مجلس الدراسات والبحوث العلمية يعنى بالدراسات والبحوث العلمية وفي جميع التخصصات النظرية والتطبيقية.

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #1  
قديم 20-10-2017, 09:54 PM
عباس سبتي عباس سبتي غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Mar 2012
المشاركات: 104
معدل تقييم المستوى: 7
عباس سبتي is on a distinguished road
تقرير تربية المراهقين -1

تقرير تربية المراهقين-1
http://tarba1.blogspot.com/2017/10/1.html

بقلم/ A. RAE SIMPSON, PH.D
ترجمة الباحث / عباس سبتي
سبتمبر 2017
كلمة المترجم :
ملحوظة :
هذا التقرير يتكون من خمسة اجزاء مع الهوامش وتوجد بقية الأجزاء في موقعنا المسار للبحوث التربوية والاجتماعية تحت قضايا اجتماعية .

شكر وتقدير
أكثر من 20 باحثا وممارسا نوعيا بما فيه الكفاية لمراجعة كل أو أجزاء من هذا التقرير في شكل مسودة .
عززت خبرة هذا الفريق ( الباحثين ) بما في ذلك منظوراته التأديبية والعرقية المتنوعة المشروع بقدر كبير، حيث اقترح الفريق إضافات وتصحيحات وتغييرات هامة ، وأدت مشاركة الفريق الثاقبة والسخية إلى إحداث فرق حاسم في قدرة التقرير على أن يعكس التفكير الحالي للقادة في الميدان. ومع ذلك لم يقرأ المراجعون جميع أقسام المشروع و تبقى المفاهيم العامة فضلا عن أي أخطاء من مسؤولية المؤلف .
من الأمور الحاسمة أيضا لنجاح المشروع موظفيه المتميزين في مجال البحث والمساعدين الإداريين. وشمل فريق المشروع " " Kathy Simons " الذي قام بصفته أخصائي البحوث بتجميع وتحليل وتلخيص نتائج البحوث المتعلقة بتربية المراهقين؛ و" Maria LaRusso " التي اضطلعت بدور مساعد باحث فيما يتعلق بالبحوث المتعلقة بتنمية المراهقين؛ " Dianne Weiss, Claudia Corra, and Martha Muldoon " الذين قاموا في أوقات مختلفة بتنسيق المشروع كمساعدين إداريين؛ و " Megan Hartman " الذي راجع المراجع ، وهذا المستوى غير العادي من المهارة والخبرة والتفاني والتحديد والتوحيد والتحليل بكمية هائلة من المعلومات البحثية في وقت قصير جدا ، ويجب أن يتم تهنئتهم على كل ما أنجزوه .

نبذة عن الكاتبة :
د. " A. Rae Simpson " ، هي مديرة برامج التربية في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا ومستشار لمركز الاتصال الصحي في كلية هارفارد للصحة العامة ، وبعد أن استهلت جهود المركز في مجال تربية الأطفال ووسائط الإعلام، أعدت تقريرا في عام 1997 بعنوان "دور وسائط الإعلام في تعليم الوالدين " بتمويل من مؤسسة جون د. وكاثرين ت. ماك آرثر. ، ولها محاضرة واسعة النطاق للجماهير المهنية والشعبية حول دور وسائل الإعلام في نقل المعلومات العلمية والصحية إلى الجمهور. وهي تتشاور على الصعيدين الوطني والمحلي بشأن قضايا التربية الأبوية والاتصالات الجماهيرية مع شركات الإعلان ووسائل الإعلام والحكومة والمؤسسات. وتعمل في تنظيم مجال التربية الوالدية ، وهي مؤسسة للشبكة الوطنية لتعليم الوالدين في ولاية ماساشوستس. حصلت على الدكتوراه. في أبحاث الاتصالات من جامعة ستانفورد في عام 1975، وقبل تطوير برنامج الوالدية في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، خدمت في هيئة التدريس في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا في مجال الكتابة العلمية والفهم العام للعلوم .



ملخص التقرير

الهدف والغرض :
تمت كتابة هذا التقرير لزيادة اهتمام وسائل الإعلام والاهتمام العام بكل من الأزمة والفرص ، والأزمة هي أن المراهقين الأميركيين يواجهون بأي مقياس مخاطر من العنف والمرض النفسي والإيذاء والإهمال والتعليم غير الكافي وتعاطي استعمال المخدرات والفقر وغير ذلك من المصادر التي تعرض مستقبلهم للخطر بشكل كبير .
وأحد الجوانب الأكثر إثارة للانتباه في هذه الأزمة هو عدم اهتمامنا بمشاركة أولياء الأمور لحل الأزمة ، وفي حين أن المبادرات هي على جميع المستويات من التنمية المجتمعية وإلى تغيير السياسات وغالباً ما يغيب عنا المجموعات التي مساعدة المراهقين : أولياء أمورهم .
وهنا تكمن الفرصة: في السنوات الأخيرة، وهي كمية من البحوث لم يسبق لها مثيل قد تراكمت حول دور أولياء الأمور أو الأسر في حياة المراهقين ، ومع ذلك القليل من ذلك قد وصل إلى وسائل الإعلام وصناع السياسات والممارسين ناهيك عن الآباء أنفسهم .
والهدف من هذا التقرير هو جعل هذا البحث الجديد يمكن الوصول إلى النتائج المتعلقة بتربية المراهقين ومفيدة لأولئك الذين يعملون من أجل مصلحة أولياء الأمور والمراهقين والأسر حتى يتسنى لهم تقديم أفضل ما ينفعهم .
أعد هذا التقرير في مركز الاتصال الصحي في كلية هارفارد للصحة العامة بتمويل من مؤسسة جون D. و كاثرين ت. ماك آرثر، ويحدد التقرير النتائج التي توصلت إليها ودور أولياء الأمور ما يجب القيام به وأن المعلومات المضافة سيكون لها تأثير مضاعف وبمثابة أداة لجهود المراهقين والآباء والأسر ووسائل الإعلام والمدارس والمجتمع المدني والقادة الدينيين وصانعي القرار لدعم أفضل للجيل القادم .

