مجالس العجمان الرسمي

العودة   مجالس العجمان الرسمي > ~*¤ô ws ô¤*~ المجالس الـخـاصـة ~*¤ô ws ô¤*~ > المجلس السياسي

المجلس السياسي لمناقشة القضايا السياسية حول القضايا المعاصرة

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #1  
قديم 01-01-2006, 08:18 AM
سياسي محنك سياسي محنك غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Apr 2005
المشاركات: 396
معدل تقييم المستوى: 15
سياسي محنك is on a distinguished road
خدام "فجر قنبلة" في وجه الاسد ( تطورات تصريحات عبد الحليم خدام )



الصحف الخليجية: خدام "فجر قنبلة" في وجه الأسد
تصريحات خدام حول اغتيال الحريري تحتل عناوين الصحف اللبنانية

دبي-العربية.نت، بيروت-وكالات

احتلت تصريحات النائب السابق للرئيس السوري بشار الاسد عبد الحليم خدام حول قضية اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري في المقابلة التي اجرتها قناة العربية معه الجمعة عناوين الصحف اللبنانية السبت 31-12-205.

وكتبت صحيفة "النهار" في عنوانها الرئيسي "خدام يكشف اسرار ازمة اغتيال الحريري فهل يصبح الشاهد الاساسي في التحقيق؟". ونقلت الصحيفة عن مسؤول كبير لم تكشف اسمه, قوله ان "كلام خدام زلزال ارتدادي يوازي زلزال الانسحاب السوري بعد اغتيال الرئيس رفيق الحريري".

من جهتها, عنونت صحيفة "السفير" ان "عبد الحليم خدام يشهد ضد نظامه: خدعوا بشار الأسد وأغروه بالتفرد". وكتبت الصحيفة في عناوينها الرئيسية نقلا عن خدام "نعم رستم غزالة هدد القيادات جميعا وتصرف بلبنان كأنه الحاكم بأمره (...) اساءت القيادة تقدير اهمية رفيق الحريري واغتياله عملية معقدة, وميليس مهني (...) الشرع ضلل القيادة ونصحت
بمحاورة البطريرك صفير وقرنة شهوان واستعادة جنبلاط لمواجهة 1559".

اما صحيفة "لوريان لوجور" التي تصدر باللغة الفرنسية فقد عنونت "خدام يكشف معلومات كثيرة وخطيرة: النظام السوري هدد فعلا الحريري". ونقلت الصحيفة عن خدام قوله "من حيث المبدأ لا يستطيع (جهاز امني) ان يتخذ هذا القرار (اغتيال الحريري) منفردا (...) رستم غزالة مجرم وما زال محميا من الرئيس".

اما صحيفة "الشرق الاوسط" فكتبت "في ما يشكل ضربة شديدة للنظام في سورية من داخله, قال عبد الحليم خدام (...) انه لم يتخيل ان تغتال سورية رئيس الوزراء اللبناني الراحل رفيق الحريري".

من جهتها, كتبت صحيفة "المستقبل" التي تملكها اسرة الحريري "خدام: الأسد قال لي انه هدد الحريري بسحق من يخرج عن قرارنا. المحيطون ببشار حرضوه وغزالة تصرف
كحاكم مطلق في لبنان واخذ 35 مليون دولار من بنك المدينة".

اما صحيفة "اللواء" فقد كتبت "عبد الحليم خدام يخرج عن صمته ويكشف عن اخطاء متكررة للقيادة السورية: الاسد اسمع الحريري كلاما قاسيا وبعدها نصحته بمغادرة لبنان".

واخيرا عنونت صحيفة "الديار" الموالية لسوريا "خدام ينضم الى الصديق وهسام ويتحول مخبرا لدى ميليس", في اشارة الى الشاهدين اللذين تحدث عنهما تقريرا قاضي التحقيق الالماني ديتليف ميليس.

كما كتبت الصحيفة في عناوينها الرئيسية "يوضاس (يهوذا) السوري يقبض ثلاثين مليون دولار ويطلق الاتهامات. ابو جمال الساكن في قصور باريس يتحدث عن الفقر في سوريا".




الصحف الخليجية: خدام "فجر قنبلة" في وجه الاسد

وخصصت اغلب الصحف الخليجية السبت عناوين صفحاتها الاولى للحديث الذي ادلى به عبد الحليم خدام واعتبر بعضها ان خدام فجر قنبلة في وجه الرئيس السوري بشار الاسد.

وعنونت صحيفة "الرياض" السعودية في صفحتها الاولى "خدام ينشق ويفجر قنبلته في وجه (بشار) الاسد", مشيرة الى تصريح خدام "وضعت نفسي امام خيارين اما ان اكون مع الوطن واما مع النظام واخترت الوطن لانه الحقيقة الثابتة والنظام حالة عارضة في تاريخ البلاد كغيره من الانظمة". وابرزت الصحيفة في السياق ذاته قول خدام "لم اتوقع ان تغتال سوريا الحريري".

من جانبها عنونت صحيفة "عكاظ" ان "خدام يتهم الاسد بالانفراد بالسلطة ويلوح بتورط دمشق في مقتل الحريري". وفي قطر عنونت صحيفة "الوطن" ان عبد الحليم خدام "فتح النار امس على حكومة الرئيس بشار الاسد". اما صحيفة "الشرق" فكتبت في عنوانها الرئيسي "خدام يستقيل ويتهم الاسد بالانفراد بالسلطة".

وفي الامارات قالت صحيفة "غالف نيوز" التي تصدر في دبي ان خدام اطلق "تسونامي" سياسي ضد الرئيس السوري بشار الاسد وذلك في حديثه عن تهديد رئيس الوزراء اللبناني الاسبق رفيق الحريري. وكتبت الصحيفة في عنوانها الرئيسي بالصفحة الاولى "اطلق خدام تسونامي سياسي ضد سوريا", معتبرة ان النائب السابق للرئيس السوري "ضرب بقوة" ضد الاسد في حديثه المطول لقناة العربية.

من جانبها عنونت صحيفة "الاتحاد" التي تصدر في ابوظبي "خدام : الاسد هدد الحريري وغزالي مجرم". وكتبت في صفحتها الاولى "في تطور دراماتيكي مفاجىء له وقع القنبلة السياسية
المدوية كالزلزال اعلن نائب الرئيس السوري عبد الحليم خدام استقالته من منصبه والانشقاق عن النظام وهز ابواب قصر الرئيس بشار الاسد بقذائف سياسية عديدة".

اما "الخليج" التي تصدر في الشارقة فكان عنوانها على خمسة اعمدة على صدر صفحتها الاولى كالتالي "خدام ينقلب من باريس على النظام السوري". وكتبت الصحيفة ان خدام "انقلب على النظام السوري الذي كان في صلبه ثلاثة عقود ونيفا واتهم الرئيس بشار الاسد بالانفراد بالسلطة وبانه هدد رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري بانه سيسحق من يخالف رايه".

اما "الامارات اليوم" فكان عنوانها بالخط العريض على الصفحة الاولى "انشقاق عبد الحليم خدام". واعتبرت الصحيفة ان ما حدث يعد "اخطر انشقاق يشهده النظام السوري في تاريخه".

لكن صحيفة "الحياة" تناولت زاوية اخرى للنظر الى الحدث بتركيزها على الدائرة المحيطة بالرئيس السوري وعنونت في صفحتها الاولى "خدام يحمل على الحلقة الضيقة في الحكم: انفراد وفساد وغياب الحريات وتحكم الاجهزة".

وكان خدام اكد في حديثه ان الرئيس السوري بشار الاسد وجه تهديدات الى رئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري, لكنه تراجع عنها بعد ان ادرك ان "هناك خطأ". وتحدث عن حملة تحريض على الحريري من "جهات لبنانية" ذكر منها الرئيس اميل لحود ومدير الامن العام السابق جميل السيد الموقوف مع ثلاثة مسؤولين اخرين. كما اشار في حديثه الى مظاهر تسلط وفساد واخطاء سياسية عديدة ارتكبها النظام السوري
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 01-01-2006, 08:21 AM
سياسي محنك سياسي محنك غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Apr 2005
المشاركات: 396
معدل تقييم المستوى: 15
سياسي محنك is on a distinguished road


النواب هاجموا "العربية" ووصفوها باليهودية والعبرية
مجلس الشعب السوري يطالب بمحاكمة خدام بتهمة "الخيانة العظمى


دبي -العربية .نت

اتهم عدد من اعضاء مجلس الشعب السوري السبت 31-12-2005 خلال جلسة بثها التلفزيون السوري مباشرة عبد الحليم خدام نائب الرئيس السوري السابق "بالخيانة" وطالبوا بمحاكمته, وذلك بعد اتهامه اجهزة امنية سورية بالتورط في اغتيال الحريري. واتهم المتحدثون خدام "بالخيانة" وطالبوا القيادة السورية "فتح ملفاته فورا وعدم تأجيلها لان النظام اذا رحمه فالشعب لن يرحمه".
وفي معرض مداخلات نواب البرلمان السوري حول مقابلة خدام مع قناة العربية، وصف النائب شعبان شاهين قناة العربية باليهودية واعتبر ان اصل الفساد في سورية يتمثل في شخص نائب رئيس الجمهورية السابق. واستغرب النائب السوري محمد حبش حديث عبد الحليم خدام عن الفقر في سوريا بينما يظهر في المقابلة التي بثتها العربية وسط مظاهر البذخ والغنى الذي حصل عليه من خيرات الوطن. كما استغرب حديث خدام عن الديمقراطية وقد كان معرقلا رئيسيا لمسيرة التطور في سوريا.
وهاجم عدد من النواب السوريين قناة "العربية" التي كانت بثت لقاءا مع خدام الجمعة، واصفين إياها بأنها قناة "عبرية" و"فضائحية" "عربية بالاسم فقط" و"يهودية".

