مجالس العجمان الرسمي

العودة   مجالس العجمان الرسمي > ~*¤ô ws ô¤*~المجالس العامة~*¤ô ws ô¤*~ > المجلس العــــــام

المجلس العــــــام للمناقشات الجادة والهادفة والطروحـــات العامة والمتنوعة

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #1  
قديم 12-02-2018, 09:37 PM
محمود المختار الشنقيطي محمود المختار الشنقيطي غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jul 2012
المشاركات: 768
معدل تقييم المستوى: 6
محمود المختار الشنقيطي is on a distinguished road
ضمضمية : زراعة بذكور الشك!! واللهم لا حسد! (1 – 2 )

ضمضمية : زراعة بذكور الشك!! واللهم لا حسد! (1 – 2 )


مقدمة :
ليس اعتذارا عن"عدم التركيز" ... ولكن الذي يكب هو"شبحي"!!
هذا مدخل غير جيد .. وربما منفر !!
أكتب هذه الضمضمية .. على صدى قول عنترة :
ولقد خشيت بأن أموت ولم تدر للحرب دائرة على ابني ضمضم
انتابني "نفور" من أخي وصديقي الدكتور "كتاب"!! وهذا أمر فوق التصور .. وتحته .. !!
شعور في غاية السوء .. بعد عشرة"عمرٍ"
أتدارك نفسي .. لأكتب هذه الأفكار قبل أن تتسلل هاربة ..
باسمك اللهم .. الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله

