المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : التدريب على التفكير والذكاء


د.فالح العمره
02-04-2005, 01:14 AM
المراجع:_
1- الكورت ترجمة
د. ناديا سرور هايل.
ثائر غازي الحسيني
2- SERIOUS CREATIVITY(interactive computer based creativity training )
Edward de Bono
3- www.edwarddebono.com/cortl/C1M02


إعداد
سوزان طه باناجة


بسم الله الرحمن الرحيم
مقدمة:-
إن أطفالنا الموهوبين هم الثروة الحقيقة لوطننا، فيجب أن نعتني بهم لأنهم مستقبلنا المشرق بإذن الله ، فيجب أن يُعدوا للمنافسة ، هذه المنافسة وهذا الاعداد يعني تعليمهم مهارات جديدة يستخدموا فيها قدراتهم وإمكاناتهم وليقدموا إنجازات تتناسب مع قدراتهم لتسهم في تطوير مجتمعهم،كذلك يجب تعليمهم أو تدريبهم على كيفية التعامل مع التغيرات البيئية التي ستواجههم مستقبلاً.
معنى هذا أننا سنغير أو نحول طريقة التعليم المتبعة في فصولنا الدراسية والتي تركز على حفظ محتوى الكتب المدرسية إلى تعليمهم كيف يتعلموا وكيف يقودهم هذا التعلم إلى الإنجاز.
أي أننا سنطلق على المنهج الذي سنستخدمه مع طالباتنا الموهوبات في برنامج الرعاية منهج الإنجاز.
ما هو منهج الإنجاز؟
هو المنهج الذي نركز فيه على تعليم الأطفال كيف يتعلموا وكيف يقودهم هذا التعلم إلى الإنجاز،بدلاً من المنهج الذي يركز على على حفظ المحتوى الموجود بالكتب الدراسية.
عناصر منهج الإنجاز:-
1- المحتوى. 2- معالجة الموضوعات. 3- المنتج. 4- البيئة.
أولاً/المحتوى:-
نوع ومستوى المعلومات أو المعرفة التي يتوقع من الطالبات تعلمها من حقائق ومبادئ ومفاهيم ونظريات...الخ هذه المعارف تقدم على هيئة المواضيع التي:
 تعتمد على المقالات والكتابات الموضوعية المختلفة.
 تقوم على البحث والاستطلاع وكتابة التقارير.
 تعتمد على آراء وأفكار الطالبات .
 تلبي احتياجات واهتمامات وقدرات الطالبات.
 تعطي أو تتيح الفرصة لتقديم المقترحات والإنجازات من خلال الربط بين الماضي والحاضر والمستقبل.
ثانياً/معالجة المواضيع:-
يجب أن تكون معالجة المواضيع بطريقة متماسكة ومتناسبة مع المواضيع التي تقدم ومع نوع التعلم المنشود ،وأيضاً هنا يستخدم الأطفال أساليب أو مهارات تفكير مختلفة لتحقيق ذلك التعلم،أي لا ييعتمد معالجة الموضوعات على الحفظ وتخزين المعلومات.
ثالثاً/المنتج:-
أي الطريقة التي يُظهر فيها الأطفال ما يتوقع منهم تعلمه خلال البرنامج ،هذا المحتوى يجب أن يكون على هيئة مخرجات لعمليات تفكير مختلفة.
رابعاً/البيئة:-
وتشمل البيئة بجانبيها المادي والمعنوي ،أي الطريقة التي تنظم بها بيئة الفصل الفيزيائية (الطاولات،الكراسي...الخ)وطرق التعلم والتدريس وأنواع التعزيز المختلفة،والمصادر المادية والشخصية،وأيضاً المجتمع أي أن البيئة التي يطبق فيها البرنامج هو المجتمع بصفة عامة بدأًً من مجتمع المدرسة إلى المجتمع المحلي إلى أن نصل للمجتمع الكبير وهو عالمنا أي وطننا المسلم الكبير.
أي أننا نستطيع القول بأن الهدف من تعليم الموهوبات ( أو الهدف من برنامجنا ) هو أن تكون مخرجاته مادية فيزيائية،عاطفية،اجتماعية،وبالدرجة الأولى متوافقة مع تعاليم ديننا الإسلامي،وهذا يتطلب الاهتمام الكبير بالجانب العقلي وتدريبه على استخدامات مهارات وأدوات التفكير المختلفة بدأً من تنمية أساسيات التفكير والتي تحسن من عملية الادراك ،ففي الحياة العملية إن عملية الإدراك الحسي هي أهم جزء من التفكير،فإذا كان الإدراك محدوداً،أو متحيزاً،أو في اتجاه واحد،أو محدود المدة النتيجة ستكون ضعيفة مهما كان المنطق المستخدم،فعندما نطلب من شخص ما أن يفكر في موضوع ما الذي سيفعله؟طبعاً هنا سيستخدم بناءه المعرفي والاستكشافي من خلال تلك المهارات (مهارات التفكير أو أدواته)،وقد يفقد بعض الأمور أثناء ذلك أويندفع من نقطة لأخرى،وهنا تأتي أهمية تعليم مهارات التفكير والتي تحسن عملية الإدراك الحسي،والتي تؤدي بعد ذلك إلى تطوير السلوك ليصبح سلوك تفكيري،
أساسيات التفكير:-
1- الاستكشاف:- (Explore)
أو البحث في جميع الاتجاهات،عندما يفكر الانسان يتبع المدركات الحسية التي بناها في عقله ،والاستكشافات العامة التي يقوم بها هي التي تنشأ هذا البناء أو يمكن تسميتها بالخريطة،وكلما كان لدى الشخص خريطة ذهنية (أو بناء معرفي)قوي كلما كانت أفعاله أو ردود أفعاله تجاه المواقف المختلفة أفضل.
هذه الخريطة تتكون (كما سبق) من المعلومات التي يحصل عليها الشخص (ولا بديل لذلك) من القراءة أو الاستفسار والاستماع والتواصل......الخ.
ان الاستكشافات العامة تعني أننا منفتحين لأي معلومات حتى لو أنها كانت تبدو أنها غير وثيقة الصلة بالموضوع الذي نريده ، لأنه إذا ما اعتمدنا فقط على الذي نعرفه أو يناسبنا فهذا يعني أننا سنظل منغلقين على أنفسنا أو ما زلنا في نفس المستوى الحالي من المعرفة والأفكار وقد نفقد فرصاً لا نستطيع تعويضها بعد ذلك.
إن الاستكشافات العامة والشاملة تقدم أو توفر لنا خلفية تسمح لنا بالربط بين المواضيع المختلفة ،كما أنها هي الأساس لتفكيرنا،وهي التي تقودنا لتحقيق الفائدة من عملية التفكير من خلال تعميق وتوسيع خرائطنا الذهنية.
2- البحث:_ (Search)
إن البحث يعتبر أكثر تركيزاً من الاستكشافات ، فهناك اتجاه نحو ما نبحث عنه(شيء معين،أو ربما تكون معلومة محددة ) ،فعندما نقوم بعملية البحث نحن نعرف مسبقاً ما الذي نريد أن نجده حتى قبل أن نبدأ عملية البحث ،إضافة إلى أننا نعرف أين يمكن لنا أن نجده(مثال الكشافات التي تستخدم في المطار للبحث عن الطائرات ).
ولكن هناك نقطة هامة عندما نقوم بعملية البحث وهو أن لا يتوقف البحث عند المكان الذي نعرفه،ونمتنع تماماًعن البحث في أماكن أخرى،فهذا سيكون له تأثير سلبي على نتيجة أو محصلة تفكيرنا.
3- طرح الأسئلة:- Posing a question) (
إن الأسئلة هي الطريقة التي نستطيع بواسطتها أن نعرف بها مالذي لا نعرفه،إن الأسئلة تضع المعلومات كهدف أمامنا،من هنا جاءت أهمية طرح السؤال أكثر من الإجابة عليه،إن تحديد وصياغة السؤال هي مهارة هامة جداً نحتاجها بصورة أساسية لعملية ادراكنا ،لأن السؤال يعتبر وسيلة لتركيز الانتباه على المواضيع التي لا نعرفها وفي نفس الوقت نعرف أننا لانعرفها.
4- التحرك نحو المستقبل:- (Project)
إن التحرك نحو المستقبل هو أهم نشاط تفكيري يقوم به الفرد ،فنحن جميعاً نعيش للمسقبل بإذن الله
((اعمل لدنياك كأنك تعيش أبداً واعمل لآخرتك كأنك تموت غداً))
إن أفعالنا أو محصلة أفعالنا هي مستقبلبة ،فنحن نتحرك بإرادتنا أو بدون إرادتنا نحو المستقبل ،إذن علينا أن نجعل ذلك مهارة نتقنها فنخطط أو نرسم في عقولنا ونتخيل ونشاهد ما نريد الحصول عليه حتى قبل البدء به ولكن في أدمغتنا لنحصل بإذن الله عليه مستقبلاً،التحرك نحو المستقبل يعني أن نجعل ما نريده يتحرك في عقولنا كالفيلم لحظة بلحظة حنى نصل للمنتج أو الهدف النهائي.(كما يفعل المخترعون والمصممون....).
وفي كثير من الأحيان عندما نتحرك نحو المستقبل تساعدنا خبراتنا السابقة لتكوين توقعات معقولة نستفيد منها وفي أحيان أخرى يكون الأمر مجهولاً فأيضاً يعطينا توقعات مجهولة أي أننا أيضاً لن نتفاجأ لحدوثها.
5- وجهات النظر الأخرى:- (Other View Point)
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم( حب لأخيك ما تحب لنفسك)
وهذه من أهم المهارات الشخصية في التفكير،ففي أي مجال من مجالات التواصل والاتصال (بيع،مفاوضة،تدريس،مواجهة،..............)أو أي موضوع يشمل العلاقة بين الأشخاص القدرة على رؤية وجهة نظر الطرف الآخر حاسمة وهامة.
