مجالس العجمان الرسمي


مجلس الدراسات والبحوث العلمية يعنى بالدراسات والبحوث العلمية وفي جميع التخصصات النظرية والتطبيقية.

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #1  
قديم 20-07-2019, 10:45 AM
عباس سبتي عباس سبتي غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Mar 2012
المشاركات: 128
معدل تقييم المستوى: 8
عباس سبتي is on a distinguished road
صعوبة دراسة الإدمان الرقمي لدى الأطفال

صعوبة دراسة الإدمان الرقمي لدى الأطفال
The difficulty of studying digital addiction in children
مجلة الرابطة الطبية الأمريكية ، 16 مايو 2019 ( مجلة JAMA )
بقلم / Dimtri A. Christakis
ترجمة الباحث/ عباس سبتي
يوليو 2019




في طبعة 2013 ، حدد الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية (الإصدار الخامس) (DSM-5)" اضطراب ألعاب الإنترنت "باعتباره" حالة في حاجة إلى مزيد من الدراسة " ، أقرت منظمة الصحة العالمية" باضطراب الألعاب " كحالة قابلة للتشخيص في التصنيف الإحصائي الدولي للأمراض ، المراجعة الحادية عشرة (ICD-11) . التسمية (اضطراب الألعاب) هي تسمية خاطئة لأنها لا تشمل الوسائط الاجتماعية أو تطبيقات nongaming. لا تزال ظاهرة "الإدمان الرقمي" للناشئة ، تمثل مشكلة حقيقية ومحتملة واسعة الانتشار تتحدى الحلول السهلة أو استراتيجيات الوقاية.
الإجماع العلمي يشير إلى أن الإدمان ينشأ من مزيج من الاستعداد الوراثي والتعرض المتكرر للأجهزة التكنولوجية .

في حالة الإدمان الرقمي ، يسبب التعرض لأجهزة الشاشة في كل مكان ولا مفر منه ، وفي بعض الحالات يكون استخدام الأجهزة الرقمية أمرًا ضروريًا ، تستخدم بعض مراكز الحضانات أجهزة iPad في الفصول الدراسية للأطفال ؛ وتطلب العديد من المدارس من الأطفال استخدام أجهزة الكمبيوتر أثناء الدراسة ؛ ومعظم أصحاب العمل لا يعتمدون فقط على استخدام الإنترنت خلال عملهم ولكنهم يتوقعون أيضًا أن يتمتع الموظفون بوصول سهل إلى الوسائط الرقمية خارج ساعات العمل. في تقرير حديث عن دراسة تمثيلية على المستوى الوطني للسلوك المستقر (أي الجلوس لمدة طويلة أمام الشاشة ) ، حسب بعض الدراسات فقد ارتفع معدل الانتشار المقدر لاستخدام الكمبيوتر خارج المدرسة أو العمل لأكثر من ساعة واحدة في اليوم أو أكثر بين الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5 إلى 11 سنة من 43 ٪ إلى 56 ٪ من عام 2001 إلى عام 2016 ، وبين المراهقين الذين تتراوح أعمارهم بين 12 إلى 19 سنة ، ارتفع من 53 ٪ إلى 57 ٪ من عام 2003 إلى عام 2016 .