لمن كتب هذا التقرير ؟
التقرير كتب لجميع الذين يعملون مع أو ينيبون عن الآباء والمراهقين والأسر، بما في ذلك من يعمل في مؤسسات الأخبار ووسائل الإعلام والترفيه والسياسة والدعوة والرعاية الصحية والتعليم والعمل الشبابي والأعمال التجارية والتربية الأبوية الأبوة والتنمية المجتمعية والعديد من المجالات الأخرى ، لذا التقرير لم يوجه خصيصا للآباء والأمهات، على الرغم من أن يكونا من قراء هذا التقرير وبدلا من ذلك يستهدف التقرير أولئك الذين تشمل أدوارهم كوسطاء لتقديم الدعم والمعلومات لآباء المراهقين أو تيسير الجهود للقيام بذلك.
على ماذا يحتوي التقرير؟
يقدم التقرير توليفة لنتائج البحوث الرئيسية المتعلقة بتربية المراهقين، مع التركيز على النتائج التي توصل إليه قادة الميدان ، واستنادا إلى تحليل لما يزيد على " 300 " دراسة وتجربة عملية ، ويوجز التقرير هذه النتائج في ملخصات ورسائل قصيرة وواضحة يمكن نقلها إلى الآباء والآخرين يمثلون دور الأبوة والأمومة ، وهذا صممت محتويات التقرير لاستخدامها بمرونة، بوصفها معلومات أساسية سريعة ومصدر للأفكار وحافزاً لمبادرات أخرى .

من أبرز ما جاء في التقرير :
المهام العشر للمراهقة: قائمة بالمهام التنموية التي يحتاجها المراهقون من أجل الانتقال بنجاح إلى مرحلة الرجولة / الرشد .
السياسات الخمس لتربية الوالدين للمراهقين : الخطوط العريضة للطرق الرئيسة التي يؤثر بها الوالدان في تنمية صحة المراهقين. استراتيجيات للآباء والأمهات: مجموعة من الخيارات القائمة على البحوث لتنفيذ كل من السياسات الخمس .
الرسائل الرئيسة للآباء: جملة واحدة أو جملتين ( ضغط الخط السفلي لكل من السياسات الخمس ) .
ويمكن الاطلاع على هذه النقاط البارزة في الصفحات التالية من "ملخص التقرير"، والأساس والمبادئ التي تستند إليها كل هذه النتائج، والمزيد من التفاصيل والمراجع الكاملة في التقرير الكامل التالي .

الوظائف العشر لنمو المراهق :
من أجل مساعدة الآباء في دورهم بنمو المراهقين بشكل جيد ، حدد مشروع تربية المراهقين 10 مهام إنمائية حاسمة يحتاج المراهقون إلى القيام بها للانتقال بنجاح إلى مرحلة البلوغ :
التكيف مع الهيئات الجنسية والنضج :
يواجه المراهقون التكيف مع نمو الجسم والخصائص الجنسية المكتسبة حديثا ، ويجب أن يتعلموا كيفية إدارة مشاعرهم الجنسية والانخراط في سلوكيات جنسية صحية. وتشمل هذه المهمة إنشاء الهوية الجنسية وتطوير المهارات للعلاقات الرومانسية .
تطوير وتطبيق مهارات التفكير التجريدي :
المراهقين عادة ما يخضعون لتغييرات عميقة في طريقة تفكيرهم أثناء المراهقة، مما يسمح لهم بشكل أكثر فعالية لفهم وتنسيق الأفكار المجردة ، يبدأون في التفكير في الاحتمالات، ومحاولة فرض فرضيات، والتخطيط للمستقبل، والتفكر في عملية التفكير، وبناء الفلسفة والحكمة .

تطوير وتطبيق منظور جديد على العلاقات الإنسانية :
المراهقون عادة يكتسبون قدرة جديدة مهمة لفهم العلاقات الإنسانية ، بعد أن يتعلموا "وضع أنفسهم في مكان شخص آخر"، فإنهم يبدأون في الأخذ بعين الاعتبار وجهة نظرهم ونظر شخص آخر في نفس الوقت ، وهم يتعلمون استخدام هذه القدرة الجديدة على حل المشكلات والخلافات في العلاقات .
تطوير وتطبيق مهارات التكيف الجديدة في مجالات مثل صنع القرار، حل المشكلات وحل النزاعات :
يبدأ المراهقون في اكتساب قدرات جديدة للتفكير والتخطيط للمستقبل والمشاركة في استراتيجيات أكثر تطورا في صنع القرار وحل المشكلات وحل النزاعات والتروي في اتخاذ المجازفة (المخاطر ) التي يواجهونها لخدمة الأهداف بدلاً من تعريضهم للخطر .

تحديد المعايير الأخلاقية والقيم والنظم المعنوية ذات المعنى :
المراهقون عادة يطورون فهمهم أكثر للسلوك الأخلاقي والمبادئ الكامنة وراء العدالة ورعاية الآخرين ، وهم يتساءلون عن المعتقدات في الطفولة واعتماد قيم ذات مغزى شخصياً وآراء دينية ونظم عقائدية لتوجيه قراراتهم وسلوكهم .
فهم التجارب العاطفية الأكثر تعقيدا والتعبير عنها :
يتبنى المراهقون القدرة على التحديد والتواصل مع المشاعر أكثر تعقيداً لفهم مشاعر الآخرين بطرق أكثر تطوراً والتفكير في المشاعر بطرق مجردة .
تشكيل الصداقات المتبادلة والداعمة :
يعقد المراهقون علاقات مع الأقران وهذه العلاقات التي تلعب أدواراً قوية في تقديم الدعم والاتصال في حياتهم ، فهم يميلون إلى التحول من الصداقات القائمة إلى حد كبير على المصالح والأنشطة المشتركة إلى العلاقات التي تقوم على تبادل الأفكار والمشاعر والثقة والتفاهم .