سيل جارف من الأسئلة اجتاح عقلي .. في زمن الصراخ بكل ما هو عقلاني ..
كانت البداية مع كتاب (تثريب) للأستاذ سلطان الموسى،ثم كتاب(حتى الملائكة تسال) لأخينا الدكتور جفري لانج .
حين شرعت في قراءة كتاب"تثريب"،ورد المؤلف على"الداروينيين" وإشارته إلى سبب طغيانها.. (سر التشبث بالنظرية هو صعوبة رفضها في الاوساط العلمية بعد ان اعلنت الجمعية الامريكية لتقدم العلوم "AAAS"أن نظرية التطور حقيقة علمية ثابتة ويجب تدريسها،مما ساهم في تضييق الخناق على العلماء والبيولوجيين الذين يرون في بحوثهم عكس ذلك فيتجرعون الحزن حتى لا يبوحوا بتلك البحوث على الملأ ويخالفون هذا التعميم .. ){ ص 25 (تثريب : من وحي الوحي) / سلطان موسى الموسى / دار الأدب العربي للنشر / الدمام / الطبعة التاسعة عشر 1438هـ }.
سعدتُ بهذه الطبعات اللافتة للكتاب .. إذ تذكرت كتابا"دارونيا" – كما اراه – وتعدد طبعاته في وقت وجيز،أعني كتاب الدكتور محمد الشحرور "الكتاب والقرآن قراءة معاصرة"،والكتاب يقع في أكثر من ثمانمائة صفحة، كتب الأستاذ ماهر المنجد ..(ورغم ضخامته فقد طبع أربع مرات في اقل من عام ونصف،وهو رقم مذهل بالنسبة لهذه المدة القصيرة (..) كانت الطبعة الأولى في أيلول 1990 ثم كانت الثانية في العام نفسه "1990"في كانون الأول،أما الطبعة الرابعة فكانت في الشهر الأول من عام 1991 وهي طبعتان عادية وشعبية وهذا يعني أن بين الطبعة الأولى والطبعة الرابعة"15"عشر شهرا فقط أي سنة وثلاثة أشهر){ مجلة عالم الفكر الكويتية / المجلد الثاني والعشرون – العدد الرابع - 1993}.
ولكن .. ما إن تماديت في القراءة حتى انكمشت سعادتي ..
ما إن انكمش سعادتي،حتى تعثرت بكتاب "حتى الملائكة تسأل" .. فتحولت السعادة إلى سيل من الأسئلة. وكتاب أخينا "جفري" بين يديّ منه الطبعة السابعة،وكانت طبعته الأولى سنة 2001م. ويقع الكتاب في "312"صفحة.بينما لم أستطع العثور على تاريخ الطبعة الأولى لـ"تثريب"!!
الخاطرة الأولى كانت حول أمر يعد من الناحية الظاهرية،تدخل في شأن الآخرين .. لماذا نترجم هذا الكتاب أو ذاك!
السؤال معطوف على أن كتاب أخينا"جفري" موجه إلى المسلمين في أمريكا .. وظاهرة مرعبة هي "إلحاد"أبنائهم يقول المؤلف :
(منذ بضع سنوات خلت قرأت مقالا في مجلة أمريكية إسلامية تقول : إنه تبعا لدراسة قامت بها تلك المجلة فإن تسعة أطفال من أصل عشرة يولدون لوالدين مسلمين في أمريكا يصبحون ملحدين (..) ومع ذلك ربما يجب ألا تشكل إحصائية كهذه صدمة كبيرة لنا،والسؤال الذي يطرح نفسه :
لماذا يتوجب على الأولاد الأمريكيين من ذوي الأصول المسلمة أن يكونوا مختلفين كثيرا عن ألئك الذين هم من البوذيين أو الهندوس ..(..) لذا قيل : إن العائلة المهاجرة تستغرق ثلاثة أجيال لكي تذوب في المجتمع الأمريكي ){ ص 27 – 28 (حتى الملائكة تسأل : رحلة إلى الإسلام في أمريك ا/ ترجمة : الدكتور منذر العبسي / دمشق / دار الفكر / الطبعة السابعة 1437هـ = 2016م}.
ثم تحدث عن سبب تأليفه الكتاب،وذلك حين أخبر أبٌ جزائري إخوانه، في المسجد،ومنهم المؤلف،ببلوغ ابنه السادسة عشرة .. و بعد أن تلقى التهاني،وهو واجم ( .. رفع رأسه ليقول بصوت أجش :"يا إخوتي،لقد فقدته – لقد فقدت ولدي!" لم تكن هناك حاجة لأي شرح.فقد رأينا وسمعنا حالات كثيرة مشابهة (..) في تلك الليلة وبينما كنت أقود سيارتي قافلا إلى البيت من المسجد (..) فكرت بالشعور الذي سوف ينتابني بعد ست عشرة سنة من الآن. (..) لم أكن في الحقيقة مقتنعا بأنه كان قد وجده أصلا. لقد كان محمد مسلما جزائريا ملتزما حاول ل ما في وسعه أن ينشئ ابنا مسلما صالحا،ولكن ولده لم يكن جزائريا بل كان أمريكيا محضا ){ ص 29 (حتى الملائكة .. )}.
