مجالس العجمان الرسمي

العودة   مجالس العجمان الرسمي > ~*¤ô ws ô¤*~المجالس العامة~*¤ô ws ô¤*~ > المجلس العــــــام

المجلس العــــــام للمناقشات الجادة والهادفة والطروحـــات العامة والمتنوعة

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #1  
قديم 15-12-2020, 11:24 AM
محمود المختار الشنقيطي محمود المختار الشنقيطي متصل الآن
 
تاريخ التسجيل: Jul 2012
المشاركات: 877
معدل تقييم المستوى: 9
محمود المختار الشنقيطي is on a distinguished road
قبسات من"أضواء البيان .." للإمام الشنقيطي (11)

قبسات من"أضواء البيان .." للإمام الشنقيطي (11)


كتب الشيخ،رحم الله والديّ ورحمه :
*
(وقوله:"مِرفقا" أي : ما ترتفقون به أي تنتفعون به. وقرأه نافع وابن عامر بفتح الميم وكسر الفاء مع تفخيم الراء. وقرأه باقي السبعة بكسر الميم وفتح الباء وترقيق الراء،وهما قراءتان ولغتان فيما يرتفق به،وفي عضو الإنسان المعروف. وأنكر الكسائي في"المرفق"- بمعنى عضو الإنسان – فتح الميم وكسر الفاء،وقال : هو بكسر الميم وفتح الفاء،ولا يجوز غير ذلك.){ جـ 4 ص 44"أضواء البيان"}
قال "مقتبسه"غفر الله لوالديه وله وللشيخ :
لا زال الشناقطة يسمون الجزء الرابط بين الساعد والعضد "مرفقا".. ويقولون لمن يتكئ عليها"تْمَرْفَقْ"
*
كتب الشيخ،رحم الله والديّ ورحمه :
عنده قوله تعالى " تزاور عنهم":
(وأصل مادة التزاور : الميل،فمعنى تزاور : تميل. والزور : الميل،ومنه شهادة الزور،لأنها ميل عن الحق. ومنه الزيارة،لأن الزائر يميل إلى المزور،ومن هذا المعنى قول عنترة في معلقته :
فازور من وقع القنا بلبانه وشكا إليَّ بعبرة وتحمحم ){ جـ 4 ص 48 – 49"أضواء البيان"}.
*
كتب الشيخ،رحم الله والديّ ورحمه :
(وما يذكره المفسرون من الأقوال في اسم كلبهم،فيقول بعضهم : اسمه قطمير. ويقول بعضهم :اسمه حمرون،إلى غير ذلك ،لم نطل به الكلام لعدم فائدته.
ففي القرآن العظيم أشياء كثيرة لم يبينها الله لنا ولا رسوله،ولم يثبت في بيانها شيء،والبحث عنها لا طائل تحته ولا فائدة فيه.){ جـ 4 ص 58"أضواء البيان"}.
قال "مقتبسه"غفر الله لوالديه وله وللشيخ :
وما أكثر تلك الأمور .. التي ضاع فيها الكثير من الحبر .. والورق .. والله المستعان.
*
كتب الشيخ،رحم الله والديّ ورحمه :
(فإن كان الموكل ممن عرف بالظلم والجبروت والادعاء بالباطل : فلا يقبل منه التوكيل لظاهر قوله تعالى " ۚ وَلَا تَكُن لِّلْخَائِنِينَ خَصِيمًا". وإن كان معروفا بغير ذلك فلا مانع من توكيله على الخصومة. والعلم عند الله.){ جـ 4 ص 65"أضواء البيان"}.
*
كتب الشيخ،رحم الله والديّ ورحمه :
(واعلم أن شركة المفاوضة مشتقة من التفويض،لأن كل واحد منهما يفوض أمر التصرف في مال الشركة إلى الآخر،ومن هذا قوله تعالى :" ۚ وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ ۚ"الآية .
وقيل : أصلها من المساواة،لاستواء الشريكين فيها في التصرف والضمان. وعلى هذا فهي من الفوضى بمعنى التساوي. ومنه قول الأفوه الأودي :
لا يصلح الناس فوضى لا سراة لهم ولا سراة إذا جهالهم سادوا
إذا تولى سراة الناس أمرهم نما على ذاك أمر القوم وازدادوا
فقوله :"لا يصلح الناس فوضى"أي: لا تصلح أمورهم في حال كونهم فوضى،أي متساوين لا أشراف لهم يأمرونهم وينهونهم. والقول الأول هو الصواب . هذا أصلها في اللغة.){ جـ 4 ص 72"أضواء البيان"}.
قال "مقتبسه"غفر الله لوالديه وله وللشيخ :
غريبة هذه اللغة الشريفة!! "الفوضى" هي"المساواة"!!!
*
كتب الشيخ،رحم الله والديّ ورحمه :
عن شركة"الذمم" :
(المعنى الثاني من معانيها : أن يبيع وجيه مال خامل بزيادة ربح،على أن يكون له بعض الربح الذي حصل في البيع بسبب وجاهته،لأن الخامل لو كان / هو البائع لما حصل ذلك الربح.
وهذا النوع أيضا فاسد،لأنه عوض جاه،كما قاله غير واحد من أهل العلم.(..) وبقي نوع معروف عند المالكية من أنواع الشركة يسمى في الاصطلاح بـ"شركة الجبر"وكثير من العلماء يخالفهم في هذا النوع الذي هو"شركة الجبر".