تحديد الجوانب الرئيسة حقيقة النفس ( الهوية / الشخصية ) :
تشكيل الهوية هو عملية مستمرة مدى الحياة ولكن جوانب حاسمة من الهوية عادة ما تكون مهملة خلال فترة المراهقة، بما في ذلك تطوير الهوية التي تعكس الإحساس بالفردية وكذلك الاتصال مع الناس - موضع التقدير – والمجموعات ، ويتمثل جزء آخر من هذه المهمة في تطوير الهوية الإيجابية هو حول نوع الجنس والسمات البدنية والحياة الجنسية والعرق ، فضلا عن مراعاة تنوع المجموعات العرقية التي تشكل المجتمع الأمريكي .
تلبية متطلبات الأدوار والمسؤوليات المتزايدة النضج :
يأخذ المراهقون تدريجيا الأدوار التي يتوقع منهم في مرحلة الرجولة ، إذ يتعلمون كيفية اكتساب المهارات وإدارة المطالب المتعددة التي تسمح لهم بالانتقال إلى سوق العمل وكذلك تلبية التوقعات المتعلقة بالالتزام بالأسرة والمجتمع والمواطنة .

إعادة التفاوض على العلاقات مع البالغين في أدوار الأبوة والأمومة :
وعلى الرغم من أن مهمة المراهقين وصفت أحيانا بأنها "الانفصال " عن الوالدين وغيرهم من مقدمي الرعاية والتربية ، فإنه ينظر إليها الآن على نطاق واسع حيث يعمل الراشدون والمراهقون معا من أجل التفاوض على تغيير في العلاقة التي توازن بين الحكم الذاتي والاتصال المستمر ، ويتوقف التركيز على كل منهما جزئيا على الخلفية العرقية والثقافية للأسرة .

خمسة أسس لتربية المراهقين :
يوافق الباحثون على أن الدور الأساسي للوالدين قد يتغير قليلا من مرحلتي الطفولة و المراهقة ، وما يمكن ويجب أن يتغير هو الاستراتيجيات للقيام بهذا الدور .
وتؤكد الدراسات أنه ليس الحجم الواحد يصلح للكل ، وتعرض هذه الاستراتيجيات حسب تبني الأفكار التي تلائم ظروف الأسرة وثقافتها ووجود أطفال مراهقين لديها .
حدد مشروع تربية المراهقين خمس طرق هامة والتي يمكن للوالدين تعزيز النمو الصحي لأطفالهم المراهقين :
1- الحب والاتصال :
عرض الدعم والقبول للتأكيد على نضج المراهق ، الرسالة الرئيسية للآباء: معظم الأشياء عن عالمهم تتغير لا تدع حبك يكون واحداً منهم .
الاستراتيجيات لأولياء الأمور : مراقبة المراهق ، اختيار الوقت المناسب للتوجيه ، تقبل النقد الموجه لك ، التعامل مع كل مراهق لوحده ، الاستماع له ، للمراهق اهتمامات خاصة : الحب ، حب الدعابة ، التفكير ، إسناد بعض المهام له ، قضاء بعض الوقت معه .

2- المراقبة والملاحظة :
يحتاج المراهقون إلى أن يكون الآباء على دراية، وأن يدركوا أن المراهقين يعرفون بأنشطتهم، بما في ذلك الأداء المدرسي، والخبرات العملية، وأنشطة ما بعد المدرسة، والعلاقات مع الأقران والعلاقات مع الراشدين والترفيه من خلال عملية تنطوي بصورة متزايدة على إشراف أقل من قبل الوالدين والمزيد من الاتصالات والمراقبة والتواصل مع الراشدين الآخرين .
الاستراتيجيات لأولياء الأمور :
تتبع مكان تواجد المراهق: وأنشطته بشكل مباشر وغير مباشر عن طريق الاستماع والمراقبة وتتيع من يتواصل معه عبر الشبكات الاجتماعية .
التواصل مع الراشدين : الذين هم على الاستعداد والقادرين لتزويد الوالدين بمعرفة الاتجاهات الإيجابية أو السلبية لسلوك المراهق الخاص بهما، مثل الجيران والأقارب ورجل الدين وقادة المجتمع وأصحاب المحلات التجارية والمعلمين والآباء والأمهات الآخرين .
التواصل مع المدرسة : من خلال لقاءات المعلمين مع أولياء الأمور وأي لقاءات أخرى تهم الطلبة .
البقاء على علم حول تقدم المراهق : في المدارس وفي العمل فضلا عن مستوى وطبيعة الأنشطة الخارجية وتعرف على أصدقاء المراهق ومعرفه .
تعلم وشاهد علامات التحذير : من سوء الصحة البدنية أو العقلية وكذلك علامات سوء المعاملة أو الإهمال بما في ذلك عدم وجود الحافز لدى المراهق وفقدان الوزن والمشكلات في تناول الطعام أو النوم وانخفاض في الأداء المدرسي و / أو الهروب من المدرسة وتعاطي المخدرات والانسحاب والعزلة عن الأصدقاء وترك الأنشطة وممارسة الجنس غير الشرعي والإصابة غير المبررة والنزاع الخطير والمستمر مع الوالدين والمراهقين، أو يعاني من القلق أو الذنب .

التمس الدليل والمشورة إذا كنت خائفاً : حول هذه العلامات التحذيرية أو أي جانب آخر من جوانب صحة المراهق أو سلوكه شاور المعلمين والمستشارين والقادة الدينيين والأطباء والشيوخ العشائريين وغيرهم .
مراقبة تجارب المراهقين : في الأماكن والعلاقات داخل وخارج المنزل التي تنطوي على احتمال الاعتداء الجسدي والجنسي والعاطفي على المراهق بما في ذلك العلاقات مع الأشقاء والأسرة الممتدة ومقدمي الرعاية والأقران والشركاء وأرباب العمل والمعلمين والمستشارين وقادة النشاط .
تقييم مستوى التحدي : من الأنشطة المقترحة في سن المراهقة مثل المناسبات الاجتماعية واستخدام مواقع التواصل الاجتماعي والوظائف وقدرة المراهق لمواجهة التحديات التي يتعامل معها.