إن رؤية وجهة النظر الأخرى لا تعني الموافقة عليها أو تبنيها ،ولكنها ببساطة تعني القدرة على معرفة الصورة من الجهة الأخرى.
ولكن هناك اختلاف كبير بين أن تضع نفسك بتجاربك ودافعيتك في مكان الشخص الآخر محاولاًمعرفة وجهة نظره ،وبين أن تعرف وجهة نظر الآخر من خلال تجاربه وخبراته ودافعيته هو،هذه المهارة تتطلب من المفكر الدخول في عقل الشخص الآخر كملاحظ ومراقب وليس كفاعل.
إن أكثر الأشخاص فعالية هم الذين يستطيعون رؤية نظر الآخرين ولكن دون الموافقة عليها،فنحن نحتاج لتلك المهارة عند التواصل مع الآخرين للوصول لحلول أو تفاهم بفاعلية ، كما أن هذه المهارة تعتبر هامة عندما نخطط للتغير فهنا نحتاج لمعرفة لوجهات نظر جميع الأشخاص الذين سيلحقهم التغير.
6- التحليل:- (Analysis)
إن عملية التحليل هي جزء حقيقي وأساسي في عملية الإدراك،فكما ذكرنا سابقاً أنه في تفكيرنا أو إدراكنا نحن نستخدم النماذج التي اكتسبناها من خبراتنا السابقة،فإذا قابلنا شيئ ما جديد (مهما كان هذا السيئ شخص أو مرض أو موقف أو فقرة في كتاب....الخ)نحن نحاول التعرف عليه من خلال النماذج المبنية داخل عقلنا ،فإذا وجدنا له نموذج فإننا سنتعرف عليه من خلال تلك الخبرة المخزنة(قابلناه في مكان ما ،أو إذا كان مرض ما قد نكون أصبنا به مسبقاً أو قرأنا عنه أو.....)ولكن إذا لم نتعرف عليه فنحن في هذه الحالة نقوم أو نحاول تحليله إلى أجزاء يمكن أن نجد لها نموذج في عقلنا ،وإذا نجحنا في ذلك فإننا نخمن إجمالي هذا الشيئ من الجزء الذي عرفناه أو بمعنى نعمم الصفة التي وجدناها في الجزء.
وكذلك عندما نقوم بتحليل حدث ما ،فنحن نحاول أن نقسمه إلى أجزاء متسلسلة،ومن خلال هذا التحليل نستطيع أن نتوصل إلى سبب هذا الحدث والنقطة الرئيسية فيه ،وفي هذه الحالة نكون في وضع أفضل أو في فهم أفضل للموقف،مالذي حدث،وما الذي نسستطيع القيام به حيال هذا الحدث.
كما أن هناك نقطة هامة يجب أن نأخذها في عين الاعتبار وهي أن عملية التحليل ليست مطلقة أو ثابتة فقد يقوم اثنان بتحليل شيئ ما ولكن بطريقتين مختلفتين ،ولكن في أحوال أخرى تكون العناصر الأساسية ثابتة كما في المركبات الكيميائية.
7- الاستنباط :- (Extract)
الاستنباط هو شكل من أشكال الإدراك وهو شكل من أشكال التحليل ولكن في نفس الوقت مختلف عن الاثنين.
فالاستنباط عبارة عن استخراج شيئ محدد (أو جزء )مخفي ضمن أشياء كثيرة أو ضمن الكل.
إن القدرة على الاستنباط هي عادة ما يميز المفكر الجيد من المفكر العادي،وهو نوع من الإدراك ولكن يتضمن أيضاً القدرة على التداخل والتقاطع داخل النموذج الكلي(الاستنباط لا يشبه من يستخرج طوبة من جدار من الطوب ولكن يشبه من يحدد شكل معين من حائط من الصلب)،من الشخصيات التي تمثل أو توضح الاستنباط رسام الكاريكيتير،والمقلد.
إن أغلب الناس يستخدمون في تفكيرهم الادراك الكلي أو تحليل الشيئ إلى عناصره أو بعض عناصره ولكن عملية الاستنباط نادرة والسبب لأنها تحتاج إلى التعمق أوالنظر بعد الأشياء الواضحة،كما أنها لا تعني البحث لأننا لا نعرف مسبقاً ما الذي نبحث عنه.
أن الاستنباط يمكن أن نعتبره هو الوصول للنقاط الهامة من خلال التفاصيل الكثيرة وهذه مهارة قيّمة وهامة في عملية التفكير.
8- المقارنة:_ (Compare)
إن المقارنة هي أداة أخرى من أدوات الإدراك ،فعندما يقابلنا شيئ ما لم نقابل مثله تماماً سابقاً فإننا فوراً نبحث عن ما يشبهه،فنحن نقارن ما نشاهده مع ما نعرفه مسبقاً حتى نصل إلى أكبر قدر من التشابه لنعانل أو نتعامل مع هذا الشيئ بنفس الطريقة فمثلاً لو استطعنا مقارنة الموقف الحالي بموقف في الماضي فإننا نستطيع أن ندرك ما الذي يمكن أن يحدث مستقبلاً .
وعندما نقوم بعملية التصنيف فنحن أيضاً نقوم بعملية المقارنة لنوجد التشابه والاختلاف لنحدد الفئة التي ينتمي إليه الشيئ،وعندما نقوم بالمقارنة فنحن نساعد إدراكنا للتعرف على الشيئ سواء من خلال البحث عن الأشياء المتشابهة أو الأشياء المختلفة وبالتالي نصل لرد الفعل المنطقي تجاه الشيئ.
ملاحظة/ الشخص المجمل يبحث عن الأشياء المتشابهة أما الذي يحب التفاصيل فإنه يبحث عن الاختلافات.
9- البدائل أو وضع الاختيارات :- (Alternatives)
نحن نحتاج للبدائل لنثري اختياراتنا في اتخاذ أي قرار ، كم نحتاج لخطط أو طرق بديلة لأفعالنا ، كما نحتاج لطرق أخرى ننظر بها إلى الأمور التي حولنا،وقد نحتاج لتعليلات وتفسيرات بديلة،أو وسائل بديلة نستطيع أن نحقق بها ما نريد(إن القليل من الناس الذين يدركون أهمية البحث الدقيق عن البدائل).
نكرر إن العقل يتقبل الفكرة أو الإجابة التي يجد لها نموذج عنده ،فإذا لم ندرب أنفسنا على توفير وتوليد البدائل ،فإن الحلول الإبداعية أو على الأقل الأكثر جودة ستختفي خلف أول إجابة أو فكرة يتقبلها العقل.
فالبحث عن البدائل لا يجب أن يتوقف في حال حصولنا على إجابة مناسبة بل يجب أن نستمر في البحث وتوليد البدائل حتى وإن وجدنا بدائل أخرى(ليس هناك عدد محدد من البدائل التي نتوقف عندها).
10- الاختيار :- (Select)
إن الهدف النهائي من التفكير هو القيام بفعل أو برد فعل ،والفعل يعني الالتزام والتحديد ،فنحن نتخيل أو نبحث ونضع بدائل كثيرة ولكن في النهاية نستطيع استخدام بديل واحد فقط من البدائل التي وضعت وهنا تأتي عملية الاختيار وهي عملية أساسية وهامة(سواء في اتخاذ القرار أو في اختيار أشخاص أو أو ....الخ) ،إن الاختيار قد يعتمد على أولوياتنا ، أو على محكات واضحة محددة أساسية وفي النهاية وبشكل حاسم أو مباشر يعتمد على ادراكنا الحسي ومشاعرنا،إن الهدف من ادراكنا الحسي هو تنظيم أو ترتيب اختياراتنا .
كما أنه من المهم أن نتذكر دائما بأن الهدف من الاختيار هو القيام بفعل ما ،ما الذي سيحدث بعد ذلك ،إذن هنا نصل لنقطة مهمة وهي أننا لا نبحث عن البديل الأفضل وإنما نختار البديل الذي نستطيع أن نحقق الأفضل من خلاله.
11- التركيب:- (Synthesis)
إن التركيب هو الجزء من التفكير الذي يدفع للفعل أو الذي يجعل شيئ ما يحدث،فالتركيب يعني أكثر من مجرد تجميع الأجزاء لتكوين شيئ ما.
في التركيب يجب أن يكون هناك هدف منشود نريد الوصول إليه ،وهويختلف عن التحليل في ذلك حيث أننا نقوم بعملية التحليل في أحيان كثيرة لمجرد التحليل أو لمعرفة كيفية عمل أجزاء معينة أو علاقتها بعضها البعض ،أما بالتركيب فنحن نحاول الوصول لشيئ ما أو لتحقيق هدف ما.
12- التصميم:- (Design)
إن التصميم أيضاً يعني القيام بشيئ ما أو جعل شيئ ما يحدث أي في النهاية سيكون هناك شيئ لم يكن موجود مسبقاً أو في تلك اللحظة،شيئ نحن نبتكره (لا نعني الابتكار بمفهومه وإنما نعني نوجده) إن التركيب والتصميم يتشابهان أو يتداخلان في معنى إيجاد شيئ ما ولكن التصميم يشمل القيام بأعمال أخرى أو إضافات (تصميم ملابس ،تصميم طائرات يختلف عن تفصيل ملابس أو تركيب الطائرات).
في التصميم هناك نظام معروف أو طريقة منظمة يجب أن نتبعها ،ثم لا ننسى الهدف من التصميم فعند تصميم نموذج طائرة يجب الأخذ في الاعتبار الهدف هل نبحث عن الجمال،أو الراحة،...وما هي الأولويات .
عادة ما يرتبط التصميم في أذهاننا بالأسياء الجمالة ولكن التصميم يشمل جميع الأشياء فمثلاً هذه الدورة تم عمل تصميم لها أو يمكننا القول أننا صممنا هذا البرنامج التدريبي(بداية كمفهوم ثم كنظام عملي).
نقطة أخيرة عن التصميم وهي أن الاختلاف من تصميم لآخر يكون حسب براعته وخفته وفاعليته.






