مجلس الدراسات والبحوث العلمية يعنى بالدراسات والبحوث العلمية وفي جميع التخصصات النظرية والتطبيقية.

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #1  
قديم 26-05-2007, 12:47 PM
د.فالح العمره د.فالح العمره غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Feb 2005
الدولة: في قلوب المحبين
المشاركات: 7,595
معدل تقييم المستوى: 22
د.فالح العمره is on a distinguished road
العقل الباطن


العقل الباطن

عجز العلماء عن معرفة هذه القوة الخارقة التي يمتلكها الإنسان بعد اندماج الروح بالجسد . ولايمر يوم من أيام الدنيا إلا والدراسات والاكتشافات العجيبة تخرج عن تلك القوى التي يمتلكها هذا العقل . ولما عكفوا على دراسة العقل لم يجدوا السر داخل المخ المرئي حتى بعد تشريحه وتصويره ومتابعته، فخلصوا إلى وجود عقل أكثر عمقا غير مرئي ولا ملموس ولا مسموع تنطلق منه أوامر الروح ، وأسموه بالعقل الباطن أو بالعقل اللاواعي .
لدى هذا العقل الباطن قدرات لم يدرك منها العلماء حتى الآن إلا القليل ، ولعل الآية القرآنية تشير إلى هذا المعنى في الحديث عن الروح : ( يسألونك عن الروح قل الروح من أمر ربي ) . إننا لا نعرف ، وربما لن نعرف ، كنه هذه الروح أو العقل الباطن ، لكننا كل يوم نكتشف قدراته الهائلة وطرق التعامل معه بتقنية أفضل .
إن د.ملتون أريكسون كان يرى أن العقل الباطن قوة خارة في الحياة ينبغي الاستفادة منها و د.جوزيف ميرفي لما ألف كتابه " قوة العقل الباطن " قبل أكثر من عشرين سنة أحدث ضجة كبيرة في الأوساط العلمية ولاقى شهرة كبيرة . إن ميرفي كان يشير في كتابه إلى أن الإنسان يستطيع أن يحقق ما يريده في ذاته طالما كان هدفه واضحا وطالما كانت طرقه صحيحة في غضون هذا الوقت خرجت فنون وعلوم كثيرة تحمل في طياتها تطبيقات لإحداث التغيير وبرمجة النفس على ما تريده ، منها فن البرمجة اللغوية العصبية وتصميم الهندسة البشرية والعلاج بخط الزمن وطرق التعلم السريع ، والقراءة التصويرية وغيرها الكثير ، وأذكر أني في بداية التسعينات كنت أنظر المكتبات فيها بحدود عشرين أو ثلاثين كتابا في قسم ما يسمى بالتنمية الذاتية ( Self- Help ) ، أما اليوم فالمكتبة تحتوي أكثر من ألف كتاب في هذه العلوم ! في شركة AMAZON يمكن ايجاد هذه الكتب العديدة .
كل هذه العلوم في التعامل مع العقل الباطن ، هذا المخلوق الرباني العجيب ، وكل هذه الفنون تحوم حول فكرة التعامل مع العقل الباطن ، او العقل الخفي ، أو الروح ، وطرق البرمجة للحصول على المطلوب من الصحة النفسية والجسمانية .
إن التنويم والبرمجة اللغوية العصبية أحد هذه الطرق ، ومن أجمل الطرق السلسة في برمجة العقل وحسم صراعات النفس وعقدها وأمراضها .
- كيف يعمل العقل الباطن ؟
حتى نسهل الشرح المفضل دعنا نضرب مثالا بجهاز الكمبيوتر . جهاز الكمبيوتر يعمل من خلال أولا جسم : يتكون من مدخلات ( inputs ) ومخرجات ( outputs ) . المدخلات مثل لوحة المفاتيح ( keyboard ) والفأرة ( mouse ) والماسح ( scanner ) ، مثلها مثل مدخلات الإنسان من الحواس كالسمع والبصر والشم والتذوق واللمس . والمخرجات مثل الطابعة والشاشة والمودم ، مثلها كمثل مخرجات الإنسان اللفظية واللالفظية كالنطق والحركات والسلوك والنظرات.
أن هذا الجسم ، وداخله وحدة عملية مركزية ( CPU ) يحفظ المعلومات، مثلها كمثل المخ لدى الإنسان ، وهذه الوحدة برنامج من لغة معينة عادة ما يخاطب لغة الكمبيوتر المسماه بلغة الآلة ( machine language ) . هذا البرنامج مهم إذ إمكانات الكمبيوتر معطلة ما لم يكن البرنامج يعمل وبجدارة . أقوى جهاز كمبيوتر بدون برنامج جيد لا يعني شيئا . بل كمبيوتر بإمكانات متواضعة جدا مع برنامج عال المستوى أفضل ، لآن العبرة في النتائج ولا نتائج من جهاز ليس فبه برنامج أو برنامجه متواضع .
ومثل البرنامج كمثل ما نسميه بالعقل الباطن . البرنامج يدير شؤون الكمبيوتر ويخرج المتطلبات من خلال المخرجات ، والعقل الباطن كذلك يدير شؤون الفرد والجسد ويخرج سلوكيات وتصرفات وأعمال وأقوال.
هناك شخص مهم يعمل على جهاز الكمبيوتر ، ويسمى بالمبرمج ، هذا الشخص يعدل ويضبط في البرنامج حتى يتلقى ويخرج ما يريده ، مثل هذا الشخص كمثل العقل الواعي ، أنت في البداية تحدد ما تريد ، كمبرمج ، ثم تصيغ البرنامج الذي تريد وتأمر العقل الباطن أن ينفذه ثم ترى النتائج من خلال المخرجات . لو رأيت أن النتائج غير جيدة فأعد تضبيط البرنامج حتى يعطيك المخرجات التي تريد .
- متى وكيف يحدث الخلل في العقل الباطن ؟
أحيانا يصبح لدى الكمبيوتر توقف مفاجيء، أو تخرج ألوان غريبة في الشاشة ، أو تطبع الطابعة حروفا غير معروفة ، او يخرج الجهاز صوتا شاذا ، ولا يعمل لك ما تريد عمله . في البرمجة يسمون هذا خطأ ( Fault ) ويطلقون على هذا الخطأ (bug ) . ويعني أن المبرمج قد أخطأ في عمل شي أو نسي أن يعدل في البرنامج لذا حصل ما حصل . وقتها يقوم المبرمج باكتشاف مكان الخطأ ويشرع في تعديله أو إيجاد الحل البديل له . مثل ذلك كمثل بعض التصرفات التي قد تصدر من شخص غير لائقة للموقف . كالعصبية الزائدة في موضع طبيعي أو مزعج بعض الشيء ، أو حزن شديد في موقف لا يستدعي ذلك ، أو احباط أو قلق في مواقف لا تستدعي كل هذا . إن ذلك يعني أن هناك خطأ في البرمجة أو (bug) ، المطلوب تعديل البرنامج .
المبرمج يعلم أن البرنامج مكون من ما يسمى بالأوامر ( commands ) ، إن هذه الأوامر في الإنسان هي القناعات أو المعتقدات .

إن المطلوب تغيير القناعة المسببة لذلك حتى يتعدل البرنامج.
لو سمعت طفلة أن " الله لا يوفقك إذا لم تكن أمك راضية " وقبلت الجملة في الوقت الذي أمها لا ترضى أبدا فإنها ستعيش حياتها معتقدة أنها لن توفق ، لذا فهي لا تحاول ولا تجتهد .
لو قيل لطفل وهو عند الطبيب " يجب أن تأكل لتعيش" فقد يأكل حتى التخمة ، والعكس لو قيل له أكلت هذا أو ذاك فستصاب بكذا أو كذا فقد ينشأ مرض نفسي في الأكل كالبوليميا، طفل يسمع من صغره أن الاموال وسخ الدنيا وانها سبب عناء الناس سوف يعيش على الراتب ولن يفلح أبدا كتاجر ما لم يغير هذه القناعات.
كثير من القناعات على المستوى الشخصي الذاتي والمجتمعي والشعبي بل والعالمي متقبلة دون ادراك من الكثيرين بخطورتها . من هنا ينشأ الناس يعانون دون معرفة المسببات لذلك.
أي سلوك عند الإنسان - مهما كان - فوراءه قناعة مسببة له . ليس هناك أي سلوك انساني إلا وله دافع أو قناعة. مثل أي تصرف من كمبيوتر لا بد له من أمر.
من هنا ندرك أن القناعات أهم أمر لبرمجة العقل وفق ما تريد بعد تحديد ما تريد .
- صفات العقل الواعي واللاواعي:
العقل الواعي
1. يعي ما يحدث الان.
2. تركيزه محدود

3. يقوم ببرمجة العقل الباطن.
4. منطقي ومحلل.
5. مفكر.
6. ممكن يعطي تعليمات ناجحة او غير ناجحة للعقل الباطن.
7. ممكن ان يتغير للاحسن اذا اقتنع وبالتالي يغير العقل الباطن للاحسن.
8. يفكر بطريقة متابعة خطوة .. خطوة.
العقل الباطن:
1. يخزن الذكريات (غير ذكرياتك تتغير حياتك).
2. محرك العواطف والمشاعر.
3. ينظم جميع ذكرياتك.
4. يحرك الجسم.
5. يحافظ على الجسم.
6. هو شيء اخلاقي (يعتمد على الاخلاق والسلوكيات التي يتعلمها من الآخرين).
7. يحب ان يخدمك، يحتاج الى خطوات واضحة المعالم ليتبعها.
8. يتحكم ويصون جميع الحواس.
9. يصنع، يخزن، ويوزع الطاقة.
10. يصنع العادات ويحتاج التكرار (من 6-21 مرة) حتى تكون العادة ثابتة.
11. مبرمج على اساس الحصول على اكثر وأكثر (هناك اشياء كثيرة ممكن اكتشافها) تمتع في حياتك بالاكتشاف اليومي.
12. هو متمثل بالرموز فهو يستخدم ويتفاعل مع الرموز (احلامك رموز).
13. يأخذ كل شيء شخصياً.
14. يعمل بقاعدة الأقل جهدا وهو طريقة الاقل معارضة.
15. لا يحرك الاوامر السلبية (كل ما لا تريد يجعله يعطيك ما لا تريد).
16. انه يعرف بشكل عفوي ما يفيد وينجح ويعرف ما لا يمكن ان ينجح.
17. انه يعطيك افكاراً تتجاوز المعلومات التي أخذتها من الخبرة، لأنها قدرة تتجاوز مجال الوعي في عقلك.
18. أنه يعمل 24 ساعة. انه يتابع الامور التي اخذها من العقل الواعي.
19. انه يعمل بقوة الاهداف، وما لم يأت الدافع من اهداف تهمنا فلا تعمل هذه القدرة.
20. انه يطلق طاقة تكفي لبلوغ الهدف.
21. انه يستجيب لتأكيدات ايجابية قوية. كلما قلت: انا راض عن نفسي، وأنا في روح معنوية رائعة، يذهب هذا الكلام الى العقل الباطن ويحركه لصالحك. (امرأة أعرفها شفيت من مرض السرطان فقط بالرضى بقضاء الله).
22. انه يحل كل العقبات بشكل آلي حتى تصل الى الاهداف.
23. انه يعمل على احسن ما يكون كلما قل اجهاد العقل. لا تحاول اجبار عقلك على الابداع. كن هادئاً مسترخياً. الافكار المبدعة والحلول تأتيك مع الاسترخاء.
24. يصبح انشط كلما وثقنا به وكلما استخدمناه اكثر.
25. يعطينا القوة اللازمة للصبر على تعلم الدروس اللازمة حتى نحقق الاهداف.
26. يعجل كل كلماتنا وسلوكنا تتناسب مع اهدافنا وتقربنا نحو الاهداف على شرط وضوح تلك الاهداف. ان الاهداف اذا وضحت تماماً فأننا قد نصل الى حال يستحيل ان نقول او نفعل ما يضر بتحركنا نحو الهدف. ويحدث في حالات تزايد النجاح ان سلسلة من الحوادث تحدث بحيث تخدمنا في تحقيق الهدف. حتى اننا نشعر كأن الحوادث تتفق لتحقيق نجاحنا.
27. يعمل احسن ما يعمل في حالتين، حينا يكون عقلنا مهتما بأمر ما الى اقصى حد، وحينما لا نفكر بالامر على الاطلاق. يقدح الحل في عقلنا كالشرارة ونحن نقود السيارة او نستمع الى الاذاعة. ان العقل الباطن الفائق لا يعمل حينما نكون في حالت التحسر (التفكير السلبي) على عدم وصولنا الى حل.
حقائق العقل الباطن:
ونستطيع استخدام هذه القدرة، قدرة ما فوق الوعي، لبرمجة عقلنا حتى ينبهنا على السلوك بطريقة معينة. بعض الناس يصدرون الامر لعقولهم حتى يصحوا من النوم في ساعة معينة، وكثير منهم يصحون بحيث لا يزيد الخطأ عن دقيقة واحدة. والحقيقة ان اي واحد يستطيع ان يأمر عقله حتى يوقظه في ساعة محددة بدون حاجة الى الساعة المنبهة. ويستطيع الانسان اذا ركز على انه يريد ان يجد موقفا لسيارته في مكان مزدحم، ان يجد موقفا بانتظاره على شرط ان يكون على ثقة من نجاحه. وهنا ألوف من الناس يطبقون هذه القاعدة وينجحون. ان العقل الباطن يخدمنا الى حد الذي نثق به. تستطيع ان ان تصدر الاوامر لعقلك ان يذكرك بالمواعيد واخذ الشيء الفلاني في الوقت الفلاني، ويوف يذكرك عقلك الباطن في الوقت الصحيح. ستجد الفكرة تلمع في عقلك فجأة كأنها مصباح. انا شخصياً مؤمن بالدعاء (اللهم لا سهل الا ما جعلته سهلاً وتجعل الحزن اللهم ان شئت سهلاً) واطبقه في العثور على موقف السيارات في الاماكن المزدحمة وفي الغالب اجد الموقف امامي.
ان العقل الباطن له الكمبيوتر الخاص به. انه يجد الجواب الصحيح والوقت الصحيح. ولذلك فحينما تأتيك الفكرة البديهية ثق بها حالا وطبقها حالا. البعض منا اذا لمعت في عقله فكرة بديهية يؤجل العمل بموجبها الى وقت آخر. فاذا كانت الكفرة مثلا هي الاتصال بفلان لانه عنده ما نريد فقد نؤجل الموضوع ثم نقابل الشخص في وقت آخر فنكتشف ان تلبية مطلبنا كان ممكنا في الوقت نفسه الذي خطر في بالنا. انه الوقت نفسه الذي طلبه العقل الباطن. لذلك بادر في قبل ما يأتيك بديهية واعمل بموجبه حالا. أحيانا تكون الفرصة لثوان اما ان تأخذها او تضيع عليك. لقد رأينا رجال اعمال ناجحين يحققون اعظم النتائج بالعمل حسب البديهة. واخيرا نذكر اهم مبدأ العقل الباطن. ان اي فكرة او هدف يبقى فعالا نشطا في العقل الواعي سوف يحققه العقل الباطن سواء اكان لصالحنا ام لغير صالحنا. ولهذا فان علينا ان نجعل العقل الواعي يفكر دائما بما نريده بوضوح وقوة. ان من صفات الناجحين انهم يضبطون عقولهم دوما ويوضحون ما يريدون ان يحدث وما لا يريدون. ولهذا فمن المهم الا نتكلم ولا نفكر ولا نكتب عن الاشياء التي لا نريد حدوثها، فالعقل الباطن سوف يحقق ما يدور في عقولنا باستمرار. واجبك اذا ينحصر في عقلك الواعي وكل شيء آخر سوف يتحقق بطبيعته.
يتساءل الانسان هنا طبعا كيف يمكن تحريك العقل الباطن؟
ان تحريكه يتم بثلاث طرق.
1. بوجود أهداف واضحة (وقبل ذلك رغبة كبيرة وملحة).
2. بموجود تحديات هامة وملحة.
3. بسماع اسئلة ذات علاقة بأهدافنا بصرف النظر عن مصدر هذه الاسئلة.
يتبرمج العقل الباطن عن طريق :
1 - الخيال ، بالصورة والسمع الحس .
2 - التكرار : حتى تستقر الفكرة بعمق في العقل الباطن .
لنأخذ السجائر كمثال .
فأنت تحدد ما تريد لا ما لا تريد .
أي بدلا من قولك مثلا لا أريد الرسوب في المادة الفلانية ، تقول أريد التفوق في المادة .
إذا تسترخي وقدر الإمكان تخيل بقوة انك ترى الجميع يبارك لك تركك للتدخين وأن أصبحت بصحة وعافية والناس تقول لك ماشاء الله وجهك صار ابيض ووجهك رد الأولي ، ومع تكرار هذه الصورة وتغيير الخيال فيها لأن العقل الباطن لا يفرق بين الحقيقة والخيال .
وهذا ما حدث تماما عند أول مرة لمحاولتك للتدخين . فقد كان لديك معتقد ولمست السيجارة وظننت أنها باب للتنفيس وهذا معتقد غير صحيح ووجدت من يشجعك عليها ورأيتها بكامل الصورة والإحساس واستقرت في عقلك الباطن واصبحت عادة لذا دام انها أصبحت عادة بعدما كانت لا شي ، فيمكن العكس أيضا .
أتمنى لكم التوفيق اخواني ، وإلى المزيد من النجاح والتفوق ، والله يوفقكم ( منقول)