3- التوجيه المقيد :
يحتاج المراهقون إلى الآباء لدعم مجموعة من الحدود الواضحة ولكن المتطورة والحفاظ على القواعد والقيم العائلية الهامة، ولكن أيضا تشجيع زيادة الكفاءة والنضج .
الاستراتيجيات لأولياء الأمور :
الحفاظ على قواعد الأسرة :
أو "قواعد المنزل" ودعم بعض القواعد غير القابلة للتفاوض حول قضايا مثل السلامة والقيم الأسرية المركزية في حين يجب التفاوض على القواعد الأخرى حول قضايا مثل المهام المنزلية والجدول الزمني .
نقل التوقعات :
وهي توقعات عالية ولكن واقعية .
استعد للمعركة :
تجاهل القضايا الأصغر لصالح أكثر القضايا الأكثر أهمية مثل المخدرات والأداء المدرسي والسلوك المسؤول جنسيا .
استخدام التأديب كأداة :
للتعليم والتربية وليس للتنفيس عن الغضب أو الانتقام .
تقييد العقوبة :
بحيث لا تسبب إصابات بدنية أو نفسية .
إعادة التفاوض بشأن المسؤوليات والامتيازات :
ردا على قدرات المراهقين المتغيرة وتحويل بعض الأمور إلى المراهق مع الرصد المناسب .

4- النموذج والاستشارة :
يحتاج المراهقون إلى الآباء الذين يقدمون لهم المعلومات والدعم المستمرين حول صنع القرار والقيم والمهارات والأهداف وتفسير العالم الأوسع نطاقا حولهم والتدريس على سبيل ضرب الأمثلة والحوار المستمر .
الاستراتيجيات لأولياء الأمور :
حدد مثالاً : حول ركوب المخاطر والعادات الصحية والسيطرة على المشاعر السلبية .
التعبير عن المواقف الشخصية :
حول القضايا الاجتماعية والسياسية والأخلاقية والروحية بما في ذلك القضايا العرقية والجنس .
نموذج نوع العلاقات مع الراشدين :
الذي تحب أن يكون في المراهق .
أجب عن أسئلة المراهق :
بطريقة صادقة مع مراعاة مستوى نضج المراهق .
المحافظة على التقاليد :
بما في ذلك الطقوس العائلية والثقافية والدينية .
دعم تعليم المراهق :
والتدريب المهني العملي بما في ذلك المشاركة بأعمال المنزل والأنشطة الخارجية والعمالة التي تطور مهاراته وميوله وإحساسه بقيم الأسرة والمجتمع .
مساعدة المراهق الحصول على المعلومات :
حول الخيارات والاستراتيجيات المستقبلية للتعليم والتوظيف وخيارات نمط الحياة .

إعطاء فرص المراهق :
لممارسة التفكير واتخاذ القرارات من خلال طرح الأسئلة التي تشجعه على التفكير منطقيا والنظر في العواقب مع توفير فرص آمنة لمحاولة الخروج من أفكارهم الخاصة والخاطئة والتعلم من أخطائهم .

5- التوفير والمنح :
يحتاج المراهق إلى الآباء ليس فقط في توفير التغذية الكافية والملبس والمأوى والرعاية الصحية بل أيضا توفير البيئة المنزلية الداعمة وشبكة من رعاية البالغين له .
الشبكة داخل المجتمع :
كذلك داخل المدارس والأسرة والمؤسسات الدينية والخدمات الاجتماعية لتحديد المصادر التي يمكن أن توفر العلاقات الإيجابية مع الراشدين والأقران والتوجيه والتدريب والأنشطة للمراهق .

توصيات العمل المستقبلي
القيام بالمبادرات الإعلامية لنشر الرسائل على نطاق واسع بشأن تربية المراهقين كما جاء في البحوث والدراسات .
هذا التقرير هو مصدر أفكار لخلق رسائل إيجابية قائمة على البحوث حول تربية المراهقين ضمن وسائل الإعلام والإعلان والترفيه ، وتشتمل الخطوات التالية على دعم وسائل الإعلام في التكيف والتوسع في الأفكار في هذا التقرير وغير ذلك ، وهناك حاجة خاصة إلى حملات مصممة تصميما جيدا ومستمرة ومتعددة الأوجه وتعاونية تستفيد من مجموعة متنوعة من وسائل الإعلام لنقل المعلومات الإيجابية عن تربية المراهقين إلى تنوع واسع للآباء وغيرهم في أدوار الأبوة والأمومة .
بناء مزيد من الإجماع بين الباحثين والقادة الآخرين في هذا المجال فيما يتعلق بتربية المراهقين ، وهناك أرضية مشتركة أكثر بكثير يمكن استكشافها في إطار البحوث المتعلقة بتربية المراهقين وتشمل على الخوض في موضوعات فرعية محددة مثل :

مزيد من الاستراتيجيات لمعضلات تربية المراهقين .
تطوير فهم في مرحلة المراهقة .
إساءة معاملة المراهقين .
تربية المراهقة المضطربة .
الاستعداد لمرحلة المراهقة .
رسم صورة العلاقة بين أولياء الأمور والمراهقين في نشرات الأخبار ووسائل الإعلام الترفيهية .
كل هذه الموضوعات تشكل مشروعاً لجمع المعنيين بالمراهقة وتحديد نقاط الاتفاق ونشر النتائج الرئيسة في وسائل الإعلام ولدى المهنيين وصناع القرار وأولياء الأمور .
إتاحة الفرصة وسائل الإعلام والآباء والأمهات المزيد من طرح نماذج "الوالدين الحميمين" و المعلومات الموجودة عن تربية المراهقين وآثارها على الوالدين .

