامسة عشرة، أما قبل هذه السن فتكون المعرفة عامة ويجب على الجميع معرفتها. يجب على المدرسة أن تكتشف الاستعدادات الخاصة لدى الطلاب قبل أن يبلغوا سن الرابعة عشرة حتى يتم اختيارهم للتخصص المناسب لهم. كما أكد على أن المنهج لا يقوم بمضمونه وحده وإنما بالمضمون والطريقة. وكذلك التنافس في التحصيل لأجل الامتحانات يؤدي إلى انحطاط الخيال والذكاء.(ناصر,2004).



الثواب والعقاب.
- ترفض الفلسفة التحليلية استخدام العقوبة الصارمة، وإنما استبدالها بعقوبات خفيفة وأنه يجب استبدال الثواب والعقاب بعمليتي الثناء واللوم.
- العقوبات البد نية غير مجدية وضارة وتؤدي الى القسوة والوحشية.(ناص ,2004).


سابعا : من أعلام الفلسفة التحليلية :
من أعلام الفلسفة التحليلية.
" سوف نبين للقارئ والباحث بعضا من أعلام الفلسفة التحليلية , لتكتمل لدية الصورة , وذلك بالتعرف على تاريخهم الفكري وتناولهم الفلسفة التحليلية , ومؤلفاتهم وأرائهم في الفلسفة التحليلية , مما يزل الغموض لديهم ويدفعهم إلى حب البحث والإطلاع على ما تتناوله تلك الفلسفة .
1- جورج إدوارد مور (1873 – 1958)
فيلسوف إنجليزي، درس بجامعة كامبردج عام 1892، عمل محاضراً في الاخلاف في كامبردج لمدة (28) عاما، ارتحل الى الولايات المتحدة الأمريكية محاضراً فيجامعاتها لمدة عامين، وبعدها استقر في بريطانيا حتى توفي، وقد ألف في الفلسفة عدة مؤلفات أهمها:-
- مبادئ الأخلاق عام( 1903)، علم الأخلاق عام (1921)، دراسات فلسفية عام (1922)، بحوث فلسفية عام (1959).

يعد مور رائد الفلسفة التحليلية وذلك بعد ظهور مقالة المعروف رفض المثالية "Refutation Of Idealism" فهو أول من فتح طريق التحليل المعاصر في الفلسفة. ويعد مور هو أول من خط طريق الفلسفة التحليلية عندما ظهر مقالة "رفض المثالية"، حيث: نقد هذه الفلسفة فكان هذا النقد بشكله وموضوعة بمثابة منهج جديد في تناول مشكلات الفلسفة. كما انحصر الجانب الأكبر من نشاطه الفلسفي في الكشف عن المغالطات والأخطاء وشتى ضروب الخلط التي طالما حفلت بها مذاهب الفلسفة. وكانت المسائل الهامة في فلسفته على نوعين:
1- العمل على بلوغ درجة حقيقية من الوضوح بخصوص ما قاله فيلسوف معين أو ما كان يعنيه حقاً بما قال.
2- الكشف عن الأسباب الحقيقية الكفيلة بإقناعنا بان ما قاله صحيح أو على العكس باطل.
و كذلك عمل (مور) على تحليل وتفحص أداء غيره من الفلاسفة لكي يرى ما قد تعنيه تلك الآراء، فمثلاً: كتب عام (1900) مقالاً عن الأشياء الضرورية أو التحقق مما اذا كانت القضايا التي تحكم فيها بأنها ضرورية صادقة أو كاذبة، بل ان كل ما يعنيه هو – تحديد معنى الضرورة – فالمشكلة لديه ماذا نعني بهذا الذي نقول أننا نعرفه.
والتحليل عند (مور) بمثابة منهج فلسفي أصيل يرمي الى إدراك عناصر (المعاني) التي تنطوي عليها في العادة قضايا الذوق الفطري أو الحس المشترك.
و (مور) في منتهجة التحليل يقر بضرورة معالجة المشكلات الفلسفية من زاوية (اللغة) التي تصاغ فيها تلك المشكلات، فهو أراد دعوة الفلاسفة إلى تجديد ألفاظهم وتحليل عباراتهم من اجل الوصول الى المزيد من الوضوح حول الكثير من قضايا الفكر، و (مور) هو (فيلسوف الفلاسفة) هكذا اعتبره الكثيرون، لأنه لم يوجه كل اهتمامه نحو وقائع العالم، بل قد وجهه نحو أقوال الفلاسفة الآخرين وعباراتهم.


2- برتراند راسل (1872 – 1970)
فيلسوف إنجليزي يعتبر امام التحليل المنطقي، وداعية الفلسفة العلمية ولد من عائلة عريقة النسب، والده مفكر حر، وجده جون رسل "سياسيا ليبرالياً"، رأس الوزارة البريطانية مرتين. توفيت أمه بعد ولادته بعامين ووالده بعد أربع سنوات من ولادته، لم يتلق التعليم في المدارس، وإنما تلقاه في البيت وحصل عام 1890ن على منحة لدراسة الرياضيات بجامعة كامبرج، وكان قارئا نهماً، قرأ كتاب (اقليدس) عن الهندسة وأعجب به، وقرأ كتب جون ستيورت مل واقتنع بمنهجة التجريبي، كما تأثر بالفلسفة الهيجيلية، ثم تحول إعجابه من الفلسفة الهيجيلية إلى الفلسفة التحليلية. وكان (راسل) كثير الأسفار والترحال فزار العديد من البلدان الأوروبية، والتقي بأقطاب الفكر الفلسفي والرياضي. وفي عام 1938 ذهب للولايات المتحدة وعمل أستاذاً بجامعة شيكاغون وفي عام 1939 عمل في جامعة كاليفورنيا. وكان من دعاة السلام والحرية، وبسبها دخل السجن لمدة ستة اشهر، وانشأ عام (1963) مؤسسة السلام العالمي، وهاجم أمريكا في حربها مع الفيتنام كما هاجم إسرائيل في حربها ضد العرب، وهاجم كذلك العدوان الثلاث على مصر، وكان محباً للسلام يدعوى إليه ويبذل المال في سبيل البحث العلمي لإقرار السلام، لقد عاصر الحربين العالميتين الأولى والثانية، وكان من آخر أعماله رسالة أرسلها إلى المؤتمر البريطاني المنعقد في القاهرة في أول شهر حزيران عام 1970 العام الذي توفي فيه والتي نند فيها بإسرائيل وطلب انسحابها من الأراضي العربية، كما عارض معاملة إسرائيل غير الديمقراطية للعرب.
وقد ألف راسل (71) كتابا منها (9) كتب في الرياضيات والمنطق و (7) كتب في العلوم والفن، (9) كتب في الفلسفة العامة و (10) كتب في السياسة والاجتماع، والباقي في موضوعات أخرى مختلفة مثل الأخلاق، والديمقراطية، والسعادة، وتحليل العقل، والمعرفة،...الخ.
يرى راسل ان الفلسفة تشبه العلم من حيث أنها تحاول حل المشكلات التي تلتقي بها عن طريق المناهج العقلية الصرفة، فالفلسفة العلمية هي جهد عقلي متواضع يرفض كل محاولة لبناء أي نسق فلسفي موحد, فنحن بإزاء فلسفة تحليلية تأبى التورط في إقامة أي مذهب ميتافيزيقي على طريقة الفلاسفة العقلانيين الكلاسيكيين، لأنها تؤمن بضرورة معالجة المشكلات الفلسفية واحدة بعد الأخرى عن طريق اصطناع مناهج التحليل المنطقي.
ويؤكد راسل على أهمية التحليل وانه استمرار لعملية (البحث العلمي) فليس ما يبرر فصل المهمة التحليلية القائمة على توضيح الأفكار عن المهمة التركيبية القائمة على اكتشاف الوقائع وشرحها؛ لأن التحليل معزولاً عن البحث الواقعي عملية قاصرة جوفاء، في حين ان البحث العلمي الذي لا يقوم على فهم حقيقي لمعانية وعملياته لا يزيد عن كونه عملية مختلطة عمياء. فمذهب راسل التحليلي الذي يطرحه لمعالجة المشكلات الفلسفية يرتبط بعقليته الرياضية القائمة على تحليل المشكلة وبيان السبب المباشر في تعقيدها. وكان الهدف الأساسي عند راسل من منهجه التحليلي هو الرجوع إلى العناصر الأولية البسيطة والوحدات الجزئية الأساسية التي يقوم عليها الفكر والوجود والتي يبدأ منها العلم والمعرفة لان هذا التحليل يوضح حقيقة تلك العناصر والجزئيات، كما العلاقات التي تربطها ببعضها البعض. كما يرى راسل انه ليس أجدر بالفيلسوف من المفردات اللغوية, حيث إن الألفاظ المستخدمة عادة في اللغات الطبيعية غامضة وملتبسة ومن هنا فإن على الباحث الفلسفي أن يحدد معانيه، وان يحرص باستمرار على فهم المعاني الدقيقة التي تستخدم فيها الألفاظ حيث ترد على قلم هذا الفيلسوف أو ذاك، ولذا فقد ظل راسل يفرق بين مظهرين مختلفين للغة: مجموع مفرداتها من جهة وتركيبها أو بنائها من جهة أخرى. الجمل والقضايا هي العبارات البسيطة التي لايمكن تجزئتها إلى قضايا أو جمل اصغر منها، أما الذرات في مستوى الكلمات فهي الوحدات البسيطة التي لا يمكن تجزئتها إلى كلمات اصغر منها، فهو يبحث عن الذرات أو الأوليات التي تتألف منها المعرفة ثم يحاول بناء اللغة والمعرفة ". ( ناصر,2004).




















رأي الباحث:
إن محور البحث للفلسفة التحليلية هو اللغة دلالة وتركيبها، حيث نجد إن أولى المهام التي تصدت لها هذه الفلسفة التحليلية تتمثل في توضيح الدلالة اللغوية ,وذلك بتجلية جانبها , وإن ما لا يرد إلى الخبرة الحسية يكون بغير معنى، بينما يتوقف المعنى على كل خبرة تمدنا بها الحواس, وتكون متصلة بالواقع الخارجي على نحو محسوس, كما تناولت العملية التربوية , ونجد هذا واضحا من خلال التالي :
1- راعت الفروق الفردية عند الأطفال .
2- ركزت الفلسفة التحليلية على الأطفال .
3- لم تعطي الامتحانات والاختبارات أهمية في منهجها .
4- عدم وجود مبحث معين محدد ومشترك بين فلاسفة التحليل.
5- اهتمت بالمتعلم ووفرت له البيئة المناسبة للتعليم .
6- دعت المعلم إلى احترام المتعلم , وتنمية الاتجاه العلمي والانفتاح العقلي لدية .
7- استخدمت منهج التحليل في إزالة الغموض عن بعض المفاهيم والمصطلحات التربوية .
8- نادت بأن يكون المنهاج ملامسا لاهتمامات الطفل وميوله .
9- اهتمامها بالأنشطة اللاصفية واللامنهجية .
10-قسمت المراحل العمرية لدراسة بعض العلوم .
11-طالبت المدرسة على اكتشاف الاستعدادات الخاصة لدى الطالب ومعرفة ميولهم قبل سن البلوغ .
12-لم تؤمن الفلسفة التحليلية بالعقوبات البد نية , واستبدلتها بالثواب واللوم.