 

التوقيع

 



من كتاباتي
صرخاااات قلم (( عندما تنزف ريشة القلم دما ))
قلم معطل وقلم مكسوووور
عندما ’تطرد من قلوب الناس !!!!!!(وتدفن في مقبرة ذاتك)
دعاة محترفون لا دعاة هواه ( 1)
الداعية المحترف واللاعب المحترف لا سواء(2)
نعم دعاة محترفين لا دعاة هواة!!!! (( 3 ))
خواطر وجها لوجه
همسة صاااااااااااارخه
خواطر غير مألوفه
اليوم يوم الملحمه ...
على جماجم الرجال ننال السؤدد والعزه
عالم ذره يعبد بقره !!!
معذرة يا رسول الله فقد تأخر قلمي
دمعة مجاهد ودم شهيد !!!!!!
انااااااااا سارق !!!!
انفلونزا العقووووووووول
مكيجة الذات
الجماهير الغبيه
شمووووخ إمرأه

 
 

التعديل الأخير تم بواسطة : د.فالح العمره بتاريخ 26-05-2007 الساعة 04:19 PM.
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 26-05-2007, 12:50 PM
د.فالح العمره د.فالح العمره غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Feb 2005
الدولة: في قلوب المحبين
المشاركات: 7,595
معدل تقييم المستوى: 22
د.فالح العمره is on a distinguished road
رد: العقل الباطن

من مكتبة النبأ: شخصيتك في قوة عقلك الباطن




الكتاب: قوة عقلك الباطن

المؤلف: د. جوزيف ميرفي

الناشر: مكتبة جرير/ السعودية/ ط1/ 2006















كيف يحقق هذا الكتاب المعجزات في حياتك؟تحت هذا العنوان كتب المؤلف:

لقد شاهدت معجزات تحدث لرجال ونساء من جميع الطبقات الاجتماعية في جميع أنحاء العالم، وسوف تحدث لك أيضاً معجزات، عندما تبدأ في استغلال القوة الرهيبة لعقلك الباطن. ويهدف هذا الكتاب إلى أن يعلمك كيفية تشكيل نمط تفكيرك العادي وخيالك لمصيرك، فشخصيتك تتحدد حسبما ترى نفسك في عقلك الباطن.

هل تعرف الإجابات؟

لماذا يوجد إنسان سعيد وآخر حزين؟ ولماذا يوجد إنسان فرح وثري وآخر بائس وفقير؟ ولماذا هناك إنسان خائف وقلق وآخر مليء بالثقة والإيمان؟ ولماذا يوجد إنسان يمتلك منزلاً فخماً وجميلاً بينما يوجد إنسان آخر يحيا بالكاد في حي مزدحم فقير؟

ولماذا يحقق إنسان نجاحاً باهراً بينما يفشل إنسان آخر فشلاً ذريعاً؟ ولماذا يوجد إنسان مفوه يحظى بالشهرة بينما يوجد إنسان آخر مغمور يعيش حياة عادية؟ ولماذا يوجد إنسان عبقري في عمله أو مهنته بينما يوجد إنسان آخر يكدح طوال حياته دون أن يفعل أو يحقق شيئاً يساوي ما بذله من جهد ووقت؟

ولماذا يشفى إنسان من مرض عضال ولا يشفى منه إنسان آخر؟ ولماذا يعاني العديد من الأشخاص الصالحين والمتدينين من عذاب روحي وجسدي لا حد له؟ ولماذا يحقق العديد من الأشخاص غير الصالحين، غير المتدينين نجاحاً وازدهاراً ويتمتعون بصحة وافرة؟ ولماذا يحظى شخص بحياة زوجية سعيدة ولا يحظى شخص آخر بها ويشعر بالتعاسة وخيبة الأمل؟

هل توجد إجابة عن تلك الأسئلة من خلال المساعدة التي يقدمها لك عقلك الواعي وعقلك الباطن؟

من غير ريب توجد إجابة لذلك.

سبب تأليف هذا الكتاب

إن ما دفعني وحثني على تأليف هذا الكتاب هو الرغبة الملحة للحصول على إجابة وتفسير للتساؤلات السابقة وأسئلة عديدة أخرى مشابهة. ولقد حاولت أن أشرح – باستخدام أبسط لغة ممكنة – الحقائق الجوهرية والأساسية للعقل، واعتقد أنه من الممكن شرح وتفسير القوانين اليومية العادية، وسوف تجد أن اللغة المستخدمة في هذا الكتاب هي نفس اللغة التي تقرؤها في الصحف اليومية والمجلات الدورية وفي مكان عملك ومنزلك وورشة العمل اليومية.

إنني أحثك على قراءة ودراسة هذا الكتاب وعلى تطبيق التقنيات التي تناولها بالشرح، وعند ذلك سأشعر بالاقتناع التام بأنك سوف تمسك بقوة تصنع المعجزات، قوة تنشلك من الاضطراب والبؤس والفشل والنزوع إلى الحزن، وترشدك – في الوقت ذاته – إلى مكانك الحقيقي، وتحل الصعوبات التي تواجهها، وتبعدك عن استرقاق العاطفة والجسد لك، وتضعك على طريق يوصلك إلى الحرية والسعادة وراحة البال.

وتستطيع هذه القوة التي يمتلكها العقل الباطن لفعل المعجزات أن تشفيك من المرض وتعطيك الحيوية والقوة من جديد، وبتعلمك كيفية الاستفادة من قوتك الداخلية، سوف تخرج من باب سجن الخوف، لتدخل باب الحرية الرائعة.

تحرير القوة التي تصنع المعجزات

إن الشفاء الذاتي للجسم سيظل أكثر الأدلة إقناعاً على وجود قوة العقل الباطن. فمنذ أكثر من أربعين عاماً مضت شفيت من مرض خبيث – يطلق عليه طبياً اسم السرقوم – عن طريق استخدام قوة الاستشفاء لعقلي الباطن التي لا تزال تحافظ علي وتدير كل وظائف جسمي الحيوية.

ولقد شرحت في هذا الكتاب الطريقة التي طبقتها للاستشفاء، وأنا على ثقة من أن هذه الوسيلة سوف تساعد الآخرين على أن يثقوا في وجود الشفاء المطلق الموجود في أعماق العقل الباطن لنا جميعاً. ولقد اكتشفت فجأة – ومن خلال زياراتي الودية لصديق لي يعمل طبيباً – أنه كان أمراً طبيعياً أن أومن بأن الخالق المبدع الذي كون أعضائي وشكل جسمي وجعل قلبي يدق، يستطيع أن يشفي ما صنعت يداه. وتقول الحكمة المأثورة: (الطبيب يعالج والشفاء على الله).

تحدث المعجزات عندما تصلي بصدق

يطلق على التفاعل المنسجم لمستويات كل من العقل الواعي والعقل الباطن الموجهة علمياً لغرض معين (الصلاة العلمية). وسوف يعلمك هذا الكتاب الطريقة العلمية التي تستطيع بها أن تنزع الغطاء عن عالم القوة المطلقة الذي بداخلك، لكي تتمكن من الحصول على ما تريد حقيقةً في حياتك. فأنت ترغب في حياة أكثر سعادة وكمالاً وغنىً، فعليك – إذن – أن تبدأ في استخدام تلك القوة التي تصنع المعجزات لكي تجعل حياتك اليومية سهلة، وتحل مشاكل العمل وتحقق الانسجام في علاقاتك الأسرية.

سوف تشرح لك الفصول العديدة كيف تعمل هذه القوة الرائعة، وكيف يتسنى لك إخراج الإلهام والحكمة الكامنة في داخلك. اتبع الوسيلة العلمية الجديدة في استكشاف المعين الذي لا ينضب. اقرأ هذا الكتاب بعناية وبجد وبشغف. وأثبت لنفسك أن هذه الطريقة المذهلة يمكن أن تساعدك، وأعتقد أنها ستكون نقطة تحول في حياتك.

كل إنسان يصلي

هل تعرف كيف تصلي بصدق؟ وما المدة التي تقضيها عندما تفعل ذلك كجزء من نشاطك اليومي؟ في حالة الطوارئ، وفي وقت الشدة والاضطراب، وفي المرض، وعندما يندس الموت بيننا، يتدفق الدعاء والصلاة منك ومن أصدقائك.

وما عليك إلا أن تتصفح جريدتك اليومية لترى الصلوات والدعاء والتضرع التي يتمتم بها أفراد الشعب من أجل طفل أصيب بمرض عضال لا يرجى شفاؤه، ومن أجل أن يحل السلام بين الدول، ومن أجل مجموعة من عمال المناجم لم يستطيعوا الخروج من أحد المناجم التي غمرتها السيول. وبعدما نجوا قالوا: (إنهم ظلوا يتضرعون ويصلون وهم ينتظرون النجاة).

لا شك أن الدعاء والصلاة يمثلان العون المتاح بشكل دائم والذي تلجأ إليه وقتما يشتد عليك الكرب، ولكن لا يجب عليك أن تنتظر وقوع البلاء لتجعل الدعاء والصلاة جزءاً من حياتك. وتتصدر الاستجابات المفاجئة والمثيرة للدعاء والصلاة والتضرع العناوين الرئيسية في الصحف، وهي دلائل واضحة على اثر الصلاة والدعاء. ولكن ماذا عن شكر الله على نعمه، والدعاء الخالص، والذي يتقرب به الإنسان إلى ربه؟

كل الأشخاص لديهم طريقة تفكير واحدة

إن التقوى التي تحقق المعجزات التي يمتلكها عقلك الباطن موجودة قبل مولدك ومولدي، وقبل وجود أي دار عبادة في العالم. وتاريخ الحقائق الأبدية العظيمة ومبادئ الحياة يسبق جميع الأديان. ومن خلال هذه الأفكار الموجودة في العقل، فإنني أحثك على أن تتشبث بهذه القوى الرائعة، والتي لها قدرة تحويلية، حيث إنها سوف تضمد الجراح الجسدية والروحية، وترشد عقلك الذي يستحوذ عليه الخوف إلى طريق التحرر، وتجردك – بشكل كامل – من قيود الفقر والفشل والتعاسة والعوز والإحباط.