س/ هل هناك طريقة أو دروس نستطيع بواسطتها تعليم التفكير؟ وكيف؟
نعم يمكن تعليم التفكير وذلك من خلال التدريب على استخدام مهارات التفكير أو كما يسميها البعض أدوات التفكير وذلك من خلال أساليب أو برامج خاصة لتعليم تلك المهارات وأحد تلك البرامج هو الكورت.
ما هو الكورت (C o R T)؟
Cognitive Research Trust((مؤسسة البحث المعرفي))
- برنامج الكورت للدكتور ادوارد ديبونو من كامبردج بانجلترا يعتبر هو أكبر أو أوسع برنامج استخدم لتعليم التفكير مباشرة .
- أكثر من 7 ملايين طالب حول العالم في 30 دولة(بما فيها انجلترا،الولايات المتحدة،كندا،استراليا،اليابان،سنغفاورة،فنزويلا،اسك تلندا) تستخدم الكورت.
- برنامج الكورت يشرح ويوضح دور عملية الادراك في تدريس التفكير ،كما يتضمن التفكير الابداعي،والمنتج.
- الكورت برنامج لتعليم التفكير مباشرة في المدارس من التمهيدي للثانوية العامة.
- لايعتمد على معلومات معينة عند الفرد،أو ذاكرة قوية،أو أن يكون الشخص قارئ جيد أو يتطلب مهارات عالية في القراءة والكتابة،لذا يستفيد منه جميع الفئات الموجودة في الفصل(العاديين،والموهوبين،والذين لديهم صعوبات تعلم).
- يتكون الكورت من 60 درساً مقسمة أو موزعة في 6 مجالات،في كل مجال 10 دروس .
- صممت الدروس بطريقة سهلة عملية واضحة مركزة حسب المجال الذي تنتمي إليه.
أهميته:
لماذا الكورت؟
يعتبر أهم موضوع في التعليم يجب أن يتعرض له أو يتعلمه الطلاب لكي يحقق الطالب ذاته وشخصيته،ولينتج طلاباً يستطيعون التفكير لأنفسهم وبأنفسهم،وليستطيع كل منهم الوصول للشخصية التي رسمها لنفسه من خلال تفكيره،أي ليصبح كل منهم شخصاً :
-يستطيع أن يعطي أحكاماً لنفسه وبنفسه.
- يطور فهم أكثر أو ادراك لقدراته الخاصة ،حتى يستطيع أن يكون عضواً أو أحد أفراد البشرية المنتجين.
- يستطيع المشاركة بفاعلية في مجتمعه اقتصادياً،وعلمياً،ونفسياً بطريقة عملية