المراجع :

1- أبو ربان، محمد على 0(2001)0الفلسفة ومباحثها،ط4،دار المعرفة الاجتماعية،الاسكندرية0
2- جعنينى، نعيم محمود0(2004)0الفلسفة وتطبيقاتها التربوية،ط1،دار وائل للنشر والتوزيع،عمان0
3-على،سعيد إسماعيل0(2000)0الأصول الفلسفية للتربية،ط1،دار الفكر العربي، القاهرة0
4-على،سعيد إسماعيل0(2001)0فقه التربية مدخل إلى العلوم التربوية ،ط1،دار الفكر العربي،القاهرة0
5-ناصر،ابراهيم0(2004)0فلسفات التربية ،ط2، دار وائل للنشر والتوزيع، عمان 0
6-ناصر،ابراهيم0(2004)0أصول التربية الوعي الإنساني ، ط1،مكتبة الرائد العلمية،عمان0

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 28-04-2007, 10:59 PM
د.فالح العمره د.فالح العمره غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Feb 2005
الدولة: في قلوب المحبين
المشاركات: 7,595
معدل تقييم المستوى: 17
د.فالح العمره is on a distinguished road
رد: الفلسفة الماركسية ( المادية الجدلية)







فلسفات التربية ( ملخص )

ملخص لفلسفة التربية




عزيزي الباحث والمستفيد ...
اهدي إليك هذا الملخص البسيط لبعض الفلسفات, بهدف التعرف على تطبيقاتها التربوية , ومنها على سبيل المثال : الفلسفة المثالية , والفلسفة الواقعية , والفلسفة الإسلامية , والفلسفة البراجماتية , والفلسفة الوضعية المنطقية , والفلسفة التقدمية , والفلسفة الوجودية , والطبيعية .

والله الموفق لكل خير


إعداد

أ – سعد صحن الهاجري

أ – فيصل عايض الهاجري









1- الفلسفة التقدمية :1- أصحاب الحركة التقدمية ( بستالوتزي , وفروبل , ومنتسوري ).
2- أصحاب الحركة يرون : مراعاة حاجات الطفل , وان التعليم لا يكون صالحا إلا إذا اقترن بالعمل وفق ميول الطفل الذاتية .
3- ان الحركة التقدمية منبثقة من الفلسفة البراجماتية في أواخر القرن 19 – بداية القرن 20 .


4- تأثرت الحركة التقدمية بأ تجاهين رئيسيين :
أ ) النزعة الفردية : ظهرت في (ق18) على يد جماعة ( الإنسانيين ) , وزعيم هذه الحركة (جان جاك روسو) حيث يرى : ان الطفل هو نقطة البداية في كل تربية , وان تحرر قدراته ونموه دون تدخل البالغين . ونتج عن ذلك ان قامت الحركة النفسية ) وزعمائها : بستالوتزي , وفروبل , و هر برت . وتر عرت من النصف الأول (ق: 19).
ب ) النزعة الاجتماعية : ترجع إلى : (هر بارت _ فروبل ) عارضوا روسو عزل الفرد عن المجتمع , وطالبوا بالتعاون الاجتماعي أساس لنمو شخصية الطفل , مثال : من الصعب فصل الفرد عن المجتمع .


5- أول عمل كبير في الفلسفة التقدمية هو ( كتاب : جون ديوي : مدارس الغد ) ونشر بعد 1915 , واستخدم مصطلح التربية التقدمية عام : 1919م.


6- مبادئ الفلسفة التقدمية :
1) التربية هي الحياة نفسها و وليس أعداد الحياة . 2) التعليم مرتبط بحاجات واهتمامات وقدرات الطفل . 3) تزويد التلاميذ باستراتيجيات حل المشكلات , وليس المعرفة . 4) مهمة المعلم النصح والإرشاد وتزويد الأطفال بالخبرات . 5) الطفل هو محو العملية التربوية . 6) تشيع الديمقراطية والأفكار والحوار المتفاعل من قبل المدرسة للتلاميذ . 7) الحوار اليومي مع التلاميذ من قبل المعلم . 8) تشجيع التعاون والمشاركة والتوافق . 9) أعطاء التلاميذ الحرية في تقرير خبراتهم المدرسية واختيارهم لها .


7- الفلسفة التقدمية في تطبيقاتها عند ( ديوي ) :
1) يجب ان يشتق المنهاج من اهتمامات التلاميذ وليس من المواضيع الأكاديمية . 2)الاهتمام بحاجات الطفل العقلية والانفعالية والنفسية الحركية . 4)المعلمون الفعالون يزودون التلاميذ بخبرات تمكنهم من التعلم عن طريق العمل . 5) في المدرسة يتعلم التلميذ قيما شخصية فردية واجتماعية . 6) الجنس البشري في حالة تغير دائم والتربية تجعل من الممكن ان يكون المستقبل أفضل من الماضي .


8) من أعلام الفلسفة التقدمية :
أ ) بستالوتزي ( 1827,1746م) : تأثر بكتاب إميل , أسس مدرسة للفقراء (1775) , طريقة التربية عنده : ( نبذ الحفظ والتسميع ونادى بالملاحظة والتجريب والبحث ومعاملة الطفل باللطف المشوب بالحزم وبحب الأطفال والعطف عليهم . ملاحظة : فالحب أهم دعائم نظريته التربوية . ويعتبر أول المربين المؤسسين للمدرسة الشعبية بمفهومها الحديث .
ب ) جون ديوي (1952, 1859م) : دعا إلى البعد عن الحفظ والتلقين وضرورة تعليم الأطفال عن طريق النشاط والعمل في صميم الحياة الاجتماعية .
ج ) منتسوري (1870م) : تعد من أنصار الحركة التقدمية , وهي إيطالية الأصل وهي أول إيطالية درست الطب , احترام حرية الطفل بالمعنى البيولوجي للكلمة لا بالمعنى الاجتماعي وتدريب حس الحركي .



9) تعريف التربية التقدمية : ( بأنها المنهج التربوي الذي يؤكد على ديمقراطية التربية , والإبداع الذي يتناسب مع ميول التلاميذ , وتعليهم بالعمل , والعلاقة الوطيدة بين المعلم والتلاميذ ). ينتج عن التعريف التالي : مشاركة جماعية من قبل التلميذ ولي الأمر والمدرس والمدرسة وكل من له علاقة في تطوير العملية التربوية , ان الإبداع لا يكون أبدعا ألا اذا ناسب ميول التلميذ واهتماماته , التعلم بالعمل , علاقة المعلم بالمتعلم مبنية على النصح والإرشاد لا على التلقين وحشو العقول بالمعلومات .


10) المبادئ الأساسية للتربية التقدمية :
1) اهتمام التربية بكل ما يؤثر على نمو الطفل الطبيعي . 2) نشاط التربية وإيجابياتها وعنايتها باهتمامات الطفل . 3)التركيز على طريقة حل المشكلات . 4) تشجيع المدرسة للتعاون أكثر من تشجيع التنافس لان التنافس يولد الحقد . 5) تبني التربية الديمقراطية في المدارس التقدمية . 6) الميل هو دافع العمل . 7) التربية في نظر التقدمية هي الحياة وليست اعداد للحياة .

11) التطبيقات التربوية للفلسفة التقدمية :
أ ) المدرسة : يجب ان تهتم ( بالصحة الجيدة للطفل , والمهارات المهنية , الاهتمام بالهوايات من اجل وقت الفراغ , الاعداد للأدوات الاجتماعية , القدرة على التعامل بكفاءة مع المشكلات الاجتماعية .

12) لا تؤمن الفلسفة التقدمية بوجود مثل عليا أو قيم روحية ثابتة .
13)التجربة يقصدونا بها التجربة النافعة لأكبر عدد من الناس , ولأطول فترة ممكنة .
14) اما بالنسبة ( للحق ) فهو متغير بتغير الحياة وتطورها .
15 ) ويرون ان ( الفكرة ) بآثارها العملية في حياة الإنسان .
16) تتسم ( المدارس) عندهم بطابع لا ديني .
17) تنظر الحركة التقدمية إلى العالم على أنة نتاج لعصور طويلة من التغير والتطور .

ب ) المتعلم (التلميذ ): يرون ان الطفل قادر على التعلم عندما تكون المادة التعليمية في مستوى تحصيله ولها علاقة بالمشاكل المتعلقة بخبراته . فالطفل عندهم هو مصدر المعلومات وعندما نثق في قدراته وخبراته فانه سيتحمل المسؤولية . لايمكن فصل الطفل عن بيئية ولا المدرسة عن المجتمع . والمادة الدراسية يجب ان تشبه المشكلات المباشرة التي يواجهها الطفل في الحياة .

ج )المنهاج : 1) المنهاج لديهم لا يهتم بالتراث الثقافي والاجتماعي في الماضي الا بما يتلاءم مع الحاضر .
2) يجب ان يعكس المنهاج الواقع الاجتماعي وتصبح المواد الدراسية أدوات لحل المشكلات
الفردية . 3) ان تتركز المناهج حول النشاط وحول اهتمامات التلاميذ وان يهيئ الوسائل الاخلاقة لتنمية المهارات الجديدة .
د ) طرق التدريس : 1) يؤمن التقدميون بأهمية التعليم عن طريق مجموعة من الأنشطة ويجب تنظيم الأنشطة جيدا حتى يستطيع كل فرد المشاركة التي تساعده على النمو الشخصي والاجتماعي . 2) أفضل الطرق هي حل المشكلات . 3) تدريب التلاميذ على المؤتمرات والاستشارات والتخطيط التشاكي . 4) السماح للتلاميذ بالتجريب أي شيء التعبير عن ذواتهم بطريقة شفوية 5) يؤمنون بالمشاركة الايجابية التي تساعد على تنمية شخصياتهم المتكاملة . 6) يقبل التقدميون مبـدأ ألدافعيه والإعجاب والتقدير وان وجود الميل شرطا مناسبا للتعلم.

و) المدرسة والبرامج الدراسية :
1) نقل البرامج الدراسي القائم على الخبرات المتوارثة إلى البرامج القائم على الخبرات والمشكلات التي تشغل أذهان التلاميذ . 2) أصبح على المدرسة ان تستخدم مواقف الحياة الحقيقية في التعليم ولا تتركها إلى الدراسات الأكاديمية . 3) حولت المدرسة إلى معمل اجتماعي يتم فيه التعلم عن طريق الخبرة بدلا من التعلم الشكلي حتى أصبح الاهتمام موجها للطفل ومواهبه .





2- الفلسفة الوضعية المنطقية :
تعد الوضعية المنطقية واحد من المدارس الفلسفية التي ظهرت (ق20)أسسها شليك 1929, وأول اسم أطلق عليها جماعية (فيينا )).
1-إن الفلسفة الوضعية المنطقية تسمى احاينا التجريبية الوضعية أو التجريبية المنسقة .
2- الفلسفة الوضعية المنطقية تهدف إلى توحيد العلوم كلها في مجموعة تشملها جميعها .
3- أسسها ( هانز هان , نويراث , فرانك ).
4- تعتمد الطريقة المنطقية في حل المشكلات الحياتية .
5- تهدف إلى تخليص العقل البشري من الأخطار الميتافيزيقية .
6- وظيفة الفلسفة المنطقية : نقد وتحليل وليس مجرد تأمل , ترفض إشارة أسئلة مثل : ما معنى الحياة ؟ وهل الناس فانون , وما اصل الكون ؟ وما مصير الإنسان ؟.
7- لا تؤمن بالعالم الميتافيزيقي.
8- ترى الفلسفة الوضعية المنطقية ان ( وضيفة الفلسفة ) ربط اللغة بالتجربة ربطا علميا وصياغة الواقع الخارجي صياغة منطقية , ولتحقيق هذا طالبت باستخدام أسلوب التحليل المنطقي .
9- تسعى إلى تحليل اللغة , وتميز بين الغامض والواضح وتقوم بتحليل العلاقات بين المعاني .
10- الفلسفة الوضعية لا تقدم معرفة جديدة , وإنما تسعى إلى توضيح معرفة تقدمها الحقول العلمية المختلفة .
11- التربية الوضعية المنطقية :
أهم أهدافها التربوية :
1) أن التربية تعديل لدوافع سلوك الفرد , بهدف خلق إنسان خير من إنسان شرير . 2) برمجة بعض المواد الدراسية . 3)تسعى إلى تحويل القيم الانفعالية عند التلميذ إلى قيم معرفية . 4) جعل المدرسة تحقق السعادة للتلميذ وربطها بموافقة المجتمع عليها . 5)إكساب الفرد دوافع جديدة . 6) تبين للمربين إن التلميذ يتصرف على أساس دوافعه وميوله.