وكل ما عليك أن تفعله هو أن تلتحم عاطفياً وذهنياً مع الخير الذي تتمنى تجسيده، وتبعاً لذلك، سوف تستجيب القوى المبدعة لعقلك الباطن. ابدأ الآن، واليوم، ودع العجائب والمعجزات تحدث في حياتك، وواصل واستمر حتى يزول الظلام وينبثق نور الفجر.

من عناوين الكتاب:

طريقة عمل عقلك

دور العقل في الشفاء خلال العصور القديمة

دور العقل في الشفاء خلال العصور الحديثة

العقل الباطن يميل إلى الحياة

عقلك الباطن شريك في نجاحك

عقلك الباطن والمشاكل الزوجية

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 26-05-2007, 01:00 PM
د.فالح العمره د.فالح العمره غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Feb 2005
الدولة: في قلوب المحبين
المشاركات: 7,595
معدل تقييم المستوى: 22
د.فالح العمره is on a distinguished road
رد: العقل الباطن

عقلك الباطن .. انتهز الفرصة

مدحت حامد*- القاهرة- عشرينات- 15/2/2007




عندما عكف علماء النفس على دراسة العقل لم يجدوا السر داخل المخ المرئي حتى بعد تشريحه وتصويره ومتابعته، فخلصوا إلى وجود عقل أكثر عمقا غير مرئي وغير ملموس تنطلق منه أوامر الروح، وأسموه العقل الباطن أو بالعقل اللاواعي.

لدى هذا العقل الباطن قدرات لم يدرك منها العلماء حتى الآن إلا القليل، ولعل الآية القرآنية تشير إلى هذا المعنى في الحديث عن الروح ( يسألونك عن الروح قل الروح من أمر ربي )، فالعقل الباطن وسيلة أعطاني الله إياها لكي أتمكن به من فعل الخير والشر على حد سواء.

لذا فإننا لا نعرف، وربما لن نعرف عنه كل ما فيه من أسرار، لكننا كل يوم نكتشف قدراته الهائلة وطرق التعامل معه.
فوائد العقل الباطن
هذه بعض فوائد العقل الباطن قد تجد في إمكانياتك احدها، وما عليك إلا أن تبحث جاهدا عن الباقي:

1. يخزن الذكريات.
2. يحرك العواطف والمشاعر.
3. ينظم جميع ذكرياتك.
4. يحرك الجسم.
5. يحافظ على الجسم.
6. هو شيء اخلاقي (يعتمد على الاخلاق والسلوكيات التي يتعلمها من الآخرين).
7. يحب ان يخدمك، يحتاج الى خطوات واضحة المعالم ليتبعها.
8. يتحكم ويصون جميع الحواس.
9. يصنع، يخزن، ويوزع الطاقة.
10. يصنع العادات ويحتاج التكرار (من 6-21 مرة) حتى تكون العادة ثابتة.
11. مبرمج على أساس الحصول على اكثر وأكثر.
12. هو متمثل بالرموز فهو يستخدم ويتفاعل مع الرموز (احلامك رموز).
13. يأخذ كل شيء شخصياً.
14. يعمل بقاعدة الأقل جهدا وهو طريقة الاقل معارضة.
15. لا يحرك الاوامر السلبية (كل ما لا تريد يجعله يعطيك ما لا تريد).
16. انه يعرف بشكل عفوي ما يفيد وينجح ويعرف ما لا يمكن ان ينجح.
17. انه يعطيك افكاراً تتجاوز المعلومات التي أخذتها من الخبرة، لأنها قدرة تتجاوز مجال الوعي في عقلك.
18. أنه يعمل 24 ساعة، فهو يتابع الامور التي اخذها من العقل الواعي.
19. انه يعمل بقوة الاهداف، وما لم يأت الدافع من اهداف تهمنا فلا تعمل هذه القدرة.
20. انه يطلق طاقة تكفي لبلوغ الهدف.
21. انه يستجيب لتأكيدات ايجابية قوية، كلما قلت: انا راض عن نفسي، وأنا في روح معنوية رائعة، يذهب هذا الكلام إلى العقل الباطن ويحركه لصالحك.
22. انه يحل كل العقبات بشكل آلي حتى تصل الى الاهداف.
23. انه يعمل على احسن ما يكون كلما قل اجهاد العقل، لا تحاول اجبار عقلك على الابداع، كن هادئاً مسترخياً فالأفكار المبدعة والحلول تأتيك مع الاسترخاء.

24. يصبح انشط كلما استخدمناه اكثر.
25. يعطينا القوة اللازمة للصبر على تعلم الدروس اللازمة حتى نحقق الاهداف.
26. يعجل كل كلماتنا وسلوكنا التي تتناسب مع أهدافنا وتقربنا نحو الاهداف على شرط وضوح تلك الأهداف، فالأهداف إذا وضحت تماماً فأننا قد نصل الى حال يستحيل ان نقول او نفعل ما يضر بتحركنا نحو الهدف.
27. يعمل أحسن ما يعمل في حالتين، حينا يكون عقلنا مهتما بأمر ما الى اقصى حد، وحينما لا نفكر بالامر على الإطلاق يقدح الحل في عقلنا كالشرارة ونحن نقود السيارة او نستمع الى الإذاعة، العقل الباطن الفائق لا يعمل حينما نكون في حالت التحسر (التفكير السلبي) على عدم وصولنا الى حل.
تمارين للعقل الباطن
* قم بعمل تلك التمرين يوميا تساعد على تنشيط عقلك الباطن:

1- قف عند النافذة في الصباح الباكر وتنفس بعمق، وقم بالتركيز على أن يصل الهواء إلى أعمق منطقة في جسمك وكأنه ينتشر بداخلك، كرر ذلك 5 مرات ثم استرح، وحاول أن تأخذ دش قصير من الماء الفاتر، وأشرب قليلا من الحليب بدون سكر وقل لعقلك انى يجب ان استمتع بوقتى.
2- حينما تجد ما يقلقك من أفكار قم برفض تلك الافكار واختار موضوع لديك لا يؤرقك وانظر له بشكل تخيلي ولا تنظر ورائك أبدا.
3- حينما تجد من حولك لا يفهموك لا تنزعج ولا تغضب، فقد تكون أنت الذي لا تفهمهم.
4- لا تحزن على ما فاتك فقد يكون خير لا تعلمه.
5- إذا قدر لك ان تقف مع صاحبك وتعمل فيه جميل حاول نسيانه، ولا تنتظر المقابل، وكأنك لم تفعله حتى يأتيك رده من الله وليس من صاحبك.



* متخصص في فن السيطرة على النفس.

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 26-05-2007, 01:01 PM
د.فالح العمره د.فالح العمره غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Feb 2005
الدولة: في قلوب المحبين
المشاركات: 7,595
معدل تقييم المستوى: 22
د.فالح العمره is on a distinguished road
رد: العقل الباطن

دور العقل في الشفاء


عـرض: محمـــــد الحســــــيني طـــــــــه
إدارة الإعلام - مؤسسة حمد الطبية



إن كل فرد- بلا ريب - مهتم بالشفاء المتعلق بشؤون الجسد، فما هو الشفاء؟ وأين تكمن قوة الشفاء؟

والإجابة هي أن قوة الشفاء موجودة في العقل الباطن لكل شخص، وتغيير التفكير العقلي من جانب الشخص المريض يطلق كوامن قوة الشفاء اللامحدودة في داخله.
ولكي تنطلق قاعدة الشفاء وتخرج من أكنانها لتعمل على استرجاع صحة المريض، يشرع الطبيب النفسي أو الجراح في إزالة العقبات العقلية أو المادية عند المريض؛ لتعود تيارات الشفاء للعمل بشكل طبيعي، وفي الحقيقة إن الطبيب يضمد الجرح ولكن الله يشفيه.
إن كل تجاربك في الحياة هي انعكاس ورد فعل للاعتقاد الذي في عقلك، والعلاج بالصلاة هو العمل المشترك والموجه علميًا يقوم به العقل الواعي والباطن بتناغم وتلازم، ولكن ما خصائص العقلين؟ وكيف يعمل كل منهما؟

العقـــــل الـــواعـــي
هو مركز الأفكار والأعمال.
يستخدم الإنسان من قوته 10%.
ذكائه وحكمته محدودة في الزمان والمكان.
يجادلك عند اختيار الأشياء والأمور.
ينشط أوقات اليقظة فقط.

العقـــــل الباطن
يعد مركز العواطف والمشاعر والانفعالات.
يستخدم الإنسان من قوته 90%.
ذكائه بلا حدود وحكمته لا متناهية في الزمان والمكان.
لا يهتم بمنطق الأمور والأشياء.
يدير كافة العمليات الحيوية في الجسم أثناء النوم وعند اليقظة أو الاسترخاء.


فعندما تختار بالعقل الواعي فكرة معينة أو خطة لديك رغبة في ممارستها، وأنت على وعي بقدرتك على نقل هذه الفكرة والصورة الذهبية إلى عقلك الباطن من خلال الإحساس بواقعية الحالة المتخذة وكنت على ثقة في طريقتك لتحقيق هدف محدد، ستنجح في تطهير عقلك الباطن من الأفكار السلبية التي تتسم بالخوف، ويحصل لك الشفاء.
ويتضح ذلك في أنك إذا واصلت ذكر آلامك وأعراض مرضك بالاسم، فإن انتباهك للمرض والخوف منه هو الذي يوهن صحتك ويضعفك، كما يثبط طاقة عقلك الباطن في الشفاء، ويجعله يميل إلى التصورات غير المرغوبة حتى تصبح حقيقة وفقًا لقانون عقلك الواعي.
وهناك حالات أثبتت قاعدة الشفاء للعقل الباطن حيث أعادت بناء العصب البصري بعد ضموره، وعالجت فقد النطق، وانسداد الشريان التاجي، والسل الرئوي الذي أظهرته الأشعة والتحاليل.

طرق عملية الشفاء عن طريق العقل:

لا شئ يحدث في هذا العالم صدفة، لأنه قائم على قوانين ونظام، فهناك طرق تتبع مع العقل تستطيع أن تحقق من خلالها آمالك ورغباتك.

طريقة تلقيح عقلك الباطن:

تعتمد كل تجاربك وكل ما يخص حياتك على طبيعة اللبنات العقلية التي تستخدمها في تشييد منزلك العقلي، وما عليك إلا أن تضع برنامج عمل وسيقبله عقلك الباطن ويشرع في تحقيقه.

طريقة التخيل:

إن ما تصوغه في خيالك هو شيء واقعي مثل أي جزء في جسدك، فالفكرة والخاطر شيئان حقيقيان، وفي يوم ما ستظهر الفكرة في عالمك المحسوس إذا كنت مؤمنًا بالصورة الذهنية في عقلك، وسوف تندهش من التماثل للشفاء أو الشفاء العاجل.

طريقة الفيلم السينمائي العقلي:

إن الصورة الذهنية تساوي ألف كلمة، وعقلك الباطن سوف يحقق أي صورة يحتفظ بها العقل الواعي ويقويها ويعطيها الثقة.

طريقة النوم:

إن أعلى درجات النشاط للعقل الباطن تحدث قبل النوم وبعد الاستيقاظ مباشرة، وعندما تريد أن تتخلص من عادة سيئة، ادخل في حالة نعاس قائلاً بهدوء: "إنني تخلصت تمامًا من هذه العادة وبالتكرار مع الإلحاح تحث عقلك الباطن على قبول الفكرة، ومن هنا يتحقق الشفاء .

طريقة الشكر:

القلب الشاكر الحامد قريبًا من خالق الكون الذي يسبغ نعمته علينا لنشكره، ومع تكرار الشكر يصل العقل والقلب إلى نقطة الرضا التي تقود العقل الباطن إلى نيل ثروات الدنيا، وأهمها الراحة النفسية والبدنية.

الطريقة اليقينية:

من الطبيعي أن تكون في أتم صحة، والمرض عرض طارئ، وعندما تقر باليقين في عقلك كشيء حقيقي بصرف النظر عن كل الشواهد التي تدل على عكس ذلك، فإنك ستحصل على نتائج طيبة، وستعيد تعديل الأنماط السلبية لعقلك الباطن، فيحدث التوائم والتكيف مع مبادئ وقواعد الحياة.

الطريقة الجدلية:

إذا استطاع الطبيب أن يقنع المريض بأن أساس الشفاء هو تغيير التفكير المشوه الذي اتخذ شكلاً ما في جسده، وأن يوضح له أن العقل الباطن هو الذي يدير جميع أجهزة الجسد، ويعرف كيف يشفى الجسد، ويستطيع أن يشفيه أثناء الحديث فإن المريض سيتحرر من مخاوفه المرضية وستتماثل كل خلية وعصب ونسيج للشفاء.

الطريقة المطلقة:

تشبه العلاج بالموجات الصوتية حيث إن التفكير في الله وصفاته يصل بالمستخدم لهذه الطريقة إلى أن حب الله المطلق يبدد كل شيء لا يتفق مع خصائص الخلقة السوية - في عقل المريض وجسده، ويشعر أن المريض تحيطه قدرة الله ورعايته، وأن أي شئ يخشاه ويسبب له التعاسة يتم السيطرة عليه وتحييده.