على وجه الخصوص، يحتاج الآباء إلى (1) "القاموس" الذي يترجم السلوكيات في سن المراهقة إلى المصطلحات التنموية، (2) "الأعمار والمراحل" تقود إلى المعالم التنموية الرئيسية للمراهقة ومقارنة المعلومات المتاحة لأولياء أمور الذين لديهم الأطفال الصغار (3) مزيد من المعلومات عن الآثار المترتبة على التنوع الثقافي لرفع مستوى المراهقين .
تعزيز الموارد الإعلامية - مثل مراكز تبادل المعلومات ومراكز دعم الأسرة والمدارس والمبادرات الخاصة وبرامج الأبوة والأمومة - التي من شأنها أن تسمح للآباء ووسائط الإعلام والممارسين والدعاة والزعماء الدينيين وصناع السياسات وغيرهم بالوصول بشكل أفضل إلى المعارف الحالية عن تربية المراهقين .
بينما نجمع نتائج البحوث القائمة ونبحث عن المعارف الجديدة عن تربية المراهقين ، يلزم وجود بنية تحتية أقوى لنشر تلك المعلومات على الآباء والمهنيين ، وتشمل الخطوات الحاسمة بإنشاء مركز وطني لتبادل المعلومات المتعلقة بهذه التربية ، فضلا عن تعزيز وتوسيع الموارد المحلية الموجودة .
لدينا فرصة لإحداث ثورة في الطريقة التي نحن فيها كمجتمع، والتفكير في التربية لا سيما تربية المراهقين ، و يمكننا رفع مستوى الوعي حول أهمية هذه التربية خلال مرحلة المراهقة، يمكننا تغيير المفاهيم السلبية حول تربية الوالدين لأطفالهم المراهقين ، ونحن يمكن أن نوفر أدوات لرفع مستوى المراهقين الأصحاء ، والقدرة على القيام بذلك هي في متناول أيدينا، وسوف يتردد صدى الآثار في جميع أنحاء مدارسنا ومحاكمنا وأماكن عملنا وأحياءنا وحياتنا .
هذا التقرير هو دعوة إلى وسائل الإعلام والباحثين والممارسين وقادة المجتمع المحلي والآباء وصانعي السياسات للاستفادة من النتائج التي توصلوا إليها والاستفادة من أفكارهم والتعاون معهم .


خلفية التقرير
كمجتمع نحن على حد سواء نخشى على ومن المراهقين ، نخشى من طيشهم ، وقاحتهم ، ونخشى على سلامتهم ومستقبلهم وحياتهم .
الحاجة :
فالبحوث لا تعطينا سببا للخوف من المراهقين بل إنها تظهر في الواقع تصورنا السلبي للمراهقين على أنها نمطية وتقليدية وغير عادلة إلى حد كبير ولكنها تعطينا أسبابا كثيرة للخوف عليهم .
تحسبا للمطالب المتزايدة المعقدة للكبار الذين يعيشون في الولايات المتحدة فأن المراهقين الأمريكيين يواجهون وتوقعات أعلى للكفاءة الفكرية والاجتماعية والعاطفية ، ومع ذلك إن النظم التي يمكن أن تدعمهم هي محصورة في : الآباء والأمهات وغيرهم من البالغين يعملون ساعات أطول في الأماكن بعيدين عن أطفالهم ؛ وغالبا ما يتم تنظيم المدارس بحيث لا تلبي احتياجات الطلبة التعليمية ، وتقوم وسائل الإعلام بإرسال رسائل مهينة حول المراهقين بشكل عام والشباب الملونين بشكل خاص وكثير من المجتمعات المحلية تكافح من أجل الفقر أو تضع الأولويات التي تغش الشباب ( 1) .

أعراض الضغوط ، كثير من تدابير الرفاه البدني والعاطفي للشباب مرعبة ، فقد تضاعف معدل انتحار الشباب من 15 إلى 19 سنة بين عامي 1970 و 1990؛ ويقدر اليوم أن أكثر من عشرة في المئة من المراهقين يحاولون الانتحار في كل عام، مع ما لا يقل عن مرتين على الأقل من ينظر بجدية في ذلك؛ ومعدلات بين المراهقين الأمريكيين الأصليين والأمريكيين من أصل اسباني أعلى نسبة من نسبة الأمريكيين من أصل أوربي وترتفع النسبة بين الأميركيين الأفارقة (2) وما يقرب من ثلث عدد الطلبة كبار السن في المدرسة الثانوية من يشرب الخمر (3) وأكثر من 100000 شاب كل عام مشردون أو هاربون من منازلهم دون مكان آمن للبقاء (4) و خمسة في المئة من المراهقين لا يجدون الوجبة التالية لهم (5) وما يقرب من نصف عدد المراهقين أفادوا أنهم لا يشعرون بالأمان من العنف في المنزل أو المدرسة أو المجتمع (6) معظم المراهقين لا يشعرون بأن الكبار يقدرونهم في مجتمعهم أو أن يرعونهم أو أنهم نماذج يحتذى بها ( 7) .
أيضا من خلال جميع التدابير تقريبا أن الشباب الأمريكيين من أصل أفريقي ومن أصل إسباني، وأمريكيين أصليين يعانون من مشقة قلة موارد الرزق ويتعرضون إلى المخاطر أعلى وضغوط أكبر من نظرائهم الأمريكيين الأوروبيين (8 ) وخلص مجلس " Carnegie " المعني بتربية المراهقين في عام 1995 إلى أن نصف عدد المراهقين الأمريكيين تقريبا يتعرضون لخطر بدرجة معتدلة أو مرتفعة للأضرار بحياتهم بسبب السلوكيات الخاطئة والفشل المدرسي (9 ) . هذه التدابير تعطينا طرق لعلاج الماضي من الأفراد والأسر والمجتمعات (10)
مع ذلك يتفوق العديد من المراهقين في الألعاب الرياضية وفي المدارس وفي الخدمة المجتمعية والفنون وغيرها من المجالات ويسهمون بشكل كبير في الاقتصاد الأمريكي والنسيج الاجتماعي والثقافة (11) و حوالي نصف عدد المتطوعين الأميركيين في المجتمع المدني من المراهقين ويشاركون في الأنشطة بعد المدرسة إلى جانب الالتحاق بالأندية الرياضية وحضور المراسم الدينية (12 ) وبعض السمات الأكثر تميزا للمراهقين هي أيضا في صالحنا مثل فضولهم وشجاعتهم وشكوكهم ومغامراتهم ورؤيتهم بمنظور جديد ( 13) ونأمل أيضا أن يكونوا يحتذي بها في المجتمعات التي تعبئ لصالحهم ( 14 ) .
بناء على هذه الأصول، حققت المبادرات الاجتماعية الكبرى تقدما كبيرا في بعض أصعب المشاكل بالنسبة للمراهقين الأمريكيين (15) الأمريكيون الأفارقة يكملون الآن المدرسة الثانوية بمعدلات مماثلة للأميركيين الأوروبيين، على الرغم من أن معدلات الاصوليين من أصل اسباني والأمريكيين الأصليين مقارنة مع غيرهم لا تزال متخلفة بشكل كبير( 16 ) ، وبعد سنوات من الزيادات المقلقة، انخفضت معدلات الولادة في سن المراهقة والحمل على الرغم من أنها لا تزال مرتفعة (17) .