12) التطبيقات التربوية عند الوضعية المنطقية :
أ) المعلم : يطالب الوضعيون المنطقيون المعلم : 1) ان تكون أفكاره واضحة ومتصلة بعضها ببعض . 2) وان يتجنب الغموض ويميز بين المعقول وغير المعقول . 3) وان تكون المعرفة التي يهدف الوصول إليها معرفة موضوعية قابلة للفحص وموضع ثقة . 4) وان يعتمد على المنطق في استنباط المعارف .
5) على المعلم عدم إصدار الأحكام إلا إذا توافرت لدية جميع المعلومات الكافية .6) على المعلم أن يوضح المصطلحات وان يفحص جميع القضايا الأخلاقية ويقوم بتصنيفها حسب ما تكون علية . 7) علية إثارة الدوافع لدى التلاميذ وإشباعها . 8) زرع الجب بينه وبين التلاميذ . المشاركة في المشكلات التي يتعرضون إليها .وان يقدم مادة واضحة ومفهومة .
ب) المتعلم ( التلميذ ): 1) ينظرون إلى التلميذ على انه مجموعة دوافع وأنها هي محور سلوكه وان معرفتها تسهل عمل المدرسة وتساعدها في تحقيق وظيفتها . 2) تستطيع المدرسة تحويل السلوك من سلوك غير مرغوب إلى سلوك مرغوب عن طريق دوافعه . وترى أن دوافع التلميذ مرنة وليست جامدة وقابلة للتعديل والتغيير والتطوير .
ج) المنهاج : 1) ترى إن المواد الدراسية التي يمكن برمجتها مواد مقبولة في المنهج الدراسي , أما المواد التي لا يمكن برمجتها فهي مواد مرفوضة 2) وتعتقد إن الأهداف تقع ضمن المواد الدراسية بأهمية تعليم علم الحساب مثلا هدف راسخ . 3) ان التعليم الآلي يحول غرفة الدراسة إلى معمل وبذلك تصبح المادة الدراسية وبرنامج التدريس , والنظام ,وأجراء الامتحانات خاضعة للضبط باستمرار في حدود الإطار التجريبي . 4) التعليم الآلي يعتمد على اللغة الإحصائية .
د) طرق التدريس : 1) يرون ان تكون طرق التدريس تطبيق أوسع للطريقة العلمية في معالجة حل المشكلات التربوية معالجة علمية . 2) يرون ان البحث العلمي يسعى إلى الارتفاع بنوعية المدرسين ومكانتهم المهنية . 3) يجب على المعلم ان يضع تعريفات لكل المصطلحات الأساسية , وان يحدد طريقته في التدريس في ضوء سلوك محدد , وان يحول حجرة الدراسة إلى معملا .4) على المدرسة نقد طرق التدريس وان يكون اتجاهها نحو تحليل هذه الطرق تحليلا منطقيا لتحديد الفلسفات والقيم والاتجاهات التي تقف وراءها . 5) ترفض الفلسفة الوضعية المنطقية طريقة التلقين وتطالب بطريقة استخدام طريقة التحليل المنطقي أو التثبيت التجريبي .بهدف معرفة كلام التلاميذ وردة إلى أصولة الثقافية والاجتماعية بهدف معرفة دوافع التلاميذ التي أدت إلى القيام بهذا السلوك مما يجعلها تستطيع تعديل سلوكه وذلك عن طر يق تفاعله مع الخبرة .
و) الثواب والعقاب : لا تؤمن الفلسفة الوضعية المنطقية بالعقاب , ولكن تعتبر مبدأ الثواب ثانوي يساعد على تطوير سلوك التلميذ .





3- الفلسفة المثالية:

1- طبيعة
العالم: نظرة ازدواجية
1- عالم أفكار الحقيقي(المثل)
2- عالم الواقع
وأحسن تربية هي تمرين العقل للوصول إلى عالم المثل الكامل
2- طبيعة
الإنسان: ازدواجية : 1- روح 2- جسد
3- طبيعة
الحقيقة: طبيعة الحقيقة : إن الحقيقة النهائية توجد في عالم آخر، هو عالم الأفكار أو عالم الحقيقة المطلقة وان العقل بامكانة معرفة هذة الحقائق عن طريق الإلهام أو العقل المطلق
4- المنهج: ثابت غير قابل للتطور مقفل لايمكن تعديلة يبغي القديم على قدمه
5- طرق
التدريس: خير طريقة هي التي توصل إليها الحكماء وتعقبتها الأجيال المتتالية
السلوك: تؤمن باستعمال العقاب البدني_-تؤمن بالإرشاد والتوجيه
6- البناء
المدر سي: ليس له اثر في نجاح أو فشل التعلم - البناء الشاق وسيلة لتعليم ملكة الصب والاراد ه حشو اعقل بالمعلومات في أي بناء
7- النشاطات اللاصفية: لا ترى أهمية للنشاطات في مناهجها وذلك لنظرتها الازدواجية للإنسان لان النشاطات تركز على الجسم فهي تركز على العقل
8- نوعية
المدرس: قدرته على ملء عقل الطلبة بالحقائق والمعلومات الثابتة
9- التغير: الحقيقة متى تم التوصل إليها غير قابلة للتغيير _ وجود حل واحد لكل مشكلة فقط
10- المشاركة
الجماعية
في الشئون التربوية: لا تؤمن بمشاركة الطلبة واقتراحاتهم . لا تؤمن بمشاركة اجتماع الآباء والمدرسين – المدرسة والقائمين عليها وحدهم القادرون للحقائق التي تدرب الطلبة على حياه سعيدة




4- الفلسفة الواقعية :[/
color]

1- طبيعة
العالم: العالم الفيزيقي يمثل الواقع وان الحقيقة موجودة فيه وما على الإنسان الآن يكشفها (العالم الواقعي ) بإتباع الطرق العلمية
2- طبيعة
الإنسان: لا تنظر إلى الإنسان نظرة ازدواجية بل شأنة شأن الموجودات الأخرى
3- طبيعة
الحقيقة: الحقيقة موجودة في هذا العالم الذي نعيش فيه وأنها قابلة للاكتشاف
4- المنهج: مكون من تلك الحقائق التي اكتشفها العلماء من العالم الذي يعيش فيه الإنسان وأنها متي اكتشفت فأنها ثابتة وتغير بطيء بحيث يتفق مع القوانين والحقائق السابقة يمكن التوصل للمنهاج السليم الكامل في المستقبل (يتضمن الفنون الحرة)

5- طرق
التدريس: تفضل الواقعية استخدام آلات التعليم المبرمج, تقسيم موضوعات الدرس إلى عناصرة الاساسية (يحدد المثير والاستجابة )

6- السلوك: تؤمن بالعقاب وقسموا المخالفات – تؤمن بالإرشاد من المرشد فقط
7- البناء
المدر سي: عملية التعلم يمكن أن تتم في أي مكان ما دام الفرد مستعد للقيام بالاستجابات المرسومة للمثيرات المحددة وخالية من عوامل التشتت ولا يعارضون إنشاء المدارس الحديثة
8- النشاطات اللاصفية: لا تركز عليها لان جل اهتمامها في ملء عقول الطلاب بالقوانين والحقائق
9- نوعية
المدرس: أن يكون ضليعا في ماادتة قادرا على تقسيمها إلى عناصر
10- التغير: الأيمان بالتغير المحدود ويسير في اتجاه واحد . حيث إن الحقائق متى ما اكتشفت فأنها تصبح ثابتة . فالتغير يتم عندما يكون قائما على اكتشاف حقائق وقوانين جديدة مكملة لسابقة
11- المشاركة
الجماعية
في الشئون التربوية: لا تؤمن بالمشاركة الجماعية وأبدا حلول للمشاكل التربوية
- الخبراء والمختصين فقط لان كلمتهم نهائية – المعلم حاكم والمسيطر حيث يسمح للطالب بالمشاركة وتكون مقيدة






5- الفلسفة الإسلامية:


1- طبيعة
العالم: إن اللة سبحانة وتعالي هو خالق هذا العالم العالم ليس جامدا بل قابل للتغير والتبدل
2- طبيعة
الإنسان: يتكون الإنسان من (نفس-جسد؟) وهما وجهان لشيء واحد وليس منفصلان تمثل شخصية الإنسان
3- طبيعة
الحقيقة: يهدف الدين الإسلامي إلى الوصول إلى الحقيقة والمعرفة ومصدر الحقيقة الأول هو اللة _يشجع الإسلام على استعمال العقل والملاحظة التأملية ( اقلاينظرون إلى الإبل كيف خلقه)
4- المنهج: الإسلام والمناهج : ليس هنالك اتفاق عام عند العلماء المسلمين على المناهج الدراسية ومقرراتها، ولا على المراحل الدراسية ووحدات التعليم فيها. إلا أن هذا لا يحول دون استخلاص المبادئ العامة من المناهج المختلفة. وعلى ضوء ما تقدم فقد قسم المنهج إلى قسمين : الأولى، والعالي.
العلوم الطبيعية : العلوم الرياضية :
5- طرق
التدريس: الاحاطة بالاراء المختلفة في الموضوع ثم إثبات رأي المدرس الخاص ثم تفسير المناقشات للطلاب , الاهتمام بتوطيد العلاقة بين المعلم والطالب
6- السلوك تؤمن بمبدأ الشد ه والليل
7- البناء
المدر سي: نظر الإسلام إلى المدرس نظرة تقديس وإحلال وتعظيم تظهر من خلال أحاديث الرسول










6- الفلسفة الطبيعية
1- طبيعة العالم :
تؤمن بالعالم الواقعي الطبيعة
2- طبيعة الإنسان :
الإنسان خير في طبعة وإنما الفساد يأتية من المجتمع

3- المنهج لا اهمية للمنهج المدرسي , ان الطبيعة هي الكتاب الوحيد الذي يتولى رعاية الطفل وتثقيفه
4- طرق التدريس :
تعتمد على الخبرة / يتعلم الطفل عن طريق الخبرة
1- مبدا النمو
2- مبدأ نشاط الطفل
مبدأ الفردية
5- السلوك : لا تؤمن بالعقاب البدني
6- نوعية المدرس : دور المعلم : الموجه والملاحظ الذي يعمل من وراء الستار



[
color=red]7- الفلسفة البراجماتية :[/
color]

1- طبيعة
العالم:

العالم كما يظهر من خلال الحس والدراسات العلمية
2- طبيعة الإنسان: تنظر للإنسان كلا متكاملا(عقل جسم مشاعر )