وقالت النائبة اميمة خضور "باسمي وباسم الشعب الذي امثله انني اطلب من القيادة السورية محاكمة خدام لانه تجاوز كرامته واهان حوالى 10 ملايين سوري عندما اتهمهم بانهم يأكلون من القمامة".
واضافت ان "من يأكل من القمامة هم الخونة امثالك واذا كان فساد فأنت رأس هذا الفساد". وقال رئيس مجلس الشعب محمود الابرش ان "مئات الالاف من الاتصالات وصلت الى مجلس الشعب السوري اليوم تطالب باعتقال خدام وطلبه عن طريق الانتربول الدولي ومحاكمته بالخيانة العظمى والفساد".
وطالب الابرش اعضاء مجلس الشعب بالغاء كلمة "السيد" قبل اسم خدام في كلماتهم, وعندما استخدم احد النواب اسم "ابو جمال" وهو اللقب الذي يعرف به خدام طلب منه عدم استخدامه لانه اسم "تحبب".
وقال ممثل التيار الاسلامي النائب محمد حبش ان "خدام ارتبط وجهه بالرأس القبيح للحرس القديم وهو من اغلق المنتديات الديموقراطية في سوريا والقى بعدد من اعضائها بالسجن, ومنهم رياض سيف وعارف دليلة".
وتساءل حبش اين "كان خدام عندما كانت الديموقراطية غائبة في سوريا, لم يكن ناطورا (حارسا) في مجلس الوزراء او في مجلس الشعب كان نائبا لرئيس الجمهورية". واعلن النائب زكريا مير علم ان "خدام ترأس الشأن الداخلي السوري والخارجي في لبنان وهو يتحمل كل الاخطاء التي مر بها لبنان وسوريا".
واضاف مير علم القاضي السابق والمحامي حاليا انه "سيطالب بفتح تحقيق في دفن نفايات في صحراء تدمر اتهم ابناء خدام بها وتدخل هو شخصيا لتعطيل المحاكمة والعدالة".
واضاف "من رضي بالخيانة وتبرأ من الامة يجب محاكمته عليها فورا", وتابع "اين كان خدام في العقود الاربعة من سرقة مال الشعب التي تظهر في قصر بلودان, وقصر باريس من اموال رفيق الحريري". كما طالب مير علم "بشطب اسم المحامي خدام من قائمة نقابة المحامين بدمشق التي ينتسب اليها".
وقال النائب عز الدين عمران "ما طلع به خدام هو ضمن الضغوطات التي تمارس على الوطن وسوريا بالاخص". كما اكد النائب صابر فلحوط رئيس اتحاد الصحافيين ان "خدام هو الذي اوصل العلاقات السيئة بين سوريا ولبنان الى هذا الحد مع اخرين".
وقال احمد دالاتي من الحزب الوحدوي الديموقراطي الاشتراكي "سمعت كلام خدام على العبرية وليس العربية" في انتقاد واضح لقناة العربية , مضيفا انه "باع نفسه للاجنبي وارتمى في احضانه لينضم الى جوقة الحاقدين على سوريا".
وقال النائب جورج جبور لوكالة فرانس برس اليوم السبت ان "حديث خدام هام وخطير ومستغرب, فهو هام لانه شغل لمدة 42 عاما مواقع حساسة في حكم ثورة مارس/آذار ونصفها وهو نائب لرئيس الجمهورية, وهو خطير لانه يكشف امورا اذا كشفها هو صح ان تأخذ اتجاها يجعل تصديقها ممكنا, بينما لو قالها غيره لكان تصديقه صعبا". واضاف جبور ان "خدام كان في قمة السلطة منذ 1969 وهو مستغرب لانه بادانته للنظام انما ادان نفسه وبلسانه, واذا كان في البلد فساد فهو جزء منه اما كمستفيد او كممارس له او متستر عليه".
وتابع "ان الحكم وخدام عشرة عمر فيها السيء والقبيح الذي انعكس على خدام قبل غيره لانه هو الذي ابتدأ هذا السجال, ومن الطريف انه ابتدأ بامتداح الادب
الرفيع للرئيس السوري بشار الاسد وانهاه بالهجوم الشنيع على صاحب الادب الرفيع".

وكان نائب الرئيس السوري السابق عبد الحليم خدام أعلن انشقاقه عن النظام, واتهم القيادة الحالية بارتكاب "مجموعة أخطاء", ولوح بأن لديه الكثير ليقوله "في الوقت المناسب", مشيرا الى تهديدات سورية وجهت الى رئيس الحكومة اللبنانية الاسبق رفيق الحريري قبل اغتياله في بيروت في فبراير الماضي.

وأشار خدام الموجود حاليا في باريس في مقابلة بثتها قناة "العربية" مساء الجمعة الى أنه خرج من سورية لكتابة مذكرات عن المرحلة السابقة , نافيا تعرضه لاي مضايقة أو تهديد , وقال "لست مبعدا أو مبتعدا .. جئت الى باريس لأكتب عن مرحلة كنت عاملا اساسيا فيها".

وأشار إلى ان لديه الكثير والخطير ليقوله في الوقت المناسب, وقال رداً على سؤال عن إحتمال محاكمته في سورية "إذا جرؤ أحد على التفكير بمحاكمتي يجب أن يحسب أنه سيكون يوما ما في قفص الاتهام...لدي الكثير لأقوله.. ومن يفكر أو يحاول فهو يعرف جيدا ما لدي ويعرف أن لدي الكثير والخطير".

ورفض المسؤول السوري السابق تحديد ما بحوزته وقال "مصلحة سورية تقتضي ألا أتحدث الآن". غير ان خدام اكد انه ودع الاسد قبل سفره وان الاخير كان يعرف انه سيقيم طويلا في باريس, مشيرا الى انه لم يسمع كلمة تؤذي مشاعره من الرئيس السوري وقال "قبل يومين استقبلني (الاسد) وكان الحديث وديا وشاملا".

وكان عبد الحليم خدام طلب في اليوم الأول لمؤتمر حزب البعث القطري العاشر في يوليو/تموز الماضي إعفاءه من مناصبه كنائب للرئيس السوري وعضو قيادة قطرية وعضو في الجبهة الوطنية التقدمية المنضوية تحت لواء البعث الحاكم . وتحدث في مداخلة له عن عمله 1 6 عاما في الحياة العامة واربعين عاما في مناصب السلطة, منتقدا التقرير السياسي المقدم للمؤتمر والسياسة الخارجية السورية, مبديا تذمره مما آلت اليه الاوضاع.




خدام يعلن انشقاقه عن النظام

وأعلن خدام خلال مقابلته مع العربية عن انشقاقه عن النظام قائلا "كان الخيار بين الوطن والنظام فاخترت الوطن لانه باق والنظام حالة عارضة في التاريخ".

وعرض لتطور علاقته مع الاسد , مشيرا الى انه تعرف الى الاخير عام 1998في المرحلة التي كان والده (الرئيس الراحل حاظ الاسد) يعده "لوراثته". وقال انه تناول معه الاوضاع الداخلية والعربية والدولية "وكانت وجهات النظر متفقة على إجراء إصلاحات جدية تتناول السياسة والديموقراطية والحريات العامة والفردية..كما ناقشنا الوضع الاقتصادي وأيضا إجراء إصلاحات جذرية".

وكان خدام من ابرز دعائم النظام السوري ,فعندما تعرض الرئيس الراحل حافظ الأسد لعارض صحي ودخل مستشفى الشامي عام 1983 شكل لجنة سداسية لإدارة الشؤون الداخلية والخارجية كان فيها خدام وعبد الله الأحمر وزهير مشارقة وغيرهم.

وأما على صعيد الحياة السياسية الداخلية فكانت أبرز القرارات التي اتخذها خدام هي تلك التي جاءت بعد رحيل حافظ الأسد عندما عين خدام رئيساً لسورية لمدة 37 يوماً باعتباره النائب الأول للرئيس الراحل إلى أن تولى الرئيس بشار الأسد سدة الحكم حيث بقي خدام نائباً له.




خدام أصدر القانون الذي خول بشار الأسد تولي الرئاسة

وأصدر خدام القانون رقم (9) تاريخ 11-6-2000القاضي بتعديل المادة 83 من الدستور التي تحدد عمر المرشح لرئاسة الجمهورية بإتمامه الرابعة والثلاثين من عمره, وبما يسمح بتولي الاسد الرئاسة خلفا لوالده.

وذكر خدام في حديثه انه عندما استلم الاسد السلطة قرر التعامل مع الاخير لحماية سورية وتعزيز حضورها, ولفت الى ان الوقائع اختلفت , مشيرا في هذا الاطار إلى انه قدم دراسة لتطوير النظام السياسي من خلال تطوير حزب البعث "وحولت الى مجلس الوزراء لكنها نامت في الادراج".

واتهم القيادة السورية بإرتكاب مجموعة من الاخطاء, واقر بوجود اختلاف بينه وبين الرئيس السوري , وقال ان الاسد لو سمع منه لما وقعت سورية "في حقول الالغام".




حملة غير مسبوقة على الفساد في النظام السوري

وشن خدام حملة غير مسبوقة على النظام السوري "والفساد" فيه , وعرض لحالات الرشاوى المنتشرة وقال ان موظفاً في الامن العام كان يتقاضى راتبا قدره 200 ليرة توفي "عن ثروة تزيد على 4 مليارات دولار وهناك موظف آخر كان يعمل في شركة الطيران ويملك واولاده ثروة لا تقل عن 8 مليارات دولار.. كل هذا يجري والبلد تزداد فيه نسبة الفقر والحاجة".

وحمل خدام على المقربين من الاسد "الذين تتزايد الثروة في ايديهم وبشكل غير مشروع فيما هناك ملايين السوريين الذين لا يجدون ما يأكلونه وبعضهم يبحث عن الطعام في القمامة".

وانتقد النظام السوري بشدة قائلا انه لا يمكن مواجهة المتغيرات في العالم بعد انهيار الاتحاد السوفياتي والتطورات العالمية في ظل العقلية السائدة , وقال" الشعب السوري ممنوع عليه العمل السياسي وحريته مصادرة" مع تسلط الاجهزة الامنية.

وحمل خدام النظام الحالي مسؤولية ما آلت اليه الاوضاع في سورية وقال "ما حصل سببه الانفراد في السلطة, والقراءة الخاطئة والتطورات الدولية, والاستنتاج الخاطىء لمواجهة هذه التطورات".




خدام يصف بشار بـ "الانفعالي"

وتناول خدام في حديثه تدهور العلاقات الاميركية السورية, وأشار الى ان موفد وزير الخارجية مارتن انديك وعضو الكونغرس الاميركي داريل عيسى زارا سورية لبحث العلاقات الثنائية , ولفت الى ان الاسد قال له "اميركا لا يهمها لبنان بل العراق" , مضيفا لقد زُرع في عقل الاسد ان اميركا ستأتيه زاحفة لمفاوضته حول العراق وتبقيه في لبنان "هذه قراءة خاطئة ادت الى وضع البلاد في مجموعة من المطبات تعاني منها الآن".

وانتقد المسؤول السوري السابق الاسد على ادائه ووصفه بـ "الانفعالي", مشيرا الى اختلاف الرئيس الحالي عن والده "حافظ الاسد لديه القدرة للمحافظة على ضبط النفس". واتهم ما اسماه "الدائرة الضيقة" المحيطة بالاسد بانها تزرع "اوهاما" لدى الرئيس السوري "بأنه متميز أيضاً".

ولم يجزم خدام في قضية انتحار وزير الداخلية غازي كنعان الذي كان مسؤولا عن ادارة الملف اللبناني حتى العام 2000 , وقال " إذا أخذنا بالاعتبار الظروف الذي وضع فيها والضغوط النفسية يمكن ترجيح عملية الانتحار. لا استطيع ان اعطي رأياً قاطعاً. لا أدري إذا كان جرى تحقيق جدي أو وصل الى استنتاجات جدية".