واحدة من أكثر الطرق فعالية لتحويل المد هو دعم الكبار بأن يلعبوا أدوارا هامة في حياة المراهقين بما في ذلك والديهم ، وعلى الرغم من أن الأقران والمدارس والمجتمعات المحلية وغيرها من العوامل تأخذ أهمية إضافية عندما يصبح الأطفال مراهقين، فإن الأبحاث تظهر باستمرار أن الآباء لا يزالون يشكلون نفوذا قويا في تعزيز التنمية السليمة للمراهقين ومنع النتائج السلبية ( 18) ، يعترف المراهقون بنفوذ الآباء والأمهات عليهم ، وكما جاء في الدراسات فأن آباءهم لا يزالون ذات أهمية حاسمة كمرشدين، موجهين، لوحات إرشادية ودعاة (19) .
لكن من الغريب أن القليل من الاهتمام قد أعطي لدعم الدور الحاسم الذي يلعبه الآباء في حياة المراهقين، إذ تشعر وسائل الإعلام والجمهور بالإحباط بسبب التقارير المروعة عن العنف في سن المراهقة والتدمير الذاتي، وفي بعض الأحيان إلى التفسيرات التبسيطية التي تلوم الآباء وتبحث لهم لمعالجة مشكلات المراهقين بمفردهم (20) ، ومع ذلك، فإن التقييمات الأكثر واقعية لما يمكن أن يقوم به الآباء - وتخصيص الموارد التي يحتاجون إليها للقيام بذلك - قليلة ومتباعدة ، والخدمات الاجتماعية والمعلومات الإعلامية ومبادرات السياسة العامة لأبوين لهما المراهقين، كلها نقصان في الموارد (21) ، ومن ناحية أخرى، كثيرا ما يعبر أولياء أمور المراهقين عن الحاجة إلى مزيد من المعلومات والدعم الأفضل لهم ، فضلا عن شعورهم بالإحباط لأنه ليس متاحا أو يسهل الوصول إليه (22) .

وهذا لا يعني أن الموارد الممتازة ليست متاحة في وسائط الإعلام لآباء المراهقين. ومع ذلك، فإن معظم موارد وسائط الإعلام تصل إلى شريحة كبيرة من الطبقة الوسطى والجمهور، ولا تشكل سوى نسبة صغيرة نسبيا من هذه الفئة. وتشمل هذه الموارد ما يلي :
هناك عدد من كتب لتربية المراهقين تقدم للآباء تحليلا ثاقبة للبحوث المتعلقة بالمراهقة، مثل " Our Last Best Shot" ل " Laura Sessions Stepp (2000) ، وكتاب " You and Your Adolescent: A Parent’s Guide for Ages 10–20 " ل " Ann Levine (1997 " وكتاب " ؟ Why Are All the Black Kids Sitting Together in the Cafeteria" ل " Beverly Daniel Tatum (1997 " ، فضلا عن تقديم وجهة نظر التجربة السريرية، مثل Anthony Wolf’s Get Out of My Life But First Could You Drive Me and Cheryl to the Mall? (1991) and James Comer and Alvin Poussaint’s Raising Black Children (1992) .
بعض المجلات النسائية الكبرى، مثل " Better Homes and Gardens and Family Circle " ومجلات تربية المراهقين مثل " Working Mother and Mothering " وتحمل بانتظام أعمدة و / أو كثيرا ما يتم تشغيل مقالات مميزة عن قضايا المراهقين ، وينطبق ذلك أيضا على بعض ورقات ونشرات لأولياء الأمور التي يتم التحكم فيها، مثل ورقة " The Boston Parents’ Paper" .
غالبا ما تتضمن الأخبار الإذاعية والتلفزيونية العامة والمحلية والوطنية والتجارية سمات حول القضايا ذات الصلة بتربية المراهقين (23) .

وهناك تجارب مستمرة وجارية لتضمين المزيد من المحتوى الوالدي في الشبكة " الكبل " والوسائط ذات الصلة، مثل قناة " Fox Family Channel " ، وقنوات " boyzChannel and girlzChannel " التي تقدم برامج يومية لأولياء أمور الأطفال عن مرحلة المراهقة المبكرة .
ويوجد في العديد من المناهج التعليمية الرئيسة للتربية الأبوية برامج خاصة بشأن تربية الأبناء المراهقين، مثل برنامج " STEP/Teen " (24) وبرنامج رعاية الآباء والمراهقين " Nurturing Program for Parents and Adolescents " (25) هذا وأعدت منظمة " ParentLink " التابعة لجامعة " Missouri-Columbia " دليلا للآباء والأمهات والممارسين يعرض ويقيم الموارد التعليمية لأولياء أمور المراهقين، بما في ذلك الكتب والكتيبات وأشرطة الفيديو والمناهج الدراسية ومواقع الإنترنت (26) .
ويقدم عدد من المواقع الإلكترونية غير الربحية معلومات عن قضايا تربية وصحة المراهقين مثل الموقع الشبكي الوطني لمعلومات الوالدين (www.npin.org) ورابطة الصحة الأمريكية للمراهقين على الإنترنت " www.ama-assn.org/adolhlth " .
وتشمل بعض حملات الخدمة العامة تخاطب أولياء الأمور والمراهقين كجمهور مستهدف رئيسي، مثل الحملة الوطنية لمنع حمل المراهقة (www.teenpregnancy.org ) والشراكة من أجل أمريكا خالية من المخدرات (www.drugfreeamerica.org ).
وبالإضافة إلى ذلك شهدت السنوات الأخيرة نمو البنية التحتية ويمكن أن توفر معلومات بحثية عن جوانب تربية المراهقين. وقد أنشأت الأكاديمية الوطنية للعلوم في عام 1996 المنتدى المعني بالمراهقة الذي يتخذ من واشنطن مقرا له، ويرأسه " David Hamburg " الرئيس السابق لمؤسسة " Carnegie " بنيويورك، لمواصلة عمل مجلس " Carnegie " المعني بتنمية وتربية المراهقين، الذي كان تقريره الختامي قد صدر في عام 1995 ( 27) .

