مجلس الدراسات والبحوث العلمية يعنى بالدراسات والبحوث العلمية وفي جميع التخصصات النظرية والتطبيقية.

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #1  
قديم 28-05-2007, 11:09 AM
د.فالح العمره د.فالح العمره غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Feb 2005
الدولة: في قلوب المحبين
المشاركات: 7,595
معدل تقييم المستوى: 25
د.فالح العمره is on a distinguished road
الشخصية النرجسية

بسم الله الرحمن الرحيم
تعرف الشخصية النرجسية،

بأنها نمط معروف من العظمة تتمثل بالحصول على إعجاب الآخرين والافتقار إلى التعاطف معهم. وتبدأ أعراض هذه الشخصية في الظهور عند البلوغ وتتمثل في أشكال مختلفة منها ما يلي:

- الشعور بالعظمة والأهمية كالمبالغة في الإنجازات والمواهب والتوقع بالإطراء من قبل المسؤول دون تحقيق إنجازات مناسبة.

- الانشغال بالتخيلات المتعلقةبالنجاحات اللامنتهية، القوة، الذكاء، الجمال، أو الحب المثالي.

- الاعتقادبالمثالية وأن الشخص المصاب بالعظمة هو شخص من نوعية خاصة وأنه الوحيد الذي يمكنفهمه أو مشاركته.

- تتطلب هذه الشخصية الإفراط في الإعجاب بها.

- الشعور بالأهلية للأشياء كالتوقع غير المنطقي بالمعاملة الخاصة من قبل الآخرين بحسبما تتوقعه هذه

الشخصية.

- استغلال الآخرين لتحقيق المصالح الشخصية.

- الافتقار إلى التعاطف مع الآخرين وعدم الرغبة في إدراك أو الاعتراف بشعورالآخرين وحاجاتهم.

- النظر بحسد إلى الآخرين والاعتقاد بأن الآخرين ينظرونإليه نظرة حسد.

- الظهور بمظهر العجرفة أو الموقف المضحك.

دخول المرضى المصابين بحالات الشخصية النرجسية الشديدة إلى المستشفى للعلاج أمر شائع. ويكون بعض هؤلاء المرضى يعانون من حالات التدمير الذاتي أو البعد عن الواقع. ويجب أن تكون المدة التي يمضيها المريض في المستشفى قصيرة حيث يتم علاج المريض من الأعراض التي يشكو منها.

ومن بين المرضى الذين يدخلون المستشفى للعلاج أولئك الذين لا يقبلون على العلاج في العيادات الخارجية أو أولئك الذين يقيمون علاقات هشة مع الآخرين ويتصرفون بطريقة مدمرة أو يعيشون أنماط حياة فوضوية.

ويوفر البرنامج العلاجي داخل المستشفى علاجا نفسيا للشخص المصاب ويشرك أفراد عائلته في البرنامج. كما أن المستشفى يوفر أيضا بيئة مخصصة وهو مؤسسة آمنة بالنسبة للمريض من الناحية العاطفية

أما المعالجة النفسية الاجتماعية فتشمل احترام الأخصائيين ونقل هذا الاحترام إلى الشخص الذي يشعر بأهمية كي يتمكن من إعادة بناء شعور واضح بذاته ولكنهم في نفس الوقت يتجنبون تثبيت العظمة أو الضعف في شخصية المريض

ويعالج الأخصائيون أيضا المريض من خلال مجابهة النقاط التي يشعر بها تدريجيا وخطوة خطوة وتحديد نقاط الضعف لديه والتي تجعله فريسة للتخيلات

 

التوقيع

 



من كتاباتي
صرخاااات قلم (( عندما تنزف ريشة القلم دما ))
قلم معطل وقلم مكسوووور
عندما ’تطرد من قلوب الناس !!!!!!(وتدفن في مقبرة ذاتك)
دعاة محترفون لا دعاة هواه ( 1)
الداعية المحترف واللاعب المحترف لا سواء(2)
نعم دعاة محترفين لا دعاة هواة!!!! (( 3 ))
خواطر وجها لوجه
همسة صاااااااااااارخه
خواطر غير مألوفه
اليوم يوم الملحمه ...
على جماجم الرجال ننال السؤدد والعزه
عالم ذره يعبد بقره !!!
معذرة يا رسول الله فقد تأخر قلمي
دمعة مجاهد ودم شهيد !!!!!!
انااااااااا سارق !!!!
انفلونزا العقووووووووول
مكيجة الذات
الجماهير الغبيه
شمووووخ إمرأه

 
 
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 28-05-2007, 11:10 AM
د.فالح العمره د.فالح العمره غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Feb 2005
الدولة: في قلوب المحبين
المشاركات: 7,595
معدل تقييم المستوى: 25
د.فالح العمره is on a distinguished road
رد: الشخصية النرجسية

البارانويا - الهيستريا - النرجسيه - السيكوباتيه



أنماط من الشخصيات يجب الانتباه إليها عند الزواج

و لما كان موضوع الاستشارة كان يعتمد أساساً على الآخرين و أمانتهم و بصيرتهم ، و نظراً لاحتمالات الخداع في هذا الجانب بسبب الضعف المتواصل بين الناس و عدم معرفتهم ببعضهم بدرجة كافية حتى لو كانوا جيراناً متقابلين في عمارة واحدة أو حتى أقارب ، لذلك
يصبح للمقابلة الشخصية أهمية كبيرة في قرار الزواج لأنها رؤية فعلية للآخر دون وسيط ( خادع أو مخدوع أو مجامل ) . و لكن هذه الرؤية أو المقابلة الشخصية المباشرة تحتاج لعلم و مهارة لكي نتمكن من فهم مفاتيح الشخصية و تحديد نمط سلوكها الحالي و المستقبلي . و هناك مجموعة من الشخصيات يصعب التعايش معها ، و مجموعة أخرى من الشخصيات يمكن التعايش معها مع وجود بعض المتاعب و المشكلات و سنوضح ذلك فيما يلي ليكون مفتاحاً مهماً في يد المقبلين على الزواج و ذويهم و لنقلل من احتمالات الخداع لأقل درجة ممكنة .
أولاً : شخصيات يصعب الحياة معها :


الشخصية البارانوية ( الشكاك المتعالي )


محور هذه الشخصية الشك في كل الناس و سوء الظن بهم و توقع العداء و الإيذاء منهم فكل الناس في نظره أشرار متآمرون .



هو شخص لا يعرف الحب أو الرحمة أو التسامح لأنه في طفولته المبكرة لم يتلق الحب من مصادره الأساسية ( الوالدين ) ، لذلك لم يتعلم قانون الحب .



و هو دائم الشعور بالاضطهاد و الخيانة ممن حوله ، و هو شعور يولد لديه كراهية و ميول عدوانية ناحية كل من يتعامل معهم . و تتخذ عدوانيته صوراً كثيرة منها النقد اللاذع و المستمر للآخرين ، أو السخرية الجارحة منهم و في نفس الوقت لا يتحمل أى نقد
فهو لا يخطئ أبداً ( في نظر نفسه ) و هو شديد الحساسية لأي شيء يخصه .


و الشخص البارانوي لا يغير رأيه بالحوار أو النقاش فلديه ثوابت لا تتغير ، و لذلك الكلام معه مجهد و متعب دون فائدة ، و هو يسيء تأويل كل كلمة و يبحث فيما بين الكلمات عن
النوايا السيئة و يتوقع الغدر و الخيانة من كل من يتعامل معهم . و هو دائم الاتهام لغيره و
مهما حاول الطرف الآخر إثبات براءته فلن ينجح بل يزيد من شكه و سوء ظنه ، بل إن
محاولات التودد و التقرب من الآخرين تجاهه تقلقه و تزيد من شكوكه و في بداية حياته
تكون لديه مشاعر اضطهاد و كراهية للناس .