وأمسك خدام بالملف اللبناني خلال فترة تربعه على رأس الدبلوماسية السورية بين 1970-1984وأسس علاقات قوية مع شخصيات لبنانية بارزة منها رئيس الوزراء الراحل رفيق الحريري وقد جمعهما لقاء مشترك قبل 10 أيام على اغتيال الحريري.

وبعد اندلاع الحرب اللبنانية كون الرئيس حافظ الأسد فريقا لمتابعة الوضع في لبنان كان في عضويته خدام والذي لعب دوراً في التوصل إلى اتفاق الطائف عام 1989 الذي انهى الحرب الاهلية التي استمرت منذ العام 1975الى العام 1990.




هجوم على رستم غزالي

وتناول خدام العلاقات اللبنانية السورية وتداعياتها رابطا بين ما انتهى اليه الوضع في سورية وبين اغتيال الحريري في انفجار استهدف موكبه في فبراير الماضي. وحمل على قائد جهاز الامن والاستطلاع السوري في لبنان العميد رستم غزالي متهما اياه بأنه تصرف ك "الحاكم المطلق" وبأنه "أهان قيادات لبنانية كثيرة من بينها الرئيس الحريري ونبيه بري (رئيس مجلس النواب) ونجيب ميقاتي (رئيس حكومة سابق)".

كذلك قال نائب الرئيس السوري السابق ان الحريري تعرض لتهديدات من غزالي وهو يعبث بمسدسه, موضحاً أنه نبه الأسد أكثر من مرة الى غزالة وإهاناته للمسؤولين اللبنانيين, وأن الأسد وصفه بأنه حرامي, فيما وصفه خدام نفسه بأنه مجرم.

وقال انه قال للاسد ان غزالي "أخذ من بنك المدينة 35 مليون دولار ويجب محاكمته", ولفت الى ان الرئيس السوري وعده بمعالجة الامر بعد مؤتمر حزب البعث الا انه فوجىء بحضور غزالي كعضو .

يشار الى ان لجنة التحقيق الدولية في اغتيال الحريري ذكرت في تقريرها الى مجلس الامن في اكتوبر الماضي الى احتمال ان يكون بنك المدينة قد موّل عملية الاغتيال. وسأل خدام لماذا "حماية رستم والجميع يعلم موبقات هذا الرجل. لماذا حمايته؟".




الأسد يُسمع الحريري كلاما قاسيا

وأشار الى اجتماع حصل بين الاسد والحريري في حضور غزالي وضباط سوريين آخرين, حيث اسمع الرئيس السوري الحريري "كلاما قاسيا جدا جدا جدا... وقال له سأسحق من يحاول أن يخرج عن قرارنا. لا أذكر الكلمات بالضبط. لكن كلام بمنتهى القسوة".

وقال خدام إنه لم يخطر بباله أن سورية ستقوم باغتيال الحريري, مشيراً إلى أنه نصحه بمغادرة لبنان لأن وضعه كان معقداً . وأوضح أن مشاركته في عزاء الحريري كانت بصفة شخصية.

وحول عملية التحريض على اغتيال الحريري, أوضح خدام أن الحلقة اللبنانية المحيطة بالرئيس اللبناني إميل لحود, هي المحرض الأكبر "وكان لحود و(مدير عام الامن العام)جميل السيد الأكثر تحريضاً".

وكانت لجنة التحقيق الدولية اوقفت قادة الاجهزة الامنية اللبنانية للاشتباه بضلوعهم في عملية الاغتيال ومن بينهم جميل السيد. ونفى خدام أن تكون فرضية "أحمد أبو عدس", الذي جاء في الإعلان عن اغتيال الحريري, مسؤولا عن العملية, ووصف من طرح هذه الفرضية بأنه في "غاية الغباء".

وأوضح أن المواد المستخدمة في عملية الاغتيال تفوق أبو عدس ومن وراءه. وقال خدام ان من بين التحريض على الحريري كان اتهام الاخير بأنه يجمع طائفته السنية حوله وان هذا الامر موجه ضد سورية , وسأل "لماذا ذلك, حركة امل شيعية , المردة حركة مارونية , السيد حسن نصر الله حزبه شيعي, القوات اللبنانية حركة مسيحية, لماذا الطائفة السنية ضد سورية؟".

وأكد نائب الرئيس السوري السابق انه جرى توجيه تهديدات كثيرة ضد الحريري. وعندما سئل إذا ما كانت تهديدات بالقتل , ونقل عن زوار غزالي ان الاخير هدد الحريري "وهو يلعب بمسدسه...هناك تهديدات كثيرة.. وهناك كلا خطير قيل عن الحريري".

وردا على سؤال حول احتمال تورط جهاز امني سوري بعملية الاغتيال من دون معرفة الاسد, قال خدام "علينا ان ننتظر التحقيق لا يستطيع أي جهاز امني او غير امني ان يتخذ مثل هذا القرار منفردا... هذا امر غير ممكن".

يذكر أن خدام انتسب إلى حزب البعث العربي الاشتراكي بعد وصول الحزب إلى السلطة في مارس/آذار 1963عين محافظاً لحماة ثم القنيطرة ثم محافظاً لدمشق عام 1967, ووزيراً للاقتصاد والتجارة الخارجية 1969 وبعد "الحركة التصحيحية" التي قام بها حافظ الأسد عام 1970, عين خدام وزيراً للخارجية ونائباً لرئيس الوزراء ثم نائباً لرئيس الجمهورية عام 1984.




نص الحوار مع خدام

وفيما يلي نص الحوار الذي بثته "العربية" أمس الجمعة

نص الحوار:

حسين فياض قنيبر: مشاهدينا الكرام ضيفنا في هذه المقابلة الخاصة هو عبد الحليم خدام نائب الرئيس السوري السابق، رافق الرئيس الراحل حافظ الأسد 55 عاماً في العمل الحزبي، وفي الدولة رافقه على مدى 35 عاماً كوزير للخارجية بدءاً من العام 70، وكنائب لرئيس الجمهورية بدءاً من العام 84، ومع وصول الرئيس بشار الأسد إلى الحكم بوفاة والده احتفظ خدام بكل مناصبه الحزبية والرسمية لكن وهجه لم يبقى، واضطر في وقت لاحق إلى الاستقالة من كل مناصبه الحزبية والسياسية.
ما هو سر قطيعة بين الرجل القوي في نظام حافظ الأسد وبين بشار حافظ الأسد؟ أبو جمال سيتحدث في هذه المقابلة عن سوريا داخلياً وخارجياً، وعن لبنان، وعن أسباب انهيار علاقات لبنان بسوريا، وكذلك عن التعاطي السوري مع الملفين العراقي والفلسطيني، عبد الحليم خدام أهلاً بك على شاشة العربية.
عبد الحليم خدام: شكراً أهلاً بك.
عبد الحليم خدام في باريس مبعد أم مبتعد؟
حسين فياض قنيبر: بداية أنت هنا في باريس مبعداً أم مبتعد لماذا؟ وإلى متى؟
عبد الحليم خدام: الواقع لست مبعداً ولست مبتعداً، جئت إلى باريس ليتسنى لي كتابة مرحلة هامة من تاريخ سوريا والمنطقة، في هذه المرحلة كنت أحد القياديين الأساسيين في التخطيط وفي التنفيذ في مجال سياستنا الخارجية، ورأيت أن من واجبي الوطني أن أؤرخ هذه المرحلة لتطلّع الأجيال وليطلّع الناس على الحقائق والوقائع الصحيحة، حيث استطعنا أن نحقق لسوريا مكانة مرموقة في المجالين أو في الساحتين العربية والدولية، في باريس أستطيع الكتابة بهدوء بعيداً عن الضجيج السياسي الموجود في سوريا، فآثرت الابتعاد من أجل الكتابة وليس الابتعاد عن العمل السياسي، وسأعود إلى دمشق، وسوريا هي في قلبي وفي عقلي، جئت إلى باريس من أجل الكتابة، لم أتعرض لا لإساءة ولا لتهديد، وخرجت وعلاقاتي مع الرئيس بشار الأسد علاقات حسنة وودية، والخلاف في وجهات النظر لا يغير شيء، لي وجهات نظر مختلفة، لكن قبل سفري ودعته ويعرف أني سأقيم طويلاً من أجل الكتابة، فما يقال حول تهديد وحول مضايقة غير صحيح يعني حتى الآن غير صحيح.
حسين فياض قنيبر: لماذا حتى الآن؟ يعني هل تتوقع أن تصدر تهديدات معينة لاحقاً؟
عبد الحليم خدام: يعني أتوقع أن يقوم بعض الذين ضللوه في تحريضه..
حسين فياض قنيبر: هل تخشى في حال عودتك من محاكمة؟ أو فتح بعض الملفات ضدك؟
عبد الحليم خدام: أولاً السوريون جميعاً يعرفون من هو عبد الحليم خدام، ويعرفون التضحيات التي قدمتها من أجل إعلاء كلمة سوريا، ويعرفون الجهود التي بذلتها من أجل أن تكون سوريا رفيعة في مقامها وموقعها، ويعرفون أنني تعرضت لخمسة محاولات اغتيال ليس لأني اختلفت في كازينو قمار مع أحد، لكن لأني كنت المدافع القوي عن سياسة سوريا، يعرفون كل ذلك، وبالتالي إذا جرُأ أحد على التفكير بمحاكمتي يجب أن يحسب أنه سيكون في يوم في قفص الاتهام.
حسين فياض قنيبر: يعني هل هناك ملفات يمكن أن تستحضرها للآخرين؟
عبد الحليم خدام: لدي الكثير.. لدي الكثير مما أقوله، لكن أنا.. هناك الكثير لا أقوله لمصلحة سوريا، لمصلحة البلد، ومن يحاول أو يفكر بذلك يعرف ما لدي، يعرف جيداً ما لدي، ويعرف أن لديّ أمر كثير وخطير.
حسين فياض قنيبر: بماذا يتعلق هذا الأمر الخطير؟ وبمن يتعلق تحديداً؟
عبد الحليم خدام: مصلحة سوريا تقتضي أن لا أتحدث.
حسين فياض قنيبر: عائلتك عبد الحليم خدام أين تقيم الآن؟ هل هي هنا في فرنسا؟ أم أن قسماً منها بقي في سوريا؟
عبد الحليم خدام: هي في دمشق ولكن جاءوا إلى باريس لقضاء إجازة الأعياد.
حسين فياض قنيبر: إذاً سيعودون وهم ليسوا هنا لأسباب أمنية؟
عبد الحليم خدام: سيعودون.
حسين فياض قنيبر: في آخر لقاء لك مع الرئيس بشار الأسد كيف كانت أجواء اللقاء؟ هل حصلت مشادة أو نقاش حاد بينكما؟ ماذا قال لك؟ ماذا قلت له؟
عبد الحليم خدام: الواقع في جميع لقاءاتنا كانت اللقاءات ودية، وهو الرجل يعني هذا الرجل يتصف بأدب رفيع في حديثه مع الناس، وكان يبدي لي مودة واحتراماً، وأعتقد قسم كبير من ذلك يعود إلى معرفته بطبيعة العلاقة بيني وبين والده، لم أسمع منه أية كلمة تؤذي مشاعري أو تسيء لي، وعندما غادرت قبل مغادرتي بيومين استقبلني وكان الحديث ودياً وشاملاً، وبالتالي هناك اختلاف وجهات النظر، ولكن هناك احترام متبادل.
حسين فياض قنيبر: عبد الحليم خدام يُقال أنك تركت سوريا في الزمن الصعب، تركتها عندما لم يعد لديك هذا الموقع الذي استفدت منه سابقاً، بماذا تردّ؟
عبد الحليم خدام: تركت في الزمن الصعب هذا صحيح، تركتها من أجل سوريا، أنا كما أشرت أريد كتابة تاريخ مرحلة، كنت عاملاً أساسياً في هذه المرحلة.
حسين فياض قنيبر: أنت أول مسؤول سوري على هذا المستوى يقدم استقالته من قيادة الحزب ومن الدولة، هل يعود ذلك إلى خلاف مع الرئيس بشار الأسد شخصياً؟ أم لأسباب أخرى؟
عبد الحليم خدام: أنا تعرفت على الرئيس بشار الأسد في عام 1998 في المرحلة التي كان والده يُعدّه بها لوراثته، وجرت عدة لقاءات بيننا، كان محور هذه اللقاءات الوضع الداخلي، الوضع العربي، الوضع الدولي، وكانت وجهات نظرنا متفقة على وجوب تحقيق إصلاحات جدية في سوريا، إصلاحات سياسية تتناول توسيع المجال الديمقراطي، وحرية العمل الحزبي، والحريات العامة، والحريات الفردية، كما ناقشنا الوضع الاقتصادي، والحاجة إلى إصلاحات اقتصادية أيضاً جذرية، توفر لسوريا القدرات من أجل رفع مستوى معيشة الناس، ومن أجل محاربة البطالة، وتوفير متطلبات الدفاع الوطني، وناقشنا الوضعين العربي والدولي، وكنا متفقين على كيفية التعامل بما يخدم مصالح سوريا والأمة العربية، ولذلك عندما تسلّم رئاسة الجمهورية قررت التعاون معه، وتقديم كل العون والمساعدة، وأن أضع خبرتي المتراكمة خلال السنين الطويلة في العمل السياسي، وأن أضع معرفتي بما يؤدي إلى ضمان مصالح البلاد.
بعد أداءه القسم قدمت له دراسة حول تطوير الحزب، وتطوير الحزب يعني تطوير النظام السياسي في سوريا، وتناولت في هذه الدراسة عدد من المواضيع منها: قضية الحريات والديمقراطية، الوضع الاقتصادي، وكيفية الخروج من الأزمة الاقتصادية التي تعيشها سوريا، مسألة العلاقة بين الإسلام والعروبة، ومسألة الحداثة، قدمت مجموعة من المقترحات بشكل أن المذكرة تشكل إستراتيجية للسياسة الخارجية لسوريا، وأعتقد لو أن الرئيس بشار الأسد تبنى هذه الإستراتيجية لما وقعت سوريا في هذه الحقول من الألغام، ولما واجهنا هذه الصعوبات الخارجية والداخلية، لأن المشكلة الكبرى هي أن الدولة عندما لا تكون لها سياسة تكون سائرة في طريق مليئة بالألغام وفي ظلام دامس، ركزنا في القيادة على الموضوع الاقتصادي، اتخذنا قرارات في تشرين الأول عام 2000 تتضمن مجموعة هامة من الإصلاحات الاقتصادية، وأُرسلت إلى مجلس الوزراء فنامت هناك، وفي إحدى زياراتي إلى فرنسا التقيت الرئيس جاك شيراك وتمنيت عليه أن يُقدم أو أن يبعث لنا بمجموعة من الخبراء تدرس الإدارة في سوريا وكيفية تطويرها وتحديثها، وجاء بالفعل مجموعة من الخبراء، ودرست وقدمت مقترحات، ونامت هذه المقترحات في أدراج الحكومة ولم ينفذ منها شيء، عند إذن تشكّلت لدي القناعة أن عملية التطوير والإصلاح سواء كان سياسياً أو اقتصادياً أو إدارياً لن تسير فقررت الاستقالة، راجعت نفسي، ووضعت نفسي أمام أحد خيارين: إما أن أكون مع الوطن، وإما أن أكون مع النظام، اخترت الوطن لأنه هو الحقيقة الثابتة، والنظام هو حالة عارضة في تاريخ البلاد كغيره من الأنظمة في البلدان الأخرى، الآن في هذه المراجعة ماذا وجدت؟ إنفراداً في السلطة، وتمركز في السلطة كبير بشكل غابت فيه المؤسسات الدستورية تماماً، غابت فيه قيادة الحزب وقيادة المنظمات الشعبية، وأصبح دورها جميعاً هو تغطية القرار الذي يصدر عن الرئيس، الأمر الثاني توقفت عملية الإصلاح فازداد التسيب في الدولة وازداد الفساد، لدرجة أن موظفاً سابقاً في الأمن العام قبل عام 1970 كان يتقاضى راتباَ لا يزيد عن 200 ليرة سورية، توفي عن ثروة تعادل 4 مليارات دولار، وموظف آخر محاسب في شركة طيران قبل عام 1970 يملك وأولاده ثروة لا تقل عن 8 مليارات دولارات، في الوقت الذي يزداد فيه الفقر، وتزداد فيه الحاجة إلى موارد البلاد، الدخل الصافي للشركتين السنوي يعادل 700 مليون دولار أي مبلغ يقارب 1/6 موازنة الدولة، هذا الأمر ظاهرة ملفتة وغير مسبوقة في الحياة السياسية في سوريا منذ الاستقلال.
حسين فياض قنيبر: ماذا تقصد بالقريب هل لنا أن نحدد من هو القريب؟