وقد حدد المنتدى الذي يعمل تحت إشراف المجلس المعني بالأطفال والشباب والأسر التابع لمعهد الطب والمجلس الوطني للبحوث، عددا من مجالات البحث وتحليل السياسات ذات الصلة بتربية المراهقين ( 28) ، وتناول عدداً من شبكات البحوث التي أجريت تحت رعاية مؤسسة " John D. and Catherine T. MacArthur Foundation " وهي تعالج القضايا التي تتعلق بتنمية المراهقين، مثل شبكة المسارات الناجحة من خلال مرحلة الطفولة المبكرة، وشبكة تنمية المراهقين وقضاء الأحداث، وشبكة الانتقال إلى مرحلة البلوغ، وشبكة التنمية الناجحة في منتصف العمر، والشبكة التي اختتمت الآن بشأن تنمية المراهقين الناجحين في أوساط الشباب المعرضين للخطر الشديد (29) .
ويتخصص معهد البحث في " Minneapolis " الذي أنشئ في عام 1958 في جمع وتحليل ونشر البحوث المتعلقة بالأطفال والمراهقين والمسائل المتصلة بتعزيز الأسر والمجتمعات المحلية (30) ، وتسعى منظمة المشاريع العامة و الخاصة التي تتخذ من فيلادلفيا مقرا لها إلى تحسين السياسات والبرامج الاجتماعية مع التركيز بوجه خاص على الشباب (31) .
وتوجد أيضا موارد لتشجيع ودعم العاملين في وسائط الإعلام في تغطية قضايا الشباب والأسرة مثل مركز " Casey " للصحافة للأطفال والأسر في مدينة " College Park " في ولاية " Maryland " ومعهد مبادرات الصحة النفسية في واشنطن العاصمة (32) .

مما يبعث على التشجيع بنفس القدر أن هذه التطورات تحدث في ظل زيادة الاهتمام السياسي والمهني بالتربية بوجه عام وتربية المراهقين بصفة خاصة ، فعلى الصعيد السياسي، على سبيل المثال عقد البيت الأبيض مؤتمرا في 2 مايو / أيار 2000 بعنوان " Teenagers: Raising Responsible and Resourceful Youth " المراهقون: تربية الشباب المسئول و الحاذق "، جمع بين الباحثين والدعاة والمحامين والمراهقين والآباء وغيرهم، ويلخص التجديدات الأخيرة في مجال البحوث والتدريب ، وعلى الصعيد المهني من المقرر أن تصدر في عام 2001 مجلة جديدة " مقابلة المراهق " قضية التربية : العلم والتدريب .
وهناك أيضا عدة مبادرات جارية لتطوير منظمات مهنية ودعوة وطنية تتعلق بالأبوة والأمومة، بما في ذلك: (أ) جمعية الآباء الوطنية التي مقرها نيويورك، التي أسستها " Sylvia Ann Hewlett" لطرح التفكير بشأن سياسات وقضايا الأبوة والأمومة والأسرة تحت رئاستها الجديدة " Ruth Wooden " ، الرئيس السابق لمجلس الدعاية و الإعلان .
ينصب التركيز على وضع المبادرات للدخول في استراتيجيات البحث والاتصالات لتغيير الرأي العام فيما يتعلق بأهمية تربية الأولاد ؛ (ب) منظمة التحالف الدولي لتربية المراهقين التي تتخذ من واشنطن مقرا لها والتي أسستها " Belinda Rollins " في عام 1996، لتعزيز الوعي والموارد اللازمة للتربية؛ (ج) مبادرة تقودها حاليا منظمة " Family Support America " التي تتخذ من شيكاغو مقرا لها لإنشاء منظمة وطنية لأولياء الأمور و (د) شبكة التعليم الوطني للأبوة التي تتخذ من " Pittsburgh " مقرا لها، والتي أنشئت في عام 1996 للنهوض بمجال تعليم الأبوة والأمومة .
وبالإضافة إلى ذلك تولي المنظمات المهنية القائمة مزيدا من الاهتمام للتواصل مع أولياء أمور المراهقين ، فعلى سبيل المثال، وضعت الرابطة الطبية الأمريكية مبادرات خاصة لنشر نتائج البحوث المتعلقة بالدور الرئيسي للآباء وغيرهم في التنمية الصحية للمراهقين (33) وأنشأت الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال والأكاديمية الأمريكية للطب النفسي للأطفال والمراهقين موارد تستهدف تحديدا آباء المراهقين (34) ويشارك مشروع المراهقين الصحيين التابع للجمعية الأمريكية للطب النفسي بالشراكة مع المنظمات المهنية الأخرى، لإنتاج مواد عن تنمية المراهقين العادية للممارسين الذين يعملون مع الوالدين (35) .

على الرغم من أن النمو في الموارد الإعلامية خلال البحوث التي تطرح في وسائل الإعلام ودور المنظمات في توفير البنية التحتية المشجعة، لا تزال هناك العديد من المشكلات .
أولاٍ : في حين أن هناك عددا من الموارد الإعلامية لأولياء أمور المراهقين، فإن أعدادها تتخلف عن تلك الخاصة بأولياء أمور الأطفال الأصغر سنا مما يسهم في التصور أن هناك القليل منها متاح ، فإنه من الصعب العثور عليها ، ووفقا ل " R. R. Bowker " على سبيل المثال ، الكتب على تربية المراهقين تعد بالعشرات، إلا أن الكتب الخاصة بالتربية بشكل عام تعد بالآلاف ، وفقط حوالي اثني عشر من ما يقرب من 1000 أشرطة الفيديو تركز على تربية المراهقين ( 36) .
ثانياً : الجهود الرامية إلى سد الفجوة في الموارد الإعلامية والخدمات الاجتماعية لآباء المراهقين تعيقها صور ثقافية للآباء لأن العلاقات غير الفعالة بين الوالدين والمراهقين لا تزال محبطة وعاصفة (37) ، والآباء والأمهات الذين يكون أطفالهم في سن المراهقة، أو على وشك أن يصبح أولادهم مراهقين يتشاطرون هذه الآراء المتشائمة ويعبرون عن اليأس والعجز والقلق والإحباط والخوف على أطفالهم (38) ، وعلى الرغم من أن المشكلات الرئيسة بعيدة كل البعد عن الحتمية (انظر فصل "المبادئ والسياق")، فإن استراتيجيات لتجنبها معقدة، مما لا يشجع وسائل الإعلام في أخذ الوقت والمخاطر لتقديم المعلومات والمشورة (39) .

