مجالس العجمان الرسمي

العودة   مجالس العجمان الرسمي > ~*¤ô ws ô¤*~المجالس العامة~*¤ô ws ô¤*~ > مجلس الدراسات والبحوث العلمية

مجلس الدراسات والبحوث العلمية يعنى بالدراسات والبحوث العلمية وفي جميع التخصصات النظرية والتطبيقية.

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #1  
قديم 18-11-2020, 08:04 PM
عباس سبتي عباس سبتي غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Mar 2012
المشاركات: 149
معدل تقييم المستوى: 9
عباس سبتي is on a distinguished road
كيف يستخدم جيل الانترنت الأجهزة المحمولة وتأثير ذلك على التفاعل الأسري ؟

كيف يستخدم جيل الانترنت الأجهزة المحمولة وتأثير ذلك على التفاعل الأسري ؟
بقلم / Kendra Myers
2016
جامعة إلينوى الشرقية
ترجمة الباحث / عباس سبتي
نوفمبر 2020

كلمة المترجم :

هذه الدراسة هي نتيجة وثمرة برنامج الدراسات العليا في علوم الأسرة والمستهلكين في جامعة إلينوي الشرقية ، أو أطروحة
مقدمة في استكمال المتطلبات للحصول على درجة ماجستير في علوم الأسرة والمستهلكين للتخرج ، جامعة إلينوى الشرقية ،
، تشارلستون ، ولاية إلينوى ، 2016 ، تتبع إدارة برنامج الخدمات البشرية كلية علوم الأسرة والاستهلاك وتقدم هذه الإدارة برنامج تخرج تطبيقي يركز على التدريس والتعلم التجريبي والبحث والتطبيق النظري لتحسين مجتمعنا العالمي المتنوع .
تقوم إدارة الخدمات الإنسانية والقيادة المجتمعية بإعداد الطلاب لتمكين الأفراد على مدى العمر وتقوية الأسر وتعزيز الرخاء المجتمعي ، والدعوة إلى العدالة الاجتماعية متعددة الجوانب من خلال التعلم التجريبي عالي التأثير والبحث المبتكر والمنح الدراسية .
وتقدم هذه الإدارة : الدورات الدراسية تشتمل على فرص التعلم التجريبي بما في ذلك التدريب العملي وتعلم الخدمة والتدريب الداخلي في مكان العمل وخيارات الدراسة في الخارج ، يصبح الخريجون قادة في مجموعة واسعة من برامج الخدمات الإنسانية التي تعمل على تحسين نوعية الحياة للأفراد والأسر والمجتمعات طوال العمر من خلال إدارة الخدمات البشرية مثل خدمات السكن التنموي للبالغين والاستشارات المالية للأسرة وتعليم الطلاق والوقاية من الإدمان والتعافي ، وهناك إدارة رعاية الأطفال والبرمجة المجتمعية للأطفال والشباب ، ومناصرة المحاكم ، ودعم المسجونين وأسرهم ، وإدارة القضايا العليا ، وخدمات رعاية المحتضرين ، والعنف المنزلي وإدارة مأوى المشردين ، ودعم أزمات الاعتداء الجنسي ، والتعليم الإنجابي .
الدراسة الاستطلاعية التي بين أيدينا قد لا يمكن تعميم نتائجها كما سوف يأتي في " القيود والمحددات " إلا أنها تفيد طلبة الدراسات العاليا بالجامعات والباحثين والأكاديميين على معرفة تأثير الانترنت على حياة الناس لا سيما على جيل الانترنت ليس فقط في الولايات المتحدة وإنما في كل مكان لأن شبكة الانترنت شبكة عالمية ومنتشرة في أرجاء الأرض , ولدي ملاحظة وهي أن ترتيب محاور أو عناوين الدراسة قد لا تكون مرتبة حسب الدراسات التي نجريها في بلادنا ، لذا لا يستغرب القراء .
أخيراً بحكم تخصصنا في مجال مخاطر وسلبيات الأجهزة المحمولة والمرتبطة بالانترنت فأننا ندعو إلى دراسة جيل الانترنت بأنواعه المختلفة سواء مع بداية تداول الانترنت بين شعوب الدول عام ( 1980 ) حسب الدراسة الحالية وحسب رأيي عام ( 1985 ) أو مع بداية اختراع الهواتف الذكية عام ( 1996 ) ، أفراد هذا الجيل سوف يستلمون زمام الأمور في قريب عاجل ولهم تأثير كبير على الحياة العامة والخاصة في دول العالم .


ملخص الدراسة : Abstract
كان الغرض من الدراسة الحالية هو دراسة كيفية استخدام تكنولوجيا الإنترنت بواسطة جيل الألفية وكيف يؤثر هذا على التفاعل الأسري. واستخدم استبيان الذي تم تطويره بواسطة الباحثة وتم نشر الدراسة عبر الانترنت ، وتألفت العينة النهائية من 92 مشاركًا ، 13 رجلاً و79امرأة ومعدل عمر المشاركين كان 27،97 عاماً ، وأظهرت النتائج ان جيل الانترنت استخدم الانترنت عدة مرات باليوم الواحد ، ولأسباب عديدة وصنفت إلى ستة أسباب متميزة :1) لإجراء بحث / جمع معلومات 2) مجال الوظيفة والعمل 3) مواقع التواصل الاجتماعي( الاتصالات ) 4) عمل مدرسي 5) اطلاع البريد الالكتروني 6) مجال شخصي / ترفيه . بالإضافة إلى ذلك ، تشير النتائج بشكل عام إلى أن المشاركين أدركوا أن استخدام الإنترنت له تأثير إيجابي على التفاعلات والتواصل الأسري .


إهداء " Dedication " :
هذه الأطروحة مخصصة لعائلتي و لزوجي الذي كان كل شيء وأكبر داعم لي و لأطفالي الذين تعلموا الصبر معي عندما قضيت ساعات لا تحصى في البحث والكتابة ووالداي وأخي الذين كانوا دائمًا معي والذين لديهم دائمًا كلمات مشجعة أو غيرها عندما أحتاجها بشدة ، ومن أجل عمتي التي أمضت ساعات طويلة في مساعدتي في الواجبات المنزلية ولأجدي وجدتي اللذين يثقان بجهودي ومثابرتي . أشكر كل واحد منكم على دعمكم المستمر لي وبدونكم لم تخرج هذه الدراسة إلى النور .


مصطلحات / كلمات رئيسة " key words "
الانترنت ، الاستخدام ، وسائل الإعلام ، تعدد مهام وسائل الإعلام ، وسائل التواصل الاجتماعي ، الفجوة الرقمية ، الشمول الرقمي لاختلاف استخدامات الانترنت ، عدم المساواة الرقمية ، الاختلافات الرقمية ، فجوة المعرفة ، فجوة الاستخدامات ، الفجوة الرقمية على المستوى الثاني ، الجيل ، الاتصال بالانترنت ، الشمولية الرقمية .

أصبح مصطلح "الفجوة الرقمية ، The Digital Divide " شائعًا خلال منتصف عام 1990 ويشير إلى درجة إمكانية الوصول إلى الوسائط الإلكترونية على أساس الوضع الاجتماعي والاقتصادي والجغرافي والجنس والسلالة والعرق . وضاقت الفجوة بمرور الوقت بسبب الوصول إلى أجهزة الكمبيوتر والإنترنت بين المجموعات الفرعية المختلفة ومع ذلك ، فإن الفجوة الرقمية لم تعد من السهل تعريفها ( & Foehr Roberts، 2008). كانت الفجوة الرقمية في الأصل تشير إلى الاختلافات في الوصول إلى الهاتف المحمول عندما تم صنعه لأول مرة وعندما استخدمه الناس .
بمجرد الوصول إلى الإنترنت ، أشارت الفجوة الرقمية إلى أولئك الذين لديهم إمكانية الوصول إلى الإنترنت وأولئك الذين ليس لديهم . عادةً ما تشير الاختلافات في الوصول إلى الإنترنت إلى العوامل الديموغرافية (على سبيل المثال ، الوضع الاجتماعي والاقتصادي والعرق والعرق والجنس والجغرافيا ؛ (Roberts & Foehr, ، 2008). مثل زادت إمكانية الوصول إلى تكنولوجيا الإنترنت ، وكذلك الاختلافات في كيف ولماذا الناس وصلوا إلى الانترنت وتأثيره على حياتهم اليومية على هذا النحو ، مع وجود العديد من الاختلافات في الاعتبار لم يعد من الممكن تعميم الفجوة الرقمية كما كان الحال في الماضي ، مع تدرج اختفاء مصطلح "الفجوة الرقمية" ظهرت مصطلحات جديدة مثل "الشمول الرقمي" و " عدم المساواة الرقمية" و "الاختلافات الرقمية" و "فجوة المعرفة" و "فجوة الاستخدام"

أحد التهديدات الأكثر شيوعًا التي يمكن تمييزها تحت مظلة المصطلحات المستخدمة هو البحث عن الفجوة هو العمر، إذ يستخدم الشباب التكنولوجيا بشكل مختلف كثيرًا عن كبار السن مما قد يؤدي إلى توتر داخل العائلات حيث أن لدى الأفراد أفكاراً مختلفة حول مقدار استخدام التكنولوجيا (Clark ، 2009). يكبر المراهقون في عصر كانوا في وصولهم غير محدود إلى تكنولوجيا الإنترنت ، وهذا يسمح لهم بالاتصال بسهولة بألقرانهم في جميع الأوقات ، ويسمح لهم أيضا بأداء الأنشطة اليومية ، مثل دخول بريدهم الإلكتروني ، ولأن جيل والديهم لم يتعرضوا لهذا النوع من التكنولوجيا ، فأن افتقارهم إلى الخبرة والمعرفة بالأجهزة التي يستخدمها أطفالهم يمكن أن يترك الكثير
منهم يشعر بعدم كفاية قدرتهم على استخدام الوسائط الرقمية ، والتي يمكن أن تكون مصدر توتر للأسرة ، ويتبنى الآباء استراتيجيات لإدارة الفجوة في المعرفة الرقمية ، بينما يتبنى الأطفال استراتيجيات لدمج الوسائط الرقمية في حياتهم ، والاختلافات بين كيف أن الوالدين وأطفالهم يقتربوا من فجوة المعرفة في تفسيرهم للتفاعل مع بعضه بعض (Clark ، 2009 ).

الحاجة إلى هذه الدراسة : " Need for Study "
على الرغم من أن وثائق البحث تشيركيف أثرت التكنولوجيا على نمو الأطفال (Barreto & Adams، 2011؛ Ching-ting، Ming-Chaun، & Chin-Chung، 2014 ) وكيف أثرت الألعاب الرقمية على إدراك الطفل والمراهق (Blumberg, Altschuler, Almonte, & Mileaf, 2013; Saleem, Anderson, & Gentile, 2012 ) وعلى عدوانية المراهقين Eden & Eshet-Alkalai, 2014), ، هناك فجوة في الأدبيات/ الدراسات المتعلقة بكيفية إدراك المراهقين والشباب التكنولوجيا في مجتمع اليوم ، الذين ولدوا بين أعوام 1980-1995 وهم أفراد ما يسمون بجيل الألفية ، وهناك فجوة في البحث المرتبط بكيف ولماذا أن هؤلاء الأفراد من جيل الألفية يستخدمون الانترنت وكيف يؤثر دخولهم للانترنت على التفاعل والعلاقات في الأسرة ، وهذه الدراسة ضرورية من اجل المساهمة في إجراء المزيد من مجموعة الأبحاث المطورة لهذا الموضوع المهم ، لأنها يمكن ان تساعد الأسر كيفية تجاوز الفجوة الرقمية بشكل أكثر فاعلية وبأقل تأثير سلبي على التفاعلات والعلاقات الأسرية .

الغرض من الدراسة : " Purpose of the Study "
الغرض من الدراسة الحالية هو دراسة كيفية استخدام تكنولوجيا الإنترنت من قبل جيل الألفية وكيف يؤثر ذلك على العلاقات والتفاعلات الأسرية ، وأكثر تحديدا ستجيب الدراسة الحالية عن أسئلة البحث التالية :
. 1-كم مرة يستخدم جيل الألفية الإنترنت؟
2- لماذا يستخدم جيل الألفية الانترنت ؟
. 3- هل يستخدم جيل الألفية الإنترنت أثناء أوقات الوجبات مع العائلة؟
لدى جيل الألفية ؟ 4-كيف يؤثر استخدام الاتصالات التكنولوجية على العلاقات الأسرية بين أفراد الأسرة


نظرة عامة على الدراسة " Overview of Topic "
الفصل الأول " Chapter 1 "

المقدمة " Introduction "
في الثمانينيات من القرن العشرين ، أصبحت أجهزة الكمبيوتر الشخصية متاحة ووجدت طريقها إلى منازل الأطفال والأسر التي تستطيع تحمل نفقاتها ، خلال أوائل التسعينيات كان الكثير من المنازل قادرةعلى ذلك لتوفير أجهزة الكمبيوتر الشخصية والإنترنت التي أصبحت متاحة لعامة الناس وغيرت طريقة تواصل الناس مع بعضهم البعض ، في ذلك الوقت تقريبًا نسبة 22% من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 3 و 17 عامًا يستخدمون الإنترنت في منازلهم ، وبحلول عام 2003 ، ارتفعت هذه النسبة إلى 63٪ (Roberts & Foehr ، 2008) ، في عام 2014 ، كان لدى 74 ٪ من الأسر أجهزة الكمبيوتر والوصول إلى الإنترنت ، بما في ذلك أجهزة الكمبيوتر المكتبية وأجهزة الكمبيوتر المحمولة والهواتف الذكية والأجهزة اللوحية وأجهزة أخرى (File & Ryan، 20 14). نظرًا لعدد لا يحصى من طرق الاتصال بالإنترنت ومجموعات لا حصر لها من المحتوى المتاح على الإنترنت ، فلا عجب أن يكرس الناس ذلك الآن الكثير من وقتهم لاستخدامه ، ومع ذلك ، يبدو أن قياس المقدار الدقيق لاستخدام الوسائط يمثل تحديًا ، نظرًا لوجود مجموعة متنوعة من العوامل التي يجب مراعاتها مع التغيرات السريعة في البيئة الإعلامية ، لم يعد من الواقعي افتراض أنها مجرد مسألة استخدام وسائل الإعلام والتعرض لوسائل الإعلام ، ولكن أكثر من التقاء تعدد المهام الإعلامية (Roberts & Foehr ، 2008) .