بالنسبة لأولئك الذين يحاولون دراسة آثار وسائل الإعلام على نمو الطفل ، فإن هذا يفرض تحديات محيرة لهم ، مثل تجنب الوسائط الرقمية غير عملي وغير مرغوب فيه، و من المنطقي أن يكون هناك استخدام مناسب ومفيد ، ولكن كيف نحصل على الأشياء المفيدة من وسائل الإعلام ؟
العلاقة بين التعرض البيولوجي والنتائج يمكن أن تتبع أحد الأشكال الوظيفية العديدة ، ومن الأكثر مباشرة هي علاقة خطية رتيبة ترتبط فيها النتائج بشكل مباشر ومتناسب بالتعرض أو الانشغال بالأجهزة ، كما هو الحال مع نظام غذائي غني بالدهون وزيادة في الوزن . في كثير من الأحيان ، هناك علاقة بين الجرعة والاستجابة لا يلاحظ فيها أي تأثير ملحوظ حتى يتم اكتشاف بعض التأثيرات الحرجة ، يتم تجاوز العتبة ، وبعد ذلك توجد علاقة واضحة على مدى تناول الجرعة وعندما لا يتم الحصول على فوائد إضافية وعند جرعات أعلى قد ينتج ضرر. هذا هو الحال عادة بالنسبة للمستحضرات الصيدلائية .
أقل شيوعًا ، وربما أكثر صعوبة في الفهم و التمييز ، هي العلاقة "المقلوبة U" التي يرتبط فيها التعرض المنخفض والعالي بنتائج أقل استحسانًا ( غير مرغوبة ) ، ولكن بالنسبة لبعض المستويات المتوسطة ، يتم تقبل هذه النتائج. هذه هي العلاقة بين استهلاك الكحول والصحة حيث يبدو أن أولئك الذين يستهلكون الكحول أو القليل جدًا من الكحول لديهم نتائج صحية أسوأ من أولئك الذين يستهلكون من 7 إلى 14 وحدة من الكحول أسبوعيًا ، جزء بسبب الشكل الوظيفي الغريب (شكل U). هذا هو المرجح العلاقة بين التعرض وسائل الإعلام والصحة. توصلت دراسة تحليلية حديثة (7) إلى أن المراهقين ذوي الاستخدام الكثيف وعدم استخدام الوسائط الاجتماعية قد قللوا من الصحة العقلية مقارنة بأولئك الذين لديهم استخدام معتدل. على وجه التحديد ، بالمقارنة مع غير المستخدمين ، فإن الأطفال الذين يعانون من استخدام وسائل الإعلام لمدة ساعة واحدة في اليوم تقل لديهم مخاطر الإصابة بالاكتئاب بنسبة 12 ٪. مع 3 ساعات كان لديهم خطر زيادة بنسبة 19 ٪ ، وفي 5 ساعات تم زيادتها بنسبة 80 ٪ ، ولكن العلاقة في كثير من الأحيان أكثر تعقيدا بلا حدود من العلاقة بين الكحول والصحة .

يتم استخدام نهج مماثل لمن يتعاطى المسكرات في معظم دراسات الوسائط التي يتم تعريف الاستخدام فقط من حيث الوقت الذي يقضيه على أجهزة مختلفة (مثل الهواتف الذكية وأجهزة الكمبيوتر) أو في أنشطة معينة (مثل الوسائط الاجتماعية أو الألعاب) ، إن استخدام الوسائط كمتنبئ للتنبؤ يكمن في حقيقة أن المحتوى يدفع أي تأثيرات ملحوظة.
ليس الأمر بسيطًا مثل الوقت الذي يتم إنفاقه على استخدام جهاز أو ممارسة نشاط ، ولكن كيف يتم قضاء هذا الوقت في هذا الأمر، وهنا يكمن التحدي ، حيث يتطلب التخلص من الآثار المعقدة لاستخدام الوسائط لوضع مبادئ توجيهية يمكن أن تسترشد بها السياسة العامة ولوائح الصناعة بمستوى جيد من الدقة ، ولو أن التمييز بين وسائل الإعلام الاجتماعية مقابل العرض السلبي أو مماسة الألعاب غير كاف ، على سبيل المثال ، يمكن قضاء ساعة واحدة من استخدام الوسائط الاجتماعية في مجموعة دعم عبر الإنترنت. بالنسبة للمراهقين من ذوي الميول الجنسية المثلية والثنائية والمتحولين جنسياً ، يمكن أن يكون مثل هذا المجتمع مورداً داعمًا لا يقدر بثمن وغير متاح ، ولكن بالنسبة للمراهق الذي يعاني من اضطرابات في الأكل ، فإن التعرض لوسائل التواصل الاجتماعي قد يؤدي إلى تطبيع السلوك أو حتى يشجعه