طريقة المرسوم:

إننا عندما ندرك أن قدرة الله التي تحرك هذا العالم هي التي تعطينا الثقة والطمأنينة، فإنه لن يكون هناك فراغ عقلي أو قوة قهرية عقلية؛ لأن ما تقرره وتشعر به كشيء حقيقي سوف يتحقق وقد صدر مرسومًا في عقلك بالانسجام والسكنية والغنى والصحة

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 26-05-2007, 01:03 PM
د.فالح العمره د.فالح العمره غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Feb 2005
الدولة: في قلوب المحبين
المشاركات: 7,595
معدل تقييم المستوى: 22
د.فالح العمره is on a distinguished road
رد: العقل الباطن

ملخص كتاب العقل الباطن


قوة عقل الباطن

تأليف الدكتور : جوزيف ميرفي



الفصل الأول:


الكنز الذي بداخلك

1 - الكنز الذي بداخلك .ابحث في باطنك عن استجابة لرغبة قلبك.
2 - السر العظيم الذي يمتلكه الرجال العظماء في جميع مراحل العمر هو قدرتهم على الاتصال وإطلاق العنان لقوى العقل الباطن أنت تستطيع أن تفعل مثلهم .

3 - عقلك الباطن لديه الحل لجميع المشاكل إذا اقترحت على عقلك الباطن أن تنام "أريد الاستيقاظ في الساعة 6.30 صباحاً فإنه سوف يوقظك في هذا الوقت تماماً.

4 - عقلك الباطن هو المسئول عن أجهزة جسمك ويستطيع أن يشفيك هدهد نفسك كل ليلة كي تنام من خلال فكرة الصحة المثالية وكون عقلك الباطن هو خادمك الأمين فسوف يطيعك

5 - كل فكر هو في ذاته سبب وكل ظرف هو أثر أو نتيجة

6 - إذا رغبت في تأليف كتاب أو مسرحية أو في أن تلقي حديثا حسنا إلى الجمهور عليك أن تنقل الفكرة بحب وشعور إلى عقلك الباطن وسوف يستجيب طبقا لذلك.

7 - إنك مثل ربان يبحر بسفينة يجب عليه أن يعطي الأوامر والتعليمات الصحيحة يجب عليك أن تعطي الأوامر الصحيحة (الأفكار والتصورات) إلى عقلك الباطن الذي يتحكم ويحكم كل خبراتك.

8 - لا تستخدم مطلقا المصطلحات مثل (لا أستطيع شراء هذا) ، (لا أستطيع فعل ذلك) فإن عقلك الباطن يأخذ بكلمتك ويفهم منها أنك لا تمتلك الأموال أو القدرة لفعل ما تريد أثبت لنفسك (أنا أستطيع عمل كل الأشياء من خلال قوة عقلك الباطن)
9 - إن قانون الحياة هو قانون الاعتقاد والمعتقد هو فكرة في عقلك لا تعتقد في أشياء تسبب لك الضرر أو الأذى أعتقد في سلطته وقوة عقلك الباطن تتمثل في أنه يلهم ويعزز وضعك وذلك طبقاَ لمعتقدك الذي تم
تشكيله داخلك .

10 - غير أفكارك كي تغير مصيرك.


الفصل الثاني :


1 - فكر في الخير يتدفق الخير إليك وإذا فكرت في الشر يأتي ذلك الشر فأنت رهينة ما تفكر فيه طوال اليوم.

2 - لا يجادلك عقلك الباطن إنه يرضى ويقبل بما يصدره إليه عقلك الواعي من أوامر فإذا قلت لا أستطيع شراءها ربما تكون صادقاً ولكن تجنب أن تقول ذلك ، انتق فكره أفضل وقل مثلا: سأشتريها إن عقلي قبلها.

3 - إنك تمتلك سلطة الاختيار عليك أن تختار الصحة والسعادة يمكنك أن تختار أن تكون ودوداً أو غير ودود اختر أن تكون متعاوناً ومرحاً وودوداً ومحبوباً سوف تجد العالم بين يديك هذه أفضل وسيلة لتنشئة شخصية رائعة.

4 - إن عقلك الواعي هو بمثابة حارس البوابة وظيفته الرئيسية حماية عقلك الباطن من الانطباعات المظللة. اعتقد أن شيئاً طيباً يمكن أن يحدث ويحدث الآن إن قوتك العظيمة هي قدرتك على الاختيار فعليك باختيار السعادة.

5 - الإيحاءات والعبارات التي يطبقها الآخرون ليس فيها القوة في أن تضرك القوة الوحيدة تتمثل في مرونة تفكيرك ، تستطيع أن ترفض الأفكار أو العبارات التي يطلقها الآخرون تجاهك إن لديك القدرة على أن تختار كيف سيكون رد فعلك.

6 - راقب ما تقول عليك أن تنتبه لكل كلمة حتى لو كانت تافهة لا تقل أبداً إنني سوف افشل إنني سوف افقد وظيفتي لا أستطيع أن أدفع الإيجار إن عقلك الباطن لا يأخذ الأمر بشكل هزلي بل إنه يشرع فوراً لتحقيقه.

7 - إن عقلك ليس شيطاناً ولا فيه قوة طبيعة الشر إنه يعتمد على كيفية استخدامك لقوى الطبيعة، استخدم عقلك في جلب النعمة والشفاء للناس جميعاً في كل مكان.

8 - لا تقل مطلقاً لا أستطيع التغلب على الخوف استبدال تلك العبارة بالآتي: إنني لدي القدرة على فعل كل شيء من خلال قوة عقلي الباطن.

9 - ابدأ في التفكير من وجهة نظر الحقائق الأبدية ومبادئ الحياة وليس من وجهة نظر الخوف والجهل والاستسلام.

10 - أنت ربان سفينة نفسك (عقلك الباطن) وصانع مستقبلك تذكر أن القدرة على الاختيار وعليك باختيار الحياة والحب والصحة والسعادة.

11 - أياً كان الشيء الذي يعتقده عقلك الواعي ويفترضه صادقاً فإن عقلك الباطن سيقبله ويشرع في تحقيقه فعليك أن تعتقد في الخير والسلوك السليم وجميع النعم التي وهبنا الله.



الفصل الثالث :



1 - إن عقلك الباطن يسيطر ويتحكم في جميع المعلومات الحيوية في جسدك ويعرف الإجابة على كل المشاكل.

2 - قبل توجهك للنوم أبلغ عقلك الباطن بطلب محدد وأثبت لنفسك قدرتك على صنع المعجزات.

3 - أياً كان الشيء الذي يترك انطباعا في عقلك الباطن فإنه يظهر على شاشة الأحداث والتجارب التي تمر بك ولذا فإنه يتعين عليك مراقبة كل الأفكار التي تدخل عقلك الواعي بعناية.

4 - الفعل ورد الفعل قانون كوني إن فكرتك هي الفعل واستجابة عقلك الباطن لها هو رد الفعل عليك بمراقبة أفكارك.

5 - يرجع سبب الإحباط إلى عدم تحقيق الرغبات فإذا وضعت الرغبات والصعاب والتأخيرات فإن عقلك الباطن سوف يستجيب وفقاً لذلك كله ، إنك تعوق تدفق الخير الذي لديك.

6 - مبدأ الحياة سوف يتدفق خلالها بإيقاعية وانسجام إذا أدركت بوعي (إنني أؤمن بأني قوة عقلي الباطن التي أعطتني هذه الرغبة ننجزها الآن من خلالي) وهذا يقضي على كل النزاعات والصراعات.

7 - إنك تستطيع التدخل في الإيقاع الطبيعي لقلبك ورئتيك وأعضاء جسدك الأخرى من خلال القلق والتوتر والخوف عليك أن تربي عقلك الباطن بأفكار الانسجام والسلام والصحة وعندئذ ستصبح كافة وظائف جسدك تعمل بشكل طبيعي مرة أخرى.

8 - اجعل عقلك الواعي منشغلاً دائماً في توقع الأفضل وبالتالي ينسخ عقلك الباطن بصدق وأمانة تفكيرك المعتاد.

9 - تخيل النهاية السعيدة أو الحل لمشكلتك اشعر بحركة الإنجاز وأن ما تتخيله وتشعره سيقبله عقلك الباطن ويشرع في إحداثة.


الفصل الرابع:

دور العقل في الشفاء :


1 - ذكر نفسك دائما إن قوة الشفاء تكمن في عقلك الباطن .

2 - اعلم إن الإيمان يشبه البذرة المزروعة في الأرض فإنها تنمو وفقا لنوعها عليك إن تزرع الفكرة ((البذرة)) في عقلك واسقها وسمدها بالتوقع وسوف تظهر وتخرج إلى حيز الوجود.

3 - إن الفكرة التي لديك عن تأليف كتاب أو اختراع جديد هي شيء واقعي في عقلك وهذا ما يدعوك أن تعتقد انك تمتلكها ألان فعليك أن تؤمن بواقعية وحقيقة فكرتك أو خطتك أو اختراعك وطبقا لما تفعل سوف تظهر دلائله.

4 - في دعائك وتضرعك وصلاتك من اجل الآخرين اعلم إن ضميرك الذي يعرف الجمال والكمال يستطيع أن يغير الأنماط السلبية في العقل الباطن لدى الآخرين ويحقق في ذلك نتائج باهرة.

5 - إن الشفاءات التي تمثل معجزات ترجع إلى الإيمان الصادق والثقة العمياء التي تعمل في عقلك الباطن وتطلق العنان لقوة الشفاء.

6 - إن كل الأمراض تنشا في العقل ولا يظهر شيء على الجسم إذا لم يوجد نمط أو شكل عقلي يتوافق معها...

7 - إن أعراض أي مرض تقريبا يمكن إحداثها فيك بواسطة إيحاء التنويم المغناطيسي وهذا يبين لك قوة وسلطة فكرتك...

8 - هناك عملية واحدة يتم من خلالها الشفاء آلا وهي الإيمان وهناك قوة واحدة لشفاء واعني بها عقلك الباطن
وحسب ما يفهم العبقري هذان هما السببان والله تعالى هو المسبب.

9 - سواء كان الشيء الذي تؤمن به حقيقيا غاو غير ذلك فانك ستحصل على النتائج فان عقلك الباطن يستجيب للفكرة التي في عقلك الواعي ضع الإيمان والثقة كفكرة في عقلك وسيفي ذلك بالغرض.



الفصل الخامس :

1 - اكتشف ما هو الشيء الذي يشفيك عليك أن تدرك إن الاتجاهات الصحيحة الموجهة إلى عقلك الباطن سوف تشفي جسدك وعقلك.


2 - فكر في خطة محددة لنقل رغبتك وطلباتك إلى عقلك الباطن.


3 - تخيل أقصى رغبة لديك وتخيل أنها تحققت تتبعها وسوف تحصل على نتائج محددة.


4 - قرر ما هو اعتقادك واعلم أن الاعتقاد هو فكرة في عقلك الواعي وما تفكر وتعتقد فيه سيبرز للوجود.


5 - من الحمق أن تفكر في مرض أو شيء يضرك فكر في الصحة الكاملة والرفاهية و السكينة والثروة.

6 - إن الأفكار النبيلة العظيمة التي تعتاد التفكير فيها تصبح أفعالا عظيمة...


7 - طبق قوة العلاج بالصلاة في حياتك اختر خطة معينة او فكرة او صورة ذهنية وارتبط بها عاطفيا وطالما ظللت على ثقة من اتجاهك العقلي سوف تحقق الصلاة ما تصبو إليه.

8 - تذكر دائما إذا كنت - حقيقة - تريد قوة الشفاء تستطيع أن تحصل عليها من خلال الثقة وهي تعني معرفة عمل عقلك الواعي والباطن...


9 - تعني الثقة العمياء ان شخصا قد يحصل على نتائج بدون فهم علمي للقوى والقدرات الكامنة داخله.

10 - تعلم أن تصلي من أجل من تحبهم والذين قد يكومون مرضى. هدئ عقلك , وبعدها ,ستبعث أفكار عن الصحة والحيوية والكمال العاملة في عقلك الباطن إلى العقل الباطن لمن تحبهم.


الفصل السادس :


1 - كن مهندساً لعقلك واستعمل طرقاً مجربة وثبت صحتها في بناء حياة أكبر وأعظم.


2 - إن رغبتك هي طموحك تخيل تحقيق رغبتك الآن وأشعر أنها أصبحت ملموسة وفي الواقع.

3 - ليكن لديك الرغبة في إنجاز أشياء بالطريقة السهلة وبمساعدة مؤكدة من جانب العقل.

4 - تستطيع أن تنشئ نجاحاً وسعادة وصحة متألقة من خلال الأفكار التي تعتقدها والموجودة في الأستوديو الخفي داخل عقلك.

5 - جرب بطريقة علمية حتى تثبت شخصياً أنه يوجد دائماً استجابة مباشرة من الذكاء المطلق في عقلك الباطن لعقلك المفكر الواعي.

6 - أشعر بالسعادة والراحة الكاملة من خلال توقع إنجاز رغبتك وأي صورة ذهنية لديك في عقلك تعد هي الأساس والمادة للأشياء التي تأملها ودليل على الأشياء غير المرئية.

7 - إن الصورة الذهنية تساوي ألف كلمة وعقلك الباطن سوف يحقق أي صورة يحتفظ بها العقل الواعي ويقويها ويعطيها الثقة.