مع وجود الكثير من وسائل الإعلام الإلكترونية ، هناك نقاش مستمر حول الفجوة الرقمية. أصبح مصطلح "الفجوة الرقمية" شائعًا خلال منتصف عام 1990 ويشير إلى درجة إمكانية الوصول إلى الوسائط الإلكترونية على أساس الوضع الاجتماعي والاقتصادي والجغرافي والجنس والسلالة والعرق ، ضاقت الفجوة بمرور الوقت بسبب الوصول إلى أجهزة الكمبيوتر والإنترنت حيث نمت بين المجموعات الفرعية المختلفة. ومع ذلك ، فإن الفجوة الرقمية لم تعد سهلة بتعريفها (Roberts & Foehr ، 2008). كانت الفجوة الرقمية في الأصل تشير إلى الاختلافات في الوصول إلى استخدام الهاتف عندما تم صنعه لأول مرة وعند انتشاره بين الناس ، ومع ذلك بمجرد الوصول إلى الإنترنت ، أشارت الفجوة الرقمية إلى أولئك الذين لديهم إمكانية الوصول إلى الإنترنت وأولئك الذين ليس لديهم إمكانية الوصول ، عادةً ما تشير الاختلافات في الوصول إلى الإنترنت إلى العوامل الديموغرافية (على سبيل المثال ، الوضع الاجتماعي والاقتصادي والعرق والجنس والجغرافيا ؛ Roberts & Foehr ، 2008). مثلما زادت إمكانية الوصول إلى تكنولوجيا الإنترنت زادت الاختلافات في كيف ولماذا الناس وصلوا إليه وتأثيره على حياتهم اليومية ، على هذا النحو ، مع وجود العديد من الاختلافات في الاعتبار ، لم يعد من الممكن تعميم الفجوة الرقمية كما كان الحال في الماضي. مع تدرج اختفاء مصطلح "الفجوة الرقمية" ظهرت مصطلحات جديدة مثل "الشمول الرقمي" و"عدم المساواة الرقمية" و "الاختلافات الرقمية" و "فجوة المعرفة" و "فجوة الاستخدام " .

أحد النقاط الأكثر شيوعًا التي يمكن تمييزها تحت مظلة المصطلحات المستخدمة البحث عن فجوة / فارق العمر ، يستخدم الشباب التكنولوجيا بشكل مختلف كثيرًا عن كبار السن ، مما قد يؤدي إلى توتر داخل العائلات حيث أن لدى أفرادها أفكار مختلفة حول مقدار استخدام التكنولوجيا (Clark ، 2009) ، وكبر المراهقون في عصر كانوا يستخدمون تكنولوجيا الإنترنت بشكل غير محدود ، هذا يسمح لهم بالاتصال بسهولة بأقرانهم في جميع الأوقات ، ويسمح لهم بأداء الأنشطة اليومية ، مثل اطلاع حسابات بريدهم الإلكتروني ، لأن جيل والديهم لم يتعرض لهذا النوع من التكنولوجيا ، وإن افتقارهم إلى الخبرة والمعرفة بالأجهزة التي يستخدمها أطفالهم يمكن أن يشعر الآباء بعدم كفاية قدرتهم على استخدام الوسائط الرقمية ، والتي يمكن أن تكون مصدر توتر للأسرة ، يحاول الآباء تبني استراتيجيات لإدارة الفجوة في المعرفة الرقمية ، بينما يتبنى الأطفال استراتيجيات لدمج الوسائط الرقمية في حياتهم ، الاختلافات بين كيفية تعامل الوالدين والأطفال مع فجوة المعرفة يمكن تؤثر على كيفية تفسيرهم للتفاعل مع بعضهم بعض (Clark ، 2009 ) .

.
الفصل 2 " Chapter 2 "

مراجعة الدراسات السابقة : " Review of Literature "
بالنسبة للكثيرين ، أصبح الوصول إلى أجهزة الكمبيوتر والإنترنت ضرورة. أجهزة الكمبيوتر ويتم استخدام الانترنت لعدة أسباب ، بما في ذلك الترفيه والعمل المدرسي والاتصال وجمع المعلومات ، بالنظر إلى مدى تشابك حياة الناس مع التكنولوجيا ، من المهم دراسة تأثر تكنولوجيا الكمبيوتر على العائلات على مدار الحياة.
يناقش مسار الحياة التنموية للأسرة ونظريات البيئة البشرية أولاً في مراجعة الأدبيات / الدراسات لتوفير إطار عمل لمجموعة الأبحاث حول هذا الموضوع ، وهذا سيسمح للباحثين بفهم مفاهيم وعلاقات كيفية استخدام تكنولوجيا الإنترنت بشكل أفضل في الحياة اليومية وكيف يُنظَر لأثر استخدامها على التفاعل الأسري .

نظرية التنمية الأسرية " Family Development Theory "
وفقا ل " دوفال ، Duvall " (1971) ، فإن نظرية التنمية الأسرية هي تعاون مختلف التخصصات التي تركز على دورة الحياة الأسرية ، والوعي بالمهام التنموية والرؤى من التغيرات الاجتماعية والأسر التي تشكلت من خلال التأثيرات الثقافية وعمليات التفاعل وتطبيقات العلاقات الأسرية ونمو الطفل ، وينظرنهج تنمية الأسرة إلى التغييرات المتسلسلة للعائلة طوال دورة حياة الأسرة ، من خلال إدراك ذلك بينما يتدفق التغيير من جيل إلى جيل ، هناك تداخل في النمو المتنوع والتفاعلات بين الأجيال .

أكد " دوفال ، Duvall " (1977) أنه من أجل أن تعيش العائلات وتنمو ، يجب أن تحقق المهام الأساسية للنمو الأسري ، هذه المهام ثابتة ومتغيرة في جميع أنحاء مراحل العمر وتمثل نموًا في المسؤوليات التي تنشأ في مراحل معينة في حياة الأسرة ، وتشمل مراحل دورة الحياة الأسرية : 1) زوجين ، ( 2 ) الإنجاب (3) مرحلة ما قبل المدرسة (4) مرحلة المدرسة الابتدائية ( 5) مرحلة المراهقة (6) مركز الإطلاق (7) متوسط عمر الوالدين (8) أفراد الأسرة المسنين ، تقترح النظرية أن الأفراد يمرون بتغيرات سريعة خلال مراحل معينة من حياتهم ، وعندما يواجهون هذه التغييرات فأنهم يتحملون مسؤوليات جديدة تجعل الأسرة تخضع لمهام تنموية حرجة (انظر الملحق (أ ) لقائمة المهام التنموية الحرجة للمرحلة ) .

على الرغم من أن الأفراد يعانون من تغيرات سريعة خلال مراحل معينة ، فإن هذا لا يعني أن كل مرحلة يتم اختبارها بنفس الطريقة لكل شخص ، هناك فردية في توقيت وخبرات التطور ، ولكن ليس بالضرورة في تسلسل المراحل . على سبيل المثال ، يمكن أن يؤثر فقدان دخل الزوج على العائلات بشكل مختلف ، اعتمادًا على المرحلة التي يمرون بها. بالنسبة للعائلات التي لديها أطفال ، قد تعني خسارة الاعتماد على الرعاية النهارية للأطفال واهتمام أقل من الوالدين بهذه الرعاية ، ومع ذلك ، بالنسبة للآباء والأمهات الذين لديهم مراهقين ، فقد يعني ذلك خسارة في ترفيه المراهقين ، وحاجة المراهقين للعمل بعد المدرسة للمساعدة في دعم ومساعدة الأسرة ، وأنه ليس عمر الشخص هو المهم ، ولكن المهم ما يقدمه الشخص في مساعدة أسرته Klein & White, 1996) )

نظرية الإيكولوجيا البشرية : " Human Ecology Theory "
تهتم نظرية الإيكولوجيا البشرية بالعادات العائلية والغرض الذي تخدمه والعلاقات التي تنطوي عليها هذه العادات وفقًا ل ( Hawley, 1950 ) فإن البيئة البشرية هي دراسة شكل وتطور السكان البشريين داخل المجتمع ، تقترح الإيكولوجيا البشرية أن علاقات الإنسان في بيئته الجغرافية بالغة الأهمية ، وأن الترابط البشري يتطور أثناء التكيف مع بيئة الفرد .

حتى الآن ، يمثل كتاب " هولي ، Hawley " بعنوان "علم البيئة البشرية" (1950 ، 1986) افتراضات عامة ، ومع ذلك لا يزال العلاج الأكثر شمولاً وتنظيمًا لنظرية الإيكولوجيا البشرية. ومع ذلك ، فإن" Bronfenbrenner " هو الذي توقع تطور الفرد داخل البيئة باستخدام النظرية ( Klein & White ) ، وتوسع " Bronfenbrenner " في الأفكار من النظرية البيئية ونظرت في السلوك البشري كنتيجة للتفاعلات بين الشخص وبيئته. اقترح Bronfenbrenner أن التنمية البشرية تنقسم إلى خمسة أنظمة فرعية للبيئة (انظر الملحق B ، لنموذج Bronfenbrenner البيئي). يتكون النظام الجزئي من البيئة المباشرة للفرد (على سبيل المثال ، الأسرة والمدرسة والأصدقاء) ، ويتكون النظام الوسيط من العلاقات بين الأنظمة الدقيقة ، (على سبيل المثال ، الأسرة مع المدرسة أو الكنيسة) ، يتكون النظام الخارجي الأنظمة التي لا يكون فيها الفرد جزءًا مباشرًا (مثل مكان عمل الوالدين) ولكنها لا تزال تؤثر على الفرد ، ويمثل النظام الكلي الثقافة التي يعيش فيها الفرد. أخيرًا ، يتكون نظام" الكرونو ، chrono " من أحداث وتحولات مختلفة تؤثر على البيئة وتؤثر على التنمية بمرور الوقت ("النظرية البيئية ، ل " Bronfenbrenner " , 2012 )

في محاولة لتقديم نظرة أكثر تعمقًا على التأثيرات المتنوعة والقضايا الناتجة عن إدخال تكنولوجيا الكمبيوتر في الأسرة المنزلية ، أنشأ Watt and White (1999) تكيفًا تصنيفيًا للعائلة في كل مرحلة من مراحل التطوير باستخدام كلاهما نظرية تطور الأسرة ونظرية البيئة البشرية ، في تحليلهما تم تحديد سبع مراحل وصفية للعائلة. تشمل المراحل: 1) اختيار الشريك ، 2) الزواج المبكر ، 3) العائلات التي لديها أطفال في سن ما قبل المدرسة ، 4) العائلات التي لديها أطفال في المرحلة الابتدائية ، 5) العائلات التي لديها مراهقين ، 6) أسر بعد الوالدين ، و 7) عائلات المتقاعدين ، لم يكن المقصود من المراحل الوصفية أن تتضمن تسلسلًا ضروريًا أو أن نفس النمط تتبعه جميع العائلات (Watt & White ، 1999 ) .

قدم كل من " 1999، Watt and White " أيضًا أمثلة على كيفية تأثير الكمبيوتر على تنمية الأسرة بمرور الوقت. على سبيل المثال ، أثناء مرحلة اختيار الشريك ، يتكون التأثير الأساسي للكمبيوتر على تنمية الأسرة من التواصل. مثال على ذلك ، تتيح اتصالات الكمبيوتر لشخصين لم يلتقيا قط فرصة إقامة علاقة مع بعضهما البعض في مرحلة الزواج المبكر ، غالبًا ما يستخدم الأزواج أجهزة الكمبيوتر كأدوات للتخطيط المالي ، وتقدم برامج الكمبيوتر للعائلات طرقًا لوضع ميزانية لأموالهم ، وتبين لهم السيناريوهات المحتملة للإيجار مقابل الملكية وتكلفة تربية الأطفال وكيفية التخطيط للتقاعد ، خلال مرحلة الزواج المبكر أيضًا قد يجد الأزواج أنه من المفيد استخدام الكمبيوتر لأغراض ترفيهية لتحديد الأشياء التي يجب القيام بها أثناء أوقات فراغهم ، خلال مراحل التطور ، تكتسب العائلات مهارات الكمبيوتر والتي قد تمنحها لاحقًا مزايا في فرص العمل ( 1999، Watt & White )

خلال مرحلة ما قبل المدرسة ، يستخدم العديد من الأزواج الكمبيوتر كما كانوا يفعلون قبل إنجاب طفل صغير ؛ ومع ذلك مع وجود طفل في المنزل ، قد يجدون أنفسهم يستخدمون الكمبيوتر لأغراض متعلقة بالعمل ، إما عن طريق أداء أعمالهم المكتبية في المنزل ، أو عن طريق بدء أعمالهم التجارية المنزلية ، مما قد يزيد من وقت العائلة. في سن الثالثة أو الرابعة من عمر الطفل يصبح الطفل مهتمًا باستخدام الكمبيوتر ومحاكاة الوالدين ، مما قد يؤدي إلى شراء ألعاب الكمبيوتر الموجهة خصيصًا للأطفال الصغار والمهام المتعلقة بنموهم ، يوفر هذا للأطفال في سن ما قبل المدرسة التعرض للكمبيوتر وتشغيله بالإضافة إلى إدخال التعلم من برامج الكمبيوتر (Watt & White ، 1999 )

خلال مرحلة المدرسة الابتدائية ، يبدأ الأطفال بدخول المدرسة ويعود الآباء إلى العمل ، قد يجد بعض الآباء أنفسهم في وضع غير مؤات ، لأن التكنولوجيا تستمر في عملية التقدم بسرعة كبيرة ، قد لا يمتلكون مهارات الكمبيوتر اللازمة للحصول على وظائف على مستوى المبتدئين ، بينما قد يكون الآخرون الذين لديهم إمكانية الوصول إلى تكنولوجيا الكمبيوتر في تطوير مهارات الكمبيوتر الضرورية التي يمكن أن تؤدي إلى فرص عمل متقدمة لهم . خلال هذه المرحلة أيضًا يستخدم الأطفال برامج الكمبيوتر لتعزيز تعلمهم للأبجدية والهجاء والرياضيات ، لأن القدرة على الوصول إلى جهاز كمبيوتر في المنزل لممارسة هذه المهارات قد تمنح هؤلاء الأطفال ميزة كبيرة على أولئك الذين ليس لديهم هذا الوصول في منازلهم (Watt & White ، 1999) .