عبد الحليم خدام: الأقرباء يعني ابن العم ابن الخال ابن العم الدائرة القريبة من الأقرباء يعني، والدائرة القريبة من بعض الأصدقاء هذا هو المقصود، عندما لا يجد ملايين السوريين ما يأكلونه، وعندما يبحث بعضهم عن الطعام في القمامة تتراكم الثروة بأيدي مجموعة قليلة من الناس وبشكل غير مشروع، لأن القانون غائب، الحاضر هو مصالح الدائرة الضيقة التي تحيط في الحكم، نصف الشعب السوري يعيش تحت خط الفقر، والنصف الآخر يعيش في.. على التوازي مع خط الفقر، وقلة صغيرة من الناس تعيش في بحبوحة، لا نستطيع أن نواجه الضغوط الخارجية والشعب السوري مصادرة حريته وممنوع عليه العمل السياسي وتتسلط عليه أجهزة الأمن.
[فاصل إعلاني]
حسين فياض قنيبر: يعني كي نكون موضوعيين سيد عبد الحليم خدام كل ما تطرحه عن ضرورة الإصلاح ومنح الحرية للناس ووقف تسلط أجهزة الأمن عليهم، كل ذلك لماذا لم تطرحه عندما كنت في موقع القرار على مدى ثلاثين عاماً أو من ثلاثين عاماً في الدولة السورية؟
عبد الحليم خدام: نحن لو عدنا إلى مؤتمرات الحزب منذ عام 1971 حتى عام 2005 وإلى اجتماعات القيادات القطرية خلال تلك المرحلة، نجد أن وجهات نظر كنت أطرحها مبنية على أساس تطوير البلاد، وتحقيق المنطلقات التي قامت عليها حركة تشرين عام 1970، قامت الحركة على أساس الانفتاح ومشاركة الشعب، وتم وضع دستور على هذا الأساس، وتم إطلاق حرية الأحزاب السياسية في تلك الفترة، ثم بعد ذلك جاءت تراكمات سلبية، لكن بعد انهيار الاتحاد السوفيتي والتطورات الهائلة التي جرت في العالم في مجال المبادئ والقيم والفكر وأنماط الحياة، في الوضع الداخلي دوري كان كعضو في القيادة القطرية، والقيادة القطرية كانت مغيبة، لم يكن لها أي دور إطلاقاً، كانت تمارس السلطة التنفيذية من قبل رئيس الدولة، ومع ذلك في اجتماعات القيادة ليس هناك اجتماع وبصورة خاصة بعد عام 2000 وتسلم الرئيس بشار الأسد مسؤولية رئاسة الجمهورية، ليس هناك اجتماع وأنا أتحدى ووثائق القيادة ومحاضر الاجتماعات موجودة إلا وكنت أطرح مسألتين، الضغوط الخارجية والحاجة إلى الإصلاح الداخلي، وإلى تحقيق الحوار الوطني، وتعزيز الوحدة الوطنية، ومشاركة الناس، ليس هناك اجتماع إلا.. حتى أحياناً يكون اجتماع في موضوع اقتصادي أدخل على الخط وأتحدث عن الوضع الداخلي وعن الحاجة إلى الإصلاح، وهذا موجود محاضر مسجلة في اجتماعات القيادة سواء كانت في القصر الجمهوري أو في مقر القيادة القطرية.
خدام: تفرد الرئيس الأسد بالسلطة هو من أسباب التدهور
حسين فياض قنيبر: سيد عبد الحليم خدام أنت تقول أنك حاولت طرح أفكار إصلاحية وهم أي الرئيس بشار الأسد وفريقه لم يتجاوبوا مع ذلك، ولكن ما تردد سابقاً كان العكس، وهو أن الرئيس بشار يطرح أفكاراً إصلاحياً ويعيق هذه الأفكار الحرس القديم وأنت من ضمنه هذا ما قيل بداية؟
عبد الحليم خدام: هذه النقمة طرحتها أجهزة الأمن، هي أرادت أن تغطي التقصير في الإصلاح وبالتالي أرادت أن تنسب هذا التقصير للحرس القديم، ما هي الأسباب التي أدت لهذا الوضع؟ أول سبب الانفراد بالسلطة، ثاني سبب في القراءة الخاطئة للأحداث العربية والدولية.
حسين فياض قنيبر: يعني عفواً انفراد الرئيس بشار الأسد شخصياً؟
عبد الحليم خدام: شخصياً طبعاً، ثاني سبب القراءة الخاطئة للتطورات الدولية والإقليمية، والاستنتاج الخاطئ لقرارات لمواجهة هذه التطورات، وأعطي بعض الأمثلة، في مطلع أيلول 2004 زار سوريا داريل عيسى وقابل الرئيس، كما زارها مارتن أنديك وقابل الرئيس، هذا ما سمعته من الرئيس قال داريل عيسى سيعمل على تعزيز العلاقات السورية الأميركية، ومارتن أنديك انتقد سياسة إدارة بوش حول العراق، ثم قال للرئيس بشار سيأتي خلال أيام برينز مع وفد طويل وعلى كل حال الولايات المتحدة الأميركية لا يهمها لبنان يهمها العراق، وفي مرات أخرى قيل في القيادة نفس الكلام، وزُرع في عقل الرئيس بشار الأسد أن الولايات المتحدة الأميركية ستأتيه زاحفة تفاوضه من أجل العراق وتبقيه في لبنان هذه قراءة خاطئة، هذه القراءة الخاطئة أوصلت إلى النتائج أتت فيما بعد، إذاً القراءة الخاطئة والاستنتاج الخاطئ وضع البلاد أيضاً في مجموعة من المطبات تعاني منها الآن، السبب الثالث هو الانفعال وردود الفعل وهما صفتان سيئتان إذا لازمتا أي مسؤول، لأن التصرف بالانفعال وردود الفعل يُفقد المنفعل القدرة على التمييز بين الخطأ وبين الصواب.
حسين فياض قنيبر: الانفعال انفعال من؟
عبد الحليم خدام: انفعال الرئيس، يعني يعطيه خبر يتحمس يتخذ قرار، بعد فترة يكتشف أن ما نُمي إليه غير صحيح فيبادر إلى تصحيح الخطأ الذي ارتُكب لكن لماذا ننفعل؟ يعني الرئيس حافظ الأسد كانت لديه قدرة متميزة عن ضبط النفس وهذه صفة مهمة بمن يتولى مسؤولية إدارة أي بلد، الأمر الآخر هو ما يزرعه المحيطون بصاحب القرار في عقله من أنه المتميز وإذا أخطأ يرون خطأه صواباً، وإذا ظلم يصورون ظلمه عدلاً، وعند إذن تضيع الحقائق ويضيع العدل وويل للناس الدائرة المحيطة بما تزرعه من أوهام لعبت وتلعب دوراً كبيراً.
حسين فياض قنيبر: يعني هل لي أن أدخل في بعض الأسماء آصف شوكت ماهر الأسد كيف هي علاقاتك مع هاتين الشخصيتين تحديداً؟
عبد الحليم خدام: في الواقع أنا عندما كنت في السلطة لم تكن لي اتصالات بالقوات المسلحة إلا عبر وزير الدفاع ورئيس الأركان، إذا اقتضت مقتضيات العمل، أعرفهم لكن ليست هناك بيني وبينهم علاقات سياسية أو غير ذلك.
حسين فياض قنيبر: حصل سجال حاد بينك وبين فاروق الشرع خلال المؤتمر العاشر لحزب البعث، وانتقدت خلال لسجال السياسة الخارجية لسورية، ألا تشعر بالغبن وأنت ترى فاروق الشرع يصبح الرجل الثاني في سورية، وأنت الذي رافقت حافظ الأسد على مدى أكثر من 30 عاماً؟
عبد الحليم خدام: أولاً لا أشعر بالغبن لأني لا أقبل أن أضع فاروق الشرع بمواجهتي هذا أولاً، وثانياً لم تجري ملاسنة حادة هو أخطأ في إدارة الجلسة، وثالثاً اللجنة السياسية كما أشرت في مطلع الحديث رفضت التقرير الذي قدمه، ورابعاً ليس هو الرجل الثاني ولا العاشر في سورية إطلاقاً، يعني لا أريد أن أظلم نفسي وأن أقبل أن يقال أن هناك ملاسنة جرت بيني وبينه، هذا بعيد.
الضغوط التي تعرض لها كنعان يمكن أن ترجح فرضية انتحاره
حسين فياض قنيبر: تعرف غازي كنعان جيداً وقد جمعكما الإمساك بالملف اللبناني، الرواية السورية الرسمية تقول أنه انتحر هل لديك أسباب للتشكيك بهذه الرواية؟
عبد الحليم خدام: في الواقع ليست لدي معلومات ولم أتصل أو لم يتصل بي أحد من الدائرة الضيقة حول المرحوم غازي كنعان، ولكن إذا أخذنا بالاعتبار الظروف التي وُضع بها غازي كنعان والضغوط النفسية التي تعرّض لها يمكن أقول يمكن ترجيح عملية الانتحار، يعني لا أستطيع أن أعطي رأياً قاطعاً، لكن يمكن ترجيح عملية الانتحار، لا أدري إذا جرى تحقيق في هذا الأمر جديّ، وبالتالي إذا وصل هذا التحقيق لاستنتاجات جدية، ولكن نأخذ ظواهر الأمور.
حسين فياض قنيبر: يعني ما هي هذه الظروف النفسية التي وُضع بها والتي يمكن أن تكون كبيرة أو خطيرة لدرجة تدفعه إلى الانتحار؟
عبد الحليم خدام: هو قبل يوم كان مدعواً على الإفطار عند أحد أصدقائه وكان موجود عدد من الناس، كان في حالة من المرح لا يبدو عليه أنه في صدد الانتحار، في اليوم الثاني صارت هناك صورة أخرى، شوهد وهو متوتر، خرج من مكتبه، أين ذهب؟ بمن اتصل؟ من اتصل به؟ ماذا قيل له؟ لا أحد يعرف حقيقة لا أحد يعرف، على الأقل أنا لا أعرف.
حسين فياض قنيبر: كنت على تواصل معه في الفترة الأخيرة؟
عبد الحليم خدام: غازي عملياً مضى أكثر من سنة ونصف لم أجتمع به، كنا نتحدث بالهاتف أحياناً، لكن هو كان منشغل في وزارة الداخلية، وأنا منشغل في عملي، كانت اللقاءات قليلة أو توقفت خلال سنة سنة ونصف، وأعتقد أن توقيفها لم يكن بإرادته، توقيف اللقاءات لم يكن بإرادته.
حسين فياض قنيبر: يعني طُلب إليه أن يوقف اللقاءات بك؟
عبد الحليم خدام: أعتقد ذلك..
حسين فياض قنيبر: من هي الجهة التي كانت تمارس ضغطاً عليه أو أبعدته عن الواجهة وهو الذي كان صاحب نفوذ قبل ذلك؟
عبد الحليم خدام: يعني هلأ فيه أمور مختلفة، يعني الوضع اللبناني ما فيه شك انعكس انعكاساً كبيراً، انعكس على غازي لكن لم ينعكس على رستم غزالي، مع العلم أراد البعض أن يُحمّله مسؤولية التراكمات في الوضع اللبناني ونُسي رستم غزالي.
غازي كانت له أخطائه في لبنان لا أحد يناقش في هذا الأمر، لكن كان يُخطأ بأدب ويتراجع بأدب.