و السؤال الآن : كيف نكتشفه في فترة التعارف أو في فترة الخطوبة ؟
نجده كثير الشك في نوايا خطيبته ، يسألها كثيراً أين ذهبت و مع من تكلمت ،

و ماذا تقصد بكلامها ،

و يجعلها دائماً في موقف المتهمة المدافعة عن نفسها ،

و هو شديد الحساسية تجاه أي نقد ،

في حين يتهكم و يسخر من الآخرين بشكل لاذع .



و إذا كانت فتاة نجدها شديدة الغيرة بشكل مزعج من أقرب الناس شديدة الحساسية لأي كلمة أو موقف ، كثيرة الشك بلا مبرر ، و خطيبها في نظرها كذاب و مخادع و خائن ، تعبث في أرقام الهاتف لتعرف من يتصلون به ، و تتنصت على مكالماته و تعبث في أوراقه أو أجنداته أو درج مكتبه للبحث عن دلائل الخيانة .



و هذه الشخصيات لا يجد الطرف الآخر أي فرصة معها للسعادة فالوقت كله مستنزف في تحقيقات و اتهامات و دفاعات و طلب دلائل براءة و دلائل وفاء .


الشخصية النرجسية ( الطاووس – المتفرد – المعجباني )



و كلمة النرجسية جاءت من اللغة اليونانية من لفظ Narcissus و مصدرها أسطورة يونانية تقول أنه كان شاباً يونانياً يجلس أمام بركة ماء فأعجبته صورته فظل ينظر إليها حتى مات فالنرجسي معجب بنفسه أشد الإعجاب .



الشخصية الهستيرية ( الدرامية – الاستعراضية – الزائفة )



هذه الشخصيات نجدها في الفتيات و النساء عموماً ، و هي شخصية مثيرة للجدل و محيرة
و تشكل هي و الشخصية السيكوباتية أهم الشخصيات التي كتبت فيهن الأشعار و عنهن الروايات . فهي شخصية تضع من يتعامل معها في حيرة و تناقض ، تراها غالباً جميلة أو جذابة ، تغري بالحب و لا تعطيه ، تغوي و لا تشبع ، تعد و لا توفي ، و الويل لمن يتعامل معها . تبدي حرارة عاطفية في الخارج في حين أنها في الداخل باردة عاطفياً .



الشخصية السيكوباتية ( النصاب – المحتال – المخادع – الساحر )


كذاب ، مخادع ، محتال ، نصاب ، عذب الكلام ، يعطي وعوداً كثيرة، و لا يفي بأي منها. لا يحترم القوانين أو الأعراف أو التقاليد و ليس لديه ولاء لأحد ، و لكن ولائه لملذاته و شهواته .. يسخر الجميع للاستفادة منهم و استغلالهم و أحياناً ابتزازهم ، لا يتعلم من أخطائه و لا يشعر بالذنب تجاه أحد ، لا يعرف الحب ، و لكنه بارع في الإيقاع بضحاياه حيث يوهمهم به و يغريهم بالوعود الزائفة . .

د. محمد المهدي

أستاذ الطب النفسي بجامعة الأزهر

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 28-05-2007, 11:11 AM
د.فالح العمره د.فالح العمره غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Feb 2005
الدولة: في قلوب المحبين
المشاركات: 7,595
معدل تقييم المستوى: 25
د.فالح العمره is on a distinguished road
رد: الشخصية النرجسية

اختبار الشخصية النرجسية !!!!


تعليمات الاختبار :

أقرا مفردات الاختبار بشكل جيد ثم اجب عن الأسئلة بـ ( دائما ـ أحيانا ـ أبدا ) ما تجده

مناسبا لك ، وضع ثلاث درجات ( 3 ) لكل سؤال تجيب عليه بـ ( دائما ) و درجتين ( 2 )

لكل سؤال تجيب عليه بـ ( أحيانا ) ودرجة واحدة لكل سؤال تجيب عليه بـ ( أبدا ) .

الفقرات :
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ…………… دائما …. أحيانا … أبدا

1 ـ اشعر باني احسن الناس

2 ـ افكاري هي الصحيحة مقارنة بافكار الاخرين .

3 ـ اعمالي مميزة خلافا للاخرين .

4 ـ اميل لانتقاد الاخرين .

5 ـ احب المديح .

6 ـ اقرب من يمتدح اعمالي اكثر من الاخرين .

7 ـ انتقم من الذي يعارضني .

8 ـ احب ان ينظر الي الاخرون باعجاب وانبهار .

9 ـ لا يهمني ما يعاني منه الاخرون .

10 اشعر بالملل الذي يتسرب الى نفسي بسرعة.

11 ـ اتخذ شتى الوسائل للحصول على منصب رفيع .

12 ـ اتمعن بمحاسن جسمي وشكلي في المرآة .

13 ـ اشعر بعظمة ما املك من قدرات وطاقات .

14 ـ اثور واغضب بسرعة .

15 ـ استهزأ بالاخرين وباعمالهم واشكالهم .

16 ـ اعرف ما يفكر به الاخرون و اشعر باني لست بحاجة لسماعهم .

17 ـ اطلب من الاخرين الاعتراف بجميلي عليهم وعلى العالم اجمع .

18 ـ اشعر بالاهانة لاقل حركة او اشارة تبدر من الاخرين .

19 ـ احسد الاخرين على ما يملكون ولا افصح به .

20 ـ تسيطر علي الغيرة من الاخرين .

21 ـ اتصيد الفرص للايقاع بمن هو احسن مني .

22 ـ استغل الاخرين بطرق مختلفة .

23 ـ يسيطر علي الخيال الذي يدور حول نجاحي وقدراتي الخارقة
.
24 ـ اشعر باني عبقري وناجح في كل شيء .

25 ـ يصفني الاخرون بان لدي القدرة على تمثيل الادوار .

26 ـ اكرر كلمة ( أنا ) بشكل ملفت للانتباه .

اجمع الدرجات التي حصلت عليها ، إذا كان مجموع ما حصلت عليه يتراوح بين (66 ـ 78 )

فأنت مصاب باضطراب الشخصية النرجسية بشكل جدي ويحتاج الأمر إلى مراجعة الطبيب

حالا ، وإذا حصلت على ( 52ـ 65 ) فأنت مصاب باضطراب الشخصية النرجسية وتحتاج

إلى رعاية وإشراف الطبيب ، أما إذا حصلت على(39 ـ 51 ) فانك تحتاج إلى تحسين

طريقتك في السيطرة على ما تعاني ومساعدة الأهل لك على ذلك ، وإذا حصلت على ( 26 ـ 38 ) فأنت في صحة جيدة .