مجالات الكورت:-
1)) توسعة مجال الادراك:-Breadth
الهدف من هذه الدروس هو زيادة وتوسعة ادراك الطلاب حتى يستطيع الطالب أن يكون رؤية واضحة لأي موقف تفكيري،هذه الوحدة أساسية،فهذا المجال يعتبر هو الأساس في التفكير ويجب أن تعطى أولاً ثم بعد ذلك يمكن للمعلم أن يختار أي وحدة أو مجال حسب احتياج الطلاب أو يستطيع اكمال الوحدات بنفس الترتيب.
2))التنظيم:-Organization
يتعلم الطلاب كيف ينظموا تفكيرهم ،من خلال استراتيجيات تستخدم بطريقة متأنية ونظامية.
3)) التفاعل:-Interaction
هذه الدروس تشجع التلاميذ على ملاحظة تفكيرهم كوضع طبيعي أو وهو يأخذ مكانه أثناء المناقشة والبرهان،وكيف يمكن لوجهة النظر أن يعبر عنها ،وقيمة الأدلة أو البراهين التي تقدم.
4)) الابداع:-Creativity
تؤكد هذه الدروس على أن الابداع عبارة عن مهارات يمكن أن تعلم ،فبعض الدروس تصف أو تعمل على تحويل الأفكار أو اخراج الأفكار المحبوسة لأخرى ملموسة جديدة أي ليولد أفكاراً متنوعة.
5))المعلومات والعواطف:-Information &Feeling &Feeling
هذه الدروس تركز على المعلوات المثارة ومن ثم كيف تقيم تلك المعلومات،أي نسأل ما هي المعلومات التي لدينا؟وما الذي نحتاجه؟وكيف نحصل عليها؟ما هي القيمة والمشاعر التي تعطينا إياها تلك المعلومات.
6))الفعل:-Action
هذا الفصل يركز على جميع مراحل التفكير ،بداية من السبب للتفكير فهو يشمل ضم لجميع المجالات السابقة ولكن بطريقة عملية محسوسة.
الكورت (1) كأدوات أو مهارات للتفكير:-
الوحدة الأولى : كورت (1) توسعة مجال الإدراك .
سنستخدم هنا في برنامجنا هذه الوحدة كمهارات أو أدوات للتفكير وسنطبقها في المواقف التي تتطلب التفكير حسب الاحتياج للمهارة أثناء تنفيذ البرنامج.
ويتكون الكورت (1) توسعة مجال الإدراك من 10 دروس :
1- معالجة الأفكار PMI : تعلم التلاميذ على فحص فكرة ما من خلال تحليلها إلى النقاط الإيجابية والسلبية والمثيرة بدلاً من الحدية في القبول والرفض ،وهذه تعتبر مهارة هامة وقوية إذا ما أخذنا في الاعتبار توليد أفكار جديدة.
2- اعتبار جميع العوامل CAF : يتعلم التلاميذ بحث كل موقف بالنظر إلى العوامل الكامنة فيه وليس فقط الظاهر منها .
3- القوانين Rules : يستخدم التلاميذ الأداتين الأوليتين في فحص القوانين والعوامل الواجب النظر فيها لصنع القوانين الجديدة .
4- النتائج المنطقية وما يتبعها C&S : تثير الانتباه للمستقبل بالنظر إلى العواقب الفورية والقصيرة المدى والمتوسطة المدى والبعيدة لكل حدث وخطة وقرار وقانون واكتشاف ......الخ .
5- الأهداف AGO : تساعد على تصنيف أهدافهم وأهداف الآخرين كما تلفت الانتباه / تركز على الفكرة النابعة من الهدف وتميزها عن ردة الفعل .
6- التخطيط Planning : يتعلم التلاميذ كيفية التخطيط باستخدام الأدوات التي تم الإشارة إليها مسبقًا
7- الأولويات المهمة الأولى FIP :شجعت الدروس السابقة التلاميذ على فحص أكبر كم من الأفكار وهذا الدرس يساعدهم على وضع الأولوية في اختيار الاحتمالات والبدائل .
8- البدائل والاحتمالات والخيارات APC : يتعلم التلاميذ استنباط البدائل والتفسيرات بدلاً من اللجوء إلى ردود أفعال انفعالية وعاطفية مرتبطة بتفسيرات واضحة .
9- القرارات Decisions : تطبق الأدوات السابقة الذكر على عملية إتخاذ القرارات .
10- وجهات نظر الآخرين OPv: تقلل من الغموض الذي يكتنف شعور التلاميذ تجاه وجهات نظر الآخرين وذلك بتوجيههم نحو فحص متعمد لتلك النقاط التي تثيرها آراء الآحرين .

كيف ندير درس من دروس الكورت؟؟
كما سبق وذكرنا أن دروس الكورت صممت لتدريس أو لتعليم الطلاب مهارات التفكير أو لتفعيل قدراتهم العقلية(حسب مستوى ودرجة ونوع الذكاء)واستخدام تلك القدرات في أي جانب سواء الأكاديمي،أو الشخصي،أو الاجتماعي،ففي البداية تدرب كل مهارة بطريقة مستقلة ثم تطبق بعد ذلك في أي موقف من الموقف السابقة.

كل درس من دروس الكورت مبني على 5 أجزاء وهي:
1- توضيح أو تعريف للمهارة(أو الأداة).

2- الممارسة أو التطبيق المباشر من خلال التمارين.

3- العملية.

4- المبادئ.

5- المشروع.
وهناك ثمان خطوات أساسية لتمثيل أو لإدارة الدرس:
الخطوة الأولى:
لا نذكر موضوع الدرس،ولكن نبدأ بقصة أو بمثال يوضح سمة أو صفة موضوع الدرس.

الخطوة الثانية:
نعرف الأداة أو الموضوع ونشرح ببساطة ما الذي تعنيه.

الخطوة الثالثة:
ندير نقاش مفتوح بمثال الدرس ونطرح الموضوع للنقاش بطريقة فردية، مع التأكيد على رموز الأداة وذلك بتكرارها كلما أمكن، مع تسجيلها على اللوح.

الخطوة الرابعة:
نقسم الطالبات إلى مجموعات (حسب العدد)،ونختار تمرين من التمارين الموجودة بالبطاقات للتدريب عليه ،مع تحديد الوقت

الخطوة الخامسة:
نناقش استجابات الطالبات لنحصل على تغذية لراجعة لما تدربن عليه،وذلك بالاستماع لاقتراح من كل مجموعة(حسب العدد)،ثم نعلق تلك الاستجابات على جدار الغرفة.


الخطوة السادسة:
نكرر التدريب على المهارة بتمرين آخر وبنفس الطريقة ،ثم نخصص وقت لمناقشة العملية والموجودة في البطاقة.
الخطوة السابعة:
وأخيراً نستخدم المبادئ الموجودة في البطاقة لمناقشة الأداة أو موضوع المهارة،وإذا كانت المناقشة ضعيفة(أي شعرنا بأن الطالبات لم يتدربن كفاية)ندخل مباشرة لتمرين آخر كتدريب نهائي على المهارة.
الخطوة الثامنة:
بعد ذلك يمكننا إعطاء تمرين من تمارين المشروع كواجب ،أو توجيههم لاستخدام تلك المهارة لتطبيقها مع موقف تعليمي من برنامجهم أو من أنشطتهم.

نماذج من المواقف التدريسية التي نطبق بها أدوات التفكير السابقة(أدوات الكورت):-
1- عند التخطيط والعمل.
2- عند اتخاذ القرار أو عند التقييم.
3- عند التصميم أو عند حل المشكلات.
4- عند التعامل مع الغموض وعند التنظيم.
5- عند الاختلافات أو المعارضة او التفاوض.
6- عند التواصل مع الآخرين،وتبادل المعلومات.
7- عند الاستكشافات أو التحقيقات والمناقشة.
موقف تعليمي يوضح كيف يمكن تطبيق مهارات أو أساسيات التفكير حتى في الفصول العادية (منقول من موقع الدكتور ديبونو):
عاد أطفال الصف الأول إلى المدرسة بعد نهاية العطلة الأسبوعية،ثم لذهبوا لمشاهدة الخضروات التي تم زرعها ورعايتها من قبلهم،فاندهشوا لما رأوا وأصيبوا بخيبة أمل لأن محصول الخس الذي تم زرعه قد اختفى.
صرخ أحد الأطفال وقال الحلزونة هي التي أكلت الخس!!أخذت المعلمة الحلزونة ووضعتها في قارورة وسألت الأطفال كيف لهم أن عرفوا أن الحلزونة هي السبب،ثم سألتهم ما هي الحقائق والتي على ضوئها قرروا أن الحلزونة هي السبب،فأجاب الأطفال:
الحقائق هي:
 كان الخس موجوداً وعلى ما يرام عندما تركنا المدرسة.
 ولكن اليوم عندما رجعنا للمدرسة بعد العطلة لم نجد الخس.
 عندما تركنا المدرسة كانت الحلزونة في الفصل والآن وجدناها في الحديقة.
 لم نشاهد أي حيوان أو حشرة أخرى في الحديقة غير الحلزونة.
 ولم يكن هناك أي شخص في المدرسة ليخبرنا ما لذي حصل للخس خلال عطلة الأسبوع.
 كما أن الحلزون يحب أكل الخس.
بعد ذلك سألت المعلمة تلك كانت الحقائق،ولكن ما هي آرائكم حول اختفاء الخس
أجاب الأطفال:
 من الممكن أن تكون هناك حيوانات أخرى في الحديقة ولكن لم نشاهدها.
 ليس بإمكان حلزونة واحدة أن تأكل ذلك الخس .
 ربما تكون الحلزونة قد جاعت فخرجت من الفصل لتبحث عن غذاء فأكلت الخس.
 أو هجرتها أمها فخافت فأكلت الخس كله.
فسألت المعلمة مرة أخرى إذن بعد آرائكم السابقة ،ماذا يمكن أن نفعل لنتأكد من حكمنا؟فأجاب الأطفال سنعود مرة أخرى ونبحث عن حقائق جديدة.