ثالثاً : في طريقة واحدة وفي الوقت نفسه تنقل الثقافة والإعلام صوراً سلبية للعلاقات بين الوالدين والمراهقين، كما أنها تنقل صورا سلبية قوية للمراهقين أنفسهم، مما يقوض معنويات الآباء ويقلل الحوافز الإعلامية لعرض المعلومات عن المراهقين ، وعادة ما يتم تصوير المراهقين في وسائل الإعلام الإخبارية والترفيهية على أنهم غير محبوبين إن لم يكونوا مخفين وقبيحين ومعادين وعنيفين وجانحين وغريبين عن الآباء والأمهات والأسر ويقاومون أي إصلاح (40) ، وفي التغطية الإخبارية المطبوعة والتلفزيونية على سبيل المثال، تبين تحليلات محتوى هذه الأخبار أن المراهقين يصورون على أنهم مرتكبو أو ضحايا للجريمة والعنف ومتعرضون للمشكلات ومخربون ، بل وأكثر من ذلك بالنسبة للشباب الملونين (41) ، والمعلومات العملية للآباء والأمهات في القصص الإخبارية منخفضة ومتناقصة (42) ، وفي برامج الترفيه التي تعرض في التلفزيون عادة ما تصور الشخصيات في سن المراهقة على أنها تشارك في مشكلات سوء العلاقة بين الأقران وانفصال المراهقين عن الأسر والمجتمع ، وعندما يتعلق الأمر بحل المشكلات يكون الآباء غير فعالين أو غائبين أو غير مهتمين وتصبح الأمور إلى الأسوأ (43) ، وفي الدراسات الميدانية أبدى المراهقون أسفهم لهذه الصور السلبية و كما فعل الكبار ولا سيما أولئك الذين يعانون من المراهقين (44) .
التفاعل مع هذه الصور في وسائل الإعلام، والمواقف العامة تجاه المراهقين هي في الغالب سلبية أيضا ؛ عندما سئل عما يتبادر إلى الذهن عن المراهقين اليوم ، أفاد ثلثا أو أكثر من الأمريكيين بإطلاق صفات مثل " وقح " ، " غير مسئول " ، " أناني " ، " متهور " ، (45) حتى الآباء يشاركون هذه الآراء، ما يقرب من ثلاثة أرباع عددهم يؤكدون على هذه الصفات السلبية (46) ، كما توثق الدراسات الاستقصائية التي أجريت مؤخرا للبالغين القلق العام الواسع بشأن التدهور الأخلاقي في الشباب، على الرغم من أن الدراسات الاستقصائية للمراهقين تشير إلى أن معظمهم يحملون القيم الأمريكية التقليدية حول الصدق والعمل الجاد والتطوع (47) .

رابعاً : تفاقم هذه المشكلات هو الارتباك الذي لا هوادة فيه والخلاف بين خبراء تربية المراهقين الواردة في وسائل الإعلام (48) ، واستجابة للافتراضات التسويقية والضغوط، تميل وسائل الإعلام إلى استقطاب المشورة الأبوة والأمومة، وإغراء خبير على آخر (49) وعلاوة على ذلك، فإن مؤلفي كتب ومقالات الأبوة والأمومة غالبا ما يضعون أنفسهم على أنهم يقدمون، لأول مرة، الإجابات الكاملة والصحيحة، على النقيض من منافسيهم ، يقول بعض المؤلفين إن الخبراء جميعا مخطئون في أن الآباء ليس لديهم تأثير يذكر على أطفالهم (50) ، في حين يرى آخرون أن الآباء لديهم نفوذ ولكن الخبراء مخطئون في النصائح التي يقدمونها (51) ، و كما لاحظت صحفية في " صحيفة واشنطن بوست " " Laura Sessions Stepp " أثناء تأليف كتاب " Our Last Best Shot " ، ويصبح الآباء غير قادرين على العثور على المعلومات التي يحتاجونها أو لتقييم أهميتها عندما يجدون هذه المعلومات ( 52) .
باختصار، على الرغم من أن الوالدين في وضع يسمح لهم بالتأثير بشكل عميق على رفاه وراحة المراهقين، فإن قدرتهم على القيام بذلك تعوقها بمعلومات قليلة جدا ومفيدة وبكثرة من المعلومات المضللة ، وبالتالي هناك فرصة كبيرة لتحسين النتائج عن المراهقين من خلال توفير المزيد من الموارد وأفضلها عبر وسائل الإعلام لآباء المراهقين فضلا عن أولئك الذين يدعمون آباء المراهقين.

رد مع اقتباس
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
دورة تعديل سلوك المراهقين بجدة من مؤسسه الدانة الإبداعية ،دورات تدريبيه معتمدة بجدة عبد الرحمان سـوق الـمـجـالـس 0 25-09-2017 08:14 AM
منع الإدمان الالكتروني عن الأبناء المراهقين عباس سبتي مجلس الدراسات والبحوث العلمية 0 17-08-2014 05:14 PM
دراسة .. لماذا تكلفة تربية الصبي أكثر من تربية البنت ؟ البهتيمى مجلس الأســــرة والمجتمع 1 11-09-2010 07:41 PM
شرطة بولندا: محتجز المراهقين اليهود بالفندق هو نجل السفير الكويتي العظــ سالم ــيمان المجلس السياسي 2 12-05-2008 09:31 PM

 


الوقت في المنتدى حسب توقيت جرينتش +3 الساعة الآن 07:17 PM .


مجالس العجمان الرسمي

تصميم شركة سبيس زوون للأستضافة و التصميم و حلول الويب و دعم المواقع