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 28-05-2007, 11:13 AM
د.فالح العمره د.فالح العمره غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Feb 2005
الدولة: في قلوب المحبين
المشاركات: 7,595
معدل تقييم المستوى: 25
د.فالح العمره is on a distinguished road
رد: الشخصية النرجسية

النرجسية Narcissistic"
اصل كلمه "النرجسية Narcissistic " وذلك يعود إلى أسطورة يونانية قديمة تقول..!
إن فتاة تدعى(صدى) هامت بحب فتى يدعى (نرجس) ومن فرط حبها له وإعجابها به سقمت حالها ومرضت بسببه .ومن اجله كابدت وصبرت حتى أضناها هذا الحب وجعلها تذبل شيئا فشيئا حتى فارقت الحياة.ولكن الآلهة (بزعم الأسطورة)
لم تترك الفتى دون عقاب. لذلك كان العقاب قاسيا عليه للغاية حتى أودى بحياته.كان العقاب أن يعشق نفسه بصورة مرضيه عندما رأى صورته منعكسة على الماء لذلك اخذ يجلس الساعات الطوال أمام صورته بكل فخر وزهو .واستمر على هذا الحالة حتى مرض نفسيا بسبب هذا التعلق الذاتي.وما هي إلا فترة بسيطة حتى فقد عقله وفى إحدى خلواته وعشقه لنفسه قفز إلى بركة الماء ليمسك صورته ولكنه غرق ومات . وظهرت في مكانه زهرة سميت على اسمه نرجس (وهى زهرة النرجس) ..!
لنترك هذه الخرافات ونقول... أن الحالة النرجسية المرضية تتخلص بعدة نقاط وهي :-
1- أن الإنسان النرجسي يعشق نفسه بصورة تفوق الوصف..
2-وهو لا يفكر إلا بذاته..
3-يحب الأشياء لقربها من نفسه وبحسب تقديره هو ...
(بينما الانانى يحب الأشياء لقيمتها) ..
4-يعتقد بأنه فوق الجميع وفوق كل نقد (لأنه لا يرى انه يقوم بخطاء .. بقناعتة أن من هم الآخرون حتى ينتقدونه)..
والمشكلة الكبرى لدى النرجسي انه لا يدرك انه مريض ويحتاج علاج وتغير على الرغم انه يلاحظ جفاء الآخرين وابتعادهم عنه ..لأنه يرجع السبب بذلك لسلوكهم هم وليس له هو.. وهذه حاله في غاية الخطورة ..
والنرجسية "Narcissistic "
هي حب الذات وهي أحدى سمات الشخصية حيث توجد لدى جميع الأفراد ولكن بدرجات متباينة فمنهم من تكون نرجسيته واضحة من اللقاء الأول به ومنهم من يمتلكها بدرجة قليلة ولا تظهر إلا ما ندر. وبهذا يمكن القول أن الفرق بين الأفراد في النرجسية (كما في سواها من السمات الشخصية) هو فرق في الدرجة لا في النوع.
الشخصية النرجسية:
شعور غير عادي بالعظمة وحب وأهمية الذات وأنه شخص نادر الوجود أو أنه من نوع خاص لا يمكن أن يفهمه إلا خاصة الناس. ينتظر من الآخرين احترامًا من نوع خاص لشخصه وأفكاره، وهو استغلالي، ابتزازي، وصولي يستفيد من مزايا الآخرين وظروفهم في تحقيق مصالحه الشخصية، وهو غيور، متمركز حول ذاته يستميت من أجل الحصول على المناصب لا لتحقيق ذاته وإنما لتحقيق أهدافه الشخصية.
- هذه الشخصية قد تتطرف ليس لاقتناعه بفكرة التطرف وإنما لما قد يحصل عليه من أثر دنيوي من ممارسة تلك الفكرة وما أسرع ما يتخلى عنها لو وجد مصالحه الشخصية في فكرة أخرى بغض النظر عن صواب تلك الفكرة من خطئها ( إنه التمركز حول مصلحة الذات لا حول الفكرة ). من هذه الشخصية عادة يكون قادة التطرف أكثر من الأتباع.
وعلم النفس بشكل عام والطب النفسي بشكل خاص اهتما بالنرجسية دون سواهما من العلوم. حيث يرجع اهتمام علم النفس بالنرجسية إلى عام 1905 على يد العالم الشهير فرويد وفي عام 1914 نشر فرويد مقالة عنوانها (مقدمة في النرجسية) وفيها وصف النرجسية بمعاني عديدة منها:
أنها مرحلة انتقالية لحب الذات وشذوذ وانحراف ونمط لاختيار الموضوع وخلص إلى أن النرجسية بالنسبة له هي حب الذات المبالغ فيه.
ومن مقال فرويد وغيره من كتاب مدرسته _ مدرسة التحليل النفسي _ يمكن القول أن النرجسية هي :
1ـ أن أسطورة (نرجس) الذي وقع في حب نفسه من خلال خياله هي السبب وراء تسمية النرجسية.
2ـ أن الشخص النرجسي منغمس مع الآخرين ومندمج معهم ويعاملهم كما لو كانوا امتدادا له.
3ـ تعبر النرجسية أحدى مراحل النمو التي يمر بها جميع الأفراد ففي السنة الأولى من العمر نجد الطفل الصغير متمركزا حول ذاته (حيث يكون هو المركز) وبعد عدة سنوات ينتقل ليتمركز حول الآخرين أي يبدأ الإنسان بحب ذاته ثم حبه للآخرين.
4ـ أن مصطلح النرجسية في الحالات السوية يعبر عن تقدير الفرد ذاته واحترامها.
ومن خلال وصف مدرسة التحليل النفسي للنرجسية نجد أن النرجسية هي مؤشر مهم للثقة بالنفس والاعتداد واحترام الذات ولكن بحدود معينة وأن مسألة تجاوز الحدود باتجاه الزيادة يؤدي إلى الغرور وبدوره الغرور المستمر يؤدي إلى النرجسية. والعكس من ذلك صحيح إذ أن انخفاض درجات النرجسية يعني عدم ثقة الفرد بقدراته واحتقاره لنفسه مقارنة بالآخرين وبهذا فان أفضل مستويات النرجسية هي المستوى المتوسط كما هو الحال في درجة حرارة جسم الإنسان زيادتها عن 37 درجة مئوية وانخفاضها عن ذلك المستوى مؤشرا لحالة مرضية معينة وقولنا لشخص ما انه نرجسي يعني أن درجتها لديه عالية.
وقد كشفت أحدى الدراسات إلى وجود خاصيتين هامتين للأشخاص النرجسيين وهي:
1ـ ميلهم إلى أن يكون لهم خط ثابت من الشعور بالعظمة وإعطاء قيمة عالية لأفضالهم الشخصية.
2ـ الميل إلى البحث عن المثالية في إبائهم أو بدائل إبائهم من حيث المركز الاجتماعي أو العطاء المادي كان أم المعنوي.
وأما الفروق بين الذكور والإناث في درجات النرجسية السوية أو المرضية فإنها أعلى لدى الإناث وخاصة في فترة المراهقة ومن ابرز مظاهرها كثرة استخدام المرآة وكثرة استخدام كلمة أنا ولكن بعد الزواج والانشغال بالأطفال ينخفض مستواها إلى الحد الطبيعي.!!
تتميز الشخصية النرجسية بالتعجرف والنقص في التعاطف مع الآخرين و فرط الحساسية تجاه آراء الآخرين. فهم لا يستطيعون تقبل آراء الآخرين بأي شكل من الأشكال دون أن يتركوا الآخرين يلاحظون ذلك، ويسفهون بشكل غير مباشر من آراء واقتراحات الآخرين، بل ويدعون أنهم يعرفون ما يفكر فيه الآخرين وأنهم ليسوا بحاجة إلى محاضرات الآخرين. ويبالغ النرجسيون في إنجازاتهم وميزاتهم ومحاسنهم ويتوقعون من الآخرين أن يعترفوا لهم بالجميل بصورة خاصة، سواء كان هذا الاعتراف مبرراً أم غير مبرر. ويستحوذ عليهم وهم النجاح والسلطة والتألق ويعتقدون أن وظيفتهم ضبط الأمور تحت سيطرتهم لأنهم على حق والآخرين على خطأ.
إن الأشخاص الذين يعانون من اضطرا بات نرجسية في الشخصية غالباً ما يمتلكون مشاعر مهزوزة بالذات (غير واثقين من أنفسهم داخلياً ويبالغون نحو الخارج بإظهار ثقتهم الكبيرة)، ويعتبرون آراء الآخرين حولهم مهمة جداً لهم فهم يسعون دائماً لمعرفة ماذا يفكر الآخرين حولهم …الخ. وهم يستجيبون لأقل نقد سلبي بالغضب أو بمشاعر من المهانة أو الإذلال، على الرغم من أنهم يستطيعون إخفاء ذلك وعدم إظهاره، وينتظرون الفرصة المناسبة لرد الصاع صاعين (والمشكلة هنا أنه يصعب معرفة ما الرأي الذي يعتبرونه سلبياً وما الرأي الذي يعتبرونه إيجابياً، فهم ينظرون للأمر من منظار نرجسيتهم الخاصة) . وغالباً ما يسعون من أجل الحصول على إطراء ومديح الآخرين بشكل مباشر أو غير مباشر.
وغالباً ما تعاني علاقاتهم البين إنسانية من سلوكهم. فهم حاسدين مزمنين للناس الذين يعتبرونهم أنهم أكثر نجاحاُ منهم ويضعون في طريقهم العراقيل إذا ما أحسو أنهم أكثر نجاحاً منهم، ويسفهون آرائهم ويقللون من قيمتها وأهميتها أو يشككون بنوايا الآخرين وأهدافهم. والنرجسيون يميلون لاستغلال الآخرين ويستعملوهم وسيلة لتحقيق أهدافهم الخاصة. بالإضافة إلى ذلك فإنهم قلما يكونون متعاطفين مع الآخرين أو حساسين لهم ويمكنهم أن يمتلئوا بالغيظ والغضب على أي شخص لمجرد أنه له رأيه الخاص أو لا يريد أن يكون تابعاَ لهم يدور في فلكهم.
صفات الشخصية النرجسية
- الاستغراق في الشؤون الداخلية بدرجة كبيرة
- الهدوء المتكلف أو المصطنع، وإظهار تكيف اجتماعي كبير يغطي تشويه عميق في العلاقات الداخلية مع الآخرين
- الطموح الزائد بأي ثمن..
- الشعور بالعظمة مع مشاعر شديدة بالنقص جنباً إلى جنب..
- اعتماد كبير على الإعجاب الخارجي وهتاف الاستحسان..
- الشعور بالملل والضيق والفراغ..
- الرغبة المستمرة في البحث عن الألمعية والقوة والجمال من أجل الإشباع..
- عدم القدرة على الحب والتعاطف مع الآخرين..
- الحيرة المزمنة وعدم الرضا عن النفس..
- استغلال الآخرين وعدم الرأفة بهم..
- حسد شديد ومزمن ودفاع عن هذا الحسد مثل تحقير الآخرين والقدرة المطلقة ..
ويميل النرجسيون نحو إعطاء قيمة عالية لأفعالهم وأفضالهم والبحث عن المثالية في آبائهم أو بدائل آبائهم من حيث المركز والعطاء...
ملخص للمعايير السلوكية التي تميز الشخصية النرجسية:
- المعنى المتعاظم لأهمية الذات أو الانفراد (كالمبالغة في المواهب والإنجازات والتركيز على أهمية الإنجازات الشخصية)
- الانشغال بأوهام النجاح غير المحدودة والقوة والألمعية
- الاستعراضية وحب الظهور: كطلب الفرد الانتباه إليه والإعجاب به بصفة مستمرة من الآخرين
- اللامبالاة الباردة أو المشاعر المميزة للحنق والدونية والضحالة في الاستجابة للنقد وعدم الاهتمام بالآخرين ومشاعر الهزيمة
- توقع الفرد أن يكون المفضل دائماً بغض النظر عن تحمل المسؤوليات الملقاة على عاتقه، مثال ذلك الدهشة أو الغضب من أن الناس لا يفعلون ما يرغبه.
- استغلال العلاقات بين الأشخاص: كالاستفادة من الآخرين في إشباع رغباته أو تعظيم ذاته، وعدم الاكتراث بالتكامل الشخصي وحقوق الآخرين.
- تذبذب العلاقات على نحو مميز بين الإفراط في المثالية وتبخيس الذات.
- الافتقار إلى التعاطف: كعدم القدرة على التعرف على ما يشعر به الآخرون.
بهذا نكون قد تحدثنا عن النرجسية بشكل يجعلك تتعرف عليهم من خلال تعاملهم.