الحقائق الجديدة بعد عملية البحث:
 وجود نملتان في الحديقة.
 في فم إحدى النملتين قطعة صغيرة من الخس.
بعد ذلك قال الأطفال ((النمل دائماً جوعان ويأكل ليلاً ونهاراً،ويخزن الطعام)).
ثم توصل الأطفال من خلال استخدامهم للحقائق والآراء السابقة أن الحلزونة بريئة من أكل الخس وأن النمل هو الذي قام بذلك.






مع أطيب التمنيات للجميع بالتوفيق





















استمارة تقييم
الاسم (اختياري)............... معلمة .......مشرفة......

هل ترين أن محتوى المحاضرة متناسب ومتناسق مع الموضوع العام للبرنامج التدريبي؟
نعم

لا
.................................................. ...........................................
هل تعتقدين أنه سيكون باستطاعتك استخدام المهارات التي تعلمتها خلال تلك اللقاءات؟
نعم

لا
وكيف ستكون طريقة استخدامك؟
.................................................. .................................................. .................................................. ....................................
كيف يمكن تحسين تلك المحاضرة مستقبلاً؟
.................................................. ...........................................
من وجهة نظرك ،ما هي الحقائق التعليمية التي ركز عليهااللقاء؟
.................................................. .................................................. .................................................. .................................................. .................................................. .............................
برأيك كيف ستستفيد منك طالباتك الموهوبات بعد تعرفك على مهارات التفكير والكورت؟
.................................................. .................................................. .................................................. .................................................. .................................................. .............................
.................................................. ...........................................

هل ترين أن تطبيق أو استخدام مهارات التفكير(الكورت)مع طالباتك الموهوبات سيؤثر على مخرجات التعلم لديهن؟وكيف سيكون ذلك؟
.................................................. .................................................. .................................................. .................................................. .................................................. .............................
في اعتقادك ما هو التأثير الدائم على المجتمع عند استخدام مهارات التفكير مع طالبــــاتك
الموهوبات ؟
.................................................. .................................................. .................................................. .................................................. .................................................. ............................

مع تمنياتي للجميع بالتوفيق بإذن الله

د.فالح العمره
02-04-2005, 01:23 AM
التفكير.. طريقك نحو قيادة المستقبل



ما هو التفكير ؟

تعددت تعاريف التفكير، ولا يوجد تعريف واحد مرض. فمعظم التعريفات تتناول جانب من جوانب التفكير. يصف البعض التفكير بأنه (نشاط عقلي) قائلين "بصورة عامة، التفكير هو أي عملية عقلية بصرف النظر عن الوصول إلى نتيجة". وهو تعريف صحيح لأنه يشمل كل شيء، لكنه مع ذلك، ليس تعريفا شافيا تماما.

نرى على الجهة الأخرى تعاريف تصف التفكير بأنه (المنطق وتحكيم العقل) فتقول "التفكير عملية ذهنية لإخضاع المواقف للمبادئ العقلية ومحاولة الوصول إلى نتيجة ما تتعلق بأشياء معينة". لكن هذا التعريف أيضا يشمل مظهرا واحدا فقط.

وإليكم التعريف الذي اخترناه "التفكير هو التقصّي المدروس للخبرة من أجل غرض ما". قد يكون ذلك الغرض هو الفهم، أو اتخاذ القرار، أو التخطيط، أو حل المشكلات، أو الحكم على الأشياء، أو القيام بعمل ما، أو الإحساس بالبهجة، أو الخيال الجامح، أو الانغماس في أحلام اليقضة، وهلم جرا.

لماذا نحتاج تفكير جديد عن التفكير؟

إن حياتنا عبارة عن التخاذ قرارات، نتخذ قرار بأن نذهب للماكن الفلاني، أن نأكل هذا الطعام أو نشرب ذلك الشراب، أن نشتري الشيء الفلاني، أن نلبس هذا اللباس أو ذاك. وهنالك قرارات اعمق، كأن نتاجر بسلعة معاينة، او نتخصص في أمر ما. وهكذا. واتخاذنا لهذه القرارات مبني على معلومات. إلا أن المعلومات وحدة لا تكفي لاتخاذ القرارات. فنحن بحاجة للتفكير لكي:

الاستفادة من المعلومات - تصنيف المعلومات - التعامل مع المستقبليات - تطوير المعلومات

إذن: المعلومات وحدها ليست كافية لتسيير الحاضر وصنع المستقبل، لذلك نحن بحاجة للتفكير.

هل الذكاء والتفكير شيء واحد؟

إن الاعتقاد بأن التفكير والذكاء شيء واحد يقودنا لنتائج خاطئة مثل:

أن الأشخاص مرتفعي الذكاء لا يحتاجون أي نوع من التدريب على الفكير، فهم مفكرين بشكل تلقائي.

أنه لا يمكن عمل أي شيء مع الأشخاص منخفضي الذكاء لتطوير تفكيرهم، فمن المستحيل جعلهم أناسا مفكرين.


للتفكير عدة أساليب لنتعرف على بعض منها:

التفكير الطبيعي

وأحيانا يطلق عليه التفكير المبدئي، الأولي، الخام، حيث لا توجد مسارات صناعية للتدخل في أنماط التفكير الأولية، ويصبح تدفق النشاط بالسلوك الطبيعي.

وتتسم خصائص التفكير الطبيعي بما يلي:

التكرار- التعميم والتحيّز-عدم التفكير في الجزئيات والتفكير في العموميات- الخيال الفطري والأحلام.

معرض للخطأ.

التفكير المنطقي

يمثل التحسن الذي طرأ على طريقة التفكير الطبيعي من خلال المحاولة الجادة للسيطرة على تجاوزات التفكير الطبيعي أو الفطري وذلك من خلال وضع عقبات أمام ممرات الفكر الطبيعي الأولي.

إن وضع كلمة (لا) أمام التفكير الطبيعي سيجبر المرء على اتباع طرق أخرى، لذا يعد التفكير المنطقي متقدما بمراحل على التفكير الطبيعي وإن كان يفرض عددا من القيود على عملية الاستفادة من المعلومات المتاحة، كما أنه لا يسمح بحدوث التحول الفكري اللازم لإعادة استخدام أو ترتيب المعلومات المتاحة وبالتالي التعامل مع مواقف مستقبلية نظرا لما يوفره من أنماط فكرية محددة.

- التفكير الرياضي

- ويشمل استخدام المعادلات السابقة الإعداد والاعتماد على القواعد والرموز والنظريات والبراهين، حيث تمثل إطارا فكريا يحكم العلاقات بين الأشياء، وعلى العكس من طريق التفكير الطبيعي والمنطقي فإن نقطة البداية تكمن في المعادلة أو الرمز حتى قبل توفر بيانات أن هذه القنوات السابقة (المعادلات، الرموز) ستسهل من مرور المعلومات بها وفق نسق رياضي سابق التحديد.

لكن هل للتفكير الرياضي عيوب؟

قبل الإجابة على هذا السؤال، ما رأيك أن تحاول حل هاتين المسألتين؟

المسألة الأولى: قطعة شيكولاتة تحتوي على 32 قطعة صغيرة (ثمانية قطع طول، أربعة قطع عرض). طلب منك تقسيمها إلى هذه القطع، ما هو أقل رقم لعدد الكسرات اللازمة لتحويل القطعة الكبيرة إلى 32 قطعة صغيرة؟

المسألة الثانية: وقع الاختيار على (111) لاعبا من بين العاملين بالشركة للدخول في مسابقة الشطرنج التي تنظمها، وطلب منك تحديد عدد المباريات اللازم إجرائها للتوصل إلى اللاعب الفائز، وذلك لإنجاز إجراءات تنفيذ المسابقة مع أحد الفنادق. فكم مباراة سنحتاج للتوصل للاعب الفائز بالبطولة؟

والآن لنسجل معنا عيوب التفكير الرياضي:

أن نتائج التفكير مرتبطة بمعطيات الرموز والمعادلات وبالتالي يصعب على الفرد الخروج على الإطار الرياضي وهو طريقة لحل مشكلة قد لا تحتاج بالضرورة إلى هذه الطريقة.