تجد بمرحلة العائلات التي تضم مراهقين أن الأسرة تشرع في مجموعة جديدة من الحريات حيث يصبح المراهقون أكثر اكتفاءً ذاتيًا. خلال هذه المرحلة ، يستفيد كل من الآباء والمراهقين من الأنشطة الترفيهية على الكمبيوتر مثل ألعاب الكمبيوتر ، ويمكن أن يكون الوصول إلى جهاز كمبيوتر منزلي له تأثيرات إيجابية وسلبية على المراهقين ، فمن ناحية يوفر الكمبيوتر أداة للمساعدة في العمل المدرسي للمراهق ، بالإضافة إلى جهاز اتصال للتواصل الاجتماعي مع زملائه ، على العكس من ذلك إذا لم تتم مراقبة المراهقين ، فأن هناك خطر مشاهدة مواد غير ملائمة على مواقع الويب ( الانترنت ) المختلفة ، أو الاتصال بشخص قد يشكل تهديدًا محتملاً لهم ، لذا من خلال مرحلة المراهقة ، من الأهمية بمكان أن يقوم الآباء بمراقبة وصول المراهقين إلى الكمبيوتر ، علاوة على ذلك قد تجد العائلات أن جهاز كمبيوتر واحد في المنزل لم يعد كافيًا ، نظرًا لأن أفراد الأسرة لديهم احتياجات متعددة في وقت واحد لجهاز الكمبيوتر . يمكن أن يتسبب ذلك في حدوث تعارض حول الوصول إلى الكمبيوتر أو تمويل شراء جهاز كمبيوتر 1999 ، (Watt & White

تحدث مرحلة ما بعد الوالدية عندما يغادر الأطفال المنزل . خلال هذه المرحلة يمكن لأجهزة الكمبيوتر أن تسمح للآباء بالقدرة على التواصل مع أطفالهم الغائبين عنهم ، قد يكون هذا أيضًا وقتًا يقرر فيه الوالدان الشروع في تحديات جديدة ، مثل الذهاب إلى استكمال الدراسة أو تحويل أجهزة الكمبيوتر الخاصة بهم إلى هواية أو تعزيز الاستخدام الترفيهي (Watt & White ، 1999) ، وتوفر مرحلة التقاعد فرصًا إضافية قد تكون غير متوفرة في السابق ، حيث يجد العديد من كبار السن الذين لم تكن لديهم خبرة سابقة في الكمبيوتر ، أنفسهم الآن مهتمين بتعلم كيفية استخدام الكمبيوتر ، في حالة صعوبة التنقل يمكن للكمبيوتر أن يسمح لكبار السن بالقدرة على أداء المهام المصرفية والتسوق والاتصالات من المنزل (Watt & White ، 1999 ) .

يقترح بعض الباحثين أن أجهزة الكمبيوتر توفر تماسكًا عائليًا ، بينما يعتقد البعض الآخر أن التماسك الأسري يضعف من خلال أجهزة الكمبيوتر ، بالتأكيد زاد استخدام أجهزة الكمبيوتر من مقدار الوقت الذي يقضيه البالغون بمفردهم أمام هذه الأجهزة ، وقللت من وقت النوم والتفاعل الأسري ، ويمكن أن تؤثر على الاتصال بين الأزواج بطريقة سلبية (Watt & White ، 1999). على سبيل المثال ، عندما يقضي أحد الزوجين وقتًا طويلاً على الكمبيوتر ، فإنه يعزل نفسه عن شريكه وعائلته ، عندما يحدث هذا يطلق على هذا الشريك "أرملة الكمبيوتر" بسبب فقدان الاتصال العائلي بين الزوجين (Watt & White ، 1999 ) .

على الرغم من الاستخدام الواسع النطاق والتقدم السريع للتكنولوجيا في أمريكا اليوم ، فقد أشارت الأبحاث إلى أن عامل العمر يؤثر على استخدام الإنترنت ، هناك خمسة أجيال مختلفة تتعرض للإنترنت في مجتمع اليوم ، الأربعة الأوائل هم: الجيل الصامت أو قدامى المحاربين ، أولئك الذين ولدوا بين 1922-1945 ، جيل الطفرة السكانية ، المولودين من 1946-1964 ، الجيل العاشر ، أولئك الذين ولدوا من 1965-1980 ، والجيل الألفية المعروف أيضًا باسم الجيل Y ) ) الذين ولدوا بعد 1980 (مركز بيو للأبحاث ، 2014). يُنسب الجيل ( Z ) إلى أولئك الذين ولدوا من منتصف التسعينيات إلى أواخر عام 2000 ( 2010، (Levickaite هناك مجموعة أخرى باسم جيل ألفا وتشير إلى أولئك الذين ولدوا بعد عام 2010 ( Holroyd ، 2001). الجيل Y والجيل Z وجيل الألفية هم الفئات العمرية الوحيدة التي عاشت حياتها بأكملها في عصر كانت فيه أجهزة الكمبيوتر والإنترنت متاحة ، كان الجيل X هو الجيل الأول الذي رأى بداية الكمبيوتر المنزلي ومقاطع الفيديو والإنترنت ، كان الجيل Y هو الجيل الأول الذي تعرض للتواصل الفوري ، والذي غيّر كيفية تواصل الناس وتكوينهم الاجتماعي، يُطلق على الجيل Z أحيانًا اسم الجيل "الفوري عبر الإنترنت" ، نظرًا لأنهم منغمسون تمامًا في تكنولوجيا الإنترنت ( Levickaite ، 2010 ) .


الفجوة الرقمية : " The Digital Divide "
أدت وتيرة التكنولوجيا المتغيرة باستمرار إلى خلق فجوة رقمية بين الأجيال. تاريخيًا ظهر مصطلح الفجوة الرقمية في التسعينيات تحت تأثير نظرية الانتشار (Tsatsou، 2011). في عام 1962 ، طور E.M. Rogers نشر نظرية الابتكار ، والتي يتم تعريفها على أنها منتج أو فكرة تنتشر بمرور الوقت عبر أفراد المجتمع ثم يتبناها السكان. لا يحدث ذلك في وقت واحد بل كعملية ، حيث يتبنى بعض الأشخاص الابتكار الجديد أكثر من غيرهم (كلية الصحة العامة بجامعة بوسطن ، 2013). في التسعينيات كانت الفجوة الرقمية تتكون من "من يملكون" و "من لا يملكون" ، أي أولئك الذين لديهم إمكانية الوصول إلى أجهزة الكمبيوتر والإنترنت والذين لم يتمكنوا من ذلك (Aarsand، 2007). يمكن للفجوة الرقمية أيضًا أن تصف بشكل فضفاض الفجوات في التكنولوجيا وأنشطتها داخل السكان (Ahn ، 2011) ، هناك مواضيع مشتركة في البحث لشرح سبب وجود هذه الفجوة الرقمية ، هي: الخلفية الاجتماعية والاقتصادية والعرق والجنس والجغرافيا والجيل (Aarsand، 2007؛ Dworkin et al.، 2013؛ Ahn، 2011؛ Loges & Jung، 2001). في الوقت الحالي ، ومع ذلك فقد تحول التركيز بشأن الفجوة الرقمية من الكمبيوتر والوصول إلى الإنترنت إلى كيفية استخدام هذه التقنيات بالفعل (Aarsand ، 2007). أصبحت الفجوة الرقمية مظلة تغطي استخدام الكمبيوتر والاتصال بالإنترنت والاختلافات الرقمية وعدم المساواة الرقمية وفجوة المعرفة .

السلوك عبر الإنترنت والعمر واستخدام الإنترنت : " Online Behavior, Age, and Internet Usage "
يمكن لأجهزة الكمبيوتر أن تقوم بوظائف أخرى مع تقدم الأطفال في العمر ؛ على سبيل المثال ، تتيح أجهزة الكمبيوتر للأطفال القدرة على الاستماع إلى الموسيقى ومشاهدة الأفلام ومقاطع الفيديو وممارسة الألعاب والقراءة. ناقش كل من " Roberts and Foehr (2008) " كيفية استخدام التقارير للحصول على معلومات تتعلق باستخدام الأطفال للإنترنت منذ الولادة وحتى سن الثامنة عشرة ، وبالنسبة للأطفال الذين تتراوح أعمارهم من ثمانية إلى ثمانية عشر عامًا ، تم الانتهاء من الاستطلاعات في المدارس وتم الانتهاء من يوميات استخدام الوقت في المنزل لجمع البيانات. وركزت الاستطلاعات على عدد من الأسر التي تمتلك على وسائط إلكترونية ، تحتوي غرف نومها على وسائط إلكترونية ، ولديها أجهزة وسائط خاصة بها ، أشارت النتائج إلى أن الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 8 و 10 أعوام ذكروا أنهم يستخدمون الكمبيوتر أكثر من نصف ساعة بقليل يوميًا في الأنشطة الترفيهية ، زاد الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 11 و 14 عامًا من ذلك الوقت إلى ساعة واحدة ؛ أفاد الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و 18 عامًا باستخدام الكمبيوتر في الأنشطة الترفيهية لما يقرب من ساعة ونصف الساعة يوميًا .

استعرض كل من( 2008 ، Hargittai and Hinnant ) الأدبيات الموجودة حول العلاقة بين العمر واستخدامات الإنترنت ، ووجدا أن الفئات العمرية الأكثر ارتباطًا كانت من 18 إلى 29 عامًا ، وفي عام 2004 أفاد موقع " Pew Internet American Life Project " أن 77٪ من الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و 29 عامًا أبلغوا عن اتصالهم بالإنترنت ، تليها دراسة في عام 2006 تظهرأن 88٪ من نفس الفئة العمرية يتصلون عبر الإنترنت (ملاحظة: أحجام العينة لهاتين الدراستين لم يتم تضمينها في مراجعة الأدبيات). يصادق المعدل المرتفع للوصول والاستخدام على التنبؤات حول الاختلافات بين الأجيال التي قد تحدث فيما يتعلق باستخدام الإنترنت( Hargittai & Hinnant, 2008 ) في عام 2005 أفاد مركز " بيو ، Pew " أن 87% من المراهقين الأمريكان الذين استخدموا الانترنت فأن أكثر من نصفهم (55% ) استخدم مواقع الشبكات الاجتماعية عبر الانترنت وان 55% أنشأوا ملفاً شخصياً عبر الانترنت ( Roberts & Foehr, 2008, p. 21 ) .

أجرى كل من Ching و Gasham و Jang (2005) دراسة لمعرفة الأهمية التي يوليها طلاب الجامعات لأجهزة التكنولوجيا في مجالات مختلفة ، وضم المشاركون 130 طالبًا وطالبة 39 ذكرًا و 89 إناثًا ، كان 84٪ من الطلاب تحت سن 26 عامًا ، و 60٪ كانوا في سن 21 عامًا أو أقل ، تم استخدام مسح باستخدام مقياس من " ليكرت ، Likert " لجمع البيانات ، عند الخوض في تقنيات الاتصال (مثل البريد الإلكتروني والدردشة والهاتف المحمول) وتقنيات البناء (مثل الكاميرات الرقمية والماسحات الضوئية و PowerPoint) وتقنيات الترفيه (مثل أجهزة الكمبيوتر وألعاب الفيديو والموسيقى الرقمية) ، فإن Ching et al وآخرين وجدوا أن هذه العوامل تراوحت بين معدل الاستخدام 38٪ إلى 66٪ ، في كل من الحياة الشخصية والعملية (Ching ، وآخرون ، 2005). بالنسبة للمشاركين الذين حصلوا على جهاز كمبيوتر منزلي قبل سن 10 ، يبدو أنهم طوروا مهارات تقنية في سن مبكرة ، مما منحهم الطلاقة التكنولوجية ، و من المحتمل أن يكون مدة ملكية العائلة للكمبيوتر مؤشراً لتكرار الاستخدام وطرق استخدام التكنولوجيا (Ching et al. ، 2005). كان الشباب أكثر عرضة لاستخدام أدوات الاتصال عبر الإنترنت ، مثل الرسائل الفورية والدردشة. كما كانوا أكثر عرضة لتنزيل الموسيقى من الإنترنت ، وتصفح الويب من أجل المتعة ، واستخدام الإنترنت للتعامل مع المهام اليومية ، مثل التسوق والخدمات المصرفية عبر الإنترنت.

راجع كل من " Dworkin, Connell, and Doty (2013) " مقالة منشورة حول سلوك الآباء عبر الإنترنت وطوروا ثلاثة مواضيع رئيسية من النتائج التي توصلوا إليها: 1) ما يفعله الآباء عبر الإنترنت ، 2) الدعم الاجتماعي عبر الإنترنت ، و 3) الفجوة الرقمية ، وجد كل من " Dworkin et al " وآخرين أنه في الولايات المتحدة ، كان الآباء أكثر ارتباطًا وحماسة بشأن تكنولوجيا الإنترنت مقارنة بغير الآباء ، وفقا لبحث Dworkin et al. تمت مراجعة الأدبيات في عام 2002 ، تبين أن 70٪ من الآباء يستخدمون الإنترنت مقارنة بـ 53٪ من غير الوالدين (Dworkin et al. ، 2013). استخدم الآباء الإنترنت بشكل أساسي لمساعدتهم على القيام بنفس الأشياء التي يفعلونها في كثير من الأحيان ، "أفاد 26٪ من الآباء أن الإنترنت حسّن كيفية قضاء الوقت مع الأطفال ، وأفاد 19٪ أن الإنترنت قد حسّن كيفية اهتمامهم بصحة الأطفال ، وأفاد 73٪ من الآباء أن الإنترنت ساعدهم على تعلم أشياء جديدة" (Dworkin et al.، 2013 ، ص 2 ) .

كان الآباء أكثر عرضة للوصول إلى المعلومات حول الصحة وكيفية تحسين أنماط حياتهم والدين مقارنة بغير الآباء. ادعى 46 بالمائة من الآباء أن استخدام الإنترنت منحهم مزيدًا من التحكم في حياتهم ، مقارنة بـ 39٪ من غير الآباء. فقط 10٪ من الآباء في الدراسات التي تم تحليلها ، مقارنة بـ 17٪ من غير الآباء ، زعموا أن الإنترنت منحهم تحكمًا أقل (Dworkin et al. ، 2013). أفاد الآباء عادةً أنهم وصلوا إلى الإنترنت لجمع المعلومات التي من شأنها تحسين مهارات الأبوة والأمومة ، ومراقبة أنشطة أطفالهم عبر الإنترنت ، وطلب الدعم الاجتماعي من خلال مجلس الحوار ( المناقشة ) والبريد الإلكتروني ، فضلاً عن استخدام وسائل التواصل الاجتماعي لتوثيق تجارب الحياة و الحفاظ على الاتصال بالعائلة والأصدقاء (Dworkin et al. ، 2013 ) .

