مجالس العجمان الرسمي

العودة   مجالس العجمان الرسمي > ~*¤ô ws ô¤*~المجالس العامة~*¤ô ws ô¤*~ > المجلس العــــــام

المجلس العــــــام للمناقشات الجادة والهادفة والطروحـــات العامة والمتنوعة

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #1  
قديم 14-10-2020, 01:20 PM
محمود المختار الشنقيطي محمود المختار الشنقيطي متصل الآن
 
تاريخ التسجيل: Jul 2012
المشاركات: 867
معدل تقييم المستوى: 9
محمود المختار الشنقيطي is on a distinguished road
قبسات من"أضواء البيان .." للإمام الشنقيطي (2)

قبسات من"أضواء البيان .." للإمام الشنقيطي (2)

*
نبدأ هذه الحلقة بهمسة .. همسة تخصني فقط .. هي بركة من بركات "أضواء البيان في تفسير القرآن بالقرآن" .. ورحم الله والديّ ورحم الشيخ"الأمين"
كنتُ – ولا زلتُ – أتعجب من قوله تعالى :
("قَالَ إِبْرَاهِيمُ فَإِنَّ اللَّهَ يَأْتِي بِالشَّمْسِ مِنَ الْمَشْرِقِ فَأْتِ بِهَا مِنَ الْمَغْرِبِ فَبُهِتَ الَّذِي كَفَرَ ۗ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ ) البقرة 258
مع قوله تعالى :
"" يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تُبْطِلُوا صَدَقَاتِكُم بِالْمَنِّ وَالْأَذَىٰ كَالَّذِي يُنفِقُ مَالَهُ رِئَاءَ النَّاسِ وَلَا يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ۖ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ صَفْوَانٍ عَلَيْهِ تُرَابٌ فَأَصَابَهُ وَابِلٌ فَتَرَكَهُ صَلْدًا ۖ لَّا يَقْدِرُونَ عَلَىٰ شَيْءٍ مِّمَّا كَسَبُوا ۗ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ" "البقرة 264
فـ"الكافر" الذي قال – وإن في نوع من اللعب بالكلام – (أنا أحيي وأميت) .. عندما بهت ..ختمت الآية الكريمة بـ(والله لا يهدي القوم الظالمين) وفي الآية التي حثت على عدم إبطال الصدقات بالمن والأذى .. ختمت بـ(والله لا يهدي القوم الكافرين)
مع قراءة هذه الكتاب المبارك .. برز لي قوله تعالى :
("يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَنفِقُوا مِمَّا رَزَقْنَاكُم مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَ يَوْمٌ لَّا بَيْعٌ فِيهِ وَلَا خُلَّةٌ وَلَا شَفَاعَةٌ ۗ وَالْكَافِرُونَ هُمُ الظَّالِمُونَ ")البقرة 254
رحم الله والديّ ورحم الشيخ الأمين.
*
كتب الشيخ"الأمين" رحم الله والديّ ورحمه :
(أن ضباعة بنت الزبير قالت : يا رسول الله : إني امرأة ثقيلة ،وإني أريد الحج فكيف تأمرني أأهل؟ قال : أهلي واشترطي أن محلي حيث حبستني ،قال : فأدركت){ جـ1 ص 152"أضواء البيان"}.
لفت نظري قول سيدتنا "ضباعة"- رضي الله عنها – "إني امرأة ثقيلة"
يقول الشناقطة فلانة" ثْقِيلَ .. بمعنى "حامل"أليس هذا هو المعنى المقصود؟
*
وكتب الشيخ الأمين رحم الله والديّ ورحمه :
("فَإِمْسَاكٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِيحٌ بِإِحْسَانٍ ۗ " لم يبن في هذه الآية،ولا في غيرها من آيات الطلاق حكمة كون الطلاق بيد الرجل دون إذن المرأة،ولكنه بين في موضع آخر أن حكمة ذلك أن المرأة حقل تزرع فيه النطفة،كما يزرع البذر في الأرض،ومن رأى أن حقله غير صالح للزراعة فالحكمة تقتضي أن لا يرغم على الازدراع فيه،وأن يُترك وشأنه،ليختار حقلا صالحا لزراعته،وذلك في قوله تعالى:" نِسَاؤُكُمْ حَرْثٌ لَّكُمْ فَأْتُوا حَرْثَكُمْ "كما تقدم إيضاحه.){ جـ 1 ص 243"أضواء البيان"}.
وكان رحم الله والديّ ورحمه قد أشار إلى الأمر قبلُ ،وضمن ذلك إشارة "فيسيولوجية"في الفرق بين الذكر والأنثى :
(كما أنه أشار إلى حكمة كون الطلاق بيد الرجل دون إذن المرأة بقوله :" نِسَاؤُكُمْ حَرْثٌ لَّكُمْ فَأْتُوا حَرْثَكُمْ "لأن من عرف أن حقله غير مناسب للزراعة،لا ينبغي أن يرغم على الازدراع في حقل لا يناسب الزراعة. ويوضح هذا المعنى أن آلة الزرع بيد الرجل،فلو أكره على البقاء مع من لاحاجة له فيها حتى ترضى بذلك،فإنها إن أرادت أن تجامعه ) إلى قوله (ولا ينتشر إليها،فلم تقدر على تحصيل النسل منه الذي هو أعظم الغرض من النكاح،بخلاف الرجل،فإنه يولدها وهي كارهة له كما هو ضروري.){ جـ 1 ص 187"أضواء البيان"}.
قال "مقتبسه"غفر الله لوالديه وله وللشيخ الأمين :
حديث الشيخ – رحم الله والديّ ورحمه – عن"كراهية الرجل لزوجه أو كراهيتها له"أعادني إلى ما كتبه عند قوله تعالى :

