عرض مشاركة واحدة
  #11  
قديم 02-10-2012, 03:12 PM
سمو الرووح سمو الرووح غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2007
المشاركات: 31,709
معدل تقييم المستوى: 42
سمو الرووح is on a distinguished road
رد: الشرح الكامل .. لمن أراد الحج أوالعمره بالصوره

خطوات العمرة



1- يشرع له التلفظ بما نوى ، فإن كانت نيته العمرة قال : ( لبيك عمرة )
أو ( اللهم لبيك عمرة ) ، وإن كانت نيته الحج قال : ( لبيك حجاً )
أو ( اللهم لبيك حجاً ) لأن النبي صلى الله عليه وسلم فعل ذلك ،
وإن نواهما جميعاً لبى بذلك فقال : ( اللهم لبيك عمرة وحجاً ) ،
والأفضل أن يكون التلفظ بذلك بعد استوائه على مركوبه من دابة
أو سيارة أو غيرهما ، لأن النبي صلى الله عليه وسلم إنما أهلَّ بعد ما استوى على راحلته .

2- إذا أراد أن يحرم بالعمرة فالمشروع أن يتجرد من ثيابه، ويغتسل كما يغتسل للجنابة،

ويتطيب بأطيب ما يجد من دهن عود أو غيره في رأسه ولحيته، ولا يضره بقاء ذلك بعد الإحرام ،
والاغتسال عند الإحرام سنة في حق الرجال والنساء حتى النفساء والحائض .




3- يلبس ثياب الإحرام، ثم يصلي – غير الحائض والنفساء – الفريضة
إن كان في وقت فريضة وإلا صلى ركعتين ينوي بهما سنة الوضوء،
فإذا فرغ من الصلاة أحرم وقال: « لبيك عمرة، لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك،
إن الحمد والنعمة لك والملك لا شريك لك ». يرفع الرجل صوته بذلك، والمرأة تقوله
بقدر ما يسمع من بجنبها.

والتلبية مشروعة في العمرة من الإحرام إلى أن يبتدئ بالطواف،
وفي الحج من الإحرام إلى أن يبتدئ برمي جمرة العقبة يوم العيد.

4- وإذا كان من يريد الإحرام خائفاً من عائق يعوقه عن إتمام نسكه
فإنه ينبغي أن يشترط عند الإحرام فيقول عند عقده:
« إن حبسني حابس فمحلي حيث حبستني » أي منعني مانع عن إتمام نسكي
من مرض أو تأخر أو غيرهما فإني أحل من إحرامي ، فمتى اشترط وحصل
له ما يمنعه من إتمام نسكه فإنه يحل ولا شيء عليه.

5- وينبغي إذا قرب من مكة أن يغتسل لدخولها؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم
اغتسل عند دخوله

6- وإذا دخل المسجد الحرام قدم رجله اليمنى وقال:
« بسم الله ، اللَّهُمَّ صلِّ على محمد ، اللَّهُمَّ افْتَحْ لِي أَبْوَابَ رَحْمَتِكَ »



7- ثم يتقدم إلى الحجر الأسود ليبتدئ الطواف فيستلم الحجر بيده اليمنى ويقبله،
فإن لم يتيسر تقبيله قبَّل يده إن استلمه بها، فإن لم يتيسر استلامه بيده ،
فإنه يستقبل الحجر ويشير إليه بيده إشارة ولا يقبِّلها ، والأفضل ألا يزاحم
فيؤذي الناس ويتأذى بهم ويقول عند استلام الحجر:

« بسم الله والله أكبر، اللهم إيماناً بك، وتصديقاً بكتابك، ووفاء بعهدك،
واتباعاً لسنة نبيك محمد صلى الله عليه وسلم » .

8- فإذا بلغ الركن اليماني استلمه من غير تقبيل، فإن لم يتيسر فلا يزاحم
عليه ويقول بينه وبين الحجر الأسود: « رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الآخِرَةِ حَسَنَةً
وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ ». اللهم إني أسألك العفو والعافية في الدنيا والآخرة،
وكلما مر بالحجر الأسود كبر ويقول في بقية طوافه ما أحب من ذكر ودعاء وقراءة القرآن،
فإنما جعل الطواف بالبيت وبالصفا والمروة ورمي الجمار لإقامة ذكر الله.

9- وفي هذا الطواف أعني الطواف أول ما يقدم ينبغي للرجل أن يفعل شيئين:

أحدهما: الاضطباع من ابتداء الطواف إلى انتهائه[ كما في الشكل 3] ،
وصفة الاضطباع أن يجعل وسط ردائه داخل إبطه الأيمن وطرفيه على كتفه الأيسر،
فإذا فرغ من الطواف أعاد رداءه إلى حالته قبل الطواف؛ لأن الاضطباع محله الطواف فقط.

الثاني: الرمل في الأشواط الثلاثة الأولى فقط، والرمل إسراع المشي مع مقاربة الخطوات،
وأما الأشواط الأربعة الباقية فليس فيها رمل وإنما يمشي كعادته.

10- ومن شك في عدد أشواط الطواف التي طافها فإنه يرجح الأقل , ثم يكمل .



11- فإذا أتم الطواف سبعة أشواط تقدم إلى مقام إبراهيم فقرأ
« وَاتَّخِذُوا مِنْ مَقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلّىً » ثم صلى ركعتين خلفه

[ كما في الشكل ] يقرأ في الأولى بعد الفاتحة: « قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ »
وفي الثانية بعد الفاتحة : « قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ »

12- فإذا فرغ من صلاة الركعتين رجع إلى الحجر الأسود فاستلمه إن تيسر له.



رد مع اقتباس