أجرى كل من " Madden و Lenhart و Duggan و Cortessi و Gasser (20 13) " دراسة باستخدام استطلاع رأي عبر الهاتف لجمع البيانات من 802 من الآباء و 802 من المراهقين الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و 17 عامًا. وفقًا لـ Madden et al. تشير الدراسة ازدياد استخدام المراهقين للإنترنت باطراد بمرور الوقت ، على الرغم من أن طريقة اتصالهم تتغير ، مع إمكانية نقل أجهزة الإنترنت ( روتر ، routers ) ، أصبح المراهقون الآن يتصلون بالإنترنت بطرق عديدة . وفي دراسة أخرى أجراها مشروع الإنترنت والحياة الأمريكية التابع لمركز " بيو ، Pew " للأبحاث ، أفاد مشروع " Madden et al " (2013) أن "حوالي ثلاثة من كل أربعة (74٪) مراهقين تتراوح أعمارهم بين 12 و 17 عامًا هم" مستخدمو الإنترنت عبر الهاتف المحمول "الذين يتصلون بالإنترنت. .. وبالمقارنة ، فإن 55٪ من البالغين أو الكبار هم من مستخدمي الإنترنت عبر الهاتف المحمول. ومع ذلك فإن هذه الفجوة موجودة بشكل أساسي بكبار السن الذين تبلغ أعمارهم 65 عامًا أو أكبر ، وكثير منهم لا يستخدمون الإنترنت بأي صفة ، أصبح الأفراد اليوم وخاصة الشباب ، بارعين في أداء تعدد المهام في عالم الإعلام الاكتروني ، ووفقًا ل" Roberts and Foehr, "... تتراوح نسبة وقت نشاط الكمبيوتر المشترك من 60٪ (أداء الواجب المنزلي/ المدرسي على الكمبيوتر) إلى 83٪ (إرسال بريد إلكتروني)" (2008 ، ص 30). توضح هذه البيانات أنه أصبح من الشائع أن يكون الكمبيوتر يستخدم في مهام متعددة .

قام مكتب الإحصاء الأمريكي (2014) بجمع بيانات من عينة تقدر بنحو 60.000 أسرة في عام 2013. وطُلب من الأسر إكمال الاستطلاعات التي سألت عما إذا كانت تمتلك أو تستخدم جهاز كمبيوتر ، وجهاز متصل بالإنترنت ، ونوع الاتصال بالإنترنت. تمت متابعة الأسر التي لم تستجب في البداية عن طريق المقابلات الهاتفية والشخصية ، وفقًا لبحوث مكتب الإحصاء الأمريكي ".. في عام 1984 ، كان لدى 8.2٪ فقط من جميع الأسر جهاز كمبيوتر ، وفي عام 1997 ، أبلغت النسبة 18.0٪ من الأسر عن استخدام الإنترنت في المنزل ، ويبين هذا التقرير أنه في عام 2013 ، كانت هذه التقديرات ارتفع إلى 83.8 في المائة لملكية أجهزة الكمبيوتر المنزلية و 74.4٪ لاستخدام الإنترنت المنزلي "(US Census، 2014، p. 4). مع تقرير مكتب الإحصاء الأمريكي (2014) أن 74٪ على الأقل من الأسر لديها وصول إلى الإنترنت ، فمن الواضح أن غالبية الأفراد قادرون على البقاء على اتصال في مجتمع اليوم. وفقًا لمكتب الإحصاء الأمريكي (2014) عند مقارنة الفئات العمرية المختلفة ، 77.7٪ من الأسر التي تتراوح أعمارهم بين 15 و 34 عامًا يستخدمون الإنترنت ، و 82.5٪ من الأسر التي تتراوح أعمارهم بين 35 و 44 عامًا يستخدمون الإنترنت ، و 78.7٪ من الأسر تتراوح أعمارهم بين 45 و 65 عامًا يستخدمون الإنترنت ، ويستخدم 58.3٪ فقط من كبار السن 65 عامًا فما فوق الإنترنت ، و على الرغم من وجود بعض المكاسب عند كبار السن الذين يستخدمون تكنولوجيا الإنترنت ، إلا أنهم ما زالوا متخلفين عن الأجيال الشابة .

أجرى سميث (2014) دراسة لمركز بيو للأبحاث حول كبار السن واستخدام التكنولوجيا. يتألف حجم العينة من 6010 بالغين تبلغ أعمارهم 18 عامًا أو أكثر ، وأجريت دراسة استقصائية من 18 يوليو إلى 30 سبتمبر 2013 ، من قبل Princeton Survey Research Associates International عبر الخطوط الأرضية والهواتف المحمولة. ذكر سميث أن أكثر من نصف كبار السن الذين تبلغ أعمارهم 65 عامًا أو أكثر كانوا من مستخدمي الإنترنت ، وأن 59٪ من كبار السن يدعون اليوم أنهم يتصلون بالإنترنت. هذه زيادة بنسبة 6٪ على مدار عام واحد ؛ ومع ذلك ، قال 41٪ إنهم لم يستخدموا الإنترنت على الإطلاق (Smith، 2014). يبدو أن البالغين الذين يبلغون من العمر 65 عامًا أو أكبر يفهمون بعض وظائف الكمبيوتر المتقدمة ، مثل استخدام شاشات اللمس على الهواتف وأجهزة الكمبيوتر ، لكن لديهم معرفة أقل بكيفية عملهم مقارنةً بالبالغين الأصغر سنًا. كما أن احتمال وصولهم إلى محركات البحث أقل من الشباب والمراهقين ( Volkom, Stapley, & Amaturo, 2014 ) .

Volkom et al (2014) وآخرون درسوا الفروق بين الجنسين والأجيال في استخدامات وتصورات التكنولوجيا بين 262 مشاركًا ؛ 104 رجلاً و 158 امرأة تتراوح أعمارهم بين 18 و 92 عامًا ، أبلغ المشاركون عن شعورهم تجاه استخدام التكنولوجيا والجهاز الذي يفضلونه وخدمات الشبكات الاجتماعية التي استخدموها. تم جمع البيانات من قبل ( 17) طالباً جامعياً ومساعدًا خلال دورتين صيفيتين لمدة ستة أسابيع خلال العام الدراسي ( 2912 و2913 ) وتم تجميعها معًا لتحليل هذه الدراسة. " Volkom et.al " وجدوا أن العمر كان عاملاً أكثر أهمية في تحديد استخدام التكنولوجيا من الجنس ، عند النظر إلى الشباب أصغر وأكبر سناً مقارنةً بالبالغين في منتصف العمر وكبار السن ، اختلفت الأجيال الثلاثة فيما بينها ، تكيف الشباب بسهولة أكثر من الرجال في منتصف العمر وكبار السن ، كان الشباب أكثر دراية في استخدام التكنولوجيا الحالية مقارنة بالجيلين الآخرين. بالإضافة إلى ذلك ، أبلغ كبار السن عن إحباط أكبر عند استخدام التكنولوجيا من البالغين الأصغر سنًا ولم تظهر مجموعة منتصف العمر أي اختلافات كبيرة في الإحباط من الاستخدام. بشكل عام ، يتمتع الشباب بخبرة أكبر في باستخدام التكنولوجيا ووظائفها وهم أكثر راحة في استخدام التكنولوجيا ، في حين أن كبار السن (الذين تتراوح أعمارهم بين 65 و 90 عامًا) لديهم بعض المعرفة الأساسية حول كيفية عمل أجهزة الكمبيوتر ، ولكن لديهم خبرة أقل في استخدامها (Volkom ، Stapley ، & Amaturo ، 20 14). على الرغم من أن الشباب هم المهيمنون على مهاراتهم في تكنولوجيا الإنترنت ، ذكر 22٪ من السكان البالغ عددهم 65 عامًا أو أكثر أنهم يتصلون بالإنترنت ، ومن المحتمل أن يصلوا مثل البالغين الأصغر سنًا إلى البريد الإلكتروني وممارسة الألعاب واستخدام محرك بحث. ومع ذلك ، كانوا أقل احتمالا للتسوق وتصفح الويب والوصول إلى الإنترنت في مواقع مختلفة (Hinnant & Hargittai ، 2009). بالإضافة إلى ذلك ، يختلف كبار السن والشباب عندما يتعلق الأمر باستخدام الإنترنت. أولاً كان كبار السن أقل دراية بالتكنولوجيا نفسها وكانوا يجدون تعقيداً باستخدام هذه الأجهزة التكنولوجية (Heinz et al.، 20 1 3؛ Czaja et al.، 2006؛ Volkom، Stapley، & Amaturo، 20 14). ثانيًا ، مع تقدم كبار السن في السن ، بدأت قدراتهم الجسدية والمعرفية والحسية تضعف ، والتي يمكن أن تكون بمثابة عوائق عند استخدام تكنولوجيا الإنترنت (Ji, Choi, Lee, Han, Kim, & Lee, 20 1 0 )

وجد كل من " Ching et al. وآخرون (2005) (كما ورد سابقًا في الورقة الحالية) أنه في عام 1984 ، كان هناك ما يقرب من 24 ٪ من الأطفال في الصفوف 1-12 الذين يستخدمون الكمبيوتر في المنزل. بحلول عام 1997 ارتفع هذا الرقم إلى 75٪. وجد Madden و Lenhart و Duggan و Cortessi و Gasser ( 2013 ) في 18 دراسة أن 93 ٪ من المراهقين إما لديهم جهاز كمبيوتر أو لديهم إمكانية الوصول إلى أحد الأجهزة (انظر مراجعة الدراسة في القسم السابق من الورقة الحالية). ومع ذلك فأن غالبية المراهقين الذين لديهم إمكانية الوصول إلى جهاز كمبيوتر ، سواء شارك المراهق هذا الكمبيوتر مع أفراد الأسرة الآخرين ، فقد أفاد واحد وثمانون بالمائة من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و 13 عامًا أنهم يعتمدون على كمبيوتر العائلة ، ستة وستون في المائة من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و 14 عامًا يشاركون بكمبيوتر العائلة ، ولكن بحلول سن 17 عامًا كان نصف عددهم فقط لا يزال يعتمد على أجهزة الكمبيوتر العائلية المشتركة ، ووفقًا لمكتب الإحصاء الأمريكي ، "في عام ( 2013) ، أفاد 83.8 في المائة من الأسر الأمريكية بمتلاك جهاز الكمبيوتر ، مع وجود 78.5 في المائة من جميع الأسر التي لديها كمبيوتر مكتبي أو كمبيوتر محمول ، و 63.6 في المائة لديها كمبيوتر محمول باليد" (مكتب الإحصاء الأمريكي ،2014 ). بالإضافة إلى ملكية الكمبيوتر ، استخدمت هذه الفئات العمرية الإنترنت بمعدلات مختلفة ، كان استخدام الإنترنت بين الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 15-34 عامًا بنسبة 77.7% . ، من بين المجموعة التي تتراوح أعمارهم بين 35-44 عامًا كانت بنسبة 82.5٪ ، وكان استخدام الإنترنت بنسبة 78.7٪ بين المجموعة 45-64 عامًا ، والمجموعة 65 عامًا أو أكبر ذكرت معدل استخدام بنسبة 58.3 ٪ (مكتب الإحصاء الأمريكي ، 14 20). تشير هذه الأرقام إلى أنه على الرغم من أن الأسر قد تمتلك أجهزة كمبيوتر ، إلا أن ذلك لا يعني بالضرورة أن جميع الفئات العمرية تصل إلى الإنترنت بنفس الطريقة ولفترة زمنية واحدة .

استخدام الهاتف المحمول : " Cellphone Use "
أصبح الهاتف المحمول مصدرًا رئيسيًا للاتصال بالإنترنت. بينما ظل استخدام الهواتف المحمولة ثابتًا ، كانت هناك زيادة في استخدام الهواتف الذكية. وفقًا لدراسة مركز " بيو " Pew Internet and American Life Project التي أجراها Madden et al ( 2014 ؛ كما ذكرنا سابقًا) ، "حوالي 78٪ من المراهقين يمتلكون هواتف محمولة ، ويقول نصف عدد هؤلاء تقريبًا (47 ٪) إنهم يمتلكون الهواتف الذكية ... بالمقارنة ، يمتلك 45٪ من جميع البالغين هواتف ذكية "(Madden et al، 20 1 3، p. 6- 19 7). هناك أكثر من 80٪ من البالغين الأمريكيين يمتلكون هاتفًا خلويًا ، وما يقرب من نصف عدد هؤلاء يستخدمون الهاتف للوصول إلى الإنترنت. هذه زيادة كبيرة عن عام 2009 عندما كان ثلث البالغين فقط يستخدمون الإنترنت على هواتفهم (Library Technology Reports ، 2012 ) .

في عام 2010 وجد مركز" بيو ، Pew " أن ما يقرب من 60٪ من البالغين يصلون إلى الإنترنت لاسلكيًا إما عن طريق الكمبيوتر المحمول أو الهاتف الذكي ، وأن حوالي ثلث عدد هؤلاء يستخدمون الإنترنت باستخدام الهاتف ، وذلك بسبب عدم وصول الانترنت في المنزل تقارير (Library Technology ،2012). وجد مكتب الإحصاء الأمريكي ( 2014) أن هناك أدلة على أن مجموعات معينة تعتمد على أجهزة الكمبيوتر المحمولة أكثر من غيرها ، و يبدو أن الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم من خمسة عشر إلى أربعة وثلاثين عامًا لديهم أعلى نسبة من أجهزة الكمبيوتر المحمولة بنسبة 9.5% ، بينما الذين تتراوح أعمارهم 35-44 عامًا بنسبة 8.5% ، يليهم الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 45 و 64 عامًا بنسبة 3.9٪ و 65 عامًا فأكبر بنسبة 2.5 ٪ (مكتب الإحصاء الأمريكي ، 2014 ). تشير هذه البيانات أن المراهقين والشباب هم أكثر عرضة لامتلاك جهاز محمول باليد مقارنة مع كبار السن. وجد " سميث ، Smith " (2014) في دراسته (كما ذكرنا سابقًا) أنه وفقًا لمركز بيو للأبحاث ، 77٪ من كبار السن يمتلكون هاتفًا خلويًا ، بزيادة قدرها 8٪ على مدار عام ؛ ومع ذلك ، لا يستخدم 23٪ الهاتف المحمول على الإطلاق .