8 - تجنب كل مجهود أو إكراه عقلي في صلاتك ادخل في حالة نعاس وسكينة وهدئ نفسك من خلال الإحساس بالنوم وأنت لديك الإدراك أن رغبتك ستتحقق.


9 - تذكر أن القلب الشاكر يكون دائماً قريباً في أن ينال ثروات الدنيا.

10 - ولد موجات إلكترونية من الانسجام والصحة والسكينة من خلال التفكير في حب الله وعظمته.


11 - ما تقرره وتشعر به كشيء حقيقي سوف يتحقق صدر مرسوماً بالانسجام والصحة والسكينة والغنى


الفصل السابع :


1 - عقلك الباطن يقوم ببناء جسمك ويقوم بهذه المهمة 24 ساعة في اليوم وأنت تتداخل مع نماذجه المتاحة للحياة بالتفكير السلبي.

2 - اشحن عقلك الباطن بمهمة تطوير الرد على أي مشكلة قبل النوم.

3 - شاهد أفكارك كل فكر يتم قبوله على أنه حقيقي يتم إرساله إلى الظفيرة الشمسية عقلك الباطن ويتم إعادتها وإحضارها إلى عالمك كحقيقة.

4 - اعرف إنك تستطيع إعادة صنع نفسك بتقديم طبعة زرقاء جديدة لعقلك الباطن.

5 - عقلك الباطن يميل دائماً نحو الحياة وبذلك تكون مهمتك مع عقلك الواعي غذ عقلك الباطن .بالمقومات المنطقية الحقيقية عقلك الباطن يعيد الإنتاج وفقاً لنماذج عاداتك العقلية.


6 - إنك تبني جسماً جيداً كل 11 شهر غير جسدك بتغيير أفكارك والحفاظ عليها متغيرة.

7 - إنه من العادي أن تكون بصحة جيدة وـنه من غير العادي أن تكون مريضاً.

8 - أفكارك الغيرة والخوف والقلق والتوتر تمزقك وتدمر أعصابك وغددك وتؤدي إلى أمراض جسدية وعقلية من جميع الأنواع.

9 - إن الذي تؤكده بعقلك الواعي وتشعر به كحقيقة ويعرض في عقلك وعلاقاتك أكد الخير وادخل في سعادة الحياة.


10 - تذكر كلما قرأت هذا الكتاب أكثر استفدت أكثر.



الفصل الثامن :


1 - الإكراه أو الإجبار العقلي أو المجهود الكبير يؤدي إلى التوتر والخوف اللذين يحولان دون حل المشكلة. حاول الحل بسهولة .


2 - عندما يكون عقلك مسترخياً وأنت تقبل فكرة فإن عقلك الباطن يعمل على تنفيذ الفكرة.


3 - فكر وخطط بعيداً عن الطرق التقليدية واعلم أن هناك حل لكل مشكلة.


4 - لاتهتم علناًَ بضربات قلبك وبتنفس رئتيك أو بوظائف أي من أعضاء جسمك اعتمد كثيراً على عقلك الباطن واعلم أن العمل الصحيح هو الذي سيحدث.


5 - الشعور بالصحة يمنحك الصحة والشعور بالثروة يمنحك الثروة. إذا بماذا تشعر أنت وكيف تشعر ؟.


6 - الخيال هو أقوى ملكاتك.



الفصل التاسع :



1 - اتخذ قرارك لأن تكون غنياً بأيسر الطرق من خلال مساعدة مؤكدة النجاح من عقلك الباطن.

2 - إن سعيك لتجميع الثروة من خلال العرق و الجهد هو الوسيلة الوحيدة لكي تصبح أغنى رجل في العالم الآخر إنك لست مضطراً للكدح والكفاح.

3 - إن الغنى هو نجاحك في إقناع عقلك الباطن بفكرة الغنى انسخ في عقلك هذه الفكرة.

4 - إن المشكلة التي تواجه أغلب الناس هي أنهم لا يملكون وسائل دعم خفية.

5 - كرر كلمة غنى في نفسك وببطء وهدوء لمدة خمس دقائق قبل أن تنام وسوف يظهر لك أثر تلك الكلمة في حياتك العملية.

6 - إن الشعور بالثروة والغنى يجلب الغنى احتفظ بذلك في عقلك طوال الوقت.

7 - يتعين على عقلك الباطن وعقلك الواعي أن يكونا على اتفاق فعقلك الباطن يقبل بالفعل ما تشعر أنه حقيقي يقبل عقلك الباطن الفكرة المسيطرة والمهيمنة على عقلك الواعي لذا يجب أن تكون هذه الفكرة هي الغنى وليس الفقر.


8 - إنك تستطيع التغلب على الصراع العقلي فيما يتعلق بالثروة عن طريق التأكيد والتثبيت المستمر على قولك أنني أتنعم ليلاً ونهاراً بكل ما أرغبه.


9 - يمكنك زيادة مبيعاتك من خلال تكرار العبارة التالية مرات عديدة إن مبيعاتي تتحسن كل يوم إنني أحقق تقدماً وازدهار وازداد غنى كل يوم.

10 - توقف عن كتابة شيكات على بياض وأن تقو ل لنفسك ليس هناك مفر أو هناك عجز مثل هذه العبارات تضخم وتضاعف خسارتك.


11 - عليك بإيداع أفكار الرفاهية والغنى والنجاح في عقلك الباطن وسوف يمنحك الأخير فائدة مضاعفة.
12 - ما تؤكده وتثبته في عقلك الواعي لا تجعل عقلك ينكره بعد ذلك بدقائق فإن هذا سوف ينزع قوة الشيء الطيب الذي أكدته.

13 - إن مصدرك الحقيقي للثروة والغنى هو الأفكار الني في عقلك إنك تستطيع تحصل على فكرة تساوي مليون دولار وسوف يعطيك عقلك الباطن تلك الفكرة التي تسعى إليها.

14 - الحسد والغيرة هما جحرا عثرة أمام تدفق الغنى والثروة ابتهج لرفاهية الآخرين.

15 - العقبة في طريق الغنى تكمن في عقلك دمر تلك العقبة من خلال اكتساب علاقات طيبة مع الآخرين.
الفصل العاشر


1 - كن جريئاً لكل كاف لتوكد على حقك في أن تكون غنياً وسوف يقبل عقلك الباطن ويحترم مطالبك وما تستحقه.

2 - إنك لا تريد مجرد أن تعيش على الكفاف إنك تريد جميع الأموال التي أنت في حاجة إليها لإشباع رغباتك واحتياجاتك في الوقت الذي تريده احصل على ثروات عقلك الباطن.

3 - عندما يدور المال بحرية في حياتك فإنك تعتبر في تلك الحالة في أتم الصحة الاقتصادية اعتبر المال مثل الفيضان وسوف يصيبك منه الكثير إن الجزر والمد للفيضان مستمر وثابت وعندما ينحسر الفيضان فإنك واثق أنه سيعود.

4 - إن معرفة قوانين عقلك الباطن ستتيح لك تمويلاً دائماً يصرف النظر عن الشكل الذي يتخذه المال.

5 - إن انتقاد المال لدى الآخرين هو السبب الوحيد وراء عدم حصول العديد...

6 - إن المال مجرد رمز, وتذكر أن الثروة الحقيقة تقبع في عقلك إنك هنا لتحيا حياة متوازنة, وتشتمل على المال الذي تحتاجه.

7 - لا تجعل المال هدفك الوحيد, اطلب الثروة والسعادة والسكينة والأسلوب الصادق والحب, وأن يشع الحب والخير على الآخرين عندئذ سيمنحك عقلك الباطن فائدة مركبة في كل هذا ه الأشياء.

8 - لا توجد فضيلة في الفقر, أنه مرض العقل, ويجب عليك أن تشفي نفسك في الحال من هذا الصراع العقلي أو المرض.


9 - إنك لا تستحق أن تعيش في كوخ أو ترتدي الخرق أو تتضور جوعا أنك تستحق أن تحيا حياة تتسم بالوفرة لكل ما تطلبه.

10 - لا تستخدم مطلقا مصطلحات ((أموال قذرة)) أو ((إنني أحتقر المال)) فإنك تفقد الشيء الذي تنتقده. ليس هناك شيء طيب أو سيء ,ولكن تفكيرك هو الذي يجعله كذلك .

11 - كرر باستمرار ((إنني أحب المال)) واستخدمه بحكمة وبشكل إيجابي وأنفقه بابتهاج, وسيعود لي أضعافا مضاعفة.

12 - المال ليس شرا, فهو ليس أكثر من النحاس والرصاص أو الحديد الموجود في الأرض إن الشر كله يرجع إلى جهل وسوء استخدام قوى العمل .
13 - تصوير النهاية في عقلك يجعل عقلك الباطن يستجيب ويلبي الصورة العقلية.


14 - نوقف عن محاولة الحصول على شيء دون أن تدفع مقابلا , فلا يوجد مثل هذا الشيء مثل الغذاء المجاني , يجب أن تدفع لكي تتسلم , يجب أن تولي أهدافك ومثلك ومشروعاتك اهتماما عقليا وسيقوم عقلك الباطن بمساندتك إن مفتاح الثروة هو تطبيق قوانين العقل الباطن بشحنة بفكرة الثروة .



الفصل الحادي عشرة :


1 - النجاح يعني حياة ناجحة, عندما تكون في سلام وسعادة وبهجة وتعمل ما تحب فأنت ناجح.


2 - أوجد ماتحب أن تفعله, ثم أفعله إذا لم تعرف طريقة تعبيرك الصحيحة اطلب التوجيه وستحصل على النتيجة.


3 - تخصص في مجال عملك الخاص وحاول أن تعرف عنه أكثر من أي شخص آخر

4 - الرجل الناجح ليس أنانيا ’إن رغبته في الرئيسية في الحياة خدمة البشرية.


5 - لايوجد نجاح حقيقي بدون سلام العقل.

6 - الرجل الناجح لديه تفهم نفسي وعقلي كبير.


7 - إذا تخيلت بموضوعية ووضوح سوف تحصل على الضروريات اللازمة من خلال قوة العمل العجيبة لعقلك الباطن.


8 - إن التفكير المصطحب بالشعور يصبح اعتقادا شخصيا ووفقا لاعتقادك تتحقق أهدافك
9 - إن قوى الخيال المدعم تحقق معجزات عقلك الباطن.

10 - إذا كنت تريد ترقية في عملك, تخيل صاحب العمل أو رئيسك أو شخصا من أحبابك يهنئك على الترقية أجعل الصورة حية شاهد الإشارات واشعر بواقعيتها استمر في عمل ذالك باستمرار ومن خلال انشغال عقلك المستمر ستجرب سعادة استجابة دعواتك.


11 - إن عقلك الباطن هو مخزن الذاكرة ولكي تتمتع بذاكرة قوية أكد دائما عبارة: أن الذكاء المطلق لعقلي الباطن يكشف لي كل شيء أحتاج معرفته في كل مكان وفي كل الأوقات.


12 - فكرة النجاح تحتوي على كل عناصر النجاح, كرر كلمة النجاح لنفسك باس تمرار بإيمان واقتناع ’بذلك تصبح تحت تأثير إجباري بلا وعي لتحقيق النجاح.


الفصل الثاني عشر :


1-إذا كنت تخشى ألا تستيقظ في الوقت الذي تريده اقترح على عقلك الباطن قبل النوم الوقت المحدد الذي تريد أن تستيقظ فيه وهو سوف يوقظك , افعل
الشيء نفسه مع كل المشاكل لا يوجد شيء صعب على عقلك الباطن .


2 - عقلك الباطن لا ينام أبدا , إنه يقوم بوظيفته دائما ,أنه يسيطر على كل وظائفك الحيوية , سامح نفسك وسامح الآخرين قبل أن تتوجه للنوم وسيحدث الشفاء بسرعة كبيرة .

3 - التوجه يقدم لك بينما أنت نائم, أحيانا في صورة حلم, موجات الشفاء تتدفق وفي الصباح تشعر بالانتعاش وتجدد شبابك.


4 - عندما تشعر بالاضطراب بسبب نزاعات ومشاكل الحياة اليومية, شغل وفكر في الحكمة والذكاء الكامنين في عقلك الباطن, الذي هو على استعداد للاستجابة لك. هذا سيمنحك الصحة والسلام والثقة .

5 - النوم ضروري لسلامة العقل والصحة الجسدية و وعدم النوم أو الأرق يسبب التوتر والاضطراب العقلي, أنت تحتاج ثمانية ساعات نوم يوميا.

6 - علماء الطب يشيرون إلى أن الأرق يسبق الانهيار النفسي.


7 - أنك تشحن روحيا أثناء النوم المناسب ضروري للسعادة والحيوية في الحياة.


8 - أن عقلك المرهق يتوق إلى النوم بشغف لدرجة أنه يضحي بأي شيء من أجل الحصول على النوم, الكثير من الناس الذين يغلبهم النوم وهم يقدون السيارة يشهدون على ذلك.


9 - كثير من الناس المحرومين من النوم لديهم ذاكرة ضعيفة وينقصهم التنسيق السليم ويصبحون مرتبكين ومتوترين ويفقدون التوجه السليم .


10 - النوم يقدم لك المشورة , قبل النوم تأكد أن الذكاء المطلق لعقلك الباطن سيوجهك ويرشدك ثم انتظر التوجيه الذي ربما يأتي عند الاستيقاظ.

11 - ثق تماما في عقلك الباطن , اعلم انه يميل نحو الحياة من وقت لأخر يجيبك عقلك الباطن في حلم واضح جدا وبصيرة في الليل .قد يحذرك عقلك الباطن مسبقا في الحلم كما حدث لمؤلف هذا الكتاب ب( ماذا يقول د.جوزيف لو علم أن رسولنا الكريم قل أفضل من هذا قبل وقت طويل عن الرؤية الصالحة) .