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 28-05-2007, 11:14 AM
د.فالح العمره د.فالح العمره غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Feb 2005
الدولة: في قلوب المحبين
المشاركات: 7,595
معدل تقييم المستوى: 25
د.فالح العمره is on a distinguished road
رد: الشخصية النرجسية

الشخصية النرجسية
تتميز الشخصية النرجسية بالتعجرف والنقص في التعاطف مع الآخرين و فرط الحساسية تجاه آراء الآخرين. فهم لا يستطيعون تقبل آراء الآخرين بأي شكل من الأشكال دون أن يتركوا الآخرين يلاحظون ذلك، ويسفهون بشكل غير مباشر من آراء واقتراحات الآخرين، بل ويدعون أنهم يعرفون ما يفكر فيه الآخرين وأنهم ليسوا بحاجة إلى محاضرات الآخرين. ويبالغ النرجسيون في إنجازاتهم وميزاتهم ومحاسنهم ويتوقعون من الآخرين أن يعترفوا لهم بالجميل بصورة خاصة، سواء كان هذا الاعتراف مبرراً أم غير مبرر. ويستحوذ عليهم وهم النجاح والسلطة والتألق ويعتقدون أن وظيفتهم ضبط الأمور تحت سيطرتهم لأنهم على حق والآخرين على خطأ.
إن الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات نرجسية في الشخصية غالباً ما يمتلكون مشاعر مهزوزة بالذات (غير واثقين من أنفسهم داخلياً ويبالغون نحو الخارج بإظهار ثقتهم الكبيرة)، ويعتبرون آراء الآخرين حولهم مهمة جداً لهم فهم يسعون دائماً لمعرفة ماذا يفكر الآخرين حولهم …الخ. وهم يستجيبون لأقل نقد سلبي بالغضب أو بمشاعر من والمهانة أو الإذلال، على الرغم من أنهم يستطيعون إخفاء ذلك وعدم إظهاره، وينتظرون الفرصة المناسبة لرد الصاع صاعين (والمشكلة هنا أنه يصعب معرفة ما الرأي الذي يعتبرونه سلبياً وما الرأي الذي يعتبرونه إيجابياً، فهم ينظرون للأمر من منظار نرجسيتهم الخاصة) . وغالباً ما يسعون من أجل الحصول على إطراء ومديح الآخرين بشكل مباشر أو غير مباشر.
وغالباً ما تعاني علاقاتهم البين إنسانية من سلوكهم. فهم حاسدين مزمنين للناس الذين يعتبرونهم أنهم أكثر نجاحاُ منهم ويضعون في طريقهم العراقيل إذا ما أحسو أنهم أكثر نجاحاً منهم، ويسفهون آرائهم ويقللون من قيمتها وأهميتها أو يشككون بنوايا الآخرين وأهدافهم. والشخصية النرجسية تميل لاستغلال الآخرين والنرجسيون يستغلون الآخرين ويستعملوهم وسيلة لتحقيق أهدافهم الخاصة. بالإضافة إلى ذلك فإنهم قلما يكونون متعاطفين مع الآخرين أو حساسين لهم ويمكنهم أن يمتلئوا بالغيظ والغضب على أي شخص لمجرد أنه له رأيه الخاص أو لا يريد أن يكون تابعاَ لهم يدور في فلكهم.
صفات الشخصية النرجسية
- الاستغراق في الشؤون الداخلية بدرجة كبيرة
- الهدوء المتكلف أو المصطنع، وإظهار تكيف اجتماعي كبير يغطي تشويه عميق في العلاقات الداخلية مع الآخرين
- الطموح الزائد بأي ثمن
- الشعور بالعظمة مع مشاعر شديدة بالنقص جنباً إلى جنب
- اعتماد كبير على الإعجاب الخارجي وهتاف الاستحسان
- الشعور بالملل والضيق والفراغ
- الرغبة المستمرة في البحث عن الألمعية والقوة والجمال من أجل الإشباع
- عدم القدرة على الحب والتعاطف مع الآخرين
- الحيرة المزمنة وعدم الرضا عن النفس
- استغلال الآخرين وعدم الرأفة بهم
- حسد شديد ومزمن ودفاع عن هذا الحسد مثل تحقير الآخرين والقدرة المطلقة
ويميل النرجسيون نحو إعطاء قيمة عالية لأفعالهم وأفضالهم والبحث عن المثالية في آبائهم أو بدائل آبائهم من حيث المركز والعطاء.
ملخص للمعايير السلوكية التي تميز الشخصية النرجسية:
- المعنى المتعاظم لأهمية الذات أو الانفراد (كالمبالغة في المواهب والإنجازات والتركيز على أهمية الإنجازات الشخصية)
- الانشغال بأوهام النجاح غير المحدودة والقوة والألمعية
- الاستعراضية وحب الظهور: كطلب الفرد الانتباه إليه والإعجاب به بصفة مستمرة من الآخرين
- اللامبالاة الباردة أوالمشاعر المميزة للحنق والدونية والضحالة في الاستجابة للنقد وعدم الاهتمام بالآخرين ومشاعر الهزيمة
- توقع الفرد أن يكون المفضل دائماً بغض النظر عن تحمل المسؤوليات الملقاة على عاتقه، مثال ذلك الدهشة أو الغضب من أن الناس لا يفعلون ما يرغبه.
- استغلال العلاقات بين الأشخاص: كالاستفادة من الآخرين في إشباع رغباته أو تعظيم ذاته، وعدم الاكتراث بالتكامل الشخصي وحقوق الآخرين.
- تذبذب العلاقات على نحو مميز بين الإفراط في المثالية وتبخيس الذات.
- الافتقار إلى التعاطف: كعدم القدرة على التعرف على ما يشعر به الآخرون.
الموضوع منقول بتصرف