وشركة الجبر : هي أن يشتري شخص سلعة بسوقها المعهود لها،ليتجر بها بحضرة بعض تجار جنس تلك السلعة الذين يتجرون فيها،ولم يتكلم أولئك التجار الحاضرون. فإن لهم إن أرادوا الاشتراك في تلك السلعة / مع ذلك المشتري أو يجبره على ذلك،ويكونون شركاؤه في تلك السلعة شاء أو أبى.
وشركتهم هذه معه جبرا عليه،هي"شركة الجبر"المذكورة. فإن كان اشتراها ليقتنيها لا ليتجر بها،أو اشتراها ليسافر بها إلى محل آخر ولو للتجارة بها فيه = فلا جبر لهم عليه. وأشار خليل في مختصره إلى "شركة الجبر"بقوله :"وأُجْبِر عليها إن اشترى شيئا بسوقه لا لِكَسَفَرٍ أو قُنية،وغيره حاضر لم يتكلم من تُجاره. وهل في الزُّقاق لا كبيته قولان"){ جـ 4 ص 78 – 80
"أضواء البيان"}.
قال "مقتبسه"غفر الله لوالديه وله وللشيخ :
هذه من عجائب الفقه المالكي!
*
كتب الشيخ،رحم الله والديّ ورحمه :
(حديث جابر بن عبد الله رضي الله عنه قال :"بعث رسول الله – صلى الله عليه وسلم – بعثا إلى الساحل،فأمر عليهم أبا عبيدة بن الجراح،وهم ثلاثمائة نفر،وأنا فيهم. فخرجنا حتى إذا كنا ببعض الطريق فني الزاد،فأمر أبو عبيدة بأزواد ذلك الجيش،فجمع ذلك كله،فكان مزوديْ تمر،فكان يقوتنا كل يوم قليلا حتى فني،فلم يكن يصيبنا إلا تمرة تمرة . فقلت : وما تغني تمرة؟ فقال لقد وجدنا فقدها حين فنيت ..){ جـ 4 أص 92"أضواء البيان"}.
قال "مقتبسه"غفر الله لوالديه وله وللشيخ :
هذه عبارة يقشعر لها البدن .. فهل تكتبت بماء الذهب .. هل تدرس في المدارس!! .. لتعرف أجيال "الترف" .. قيمة هذه"النعم"التي نعيش فيها :
تمرة : (((((لقد وجدنا فقدها حين فنيت)))))
*
كتب الشيخ،رحم الله والديّ ورحمه :
(إن دفع شخص دابته لآخر ليعمل عليها وما يرزق الله بينهما نصفين أو أثلاثا أو كيفما شرطا،ففي صحة ذلك خلاف بين العلماء،فقال بعضهم : يصح ذلك. وهو مذهب الإمام أحمد،ونقل نحوه عن الأوزاعي. وقال بعضهم : لا يصح ذلك،وما حصل فهو للعامل وعليه أجرة مثل الدابة. وهذا مذهب مالك.){ جـ 4 ص 94"أضواء البيان"}.
*
كتب الشيخ،رحم الله والديّ ورحمه :
(والتحقيق الذي لا شك فيه : أن الاستثناء لا يصح إلا مقترنا بالمستثنى منه. وأن الاستثناء المتأخر لا أثر له ولا تحل به اليمين. ولو كان الاستثناء المتأخر يصح لما علم في الدنيا أنه تقرر عقد ولا يمين ولا غير ذلك،لاحتمال طرو الاستثناء بعد ذلك،وهذا في غاية البطلان كما ترى. ويحكى عن المنصور أنه بلغه أن أبا حنيفة رحمه الله يخالف مذهب ابن عباس المذكور،فاستحضره لينكر عليه ذلك،فقال الإمام أبو حنيفة للمنصور : هذا يرجع عليك! إنك تأخذ البيعة بالأيمان،أفترضى أن يخرجوا من عندك فيستثنوا فيخرجوا عليك!؟ فاستحسن كلامه.(..) قال ابن عربي المالكي : سمعت فتاة ببغداد تقول لجارتها : لو كان مذهب ابن عباس في الاستثناء ما قال الله تعالى لأيوب :" وَخُذْ بِيَدِكَ ضِغْثًا فَاضْرِب بِّهِ وَلَا تَحْنَثْ ۗ" بل يقول : استثن بـ"إن شاء الله". انتهى بواسطة نقل صاحب نشر البنود .){ جـ 4 ص 103"أضواء البيان"}
قال "مقتبسه"غفر الله لوالديه وله وللشيخ :
قرأت هذه القصة براوية أخرى .. أن أحد علماء المالكية ... أراد الخروج من بغداد .. ثم سمع حوارا بين "صاحبي دكانين" تحاورا .. حول رأي ابن عباس – رضي الله عنهما – في"الاستثناء" .. وقد رد أحد"البائعين" بما ردت به "الفتاة" في الرواية التي نقلها صاحب "نشر البنود" -وهو جدي سيدي عبد الله بن الحاج إبراهيم،رحم الله والديّ ورحم الشيخ ورحمه – فصرف الفقيه مغادرة بغداد .. فمدينة هذا حوار باعتها .. لا تترك
*
كتب الشيخ،رحم الله والديّ ورحمه :
(وكونه ليس له ملتحد،أي مكان يلجأ إليه،تكرر نظيره في القرآن بعبارات مختلفة،كالمناص،والمحيص،والملجأ،والموئل،والمفر،والو َزَر،كقوله تعالى : "فنادوا ولات حين مناص"،وقوله:"ولا يجدون عنها محيصا"،وقوله :"فنقبوا في البلاد هل من محيص"،وقوله :"ما لكم من ملجإٍ يومئذ ومالكم من نكير"،وقوله :"بل لهم موعد لن يجدوا من دونه موئلا"،وقوله:"يقول الإنسان يومئذ أين المفر * كلا لا وزر"،فكل ذلك راجع في المعنى إلى شيء واحد،وهو انتفاء مكان يلجئون إليه ويعتصمون به){ جـ 4 ص 113 – 114"أضواءالبيان"}.