هذا بطيعة الحال يحيل إلى مسألة أخرى،كبيرة،أثر العيش في بلاد الكفر .. وقد أشار الدكتور أحمد خيري العمري،في بعض كتبه إلى تلك المشكلة .. يسعد المهاجر حين يرى الحرية،والاهتمام بصوته الانتخابي .. والاهتمام بكلبه .. إلخ ثم يعلم أنه لن يستطيع أن يمنع ابنته – البالغة – من ارتداء "لباس البحر" في حصة الرياضة .. ولا حريتها في جسدها .. وإلا سقط تحت مخالب"القانون"!! إنها "ضريبة" الحياة في بلاد الكفر .. ولكن تلك قضية أخرى.
السؤال : ما علاقتنا نحن – مع كامل الاحترام لخيارات المترجم – بكتاب موجه لفئة معينة .. تعاني مشكلة محددة !!
السؤال التالي .. كيف كادت أفكار "مسلم بن مسلم بن مسلم"مع أفكار "نصراني ثم ملحد ابن ملحد ثم مسلم برؤيا"!
يقول "المسلم بن المسلم" :
(أتذكر أني سألت معلمي حين كنت طالبا في المرحلة المتوسطة وقلت له :"لماذا خلقنا الله سبحانه وهو لا يحتاجنا؟" أجابني المعلم آنذاك بالإجابة المذكورة في النص القرآني :"وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون" {الذاريات : 56} (..) فشكرته ولزمت الصمت رغم أنه لم يعطني إجابة مقنعة ){ ص 71 (تثريب)} ثم سال والده فأجابه .. (خلقنا الله لكي تتجلى أسماؤه وصفاته،فلا يصير خالقا إلا بجود مخلوقاته.){ ص 71}. اقتنع حينها .. ثم (مع مرور الأيام بدأت أسأل السؤال نفسه،فاتضح لي أن إجابة والدي التي أقنعتني في البداية والتي كانت بمثابة التخدير شبيهة جدا بإجابة معلمي ){ 73 (تثريب)} .. ثم ( السؤال الآن،ما الدليل على أن الله يحتاج أصلا حتى لا يحتاج؟ من الذي نسب وجود حاجة لله فبدأ يبحث عن حاجته أو عدم حاجته في خلقنا؟ لا يوجد نص قرآني ينسب الحاجة للذات الإلهية؟ لأن الحاجة تعني النقص (..) فالله سبحانه أسمى واغنى من أن يُنسب له"الحاجة أو عدم الحاجة"){ ص 73 (تثريب)}
ماذا؟ ( من الذي نسب وجود حاجة لله فبدأ يبحث عن حاجته أو عدم حاجته في خلقنا؟){ ص 73(ترثريب).. }.
الجواب ببساطة : هذا السؤال طرحه الأستاذ سلطان بن موسى الموسى،حين كان في المرحلة المتوسطة!!!
ويكمل الأستاذ"سلطان" حديثه .. (نعم خلقنا الله لعبادته لأنه أراد ذلك وفق مشيئته وقدرته .. وهو غني عنها لأن الحاجة لا تُنسب له أصلا (..) من المهم أن نعرف حين نقول إن الله خلقنا لعبادته بأننا نحن من يستفيد من هذه العبادة ويحتاجها وليس الله سبحانه .){ ص 79 (تثريب)}.
يستمر هذا"الجدل"حتى الصفحة 84 لتحيلنا على "معضلة الشر"
فكرة أن الأمرلـ"مصلحتنا" موجودة أيضا في كتاب أخينا"جفري" وعلى العموم ..
سؤال الأستاذ "سلطان" .. "لماذا خلقنا الله وهو لا يحتاجنا" طرحه،بشكل أو آخر أخونا"جفري" .. بداية يقول أخونا "جفري": (عندما كنت في الثانية عشرة من عمري كان فصلي المفضل (..) كنا على وشك العودة إلى البيت عندما نظرت إليه وسألته :"هل تؤمن بالسماء والجنة يا أبتي؟" عرفت أنني سوف أحصل على جواب صريح (..) أستطيع أن أؤمن بالجحيم بسهولة،لأن على الأرض أماكن كثيرة كالجحيم،أما الجنة .." توقف لبضع ثوان ثم هز رأسه وقال :"..أما الجنة،فلا أستطيع تصورها"){ ص 15 -16 (حتى الملائكة .. )}.
ثم يسأل :
ونسأل : لم "يا رب"تخضع الجنس البشري إلى ألم دنيوي؟لم لا تنقلنا إلى الجنة أو لم تضعنا هناك منذ البداية؟..){ ص 44 (الملائكة تسأل ..)}.
في فصل"تفكير التمني" يسأل أخونا"جفري" :
( لماذا خلق الله الإنسان؟){ ص 61 (حتى الملائكة ..)}.