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 28-05-2007, 11:16 AM
د.فالح العمره د.فالح العمره غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Feb 2005
الدولة: في قلوب المحبين
المشاركات: 7,595
معدل تقييم المستوى: 25
د.فالح العمره is on a distinguished road
رد: الشخصية النرجسية

يبدو أن سلوكنا الجنسي لا يظهر تركيبنا النفسي-جنسي فقط بل مجمل شخصيتنا. حيث يعتبر الجنس عالم منفصلا يتضمّن سلسلة كاملة من العواطف، والإدراك، والتربية، والميزات، والوراثة، والسلوك المتعلّم والمكتسب. وعن طريق مراقبة الميول الجنسية والأفعال المرتبطة بها، يمكن للطبيب النفسي أو المعالج معرفة الكثير عن المريض.



بدون شك، يعتبر الميول الجنسي للمرضى المصابين باضطرابات الشخصية أمرا مختلفا عن الجنس في تفكير الأشخاص العاديين. فمثلا بالنسبة لمرضى اضطراب الذعر، فأن الجنس يسلب الشخصية ويجرد الشريك الجنسي من الإنسانية. فالمذعور محاصر بالأوهام الاضطهادية والمخاطر التي تهدد حياته, و"تخترق دفاعاته" إذا جاز التعبير. حيث يستعمل المذعور الجنس للاطمئنان بأنّه ما زال مسيطر وبأنه قادر عل قمع مشاعر القلق.



بينما يعتبر المريض باضطراب الشخصية الفصامية لاجنسي. فالمريض بالفصام لا يهتمّ بإبقاء أيّ نوع من العلاقات ويتفادى التفاعلات مع الآخرين - بضمن ذلك اللقاءات الجنسية. ويفضّل الخلوة والنشاطات الانفرادية على أيّ نشاط جنس حماسي. كذلك تملك اضطراب الشخصية الانفصامية واضطراب شخصية التوحدية لهما تأثير مماثل على المريض لكن لأسباب مختلفة: فالمصاب بالأنفصام يشعر بعدم الراحة والألفة في العلاقات الجنسية، ويتفادى العلاقات الوثيقة التي ستكشف غرابته، وحتما، ستعرضه للسخرية أو الانتقاص منه. بينما الشخصية التوحدية تحاول البقاء بعيدة ومنعزلة لكي تخفي عيوبها الذاتية وأخطائها. فهذه الشخصية تخاف الرفض والنقد بشدّة. لذا فإنّ اللاجنسية التي يتمتع بها المريض بالفصام تنتج عن اللامبالاة - والتوحدي تنتج من القلق الاجتماعي.



أما بالنسبة لمرضى اضطراب الشخصية المتكلفة وأغالبهم من النساء فأنهن يقمن باستغلال أجسادهن، ومنظرهن، وقابليتهن الجنسية للحصول على الانتباه (النرجسي) ولضمان الارتباط مع أي شريك مهما كان عابرا. فهذه الشخصية تستغل الجنس لزيادة احترام الذات والإحساس بقيمة الذات. لذا فأن هذه الشخصية تملك العديد من الشركاء والارتباطات الجنسية.



ويعتبر السلوك الجنسي للشخصية المتكلفة صعب التمييز من الناحية العملية ومختلفا عن الشخصية النرجسية (مريض باضطراب الشخصية النرجسية) والاضطراب العقلي (مريض باضطرابات الشخصية اللاإجتماعية). لكن بينما تعتبر الشخصية المتكلفة عاطفية جدا، وتستثمر في الألفة، والدراما الذاتية ("ملكة الدراما")، وتمتاز الشخصيتان النرجسية الجسدية والمصابة باضطراب عقلي بالبرود والحساب كثيرا.



ويستعمل المصابون بالشخصية النرجسية الجسدية والاضطراب العقلي أجسام شركائهم للاستمناء بحيث تخدم فتوحاتهم الجنسية ثقتهم المتردّدة بالنّفس (النرجسية الجسدية) أو لإشباع الحاجة الفسيولوجية (الاضطراب العقلي). النرجسي الجسدي والمضطرب عقليا لا يملكون شركاء جنسيون – فقط العاب جنسية. ولكن بعد بلوغ الهدف، ينبذون الشركاء، وينسحبون وينتقلون إلى شريك جديد بدون رحمة أو شفقة.



أما بالنسبة للشخصية النرجسية المخية فيتعذر تميز خصائصه عن المريض بالفصام: فهو لاجنسي ويفضّل النشاطات والتفاعلات التي تؤكّدان ذكائه أو إنجازاته الثقافية. والعديد من النرجسيين المخّيين عزّاب حتى عندما متزوّجون.



أما مرضى اضطرابات الشخصية الهامشية والشخصية التابعة فكلاهما يعانيان من تخوّفات الافتراق والتخلي واضطراب الفراق لكن سلوكهم الجنسي متميّز. حيث يستعمل صاحب الشخصية الهامشية الجنس لمكافئة أو معاقبة الشريك. بينما يستعمل صاحب الشخصية التابعية الجنس "لاستعباد" والتكيّف مع الحبيب أو الزوج. فيقوم بمنع الجنس أو عرضه بموجب تقلبات العلاقة. أما التابع فيحاول جعل الشريك يدمن على صنف معيّن من جنس مثل الخنوع، السادي، أو التجريبي.