3- طبيعة الحقيقة: الحقيقة غير مطلقة
4- المنهج: المنهاج مرن قابل للتغير والنمو مبني على أساس تعاوني من قبل المهتمين بالمناهج- تؤمن بان المدرسة هي صورة الحياة الجماعية _والمنهاج يبنى على أساس إعادة بناء وتنظيم الخبرات الجديدة بهدف إعطاء اكبر قدر من الاحتمالات لحل المشاكل

5- طرق التدريس: تأخذ بقانون التعلم بالعمل التجربة هي التي تظهر صدق آرائنا وفرضياتنا –التربية العلمية لها أفضلية في المنهج –استعمال المنهجية لحل المشكلات والأساليب العلمية في التعليم – لا تقيد المدرس بطريقة معينة بمهنته
6- السلوك: لاترى ان العقاب وسيلة فعالة , اما اذا كان لا بد من العقاب فيجب ان يكون بناءا , النظام يجب ان ينبع من التلميذ
7- البناء المدرسي: يلعب البناء دورا فعالا في انجاح او فشل عملية التعليم , تجهيز البناء بكافة وسائل الراحة والتدفئة والتهوية لجعل المدرسة حافز على التعلم
8- النشاطات اللاصفية: تشجيع الطلبة على النشاطات اللاصفية لأنها تشبع ميولهم ودوافعهم –تزيد قدرته على المساهمة في الحياة الاجتماعية للمجتمع
9- نوعية المدرس: ليست مهمة المدرس مجرد تدريس الأفراد بل تكوين الحياة الاجتماعية الصحيحة - يتصف بالعطف والقدرة على تفسير الأشياء وفهمه لمادته , مفكر ويعرض اكبر عدد من الاحتمالات الموضوعة – لم تجعل المعلم محور العملية التربوية
10- التغيرات التربوية: تؤمن بالتغير فالذي يثبت صحته اليوم قد نجد ما ينقضه في المستقبل _تؤمن بان هناك أكثر من حل لمواجهة المشكلة – مجتمع قابل للتغير لاعن طريق السلطة بل بمساهمة جميع افرادة
11- المشاركة الجماعية في الشؤون التربوية: إتباع الأساليب الديمقراطية للتوصل إلى القرارات المتعلقة بالشؤون التربوية – يعش المتعلم والمعلم زملاء متعاونين لتحقيق هدف مشترك- المرشد يقدم ولكن لا يفرض حلا للمشكلة – تشجيع أولياء الأمور واجتماع الإباء بالمدرسين


[8- الفلسفة الوجودية:[/align]


1- طبيعة العالم : تتفق مع البراجماتيه فالوجودية ترى ان الإنسان من خلال فهمة لنفسه ولوجوده الشخصي يتفاعل مع العالم الفيزيقي ويحاول فهمة ودراسته –تؤمن بان العالم دائم التطور والتغير ومليء بالمتناقضات وان الحياة الحقيقية اتخاذ الفرد القرارات التي يقتنع بها


2- طبيعة الإنسان : تطوير ذاتية الإنسان هو المحور الذي يركز علية التفكير الوجودي
3- طبيعة الحقيقة : الذاتية هي الحقيقة لا تحاول أعطاء إجابات قاعة بخصوص الحقيقة والواقع او القيم . بل هدفها إيقاظ ميل الإنسان للاهتمام بهذه المشاكل والأسئلة
4- المنهج : عالم من المعرفة وعلى التلميذ ان يكتشفه ويختبرة –عدم وجوب تحديد المنهاج حيث ان الحقيقة لانهاية لها . الا أنة يرى ان الأدب والفن والتاريخ والعلوم التطبيقية والاجتماعية ضرورية لتشكيل المستقبل الإنسانية – الموسيقى الرسم
5- طرق التدريس : تشجع استعمال الطريقة السقرطية لأنها تحتوي على الاستقراء وعلى فهم الإنسان لنفسه , المدرس يقنع الطالب بان يفكر ويسأل نفسه ولا يجبره على قبول فكرة معينة

6- البناء المدرسي : المحيط المدرسي لا يكون محددا
7- النشاطات اللاصفية : تشجع الأنشطة اللاصفية ما دام يثير اهتمام الطلاب
8- نوعية المدرس : وظيفة المعلم ان يثير ميل المتعلم وذكاءه ومشاعره , على المدرس ان يتعرض لأسئلة حتى الميتافيزيقية داخل الصف, هناك ثلاث عادات عقلية يركز عيها المعلم( النظام,القدرة على النقد, القدرة على الإنتاج

9- المشاركة الجماعية في الشؤون التربوية : هناك نقطتان لتأثر الوجودية في الإدارة المدرسية .
*- على المدير ان ينظم ويدرك شئون الحياة المهنية ليقابل المفهوم الموجود في الحياة الصحية .
*- يمكن تأدية مسئوليات المهنية بطرقة تسمح لكل طفل ومدرس بممارسة فرديته والاهتمام بذاتيته

والله الموفق لكل خير
فيصل الهاجري
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 28-04-2007, 11:17 PM
د.فالح العمره د.فالح العمره غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Feb 2005
الدولة: في قلوب المحبين
المشاركات: 7,595
معدل تقييم المستوى: 17
د.فالح العمره is on a distinguished road
رد: الفلسفة الماركسية ( المادية الجدلية)



فلسفة أرسطو
المقدمـــــــة

الفلسفة دراسة نسعى إلى فهم غوامض الوجود والواقع كما تحاول أن تكتشف ماهية الحقيقة وأن تدرك ماله وأهمية عظمى في الحياة كذلك تنظر في العلاقات القائمة بين الإنسان والطبيعة وبين الفرد والمجتمع ، الفلسفة النابعة من التعجب والرغبة في المعرفة و الفهم بل هي عملية تشتمل التحليل والنقد والتغيير والتأمل وتتناول هذه المقالة الفلسفة في الغرب والشرق الأقصى مع التركيز على الفلسفة الغربية أما الفلسفة الإسلامية كلمة فلسفة لا يمكن تحديد معناها بدقة لأن موضوعها معقد جداً ومثير للجدل فقد تختلف أداء الفلاسفة حول طبيعتها ومناهجــها ومجالها أما كلمة فلسفة في حد ذاتها فأصلاً من الكلمة اليونانية فيلا سوفيا التي تعني حب الحكمة بناء على ذلك فالحكمة تتمثل في الاستخدام الايجابي للذكاء وليست شيئاً سلبياً قد يمتلكه الإنسان عاش رواد الفلسفة الغربية المعروفون في اليونان القديمة في مطلع السنوات الخمسمائة الأولى ق . م وقد حاول هؤلاء الفلاسفة الأوائل أن يكتشفوا التركيبة الأساسية للأشياء وكان الناس في استفسارهم عن مثل هذه المسائل يعتمدون إلى حد كبير على السحر والخرافات وأصحاب الخبرة لكن فلاسفة اليونان اعتبروا هذه المصادر من المعرفة غير موشوقة وعوضاً عن ذلك التمسوا الأجوبة على تلك المسائل بالتفكير ودراسة الطبيعة للفلسفة تاريخ طويل في روض الثقافات غير الغربية وخصوصاً في الصين والهند ويرجع عدم التبادل بين الشرق والغرب إلى صعوبات السفر والاتصال بالدرجة الأولى مما جعل الفلسفة الغربية تتطور بصورة مستقلة عن الفلسفة الشرقية ....
أهمية الفلسفة ... الفكر الفلسفي جزء لا يتجزأ من حياة الإنسان فيها من أحد غير المؤمنين تقريباً إلا وقد وجد نفسه بين الحين والأخر محتاراً أمام أسئلة يغلب عليها الطابع الفلسفي من نوع ما معنى الحياة ؟ هل كان لي وجود قبل ميلادي ؟ وهل من حياة بعد الموت ؟ أما المؤمنون فقد تعرض لهم هذه الأسئلة ذاتهم لكنهم سرعان ما يجدون الإجابة عليها بما اوتو من علم مما أنزله الله في كتبه الناطقة بالحق ألمنزله بالصدق وما صح عن الأنبياء صلوات الله عليهم ولمعظم الناس نوع من الفلسفة من حيث نظرتهم الشخصية إلى الحياة وحتى الإنسان الذي يعتقد أن الخوض في المسائل الفلسفية مضيعة للوقت والجهد وتجده مع ذلك يولي اهتمامه كل ما هو عظيم وذو شأن وقيمة .....

الوضع الفكري للعرب قبل الإسلام
كان العرب قبل الإسلام يعيشون حياة اجتماعية والاقتصادية وثقافية بسيطة خالية من التعقيد كذلك حضارتهم .فليس لهم من العلم المنظم إلا الحظ القليل ، وليس أدل على ذلك مما رواه ابن خلدون من أن الذين يقرأون ويكتبون بين قبائل العرب كان عددهم لا يزيد على سبعة عشر قبل الاسلام .وإذا استثنينا بعض الآثار والنقوش البسيطة التي كشفت لنا عنها الدراسات الاثرية الحديثة في جنوب جزيرة العرب وشمالها فاننا لا نجد للعرب آثار فنية ومعمارية تذكر ، أو تصل إلى مستوى الآثار التي تركتها لنا مثل الشعب الهندي والشعب الفارسي
وكانت المعتقدات الدينية التي يدين بها العرب في جاهليتهم بسيطة هي الاخرى لا تحمل على التفكير ولا تدفع إلى التفلسف . فقد نسوا دينهم القديم ، دين إبراهيم عليه السلام ... ولجأوا إلى عبادة الاصنام لتقربهم إلى الله زلفي ، فأننا نجد للعرب في جاهليتهم نظاما فكريا متكاملاً يمكن أن نسمية " فلسفة " بالمعنى الصحيح . فكل ما كان لهم في مجال الفكر فلتات من اللسان أو خطرت من الحكمة مما يحض على الشجاعة والخصام الحميدة ومن الاراء البسيطة الخاصة بالوجود والحياة وأوضح ما يتجلى هذا الجانب الحكمي أو الفكري لدى العرب في أدبهم نثراً وشعراً . ومن شعرائهم الذين اشتهروا بقول الحكمة في شعرهم طرفة بن العبد وزهير بن أبي سلمى
ولكن بالرغم من علمنا بكل هذه الاثار الحكيمة التي وردت في الادب العربي الجاهلي فأننا لا نستطيع اعتبارها فلسفة بالمعنى الصحيح والحق الذي لا مرية فيه أن التفكير الفلسفي الصحيح عند العرب م يبدأ إلا بعد ظهور الاسلام واتساع ثقافتهم واحتكاك ثقافتهم بثقافات اخرى – وبروز مشاكل سياسية وقضايا فكرية تحتم عليهم التفكير من ظواهر الحضارة كالعلوم والفنون والاداب والقدرة التقنية وغيرها . وهي لا تزدهر في المجتمع إلا بعد بلوغة درجة معينة من التقدم الثقافي وسبب ذلك أن الفلسفة تاج العلوم والرابط الذي ينظم اتسامها فأن لم يتقدم العلم لم تتقدم الفلسفة ... ومعنى ذلك كله أن الفلسفة والعلم يسيران جنباً إلى جنب وإذا كان ظهورهما في نضجا عقلياً لا قبل للمجتمع به في سنى حداثته.