الفرق بين سؤال "ملحد تحول إلى الإسلام" وبين سؤال"المسلم أبا عن جد" أن الأول لم يضف(وهو لا يحتاجنا)!!!
الحقيقة أن مما يميز طرح الأستاذ"سلطان" اعتماده على الأحاديث الشريفة .. وكان له أن يتذكر هذا الحديث :
(عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :"يأتي الشيطان أحدكم فيقول من خلق كذا من خلق كذا حتى يقول من خلق الله فإذا بلغه فليستعذ بالله ولْينته) متفق عليه. إن وجود هذا الحديث والذي لن يخفى قطعا على الأستاذ"سلطان" يشي بوجود أسئلة هي وسوسة من الشيطان .. سواء تنكرت في زيِّ "لماذا خلقنا الله وهو لا يحتاج إلينا؟) أو في زيِّ "من خلق الله".
عموما الخطأ في سؤال مثل"لماذا خلقنا الله وهو لا يحتاج إلينا" – من وجهة نظري – أن السؤال الذي طُرح ليس هو السؤال الصحيح.
السؤال الصحيح : هل الله موجود ؟
من يرى عدم وجود خالق للكون .. فلا مكان للأسئلة المطروحة إذ لا يوجد "خلق أصلا"
أما المؤمن بوجود الله – سبحانه وتعالى – فيفترض أن يقف عند قوله تعالى"لا يُسأل عما يفعل وهم يسألون" { الأنبياء : 23}.
والتوقف عند قوله تعالى"وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون"{ الذاريات : 56} ويسأل المسلم نفسه : هل أثق في كلام الله – سبحانه وتعالى – أم أقول له – سبحانه وتعالى – لستُ مقتنعا .. أقنعني!
في الهامش : "الإلحاد"بطبيعة الحال أنواع .. إلحاد على مذهب"الشيطان" .. يؤمن بوجد الله .. بل يقسم به .. ولكنه عصاه ..
وإلحاد "شيوعي" لا يقر بوجود خالق أصلا ..
وإلحاد"تائه" .. ضرب صاحبه عرض الحائط بـ"النص"العلوي .. وضربه – أي الحائط – بأقوال الفلاسفة .. كتب الفنان شارلي شابلن :
تعليقا على "لماذا" رأها مكتوبة على ضريح فتاة في السادسة عشرة ..(هذا لا يعني مع ذلك أنه ليس ثمة جواب،فأنا لا أعتقد أن حياتنا بلا معنى،وأنها حدث عرضي صرف،كما يود بعض العلماء أن يؤكدوا. إن الحياة والموت حدثان واضحان وعنيدان للغاية،بحيث لا يمكن أن يكونا عرضيين.
إن صُدف الحياة والموت – نابغة يموت في ميعة العمر،خضّات عالمية هائلة،تضحيات كبرى وكوارث – كل ذلك يبدو باطلا وعبثيا. لكن كون ذلك حدث فعلا،يقدم البرهان على هدف ثابت ودقيق يتجاوز إدراك عقولنا ذات الأبعاد الثلاثة ){ ص 267 ( قصة حياتي ) / شارلي شابلن / ترجمة : كميل داغر / بيروت / المركز الثقافي العربي / الطبعة الأولى 1994"نسخة إلكترونية" }
تكلم عن الأحداث الكبيرة،وصولا إلى سقوط ورقة أو تعثر طفل،بصفتها محددة سلفا .. (إننا نعرف السبب المباشر لسقوط الورقة وتعثر الولد،لكننا عاجزون عن المضي إلى المصدر الأصلي لكل هذه الأفعال وإلى نتائجها النهائية.
لستُ عقلا دينيا بمعنى الكلمة الدوغمائي،وموقفي شبيه بموقف ماكوليه الذي كتب أن الناس كانوا يناقشون في القرن السادس عشر المشكلات الدينية ذاتها بالبراعة الفلسفية ذاتها التي يناقشونها بها اليوم،وأنه بالرغم من مراكمة المعرفة ومن التقدم العلمي،لم يقدم أي فيلسوف سابق أو حالي،مساهمة معبِّرة في هذا المجال{ ص 268}( قصة حياتي )}.
بالعودة إلى "المؤمن"الذي يسأل ربه : لماذا لم تتركنا في الجنة؟
أفكر .. لماذا لا نكون جميعا "دكاترة"؟لماذا لا نكون جميعا"باحثين في ناسا"؟ لماذا لا نكون جميعا"رؤساء"؟
أما سؤال : لماذا خلقتنا وهو لا يحتاج إلينا؟
أفكر .. أم صاحب السؤال .. تسأله أن يتزوج "س" بدلا من"ش" ... قد يغضب ويعتبرها تدخلت في شأنه الخاص .. إلخ.
ولكنه ببساطة – ولله المثل الأعلى – يسمح لنفسه بالتدخل في شأن الخالق – سبحانه وتعالى – ويساءله!!