(" وَعَسَىٰ أَن تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ ۖ "لم يصف هذا الخير هنا بالكثرة،وقد وصفه بها في قوله:" فَإِن كَرِهْتُمُوهُنَّ فَعَسَىٰ أَن تَكْرَهُوا شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللَّهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا "){ جـ 1 ص 167"أضواء البيان"}.
*
كتب الشيخ رحم الله والديّ ورحمه :
(تنبيه :
اعلم أن التأويل يطلق ثلاث إطلاقات :
الأول : (..) الثاني : (..) الثالث : هو معناه المتعارف في اصطلاح الأصوليين،وهو صرف اللفظ عن ظاهره المتبادر منه إلى محتمل مرجوح،بدليل يدل على ذلك،وحاصل تحرير مسألة التأويل عند أهل الأصول أنه لا يخلو من واحدة من ثلاث حالات بالتقسيم الصحيح :
الأول : (..) الحالة الثانية : أن يكون صرف اللفظ عن ظاهره لأمر يظنه الصارف دليلا،وليس بدليل في نفس الأمر،وهذا هو المسمى عندهم بالتأويل الفاسد،/ والتأويل البعيد،ومثل له الشافعية،والمالكية،والحنابلة بحمل الإمام أبي حنيفة – رحمه الله – المرأة في قوله صلى الله عليه وسلم :"أيما امرأة نكحت بغير إذن وليها ،فنكاحها باطل،باطل"على المكاتبة،والصغيرة،وحمله أيضا – رحمه الله – المسكين في قوله تعالى :" سِتِّينَ مِسْكِينًا ۚ "على المد،فأجاز إعطاء ستين مدا لمسكين واحد){ جـ 1 ص 314 – 315 "أضواء البيان"}.
هذه القبسة اقتبستها لسببين :
السبب الأول : شتت ذهني هذا"الأول"الذي جاء ضمن "الإطلاقات" و"الأول"الذي جاء ضمن"التقسيمات" وبما أن "التقسيمات الصحيحة" جاءت مرتبة هكذا :
الأول .. ثم الحالة الثانية .. لعل عبارة"الحالة "سقطت من الأول ... ولو وجدت لخفف ذلك من تتابع الأول .. والأول. والله أعلم.
السبب الثاني : أنني قرأتُ قديما من نفى عن الإمام أبي حنيفة – رحم الله والدي ورحم الشيخ الأمين ورحمه – أن يكون قد أجاز للمرأة أن تزوج نفسها دون ولي .. وأن كلامه فُهم على غير ما قصد!! وأنه لا يمكن أن يخالف حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم .. بينما يؤكد الشيخ الأمين – رحم الله والديّ ورحمه – هنا أن الإمام أبا حنيفة ذهب ذلك المذهب .. وليس ذلك مخالفة لحديث النبي – صلى الله عليه وسلم – ولكنه تأول الحديث الشريف .. وإن كان تأوله تأولا خاطئ .. كما ذكر الشيخ رحم الله والديّ ورحمه ورحم أبا حنيفة ..
ختاما .. مما يؤكد عدم كمال البشر .. ما يمر من تحت أيدي الطابعين من أخطاء .. وهي هنات يسيرة .. ومما وقفت عليه منها في هذا الكتاب المبارك :
الحديث عن أمر سيدنا عمر – رضي الله عنه – ابا أيوب الأنصاري،وهبار بن الأسود حين فاتهما الحج،وأتيا يوم النحر :
( أن يحلا بعمرة ثم يرجعا حلالا،ثم يحجان عاما قابلا،ويهديان،فمن لم يجد فصيام أيام في الحج،وسبعة إذا رجع إلى أهله){ جـ 1 ص 150"أضواء البيان"}
أي سقطت :"ثلاثة" : "فصيام ثلاثة أيام"
مرة أخرى .. مع الطباعة .. ربما :
(وقبل أن يصل الهدي إلى البيت،ثم لم يذكر أن النبي صلى الله عليه وسلم أمر أحدا أن يقضوا شيئا،ولا يعودوا له ..){ جـ1 ص 154"أضواء البيان"}
هكذا : ( أحدا أن يقضوا) فهل يستقيم؟
*
عند الحديث عن (كان الطلاق في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبي بكر وسنتين من خلافة عمر طلاق الثلاث واحدة){ جـ 1 ص 210 "أضواء البيان"}
قال :
(فلما رأى الناس - أي عمر – قد تتابعوا فيها،قال : أجيزوننا عليها){ جـ1 ص 211"أضواء البيان"}.
هكذا : (أجيزوننا) ولكن جاء بعد ذلك :
(فلما رأى الناس قد تتابعوا فيها قال : أجيزوهن عليها.){ جـ 1 ص 234"أضواء البيان"}.