علماء العرب
( ابن رشد )
نبذه :
هو أبو الوليد محمد بن أحمد بن رشد الأندلسي ، ولد سنة 520 هجرية اشتهر بالطب والفلسفة والرياضيات والفلك وتوفي في 1198 ميلادية .
سيرته :
هو أبو الوليد محمد بن أحمد بن رشد الأندلسي القرطبي ولد سنة 520 هـ وقد اشتهر في العلوم الطبيعية والطبية .
كان فيلسوفا طبيبا وقاضي قضاة كان نحويا ولغويا محدثا بارعا يحفظ الشعر المتنبي وحبيب يتمثل به في مجالسه وكان إلى جانب هذا كله متواضعا ، لطيفا ، دافئ اللسان ، جم الأدب ، قوي الحجة ، راسخ العقيدة ، يحضر مجالس الحلفاء " الموحدين " وعلى جبينه أثار ماء الوضوء .
لم يكن " ابن رشد " على عرش العقل العربي بسهولة ويسر ، فلقد أمضى عمره في البحث وتحبير الصفحات ، حتى شهد له معاصروه بأنه لم يدع القراءة والنظر في حياته الا ليلتين اثنتين : ليلة وفاة أبيه وليلة زواجه .
لا ، لم يكن " أبو الوليد محمد بن أحمد بن محمد بن أحمد بن رشد القرطبي الأندلسي ، من المتسلقين وطلاب الشهرة ولكنه كان من المؤمنين " بالكمال الإنساني " عن طريق المعرفة فعنده أن تميز الإنسان بالمخلوق العاقل الناطق تتم لنسبة ما يحصله من عتاد ثقافي ومعارفي .
أخذ الطب عن أبي جعفر هارون وأبي مروان بن جربول الأندلسي ويبدو أنه كان بينه وبين أبي مروان بن زهرة وهو من كبار أطباء عصره مودة وأنه كان يتمتع بمكانة رفيعة بين الأطباء وبالرغم من روز ابن رشد في حقول الطب ، فإن شهرته تقوم على نتاجه الفلسفي الخصب ن وعلى الدور مثله في تطور الفكر العربي من جهة ، والفكر اللاتيني من جهة أخرى .
عطف فيلسوفا على نصوص " المعلم الأول " يستجليها ويلخصها ، حتى أقتنع بأنه الفلسفة الحقة ، والحكمة الكاملة الواقية وهنا استقر رأيه على مشروعين : أولهما التوفيق بين الفلسفة والشريعة وتصحيح العقيدة مما علق بها – في ظنه – من مخالطات المتكلمين و " تشويش " الامام الغزالي بالذات ( 1176- 1182 ) وثانيها تطهير الفلسفة أرسطو مما شابها من عناصر عربية عنها ، والمضي بها قدما ، عن طريق طرح الحلول لمشاكل مستقبلية قد تعترض سبيلها ( 1182 – 1194 ) .
تولى ابن رشد منصب القضاء في اشبيلية ، واقبل على تفسير أثار أرسطو ، تلبية لرغبة الخليفة الموحدي أبي يعقوب يوسف ، وكان قد دخل في خدمته بواسطة الفيلسوف ابن الطفيل ، ثم عاد إلى قرطبة حيث تولي قاضي القضاة ، وبعد ذلك بنحو عشرات سنوات ألحق بالبلاط المراكشي كطبيب الخليفة الخاص .
لكن الحكمة والسياسة وعزوف الخليفة الجديد ( أبو يوسف يعقوب المنصور 1184 – 1198 ) عن الفلاسفة ناهيك عن دسائس الأعداء والحاقدين ، جعل المنصور ينكب فيلسوفنا ، قاضي القضاة وطبيبه الخاص ويتهمه مع ثلة من سيغضبه بالكفر والضلال ثم يبعده إلى " أليسانه " ( بلدة صغيرة بجانب قرطبة أغلبها من اليهود ) ولا يتورع عن الحق جميع مؤلفاته الفلسفية وحظر الاشتغال بالفلسفة والعلوم جملة ، ما عدا الطب والفلك والحساب .
كانت النيران تأكل عصارة عقل جبار وسحط اتهام الحاقدين بمروق الفيلسوف ، وزيغه عن دروب الحق والهداية كي يعود الخليفة بعدها فيرضى عن أبي الوليد ويلحقه ببلاطه ، ولكن قطار العمر كان قد فات إثنيهما فتو في ابن رشد والمنصور في السنة ذاتها ( 1198 للميلاد ) في مراكش .
من مؤلفات ابن رشد
تقع مؤلفات ابن رشد في أربعة أقسام : شروح ومنصفات فلسفية وعملية ، شروح ومنصفات طبية ، كتب فقهية وكلامية ، وكتب أدبية ولغوية .
أحصى جمال الدين العلوي 108 مؤلف لابن رشد ، وصلنا منها 58 مؤلفا بنصه العربي ، وابن رشد كان قد كتب المقالات ، وألف الكتب ، وشرح النصوص الكثيرة ولكنه أختص بشرح كل التراث " الأرسطي " وشروحه على ارسطو تنقسم إلى ثلاثة اقسام :
• مختصرات وجوامع : وهي عبارة عما فهمه ابن رشد كم " ارسطو " دون أن يتعلق الشرح بالنص مباشرة .
• تلاخيص : وتسمي أيضا شروح صغرى : وهي عبارة عن مواكبة أرسطو دون ايراد متونه .
• شروح كبرى : وفيها يورد ابن رشد قول الحكيم ، ثم يأتي بالشرح المسهب
- وهاهي بعض الكتب المؤلفات المهمة بتواريخ كتابتها التقريبية .
الكليات 1162 : كتاب في أصول الطب .
بداية المجتهد ونهاية المقتصد 1168 : كتاب في أصول الفقه .
تلخيص الجمهورية 1177 : وهي تلخيص لجمهورية أفلاطون .
تهافت التهافت 1181 : نقص كتاب الامام الغزالي المسمى تهافت .
شرح البرهان 1183 : شرح كبير على أرسطو .
شرح ما بعد الطبيعة 1192 – 1194 : لعله أغنى شروحه وأكثر أنتاجه ابداعا ، من أشهر كتبه .








الحضارة اليونانية
التحدث عن البدايات أمر صعب كل الصعوبة في كل ما يخص الانسان ، وعلى الأخص في حالة هذه النباتات المعقدة التركيب المتشابكة العلاقات التي تسمى بالحضارات ، ذلك أن البداية في التاريخ مفهوم " بعدي " بمعنى أن المؤرخ الذي يأتي بحكم وضعه بعد الأحداث هو الذي يحدد نقطة زمنية باعتبارها بدءا لتطورات مستقبلية .ولكنه واضح هنا مدى إمكان الوقوع في اختيارات ذاتيه ، أي غير موضوعيه ، كذلك فإن البشر الذين يبدأون تطورا ما ( في نظرنا ) لا يمكنهم أن يعوا كل إمكانيات هذا التطور ، وبالتالي فنادراً ما يعون هم أنفسهم أنهم بداية لشيء ، اللهم إلا في حالة الدعوة للأديان الكبري.
لسبب آخر هو أنه يسمح بنزع الستر عن أسطورة " المعجزة الأغريقية "
ما هو المقصود بهذا التعبير : " المعجزة الأغريقية " ( أو اليونانية " ؟
الكتاب الذين نشروا هذا المفهوم في القرن التاسع عشر الميلادي في الحضارة الغربية كانوا يقصدون به شيئين على وجه الخصوص.
1) أن الحضارة اليونانية والفكر اليوناني على الأدق يختلف إختلافاًٍ كبيراً أي في النوع ، عن كل التفكير " الشرقي " في الحضارات السابقة على اليونان .
2) أن العقل الإنساني بمعناه " المطلق " في زعمهم اكتشف نفسه علي هذا الشعب من التجار والملاحين متحررا من كل القيود " المعجزة " أي الشيء الخارق للعادة أو المألوف .
بعض خصائص الفكر اليوناني:
بعض خصائص حضارة ما في صيغة بسيطة أو أمر يكاد يكون مستحيلا ، لأن الحياة الإنسانية المعقدة تتعدى دائما كل التبسيطات ، التي قد تصدق في ميدان ، ولا تصدق على آخر ، ولكن هذه التبسيطات إذا كان هدفها التقريب وليس الحكم الجازم ، ولا نزعم أننا نملك حاليا هذه الصياغة السحرية خصائص الحضارة اليونانية ولهذا فإننا سنعرض لبعض الآراء في هذا الموضوع ومن أهم الآراء رأي اشبنجلر المؤرخ الألماني وفيلسوف الحضارة ، وملخص رأي اشبنجلر أن " الروح " اليونانية كانت مرتبطة باللحظة الحاضرة وليس بالماضي أو المستقبل ، ومن هنا تسود عندها فكرة السكون ، والنتيجة هي النفور من فكرة " اللامتناهي " وإيثار فكرة " المتناهي " من جهة أخرى تمتاز " الروح " اليونانية بخاصة " الانسجام " وهي عند اشبنجلر الخاصة الرئيسية لها والتي تعبر عنها فظة " الأيولونية " نسبة إلى الأله أبو للون ، وكل هذه الأفكار والخصائص تجد مظاهر لها في شتي جوانب الحضارة من سياسة ودين نوفن ولعم وفلسفة وصف اشبنجلر هذا يعبر عن حقائق ، ولكنه وصف جزئي .
وهناك رأي آخر جرج به ،" نيتشه " وكان له أكبر الأثر في توجيه الدراسات اليونانية في مجال الحضارة وجهة جديدة ، وهذا الرأي يؤكد على ثنائية جوهرية كانت تتنازع " روح " الحضارة اليونانية فتميل طورا ، في هذا الجانب أو ذاك ومع هذا الشخص أو ذاك ، وإلي اتجاه أو إلي آخر ، هذان الاتجاهان أسماهما " نيتشه " بأسمى الهين رئيسيين من الآله اليونانية وهما : أبوللون وديونيسوس . أبوللون يمثل القوى العقلية ، والوضوح والانسجام والحلم أما ديونيسوس ، أبوللون يمثل القوى العقلية ، والوضوح والانسجام والحلم ، أما ديونيسوس فيمثل الغرائز والاحساس والاختلاط والنشوة حتى الثمل التي كانت تميز الاحتفالات بأعياد هذا الإله . كان هدف نيتشه هو تحطيم الصورة التقليدية " الكلاسيكية " للحضارة اليونانية التي لا يسودها إلا العقل ولا تعرف إلا الإتزان والهدوء ، ,وأراد أن يبين أن هناك وراء هذا المظهر عالما من الألم والمعاناة والحزن الذي كان يكبحه اليونان بمعونه تصورهم الواضح " العقلي " لآلهة الأولمب ، وهو نتيجة للروح الأبولونية .
هذه الآراء ، التي خرج بها كتاب من أول كتب " نيتشه " وهو ميلاد التراجيديا " بدأت إتجها جديدا يفحص عن العناصر اللاعقلية اليت شاركت في تشكيل " الروح اليونانية " ولم تكتب لهذا الاتجاهة سيادة في ميدان البحوث إلا منذ عقود قريبة . ساعد على تقوية هذا الاتجاه ظهور نظرة جديدة في " علم الإنسان " ( الانثروبولوجيا " أخذات تتجرأ شيئا فشيئا وتقارن بعض مظاهر الديانة اليونانية على الخصوص بمظاهر دينية عند القبائل التي أسماها الغرب المسيطر " بالبدائية " والنتيجة الآن هي أنه أصبح ينظر إلي الحضارة اليونانية على أنها حضارة من بين حضارات ، وأن بداياتها كانت ككل بدايات الحضارات القديمة، مشوية بألوان من الفكر والسلوك " اللاعقلي " التي استمرت تعيش في أغوار النفس اليونانية ، وإن كانت تكبحها دائما " أوامر " الروح الأبولونية .
والذي نؤكد عليه نحن فيما يخص مميزات الفكر اليوناني ، الخاضع بالتالي للعقل ، هو المميزات التالية : الوضوح ، النظام الاعتدال ، إلي جانب فكرتي : المتناهي والسكون .