إلى اللقاء في الحلقة القادمة .. إذا أذن الله.


محمود بن محمد للمختار الشنقيطي المدني

 

التوقيع

 

أقول دائما : ((إنما تقوم الحضارات على تدافع الأفكار - مع حفظ مقام"ثوابت الدين" - ففكرة تبين صحة أختها،أو تبين خللا بها .. لا يلغيها ... أو تبين "الفكرة "عوار"الفكرة"))

 
 
رد مع اقتباس
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قبسات من"أضواء البيان .." للإمام الشنقيطي (7) محمود المختار الشنقيطي المجلس العــــــام 0 16-11-2020 10:25 AM
قبسات من"أضواء البيان .." للإمام الشنقيطي (6) محمود المختار الشنقيطي المجلس العــــــام 0 09-11-2020 06:47 PM
قبسات من"أضواء البيان .." للإمام الشنقيطي (3) محمود المختار الشنقيطي المجلس العــــــام 0 20-10-2020 01:19 PM
قبسات من"أضواء البيان .." للإمام الشنقيطي (2) محمود المختار الشنقيطي المجلس العــــــام 0 14-10-2020 01:20 PM
قبسات من"أضواء البيان .." للإمام الشنقيطي (1) محمود المختار الشنقيطي المجلس العــــــام 0 06-10-2020 01:41 PM

 


الوقت في المنتدى حسب توقيت جرينتش +3 الساعة الآن 06:30 PM .


مجالس العجمان الرسمي

تصميم شركة سبيس زوون للأستضافة و التصميم و حلول الويب و دعم المواقع