زراعة بذور الشك

وقفتُ – بعد أن شرعت في الكتابة – على تعليق على كتاب"تثريب". التعليق للأستاذ محمد النعمه،يقول فيه :
(اعتقدت حين حصلت على الكتاب أنه يقوم على أسس سليمة وعقلية .. ولكن للأسف لم أجد فيه إلا استدلال مؤمن بما يؤمن به .. ولا يمكن لما في هذا الكتاب أن يكون دليل لأي شيء. هو أقرب إلى البحث الديني لا العلمي .. مبني على القرآن والسنة لإثبات أن القرآن والسنة صحيحة ).
هذا التعليق يعطي مؤشرا على ما يمكن لكل الأسئلة أن تزرعه من "شكوك"في عقول "الناشئة".
يقول الفيلسوف علي عزت بيجوفيتش :
(لو قدر لي سأدخل في جميع مدارس الشرق الإسلامي دروسا عن"الفكر النقدي"فالشرق على خلاف الغرب،لم يمر بهذه المدرسة القاسية،وهذا هو مصدر معظم ظواهر قصوره).
هذه العبارة أسرعت إلى ذاكرتي وأنا اقرأ الكتابين الذين بين أيدنا .. عند التعمق في آية و حين يظن الكاتب – أي كاتب - أنه يملك "ردا مقنعا" .. ولكنه يقفز فوق "دليل نقدي"آخر .. وهذا – فيما أحسب – خلل في منهج الباحث عن الحقيقة.
هذه المحور سوف يكون مع كتاب"تثريب" .. والذي يقول مؤلفه :
(وحين يقول الله "واعبد ربك حتى يأتيك اليقين"{الحجر : 99} بحيث يُجمع المفسرون أن اليقين هنا هو الموت،فهذا يعني أن ما قبل اليقين من الحياة ليس إلا رحلة كفاح ما بين الإيمان والشك،يرفع الله فيها الذين أوتوا العلم درجات في معرفته والاهتداء إليه){ ص 13 (تثريب }.
الآية أولا تخاطب سيدنا رسول الله – صلى الله عليه وسلم – فهل كان هو أيضا "يعيش رحلة الحياة بين الشك واليقين"؟ مع تذكرنا قول الأصوليين أن العبرة بعموم اللفظ لا بخصوص السبب. ومع ذلك .. فإن القول أن القرآن الكريم يرى أن الحياة كلها ليست إلا رحلة بين الشك والإيمان ..فيه الكثير من المجازفة،وكفار قريش كانت مشكلتهم مع "نوع من أنواع التوحيد"لا في الشك في وجود الخالق سبحانه وتعالى .. والحياة رحلة بين طاعة الله – سبحانه وتعالى – وبين طاعة الهوى والشيطان .. وكبح جماح الشهوات ... أما"الشك"فترف .. لا يمكن تعميمه بهذه الصورة.
يقول الاستاذ"سلطان" أيضا حول إخراج سيدنا يوسف من أجل تفسير "حلم" الملك ..(ربما يسأل أحدنا نفسه فيقول : كيف يُخرج الملك سجينا لمجرد تفسير حلم! هل يُعقل أن يكون تأويل الأحلام بهذه الأهمية لدى المصريين القدامى؟ (..) ونلاحظ تركيز القرآن على ولع المصريين بتفسير الأحلام في تلك الحقبة حتى في قصة السجناء (..) تذكر الباحثة"كاسيا"في كتابها عن الآثار التي وجدت وأثبتت ولع المصريين القدامى بالأحلام إلى درجة أنهم استحدثوا وظيفة لمفسر أحلام ..){ ص 117 - 118 (تثريب)}.
نستطيع أن نفهم أن يقول المؤلف أن الباحثة"كاسيا" تحدثت عن اهتمام قدامى المصريين بالأحلام .. و كلامها صحيح .. بدليل ما جاء في القرآن الكريم .. وليس العكس.
تحدث مؤلف "تثريب" أيضا وبشكل مطول عن"الطوفان" .. فكان لذاكرتي المتعبة أن تستحضر عنوان كتاب "عبد الله القصيمي" ..(الكون يحاكم الإله) .. وهذا يخصني ولا يخص الأستاذ المؤلف .. والذي يدافع هنا عن كون الله – سبحانه وتعالى – قد أهلك العالم جميعا بالطوفان .. ولا ذنب لهم .. والله – سبحانه وتعالى – عادل لا يظلم.
في الحلقة القادمة نكمل .. إن شاء الله

أبو اشرف : محمود المختار الشنقيطي المدني

 

التوقيع

 

أقول دائما : ((إنما تقوم الحضارات على تدافع الأفكار - مع حفظ مقام"ثوابت الدين" - ففكرة تبين صحة أختها،أو تبين خللا بها .. لا يلغيها ... أو تبين "الفكرة "عوار"الفكرة"))

 
 
رد مع اقتباس
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
زراعة الشعر ابوعبدالرحمن@ مجلس الطب والصحـــــة والغذاء 2 17-02-2013 11:59 AM
>> قالت لـــي امسك قلم<< عذاااب بوح المشاعر 6 11-03-2011 08:49 PM
الحكومة قطعت الشك باليقين: سنحضر «الطارئة» حــســن الــعــذاب المجلس الانتخابي والسياسة المحلية 10 18-08-2009 02:05 AM
امسك يميني في يمينك وقل سم محمد نادر سويد مجلس الشعر النبطي 29 26-05-2008 03:24 PM

 


الوقت في المنتدى حسب توقيت جرينتش +3 الساعة الآن 11:15 PM .


مجالس العجمان الرسمي

تصميم شركة سبيس زوون للأستضافة و التصميم و حلول الويب و دعم المواقع