12 - مستقبلك الآن في عقلك وهو يعتمد على تفكيرك الاعتيادي ومعتقداتك , الذكاء المطلق يقودك ويوجهك وبذلك يكون كل الخير لك وسيكون مستقبلك باهرا. صدقه وتقبله وتوقع الأفضل وبلا خلاف سيأتيك الأفضل .(نعم والاعتماد على الله قبل كل شيء) .
13 - إذا كنت تكتب قصة أو مسرحية أو كتابا أو تعمل في اختراع تحدث إلى عقلك الباطن ليلا وادعي بجراءة أن حكمته وذكاءه وقوته تقودك وترشدك وتوحي إليك المسرحية المثالية أو القصة أو الكتاب أو توحي إليك بالحل السليم مهما يكن , وسترى العجائب ( و أكثر من دعاء الله تعالى وأنت موقن بالإجابة )

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 26-05-2007, 01:05 PM
د.فالح العمره د.فالح العمره غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Feb 2005
الدولة: في قلوب المحبين
المشاركات: 7,595
معدل تقييم المستوى: 22
د.فالح العمره is on a distinguished road
رد: العقل الباطن

إختيار الزوج / الزوجة بناء على قوانين العقل الباطن

--------------------------------------------------------------------------------



ان سبب اكثر المشاكل الزوجية هو الجهل بو ظائف العقل الباطن!

افضل وقت لمنع احتمال الطلاق هو قبل الزواج أي لابد ان تعرف جذور
المشكلة من الاساس وتتجنب وقوعها فــ المستقبل خاصة ونحن في عصر تكثر
فيه حالات الطلاق والدعاوي القضائية وكلها ترجع الى نقص المعرفة بقوانين العقل
والعلاقة المتبادلة بين العقل الواعي واللاواعي .

ــ في الفصل الرابع عشر من كتاب قوة عقلك الباطن يطرح المؤلف د. جوزيف ميرفي
موضوع العقل الباطن ودوره في إختيار الزوج أو الزوجة سير العلاقة الزوجية وحل المشكلات التي تعترضها ..

وسأركز هنا على مرحلة الإختيار .


أساس العلاقة الزوجية:


ــ يرى المؤلف ان الزواج يجب ان يقوم على اساس روحي ومعنوي
الحب والعطف والرغبة الصادقة للاندماج وتأسيس حياة مشتركة
والاستمتاع فيما بعد بثمراتها
لن يكون الزواج حقيقيا وسيكون مزيفا لوكان قائما على مصالح مادية
طمع في ثروة او منصب او للانجاب فقط الزواج للاسباب هذه او
لأحدها يراه مهزلة كبيرة ،
ــ ويرى ان من يفكر بهذة الطريقه لايستخدم عقله الباطن بصورة صحيحة.

كيف تجذبين الزوج المثالي/ تجذب الزوجة المثالية:

اولا اطبعي في عقلك الباطن المزايا والخصائص التي ترغبينها في الزوج ؛

كيف ......؟

اتبعي الخطوات التالية :
اجلسي على مقعد ذي مسندين واغلقي عينيك
اجعلي جسدك مسترخيا
كوني هادئة تماما ومستسلمة ومتلقية فقط
تحدثي لعقلك الباطن وقولي ( انا اجذب رجلا بنفس خبرتي هو مخلص
وعطوف .....الخ) وعددي ماتحبينه من صفات في الرجل شريك الحياة
وقولي (هذه الخصائص التي احبها في الرجل قد غاصت في
عقلي الباطن واصبحت جزء مني)
قولي( اعرف ان هناك قانون جذب طبيعي لايقاوم واني اجذب رجلا
وفقا لمعتقدات عقلي الباطن واشعر انه حقيقة واستطيع المساهمة في
اسعاده وهو يحب مثلي العليا وانا احب اهدافه ومثله العليا وسيكون
بيننا شعور متبادل وحرية واحترام ) .

ـــ مارسي هذه الطريقة الخاصة بتخصيب العقل الباطن،
وقد تجتذبين الرجل الذي لديه هذه الخصائص التي طبعتيها في عقلك الباطن .
كذلك بالنسبة للرجل ؛ قد يعدد الصفات المثالية التي يرغبها في زوجته
ويطبعها في عقله الباطن وسينجذب للمرأة التي يتفق معها تماما،
وستقوم تيارات عقله الباطن بعد مشيئة الله بجمعه بها في رباط الزواج .


مثال من الكتاب :

ـــ هذا المثال يبين دور العقل الباطن في فشل ثلاث تجارب متتالية لإمرأة لنفس السبب !!
ــ مرت سيدة بثلاث تجارب زواج وكانو جميعا سلبيين ويعتمدون عليها في اتخاذ القرار
والتحكم وانجاز ااي شيئ
فوقفت وقفة عميقة مع نفسها لماذا انا اجذب دائما هذا النوع من الرجال
فاكتشفت انها تميل للذكورة وتريد هي في عقلها الباطن رجل خاضع لاحكامها وقراراتها
كان ذلك بدافع من اللاوعي ، والصورة المطبوعة في عقلها الباطن جذبت لها
الذي تريده شخصيا وكان عليها ان تتعلم كيف تكسر هذا النموذج.

ـــ كيف كسرت النموذج وطبعت صورة نموذج جديد في عقلها الباطن؟

رددت المرأة عبارة انا اطبع صورة الرجل الذي ارغبه في اعماقي،
اريده محبا وقويا رجل بمعنى الكلمة مؤمنا ناجحا يجد الحب والسعادة معي
واحب انم اتبعه وهو يقودني لقد سلمت رغبتي هذه لعقلي الباطن الجدير بتحقيقها ،
ومرت بعض شهور صادفت الكثير خلال ارتباطاتها الإجتماعية واخيرا
عملت في مؤسسة معينة ومن الاسبوع الاول خطبت لرجل اعجبت به
واعجب بها كثيرا لم يكن سلبيا ولاخاضعا كان عاطفيا وقويا وناجحا
لقد حصلت على الرجل الذي تريد لانها اتحدت عقليا وعاطفيا
مع فكرتها التي طبعتها في العقل الباطن .

طبعا مشيئة الله اولا وأخيراوهي فوق كل إعتبار .

والله ولي التوفيق

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 26-05-2007, 01:06 PM
د.فالح العمره د.فالح العمره غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Feb 2005
الدولة: في قلوب المحبين
المشاركات: 7,595
معدل تقييم المستوى: 22
د.فالح العمره is on a distinguished road
رد: العقل الباطن

العقل : أول خلق الله وزينة الحياة 0 وفي اللغة : جمع العقل عقول وسمي بالعقل لأنه يعقل صاحبه عن التورط في المهالك وهو جوهر روحاني خلقه الله وقد قال أرسطو: ( إن العقل قوة إلهية 0 )إن الله ميز الإنسان دون خلقه أجمعين بالعقل , فالكائن الوحيد العاقل هو الإنسان،ونتيجة العقل استخلفه في الأرض وكل ما يقع تحت الحس يعقله الإنسان ، وإما ما لا يعقله الإنسان فهو كل محجوب بحاجب الزّمان أو المكان0 والله أحب العقل وميزه عن مخلوقاته

أقسام العقل

1 ـ العقل الواعي :

عندما قال الفيلسوف الفرنسي " رينيه ديكارت " : " أنا أفكّر إذاً أنا موجود " ، كان يعني بكلامه عن العقل الواعي . فمن خلال العقل الواعي نجد أنفسنا و نتعرّف على ذاتنا و نشعر بها . يستمدّ العقل الواعي معظم معلوماته من البيئة المحيطة ، و يتواصل معها عن طريق الحواس المألوفة ( البصر ، السمع ، اللمس ، الشم ، الذوق ) . الإدراك الواعي يعكس لنا البيئة الخارجية ، ثم يقوم جهازنا الفكري بتحليل المعلومات التي جمعها و من ثم يخرج بقرارات مناسبة بناءً على ما أدركناه . و كل فرد منا يقوم بتحليل الأشياء و يتعامل معها وفقاً للمنطق أو النظرة الخاصة التي نشأ عليها .
وضع علماء النفس أمثلة كثيرة في سبيل شرح تكوين العقل و طريقة عمله بشكل بسيط يمكن استيعابه بسهولة . منهم من شبّه العقل بمياه المحيط ، و القسم الواعي منه يمثّل سطح المحيط الذي يتعرّض للبيئة الخارجية . لكن هناك أعماق لا متناهية في الأسفل ، مليئة بكميات هائلة من المعلومات ، لكنها غير مدركة من قبل العقل الواعي الذي هو على السطح و يقوم بتوجيه انتباهه إلى الخارج . و شبهوا العقل بجبل من الجليد الذي يطوف على سطح المحيط ، القسم الظاهر فوق سطح الماء هو العقل الواعي و يعمل هذا القسم على التزوّد بالمعلومات المختلفة من البيئة المحيطة ( فوق الماء ) ، و كذلك من قسمه الخفي أو الباطن ( المغمور تحت الماء ) . هناك من شبّه العقل الواعي عن طريق وصف عمل التلسكوب ( منظار بعين واحدة ) ، ينظر عقلنا الواعي من خلاله و لا يرى سوى الشيء الذي وجّه انتباهه نحوه ، دون إدراك العالم اللامحدود الذي يحيط بهذا الشيء المستهدف من قبل عين التلسكوب . فالوعي في هذه الحالة هو محصور في مساحة محدودة تتناسب مع مساحة عين التلسكوب .
لكن يبدو أن هذا الإدراك المحدود على الأشياء التي نقوم بتوجيه انتباهنا نحوها فقط ، هو لصالحنا . فإذا كان عقلنا الواعي مفتوح على مصراعيه في مواجهة ذلك الكم الهائل من المعلومات و اضطرّ بالتالي إلى التعامل معها مرّة واحدة فسوف ينفجر في الحال بسبب الحمولة الزائدة و سنصبح مجانين . فنحن لا نستطيع قيادة سيارة مثلاً ، في الوقت الذي نتعرّض فيه للملايين و الملايين من المعلومات اللامتناهية !. هذا طبعاً مستحيل ..
لهذا السبب ، وجب على العقل الواعي أن يكون محدود . قابل للتوجيه نحو أمر واحد فقط حتى نتمكّن من استيعاب هذا الأمر بسهولة و يسر .

2 ـ العقل الباطن :

غالباً ما يتم الخلط بين العقل الباطن و العقل اللاواعي ( أو اللاوعي ) ، مع أن الفرق بينهما كبير . يقصد بالعقل الباطن ذلك القسم الموجود تحت عتبة الوعي مباشرة . أو ذلك التفكير الخفي الذي يقع تحت مستوى التفكير الواعي . إذا عدنا إلى تشبيه العقل بمياه المحيط ، نجد أن العقل الباطن يمثّل تلك الطبقة الرقيقة من المياه الموجودة تحت السطح مباشرة ، بين المياه الدافئة المعرّضة للشمس ، و المياه العميقة الباردة التي لا يطالها نور الشمس أبداً .
عمل هذا القسم من العقل هو تسجيل الانطباعات التي يدركها العقل الواعي ، و تخزينها في مكانها المناسب من أجل استخراجها في الوقت المناسب ، كل ذلك يحصل دون علم أو إدراك من القسم الواعي . فالعقل الباطن النشيط يستطيع تحضير القرارات المناسبة التي وجب على الفرد اتخاذها دون العودة إلى التفكير طويلاً . و كذلك التصرفات المناسبة و حتى الإجابات المناسبة . تبدو هذه الظاهرة واضحة عند الأشخاص العفويين أو البديهيين .
و هذا أيضاً يفسّر قدرة بعض الأشخاص على إيجاد أجوبة سريعة لأسئلة تتطلب الإجابة عليها فترة من التفكير . أنا لم أقصد أجوبة غيبية ، بل تلك المستمدّة من المعلومات التي تم تخزينها مسبقاً في الذاكرة ، أي تم دراستها و استيعابها من قبل . أما المعلومات الغيبية ، فالمسئول عنها هو قسم آخر سنأتي إليه لاحقاً . يعمل العقل الباطن وظيفة الرقيب ، أي مراقبة جميع تصرفاتنا و سلوكنا و التدخّل أثناء الخروج عن حدود هذه التصرفات . ( العقل الباطن لا يفرّق بين الصح و الخطأ ، بل هو يعمل على أساس المعلومات التي خزّنت فيه منذ الطفولة ، أثناء الخضوع لنظام التربية التي تختلف من شخص لآخر ، فهو يعتمد على البرنامج الذي زوّد به منذ الطفولة ، التصرفات الصحيحة بالنسبة له هي تلك التي نشأ عليها الفرد بأنه صحيحة ) .
العقل الباطن هو مسئول أيضاً عن الأفعال الأوتوماتيكية . أي إذا كنت تقود سيارة مثلاً ، و تتوجه نحو منزل أحد الأصدقاء ، و في طريقك إلى هناك ، راح تفكيرك ينشغل بأمور أخرى جعلك لم تعد تنتبه لقيادة السيارة ، لكنك بعد أن تستيقض من حالة الشرود التي كنت فيها ، تجد نفسك قد أصبحت أمام منزل صديقك . من الذي قاد السيارة خلال غيابك التام عن عملية القيادة ؟. الجواب هو العقل الباطن . تختلف طريقة عمل العقل الواعي عن العقل الباطن ، فالعقل الواعي يعتمد على المنطق و التفكير الموضوعي الذي نشأ عليه الفرد ضمن بيئته الاجتماعية . و الإدراك المحصور ضمن حدود الحواس الخمس . أما العقل الباطن ، فتفكيره غير موضوعي و لا يعتمد فقط على المعلومات القادمة من العقل الواعي ، بل يعتمد على معلومات خفية لا يمكن للعقل الواعي إدراكها ، و يتجاوب لها حسب الحالة .