رستم غزالي تصرف وكأنه الحاكم المطلق في لبنان، في أحد المرات علمت أنه شتم الرئيس الحريري، وشتم نبيه بري الرئيس بري، وشتم الأستاذ وليد جنبلاط، قلت للرئيس بشار ليش مخليه في لبنان؟ هذا عم يسيء إلك عم يسيء للبلد، هذا يتصرف بشكل غير معقول مع القيادات اللبنانية، يشتم رئيس الوزارة يشتم كذا يشتم يشتم إلخ.. قال لي والله كمان غلطان مع نجيب ميقاتي، قلت له طيب إذا نجيب ومع سليمان فرنجية، قلت له هدول أصحابك غلط معهم كيف؟ قال: طيب الحق على غازي هو رشحه، قلت له: غازي غلط غيّره، قال: أنا رح أحكي معه أنبهه، فعلاً نبهه ونزل اعتذر، بعد فترة زادت أعمال السوء، قلت له: رستم غزالي آخذ من بنك المدينة 35 مليون دولار، والملف أكيد جابوا لك ياه، قال لي: بالفعل هذا حرامي، روح شوف شو عامل بضيعته؟ عامل قصر وعامل سوق، قلت له: يا أخي أنت قائد الجيش ورئيس جمهورية وبتعرف ضابط عندك مرتكب هالموبقات كيف بتخليه؟ رجع قصة غازي كنعان هو اللي رشحه، بعد اغتيال الرئيس الحريري اجتمعت مع يعني 28 شباط 2005 قلت له: هذا المجرم جيبو اقطع له رقبته، هذا هو اللي خلق هذا الوضع في لبنان.
حسين فياض قنيبر: قلت هذا الكلام للرئيس الأسد عن رستم غزالي؟
عبد الحليم خدام: طبعاً.. عن رستم غزالي، قال على كل حال بكرة بدنا يعني بتشكيلة كذا بينشال ما انشال، خطب الرئيس في مجلس الشعب وقال هناك أخطاء في لبنان، قلت له أنا رايد أحميك، شكّل لجنة تحقيق، جيب الضباط اللي أساءوا في لبنان حولهم لمحكمة ميدانية، حاكمهم ويتحمّلوا مسؤولية الأخطاء اللي صارت في لبنان، ليش بدها تتحمّلها الدولة؟ ليش بدك تتحملها أنت؟ قال: هلأ ما فينا نحاسب حدا بعد المؤتمر، وجيب وزير الخارجية اللي ورطك بالـ 1559 حطّه في بيته، قال: هلأ ما فينا نحاسب حدا لبعد المؤتمر، إجا المؤتمر وإذا برستم غزالي عضو في المؤتمر، وسلمه رئيس فرع الأمن في ريف دمشق اللي إله علاقة في لبنان، وبدا الواحد يتساءل لماذا حماية رستم غزالي والجميع يعرف موبقات هذا الرجل؟ لماذا حمايته؟
[فاصل إعلاني]
من قتل رفيق الحريري؟
حسين فياض قنيبر: كل هذا يقودنا إلى الحديث عن لبنان ولك معه قصة طويلة، بدأت مع الدخول السوري إلى هذا البلد عام 76 وانتهت بدموع ذرفتها في منزل رفيق الحريري الذي حضرت إليه مرتين معزياً، عبد الحليم خدام من قتل رفيق الحريري؟
عبد الحليم خدام: للجواب على هذا السؤال يجب أن ننتظر نتائج التحقيق، هناك تحقيق دولي، وجميع الأطراف تعترف وتؤيد هذا التحقيق، لذلك من السابق لأوانه القول هذا الفريق أو ذاك، لكن ما أريد الإشارة إليه هو أن الحملة السياسية التي وُجهت ضد المرحوم الرئيس الحريري شكلت وزمة لدى اللبنانيين، وعلى كلٍ علينا انتظار التحقيق، السؤال هل كانت العلاقات جيدة بين القيادة السورية وبين الرئيس الحريري؟ هذا السؤال قد يعطي أضواءً على المشكلة بين الرجل وبين القيادة السورية.
حسين فياض قنيبر: ولكن قبل الدخول في هذا الموضوع سيد عبد الحليم خدام يعني أريد معرفة وأنت الخبير بدقائق الأمور في سورية، هل هناك جهات سورية في دمشق أو في بيروت وجهّت قبل الاغتيال تهديدات لرئيس الوزراء اللبناني السابق؟
عبد الحليم خدام: نعم جرى توجيه تهديدات كثيرة للمرحوم الرئيس رفيق الحريري.
حسين فياض قنيبر: تهديدات بالقتل؟
عبد الحليم خدام: يعني عندما يقول رئيس جهاز الأمن لزواره وهو يلعب بمسدسه.
حسين فياض قنيبر: تتحدث عن رستم غزالي؟
عبد الحليم خدام: نعم، سأعمل وأترك كذا وكذا، يعني هناك تهديدات كثيرة يعني سواء في دمشق أو في.. وهناك كلام خطير قيل عن الرئيس الحريري.
في إحدى المرات استدعي إلى دمشق وهذا الكلام سمعته مباشرة من ثلاثة مصادر، من الرئيس الأسد ومن الرئيس الحريري ومن غازي كنعان، أُسمع رئيس الحريري كلاماً قاسياً جداً جداً..
حسين فياض قنيبر: تقصد عن اللقاء القصير بينه وبين الرئيس بشار الأسد؟
عبد الحليم خدام: لأ قبل ذلك بأشهر، قبل التمديد بأشهر أُسمع كلاماً قاسياً جداً جداً جداً، علمت بالأمر من الرئيس..
حسين فياض قنيبر: من قبل من أُسمع؟
عبد الحليم خدام: من قبل الرئيس بشار الأسد، وهو الذي حدثني كان لي موعد معه، وقلت له: أنت تتحدث مع رئيس وزراء لبنان.
حسين فياض قنيبر: وجه له هذا الكلام وكان بعد رئيساً للوزراء يعني قبل أن يستقيل.
عبد الحليم خدام: كان رئيساً للوزراء، وكان الكلام بحضور رستم غزالي ومحمد خلوف وغازي كنعان، كيف توجه هذا الكلام لرئيس وزراء لبنان؟ كيف توجه هذا الكلام بحضور ضباط صغار؟ عندئذ أدرك أن هناك خطأ جرى، فطلب إلي الاتصال بالرئيس الحريري ولقاؤه، وإزالة الوزمة التي تُركت لدى الرئيس الحريري.
حسين فياض قنيبر: عفواً هل لنا أن نعرف يعني بعض مضمون هذا الكلام أين كانت تكمن قساوته مثلاً؟
عبد الحليم خدام: يعني القساوة تكمن.. أنت تريد أن تأتي برئيس لبنان، أنت تريد كذا أنا لا أسمح لك سأسحق من يحاول أن يخرج عن قرارنا، يعني بمثل هذه الشدة لا أذكر الكلمات بالضبط، لكن الكلام كان بمنتهى القسوة، خرج الرئيس الحريري ارتفع ضغطه وبدأ معه نزيف في الأنف، أخذه غازي كنعان إلى مكتبه وحاول أن يهدئ الموضوع، يعني هذا الحقيقة يعني معروفة.
في القيادة في إحدى المرات كان يجري الحديث حول القرار 1559 وجرت حملة على الرئيس الحريري بأنه يقوم بعمل غير مسبوق بلبنان وهو تجميع طائفته حوله وهذا ضد سورية إلخ و و.. بالفعل أنا اتصلت بعد ذلك بالرئيس لماذا الحديث بالقيادة؟ هذا الكلام سينتقل..
حسين فياض قنيبر: اتصلت بالرئيس الأسد؟
عبد الحليم خدام: طبعاً يعني الرجل أنا على صلة كنت دائماً فيه، لماذا هذا الحديث؟ الوضع السياسي في لبنان قائم على الطوائف، طيب رفيق الحريري تجمّعت طائفته حوله، نبيه بري شو؟ حركة أمل حركة شيعية، حزب الله حزب شيعي، المردة حركة مارونية، القوات اللبنانية حركة مارونية حركة مسيحية، طيب لماذا رفيق الحريري خطر على سورية إذا تجمّعت طائفته حوله وحسن نصر الله ونبيه بري لا يشكّلون خطراً إذا تجمعت طائفتهم حولهم؟ يعني وآنذاك بعد أيام جاني محسن دلول وطلبت إليه إبلاغ المرحوم أبو بهاء أن يغادر لبنان لأن وضعه معقد في سورية..
حسين فياض قنيبر: كان ذلك قبل اغتياله بكم؟
عبد الحليم خدام: بفترة بأشهر، طبعاً لم يخطر في بالي في لحظة من اللحظات أن تقوم سورية باغتيال رفيق الحريري إطلاقاً، ولذلك المناخ يعني خلق انطباعات معينة عند الناس، ما يثبّت هذا المناخ ويعززه أو ما ينفيه نتائج التحقيق.
حسين فياض قنيبر: ما صحة ما تردد عن أن اجتماعاً التئم بحضور ستة من المسؤولين السوريين الكبار وكنت واحداً منهم، وطُرحت فكرة تصفية الرئيس الحريري وأنت اعترضت على ذلك؟
عبد الحليم خدام: هذا الأمر غير صحيح لا من قريب ولا من بعيد إطلاقاً إطلاقاً لم يجري مثل هذا الاجتماع.
حسين فياض قنيبر: هل يمكن تصديق ما تردد في فترة ما من أن جهازاً أمنياً سورياً قد يكون اغتال الرئيس الحريري من دون علم بالضرورة من دون علم الرئيس بشار الأسد؟
عبد الحليم خدام: علينا أن ننتظر التحقيق، ولكن من حيث المبدأ لا يستطيع أي جهاز أمني أو غير أمني في الدولة السورية أن يتخذ مثل هذا القرار منفرداً، والرئيس بشار نفسه في حديثه مع مجلة دير شبيغل قال ونفى التهمة عن سورية، وقال: إذا كان فيه سوريين متورطين هذا يعني أنا متورط، يعني جهاز أمني أن يتورط منفرداً هذا أمر غير ممكن، هل الجهاز الأمني متورط؟ هذا الأمر يحدده التحقيق.
حسين فياض قنيبر: عبد الحليم خدام كنت المسؤول السوري الوحيد الذي حضر للتعزية بالرئيس رفيق الحريري، حضر إلى بيروت، وقبل ذلك كنت المسؤول الوحيد في سورية الذي حضر لعيادة الوزير مروان حمادة إثر تعرضه لمحاولة اغتيال، هل كنت في ذلك موفداً من الرئيس بشار الأسد؟
عبد الحليم خدام: لأ ذهبت بصفتي الشخصية وليس بصفتي الرسمية، بحكم علاقة الصداقة والمودة بيني وبين الرئيس الحريري، وزرت الأستاذ مروان حمادة بحكم علاقة الصداقة والمودة بيننا، فذهبت للتعزية بالرئيس الحريري وذهبت للمشاركة في جنازته، لأنه صديق وصديق أعرف جيداً ماذا قدم لسورية، وكيف كان يخدم سورية في مراحل مختلفة.
هنا أريد أن أشير إلى مسألة العلاقة معه هناك مرحلتان في العلاقة مع الرئيس الحريري، مرحلة الرئيس حافظ الأسد كانت العلاقة جيدة جداً وأذكر حادثتين، الأولى عندما حاول اتحاد العمال القيام بإضرابات، اتصل الرئيس حافظ الأسد برئيس اتحاد العمال في سورية، وطلب إليه دعوة اتحاد العمال في لبنان ولقائي أنا مع الاتحاد لإقناعهم بعدم الإضراب، وقال آنذاك الرئيس حافظ للسيد عز الدين ناصر رفيق الحريري حاجة سورية لا يجب أن نضعفه، ويجب أن نعمل على تقويته هذه حادثة، عندما انتُخب العماد لحود رئيساً للجمهورية زار دمشق، سأله الرئيس حافظ الأسد من هو رئيس الوزراء القادم؟ أجابه الرئيس لحود: الدكتور سليم الحص، رد عليه الرئيس حافظ أسد لأ يجب أن يأتي رفيق الحريري، لبنان بحاجة له ونحن بحاجة له.
حسين فياض قنيبر: ولكن مع ذلك كان الرئيس الحص هو الذي تولى..
عبد الحليم خدام: تولى لماذا؟ لأن عقبات وضعت من قبل الرئيس لحود أدت لاعتذار الرئيس الحريري، وجيئ بالرئيس سليم الحص.