السفسطائيون
فلنبدأ من أسم " السفسطائي " نفسه . كان هذا الاسم معروفا قبل عصرهم بوقت طويل وكان يعني الرجل الحكيم الذي أثبت أمام الجمهور قوة بارعة في الأمور العقلية أو أظره مهارته في جانب من جوانب النشاط. وهكذا كان سولون وفيثاغورس يلقبان بهذا الاسم ، وكذلك بيريكليز ، بل أن سقراط نفسه يأخذ هذا الاسم عند ارستوفانيز وعند إيزوقراط كاتب الخطب كذلك . هذا هو المعنى الأصلى . ولكن بدأ يظهر معه شيئا فشيئا إتجاه نحو الغيرة من هؤلاء " الحكماء" المتفوقين إلى جانب المعني الأصلى والعام بدأ هاذ اللفظ في النصف الثاني من القرن الخامس يشير إلى المجموعة الي ستحتفظ بهذا الاسم لنفسها ، وهي مجموعة " السفسطائيين " .
أما الوصف الأدق فهو أنهم معلمون بالأجر ، فهم فعلا أول من حدد أجرا لدروسهم . وقد كان عظماء السفسطائيين لا يدرسون في العادة إلا للأثرياء ، القادرين ولكن الجيل التالي عليهم بدأ يوسع من جمهوره أكثر راضين بمبالغ أقل وصاحب هذا نفور عام من ربط العلم بطلب الرزق . والفكرة الرئيسية وراء هذا النفور هو أن العلاقة بين المعلم والتلميذ أما سقراط فكان يوفر لننفسه حريته بازاء تابعيه بعدم إرتباطه بهم مالياً . ويقول اكسينوفون إن أهم نفع يمكن أن يجنيه المعلم هو كسب صديق فاضل إذا نجح تعليمه . وقد شارك أفلاطون أستاذه في هذا الموقف وأكد على هذا الجانب عند السفسطائيين ، ليسهل عليه التشهير بهم . وهكذا أصبح لإسم " السفسطائي" هذه الرائحة الخاصة المنفردة إلي مصدرها أفلاطون . ثم أرسطو ، والتي لم تكن هي السائدة في عصر السفسطائيين ، حتى أن أحد المؤرخين يشير إلى أنه لو أن زائرا لأثينا في الثلاثين عاما الأخيرة من القرن الخامس قبل الميلاد سأل أثينيا : من السفسطائي الأول عندكم ؟ لكانت الأجابة من غير شك : " سقراط " إذن فما فعله الإفلاطون شيئان : أنه أولا أخذ الأسم العام ليطلقه على مجموعة خاصة ، ثانيا أنه ألصق بها قصدا صفات غير مقبولة من عامة اليونانيين ، ولم يكن يحتويها مدلوله الأصلى .
الخاصية الثالثة للسفسطائيين هي أنهم كانوا معلمين متجولين ، ينتقلون من مدينة إلى أخري ، ويصطحبهم تلاميذهم أحيانا حتى ليكادون يشكلون حاضية لهم تنظر إليهم باحترام وهي على إنتباه دائم لكل ما ينطقون به . وقد كان السفسطائيون على حس اعلاني مرهف . فهم يعرفون كيف يعرفون وكيف يجتذبون تلاميذ جددا. وكانوا ينوعون من محاضراتهم . فبعضها كان من نوع " العينة " التي هدفها إبهار المستمع بمعارفهم وبلاغتهم حتى يرغب في الاستماع إليهم مرة أخرى ومنها محاضرات مقفولة على من يدفع .وقد كان وصول سفسطائي شهير إلى إحدي المدن حدثا ثقافيا هاما وكان أكبر المتحمسين للاتصال بهم الشباب الأثيني الراغب في التعليم على أيديهم ، ليشارك في السياسة وليصل إلى السلطة .
وتحتل الخطابة مكانا رئيسيا في نشاط السفسطائيين ، حتى أنهم في نظر البعض معلمو خطابة ولا شكل أنهم إنتقلوا من الاهتمام بالتعليم على وجه العموم إلي تعليم الخطابة على وجه الخصوص : من جهة لإهتمام تلامذتهم بأن يتهيئوا للعمل السياسي ، وأداته الأولي ربما كانت التأثير في الجماهير عن طريق الخطابة ، ومن جهة أخرى فإن الخطابة ترتبط بمفهوم " الإقناع " الذي إهتم به السفسطائيون
وإبتداء من الخطابة إهتم السفسطائيون باللغة أكبر الاهتمام . والمعروف مثلا عن بروديقوس تمييزه بين معاني الكلمات ، ويري بعض المؤرخين أن السفسطائيين هم مؤسسو علم النحو اليوناني .
ورغم أهمية الخطابة في نشاط السفسطائيين إلا أن القسم الأكبر من هذا النشاط كان موجها نحو " تعليم الفضلية " وهي سمة عامة لأغلب السفسطائيين ففي محاورة بروتاجوراس " لأفلاطون نجد هذا السفسطائي بعرف نفسه بأنه يعلم التلميذ الذي سيأتي إليه " علم النصيحة الصائبة ( الحكمة ) الذي سيعلمه أفضل وسيلة لإدارة منزله ، وسيجعله فيما يخص شئون المدنية في أفضل مركز ليعمل وليتكلم من أجلها " ( 318 – 319 هـ) وهذه الوظيفة سنجدها كذلك عند سفسطائيين من الجيل الثاني التالي على جيل بروتاجوراس ، هما أوثيديموس وشقيقة اللذان يسألها سقراط في المحاورة المعروفة بأسم الأول منهما عن مهنتهاما الحالية الأن سقراط كان يعرف أنهما كانا يعلمان فن الحرب ) فيقولان له : " هي تعليم الفضيلة" .

أفلاطون
يمتاز هذا الفكر العبقري عن روحه اليونانية الخالصة ومنهجه الفلسفي المنطقي المتكامل ، المسربل بالأسرار والتقاليد السحرية القادمة من الشرق بأن نظرياته وآراءه العميقة والمتخلفة بأخلاق الكمال والمثالية قد شملت الفلسفة العربية فأثرت فيها تأثيرا فعالا، وخاصة ما يتعلق بعلم التوحيد ، أو علم الأصول والأحكام ، وخلود النفس وسر مديتها وحدوث العالم .










الآثار الافلاطونية
عكف علماء العرب ومفكريهم على ترجمتها إلى اللغة العربية وصبغوها بالصغة الإسلامية حتى جاءت تجسيدأ لاراء وأفكار أكثر المدارس الفكرية الإسلامية .
كانت ولادة الحكيم اليوناني العميق افلاطون في أثينا سنة 427 ق.م من أسرة غنية عريقة بالمجد والشرف ، فأبوه أرسطون كان أحد أساطين الحكمة الخمسة في اليونان ,عمه كريتيا رئيس الطغاة الذي سقطت حكومته بعد مارك
( البلوبونييز ) حيث هزمت أثينا وتحطم أسطولها العظيم .
فاستلم الحكم من بعده جماعة الديمقراطيين الذين حكموا على سقراط بالإعدام . مال أفلاطون إلى الشعر في أول مرة ، وأخذ الحكمة عن فيثاغورس ثم تعرف على سقراط وشهد بعض مناقشاته فأعجب به الإعجاب الشديد مما جعله يكره الشعر ويميل إلي الفلسفة ، ومما قاله عن نفسه :" أشكره أيضا لأنني ولدت في عهد سقراط " )
وبعد موت سقراط حزن عليه فاعتزل الحياة العامة ،وما تم أن غادر أثينا متوجها إلى مصر ، ثم تنقل لعدة بلدان .
وفي نهاية المطاف عاد إلى أثينا ليؤسس " الأكاديميا " بالقرب من قرية " كولون " حيث استقر فيها يلقي حكمة ودروسه ، ويصنف كتبه ، حتى مات عن عمر يناهز الثمانين ، محاطاً بتلامذته ، ومريديه الذين كانوا يحبونه كما كان هو يحب أستاذه سقراط .
آثاره الفكرية :
من الواضح إن أفلاطون كان غزير المادة ترك مصنفات كثير أغلبها وضع على طريقة المحاورة ، بالإضافة إلى بعض المقالات عن الشرائع والجمهورية ومحاوراته تدور حول تعليم أستاذه ومعلمه سقراط وهو يتكلم ويحاور تلاميذه .

سقراط
( 470- 399 ق.م )
أسطورة سقراط عبر العصور :
وهو في سلوكه معتدل يكره العنف ، ويستخدم الإقناع على النفاذ إلى شخصيات البشر وعلى الحكم عليهم حكما نافذا . وهكذا كان سقراط أعدل البشر ، وقريبة من هذه الصورة كانت صورة سقراط عند اتباعه " الكلبيين " الذين نقلوها إلي خلفائهم الرواقيين ,والتي شاركت أعظم المشاركة في تكوين نموذج " الحكيم " الذي سيحتل مكانه رئيسيه في الأخلاق الرواقية . وقريبة منها أيضا كانت الصورة التي نقلها إلينا جامع الآراء Doxograph ديوجينيز اللايرسي" والتي تمثل صورة سقراط في العصر السكندري ، وهذه هي خصائص سقراط عند هذا المؤلف : صلابة الشخصية ، الإعتدال في المأكل والمشرب ، عزة النفس ، التواضع وغيرها .
ولكن أسطورة سقراط في العالم القديم لم تكن فقط أسطورة " إيجابية " بل كانت أيضا عند بعض المؤلفين أسطورة سلبية نري فيها سقراط جاهلا بلا تربية مرابيا فاسقا ، ومتزوجا من اثنتين هذا التيار المعارض لسقراط نجده أيضا عند بعض الأبيقوريين وعند بعض الكتاب في الحضارة المسيحية وحتى نيشته الألماني توفي عام 1900 م)
ولكن الأسطورة السائدة كانت هي الأسطورة الإيجابية ،وقد تلخص2ت وأخذت شكلا نهائيا ومختصرا في وصف " شيشرون " لفضل سقراط على افكر اليوناني : " قبل سقراط كانت الفلسفة تعلم معرفة الأعداد ومبادئ الحركة ومصادر النشوء والفساد لكل الكائنات ، وكانت تعين بالبحث في العظم وفي الأبعاد وفي دورات النجوم وأخيراً في الأشياء السماوية ، فكان سقراط أول من أنزل الفلسفة من السماء ,ادخلها ليس في المدن فقط بل في المنزل ، وأجبرها أن تنظم الحياة الإنسانية والعادات وألوان الخير والشر .
أما في الحضارة المسيحية فقد رأي بعض " الكنيسة " في سقراط لهم تاريخ الحضارة الغربية يصبح سقراط " قديسا " إلى جانب " القديس " أفلاطون " .
بل أن أسم سقراط أصبح يقرن باسم المسيح ، والطريف أن أصحاب العقل ، ومن تصدوا لانتقاد لكنيسة الكاثوليكية من مثل مجموعة " الأنسيكلوبيديين "
( الموسوعيين ) ، رأوا في سقراط أول ضحية للفلسفة في صراعها مع " الخرافات " وفي نفس الوقت رأي فيه البعض الآخر " نفسا مسيحية بالطبيعة .