قد يكون من المفيد استخدام أسلوب التفكير الرياضي في التعامل مع الأشياء، لكن قد لا ينفع تطبيق هذا الأسلوب على الأفراد.

4- التفكير الإبداعي:

إن الغرض من التفكير الإبداعي هو مواجهة أخطاء وقيود الذاكرة والتذكر، هذه الأخطاء التي قد تقود إلى استخدام غير سليم للمعلومات، وتلك القيود التي تمنعها من فضل استخدام يمكن للمعلومات المتاحة.

لماذا التفكير الإبداعي؟

يشوب كل أسلوب من أساليب التفكير الأخرى بعض السلبيات. مثل:

التفكير الطبيعي – به أخطاء التحيز والتعميم.

التفكير المنطقي – يستخدم لتجنب هذه الأخطاء، لكنه يمنعنا من توليد أفكار جديدة.

التفكير الرياضي – يجنبنا أخطاء التفكير الطبيعي، لكنه ينمط أساليب التفكير ويركز على الإطار أكثر من المضمون.

وتتم مواجهة هذه الأخطاء والقيود باستخدام أسلوب التفكير الإبداعي الذي يتميز بما يلي:

توفير بدائل عديدة لحل المشكلة.

تجنب التتابعية المنطقية.

تجنب عملية المفاضلة والاختيار.

البعد عن النمط التقليدي الفكري.

تعديل الانتباه إلى مسار فكري جديد.

تقبل التغيير

في هذه الدنيا، تكون كل المؤسسات ويكون كل الناس في حالتين، إما تأخر أو تقدم.

فالتقدم يكون بالتغيير والتطوير والإبداع وزيادة المحصول العلمي والإنتاجية وتنمية المهارات، والاستمرار على هذا التقدم. وإن توقف ولو للحظة سيكون من الصنف الثاني.

الصنف الثاني هو المتأخر، المؤسسات التي لا تتغير ولا تتقبل التطوير وكذلك الأشخاص، يتأخرون عن ركب التقدم، وأخيراً يندثرون.

فلا تتضايق من التغيير، فالتغيير هو الثابت الوحيد في هذه الدنيا! بل وحاول أن تضيف معلومة جديدة لمعارفك، أو تطور من مهارة عندك، وفي المؤسسات، لا بد أن تراجع الإجراءات والقواعد والمنتجات والخدمات، فتطور فيها وتتخلص من كل قديم وتبحث عن فرص جديدة لتحقيق تقدم لمؤسستك.

----------------------------------------

المراجع:

تنمية المهارات الإشرافية والإدارية. إعداد: مركز الخبرات المهنية للإدارة (بيمك)

تنمية التفكير. إعداد: د. عبد العزيز الحر

العنيد
02-04-2005, 09:14 AM
إن أطفالنا الموهوبين هم الثروة الحقيقة لوطننا، فيجب أن نعتني بهم لأنهم مستقبلنا المشرق بإذن الله ، فيجب أن يُعدوا للمنافسة ، هذه المنافسة وهذا الاعداد يعني تعليمهم مهارات جديدة يستخدموا فيها قدراتهم وإمكاناتهم وليقدموا إنجازات تتناسب مع قدراتهم لتسهم في تطوير مجتمعهم،كذلك يجب تعليمهم أو تدريبهم على كيفية التعامل مع التغيرات البيئية التي ستواجههم مستقبلاً.

عنوان الموضوع رااااااااااااااائع بو بدر...والارووووووووووع هو مضمونه..فالف شكر لك والله على طرح هذه الدراسه المميزه

د.فالح العمره
02-04-2005, 10:18 AM
يا مرحبا يا العنيد والاروع هنا حضورك يا السنافي

د.فالح العمره
04-04-2005, 12:05 PM
الذكاء الانفعالي


إن موضوع الذكاء الانفعالي وتسميته بهذا الاسم جديد على الساحة التربوية والنفسية الاجتماعية . لقد بدأ التفكير بهذا الموضوع من قبل ماير وسالوفي و دانيال ((Mayer , Salovy and Caruso لأول مرة في الثمانينات من القرن الماضي . على أنه انتشر على يد دانيال كولمان (Danial Golman ) الذي عمل جاهدا بفضل نشاطه عبر التليفزيون ونشر مقالات عديدة متناولا هذا الموضوع في مجلات واسعة الانتشار ، مما أثار اهتمام الناس من مختلف القطاعات لهذا الجانب الذي له مساس بجوانب حياتهم العملية المختلفة . يدخل موضوع الذكاء الانفعالي في جميع الاختصاصات منها النفسية والاجتماعية والطبية والاقتصادية …الخ .

تعريف الذكاء الانفعالي :

لقد عرف ماير وسالوفي ( 1997 ) الذكاء الانفعالي على انه قدرة الفرد على إدراك انفعالاته للوصول إلى تعميم ذلك الانفعال ليساعده على التفكير وفهم ومعرفة انفعال الآخرين بحيث يؤدي إلى تنظيم وتطوير النمو الذهني المتعلق بتلك الانفعالات.

وقد حددا الذكاء الانفعالي بأربعة جوانب هي :

1 ـ تعريف الانفعال . 2 ـ استعمال الانفعالات في تسهيل التفكير .3 ـ فهم الانفعالات 4 ـ إدارة الانفعالات .

يمكننا أن نعرف الذكاء الانفعالي بجملة مختصره وهي : معرفة الفرد لنفسه وللآخرين الذين يتعامل معهم الفرد .

أثر الذكاء الانفعالي في الحياة العملية :

يمكن للفرد أن يتعلم كيفية تطوير ذكائه الانفعالي عن طريق التعلم والتعليم . يلعب الآباء والمربون دورا فعالا في تنمية وتطوير هذا النوع من الذكاء لدى أبنائهم وطلابهم . وللذكاء الانفعالي دور مهم في دفع الفرد نحو الوصول إلى الهدف والأخذ بيده لتحقيق النجاح في حياته العملية والاجتماعية . كما أن تفاعل البيئة والوراثة يؤثران تأثيرا كبيرا في تنمية وتقوية الذكاء العام فإنهما يلعب دورا مهما في تنمية الذكاء الانفعالي أيضا . قد يكون دور البيئة في هذا المجال أقوى وأكثر فعالية مما هي عليه في حالة الذكاء العام .

تشير الدراسات المختلفة إلى أن الذكاء العام وحده لا يضمن تحقيق نجاح الفرد في المجالات العملية ، وإنما يحتاج الفرد إلى مزيج من التعقل والتفكر والتحسس بحيث يؤدي هذا المزيج ـ و الذي نطلق عليه بالذكاء الانفعالي ـ إلى تحقيق النجاح في مجالات الحياة المختلفة .

تلعب ميكانزمات الجهاز العصبي وتفاعلاته دورا مهما في تشكيل الذكاء الانفعالي . وكلما كان الجهاز العصبي صحيا وقويا ومتطورا كلما سلك الأفراد سلوكا يشير إلى انهم يتمتعون بمميزات جيدة من جميع الوجوه التربوية والنفسية والبدنية .

ومن خصائص الذكاء الانفعالي أنه يعني بطبيعة الأفراد والجماعات والمجتمع برمته . ويمكن للفرد أن يضع علاقة بين انفعالاته وتفكيره من ناحية وبين تفكير وانفعالات الآخرين الذين يتعامل معهم من ناحية أخرى ، بحيث يجعل تلك العلاقة بمثابة الجسر الذي يؤدي به إلى الوصول إلى النجاح في المجالات المختلفة من الحياة ، ويؤدي بالتالي من ناحية أخرى إلى تقوية الذكاء الانفعالي لدى ذلك الفرد .