في الحقبة الثانية في مرحلة الرئيس بشار كان التعامل مختلفاً، كانت الحملات من الرئيس لحود ومن أجهزة المخابرات اللبنانية شديدة على الرئيس الحريري، وكان يتأثر بها الرئيس بشار الأسد، وبالتالي كان توترات مستمرة من جانب سورية القيادة السورية يحاول الرئيس الحريري التعامل معها بكل إيجابية، ويقبل بتقديم بعض التنازلات حتى لا يغضب القيادة السورية.
[موجز الأخبار]
الحملات من لحود كانت شديدة على الحريري
حسين فياض قنيبر: يعني بالإضافة إلى رستم غزالي من كان أفراد الحلقة التي كانت تحرّض الرئيس الأسد على الرئيس رفيق الحريري؟
عبد الحليم خدام: بالدرجة الأولى الحلقة اللبنانية الرئيس لحود، جميل السيد، أجهزة الأمن، بعض اللبنانيين المتضررين من الرئيس الحريري، يعني التحريض الجدي كان يأتي من الجانب اللبناني، يعني أعطي مثال صغير جون عبيد معروف تاريخياً صديق سوريا، جون عبيد رفض قرار التمديد، وهو كان من المرشحين لرئاسة الجمهورية، يأتي تقرير من المخابرات لبنانية إلى عنجر إلى دمشق يقول أن جون عبيد وكان وزيراً للخارجية اجتمع الساعة كذا ليلاً بالسيارة مع السفير الأميركي ليتآمر معه، صدقنا التقرير، وجرت القطيعة من جون عبيد هذا مثال عما كان يجري، طيب جون عبيد وزير خارجية إذا أراد أن يجتمع بالسفير الأميركي يستطيع أن يأتي به إلى الوزارة، يستطيع أن يأتي به إلى بيته، فلماذا بالسيارة؟ وهل جون عبيد بهذا الغباء حتى يجري مثل هذا اللقاء في السيارة؟ يعني الصور اللي كانت تجري حقيقة كان هناك تخطيط في بعض الجهات اللبنانية لجرّ سوريا إلى ما وقعت به.
حسين فياض قنيبر: وفي سوريا من هي الأطراف المحرضة غير الاسم الذي ذكرته؟
عبد الحليم خدام: أفراد قلائل يعني تأثيرهم محدود..
حسين فياض قنيبر: المحرضون في لبنان كانوا من الأجهزة الأمنية حصراً؟ أم أن هناك قيادات سياسية أيضاً هل لنا أن نعرف بعض التفاصيل؟
عبد الحليم خدام: بشكل أساسي الدائرة المحيطة برئيس الجمهورية، هناك بعض الأفراد ليس لهم شأن أو تأثير في القرار العام لا في سوريا ولا في لبنان، ينقلون معلومات مخابراتية إلى أجهزة الأمن بهذا الشكل.
حسين فياض قنيبر: هل تقنعك فرضية أحمد أبو عدس؟ هل تقنعك فرضية أحمد أبو عدس وفرضية أن انتحارياً فجّر نفسه وهو ينتمي إلى جهات أصولية وهو ما تردد بداية؟
عبد الحليم خدام: من طرح فرضية أحمد أبو عدس هو في غاية الغباء، ومن طرح فرضية الحجاج هو في غاية الغباء، عملية تفجير تطلّبت ألف كيلو متفجرات من نوع خاص، تطلّبت أجهزة تقنية عالية لتعطيل أجهزة التشويش بسيارات الرئيس الحريري، هل يستطيع أحمد أبو عدس أن يأتي بهذا الحجم من المتفجرات؟ وإذا كان في السيارة فأين جسمه؟ أين أشلاؤه؟ فلذلك لا أعتقد أن هناك عاقل يستطيع أن يقول أو يقبل أن يقال أن أحمد أبو عدس هو وراء الجريمة.
حسين فياض قنيبر: يعني أنت تقصد أن الأمر كان يستدعي أمنياً تدخل للجهة التي كانت ممسكة بالأرض آنذاك كي يحصل ما حصل.
عبد الحليم خدام: يعني هذا الموضوع طبعاً لا أريد أن أتهم، لكن هذا الموضوع يتطلب تقنية عالية وكمية كبيرة من المتفجرات، وجهاز عامل للرقابة لا يقل عن عشرين شخصاً، وإدارة لهذه العملية الكبرى، يعني مين فيه أي منظمة أي شخص يستطيع أن يأتي بـ 1500 كيلو أو 1000 كيلو متفجرات لا أحمد أبو عدس ولا أحمد أبو حمص، هذه عملية كبيرة وراءها جهاز، من هو هذا الجهاز؟ هذا ما يجب أن يصل إليه التحقيق.
اغتيال الحريري وراءه جهاز كبير وليس أشخاصاً
حسين فياض قنيبر: يعني أنت تتحدث عن جهاز سوري؟ لبناني؟ إسرائيلي؟ نريد أن نعرف نريد تحديداً أكثر.
عبد الحليم خدام: أنا أتحدث عن جهاز لأني لا أريد أن أتهم.. هناك لجنة تحقيق أنا شخصياً لي ثقة بها، وكل الأطراف في لبنان لها ثقة باللجنة، ما يصدر عن هذه اللجنة عندئذ نستطيع القول أن هذا الجهاز أو ذاك، لكن هذه العملية الكبرى لا يستطيع القيام بها إلا جهاز قوي ولديه إمكانيات الكبيرة.
حسين فياض قنيبر: ما رأيك بما ورد في تقرير ديتليف ميليس حول الظروف التي حصلت بها عملية الاغتيال؟
عبد الحليم خدام: الظروف كلنا نعرفها، يعني الحملة على الرئيس الحريري من قبل بعض أصدقائنا، سليمان فرنجية يقول عن الرئيس الحريري أنه مشروع أجنبي من عام 1996 هذا قبل الاغتيال بأسبوع أو عشرة أيام، الرئيس عمر كرامي يقول: الحريري وجنبلاط عم ينفذوا مشروع أميركي، طلال أرسلان، عاصم قانصو، وئام وهاب كل هذه المجموعة كانت تشن حملة مسمومة على الرئيس الحريري، ثم جاءت قضية الزيت..
حسين فياض قنيبر: عندما اتُهم بأنه يوزع الزيت لغايات انتخابية.
عبد الحليم خدام: نعم، نعم، مجمل هذه الحملات.
حسين فياض قنيبر: هل تجد أن تقرير ميليس كان ظالماً لبعض الأطراف اللبنانية والسورية، وأنه وجه اتهامات دون أن يقدم أدلة مادية كما يقول منتقدو التقرير؟ أم أنك ترى فيه توصيفاً دقيقاً لما كان يحصل قبيل الاغتيال؟
عبد الحليم خدام: أنا محامي، التقرير تقرير فني مهني، هو أعطى خلاصة ما لديه، وهو لا يستطيع أن يعطي ما لديه لأن ذلك يضرّ بسلامة التحقيق، فميليس رجل مهني وقاضي معروف، وتقريره تقرير مهني جيد، فهو تجنب تسييس التحقيق رغم أن الجريمة جريمة سياسية، الجريمة جريمة سياسية لكن تجنب تسييس التحقيق، من سيّس التحقيق؟ المشتبه بهم، سيسوه عندما يصدر التقرير ويعودون إلى مدحه عندما يكون التقرير هادئاً.
حسين فياض قنيبر: كيف تلقيتم في سوريا نبأ اغتيال رفيق الحريري؟ ماذا كان وقع النبأ على القصر الجمهوري على الرئيس الأسد على الدائرة المحيطة به على المسؤولين عموماً؟
عبد الحليم خدام: يعني أنا كان عندنا اجتماع في القيادة القطرية، بعد الاجتماع كنا جالسين في غرفة أعضاء القيادة وصدر الخبر، في الواقع أنا شخصياً صعقت، وجميع الموجودين كان رأيهم أن هذه كارثة على لبنان ومؤذية لسوريا، لكن إذا أردنا أن نأخذ الصورة نأخذها من تصريح فاروق الشرع، فاروق الشرع كان موجود عنده موراتينوس، سأله الصحفيين هناك انفجار في لبنان أودى بحياة الرئيس رفيق الحريري شو رأيك؟ قال لهم وقع انفجار كبير في لبنان وأودى بحياة عدد من الأشقاء اللبنانيين، بعمره ما سمع باسم رفيق الحريري، صار رفيق الحريري مجهول الهوية ومجهول الاسم، بينما موراتينوس تحدث دقائق عن الرئيس الحريري وعن مواصفات الرئيس الحريري، طبعاً هذا يدل يعني هذا التصريح اللي هو ردة فعل يعكس الشعور الباطني تجاه الرئيس الحريري.
حسين فياض قنيبر: عبد الحليم خدام ما كان رأيك شخصياً بالتمديد للرئيس إميل لحود، وأنت الذي كان من الذين شجعوا سابقاً التمديد للرئيس إلياس الهراوي؟
عبد الحليم خدام: في الواقع عندما طُرح اسم الرئيس لحود أو العماد لحود لانتخابه رئيساً للبنان كانت لي وجهة نظر معارضة، سألني الرئيس حافظ الأسد لماذا؟ قلت له: لبنان لا يتحمل حكم عسكري.
حسين فياض قنيبر: كنت تتوقع أن خلافاً سيحصل بين لحود والحريري.
عبد الحليم خدام: نعم، فلذلك عارضت التمديد أو كنت أعارض التمديد.. عارضت الاختيار الأول كما عارضت التمديد، في الواقع بالنسبة للتمديد للرئيس لحود اجتمعت بالرئيس بشار الأسد في 18 آب 2004 لأودعه قبل مغادرتي بإجازتي خارج البلاد، سألته هل هناك تمديد للرئيس لحود؟ أجابني إطلاقاً..
حسين فياض قنيبر: كان ذلك قبل التمديد ببضعة أسابيع.
عبد الحليم خدام: بـ 18 آب بالتحديد صار، قلت له انتبه ما يجّرك أحد للتمديد، لا أنت ولا سوريا فيهم يحملوا التمديد ولا لبنان، التمديد ستكون له نتائج خطيرة على سوريا وعلى لبنان، قال لي: أبداً الموضوع غير وارد، بعد أيام اتصل بي الرئيس الحريري وقال لي: جماعتكم غيّروا استُدعيت لدمشق لمدة ربع ساعة والرئيس بشار الأسد بده التمديد، كان حديثاً قصيراً، في الواقع ما دخلنا بالحديث شو صار، سألني: ما هو رأيك؟ أجبته: مدد واستقيل، ما فيك تحمل رفضك للتمديد.
حسين فياض قنيبر: بأي معنى لا يستطيع أن يحتمل سياسياً أو ربما..
عبد الحليم خدام: الضغوط الكبرى التي سيتعرض لها.
حسين فياض قنيبر: سياسياً أو أمنياً قصدت أيضاً؟
عبد الحليم خدام: من كل النواحي، سألته عن موقف وليد جنبلاط لأنه كان كما سمعت بالإعلام في زيارته لي، قال لي: قدم لي نفس النصيحة، بعد عودتي من الإجازة استقبلني الرئيس بشار الأسد في السادس من أيلول، بدأ الحديث عن استقباله لداريل عيسى ولمارتن أنديك وعن الوفد الأميركي الذي سيأتي بعد أيام، منتهياً حول هذا الموضوع بالقول: الأميركان ما بيهمهم لبنان بيهمهم العراق، سألني هل كنت تتابع الأخبار؟ أجبته: نعم، قال: شو رأيك؟ قلت له: سوريا كانت في دائرة الخطر، فوضعتها أنت في مركز دائرة الخطر.
حسين فياض قنيبر: كان ذلك بعد ثلاثة أيام من صدور القرار 1559.
عبد الحليم خدام: نعم، وضعتها في مركز دائرة الخطر ماذا فعلت؟ وحتى اللبنانيين ضدنا، وحتى العرب ضدنا وحتى أوروبا وأميركا ضدنا، طيب هل يُعقل إن سوريا بعد 30 سنة في لبنان ليس لها شخص تتبناه كرئيس جمهورية ما عدا إميل لحود وسليمان فرنجية، هذا دليل فشل السياسة السورية في لبنان، إذا لم يكن لسوريا إلا هذان الشخصان.