© 2007 البوابة(www.albawaba.com)

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 28-05-2007, 11:16 AM
د.فالح العمره د.فالح العمره غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Feb 2005
الدولة: في قلوب المحبين
المشاركات: 7,595
معدل تقييم المستوى: 25
د.فالح العمره is on a distinguished road
رد: الشخصية النرجسية

أضطرابات الشخصية النرجسية.. ماذا تعرف عنها؟!

Posted: 07-05-2006 , 07:31 GMT


يقصد بمفهوم اضطراب الشخصية النرجسية بأنها الأنماط من الشخصية التي تكون غير مرنة وغير متكيفة وينشأ عنها فشل اجتماعي أو معاناة ذاتية . ويجب ألا تشخص اضطرابات الشخصية الا عندما تكون ملامحها مميزة وواضحة على الشخص لوقت طويل من حياته وليست مقتصرة على فترة بعينها .



هناك عدة نظريات لتفسير هذا الاضطراب منها بيولوجي ومنها ماهو نفسي او اجتماعي وثقافي وتلعب العائلة دورا مهما في بروز السلوك النرجسي من خلال الدلال الزائد والاهتمام المبالغ بالطفل .



تتصف الشخصية النرجسية بالشعور بالعظمة والحساسية والانتقادات وتقويمات الآخرين ، وغالبا ما يتميز اصحاب هذه الشخصية بتضخيم ذواتهم ومنجزاتهم وذكائهم وجمالهم وخاصة النساء . وامكانياتهم ودورهم الاجتماعي والوظيفي ، ويعتقدون بأن الأخرين يلاحظونهم ويتابعون اخبارهم باستمرار ، وايضا يشعرون بان مشاكلهم فريدة ولا يمكن فهم هذه المشكلات واستيعابها الا من قبل فئة خاصة بالمجتمع ومثل هذا الشعور يدفعهم الى الوقوع في مشكلات وازمات تتنافى مع قيم ومباديء العائلة والمجتمع .



والنرجسيون عادة منشغلون بخيالات من النجاح غير المحدود والقوة والنبوغ والالهام والجمال والحب المثالي، ويعانون من مشاعر الحسد من اولئك الذين يرونهم اكثر نجاحا او جمالا منهم وسلوكهم يقوم على اساس انهم مركز الانتباه والمحور الاجتماعي . والنرجسي لا يستمتع غالبا بالنجاح ، وطموحه لا يمكن اشباعه.



وبالرغم من هذه الخيالات والسلوكيات ، فكثيرا ما يقوم النرجسي بنشاط حقيقي واقعي ناحج ، وغالبا ينشغل الشخص النرجسي بقدراته وكفائته في دراسته او عمله او محيط حياته.



ان المصابون باضطراب الشخصية يتفاعلون مع النقد بغضب او خجل واحيانا بالانفعال الشديد وخاصة عندما لا يتحقق ما يطلبونه . وتكون علاقتهم مع الاخرين مضطربه الى حد ما حيث ينقصها التعاطف الانساني الوجداني كما ينتظرون من الاخرين ان يفضلوهم في المعاملة والتخاطب والعلاقات الاجتماعية .



ويعمل الشخص المضطرب على اتساع دائرة صداقاته للحصول على المزيد من المزايا او لزيادة قوة او حجم معارفه وتكون هذه الصداقات غالبا بعد ان يؤخذ بالحسبان كيف يستفيد منهم لتحقيق ذاته النرجسية وفي العلاقات العاطفية والرومانسية يعامل المحبوب كموضوع يستخدم لتدعيم وتحقيق الذات النرجسية المضطربة .



يصاحب اضطراب الشخصية النرجسية احيانا بعض اعراض الشخصية الهستيرية او الشخصية المضادة للمجتمع ويكثر الاكتئاب كحالة مصاحبة لأضطراب الشخصية النرجسية كنتيجة للاحباطات املازمة لهذه الشخصية .



يبدأ هذا الاضطراب في اوائل سن الرشد وهو اضطراب مزمن صعب علاجه ، حيث يلزم علاج اضطراب الشخصية النرجسية تحليل نفسي طويل وعميق لأجل احداث تغيير في التركيب الاساسي للشخصية.

رد مع اقتباس
  #8  
قديم 28-05-2007, 11:21 AM
د.فالح العمره د.فالح العمره غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Feb 2005
الدولة: في قلوب المحبين
المشاركات: 7,595
معدل تقييم المستوى: 25
د.فالح العمره is on a distinguished road
رد: الشخصية النرجسية

لكن هل تعرف معنى النرجسية .. ؟

وهل أنت نرجسي .. ؟

تعالى معي وشوف نفسك واعرف هذه الشحصية النادرة ...




تعريف الشخصية النرجسية ..
............


هي شعور غير عادي بالعظمة وحب وأهمية الذات وأنه شخص نادر الوجود

أو أنه من نوع خاص فريد لا يمكن أن يفهمه إلا خاصة الناس.

ينتظر من الآخرين احترامًا من نوع خاص لشخصه وأفكاره، وهو استغلالي،

ابتزازي، وصولي يستفيد من مزايا الآخرين وظروفهم في تحقيق مصالحه الشخصية،

وهو غيور، متمركز حول ذاته يستميت من أجل الحصول على المناصب

لا لتحقيق ذاته وإنما لتحقيق أهدافه الشخصية.




أسطورة الحدوثة النرجسية ..
.............
في الميثولوجيا الإغريقية، كان نرسيس طفلاً جميلاً جداً، فأمه كانت إحدى الحوريات،

وأبوه كان النهر. ويتنبأ له تريزياس العراف بأنه سيعيش طويلاً بشرط ألا يعرف (يرى) نفسه.

وذات يوم يغريه أحد أعدائه بأن يتوقف عند بحيرة ليشرب فيرى نرسيس وجهه منعكساً

على سطح البحيرة، فيذوي ويموت ويتحول إلى زهرة النرجس التي أصبحت منذ ذلك الوقت

رمزاً للحب بغير قلب أو دلالة الى العاطفة غير الصادقة. من هنا جاءت التسمية

في اللغة العربية (النرجسية)، أي الحب المرضي للذات.



التحليل النفسي للنرجسية ..
............

أما التحليل النفسي فليس له بالطبع صلة بالأسطورة

وإن كان استمد منها اسم الداء الذي يعتبره اضطراباً في الشخصية

ترتب علىه تمركز الليبيدو - خزانة العواطف ومنها الغريزة الجنسية -

حول الذات. فبدلاً من أن تنطلق عواطف الإنسان الفرد خارجة منه إلى الآخرين،

أطفاله وأسرته وأصدقائه ومجتمعه وبلده والعالم بأسره،

ترتد منعكسة إلى داخله ملتفة حول ذاته، فيعجز عجزاً كلياً عن الاهتمام بالآخرين،

وبالتالي يفشل في إقامة أي جسر من المودة بينه وبينهم،

مع شدة حرصه في الوقت نفسه على إيهامهم أنه مهتم بهم كل الاهتمام. الإعجاب،

بل شدة الإعجاب هو ما يطلبه من الآخرين

وهو في سبيل ذلك على استعداد لإبداء كل أنواع المودة الكاذبة

التي يعرفها المثل الشعبي بأنها "زي الوز، حنيّة بلا بز".