بقلم أ. د. أمل المخزومي
مجلة الحصن النفسي

د.فالح العمره
04-04-2005, 02:08 PM
التفكير... ومهارات التفكير

ما هو التفكير؟
التفكير أمر مألوف لدى الناس يمارسه كثير منهم ، ومع ذلك فهو من اكثر المفاهيم غموضاً وأشدِّها استعصاءً على التعريف . ولعلَّ مردَّ ذلك إلى أن التفكير لا يقتصر أمرُه على مجرد فهم الآلية التي يحصل بها ، بل هو عملية معقدة متعددة الخطوات ، تتداخل فيها عوامل كثيرة تتأثر بها وتؤثر فيها . فهو نشاط يحصل في الدماغ بعد الإحساس بواقع معيَّن ، مما يؤدي إلى تفاعلٍ ذهنيٍّ ما بين قُدُرات الذكاء وهذا الإحساس والخبرات الموجودة لدى الشخص المفكر ، ويحصل ذلك بناءً على دافعٍ لتحقيق هدف معين بعيداً عن تأثير المعوقات .

يتضح لنا من هذا العرض أن التفكير عملية ذهنية لها أركان وشروط ، وتدفعها دوافع ومثيرات ، وتقف في طريقها العقبات . كما نلاحظ تعدد الجوانب وكثرة العوامل المتداخلة والمؤثرة والمتأثرة بالتفكير ، ولعلَّ هذا ما يُفسّر كثرة التعريفات الواردة على التفكير ، وكثرة التقسيمات المتعلقة به وبعملياته ونواتجه .

بناءً على ذلك يمكن صياغة التعريف التالي للتفكير:

التفكير عملية ذهنية يتفاعل فيها الإدراك الحِسّي مع الخبرة والذكاء لتحقيق هدف ، ويحصل بدوافع وفي غياب الموانع .

حيث يتكون الإدراك الحسي من الإحساس بالواقع والانتباه إليه ؛ أما الخبرة فهي ما اكتسبه الإنسان من معلومات عن الواقع ، ومعايشته له، وما اكتسبه من أدوات التفكير وأساليبه ؛ وأما الذكاء فهو عبارة عن القدرات الذهنية الأساسية التي يتمتع بها الناس بدرجات متفاوتة . ويحتاج التفكير إلى دافع يدفعه ، ولا بد من إزالة العقبات التي تصده وتجنب الوقوع في أخطائه بنفسية مؤهلة ومهيأة للقيام به .

يلجأ الناس في محاولتهم فهم التفكير أو العقل إلى مصادر ثلاثة هي :

أ- الفلسفة
ب- علم النفس
جـ- علم الأعصاب

ولكنهم يهملون عن عمد مصدراً آخر على جانب كبير من الأهمية والفائدة ، أو يتجنَّبونه عن غفلةٍ واستحياء ، ألا وهو :

د- الفكر الإسلامي

والمتمثل في الكتاب والسنة وآثار الصحابة والكم النوعي الهائل من الفكر الذي نشأ لخدمتها جميعا ، مثل علوم القرآن والحديث واللغة وعلم الفقه وأصوله وغيرها . لقد آن الأوان لنفض الغبار عن هذا المارد الفكري العملاق لتقديمه بديلا فكريا لما هو موجود ، ليُزيل الظلمة الحالكة والتخبط الفكري الذي يَلُفُّ العالم اليوم ، وليعيد إلى الناس الطمأنينة والسعادة الأبدية المنشودة . إن في هذا المصدر العظيم كنوز تحتاج إلى التشمير عن السواعد ، واستنهاض الهمم ، من أجل العمل الجاد المُثمر للكشف عنها ، والعمل بها ، وتطبيقها ، وتقديمها سائغةً للشاربين .

لقد قُمتُ بصياغة هذا التعريف بناءً على أبحاث علم النفس ، وعلم الأعصاب ، والفكر الإسلامي , وعلى بحث أقوم به حول التفكير في نصوص القرآن الكريم والسنة المطهرة ، نرجو الله أن ييسر نشره قريباً، حيث أُبين فيه تَميُّز القرآن الكريم وسبقه في موضوع التفكير بشكل يمكن اعتباره من قبيل الإعجاز الفكري أو العقلي للقرآن الكريم . كما اعتمدت هذا التعريف في إعداد برنامج لتحسين مهارات التفكير لدى طلاب الهندسة الكيميائية في المختبرات والمعامل , ونُشر هذا البحث في المجلة العالمية للتعليم الهندسي ، المجلد 17 رقم 6 (http://www.ijee.dit.ie). (يمكن الحصول على نسخة إلكترونية باللغة الإنجليزية من هذه البحوث بالكتابة مباشرة إلى الكاتب على عنوانه الإلكتروني) .


ما هي مهارة التفكير وهل يمكن تَعلُّمها؟

مهارة التفكير هي القدرة على التفكير بفعالية ، أو هي القدرة على تشغيل الدماغ بفعالية . ومهارة التفكير - شأنها في ذلك شأن أي مهارة أخرى - تحتاج إلى:

1. التعلُّم لاكتسابها بالتمرين .
2. التطوير والتحسين المستمر في الأداء .
3. الممارسة والاصطبار على ذلك .

إن تَعلُّم مهارة التفكير أمر مؤكد قائم فعلاً على الرغم من التشكيك المُثار حول ذلك ، والذي مردُّه إلى أن التفكير عملية طبيعية تلقائية يقوم بها أي إنسان . ولكن الإنسان يقوم بعمليات تلقائية كثيرة ومع ذلك فهو بحاجة إلى تعلُّمها وتطويرها ، كما أن فطرة الإنسان لم تعد بمنأى عن التغيير والتحريف حتى في أمور الغرائز . ناهيك عن التعصب والانحياز الأعمى والغشاوات الكثيرة القابعة على منافذ التفكير . وعليه فان الحاجة إلى تعلُّم التفكير وتعليمه تتأكد بأمرين:

1. اعتبار التفكير مهارة , وأية مهارة تحتاج في اكتسابها إلى التعلُّم .
2. أن التفكير عملية معقدة متعددة الجوانب تتأثر بعوامل كثيرة وتقف في طريقها العقبات .

ومما يؤكد صدق هذا التوجه ما تقوم به الكثير من المعاهد المتخصصة والمؤسسات التعليمية من تطبيق ذلك فعلاً على ارض الواقع ، في أماكن مختلفة من العالم . وسوف أبين جوانب مما طبقته بنفسي على طلاب الهندسة الكيميائية أثناء أدائهم التجارب المعملية في المختبرات التعليمية .

تميل معظم التوجهات إلى إدخال التفكير ضمن المناهج لاتخاذه سبيلاُ للتحصيل المعرفي وإنتاج الأفكار . وهذا أمر مُلحّ لا بد أن تتبناه كافة المؤسسات التعليمية وتُدرجه في مناهجها لتواكب التقدم الهائل في التعليم ووسائله ، وليكون لدى المتعلم القدرة على متابعة الكم المتسارع من المعلومات المتدفقة بغزارة . ولكن لا بد من الحرص على أن لا يصير مآل التفكير إلى مادة دراسية لها كتاب مقرر وتُعَد لها الامتحانات . حينها سيفقد التفكير أهميته ومهمته ، ولن يتجاوز كونه معرفة جديدة تضاف إلى لائحة المعارف الموجودة . فإنه مما يُؤخذ على التعليم تركيزه على إعطاء المعلومات وكثرة الواجبات والأعباء الملقاة على المتعلمين ، مما قد يعيق عملية التفكير أثناء التعلُّم بسبب التركيز فقط على تحصيل المعرفة .


تنمية مهارات التفكير

بالنظر إلى التعريف السابق للتفكير يمكن تلخيص مهارات التفكير فيما يلي:

أ‌- مهارات الإعداد النفسي والتربوي .
ب‌- المهارات المتعلقة بالإدراك الحسي والمعلومات والخبرة .
ت‌- المهارات المتعلقة بإزالة العقبات وتجنب أخطاء التفكير .