[فاصل إعلاني]
حسين فياض قنيبر: هو يكرر دائماً أن 1559 كان معداً له قبل التمديد ولا علاقة..
عبد الحليم خدام: سآتي على ذلك، قال: ما العمل؟ قلت له: لا تستطيع أن تجابه القرار 1559 إلا بحوار جدّي مع الجانب المسيحي، مع البطرك مع قرنة شهوان وسميت عدد من أسماء، واسترداد وليد جنبلاط..
حسين فياض قنيبر: سيد عبد الحليم خدام لماذا لم يحصل الحوار مع هذا الجانب المسيحي في الوقت الذي كنت أنت في دائرة القرار، يعني كان سمير جعجع في السجن، كان ميشال عون وأمين جميل في المنفى الجميّل عاد لاحقاً، البطريرك صفير وجه عدة نداءات لتطبيق اتفاق الطائف لم تُسمع هذه النداءات، لماذا في فترة وجودك في دائرة القرار لم تُسمع اعتراضات الجانب المسيحي؟
عبد الحليم خدام: أولاً هذا غير صحيح، طيب عمر كرامي شكّل أول وزارة أو تاني وزارة برئاسة الرئيس إلياس الهراوي، عمر كرامي، توني سمير فرنجية متهم بقتل المرحوم الرئيس رشيد كرامي، من أقنع عمر كرامي في أن يقبل بسمير..
حسين فياض قنيبر: سليمان..
عبد الحليم خدام: من أقنع عمر كرامي بأن يقبل بسمير جعجع وزيراً في وزارته؟ أولاً الحكومة شكلها لرئيس عمر كرامي كان فيها سمير جعجع وزيراً..
حسين فياض قنيبر: قبل مجيء الحريري إلى السلطة.
عبد الحليم خدام: نعم، عام 1991.
حسين فياض قنيبر: ويومها رفض جعجع وانتدب روجيه ديب.
عبد الحليم خدام: وانتدب روجيه ديب هذا لم يأت من فراغ، أولاً كان نتيجة حوار مع القوات اللبنانية، وكان نتيجة حوار مع القوى المسيحية الأخرى، حتى العماد عون وهو محاصر طرحنا على الرئيس الهراوي أن يقترح عليه أن يكون وزيراً للدفاع في الحكومة التي يزمع تشكيلها، نحن بالعكس اتصلنا بجميع الأطراف، أذكر آنذاك اتصلت بالرئيس عمر كرامي جاءني إلى دمشق مساءً، سألته: ما رأيك أن تتحمل مسؤولية رئاسة الوزارة؟ الرجل احمّر يعني تفاجأ، قال: طبعاً موافق وكذا، قلت له: لكن بدنا نأخذ بالاعتبار الحكومة التي ستؤلفها حكومة اتحاد وطني، وسيكون فيها أشخاص أنت تكرههم، قال: من؟ قلت له: سمير جعجع، هنا عبّأ وجهه قال: ماذا سأقول للرئيس كرامي إذا التقيته أمام الله؟
عبد الحليم خدام: للرئيس رشيد كرامي الذي اغتيل.
حسين فياض قنيبر: نعم للرئيس رشيد كرامي الذي قتله سمير جعجع، ماذا أقول له أمام الله إذا سألني كيف تأتي بقاتلي وزيراً معك؟ قلت له: بتجاوبه للرئيس رشيد الكرامي قبلت به حتى أوقف القتل في لبنان، يعني كان متوتراً وأميل للرفض، قلت له: لا تعطيني قرار، انزل لبيروت ناقش أصدقاءك، حلفاءك، فكّر في الموضوع وخبرني، نزل بعد وصوله بيروت بشي ساعتين اتصل فيني وقال لي: ماشي الحال، وقت تشكلت الوزارة واسم سمير جعجع وإيلي حبيقة موجودين فيها، إذاً سوريا عملت جهد كبير، لكن الحوار أو التعامل ما بيكون من طرف واحد، سمير حطّ روجيه ديب بدأت الخلافات بينه وبين الأطراف اللبنانية الموجودة في الحكومة، بالنهاية خرج روجيه ديب لكن لم يخرج بطلب من سوريا إطلاقاً، نحن كنا حريصين أن يكون الجميع كل.. واعترض بعض السياسيين في لبنان على صيغة الحكومة، قلنا لهم: يجب أن يأتوا قادة الحرب، كيف تستطيعون إنهاء الميليشيات ونزع أسلحتها وقادة الحرب الذين يعتبرون أنفسهم وضعوا دم و.. و.. إلى آخره خارج السلطة؟ يجب أن يأتوا إلى السلطة حتى يكون ذلك مدخلاً لإنهاء الميليشيات ونزع أسلحتها، وهذا الذي حدث.
حسين فياض قنيبر: يعني سجن سمير جعجع ألم يكن عقاباً له على إسقاطه الاتفاق الثلاثي الذي عرف بأنه اتفاق خدام؟
عبد الحليم خدام: شوف لأقول لك، موضوع الاتفاق الثلاثي أمر آخر..
إسقاط العماد عون كان طلباً لبنانياً
حسين فياض قنيبر: يعني لم تكن لكم علاقة بسجن سمير جعجع، وباجتياح مواقع العماد عون كان ذلك قراراً لبنانياً؟
عبد الحليم خدام: قرار العماد عون قرار لبناني 100%، الرئيس الهراوي كان كل يوم يبعث خليل الهراوي وأنطوان جديد للضغط والمطالبة بتدخل القوات السورية لإنهاء وضع العماد عون، قلنا له: بدنا قرار من مجلس الوزراء، جمع مجلس الوزراء وعمل القرار، في الواقع نحنا كنا مترددين، عم نحاول يعني الحلول السلمية، لكن وصل لمرحلة الرئيس الهراوي قال أنا بدي استقيل، أنا يعني أنتم موجودين في لبنان حتى تساعدوا السلطة بلبنان، وكان قرار التدخل الذي حدث ومع ذلك بعد التدخل حاولنا أن يكون العماد عون وزيراً في الوزارة ووزيراً للدفاع، يعني ما تركنا فرصة بالعكس الاتصالات كانت مستمرة مع كل الأطراف، مسألة سجن سمير أنا حقيقة لا علم لي بها، لم أطلع عليها كل معلوماتي أنه اتهم بموضوع الكنيسة ثم فُتح ملف المرحوم الرئيس كرامي، يعني لم يكن لديّ يعني هذا الأمر لم يُناقش في المستوى السياسي في سوريا.
حسين فياض قنيبر: سؤال جديد لن أسايرك به كثيراً عبد الحليم خدام أنت متهم بتجميد تطبيق اتفاق الطائف الذي تقول أنك كنت أحد صانعيه، لماذا لم يُطبق هذا الاتفاق على مدى كل السنوات التي كنت فيها ممسكاً بالملف اللبناني، يعني حتى لا ننسب كل الأخطاء إلى نظام الرئيس بشار الأسد، أنت كنت مسؤولاً كما يقال عن تجميد تطبيق الطائف.
عبد الحليم خدام: أولاً اتفاق الطائف لم يجمد ولكن لم يطبق كما يجب أن يطبق، ويعود بشكل أساسي الأمر إلى الإدارة اللبنانية، اتفاق الطائف وضع صيغة لإدارة الحكم في لبنان، هذه الصيغة طُبّقت بشكل جزئي، اتفاق الطائف نصّ على تنظيم العلاقات السورية اللبنانية، تم توقيع معاهدة الأخوة بين سوريا ولبنان التي نظمت هذه العلاقات، هل طُبّقت؟ هناك تقصير من الجانبين السوري واللبناني، هل كان هناك تجاوزات؟ نعم كان هناك تجاوزات، نحن قمنا بها والجانب اللبناني أيضاً قام بها، يعني اتفاق الطائف في الشق اللبناني طُبّق ولكن بشكل مجتزأ، الحديث عن حكومة وحدة وطنية اتفاق الطائف تحدث عن حكومة وحدة وطنية، وتشكّلت هذه الحكومة حكومة الوحدة الوطنية برئاسة الرئيس عمر كرامي عام 1991 وكان فيها كل الأطراف، كل الأطراف قاطبة، بعد ذلك جرت انتخابات، صار خطأ في الانتخابات بقانون الانتخابات صارت أخطاء صحيح، لكن جرت الانتخابات وجاء مجلس نيابي فيه أقلية وفيه أكثرية، أخذ تشكيل الحكومات منحى التوجهات السياسية للكتل الموجودة في المجلس النيابي، وبطبيعة الحال معظم الكتل كانت صديقة أو قريبة من سوريا، من هنا أتت الصورة أن سوريا لعبت باتفاق الطائف، كان يصير تدخلات بتشكيل الحكومات، نعم كنا نتدخل لكن متى؟ عندما يُكلف رئيس حكومة تشكيل حكومة، ويختلف مع رئيس الجمهورية يلجآن لنا للمساعدة في الاتفاق.
حسين فياض قنيبر: ولكن في الشق السوري عبد الحليم خدام لماذا لم يحصل أي انسحاب سوري جزئي من لبنان قبل العام 99 أي بعد عشر سنوات من توقيع الطائف؟
عبد الحليم خدام: في تلك المرحلة لم يجرِ الانسحاب السوري لسببين، الواقع سبب لبناني وسبب سوري، السبب اللبناني هو أن الحكومة اللبنانية كانت تخشى والجيش لم يكتمل بناءه تخشى من الخلل الأمني لاسيما كما نعرف في لبنان بؤر عديدة للتوتر، السبب السوري أن إسرائيل كانت موجودة في الجنوب، لكن أنا معك كان يجب على سوريا بعد انسحاب القوات الإسرائيلية أن تطبق اتفاق الطائف، وأن تأتي إلى المنطقة التي حُددت بهذا الاتفاق، هذا الأمر آنذاك أنا الواقع كنت خارج إطار القرار السياسي، خارج إطار بصورة خاصة موضوع لبنان لأني تركت الملف منذ عام 1998.
حسين فياض قنيبر: عبد الحليم خدام شكراً على هذه المقابلة الخاصة، شكراً على كل إجابتك، مشاهدينا الكرام شكراً على متابعتكم وإلى اللقاء.
عبد الحليم خدام: شكراً لفريق العربية على إتاحة هذه الفرصة للحديث عما يهم السوريين والعرب في هذه المرحلة متمنياً لكم التوفيق.

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 02-01-2006, 01:49 PM
أبو ناصر أبو ناصر غير متصل
إداري مؤسس
 
تاريخ التسجيل: Jan 2005
المشاركات: 6,062
معدل تقييم المستوى: 21
أبو ناصر is on a distinguished road

سياسي محنك يعطيك العافيه على هذا الجهد وجمع كل هذه الاخبار عن انشقاق خدام

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 02-01-2006, 06:31 PM
ALSFEER ALSFEER غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2006
المشاركات: 221
معدل تقييم المستوى: 14
ALSFEER is on a distinguished road

مشكور اخي سياسي محنك على نقل الاخبار

رد مع اقتباس
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى

 


الوقت في المنتدى حسب توقيت جرينتش +3 الساعة الآن 09:29 AM .


مجالس العجمان الرسمي

تصميم شركة سبيس زوون للأستضافة و التصميم و حلول الويب و دعم المواقع