إنها مودة لا تمدك بأسباب الحياة، والنرجسية في الطفولة ليست مرضاً،

بل هي مرحلة من مراحل النمو يتخلص منها الإنسان تدريجاً

في رحلته الطويلة إلى النضج العاطفي.


أشكال مختلفة للنرجسية ..
............


- الشعور بالعظمة والأهمية كالمبالغة في الإنجازات والمواهب والتوقع بالإطراء

من قبل المسؤول دون تحقيق إنجازات مناسبة.

- الانشغال بالتخيلات المتعلقة بالنجاحات اللامنتهية، القوة، الذكاء، الجمال، أو الحب المثالي.

- الاعتقاد بالمثالية وأن الشخص المصاب بالعظمة هو شخص من نوعية خاصة وأنه الوحيد

الذي يمكن فهمه أو مشاركته.

- تتطلب هذه الشخصية الإفراط في الإعجاب بها.

- الشعور بالأهلية للأشياء كالتوقع غير المنطقي بالمعاملة الخاصة من قبل الآخرين

بحسب ما تتوقعه هذه

الشخصية.

- استغلال الآخرين لتحقيق المصالح الشخصية.

- الافتقار إلى التعاطف مع الآخرين وعدم الرغبة

في إدراك أو الاعتراف بشعور الآخرين وحاجاتهم.

- النظر بحسد إلى الآخرين والاعتقاد بأن الآخرين ينظرون إليه نظرة حسد.

- الظهور بمظهر العجرفة أو الموقف المضحك.



الأشخاص النرجسيين ومراكزهم ..
...............

لا شك في أنك عرفت عن قرب بعض الأشخاص النرجسيين،

غالباً من الكتاب والفنانين ورجال السياسة.

ولكن، هل شاهدت في حياتك حدادا جيداً أو بائع متجول نرجسياً، أو جرّاحاً،

أو أي شخص من أصحاب الحرف؟ لا أعتقد ذلك،

ربما تجد مسحة من التعالي الناتجة من الثقة الزائدة بالنفس،

ولكن من المستحيل أن ترى غروراً أو نرجسية.

فنحن عندما ننجز شيئاً للآخرين ونحرص على أن يكون متقناً،

نكون قد أقمنا بيننا وبينهم جسراً قوياً من الاهتمام والمودة والحب.

نكون بشراً إخوة لهم، لا نكون أزهار نرجس، بل أشجاراً وحقولاً وبحاراً وأنهاراً ومناجم.

نكون شموساً وأنجماً وأقماراً.

أخي الفاضل ..

أختي الفاضلة ..

تطلع جيدا في نفسك هل تحمل هذه الصفات ..؟

هل أنت نرجسي .. ؟

رد مع اقتباس
  #9  
قديم 28-05-2007, 11:23 AM
د.فالح العمره د.فالح العمره غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Feb 2005
الدولة: في قلوب المحبين
المشاركات: 7,595
معدل تقييم المستوى: 25
د.فالح العمره is on a distinguished road
رد: الشخصية النرجسية

«النرجسية».. شخصية مضطربة تعشق ذاتها المجتمع والاسرة


يتميز الأشخاص المصابون بالنرجسية باضطراب الشخصية وشعورهم القوي بالأهمية والعظمة والتفرد. ومثل هذا الشعور يسبب الكثير من المشكلات الاجتماعية كون هذا الإنسان لن يتمكن من إشباع هذا الإحساس بمعزل عن الآخرين بل لا بد أن يعطى حقوقه المزعومة من التعظيم والتبجيل من الآخرين الأقل منه حسب اعتقاده.



لا يعني أن المصاب بالنرجسية شخص لا يستحق الاهتمام أو أنه غير منتج اجتماعيا أو غير مؤهل علميا بل قد يكون بالفعل من الأشخاص المتميزين اجتماعياً إلا أن إحساسه بأن الكون يدور حوله والمبالغة في تضخيم انجازاته هو ما يجعل شعوره وردود فعله العاطفية والاجتماعية اشياء تصنف كاضطراب في شخصيته.

حول هذا الموضوع يقول د.علي جابر السلامة: إن النرجسي يعاني كثيراً لأنه على أرض الواقع لن يجد من يشبع رغباته في كل وقت وفي كل الأحوال وهذا ما قد يؤدي إلى المرض النفسي في النهاية. قد يكون الشعور بالأهمية والعظمة جزءاً من خيال الشخص المصاب أو أحلام يقظته دون أن يصرح بهذا ودون أن يعلم بها الآخرون وهذا لا يعني أن معاناته أقل ممن تكون أعراض الاضطراب بادية عليه وملاحظة من قبل الآخرين.

يوجد هذا الاضطراب بنسبة 4,0 % (4 في الألف) في المجتمع عموماً ويكون أكثر شيوعا بين الذكور. وتتنوع صوره بين الشعور بالقوة المطلقة والجمال المتفرد. الأهمية القصوى...إلخ. وفي كل الصور، ومثل هذا الشخص لا يتوقع أن يوجه له أحد النقد أو اللوم أو حتى النصح لتغيير أي من سلوكياته وإذا وجه له اللوم أو النقد فإنه لا يضع له أي اعتبار. ولهذا لا تجد للنرجسي علاقات ثابتة أو وثيقة مع الآخرين.



الأسباب

لم يتم دراسة أسباب اضطراب الشخصية النرجسية بشكل جدي حتى الآن ويتوافر القليل من المعلومات بهذا الخصوص. يعتقد أن الأسباب متعددة ومتداخلة فيما بينها. هذه الأسباب تصنف لأسباب عضوية ونفسية واجتماعية وتطورية. الأسباب العضوية تتمثل في اختلال نسب بعض النواقل العصبية بين خلايا الدماغ.

أما الأسباب النفسية والتطورية فيعتقد أن حالة من الغضب الشديد عانى منها الشخص المصاب مبكرا في طفولته تجاه أفراد يشكلون أهمية مركزية في حياته. كما يعتقد أن وراء التعظيم المتعمد للذات شعورا دفينا بالدونية يسكن كل أركان النفس في الشخص المصاب وما هذه التصرفات النرجسية إلا وسيلة دفاع غير واعية ضد هذا الشعور.

كما يعتقد البعض أن السبب تربوي بحت يكمن في حدة انتقادات الأبوين الموجهة لأبنائهم كجزء من الحرص عليهم وتوقعاتهم العالية في أطفالهم. معظم النرجسيين غالبا ما يكونون أول أطفال الأسرة أو الوحيدين لآبائهم. واعتقد بعض الباحثين أن الآباء استخدموا أطفالهم دون وعي لتمرير رغباتهم وأمانيهم. أما اجتماعيا. فيرى بعض المختصين في هذا المجال أن النرجسية ليس مرضا بل ظاهرة سببها الواقع الغربي المعاصر والذي يوصف بأنه (حضارة نرجسية).



المظاهر

يبدأ هذا الاضطراب في التبلور والوضوح في سن مبكرة(المراهقة) ويستمر ويزداد مع العمر. تتنوع الصور كثيراً بل قد تتضارب في نفس الشخص. فبالرغم من النرجسية الشديدة وعدم المبالاة بالآخرين. قد يظهر المريض محاولات مستميتة لنيل رضا الآخرين وجذبهم له كمحاولة لتغطية الشعور الطاغي بعدم أهمية الآخرين بالنسبة له.

ويمتدح النرجسيون من يعظمهم ويملأ رغباتهم بكيل التبجيل لهم. قد يحقق النرجسيون نجاحاً باهراً على مستوى الدراسة أو الوظيفة أو على المستوى الاجتماعي لكن كل ما يهمهم ليس الإنتاج نفسه بل نيل المديح والتقدير من الآخرين فقط.