هناك أيضًا اختلاف بين الأجيال في كيفية استخدام الأشخاص لنفس الجهاز. يميل الشباب إلى استخدام الهواتف المحمولة بشكل أكبر لإرسال الرسائل النصية ، بينما يستخدم البالغون في منتصف العمر الهواتف المحمولة لإجراء مكالمات (Volkom و Stapley و Amaturo ، 20 14). يتيح استخدام الهاتف الذكي للمستخدم الوصول السريع إلى المعلومات أو الترفيه أو الاتصال الاجتماعي ، في أي مكان وفي أي وقت ؛ في حين أن أجهزة الكمبيوتر أكثر سهولة في الاستخدام عند التنقل في مواقع الويب وقراءة الأخبار وكتابة المعلومات (Library Technology Reports ، 20 12)

الاتصال بالإنترنت : " Internet Connectedness "
"لكي يستفيد الأفراد والجماعات من مزايا فرص وموارد الاتصال ، يجب أن يكونوا متصلين بالبنية التحتية للاتصالات المتاحة في بيئة اتصالاتهم" (Loges & Jung، 200 1، p.537). في هذا النهج ، لا يعتمد اتصال الإنترنت على استخدامات الفرد للاتصال ، بل على العلاقة بين الفرد والبنية الاجتماعية داخل بيئة الاتصال ، باستخدام هذه الطريقة ، أصبحت الفجوة الرقمية حدثًا متعدد المستويات. لم يعد الأمر يتعلق بفرد يكافح للوصول إلى الإنترنت ، بل يتعلق بفرد يحقق أهدافًا مختلفة وكيف يتم تضمين هذه الأهداف في اتصالات الإنترنت لمختلف الفئات العمرية. "قد يكون الإنترنت مصدرًا مختلفًا لكبار السن الذين قد يكون لديهم خبرة وسائط مختلفة أو أهداف مختلفة أو فرص اجتماعية مختلفة للاتصال بالإنترنت" (Loges & Jung، 200 1، p.538 ) .

يمكن تصنيف الاتصال بالإنترنت إلى ثلاثة أجزاء: (أ) التاريخ والظروف المحيطة ، والذي يشير إلى الوقت الذي اكتسب فيه الأفراد مهارات الإنترنت ودمجوا الإنترنت في حياتهم اليومية ، وكذلك كيفية استخدامهم للإنترنت ، (ب) النطاق و الكثافة ، والتي تتضمن الأهداف الشخصية التي يسعون إلى تحقيقها أثناء استخدام الإنترنت ومقدار الوقت الذي يقضونه في هذه الأنشطة ، "قد يكون لدى الشخص قدر من الوصول (الكثافة) والوصول في مجموعة متنوعة من الأماكن (النطاق)" Loges & Jung, 200 1, p. 538 " (ج)الجودة /الصفة التي تشير إلى تقييمهم لتأثير الإنترنت على حياتهم الشخصية ، وما إذا كانوا سيفقدون الإنترنت أم لا إذا لم يعد لديهم حق الوصول ، قد يضيف مفهوم الاتصال بالإنترنت طبقات من التعقيد إلى الأفكار التقليدية حول استخدام الوسائط. ومع ذلك ، فإن مفهوم الترابط يسمح بتقدير أكبر للعلاقات المختلفة بين الإنترنت والفرد ، بالإضافة إلى التعرف على العوامل المختلفة في خلق الفجوة بين أولئك الذين لديهم اتصال بالإنترنت وبين من لم يكن اتصال (Loges & Jung ، 2001 ) .


عدم المساواة الرقمية : " Digital Inequality "
أصبحت مسألة الوصول إلى الإنترنت أكثر تعقيدًا بمرور الوقت. من ناحية هناك شمول رقمي ، يشمل "توفير الخدمة والوصول إلى البيانات واختراع الإنترنت ، وله تأثير في تشكيل مستقبل ( ICTs) ( Modarres, 20 1 1, p. 5 ) ، من ناحية أخرى هناك عدم مساواة رقمية ، توجد خمسة أشكال واسعة من عدم المساواة الرقمية: (أ) الوسائل التقنية ، (ب) الاستقلالية ، (ج) عدم المساواة في المهارات ، (د) الدعم الاجتماعي ، (هـ) الغرض الذي يستخدم الناس التكنولوجيا من أجله ( DiMaggio & Hargittai, 200 1) يشير عدم تكافؤ الوسائل التقنية إلى مدى جودة تجهيز الكمبيوتر ببرامج حديثة وسرعات إنترنت كافية لإكمال المهام ، يتم فحص الاستقلالية من خلال دراسة أصل الوصول ، سواء من العمل أو المنزل ، وما إذا كانت تتم مراقبتها أثناء الاستخدام ، وما إذا كانت تشارك استخدام الإنترنت مع مستخدمين آخرين ، يتكون عدم المساواة في المهارة من امتلاك المستخدمين للمهارات التقنية التي يمكن أن تعزز حياتهم المهنية والاجتماعية أم لا ، عدم المساواة الاجتماعية هو ما إذا كان لديهم نظام دعم يمكن أن يساعدهم على تعزيز مهاراتهم في تكنولوجيا الإنترنت أم لا ، هناك العديد من الأسباب التي تجعل الناس يستخدمون الإنترنت ، وقد يوفر لهم استخدام الكمبيوتر والإنترنت الوصول إلى مهارات جديدة ، وربما يزيد من فرص عملهم ، علاوة على ذلك ، يمكن للأفراد متابعة الأخبار على الإنترنت لاتخاذ قرارات مستنيرة بشأن القضايا الاجتماعية أو السياسية ، أو يمكنهم ببساطة استخدامها للترفيه ( DiMaggio & Hargittai,2001 ) تحول تدريجي في تعريف مصطلح الفجوة الرقمية إلى عالم الاختلافات الرقمية .

الاختلافات الرقمية : " Digital Differences "
إذا ركزنا على طبيعة استخدام الإنترنت ، فهذا يشير إلى أن الفجوة الرقمية قد تطورت من مجرد الوصول للانترنت إلى أنماط استخدام مختلفة ، يبدو أن الاختلافات في مستويات المهارة والدوافع لها التأثير الأكبر على استخدام الأفراد للكمبيوتر والإنترنت ، هناك ثلاثة عوائق تساهم في هذه الاختلافات: (أ) الافتقار إلى الدافع ، (ب) عدم الرغبة في تعلم المهارة الجديدة ، (ج) عدم الرغبة في التعلم مدى الحياة (Tsatsou، 200 1) ، أجرى كل من ( 2012 ، Zickuhr and Smith ) دراسة على (2،260 ) فرداً تبلغ أعمارهم 18 عامًا أو أكثر ، باستخدام استطلاع تم إجراؤه عبر الخطوط الأرضية والهواتف المحمولة ، وفقًا لمركز " بيو " للأبحاث (2000) ، فإن السبب وراء عدم استخدام غالبية البالغين للإنترنت هو أن 54٪ يعتقدون أن الإنترنت شيء خطير ، و 39٪ يعتقدون أن الوصول إلى الإنترنت مكلف للغاية ، و 36٪ يعتقدون أن الإنترنت كان من الصعب جدا استخدامه. ومع ذلك ، في المزيد من الأبحاث الأخرى أفاد 48٪ أن الإنترنت ليس خاصاً لهم ، ويدعي 21٪ أن الإنترنت باهظ التكلفة ، ويدعي 21٪ أنهم لا يعرفون كيفية استخدامه ، ويزعم 6٪ فقط أنهم يفتقرون إلى الوصول إلى الإنترنت.
قد تؤدي الاختلافات في المهارات إلى زيادة "فجوة المعرفة" (Hinnant & Hargittai ، 2009 ؛ Hargittai & Hinnant ، 2008). تتوقع فرضية فجوة المعرفة أن أولئك الذين يتمتعون بمكانة اجتماعية واقتصادية أعلى يميلون إلى الحصول على معلومات وسائل الإعلام بشكل أسرع ، مما يخلق فجوة في المعرفة بيننهم وبين غيرهم (Free Dictionary، 20 14؛ Harittai & Hinnant، 2008؛ Hinnant & Harittai، 2009؛ van Deursen & van Dijk) ،2014 ). ومع ذلك ، من الصعب تطبيق استخدام الإنترنت على فرضية فجوة المعرفة ، لأنها موجهة في المقام الأول نحو وسائل الإعلام التقليدية. في حين أن وسائل الإعلام واضحة ومباشرة ، فإن استخدام الإنترنت أكثر تعقيدًا ، ويتطلب نطاقًا أوسع من المهارات ، تستخدم الوسائط التقليدية المعالجة الفكرية ؛ مطلوب من مستخدم الإنترنت التفاعل مع الحدود (van Deursen & van Dijk ، 2014). الأسباب الإضافية لهذه الفجوة هي: (1) الدافع ، (2) التعليم ، (3) استخدام وسائل الإعلام (Harittai & Hinnant ، 2008 ؛ Hinnant & Harittai ، 2009 ) .

الاختلافات في وظائف الوسائط التقليدية صغيرة مقارنة بتلك الموجودة على الإنترنت ، مما قد يؤدي إلى وجود فجوة بين المستخدمين. في حين أن فجوة المعرفة تتعلق بالمصادر التفاضلية لوسائل الإعلام ، فإن فجوة المستخدم أوسع ، وتشمل الاختلافات في استخدام الإنترنت وأنشطة الإنترنت خلال مسار الحياة اليومية للفرد ،"تكمن خلفية فجوة الاستخدام في مزيج من الميول المجتمعية والخصائص التكنولوجية" (van Deursen & van Dijk، 20 14، p.509). يمكن للطريقة التي يستخدمها الشخص للبحث عبر الإنترنت أن تؤثر على الفجوة ، لأنها تخلق فجوة بين أولئك الذين يستخدمون التكنولوجيا للعمل أو التعليم أو 23 في المقام الأول للترفيه (Hinnart & Hargittai، 2009؛ van Dijk & Hacker، 2003). ومن ثم ، هناك عدة طرق تؤثر بها مهارات الإنترنت على كيفية استخدام الشخص لـ الإنترنت وما إذا كانوا يتلقون فائدة من استخدامه أم لا ، قد يؤدي عدم الاتساق ( التضارب ) في الاستخدام المفيد إلى زيادة اتساع الفجوة الرقمية (Hinnart & Hargittai ، 2009 ) .

إدراك الذات : " Perception of Self "
يتأثر استخدام الفرد لتكنولوجيا الإنترنت وأجهزة الكمبيوتر بمستوى مهارته. يميل البالغون الذين تزيد أعمارهم عن 25 عامًا ، حتى لو كان لديهم فرص تعرض للكمبيوتر والإنترنت ، إلى إدراك أنهم يمتلكون قدرة أقل على استخدام أجهزة الكمبيوتر مقارنة بالبالغين تحت سن 25 عامًا ، ومن ناحية أخرى فإن كبار السن الذين تزيد أعمارهم عن 60 عامًا ، لديهم كفاءة أقل واهتمام أقل باستخدام التكنولوجيا. ومع ذلك ، فإن أولئك الذين يشعرون أن لديهم مهارات كمبيوتر ضعيفة يهتمون بتعلم مهارات كمبيوتر أفضل ، إن محاولة البقاء على اطلاع دائم بالتكنولوجيا المتغيرة بسرعة هي الدافع الرئيسي لكبار السن لتحسين مهاراتهم (Volkom و Stapley و Amaturo ، 20 14). على الرغم من أن العديد من المراهقين لديهم إمكانية الوصول إلى تقنيات الإنترنت ويشاركون في كمية كبيرة من الوسائط يوميًا ، إلا أنهم ما زالوا يجدون أنه من المهم أن يظلوا اجتماعيين ، من خلال الانخراط في الأنشطة وزيارة الأصدقاء ، تشير هذه النتيجة إلى أن هذه الأنواع من التجارب لا يمكن استبدالها بالتقنيات الرقمية (Sanchez، Salinas، Contrer م as، & Meyer، 20 1 1). على الرغم من حقيقة أن البيئة الرقمية الجديدة ساحقة بالنسبة للبعض ، إلا أن غالبية الناس يدعون أنهم يستمتعون بالوصول إلى تقنيات الإنترنت ، مستشهدين بفوائد الشعور بالحرية والمعلومات غير المحدودة ، بينما أولئك الذين لم يزعموا أنهم يستمتعون بالتعرض لتكنولوجيا الوسائط الجديدة ذكروا الشعور بالإحباط من هذا الاستخدام ، وإزعاج من وسائل التواصل الاجتماعي ، وعدم القدرة على معرفة من تثق به على الإنترنت (Hargittai، Neuman، & Curry، 2012 ) .

أجرى " جي وآخرون ( 2010 ، Ji et al. ) دراستان نوعيتان لتحديد عوامل UX (تجربة المستخدم) الرئيسية لاستخدام الهاتف المحمول من قبل كبار السن. شارك حجم عينة من 11 بالغًا فوق سن 65 عامًا من 24 مركز رعاية كبار في كوريا في مقابلات شبه منظمة تم تسجيلها بالفيديو بعد موافقة المشاركين ، بالإضافة إلى هذه الدراسة نظم ( Ji et al. ) وآخرون جلسة لمساعدة كبار السن على استخدام هواتفهم المحمولة (ملاحظة: لم يتم تضمين حجم العينة لهذه الدراسة في مراجعة الأدبيات) ، تم تقسيم البالغين الذين تزيد أعمارهم عن 65 عامًا والذين يعانون من استخدام الهاتف المحمول إلى فئتين ، إيجابية وسلبية. تتكون الإيجابيات مما يأملون في تجربته والسلبيات تتكون مما كانوا يأملون في تجنبه (Ji et al.، 20 1 0). كان أحد أهم العوامل الإيجابية لاستخدام الهاتف المحمول هو الكرامة أو المنزلة تليها الاستقلالية ، ولوحظ أن قابلية الاستخدام المنخفضة غالبًا ما تؤدي إلى تقليل من الاستقلالية ، ثالثًا ، تم تصنيف الإحساس بالانتماء والشعور بالارتباط بالأصدقاء وأنشطة المجتمع على أنه إيجابي ، أخيرًا كان التضامن مفضلًا ، والمواقف والسلوكيات للقدرة على الاتصال بأفراد الأسرة ، في حين ادعى الكثيرون أنه من المهم البقاء على اتصال بأفراد الأسرة ، إلا أنهم لم يستمتعوا بالرسائل النصية ، ووجدوا صعوبة بالغة في استخدامها (Ji et al.، 20 1 0) ، وأما العوامل السلبية التي تؤثر على استخدام الهواتف المحمولة بالنسبة لهم هي القلق من التكنولوجيا ، والقلق من تعرض الجهاز للكسر أو فقدان الهاتف المحمول وشعور بالوصم ، إنهم لا يحبون الآثار المترتبة على المنتجات الموجهة نحو أعمارهم ، لأنها تجعلهم يشعرون بالشيخوخة ، ولا يحبون الشعور بالحرج عند الحاجة إلى شرح الصعوبات التي يواجهونها عند استخدام الرسائل النصية لغيرهم (Ji et al.، 20 1 0) .