اعتمد باحثو وسائل الإعلام على تقرير ذاتي بأثر رجعي أو مذكرات معاصرة لتقييم التعرض لأجهزة الشاشة ، هذه الأدوات قديمة ولا تستحوذ على العديد من الاستخدامات المتنوعة لوسائط اليوم خاصةً في ظل تعدد المهام ، لذا كيف يمكن لآباء المدرسة المتوسطة أن يرووا بشكل موثوق استخدام أطفالهم لوقت الشاشة الترفيهية بالنظر إلى أن العديد من الأطفال والمراهقين يحملون جهاز في جيبهم في جميع الأوقات ويستخدمونه للتواصل ولعب الألعاب والقيام بالواجبات المنزلية؟ كيف يمكن للمراهقين تقدير وقت عرضهم بالنظر إلى المئات من المرات التي يقومون فيها بالتحقق من هواتفهم خلال النهار حتى لبضع ثوان ، دون اعتبار لإبلاغ العلماء بما ينظرون إليه بدقة؟ إلى جانب الخصائص الفردية ، تعد هذه البيانات ضرورية لزيادة فهم العلاقة الحقيقية بين الطبيعة والركيزة التي تحدد وتعرف استخدام الوسائط التي لا تؤثر على صحة الأطفال .
في حين أن الباحثين كافحوا من أجل إيجاد طرق لجمع هذه البيانات بشكل موثوق ، فإن الصناعة كانت تقوم بالتقاطها واستخدامها وحتى نقدها ، ويحتوي موقع Facebook على معلومات حول ما يراه الأطفال ومتى ينظرون إليه ، وكيف يشعرون به ، وتشير Apple إلى أنها لا تملك بيانات حول الأماكن التي يقضي فيها الأطفال وقتهم على أجهزتهم (فريد ساينز ، مدير اتصالات الشركات ، Apple ، اتصال البريد الإلكتروني ، 21 مايو 2019). على الرغم من أن "تطبيق وقت الشاشة" يقوم بجمع البيانات حول كيفية قضاء الأطفال وقتهم على الجهاز ومشاركة تلك البيانات مع أولياء الأمور ، إلا أنه لا يسهل حاليًا تصدير البيانات أو مشاركتها مع الباحثين ، في الواقع ، اتخذت شركة Apple خطوة إضافية تتمثل في حظر أجهزة تتبع وقت الشاشة الخاصة بالجهات الخارجية التي يستخدمها العديد من الباحثين لأن هؤلاء المتعاقدين يتنافسون مع أجهزة تجاول تتبعهم .
في الوقت الذي تواجه فيه التكتلات / المؤسسات الإعلامية نقداً متزايدًا من قبل السياسيين والمنظمين لحصدهم للبيانات ونشرهم للمعلومات الخاطئة ، ينبغي عليهم التفكير في التعاون مع العلماء المحايدين حتى يتمكنوا من البدء في فهم كيفية التوسط في وسائل الإعلام لصالح الأطفال ، فإذا كانت هذه الشركات ترغب في مشاركة البيانات مع المعلنين ، فيجب أن تكون أيضًا على استعداد لمشاركتها مع العلماء الأكاديميين ، وبدون تعاونهم ، قد لا يحصل المدافعون عن حقوق الأطفال على الإجابات التي يحتاجونها لفهم استخدام الوسائط الرقمية من قبل الأطفال ووضع تدابير فعالة لمنع ومكافحة "الإدمان الرقمي" عند الأطفال .
أقول :
يرجى ألا يفهم القارئ أن المقالة تنفي وجود حالة الإدمان لدى الأطفال الصغار بل هناك حالات ولو قليلة إلا أن رصدها وتتبعها يحتاج إلى متابعة ودراسة ، وبالتالي حالات إدمان ممارسة الألعاب الالكترونية مثلا منتشرة بين الأطفال والمراهقين لعوامل منها عدم مراقبة الوالدين لهم وتوجيههم بأضرار هذه الألعاب وتخصيص وقت للعب على ألا يزيد عن ساعة في اليوم وقضاء وقت في الأنشطة البدنية والفكرية الأخرى و توجد نصائح في موقع LIVESTRONG.COM وغيره من المواقع الالكترونية الأخرى للوالدين في حماية الأطفال لا سيما من مخاطر الألعاب الالكترونية ، كذلك أجرينا دراسة آلية حماية الأطفال من مخاطر الألعاب الإلكترونية وهي منشورة في موقعنا المسار للبحوث التربوية والاجتماعية إلى جانب المقالات والدراسات الأخرى يمكن الاطلاع عليها .

رد مع اقتباس
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الأطفال والتكنولوجيا : نصائح لأولياء الأمور في العصر الرقمي عباس سبتي مجلس الدراسات والبحوث العلمية 0 23-07-2017 05:20 PM
دراسة الإدمان على استخدام الانترنت عباس سبتي مجلس الدراسات والبحوث العلمية 1 10-05-2012 11:25 PM
دراسة جديدة : نقص الحديد يقلل مستوى ذكاء الأطفال !! بطاح مجلس الطب والصحـــــة والغذاء 6 17-11-2007 02:40 PM
أدب الأطفال وثقافتهم قراءة نقدية - د.سمر روحي الفيصل - دراسة خالد المحفوظي مجلس الدراسات والبحوث العلمية 1 15-05-2006 02:35 AM

 


الوقت في المنتدى حسب توقيت جرينتش +3 الساعة الآن 04:33 PM .


مجالس العجمان الرسمي

تصميم شركة سبيس زوون للأستضافة و التصميم و حلول الويب و دعم المواقع