يكثر النرجسيون من الكذب والتلفيق والتبريرات غير الصادقة. تتأثر مشاعر النرجسيين كثيرا في حال اضمحلال المصادر الخارجية التي تغذي شعورهم بالعظمة والتفرد حيث تبدو شخصياتهم الهشة على حقيقتها. يعانون أيضا من الخواء العاطفي فلا شعور حقيقياً بالحزن أو الفرح. كما يعانون كذلك من التفاوت المفاجئ والمتكرر في أمزجتهم. قدرة النرجسي على الحب جد محدودة وكل ما يملكونه هو أحلام اليقظة التي تنشد العيش في حب مثالي بعيد عن الواقع.

كما أن النشاط الجنسي في نظر النرجسي شيء تافه يعبر عن لذة جسدية فقط وليس تعبيراً عن مشاعر وأحاسيس بين شخصين. وقد يظهر على النرجسي بعض السلوك الداعر. لا يستطيع النرجسي غالبا الحفاظ على علاقات ثابتة وراسخة حيث إن الشعور بالملل وتصرفات النرجسي يفككان هذه العلاقات بعد وقت قصير من بدايتها. يستخدم النرجسيون قدرتهم اللغوية لإظهار تفردهم وعظمتهم وليس كوسيلة للتواصل أو فهم الآخرين.



يحرص النرجسي على الاستعراض كثيرا لقدراته اللغوية ولا يهمه محتوى ما يقدمه من كلام والذي عادة لا يتميز بالفعل بشيء عن الآخرين إن لم يكن أقل أو حتى فارغا من المحتوى.



التشخيص

يعتمد التشخيص على الشعور المستمر والمبالغ فيه بالعظمة (كخيال أو سلوك) مع الحاجة للثناء والإطراء ويبدأ بسن مبكرة وتشير إليه خمسة أو أكثر من العناصر التالية:

* الشعور بالعظمة والأهمية كالمبالغة في الانجازات أو توقع أن يعامل باستثنائية دون مبرر لذلك.

* دائم الانشغال بخيال النجاح الباهر والتميز والقوة والجمال والحب المثالي.

* الاعتقاد بأنه متميز ولا يفهمه ولا يرتبط به إلا المتميزون أمثاله.

* بحاجة ماسة ومستمرة للمديح والإطراء.

* يحب أن يلقب بألقاب العظمة ويشعر أنه يجب أن يطاع دون نقاش.

* يستغل الآخرين لصالحه.

* لا يشعر بأهمية أو شعور الآخرين.

* يحسد الآخرين ويشعر بأنهم يحسدونه أيضا.

* تظهر عليه الغطرسة والتعالي.



الأمراض المصاحبة

غالباً ما تصاحب هذا النوع من الاضطراب في الشخصية العديد من الأمراض النفسية مثل:

* الاكتئاب.

* أمراض القلق.

* نقص الشهية العصبي.

* إدمان المخدرات.



* اضطرابات أخرى في الشخصية مثل:

أ ـ الشخصية الحدية(البينية).

ب ـ الشخصية الهستيرية.

ج ـ الشخصية المرتابة(الشكاكة).

د ـ الشخصية المعادية للمجتمع.

هـ ـ الشخصية الفصامية.

كما أنه معرض للإصابة بأعراض الاضطراب الوجداني ثنائي القطب ونوبات الهوس قصيرة المدة ويحتفظ المريض خلالها باستبصاره وخصائص شخصيته النرجسية أيضا.

هناك نوع من النرجسية الخبيثة، حيث يظهر المريض بالإضافة إلى أعراض نرجسية شديدة الكثير من التصرفات المعادية للمجتمع فلا يكتفي بالاستعلاء على الآخرين والشعور بالعظمة بل يسعى لضررهم بوسائل شتى.



الاضطرابات المصاحبة:

غالباً يصاب الشخص النرجسي بالاكتئاب والهوس بشكل متكرر وبالذات في أواسط العمر حيث يعاني من أزمات حادة من الشعور بخيبة الأمل والغضب والشعور بتلاشي أسباب نرجسيته. المسار عموما يتخذ المنحى المزمن ومقاومة أغلب أساليب العلاج. بل ويضاف لها الأمراض النفس جسمانية والقلق والشعور بالخواء.



العلاج

عادة لا يلجأ المصاب بالشخصية النرجسية للطبيب طلبا للعلاج إلا في حالة إصابته بأحد الأمراض المصاحبة لاضطراب شخصيته مثل القلق والاكتئاب أو من مشكلات في علاقته بالآخرين وبالذات المقربون منه.

* العلاج الدوائي: لا يوجد علاج ناجع لاضطراب الشخصية النرجسية إلا أن المهدئات ومضادات الاكتئاب وبالذات مثبطات ارتجاع السيروتونين مثل البروزاك تساعد في التحكم في الأعراض المصاحبة مثل القلق، نوبات الغضب، نوبات تقلب المزاج، الاكتئاب والعدوانية النرجسية.

* العلاج النفسي: العلاج الفردي هو الأمثل بين العلاجات النفسية رغم أنه يحمل خطورة تولد شعوراً بالعدائية بين المعالج ومريضه نظرا لحدة سمات الشخصية النرجسية.



المصدر : البيان

رد مع اقتباس
  #10  
قديم 28-05-2007, 11:57 AM
الصورة الرمزية شيهانه
شيهانه شيهانه غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2007
الدولة: UAE
المشاركات: 1,916
معدل تقييم المستوى: 17
شيهانه is on a distinguished road
رد: الشخصية النرجسية

قرأت في إحدى الكتب النفسية , أن النرجسية في الحالات السوية يعبر عن تقدير الفرد ذاته واحترامها
و النرجسية هي مؤشر مهم للثقة بالنفس واحترام الذات ولكن بحدود معينة وأن مسألة تجاوز الحدود باتجاه الزيادة يؤدي الى الغرور
وبدوره الغرور المستمر يؤدي الى النرجسية. والعكس من ذلك صحيح اذ ان انخفاض درجات النرجسية
يعني عدم ثقة الفرد بقدراته وامكاناته واحتقاره لنفسه مقارنة بالاخرين وبهذا فان افضل مستويات النرجسية هي المستوى المتوسط .

إذن هي ليست حالة مرضية ويمر بها الأنسان في مراحل حياته المختلفة.

تسلم أخى فالح على الموضوع ويبارك فيك

 

التوقيع

 



يا أنت

لبثت في كهف الغيب حنين
تزاور عنك شمس اللقاء
ذات اليمين بعدا
ذات الشمال فقدا

يا أنت

يد المجهول
بين الضلوع غرستك حياة
ملأت فضاء الرئة
عطرا
ونبّهت في عين الانتظار
سؤال؟؟؟

 
 
رد مع اقتباس
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
التحديث الاجتماعي للفرد د.فالح العمره مجلس الدراسات والبحوث العلمية 4 23-05-2007 08:12 PM
علم نفس الاكلنيكي د.فالح العمره مجلس الدراسات والبحوث العلمية 5 05-05-2007 07:20 PM
قوة الشخصية طيرالشيوخ المجلس العــــــام 10 31-01-2006 10:50 AM
القرار وذواب الشخصية د.فالح العمره المجلس العــــــام 8 08-12-2005 11:46 AM
الشخصية المبدعة د.فالح العمره المجلس العــــــام 8 27-11-2005 11:16 AM

 


الوقت في المنتدى حسب توقيت جرينتش +3 الساعة الآن 06:51 AM .


مجالس العجمان الرسمي

تصميم شركة سبيس زوون للأستضافة و التصميم و حلول الويب و دعم المواقع