التفاعلات العائلية : " Family Interactions "
في محاولة للتغلب على فجوة المعرفة ، يتبنى الآباء والأطفال آراء مختلفة حول الفجوة ، مما يؤثر بدوره على استراتيجياتهم الخاصة لدمج الوسائط الرقمية في حياتهم (Clark ، 2009). يبدو أن الزيادة في استخدام المراهقين أجهزة التكنولوجيا تعزز نزاع الوالدين / المراهقين ، قد ينظر إليه الآباء في الأعراف الأخلاقية والاجتماعية ، بينما قد ينظر إليه المراهقون على أنه اختيار شخصي ، على سبيل المثال ، قد ينظر الآباء إلى الرسائل النصية للمراهقين أثناء حديثهم معهم على أنها وقحة ، بينما قد ينظر إليها المراهق على أنها شكل من أشكال تعدد المهام (Clark ، 2009 )

في بعض الحالات ، الآباء الذين يفتقرون إلى المهارات التكنولوجية مثل الألعاب ، يضعون أنفسهم كمتعلم دون أن يشاركوا بنشاط ، في حالات أخرى ، يأخذ الأطفال دور المعلم ، في محاولة لتعليم أحد الوالدين / مقدم الرعاية مهارة جديدة ، تُستخدم التكنولوجيا أحيانًا كرقاقة تفاوض ، حيث يحاول أحد الوالدين / مقدم الرعاية التحكم في الموقف. ومع ذلك قد يرى الآباء الآخرون التقنيات كعمل اجتماعي مشترك بين البالغين والأطفال ، ووضعهم في أدوارهم الخاصة (Aarsand ، 2007). تشير هذه التفاعلات إلى فجوة ملحوظة بين المجموعتين ، ويميل الشباب إلى الشعور بالإحباط بسبب افتقار والديهم إلى الخبرة بالتكنولوجيا وأفعالهم اللاحقة لهم ، والتي تُفسَّر أحيانًا على أنها انتهاك للخصوصية أو عقبة أمام أهدافهم الاجتماعية والأكاديمية (Clark ، 2009). يخفي بعض الأطفال استخدامهم الفعلي للإنترنت عن آبائهم ، بينما يحاول البعض الآخر تعليم والديهم كيفية استخدامه ، بالنسبة للآباء الذين لديهم معرفة أقل بالتكنولوجيا الرقمية ، هناك من يعتمد منهم على الآخرين للمساعدة في مراقبة أطفالهم أو تعليمهم .
بشكل عام ، كان من المرجح أن يكون للعلاقات التي تم تأسيس الثقة فيها استراتيجيات فعالة عند التعامل مع تحديات الفجوة الرقمية داخل عائلاتهم (Clark، 2009). بالنسبة للعائلات التي تستخدم التكنولوجيا كشكل من أشكال التنشئة الاجتماعية ، كان هناك تأثير على كيفية وصول الأطفال إلى الإنترنت وأجهزة الكمبيوتر. بالإضافة إلى ذلك ، قد يجد أفراد الأسرة الذين يستخدمون التكنولوجيا بنشاط في حياتهم اليومية أن المراهقين لديهم مشاركة متزايدة في الأنشطة الرقمية ، وقد يؤثر نوع الوصول إلى الإنترنت الذي تستخدمه الأسرة أيضًا على كيفية استخدام مواقع الشبكات الاجتماعية (Ahn ، 20 1 1). قلل الوصول إلى الإنترنت المحمول من الحاجة إلى التفاعل لأداء المهام اليومية ، وترك الفرد متصلًا بشكل غير وثيق ، إن لم يكن منفصلاً تمامًا عن الآخرين (Cerulo ، 2008). يمكن أن يكون للتأثيرات على الأسرة إيجابيات وسلبيات ، وهذا التأثير له القدرة على خلق فجوة بين أفراد الأسرة ، حيث ليس كل شخص على دراية بالتكنولوجيا المتغيرة باستمرار (Carbone & Nauth ، 20 12 ) .

ملخص : " Summary "
عند دراسة تكنولوجيا الإنترنت والكمبيوتر والهاتف المحمول المستخدمة في مجتمع اليوم ، هناك العديد من الجوانب التي تتحكم في كيفية استخدامها والغرض منها. يبدو أن عامل العمر هو العامل المهيمن في كيفية استخدام هذه التكنولوجيا ، فمن المرجح أن يصل الأطفال إلى الإنترنت في كثير من الأحيان ، بالإضافة إلى تعدد المهام التي يقوم بها أثناء استخدام جهاز رقمي ، حيث زاد استخدام أجهزة الكمبيوتر في المنزل بشكل كبير على مر السنين ، على الرغم من عدم وصول الجميع إلى الإنترنت بهذه الطريقة. وتستخدم الهواتف المحمولة للحصول على معلومات سريعة ومن أجل الترفيه ، يستخدم ما يقرب من نصف عدد المراهقين والبالغين ، ممن لديهم هاتف محمول ، هاتفًا ذكيًا للوصول إلى الإنترنت ، وأن الشباب أكثر ارتباطًا بالأنشطة الاجتماعية والترفيه عند الوصول إلى الإنترنت ، بينما يميل كبار السن إلى البحث عن المعلومات لتحسين أنماط الحياة ، عدد الآباء عبر الإنترنت أكثر من غير الوالدين ، إنهم يميلون إلى البحث عن معلومات لتحسين مهارات الأبوة والأمومة ( التربية ) ، بالإضافة إلى طرق مراقبة أنشطة أطفالهم عبر الإنترنت. من غير المرجح أن يتصل كبار السن بالإنترنت ، لكنهم يستخدمون الإنترنت بالعديد من الطرق نفسها التي يستخدمها الشباب .

أصبحت الفجوة الرقمية مظلة لعدة أشياء وليست مجرد تعريف بسيط. لم يعد الأمر مجرد مسألة وصول للانترنت ، بل تم توسيعه ليشمل كيفية استخدام التكنولوجيا ، تم توسيع هذا المجال من الدراسة ليشمل الاختلافات بين الأجيال الموجودة من حيث الوصول ووسائل الوصول والتصورات تجاه هذا الوصول ، لذلك تعتزم الباحثة استكشاف المزيد من التفاصيل حول كيفية استخدام تكنولوجيا الإنترنت من قبل جيل الألفية وكيف تؤثر هذه التكنولوجيا على التفاعلات الأسرية ، وتتضمن الأسئلة البحثية التي سيتم طرحها في هذه الدراسة ما يلي:
1-كم مرة يستخدم جيل الألفية الإنترنت؟
2. لماذا يستخدم جيل الألفية الإنترنت؟
3. هل يستخدم جيل الألفية الإنترنت أثناء أوقات الوجبات مع العائلة؟
4. كيف يؤثر استخدام الاتصال التكنولوجي على العلاقات الأسرية بين جيل الألفية ؟


الفصل 3 : " Chapter 3 "

المنهجية " Methodology "
كان الغرض من هذه الدراسة هو دراسة كيفية اختلاف استخدام تكنولوجيا الإنترنت بين الأجيال المختلفة وكيف يؤثر استخدام تكنولوجيا الإنترنت على العلاقات الأسرية. تم تناول الأسئلة البحثية التالية في الدراسة الحالية:
1. كم مرة يستخدم جيل الألفية الإنترنت؟
2. لماذا يستخدم جيل الألفية الإنترنت؟
3. هل يستخدم جيل الألفية الإنترنت أثناء أوقات الوجبات مع العائلة؟
4. كيف يؤثر استخدام الاتصالات التكنولوجية على العلاقات الأسرية بين أفراد الأسرة جيل الألفية ؟

تصميم البحث : " Research Design "
تم اختيار تصميم بحث كمي غير تجريبي مع منهجية مسح التقرير الذاتي لهذه الدراسة من أجل السماح للمشاركين بعدم الكشف عن هويتهم اللازمة لجمع المعلومات الصادقة والدقيقة وجمع البيانات في الوقت المناسب وبطريقة فعالة من حيث التكلفة ، وتم توزيع أداة الاستطلاعات على المشاركين المحتملين عبر الإنترنت .

إجراء جمع البيانات : " Procedure for Data Collection "
تم تعيين المشاركين في جمع البيانات باستخدام إجراء أخذ عينات كرة الثلج مريح وغير عشوائي. أعلنت المحققة الرئيسية عن الدراسة على صفحتها على Facebook ، صفحة مستشارها على Facebook ، من خلال خادم قائمة أعضاء هيئة التدريس في كلية علوم الأسرة والمستهلكين بجامعة إلينوى الشرقية " EIU " (فقط أولئك الذين كانوا يدرسون فصلًا صيفيًا) ، وإرسال رسالة عبر البريد الإلكتروني إلى الآخرين المهتمين المشاركة (من خلال مطالبة الآخرين بإرسال أداة الاستطلاع إلى الأطراف المهتمة المحتملة). تم تطوير نسخة الدراسة من قبل المحقق الرئيسي ومستشار أطروحتها للمتطوعين ، بحيث يفهم المشاركون المحتملون طبيعة الدراسة قبل التطوع للمشاركة (انظر الملحق ج). يجب أن يكون عمر المتطوعين المحتملين فوق سن الثامنة عشر ومواطنين أمريكيين ، وأن يستخدموا التكنولوجيا إلى حد ما في حياتهم للمشاركة بتوزيع الأداة ، إذا استوفوا هذه المعايير للدراسة ، فقد تم توجيههم إلى موقع ويب يحتوي على الاستبيان (انظر الملحق ج) ونموذج الموافقة الرسمية (انظر الملحق د ) .
تم تطوير الاستطلاع باستخدام برنامج Qualtrics. حاول الباحث استقطاب ما يقارب مائة مشارك للدراسة. تم توجيه المشاركين إلى عنوان البريد الإلكتروني تم إعداده خصيصًا للغرض أو الدراسة ، ولكن ليس مرتبطًا بالاستبيان ، إذا كانوا مهتمين بإضافة أسمائهم إلى رسم مقابل بطاقة هدايا أمازون بقيمة 25 دولارًا. فقط (مرشد أطروحة الطالب) كان لديه حق الوصول إلى البريد الإلكتروني من أجل ضمان إخفاء هوية المشاركين ، بعد انتهاء عملية جمع البيانات ، تم اختيار الاسم عشوائيًا من جميع الذين أرسل لهم رسالة عبر البريد الالكتروني وتم منح بطاقة هداية لهم .

الأدوات / وصف المقياس : " Instrumentation/Measurement Description "
القسم الأول من المسح يشتمل على البيانات الديموغرافية ؛ بما في ذلك العام الذي وُلد المشاركون فيه والهوية الجنسية والعرق ، القسم الثاني من الاستطلاع سئل عن استخدام الإنترنت ، أنواع الأجهزة المستخدمة للوصول إلى الإنترنت ، كيفية استخدام الوصول إلى الإنترنت مهنيًا وشخصيًا ، وكيف أثر الإنترنت على التفاعلات الأسرية ، كانت الأداة عبارة عن نسخة معدلة أخذت من الدراسات / الاستطلاعات التي أجراها مركز " بيو ، Pew " للأبحاث ( 2014 ) ومقال بحثي بقلم " Ching, Basham, and Jang (2005). وتم تطوير الأسئلة من قبل الباحثة من خلال مراجعة الدراسات السابقة .

ثبات وصدق الأداة : " Reliability and Validity "
تم اختبار الاستطلاع بشكل تجريبي مع مجموعة صغيرة من جيل الألفية لجمع التعليقات / الملاحظات من أجل تحسين الأداة ( ثبات ) كما تم عرض الأداة على مجموعة صغيرة من أعضاء هيئة التدريس في كليةعلوم الأسرة والمستهلكين من أجل إثبات صحة وصدق الأداة ، تم حساب ألفا كرونباخ لتحديد موثوقية المقياس ، أشارت النتائج إلى أن أ = 87 . في قسم الذي يسأل عن تكرار استخدام الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي وأ = . 85 في قسم التفاعل الأسري .

تحليل البيانات : " Data Analysis "
تم استخدام بحث " Corbin and Straus (2008) " كدليل في إجراء التحليل النوعي ، و تم استخدام برنامج ( SPSS )(الإصدار 21) لتحليل جميع البيانات الكمية ، وللإجابة عن سؤال البحث الأول ، الذي سئل عن عدد المرات التي يستخدم فيها جيل الألفية الإنترنت ، تم حساب التردد على عنصر الاستطلاع رقم ( . #6 ) ، وللإجابة عن سؤال البحث الثاني ، الذي استفسر عن سبب استخدام جيل الألفية للإنترنت ، تم تحليل الإجابات من عنصر الاستطلاع رقم (#8 ) من أجل القواسم المشتركة ثم سيتم تطوير الموضوعات وتسميتها ، طرح سؤال البحث الثالث حول استخدام الإنترنت أثناء أوقات الوجبات العائلية ، تم تحليل عناصر الاستطلاع رقم ( #9a )
و ( #9b ) و (#9c ) باستخدام التكرارات ، وتمت الإجابة عن السؤال الأخير عن طريق حساب المتوسط والانحراف المعياري للعناصر الموجودة ، وتم حساب التكرارات على أسئلة الاستطلاع لتحديد التركيبة السكانية للعينة .

الفصل 4 : " Chapter 4 "

النتائج : " Results "
كان الغرض من هذه الدراسة هو فحص كيفية اختلاف استخدام تكنولوجيا الإنترنت بين الأجيال المختلفة وكيف يؤثر استخدام تكنولوجيا الإنترنت على العلاقات الأسرية. تم تناول الأسئلة البحثية التالية في الدراسة الحالية:
1. كم مرة يستخدم جيل الألفية الإنترنت؟
2. لماذا يستخدم جيل الألفية الإنترنت؟
3. هل يستخدم جيل الألفية الإنترنت أثناء أوقات الوجبات مع العائلة؟
4. كيف يؤثر استخدام الاتصالات التكنولوجية على العلاقات الأسرية بين أفراد الأسرة جيل الألفية ؟

وصف العينة : " Description of the sample "
أكمل مائة وسبعة عشر مشاركًا الاستبيان عبر الإنترنت. ومع ذلك ، فقد ولد ( 92 ) منهم فقط بين 1980 و1995 ، وبالتالي هذا يتناسب مع معايير الدراسة الحالية ، وشملت العينة النهائية 13 رجلاً ( 14.1% ) و 79 امرأة (85.9٪). وُلِد نصف عدد المشاركين قبل عام 1988 والنصف الآخر ولد في أو بعد عام 1988 (انظر الجدول 1). تراوحت الأعمار من 21 إلى 36 سنة ، كان متوسط عمر المشاركين 27.97 سنة (SD = 4.46). تم حساب التكرارات للعرق من المشاركين وأظهرت النتائج أن معظم المشاركين كانوا من القوقاز (93.5 ٪ ؛ انظر الجدول 2 ).