التطورات الفلسفية

تقابل القضايا :
التقابل يكن بين قضيتين لا تصدقان معا على واحد في آن واحد يكون بينهماخلاف من ناحية الكبر أو الكيف معاً مع أشتراكهما في الموضوع والمحمول .
ويقول رلتون ، أن التقابل يعنى علاقة قائمة بين أي قضيتين لهما نفس الموضوع والمحمول ولكنهما يختلفان كما أو كيفا معاً بالرغم من اشارتهما إلى نفس الأشياء ونفس الوقت ونفس الظروف ويقول كينز " إننا على القضيتين أنهما متقابلتان حينما يحتفظان بنفس الموضوع ، والمحمول ، ويختلفان في الكم أو الكيف أو فيهما معاً .
والأنواع الأربعة من القضايا الكلية الموجبة والكلية السالبة ، والجزئية الموجبة والجزئية السالبة ، تتقابل على أربعة أنواع هي :
1- التناقض : contradiction
هو يقوم لا يمكن أن يصدقان معاً ولا يكذبان معا إذا صدقت أحدهما كذبت الآخرى العكس من ثم فإننا قض يكون بين الكلية الموجبة والجزئية السالبة أو بين الكلية السالبة والجزيئية الموجبة أي أنه يقوم بين قضيتين مختلفتين كما وكيفا ومن هنا فهو أكمل أنواع التقابل .
2- التضاد contrariety
وهو يقوم بين قضيتنين كليتين يمختلفتين في الكيف أي يقوم بين الكلية الموجبة والكلية السابقة وحكم القضيتين المتضادتين أنهما لا يصدقان معاً ولكن من يكذبان معاً .
3- التداخل SUBATTER NATION
وهو يكون بين الكلية الموجبة والجزئية الموجبة وبين الكلية السالبة والجزئية السالبة ، إي يكون بين قضيتين مختلفتين كما والحكم في القضيتين المتداخلتين هو أنه إذا صدقت الكلية صدقت الجزئية المتداخلة معها وليس العكس إذا كذبت الجزئية كذبت فإن صدق أن جميع طلبة السنة الأولي أذكياء " صدقت إن بعض طلبة السنة الأولي أذكياء " أما إذا صدقت الجزئية المتداخلة مع الكلية فلا نستنج شيئا عن صدق أو كذب الكلية ولكن إذا كذبت القضية الجزئية كان الأولي أن تكذب الفضيلة الكلية .

4- الدخول تحت التضاد / Sub.contranity
القضيتان الداخلتان تحت التضاد لا يكذبان معاً ولكنهما قد يصدقان معاً إي أن الحكم يكذب أحدهما سيلزم صدق الأخرى ولكن الحكم يصدق أحدهما لا يستلزم صدق أو كذب الأخرى والدخول تحت التضاد يكون بين الجزئية الموجبة والجزئية السالبة .


الفلسفة الفيثاغورية :
إذا انتقلن من الفلسفة الطبيعية عند الفلاسفة الثلاثة الأوائل ، إلى الفلسفة الفيثاغورية فإننا ننتقل أيضا من أيونيا إلى منطقة جنوب إيطاليا التي سميت بعد ذلك " باليونان الكبري " فماذا حدث؟ في النصف الثاني من القرن السادس إشتد ضغط الفرس على المدن اليونانية في أيونا ، فاحتلوها وفرضوا حكومات طغاة للحد من المد الديمقراطي ، وقد أثر هذا على حالة الفكر فبدأ كثيرون يرحلون ومن هؤلاء فيثاغورس ، الذي كان أيوني الأصل .
ونحن لا نعلم كثيرا من الأشياء ، اليقينية عن فيثاغورس ، الذي ربما ابتدأت أسطورته في حياته نفسها، وقيل إنه كان يحضر في عدة أماكن في نفس الوقت ، وإن له فخذا من ذهب ، وإنه نزل إلي الجحيم ثم صعد منه ... إلخ ورغم هذا فمن المؤكد أن فيثاغورس عاش بين 580 و 470 ق.م وأنه هاجر إلى " كروتونا " في اليونان الكبرى " حوالي عام 538 فرارا من الطاغية بوليكراتيس في ملطيا ، وأنه أسس هناك جماعة ذات طابع ديني ، هدفها تطهير النفس للوصول إلى الحياة السعيدة بعد الموت ، ولهذه الجماعة شروطها الخاصة . وهي في هذا تشبه كثيرا من التجمعات السرية الدينية المسماه بـ " الأورفية " ولكن الجماعة الفيثاغورية كانت تتميز عن الجماعات الأورقية بأنه كانت أيضا نذات نشاط علمي ، وعلى الأخص رياضي وأنها مدت نشاطها من الرياضة إلى الفلسفة ، فمن المحتمل أن فيثاغورس علم جماعته المذاهب الطبيعية الأيونية وخاصة على طريقة أنكسامينيس ( الذي يقال إنه كان أستاذه ) ولكن الذي تميزت به المدرسة هو إهتمامها فوق كل شيء بالرياضيات . وهناك نظرية معروفة في الهندسة تنسب إلى فيثاغورس ، حتى إنه يمكن القول إن الرياضيات كانت أساس الفلسفة الفيثاغورية . ماذا كان يقول الفيثاغوريون ؟ هناك فيما يبدو فكرتان أساسيتان لديهم : فكرة العدد وفكرة التناسب.


الفليسوف العصري محمد إقبال
شاعر الهند و ( الأب الروحي) لباكستان

محمد إقبال ومحمد على جناح، اسمان علمان ، في التاريخ الحديث لشبه القارة الهندية ، ورمزان إسلاميان متميزان أحدهما في الفكر والشعر والأدب ، والآخر في السياسة والشأن العام .
ومثل محمد على جناح ، لم يكن محمد إقبال متعصبا أو ضيق الأفق ، بل رأي صورة الغد من خلال دراسة الواقع فكان أول من تحدث عن دولة للمسلمين في شبة القارة الهندية ، وهي التي قامت لاحقاً باسم " باكستان " بشطريها الشرقي والغربي" .
ولد محمد إقبال في " سيالكوت " إحدى مدن إقليم البنجاب الغربية وتاريخ ميلاده المعمول به هو الثالث من ذي القعدة سنة 1294 للهجرة ، الموافق التاسع من نوفمبر سنة 1877 للميلاد.
ينتمي " إقبال " إلي جماعيةمرموقة من البانديت في " كشمير " وقد اعتنق أحد أجداده الإسلام في عهد السلطان " زين العابدين إلياس بادشاه " ( 1421 – 1473 للميلاد ) ، وكان تحوله من البراهمية إلى الإسلام على يد الشيخ شاه حمداني من أئمة المسلمين في عهد الدولة المغولية ، كبرى الدول الإسلامية التي قامت في الهند .
ولا يزال فرع من عائلة " إقبال " بقيم في كشمير ويدعون " البروه " وهو لقب يطلق على من يتعلم القراءة والكتابة أو يعتنق الإسلام وأسراره ، مبلغا عميقا .
كان والده ويكني الشيخ " نور محمد رجلا ورعا " وهو ما أدي به إلى سعة في العلم وكان يعمل ي التجارة كيسا لعيشه إلا أن كثرة مخالطته لجماعة الصوفية جعلته عارفا بأسرار الصوفية وطقوسها ,إن كان يختلف عنهم كثيراً وتعلم القراءة والكتابة من خلال صحبته لأهل العلم .
توفيت والدته قبل أبيه بست عشرة سنة في التاسع من نوفمبر سنة 1914
الفيلسوف " العصري " محمد إقبال شاعر الهند و" الأدب الروحي " لباكستان .
ورثاها " إقبال بمرثية تعبر عن آلامه وحزنه وتفيض بالحكمة والفلسفة وتشرح قوانين الحياة والموت وأسرارها.
تزوج إقبال ثلاث مرات ، وأثمر الزواج الأول أبنه " أفتاب " المحامي ، وتوفيت ابنته الثانية طفلة توفيت أمها عند الولادة ثم لحقت بها الطفلة ، وأثمر زواجه الثالث ابنه " جاويد " وهو دكتور في القانون . كان قاضيا في محكمة لاهور العليا " وابنته " ميزه بانوه "





تعليمه:
بدأ محمد إقبال تعليمه في سن مبكرة على يد أبيه في المنزل ثم التحق بأحد المكاتب التعليمية في " سيالكوت " حيث نشأ وأمضى صباه وجانبا من بواكير حياته ، وامتاز بالذكاء الشديد منذ نعومة أظفاره ، ولفت انتباه معلميه وقربه إليهم فقد ما إليه الجوائز .
وحفظ القرآن الكريم وهو في سن مبكرة ، وقد دفعه تفوقه إلي الانتقال إلي الدراسة الثانوية فانتقل إلي المدينة ، وبدأ في دراسة اللغات العربية والفارسية ، وبدأ إقبال كتابة الشعر في هذه المرحلة ، وكان في البداية يكتب باللغة البنجابية ، وهي لغة الإقليم الذي كان يعيش فيه ومع مرور الوقت بدأ التنوع والنضوج في شعر إقبال .
أتم إقبال دراسته الأولية ، وبدأ دراسته الجامعية بإجتياز الامتحان العام الأول لجامعة البنجاب سنة 1891 ، وحصل عام 1893 على القبول في الجامعة واجتاز الامتحان الوسيط للجامعة عام 1895 بدرجة ممتاز ، وانتقل إلي لاهور حيث سجل اسمه في الكلية الحكومية المحلية ، التي تخرج فيها سنة 1897 ، وحصل على إجازة الآداب ، ثم حصل على درجة الماجستير عام 1899 ونال تقديرات مرفموقة في امتحان اللغة العربية ، وتتلمذ إقبال فلسفيا على يد الدكتور " توماس أرنولد " الذي كان " توماس " أشهر فلاسفة " عصره ، وأخذ إقبال عنه الفلسفة ، وعهد على نفسه أن يكون من أحد منظري الفلسفة ، وعين في جامعة البنجاب معيداً للغة العربية ، وحاضر حوالي أربع سنوات في التاريخ والتربية الوطنية والاقتصاد السياسي ، وربما كان هذا سبب اهتمامه بوضع كتاب لأصول علم الاقتصاد. الذي يدرس حتى الآن في جامعات باكستان .
إقبال .........والفلسفة .
عين إقبال أستاذ مساعداً للفلسفة في الكلية الحكومية في " لاهور " ولم يصرفه التدريس عن الشعر ، بل ظل صوته يدوي في محافل الشعر ، وحاول فترة إقامته في لاهور دراية القانون أثناء دراسته درجة الماجستير ، وانتسب إلي الكلية الحكومية لكنه فشل بسبب الإجراءات المطولة وتقدم إلى مسابقة لشغل وظائف في سلك القضاء الجنائي ، لكن اللجنة الطبية رفضته ، على الرغم من عدم وجود أي عيوب صحيه عنده ، وهو ما دفعه إلى التفكير في السفر إلى الولايات المتحدة الأميركية ، أو أوروبا لاستكمال دراسة القانون والحصول على الدكتوراه .
سافر إقبال إلى أوربا في الثاني من سبتمبر سنة 1905 ، وقطع في طريقة إلى أوروبا رحلة طويلة جعل منها فرصة للتعرف إلى شعوب كثيرة وانتهت الرحلة في انجلترا ، ودرس الفلسفة في جامعة " كمبريدج" وحصل على درجة في الفلسفة ، ثم توجه إلي ألمانيا ، حيث درس في جامعة " ميونخ " وحصل بدرجة امتياز . على درجة الدكتوراه في الفلسفة عن بحثة ، تطور الغيبيات في فارس ، وعاد إلى لندن كي يحقق حلما قديما هو دراسة القانون ، وحصل من هناك على درجة الإجازة في القانون بتقدير ممتاز .
وعاد في يوليو سنة 1908 إلى أرض الوطن ، ولم تغير أوروبا من أخلاقه شيئا ، لكنه عرف الكثير من الحضارة الغربية ، وتأكد من حتمية إنهيار هذه الحضارة التي ركزت على المادة دون الروح ، وبدأ الاشتغال بالمحاماة والتدريس في جامعة " لاهور " إلى أن أحس بحاجة المحاماة لكل وقته فاستقال من الجامعة .
فارس الكلمة .
منحته الحكومة البريطانية سنة 1922 ، رتبة فارس وانتخب عام 1926 عضوا في البرلمان ، ورأس سنة 1930 الجلسة السنوية لرابطة مسلمي عموم الهند ، وطرح في خطابه الرئاسي فكرة نظرية الأمتين ، التي أدت إلى إنشاء دولة باكستان عام 1947 .
وشارك سنة 1931 في مؤتمر المائدة .
المستديرة في لندن ممثلا لمسلمي القارة الهندية في جنوب آسيا ، ونظرأ إلي سوء حالته الصحية تقاعد عن السياسة ، وركز اهتمامه على الفلسفة والشعر .
يعد المفكر الشاعر محمد إقبال ، رحالة بمعني الكلمة ، فقد زار بلاد كثيرة لنشر دعوته وفكره ، وزار مصر بلد الأزهر الشريف ، أكثر من مرة ، وكان له فيها العديد من الأصدقاء ، بينهم إسماعيل صدقي باشا وأئمة الأزهر ومنهم شيخا الأزهر : الشيخ محمد الأحمدي الظواهري . والشيخ مصطفي المراغي ، وزار القدس وأصر على الصلاة فيها وكانت رحلاته في أوروبا وما نتج عنها من كتابات عظيمة ذات فائدة للفكر الإسلامي ، فقد تعلم إقبال في بريطانيا وألمانيا ، وألقي المحاضرات في فرنسا ، وأصر على زيارة أرض الاندلس وكتب عنها شعراً .
إقبال المفكر الإسلامي .
ترك محمد إقبال العديد من المؤلفات نثرية كانت أم شعرية في كل علوم الاقتصاد ، أو الفلسفة أو الدين ، أو السياسة ، بعدد من اللغات فقد كان يجيد اللغة الفارسية والأوردية، والسنسكريتيه، والإنجليزية ، والفرنسية ، والألمانية ، والعربية ، ومن آثاره باللغة الأوردية ، علم الاقتصاد ، وتاريخ الهند ، ومنظومات شعرية / مثل رسالة الحجاز ، وترك باللغة الفارسية مؤلفات منها " أسرار خوري " جاويد نامه " وله باللغة الإنجليزية بحثه للدكتوراه بعنوان " تطور الغيبيات في فارس ، ومحاضراته في بناء الفكر الديني في الإسلام .
البعث الجديد
إقبال رائد من رواد الإسلام في العصر الحديث ، وعلم من أشهر أعلامه وقد ملأه إيمانه وثقافاته وخبرته وتجاربة ورحلاته وصوفيته إيماناً قويا بالبعث الجديد للشعوب الإسلامية ، وبأن الإسلام وحده هو سر البعث ، لذلك بطابع ديني عميق ، حيث يعد من مجددي نهضة الفكر الإسلامي ، وهو يقول عن الإسلام الحنيف وتعاليمه ، " الشريعة الإسلامية " السمحة تدفع ركب الحياة ولا تعوق سيرها ولو أن الدنيا أذعنت لما حرمه الله ، فعرفت أنه حرام ولما أحله فأيقنت أنه حلال .