إلى اللقاء في الحلقة التالية .

محمود بن محمد للمختار الشنقيطي المدني

 

التوقيع

 

أقول دائما : ((إنما تقوم الحضارات على تدافع الأفكار - مع حفظ مقام"ثوابت الدين" - ففكرة تبين صحة أختها،أو تبين خللا بها .. لا يلغيها ... أو تبين "الفكرة "عوار"الفكرة"))

 
 
رد مع اقتباس
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قبسات من"أضواء البيان .." للإمام الشنقيطي (1) محمود المختار الشنقيطي المجلس العــــــام 0 06-10-2020 01:41 PM
الملك"فيصل"و"بوتو" : ومضة من"إمبراطورية الشر الجديدة" محمود المختار الشنقيطي المجلس العــــــام 0 16-05-2019 07:15 AM
بالفيديو.. "مقلب" مع شاعر يدفعه لإشهار "مسدس" بوجه "المخرج" مخاوي النشاما مجلس اخبار الشعراء و مسابقات الشعر 8 16-10-2011 04:31 AM
قس المتطرف "جونز" يصف القرآن الكريم بـ"الشّر" ويطالب بعقد محاكمة دولية لـ"كتاب الله" الشارع المخملي المجلس العــــــام 3 14-01-2011 09:05 AM
نستني مع همومي وارتجي ليل الوصال يعود"""""""" ماعاد به حل؟ مجلس الشعر النبطي 6 20-08-2006 06:48 PM

 


الوقت في المنتدى حسب توقيت جرينتش +3 الساعة الآن 02:38 PM .


مجالس العجمان الرسمي

تصميم شركة سبيس زوون للأستضافة و التصميم و حلول الويب و دعم المواقع