أسئلة البحث : " Research Questions "
كم مرة يستخدم جيل الألفية الإنترنت ؟ طرح سؤال البحث الأول عن عدد المرات التي استخدم فيها جيل الألفية الإنترنت ، وطلب من المشاركين أن يجيبوا عن عدد المرات التي وصلوا فيها إلى الإنترنت في المتوسط باستخدام مقياس " ليكرت " بخمسة مستويات :
"عدة مرات كل يوم" ، "مرة في اليوم" ، "مرة كل بضعة أيام" ، " مرة في الأسبوع " ، " أقل من مرة في الأسبوع " ، معظم المشاركين أجابوا " عدة مرات كل يوم " .

لماذا يستخدم جيل الألفية الإنترنت؟ سؤال البحث الثاني عن أسباب وصول أفراد جيل الألفية إلى الإنترنت ، طُلب من المشاركين "من فضلك اذكر الأسباب الرئيسية لدخولك إلى الإنترنت" في سؤال استبيان مفتوح ، بعد مراجعة دقيقة للبيانات ، أشارت النتائج إلى وجود ستة مواضيع مشتركة ، المواضيع الستة المذكورة هي: 1) البحث / جمع المعلومات ، 2) مجال العمل ، 3) البحث بوسائل التواصل الاجتماعي / التواصل ، 4) الأكاديمي / العمل المدرسي ، 5) استخدام البريد الإلكتروني ، 6) السبب الشخصي / الترفيه .

بعد تحديد المواضيع وتسميتها ، قامت الباحثة بحساب النسبة المئوية للعينة التي تضمنت كل سبب في استجاباتهم (لذلك لا تصل النسب المئوية إلى( 100 ) لأن المشاركين يمكن أن يكونوا مدرجين في أكثر من فئة واحدة) ، الموضوع الأول الذي تم تحديده كان البحث / جمع المعلومات عدد ( 24 ) من 75 بنسبة (32٪) ، أجاب المشاركون أنهم استخدموا الإنترنت لهذا السبب. على سبيل المثال ، أحد المشاركين ذكر "... للعثور على معلومات حول مواضيع ذات صلة بي" بينما رد آخر لمعرفة "أرقام الهاتف ، الاتجاهات ، ترتيبات السفر وقائمة المراجع ."

كان الموضوع الثاني الذي تم تحديده هو مجال العمل ، وأشار 25 من 75 بنسبة (33.33٪) مشاركًا إلى أنهم استخدموا الإنترنت لأغراض العمل ، أجاب أحد المشاركين "بالنسبة للعمل ، أسافر إلى مواقع مختلفة ، واستخدم الإنترنت (البريد الإلكتروني) وهو الطريقة التي نتواصل بها لإرسال المعلومات لبعضنا البعض". وأوضح مستجيب آخر "... جميع خطط دروسي والمواد التعليمية الخاصة بي موجودة على محرك جوجل . "

الموضوع الثالث الذي تم تحديده هو وسائل التواصل الاجتماعي / التواصل ، وكشف 44 من 75 بنسبة (59٪) من أفراد العينة أنهم استخدموا الإنترنت للوصول إلى وسائل التواصل الاجتماعي والتواصل مع الأصدقاء وأفراد العائلة ، على سبيل المثال ، قال أحد المشاركين "... أتابع مما يقوله أصدقائي / أفراد عائلتي على وسائل التواصل الاجتماعي ..." وقال آخر "... التواصل مع أفراد العائلة والأصدقاء على وسائل التواصل الاجتماعي ."

كان الموضوع الرابع الذي تم تحديده هو الأكاديميون وأعلن 22 من 75 بنسبة (29٪) مشاركًا أنهم يستخدمون الإنترنت في أعمال المدرسة وحل الواجبات المنزلية ، أشار أحدهم إلى أنهم استخدموا الإنترنت "لأداء واجبات منزلية ، والاتصال بالدورات التدريبية عبر الإنترنت ..." وأشار آخر إلى "أنا أستخدمه أساسًا في حل الواجبات المنزلية ."

كان الموضوع الخامس الذي تم تحديده هو استخدام البريد الإلكتروني وأجاب 15 من 75 بنسبة (20٪) مشاركًا بأنهم استخدموا الإنترنت للتحقق من حسابات البريد الإلكتروني الخاصة بهم ، كانت الإجابات واضحة جدًا حول هذه الفئة وتضمنت ". .. لمتابعة بريدي الإلكتروني الشخصي .." و "البريد الإلكتروني ."

الموضوع السادس الذي تم تحديده كان شخصيًا / ترفيهيًا ، وأشار 44 من 75 بنسبة (59٪) من العينة إلى أنهم استخدموا الإنترنت لأسباب شخصية ، مثل الأعمال المصرفية والتسوق وقراءة الأخبار واستماع إلى الموسيقى والفيديو ولعب الألعاب. على سبيل المثال ، كتب أحد المجيبين "... بالنسبة لي ، حلت الإنترنت محل الصحف والمجلات وفي معظم الأحيان ، تلفزيون الكابل. وأشار آخر إلى "... الترفيه (تلفزيون ، موسيقى ، أفلام ، إلخ) ... ولدفع الفواتير." وأفاد أحد الأشخاص بأنهم استخدموا الإنترنت من أجل "... الألعاب والمصارف والفواتير" يفهم من هذه الردود أن أفراد جيل الألفية يستخدمون الإنترنت لعدة أسباب ، ولكن أكثرها شيوعًا هما وسائل التواصل الاجتماعي وأسباب شخصية / ترفيه (كتب 59٪ من أفراد العينة عن كلا الموضوعين في ردهم " ).


هل يستخدم جيل الألفية الإنترنت أثناء أوقات الوجبات مع العائلة؟
تم إنشاء مقياس من نوع ليكرت لقياس عدد مرات وصول المشاركين وشركائهم الرومانسيين (إذا كان لديهم واحد) إلى الإنترنت أثناء الوجبات العائلية. تضمنت الردود على مقياس النقاط الأربع "أبدًا ، أحيانًا ، بشكل متكرر ، أو دائمًا تقريبًا". اختار ثلث المشاركين بنسبة (32.2٪) "أبدًا" ، بينما أجاب بنسبة 58.6٪ "أحيانًا" (انظر الجدول 3). (ملاحظة: أبلغ 87 فقط من 92 مشاركًا عن بيانات لهذا السؤال .
طُلب من المشاركين أيضًا الإبلاغ عن عدد المرات التي وصل فيها شريكهم الرومانسي إلى الإنترنت أثناء الوجبات مع عائلة المشارك. ثلاثة وأربعون بالمائة (43.2٪) قالوا "أبدًا" و 49.4٪ اختاروا "أحيانًا" (انظر الجدول 4). (ملاحظة: أبلغ 81 مشاركًا فقط من 92 مشاركًا عن بيانات لهذا السؤال ) .

أخيرًا ، طُلب من المشاركين الإشارة إلى عدد المرات التي وصلوا فيها إلى الإنترنت أثناء الوجبات مع عائلة شريكهم الرومانسي. قال أكثر من النصف بنسبة (53.1٪) "أبدًا" وبنسبة 39.5٪ قالوا "أحيانًا" (انظر الجدول 5). (ملاحظة: أبلغ 81 مشاركًا فقط من 92 مشاركًا عن بيانات لهذا السؤال ) .

كيف يؤثر استخدام التواصل التكنولوجي ونيكادون على علاقات الأسرة بين جيل الألفية؟
استفسر سؤال البحث الرابع عن كيفية تأثير استخدام الاتصالات التكنولوجية على العلاقات الأسرية والتفاعلات بين جيل الألفية. طُلب من المشاركين استخدام مقياس شرائح (0 = سلبي جدًا و I 00 = إيجابي جدًا) للإشارة إلى نوع التأثير الذي أحدثته الإنترنت على خمسة مجالات عائلية : التواصل العائلي ، مقدار الوقت الذي يقضونه معًا ، جو دة العلاقات ، البيئة العاطفية وتماسك الأسرة (انظر الجدول 6). تشير النتائج إلى أن الإنترنت له التأثير الأكثر إيجابية على التواصل العائلي ، على الرغم من أن القيم لم تختلف كثيرًا عن بعضها البعض بشكل عام (النطاق = .56 64- 47.0 ) .

الفصل 5 : " Chapter s "

نقاشات واستنتاجات : " Discussions and Conclusions "
بحث عدد من الدراسات في كيفية تأثير التكنولوجيا على نمو الأطفال ، لكن القليل جدًا من الأبحاث تناولت كيف تؤثر التكنولوجيا على نمو الأسرة ، بالإضافة إلى ذلك هناك نقص في البحث حول سبب استخدام الشباب من جيل الألفية لتكنولوجيا الإنترنت. من أجل المساهمة في الاستكشاف الناشئ لهذا الموضوع ، تم إجراء دراسة بحثية مختلطة التصميم باستخدام منهجية المسح للإجابة عن أسئلة البحث التالية: 1. كم مرة يستخدم جيل الألفية الإنترنت؟ 2. لماذا يستخدم جيل الألفية الإنترنت؟ 3. هل يستخدم جيل الألفية الإنترنت أثناء أوقات الوجبات مع العائلة؟ 4. كيف يؤثر استخدام الاتصال التكنولوجي على العلاقات الأسرية بين جيل الألفية؟

باستخدام استطلاع رأي عبر الإنترنت ، الذي تم إنشاؤه بواسطة الباحثة بالاشتراك مع مستشارها ، والذي تضمن أسئلة مفتوحة ومغلقة ، كشفت نتائج الدراسة الحالية أن المشاركين (N = 92) وصلوا إلى الإنترنت عدة مرات كل يوم وهذا كثير ، دخلوا إلى الإنترنت أثناء تناول وجبات الطعام مع أسرهم ، وعند سؤالهم أشار المجيبون إلى أنهم وصلوا إلى الإنترنت لأسباب عديدة مختلفة ، والتي تم تصنيفها إلى ستة مجالات متميزة: 1) البحث / البحث عن المعلومات ، 2) العمل ، 3) وسائل التواصل الاجتماعي / التواصل (إلى جانب البريد الإلكتروني) ، 4) العمل المدرسي ، 5) البريد الإلكتروني ، و 6) الشخصي / الترفيهي . بالإضافة إلى ذلك ، أشارت النتائج إلى أنه بشكل عام ، أدرك المشاركون أن استخدام تكنولوجيا الإنترنت له تأثير إيجابي على التفاعلات والتواصل الأسري .
حددت الدراسة الحالية التي أجريت في 2016 ، أن جيل الألفية على أنهم شباب ولدوا بين 1980-1995 (Levickaite ، 20 1 0). تم اختيار هذه الفئة العمرية حيث أظهرت الأبحاث السابقة أن الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و 29 عامًا كانوا الفئة العمرية الأكثر ارتباطًا باجهزة التكنولوجيا (Hargittai & Hinnant ، 2008). تمت إضافة عنصر إلى الاستطلاع عبر الإنترنت يطلب من المشاركين الإبلاغ عن مدى اتفاقهم مع العبارة التالية "جيل الألفية أكثر خبرة في التكنولوجيا من الأجيال الأخرى." تم استخدام مقياس شريحة (0 = لا أوافق على الإطلاق ، 1 00 = موافق تمامًا) لقياس مستوى اتفاق المشاركين ، أشارت النتائج إلى أن الإجابات تراوحت بين 15 و 100 ، وأن المتوسط كان 82.03 (SD = 16.04). على الرغم من أن أعضاء جيل الألفية فقط هم الذين أجابوا عن هذا السؤال ، إلا أن معظمهم وافق على أن هذه العبارة كانت صحيحة ، وهو ما يتفق مع بحث Hargittai and Hinnant (2008)

أشارت دراسة Ching و Casham و Jang (2005) الأهمية التي يوليها طلاب الجامعات للتكنولوجيا في مجالات مختلفة ، ووجد الباحثون أن معدل تكرار الاستخدام لدى هؤلاء الطلبة يتراوح من 38٪ إلى 66٪ وذلك لأسباب شخصية وعملية ، أشارت دراسة " Ching ، وآخرون " أيضًا إلى أن الشباب كانوا أكثر عرضة لاستخدام أدوات الاتصال عبر الإنترنت ، وتصفح الويب من أجل المتعة ، والقيام بمهام شخصية مثل التسوق والخدمات المصرفية عبر الإنترنت ، كانت نتائج الدراسة الحالية متوافقة مع دراسة" Ching et al " كان من الواضح أن الأسباب التي جعلت جيل الألفية يستخدمون الإنترنت تتداخل مع الأبحاث المنشورة الحالية ( السابقة ) .

حاليًا ، هناك القليل جدًا من الأبحاث حول كيفية تأثير استخدام الاتصالات التكنولوجية على العلاقات الأسرية والتفاعلات بين جيل الألفية. كشفت الدراسة الحالية أن ما يقرب من نصف عدد المشاركين لم يستخدموا الإنترنت أثناء وجبات الطعام مع أفراد الأسرة وحوالي النصف فقط أفادوا "بعض الأحيان" استخدموا الإنترنت أثناء الوجبات العائلية. ومع ذلك أفاد المشاركون أيضًا أنه على الرغم من أنهم قد يصلون إلى الإنترنت أثناء تناول وجبات الطعام مع أسرهم ، إلا أنهم أقل احتمالًا للقيام بذلك عند تناول الطعام مع عائلة شريكهم الرومانسي .