3 ـ العقل اللاوعي :

يعتبر هذا القسم الخفي من أكبر أقسام العقل . إذا عدنا إلى تشبيه مياه المحيط ، نجد أن العقل الواعي موجود على السطح و العقل الباطن هو تلك الطبقة الرقيقة بين المياه السطحية الدافئة و المياه العميقة الباردة ، أما اللاوعي ، فيمثّل القسم الأكبر من المياه ، و بالتالي ، يحتوي على مخزون هائل من المعلومات . و إذا استخدمنا تشبيه الجبل الجليدي ، نجد أن اللاوعي هو القسم الأكبر المغمور تماماً تحت سطح الماء .
يحتوي هذا القسم الخفي على جميع المعلومات التي تخص حياتنا الشخصية ، منذ اليوم الأوّل من ولادتنا حتى اليوم الأخير . و فيه تخزّن ذاكرتنا المنسية ( معلومات قد ننساها تماماً ) . و يحتوي أيضاً على معلومات تم إدراكها بواسطة الواعي و كذلك تلك التي لم ينتبه لها أبداً ( معلومات أدركناها دون شعور أو وعي منا ، لكن تم تخزينها في ذلك القسم الخفي اللامحدود ) .
يقوم هذا القسم بتخزين كل فكرة خطرت في بالنا ، كل انطباع عاطفي شعرنا به ، كل حلم ظهر في نومنا ، كل صورة شاهدناها ، كل كلمة تلفظنا بها ، كل لمسة لمسناها ... و يحتفظ بكل حادثة حصلت في حياتنا مهما كانت صغيرة . جميع علومنا و حكمتنا التي اكتسبناها من هذه الدنيا ، مخزونة فيه كما المكتبة التي تحتوي على كتب و مراجع . هذا القسم الخفي من العقل ، و الذي لمسنا وجوده في مناسبات كثيرة من خلال تجارب كثيرة أشارت إليه بوضوح ، هو ما يحاول البعض تجاهله و إنكار وجوده ، و إلحاقه بمفهوم العقل الباطن .

4 ـ اللاوعي الجماعي :

هذا القسم الذي يشار إليه بالعقل الكوني أو الوعي الكوني أو غيره من تسميات أخرى . و الذي تضاربت حوله الآراء و النظريات و التحليلات . لكنهم اجتمعوا على حقيقة واضحة وحّدت بين جميع تلك المذاهب الفكرية المختلفة . حقيقة تقول أن هذه الكتلة العملاقة من المعلومات المختلفة ، و التي تحتوي على أفكار و تجارب كل من عاش على هذه الأرض ، و تعتبر كالمكتبة العامة ، لكنها مكتبة كونية يرجع إليها كل من في الوجود . هذا الكيان لا يمكن إدراكه أو الشعور به مباشرة ، لأننا نتمتّع بحالة وعي تمنعنا عن ذلك .
ذكرنا سابقاً بعض المفكرين و الفلاسفة الذين تناولوا هذا الكيان العظيم في دراساتهم المختلفة . لكن رجال العلم يفضّلون الاعتماد على نظرية عالم النفس "كارل غوستاف جونغ" الذي وضع نظريته المشهورة التي تناولت سيكولوجية الإنسان و علاقتها باللاوعي الجماعي . و قد عرّف هذا الكيان أيضاً بالوعي الخارق .
تم التوصّل إلى هذا المفهوم في أواخر القرن التاسع عشر ، حيث كان هذا العالم النمساوي يرافق أستاذه الشهير " سيغموند فرويد " أثناء جولة فحصية على إحدى المستشفيات النفسية . و قد توقّف مع أحد المرضى للحديث معهم ، و كان هذا المريض فقيراً و جاهلاً ( غير متعلّم ) . كان هذا المريض يقف بالقرب من النافذة ، فأشار إلى خارجها و قال : " أنظر ، الشمس تهزّ بذيلها ... إنها تصنع الرياح " !.
بعد هذه المناسبة بفترة ، كان كارل جونغ يراجع كتاب ألماني قديم يعود إلى أكثر من ألفي عام ، حصل عليه من إحدى المكتبات العامة . و ذهل عندما قرأ فيه عن طقوس إحدى الاحتفالات الدينية القديمة ، حيث يمكن للمشارك فيها ، بعد تأدية الشعائر المناسبة ، أن يرى " ذيل الشمس و هو يهتزّ " ! و من ثم يأتي الوحي المقدّس عليه ليقول : " ذيل الشمس هو الذي يصنع الرياح " !.
تذكّر جونغ أقوال ذلك المريض في المستشفى ! و فتحت هذه الحادثة البسيطة مجال واسع من البحث ، الذي تناول فيما بعد ما يسمى بـ " مصدر الرموز الجماعية في عقل الإنسان ". و بعد رحلة طويلة من البحث و دراسة الحضارات الإنسانية التي نشأت عبر العصور ، كالحضارة المصرية القديمة ، و حضارة الأزتك ، و الهند ، و الهنود الحمر في أمريكا الشمالية ، و أوروبا القديمة ، لاحظ وجود تشابه كبير في طقوسهم الدينية ، و أساطيرهم ، و حكاياتهم الخرافية التي زخرت بها ثقافاتهم . فاستنتج أنه وجب وجود مصدر واحد نهلت منه تلك الحضارات المختلفة ثقافاتها المتشابهة إلى حد بعيد . و قد لامس هذا الاستنتاج مفهوم جديد يشير إلى وجود عقل كوني ، أو لاوعي جماعي ، تتصل به جميع العقول الفردية . كيان عقلي عظيم يوصل بين جميع سكان العالم ، الأموات و الأحياء ..
يمكن تشبيه هذا الكيان بالهواء الذي نتنفسه . أنأ أنهل من هذا الهواء الذي يحيط بي ، و الإنسان الذي هو موجود على الجهة الأخرى من الأرض ينهل من الهواء المحيط به ، لكن الواقع الذي لا ننتبه به هو أن كلانا ننهل من نفس الكتلة الهوائية العملاقة المحيطة بالأرض ، و هذا الكيان الهوائي العملاق يوصل بيننا بطريقة أو بأخرى ، لأنه في متناول الجميع . هكذا يعمل حقل الوعي الكوني . هذا الوعي الجماعي الذي يخزّن خبرات الأفراد الشخصية من جهة ، و يلهمها لأفراد آخرين من جهة أخرى ، و ينقل خبرات الآخرين إليه . يحصل ذلك كله على مستوى اللاوعي ، دون أي شعور من العقل الواعي . هذه الحقيقة الجديدة أدت إلى نشوء نظريات عصرية تميل نحو هذا التوجه الجديد .

رد مع اقتباس
  #8  
قديم 26-05-2007, 04:46 PM
د.فالح العمره د.فالح العمره غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Feb 2005
الدولة: في قلوب المحبين
المشاركات: 7,595
معدل تقييم المستوى: 22
د.فالح العمره is on a distinguished road
رد: العقل الباطن

نشّط عقلك .. تتغير حياتك

مدحت حامد –حياتنا*





= هل تسعى إلى تغيير حياتك أو إدارتها بشكل جيد؟

- نعم، ولكني أجد بعد الصعوبة، فثقتي بنفسي ضعيفة..وأشعر أحيانا أن تفكيري محدود!


= لا عليك، فقد أحضرت لك عدة تدريبات تستطيع من خلالها تنشيط وتحسين القدرات المهارية لعقلك.

- تدريبات للعقل؟!!


= نعم، فعقلك لديه طريقة في إدارة وسيطرة وتوجيه حياتك.. وهذه التدريبات لبناء العقل بشكل صحيح وسليم، فاستمع إليها..



(1) نشط عقلك الباطن:
تكمن هذه الطريقة في حث العقل الباطن على تبني وتلقي طلبك كما هو مرسل من عقلك الواعي، وتتحقق هذه الطريقة على أحسن وجه من خلال حالة حلم اليقظة والاستغراق في التفكير الحالم، فعقلك الباطن فيه ذكاء لا حدود له وقدرة مطلقة، عليك أن تفكر بهدوء فيما تريده وشاهده وهو يتحقق من هذه اللحظة وصاعدا.
(2) عقلك الباطن يقبل برنامج عملك:
أكثر الأنشطة الأساسية بعيدة الأثر في حياتك هو ما تقوم ببنائه وتشييده في عقلك كل ساعة من أوقات يقظتك، فحديثك النفسي إلى عقلك حديث صامت وغير مرئي ومع ذلك هو حقيقي.

إنك تقوم ببناء بيتك العقلي طوال الوقت، وتعد فكرتك وتصورك العقلي برنامج عملك، ولديك ساعة بساعة ولحظة بلحظة القدرة على بناء صحة متألقة ونجاح وسعادة، بواسطة الأفكار التي تعمل في عقلك، والمعتقدات التي تقبلها، والمشاهد التي تعيد الاستماع إليها في الأستوديو الخفي في عقلك الباطن.

ضع خطة وبرنامج عمل جديد، وأسرع في البناء في هدوء من خلال تحقيق الطمأنينة والانسجام والسعادة والخير في اللحظة الحالية، ومن خلال سعيك وراء هذه الأشياء وتشييدها فان عقلك الباطن سيتقبل برنامج عملك ويشرع في تحقيق كل هذه الأشياء.
(3) الثقة والإيمان:
هناك دائما استجابة مباشرة من الذكاء اللامحدود في عقلك الباطن للفكر الدائم في عقلك الواعي، إذا طلبت خبزا فلن تحصل على حجر، لذا يجب عليك أن تلتمس الثقة والإيمان، إذا كان عليك أن تحصل على ما تريد ينتقل عقلك من الفكرة إلى الشئ، وإذا لم يكن يوجد في البداية صورة ذهنية في العقل فانه لن يستطيع أن ينتقل لأنه ليس هناك ما يستدعي انتقاله.
(4) طريقة التخيل:
أسهل وأوضح طريقة لصياغة فكرة ما وتشكيلها في عقلك، هي أن تتخيل هذه الفكرة وأن تراها بشكل نشط في خيالك كما لو كانت شيئا محسوسا.

فالفكرة والخاطر شيئان حقيقيان، وفي يوم ما ستظهر تلك الفكرة في عالمك المحسوس إذا كنت مؤمنا بالصورة الذهنية في عقلك، هذه الطريقة في التفكير تشكل انطباعات في عقلك وهذه الانطباعات بدورها تظهر للعيان كحقائق وخبرات في حياتك .
(5) طريقة الفيلم السينمائي العقلي:
يقول الصينيون " الصورة تساوي ألف كلمة "، ويشدد "وليم جيمس" عالم النفس على أن الحقيقة هي أن العقل الباطن يحدث أي صورة التقطها العقل الواعي وساندتها الثقة.

عليك أن تسترخي وتخيل الصورة التي ترغبها وتتصرف كما لو كان الأمر واقعا ومحسوسا، وسوف يأخذها العقل الباطن كصورة ذهنية، ومن خلال الأحداث الجارية في أعماق العقل وببعض الثقة سوف تحدث في عالم الواقع.
(6) طريقة النوم
يقل المجهود إلى أدنى درجة عندما يدخل المرء في حالة النعاس والنوم، ويتوقف العقل الواعي عن العمل في حالة النوم، والسبب في هذا هو أن أعلى درجات النشاط للعقل الباطن تحدث قبل النوم وبعد الاستيقاظ مباشرة، في هذه الحالة فان الأفكار السلبية التي تميل إلى تحييد رغبتك ومنع قبولها بواسطة عقلك الباطن لا يعد لها أي مكان.

افترض إنك تريد التخلص من عادة مدمرة، اتخذ وضعا مريحا واسترخ بجسدك وابق ساكنا وادخل في حالة نعاس وأنت في هذه الحالة، قل بهدوء أكثر من مرة الشئ الذي ترغبه، كرر ذلك ببطء وهدوء من خمس إلى عشر دقائق صباحا ومساء، وفي كل مرة تكرر هذه الكلمات يصبح قدر الانفعال لديك أعظم، بهذه الوسيلة فانك تحث العقل الباطن على قبول الفكرة ومن هنا يتحقق الشفاء بإذن الله.
(7) طريقة الشكر:
إننا نعلن عن مطالبنا من خلال الشكر والمديح، ويمكن تحقيق بعض المطالب بواسطة هذه الطريقة البسيطة، فالقلب الشاكر الحامد قريبا دائما من خالق الكون عز وجل والذي يسبغ نعمته علينا لنشكره عليها.

ما عليك إلا أن تردد بانتظام بعض الكلمات مثلا ( شكرا يارب على نعمتك علي )،( سبحانك يارب أنت الكريم)، حتى تشعر باسترخاء وسكينة ويصبح الإحساس بالشكر هو المسيطر على عقلك، فمن خلال تكرار الشكر عدة مرات يصل العقل والقلب إلى نقطة الرضا، جرب هذه الطريقة عندما يتسلل الخوف وأفكار الفقر واليأس إلى عقلك.
= الآن عليك أن تجرب هذه التدريبات، سوف تساعدك علي تحفيز مخك، وتحسين قدراتك العقلية.. فهذا التحفيز هو المفتاح لكي ترتدي ثوب قوة الثقة، فلا تسقط صريعا للوهن والضعف.. وسوف تلمس جديدا في حياتك.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
* متخصص في فن السيطرة على النفس.