التعصب الاجتماعي
عندما نغوص في فكر تعترينا الطمأنية لأننا نراهم يدورون في أفكارهم حول الإنسان والحب فالإنسان بعيدأ عن الأهواء والمطامع يستمر صامدا طائرا نحو المجد والأشياء الجميلة ، ولا يصبح للحياة قيمة إلا إذا وجدنا فيها شيئا نناضل من أجله ، حتى نتخلص من الموروث الاجتماعي الجامد .
ما المقصود بالموروث الاجتماعي الجامد ؟ أهو العصب الأعمي والانحياز المطلق من دون وعي إلى الطرف الآخر ، أو العكس صحيح بإعلاء الأنا؟ علماً بأن الموروث الاجتماعي له صلة بالعائلة والقيم والحرية ومصلحة الجماعة صحيح أن الاسلام جعل المسلمين كأسنان المشط كلهم لآدم وآدم من تراب ، لا فرق بين عربي وأعجمي إلا بالتقوى . لكن من ذلك فالتعصب الاجتماعي موجود في مجتمعنا .
ومن الأمثلة التي نجدها في التعصب الاجتماعي مشهد الثقافة العربية الذي يتحول إلي استبداد حينما يتمحور حول فئة من الناس سواء في حقل الأدب أو الثقافة أو الندوات أو الجوائز والمسابقات : فالثقافة الجماهيرية إلي غلبة الأنانية ، وغياب الديموقراطية ، الأمر الذي ينعكس سلبا على الحالة النفسية والثقافية في آن واحد، ويتجلي المظهر العملي للتعصب خصوصا في المشهد الثقافي الذي يجمع بين الحاضر والماضي وبين التيارات الفكرية المختلفة التي تخرج عن إطار الحوار إلي إطار العنف والقمع ، ثم تختفي وراء أقنعة مشروعة تهدف إلى الغاية نفسها التعصب.
إن الخطاب اللغوي الذي يصور الحياة المتناقضة للإنسان في مجتمعه والغربة التي يعاني منها في وطنه في زمن تاريخي بعينه ، يجعلنا نتصور أن هذا النص يجعل من الكلمة دافعا للفعل ، وبقدر ما يحاول أن يخفي الخطاب التعصب لرأية ، إلا أنه يطفو على السطح بانحيازه إلي الأنا ورفضه رأي الآخر ولا يرى إلا رأيه هو وصوته هو الذي لا يقبل الجدال ، وكأن الحقيقة حكر عليه ، وعلى الجميع تصديقها وطاعته طاعة عمياء من دون سؤال والسبب في أن النفس – كما قال بن خلدون – تعقتد أن الكمال للغالب وعلى الجميع الافتداء به في حال ما تكتب له الغلبة .
ونلفت إلي مشهد آخر حول تعامل بعض الأباء مع الأبناء سواء بميلهم نحو تدليل الصبي أو تفضيله على الأنثى، وذلك يعود إلى الموروث الاجتماعي الجامد ، والعقلية الخاضعة للتربية التقليدية التي تتحكم بهذا السلوك الذي يحتوى على تناقض أساسي من خلال أفاعل مشابهة في أماكن أخرى تحمل عكس السلوك ، وهذا من طبيعة المجتمعات التقليدية المحكومة بنوعية التربية التي تؤدي إلي عدم المسؤولية وتعدد أنماط من السلوك الخاطيء وغيره ، ومن والمسائل الجديرة بالذكر انتقاء الزوج من قبل الأهل وفرضه بالإكراه على المرأة ، ناهيك عما ينجم عن تلك المسألة من مصير أسود ونتائج سلبية .
من هنا لابد أن تتضافر جميع الجهود من وسائل إعلام ومؤسسات تربوية واجتماعية ومراكز ثقافية في سبيل جعل كل ما يتعلق بالحياة صديقا للإنسان ومتصالحا مع الذات الإنسانية والاجتماعية بحيث نتقبل النقد البناء الذي لا يخرج ، بل يضئ جوانب الفكر الإنساني بعيداً عن التعصب .

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 17-04-2011, 09:31 PM
ام الغلا ام الغلا غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Apr 2011
المشاركات: 9
معدل تقييم المستوى: 0
ام الغلا is on a distinguished road
رد: الفلسفة الماركسية ( المادية الجدلية)

السلام عليكم
د. فالح العمره

جزاك الله خير الجزاء مجهود رااااائع طال بحثي عن هذا الموضوع

د.فالح هل يسمح وقتك لي بعرض ورقه عمل لي عن النظريه الماركسيه لمعرفه رأيك بها والاستفاده من علمك جزاك الله خير

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 17-04-2011, 09:54 PM
ام الغلا ام الغلا غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Apr 2011
المشاركات: 9
معدل تقييم المستوى: 0
ام الغلا is on a distinguished road
رد: الفلسفة الماركسية ( المادية الجدلية)


د. فالح
ترجع الفلسفه الماركسيه الى كارل ماركس ،Karl Marxism،احد رواد الفكر المادي الشيوعي ،وقد نادى ماركس بالنظريه الماديه التاريخيه والنظريه الماديه الجدليه، وتعني النظريه الماديه التاريخيه ان التاريخ تسيره الماده وبصفه خاصه الاقتصاد الذي هو محور اهتمام كارل ماركس لأنه يمثل البناء التحتي او القاعده الاساسيه لبناء المجتمع الذي يؤثر على الانظمه الاجتماعيه والسياسيه والتعليميه في البناء الفوقي، اما النظره الماديه الجدليه عند كارل ماركس فهي تهتم بفكره الصراع الطبقي وتفسره على اساس الماده او نوع من النظام الاقتصادي السائد

- اتمنى توضح لي الفرق بشكل او ضح.
- وهل تندرج النظريتين تحت مسمى النظريه التطبيقيه.

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 18-04-2011, 01:26 AM
سمو الرووح سمو الرووح غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2007
المشاركات: 31,555
معدل تقييم المستوى: 39
سمو الرووح is on a distinguished road
رد: الفلسفة الماركسية ( المادية الجدلية)

لاهنت / د . فالح العمره

وشكرا لك ولجهودك المبذوله في استخراج هذا البحث والمعلومااات المفيدة جزاك الله خير

تقبل فائق التقدير والاحترام لشخصك الكريم.

 

التوقيع

 

 
 
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 18-04-2011, 11:44 PM
ام الغلا ام الغلا غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Apr 2011
المشاركات: 9
معدل تقييم المستوى: 0
ام الغلا is on a distinguished road
رد: الفلسفة الماركسية ( المادية الجدلية)

انتظر ردك كتور فالح

رد مع اقتباس
  #9  
قديم 19-04-2011, 01:50 AM
ام الغلا ام الغلا غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Apr 2011
المشاركات: 9
معدل تقييم المستوى: 0
ام الغلا is on a distinguished road
رد: الفلسفة الماركسية ( المادية الجدلية)

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ام الغلا مشاهدة المشاركة
انتظر ردك كتور فالح

عفوا ..دكتور
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 23-04-2011, 11:37 PM
فارس الرشيدى فارس الرشيدى غير متصل
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 14
معدل تقييم المستوى: 0
فارس الرشيدى is on a distinguished road
رد: الفلسفة الماركسية ( المادية الجدلية)

شاكر لك دكتور فالح

هذة مسائل لقيت كم هائل من إهمالنا فأتيت مشكورا لتذكرنا بها

نشكرك على هذة المعلومات

موفق ان شاء الله

مع تحيتي

رد مع اقتباس
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أهمية دراسة التاريخ د.فالح العمره مجلس الدراسات والبحوث العلمية 24 16-10-2011 10:57 PM
المجتمع المدني والدولة السياسية في الوطن العربي - توفيق المديني خالد المحفوظي مجلس الدراسات والبحوث العلمية 5 10-05-2006 11:10 PM

 


الوقت في المنتدى حسب توقيت جرينتش +3 الساعة الآن 04:24 PM .


مجالس العجمان الرسمي

تصميم شركة سبيس زوون للأستضافة و التصميم و حلول الويب و دعم المواقع