عندما يتعلق الأمر بالتفاعلات الأسرية ، كان التصور العام للمشاركين هو أن الإنترنت كان له تأثير إيجابي على التواصل العائلي ومقدار الوقت الذي يقضيه مع أفراد الأسرة والصراع بين أفراد الأسرة والبيئة العاطفية للأسرة والتماسك الأسري (راجع الجدول 2) حيث تم تصنيف وسائل هذه المجالات أعلى من 50٪. من ناحية أخرى ، كان متوسط مجال "جودة العلاقات الأسرية" 47.o4 ، والذي كان أقل من 50٪ وأقل من باقي الفئات قيد الدراسة ، مقارنة بأبحاث أخرى ، وجد " جي ، Ji " ( 2010) أن كبار السن أفادوا بأنهم شعروا بأنهم أكثر ارتباطًا بالأصدقاء وأنشطة المجتمع باستخدام الهواتف المحمولة ، ووجد " كلارك ، Clark " (2009) أن زيادة استخدام التكنولوجيا يبدو أنها تصعد من نزاع الوالدين / المراهقين ، دعمت نتائج الدراسة الحالية فكرة أن الوصول إلى الإنترنت يمكن أن يكون مفيدًا لبعض العائلات ولكن ليس كل العائلات ، وشعر نصف عدد المشاركين تقريبًا أن للإنترنت تأثيراً إيجابياً على الصراع الأسري ، وقد يرجع ذلك إلى التناقض بين بحث" كلارك ، Clark " (2009) والدراسة الحالية إلى حقيقة أن جيل الألفية كانوا يقدمون تقارير من وجهة نظرهم ، بينما في دراسة " كلارك ، Clark " كان ذلك يرجع من منظور الوالدين .

القيود / المحددات : " Limitations "
كان هناك العديد من القيود على الدراسة الحالية. القيد الأول هو استخدام إجراء أخذ عينات ملائم غير عشوائي ، تم تجنيد جميع المشاركين من صفحة الباحثة على Facebook ، وصفحة مستشارها على Facebook ، من خلال خادم قائمة أعضاء هيئة التدريس في كلية علوم الأسرة والمستهلكين (فقط لأولئك الذين كانوا يدرسون فصلًا صيفيًا في 2016) ، وإرسال رسائل نصية خلال البريد الإلكتروني إلى الآخرين الذين قد يكونون مهتمين بالمشاركة (من خلال مطالبة الآخرين بإرسال الاستطلاع إلى الأطراف المهتمة المحتملة) يتمثل أحد القيود الأخرى في أن المشاركين الذين لديهم إمكانية الوصول إلى الإنترنت هم فقط من يمكنهم المشاركة ، مما قد يؤثر على نتيجة الدراسة أيضًا .
كان القيد الثالث هو استخدام منهجية المسح. تسمح منهجية المسح بأحجام عينات أكبر وهي أرخص بكثير من الطرق الأخرى ؛ ومع ذلك ، يمكن تحديد نوع البيانات التي يتم جمعها ، على سبيل المثال ، على الرغم من أن أداة الاستطلاع تضمنت سؤالًا مفتوحًا للسماح للمشاركين بكتابة ردودهم الخاصة ، إلا أن الباحثة أشارت إلى أن الإجابات بشكل عام كانت قصيرة وتفتقر إلى التفاصيل ، قد يكون هذا نتيجة الاضطرار إلى كتابة (طباعة) الردود ، بدلاً من إخبار الباحث في مقابلة أو مجموعة تركيز .

كان القيد الرابع للدراسة هو أنها استخدمت تصميم بحث مقطعي ، وبالتالي فإن البيانات التي تم جمعها تمثل "لقطة سريعة في الوقت المناسب" بدلاً من متابعة الأفراد بمرور الوقت. كان من الممكن أن يسمح التصميم الطولي بفحص كيفية تباين استخدام الإنترنت بمرور الوقت. أخيرًا كان استخدام جيل الألفية كوحدة للتحليل قيدًا لأن النتائج تمثل وجهة نظرهم فقط ، على عكس وجهات نظر أفراد الأسرة الآخرين.

في حين أن القيود المذكورة هنا قد قيدت قابلية تعميم النتائج ، فمن المهم ملاحظة أن هذه الدراسة كانت دراسة بحثية استكشافية وستساعد النتائج في توفير أساس مهم لهذا المجال من البحث في الدراسات المستقبلية .

توصيات للبحوث المستقبلية : " Recommendations for Future Research "
يجب أن يستخدم البحث المستقبلي إجراء عينة عشوائية ومحاولة تجنيد المشاركين من جميع الأجيال لمعرفة ما إذا كانت هناك اختلافات بين أفراد الأسرة من الأجيال المختلفة في استخدام الإنترنت وتأثير ذلك على التفاعلات الأسرية. سيسمح تصميم البحث الطولي أيضًا للباحثين بدراسة العائلات بمرور الوقت ، مما يسمح بفهم أعمق بكثير لكيفية تأثير تكنولوجيا الإنترنت على تنمية الأسرة. من خلال التوسع في الدراسة الحالية ، ستزود الأبحاث المستقبلية العائلات بالمعرفة حول كيفية تجاوز الفجوة الرقمية بنجاح أكبر.


خاتمة البحث : " Conclusion "
حول كيفية استخدام تكنولوجيا الإنترنت من قبل جيل الألفية وتأثيرها على التفاعلات الأسرية مفيد للعائلات. أشارت نتائج هذه الدراسة إلى أن المشاركين من جيل الألفية يستخدمون الإنترنت عدة مرات خلال اليوم الواحد لأسباب عديدة ، أحيانًا أثناء وجبات الطعام ، ويمكن أن يكون لهم تأثير إيجابي على التفاعلات الأسرية ، تعتبر نتائج هذه الدراسة مهمة لتخصص / مقرر" علوم الأسرة والمستهلكين " بسبب تأثير تكنولوجيا الإنترنت على التفاعلات الأسرية ، تزود النتائج العائلات بالمعرفة حول كيفية التعامل مع التكنولوجيا والتفاعلات الأسرية بشكل أكثر فعالية وتقليل الآثار السلبية المحتملة التي يمكن أن تحدثها تكنولوجيا الإنترنت على العلاقات الأسرية .

المصادر : " References "
Aarsand, P. (2007). Computer and video games in family life: The digital divide as a resource in intergenerational interactions. Childhood, 14(2), 235-256.
Ahn, J. (20 1 1 ). Digital divides and social network sites: Which students participate in social media? Journal of Educational Computing Research, 45(2), 147-163.
Barreto, S., & Adams, S. K. {20 1 1 ). Digital technology and youth: A developmental approach. Brown University Child & Adolescent Behavior Letter, 27(6), 1 -6.
Blumberg, F. C., Altschuler, E. A. , Almonte, D. E. , & Mileaf, M. I. (20 1 3). The impact of recreational video game play on children's and adolescents' cognition. New Directions For Child & Adolescent Development, 2013(1 39), 41-50. doi: l0. 1002/cad.20030
Boston University School of Public Health. (201 3). Diffusion of innovation theory. Retrieved from http://sphweb.bumc.bu.edu/otlt/MPH-Modules/SB/SB72 1-Models/SB72 1 - Models4.html
Carbone, C., & Nauth, K. (20 1 2). From smart house to networked home. Futurist, 46(4), 29-32. Cerulo, K. (2008). Social relations, core values, and the polyphony of the American experience. Sociological Forum, 23(2), 35 1-362. doi: 1 0.111 1/j. 1 573-786 1 .2008.00065.x
Ching, C. C., Basham, J. D. , & Jang, E. (2005). The legacy of the digital divide: Gender, socioeconomic status, and early exposure as predictors of full-spectrum technology use among young adults. Urban Education, 40. doi: 10. 1 1 77 /0042085905276389
Ching-Ting, H. , Ming-Chaun, L., & Chin-Chung, T. (20 14). The influence of young children's use of technology on their learning: A review. Journal of Educational Technology & Society, 14(4), 85-99.
Clark, L. (2009). Digital media and the generation gap. Information, Communication & Society, 12(3). 388-407. doi: 10. 1080/1369 1 1 80902823845
Corbin, J. , & Straus, A (2008). Basics of qualitative research: Techniques and procedures for developing grounded theory (3rd ed.). Thousand Oaks, CA: Sage Publications, Inc.
DiMaggio, P., & Hargittai, E. (200 1 ). From the 'digital divide ' to 'digital inequality ': Studying internet use as penetration increases (Working Paper Series 1 5). Retrieved from Princeton University: http://www.princeton.edu/�artspol/workpap/WPl 5%20- %20DiMaggio+ Hargittai. pdf
Dijk, J. V. , & Hacker, K. (2003). The digital divide as a complex and dynamic phenomenon. The Information Society, 19, 3 1 5-326. doi: 10. 1080/01 972240390227895 Duvall, E. M. ( 1971 ). Family development (4th ed.). Philadelphia: J.B. Lippincott Company.
Dworkin, J. , Connell, J. , & Doty, J. (20 1 3). A literature review of parents' online behavior. Cyberpsychology 7(2), 1-10. doi: 1 0. 58 1 7/CP20 13-2-2
Ecological theory ofBronfenbrenner. (20 12). Retrieved from http://nacce.org/ecological-theoryof-bronfenbrenner/
Eden, S., & Eshet-Alkalai, Y. (20 14). The effect of digital games and game strategies on young adolescents' aggression. Journal Of Educational Computing Research, 50(4), 449-466.
File, T., & Ryan, C. (20 14). Computer and internet use in the United States: 20 13. Retrieved from http://www.census.gov/content/dam/Ce...ublications/20 14/acs/acs28.pdf
Hargittai, E. , & Hinnant, A (2008). Digital Inequality: Differences in Young Adults' Use of the Internet. Communication Research, 35(5), 602-62 1.
Hargitai, E. , Neuman, W. R. , & Curry, 0. (20 12). Taming the information tide: Perceptions of information overload in the American home. The Information Society, 28, 161-173. doi: 10. 1 080/0 1 972243.20 12.669450 44
Hawley, A. H. ( 1 950). Human ecology a theory of community structure. New York: The Ronald Press Company.
Hinnant, A. , & Hargittai, E. (2009). "New dimensions of the digital divide: Differences in young adults ' use of the internet " Paper presented at the annual meeting of the International Communication Association, Sheraton New York, New York City, NY Online . 2009-05-25 from http://www.allacademic.com/meta/p 14980 _index.html
Holroyd, J. (20 1 1 ) . Ta/kin ' 'bout my label. Retrieved from http://www. smh.com.au/lifestyle/dietand-fitness/talkin-bout-my-label-20 1 10720-lho7s.html
Ji, Y. , Choi, J. , Lee, J. , Han, K. , Kim, J. , & Lee, I. (20 1 0). Older adults in aging society and social computing: A research agenda. Journal of Human-Computer Interaction, 26, 1 122- 1 146. doi: 10. 1080/104473 1 8.2010.516728
Klein, D. M. , & White, J. M. ( 1996). Family theories: An introduction. Thousand Oaks, California: SAGE Publications, Inc.
Levickaite, R. (20 1 0). Generations X, Y, Z: How social networks form the concept of the wold without borders (the case of Lithuania). Limes, 3(2), 170-183.
Loges, W. E. , & Jung, J. (200 1 ). Exploring the digital divide: Internet connectedness and age. Communication Research, 28(4), 536.
Madden, M. , Lenhart, A. , Duggan, M. , Cortesi, S., & Gasser, U. (20 13). Teens and Technology 20 13. Retrieved from http://www.pewinternet.org/20 1 3/03/13/main-findings-5/
Millinnials in adulthood: Detached from institutions, networked with friends. (20 14). Retrieved from http://www. pewsocialtrends. org/20 14/03/07 /millennials-in-adulthood/
Mishna, F., Cook, C., Saini, M. , Meng-Jia, W. , & MacFadden, R. (20 1 1 ). Interventions to prevent and reduce cyber abuse of youth: A systematic review. Research on Social Work Practice, 21(1 ), 5-14. doi: l0.11 77/104973 1 509351988
Modarres, A (20 1 1). Beyond the digital divide. National Civic Review, 100(3), 4-7. doi: 10. 1002/ncr.20069
Roberts, D. F., & Foehr, U. G. (2008). Trends in media use. Future a/Children, 18(1), 1 1-37.
Saleem, M. , Anderson, C. A, & Gentile, D. A (20 1 2). Effects of prosocial, neutral, and violent video games on children's helpful and hurtful behaviors. Aggressive Behavior, 38(4), 281-287. doi: l 0. 1002/ab.2 1428
Sanchez, J. , Salinas, A, Contreras, D., & Meyer, E. (20 1 1 ). Does the new digital generation of learners exist? A qualitative study. British Journal of Educational Technology, 42(4), 543-556. doi: 10.1111/j. 1 467-8535.2010.0 1 069.x
Seiler, S. J. , & Navarro, J. N. (20 14). Bullying on the pixel playground: Investigating risk factors of cyberbullying at the intersection of children's online-offline social lives. Cyberpsycho/ogy, 8(4), 37-52. doi: 10.581 7/CP20 14-4-6
Smith, A (20 14). Older adults and technology use. Retrieved from http://www.pewintemet.org/20 14/04/03/older-adults-and-technology-use/
Tsatsou, P. (20 1 1 ). Digital divides revisited: What is new about divides and their research?. Media Culture Society, 33(2), 3 1 7-33 1. doi: 10.1177/0 1634437 10393865
Van Deursen, A. J., & Van Dijik, J. A. (20 14). The digital divide shifts to differences in usage. New Media & Society, 16(3), 507-526. doi: 1 0.11 77/14614448 1 3487959
Volkom, M. V. , Stapley, J. C. , & Amaturo, V. (20 14). Revisiting the digital divide: Generational differences in technology use in everyday life. North American Journal of Psychology, 16(3), 557-574. Walker, L. (n.d.). Social media definition: "What are social media. Retrieved from http://personalweb.about.com/od/socialmedial 0 l/a/Social-Media-Definition.htm
Watt, D., & White, J. ( 1999). Computers and the family life: A family development perspective. Journal of Comparative Family Studies, 30(1), 1-15.
Zickuhr, K. , & Smith, A. (20 1 2). Digital diff erences. Retrieved from http://www.pewintemet.org/20 12/04/1 3/digital-differences/

رد مع اقتباس
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
نصائح عامة لتقليل من وقت الشاشة للأجهزة المحمولة عباس سبتي مجلس الدراسات والبحوث العلمية 0 03-07-2019 03:29 PM
مسنجر نوكيا لجميع الأجهزة ماهمها شي مـــوبـــايــلـي 7 17-02-2010 12:27 AM
فوائد نبات البقدونس المدهشة والموثوقة آرگد فديتگ مجلس الطب والصحـــــة والغذاء 9 15-11-2009 12:59 AM
حكمـــة الله تعالى في كثرة بكاء الأطفال وتأثير على المخ المرور المجلس الإســــلامي 9 18-09-2008 07:02 AM
عندما تتحول الهواتف المحمولة إلى أزهار monamora مجلس الأســــرة والمجتمع 5 07-03-2005 04:27 PM

 


الوقت في المنتدى حسب توقيت جرينتش +3 الساعة الآن 08:02 AM .


مجالس العجمان الرسمي

تصميم شركة سبيس زوون للأستضافة و التصميم و حلول الويب و دعم المواقع