رد مع اقتباس
  #9  
قديم 26-05-2007, 07:09 PM
د.فالح العمره د.فالح العمره غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Feb 2005
الدولة: في قلوب المحبين
المشاركات: 7,595
معدل تقييم المستوى: 22
د.فالح العمره is on a distinguished road
رد: العقل الباطن

العقل والتفاعل البشرى مساهمات القراء


جمعت بعض روائع ماكتب عن العقل والتفاعل البشرى التي ممكن الاستفادة منها في حياتنا الأسرية والعملية والاجتماعية منها



1 لا يوجد شيء يستطيع اضطرابك سوى أفكارك أنت وأنت لديك القوة على رفض كل الأفكار التي داخلك

2 تكوين نماذج العادة في عقلك بتكرارها فكرا وعملا

3 إذا كان لديك رغبة حقيقية للتخلص من أى عادة مدمرة فإنك قد شفيت بالفعل 51%

4 إذا أردت الحكمة بقدر ما أردت الهواء -¬عندما تكون غارقا في الماء -فإنك ستحصل عليها ) سقراط

5 إن الحياة لاتعاقبك أنت تفعل ذلك لنفسك بأفكارك السلبية

6 الحب والتسامح,هو ان تتمنى للآخرين السعادة والسرور والسلام ,حتى لو لم تكن تحبهم أو تتعاون معهم

7 إذا كنت تتحبب للحيوان … فلن تهاجمك أبدا فما بالك بالإنسان

8 إن ما تحكم به على الآخرين يحكمون به عليك

9 إنك لا تستطيع أن تشترى السعادة بكل أموال العالم إن مملكة السعادة موجودة في فكرك ومشاعرك

10 إن قوة الخيال المدعم تحقق معجزات عقلك الباطن لذا تخيل أقصى رغبة لديك وأنها تحققت ستحصل على النتائج التي تصبو إليها

11 عندما يكون عقلك مسترخيا وأنت تقبل فكرة ,فإن عقلك البطن يعمل على تنفيذ الفكرة

12 العقل الباطن قادر على السيطرة الكاملة على وظائف وأحاسيس وأحوال الجسد بالكامل

13 إن العقل هو الذي يجعلك سليما أو مريضا أو تعيسا أو سعيدا أو غنيا أو فقيرا

14 ارفع من قدر نفسك بالحديث إليها ايجابيا

15 إن الشخص الذي يبالغ في التمسك بآرائه لا يجد من يتفق معه

16 من لم يفشل لن ينجح

17 ثقة الناس بي بقدر ثقتي بنفسي

18 لا يجادلك عقلك الباطن إنه يرضى ويقبل بما يصدر إليه عقلك الواعي من أوامر فاحرص على إدخال أوامر ايجابية تفيدك

19 كن جميلا ترى الوجود جميلا وكن لطيفا وكن وكن كما تريد

20 ليس الانتصار أن تتغلب على الآخرين ولا ان تتفوق عليهم الانتصار الحقيقي أن لا يستطيع الآخرون العيش بدونك

21 المرء يكون سعيدا عندما يعتقد ذلك

22 لا تتهاون في مساعدة الآخرين مهما كانت ردات أفعالهم بمسح آلامهم مصيرك تحصل على نتائج باهرة ولو بعد حين

23 لكى تشعر بالسعادة الحقيقية ابتسم بصدق مع استحضار النية في وجه المحيطين حتى ولو لم تعرفهم لن ينسوك أبدا ما حييت

24 اعطى الآخرين وضعهم ومكانتهم التي يريدونها ولا تبخل في مدح صفاتهم الرائعة وستضمن قوة الشخصية التي تنشدها

25 التركيز على الاسوء يساعد على حدوثه

26 إذا كان مصعد النجاح معطلا استخدم السلم درجة درجة

27 تستطيع انجاز اى شيء تريده اذا كنت تحتاجه كالماء والهواء

28 الاشخاص الواثقون بانفسهم لايقارنون انفسهم بالآخرين بل بافضل ما عندهم

29 سحر وجاذبية المقابلة الأولى انظر في أعينهم واذكر اسمك بوضوح وصافحهم بابتسامة وثبات

30 العقل مثل العضلة كلما مرنته كلما زادت قوته

31 كن دائما متفائلا بالتركيز على الجانب المضيء من اى موقف او شخص

32 إن سلوكك الخارجى يعكس ما بداخلك سلبيا او ايجابيا

33 يتأتى الشعور بالثقة والقدرة الشخصية من مواجهة التحديات والتغلب عليها

34 كلما ازدادت معرفتك في اي مجال ,ازدادت ثقتك بنفسك

35 كتابة اهدافك على الورق تزيد احتمالات تحقيقك لهل بنسبة 1000%

36 كن طالبا مدى الحياة ,كلما ازددت علما , ازداد ما تكسبه وازدادت ثقتك بنفسك

37 انك سوف تكون سعيدا بحق وواثقا بنفسك عندما تدرك أنك جيد بالفعل فيما تفعله

38 إن تحملك المسؤولية الكاملة لحياتك يعطيك شعورا عظيما بالقدرة الشخصية والثقة بالنفس

39 اصفح عن اى شخص اضرك بأي طريقة ودعها تمر

40 إن نجاحك في الحياة يتناسب طرديا بما تفعله بثقة واعتقاد

41 لا يوجد ما يمنعك من الوصول الى القمة في مجالك سواك

42 انظر وفكر في نفسك وكأنك زعيم , ثم افعل ما يفعله الزعماء ,فقد حققت الزعامة بجدارة

43 تحكم في حوارك الداخلي وتحدث الى نفسك دائما بايجابية

44 تخيل وفكر في نفسك كما تود ان تكون مثاليا ستصل للهدف كما ترغب

45 ليس ما حدث لك ,بل كيفية تأثرك بما حدث هي التي تحدد كيفية شعورك

46 السعادة هي تخيل الهدف الامثل , فافعل شيئا للتحرك نحو أهدافك يوما بيوم

47 تجنب الاشخاص السلبيين مهما كلفك الامر ,لانهم أكبر مدمر للثقة بالنفس وتقديرها

48 إذا كانت سعادتك متوقف على تغير شخص ما نحوك فسيخيب املك

49 كلما ازداد اعجابك وإحترامك للآخرين ,كلما ازداد اعجاب واحترام الآخرين لك

50 كلما فعلت شيئا لطيفا لأي شخص كلما ازداد تقديرك وثقتك نفسك

51 أن افضل الكلمات لحل أى خلاف هى (من الممكن أن اكون مخطئا (

52 كلما جعلنا الآخرين يشعرون بأهميتهم لنا, كلما زاد الشعور بأهميتنا للآخرين

53 فى كل مرة تقول (اشكرك بحرارة ) لشخص ما ,فإن السعادة تدخل قلبيكما معا وبنفس الدرجة

54 من الممكن ان يكون لدينا نقاط ضعف , فإذا ركزنا على القوة سيضمحل الضعف وتبقى القوة

55 يرتفع شعورك بالاهمية والثقة إذا ادركت أنك تحدث اختلافا في العالم

56 تستطيع إنجاز اى شيء اذا كنت تحتاج اليه كحاجتك للماء والغذاء

57 الحياة هى سلسة من المشاكل المستمرة ,المهم هو كيفية تأثرك بها

58 هل فكرت يوما , ما هى الخطوة التي تعوقك ؟ وما الذى يمنعك من الحياة التي ترغبها ؟)

59 إعقد العزم مقدما أن تواصل حتى تنجح , مهما كانت الصعوبات

60 إملأ عقلك بالكلمات والخيالات والكتب والشرائط والحوارات الايجابية

61 إن ما يمكنك أن تحلم به يمكنك أن تفعله لأن حدودك تكمن بداخلك

62 النجاح يأتي بتكرار ( نستطيع ) وليس بتكرار (لا نستطيع

63 إن الفشل لا غنى عنه وضروري جدا للنجاح تلك هى كيفية تعلمك للدروس التي تحتاجها للنجاح

64 كلما اخبرت الاشخاص انك تحبهم كلما احببت نفسك اكثر

65 عامل الاشخاص في حياتك كما لو أنهم اهم الاشخاص في العالم فإنهم كذلك

66 إن الغرض من الحياة هو تنمية علاقات الحب ,وأن تصبح شخصا محبوبا تماما

67 الاصغاء الناجح (السحر الابيض ) يدعم الثقة , ويؤسس كل العلاقات الدائمة

68 يبدأ الحب بنجاح, بحب الذات والرضا عنه

69 المواقف ليست سبب الشقاء والتعاسة بل الكيفية التي تأثرنا بها

70 إن مرض الاعذار هو القاتل للنجاح بلا جدال

71 هؤلاء الذين ليس لديهم اهداف ,محكوم عليهم للابد أن يعملون لمن لديهم اهداف

72 المحن تصنع الرجال أن الذى لا يقتلنى يقوينى

73 إذا بذلت اقصى جهد لديك وكرست كل وقتك لهدفك ستبلغ مرادك في النهاية

74 إبدأ بتخيل صورة لهدفك وقد تحققت في المستقبل وتخيل الخطوات التي ستتخذها لتنقلك الى ما تريده

75 إن عقلك الباطن يمكنه أن يحمل فكرة واحدة في كل مرة سواء ايجابية ام سلبية فما هى هذه الفكرة ؟

76 للوصول الى اهدافك ببساطة ويسر ونشاط اكتب 10 اشياء واقعية تريد تحقيقها في العام المقبل )وكرر قراءتها يوميا

77 إن اختيارنا للاشخاص الايجابيين لتحقيق اهدافنا هو من اهم العوامل لنجاحها كأي عامل آخر

78 إصنع ملصقك الخاص مغطى بصور الاشياء التي تريد أن تحصل عليها ,فكل الاصلاحات في حياتك تبدأ باصلاحات في صورك الذهنية

79 استمرارك في نظام 21 يوما (لموقف ايجابى ) ستحصل عليه بسهولة بقوة الله

80 إنك لا تستطيع السيطرة لما يحدث تستطيع السيطرة على طريقة استجابتك لما سيحدث

81 نظر رجلان من خلال قضبان السجن فرأى احدهما الارض الجافة ورأى الآخر النجوم المضيئة ) وهذا الفرق بين التفاؤل والتشاؤم

82 قوة الجذب هو ان تعتقد شيئا رائعا ممكن ان يحدث لك اليوم كررها مرارا وتكرارا ستحصل على نتائج باهرة

83 لكي تكون ناجحا ,افعل ما فعله الاشخاص الناجحون واستمر في فعله ستصل الى نتائج باهرة

84 لكي تكون محبوبا تعلم كيف تحب الآخرين بفعل الاشياء التي يحبونها معهم ولهم

85 إذا غيرت تفكيرك تغيرت حياتك اما سلبيا او ايجابيا

86 إن النجاح التي تستمتع به اليوم هو نتيجة الثمن الذى دفعته في الماضي

87 احذر النقد الهدام في الطفولة لانها تسبب الخوف من الفشل والانتقاد في الكبر

88 ان اكثر ما يسعدك او يشقيك في هذه الدنيا متوقف على حسن ردك او جفافك

89 إن عامل الابتسامة والضحك في العلاقات الانسانية هو المقياس الحقيقي للصحة الجسدية والنفسية

90 اتخذ قرارا اليوم بانك ستفعل شيئا رائعا بحياة شخص آخر سترى الروعة في حياتك تلقائيا

91 تعلم من الخبراء فإنك لن تعيش طويلا لسنوات كاف لكى تتعلم كل شيء بنفسك

92 يأتي الشقاء في الحياة على تركيزنا للوم شخص على شيء ما وترك ما يساعدنا على النجاح

93 لا يهم من اى مكان اتينا كل ما يهمنا هو الى اى مكان نحن ذاهبون

94 لا توجد حدود لما يمكننا ان ننجزه بحياتنا سوى العوائق التي نفرضها على عقولنا

ابوعمار

رد مع اقتباس
  #10  
قديم 27-05-2007, 12:07 AM
الصورة الرمزية مسعطر
مسعطر مسعطر غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Apr 2007
الدولة: صـــــدور الــطـــيـــبـــيــن
المشاركات: 1,047
معدل تقييم المستوى: 14
مسعطر is on a distinguished road
رد: العقل الباطن

أشكرك أخي فالح العمرة على إجتهادك
الذي في أقل تقدير له يسمى جبار
تقبل مروري.

 

التوقيع

 






يكره الصيحات مربي النعم
 
 
رد مع اقتباس
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أهمية دراسة التاريخ د.فالح العمره مجلس الدراسات والبحوث العلمية 24 16-10-2011 10:57 PM
قلته وانا عجمي مجرب ومعروف &&& والله عطانا العقل والسمع والشوف .. !! محمد الشامري مجلس عيون الشعر النبطي 21 17-06-2007 04:19 PM
المجتمع المدني والدولة السياسية في الوطن العربي - توفيق المديني خالد المحفوظي مجلس الدراسات والبحوث العلمية 5 10-05-2006 11:10 PM
كيف تعيش سعيدا فدغوش شبيب العجمي مجلس الدراسات والبحوث العلمية 2 14-04-2006 12:04 PM
العقل زينة شما المجلس العــــــام 5 19-03-2006 03:14 PM

 


الوقت في المنتدى حسب توقيت جرينتش +3 الساعة الآن 01:42 AM .


مجالس العجمان الرسمي

تصميم شركة سبيس زوون للأستضافة و التصميم و حلول الويب و دعم المواقع