حيث يتمثل الإعداد النفسي فيما يلي:


إثارة الرغبة في الموضوع ، وتُعرف بحب الاستطلاع وإثارة التساؤلات والتعمق .

الثقة بالنفس وقدرتها على التفكير والوصول إلى النتائج .

العزم والتصميم ، ويتمثل في : السعي لهدف ؛ تحديد الوجهة وطريقة العمل والمتابعة الدءوبة الذاتية لذلك؛ الحرص على النتائج المفيدة .

المرونة والانفتاح الذهني وحب التغيير : الإقرار بالجهل أن لزم ؛ الاستماع إلى وجهة نظر الآخرين (فتأخذ بها أو ترفضها) ؛ استشارة الآخرين ؛ الاستعداد للعدول عن وجهة نظرك ولتغيير الهدف والأسلوب إن لزم الأمر ؛ التريُّث في استخلاص النتائج .

الانسجام الفكري ، ويتمثل في تجنب التناقض والغموض ، وسهولة التواصل مع الآخرين بأفكار مُقنعة وواضحة ومفهومة .

أما المهارات المتعلقة بالإدراك الحسي والذاكرة فيمكن تلخيصها كالتالي:

توجيه الحواس حسب الهدف والخلفية العلمية أو الفكرية . وهذا يعني التمرس على توجيه الانتباه .

الاستماع الواعي والملاحظة الدقيقة وربط ذلك مع الخبرة الذاتية ، أي تمحيص الاحساسات والتأكد من خلوها من الوهم والتخيلات .

توسيع نطاق الإدراك الحسي بالنظر إلى عدة اتجاهات ومن عدة زوايا .

تخزين المعلومات وتذكرها بطريقة منظمة واستكشافية : إثارة التساؤلات ، استكشاف الأنماط ، استخدام الأمارات الدالة والأشياء المميزة ، اللجوء إلى القواعد التي تسهل تذكر الأشياء ، مناقشة الآخرين والتحدث معهم علهم يثيرون فيك ما يؤدي إلى التذكر .


أما المهارات المتعلقة بالواقع والمعلومات فهي كالتالي:

إعادة ترتيب المعلومات المتوفرة : التركيب ، التصنيف ، اتباع المنهج الملائم .

جمع المعلومات : استخراجها من مصادرها ، السؤال عنها ، البحث التجريبي .

تمثيل المعلومات بصورة ملائمة : في جدول أو رسم بياني أو مخطط أو صورة .

استكشاف الأنماط والعلاقات فيما بين المعلومات : ترتيب ، تعاقب ، سبب ومسبب ، نموذج ، مثل ، تشبيه ، مجاز .

اكتشاف المعاني : الاشتقاق ، التلخيص ، التخيل للكشف عن المضمون .

وحتى تنطلق عملية التفكير لا بد من وجود الدوافع ، والحوافز المشجعة على القيام بالأعمال ، والدعم المادي والمعنوي من الآخرين ، كما لا بد من إتاحة الفرصة لاستثمار ما اكتسبه الفرد من مهارات بالممارسة والتطبيق في مناحي مختلفة .

معوقات التفكير وأخطاؤه يمكن أن تحُول دون التفكير أو أن تحرفه عن مساره , لذا ينبغي التنبُّه لها وتجنُّبها والتغلب عليها . ولتنمية ذلك في نفوس الدارسين فانه ينبغي أن يتوصلوا إلى ذلك بأنفسهم عن طريق التساؤلات المتبادلة بينهم وبين المدرسين ، وعن طريق التفكُّر فيما حصل بعد كل تجربة . يمكن حصر المعوقات والأخطاء في ثلاثة أمور هي : الإدراك الحسي والمعلومات والحالة النفسية لدى الشخص المفكر .

تتمثل معوقات الإدراك الحسي في عدم القدرة على رؤية الوضع مثل رؤية العوارض دون المشكلة الحقيقية ، وفي رؤية جانب واحد من الموضوع وترك الجوانب الأخرى مثل رؤية حل واحد لا غير ، وفي اعتبار جانب من الزمن فقط كالماضي . وينطبق على ذلك كثير من الفروض المسلمة وهي في حقيقة الأمر ليست كذلك . فقد وجد أن الأنماط الفكرية السائدة في الدماغ تؤثر على طريقة التفكير مما يؤدي إلى صرف الانتباه عن الوضع الصحيح ، لذا لا بد من تدريب الانتباه على ذلك .

أما معوقات واخطاء المعلومات فتتمثل في نقص المعلومات ، واستخدام معلومات خاطئة ، أو وجود معلومات زائدة عن الحاجة تؤدي إلى الإرباك .

في حين تتمثل معوقات الوضع النفسي في فقدان الرغبة في العمل والدراسة ، وعدم الاستماع للآخرين والأخذ بآرائهم ، وعند اخذ الأمور على علاتها أو كمسلَّمات ، وعند فقدان الثقة بالنفس والعزم والتصميم والانفتاح الذهني .

ولا بد من إضافة اثر البيئة أي ما يحيط بالطالب من تأثير على طريقة تفكيره من توفير الجو الملائم للتفكير . علاوةً على أن التفكير مرتبط بالبيئة الاجتماعية والثقافية والجسدية وبالمثيرات من حوله . فالجو العائلي والمجتمع مثل المدرسة لها تأثير بالغ قد يكون مشجعا وقد يكون مدمرا .
التنفيذ

التفكير عملية نشطة وفاعلة ، ولكن تنمية مهارات التفكير بطيئة وتحتاج إلى الصبر والمصابرة ، وينبغي الحرص على أن تجري بطريقة متكاملة تسهِّل اكتساب المعرفة والمهارات الأخرى . ويُفضَّل أن يكون ذلك عن طريق العمل الجماعي ، وذلك بتنظيم الطلاب في مجموعات صغيرة ، وإعطائهم الفرصة لإجراء التجارب بأنفسهم ليكتسبوا الثقة والجرأة ، وبتدريبهم على حل المشاكل بأنفسهم ، وعلى ممارسة أدوار إدارية وقيادية ، ثم التنويع في المشاريع المعطاة لهم بحيث تتراوح ما بين ما هو متوفر فيه المعلومات وآخر يحتاج إلى معلومات وآخر يحتاج إلى طريقة العمل وهكذا .

إن مثل هذه الأعمال تقوي النفس وتؤهلها للعمل الجاد وتَحمُّل المسؤولية ، فالعمل الجماعي يتطلب أن يُسهم كل واحد برأيه في استخلاص النتائج ، وان يستمع للآخرين ، وان يتجنب الوقوع في الأخطاء أمام زملائه ، كما يرفع من مستوى الكسالى ويحثهم على التقدم . كما أن المشاريع والتجارب تعني وجود أهداف لا بد من تحقيقها ، ولا بد من إنجاز العمل في وقت محدد ، وانهم لا بد أن يحصلوا على الدرجة المناسبة . كما يساهم الطلاب في اتخاذ القرارات وحل المشاكل وفي تقييم أداء بعضهم بعضا ، ثم الاستفادة من ذلك في حياتهم العملية دور المدرس وعملية التقييم

يتمثل دور المدرس في تسهيل عمل الطلاب بالحرص على توجيههم الوجهة الصحيحة ، ومراقبة أعمالهم ، ومتابعتها للحصول على نتائج سليمة . كما يترتب عليه إثارة روح التساؤل فيهم وتشجيعهم على ذلك وان يعمل هو بنفسه على استكشاف الخلفية التي لديهم عن طريق الأسئلة وذلك ليتمكن من البناء عليها . وهذا يعني التفاعل المستمر ما بين الطالب والمدرس لا سيما عن طريق التغذية المرتدة . كما يمثل المدرس دور المستشار حين الضرورة ، ويعمل أساساً عمل المدرب لا عمل المدرس الذي يصب المعلومات فقط . ولتحقيق ذلك لا بد أن تتوفر لديه روح التدريب ، والإشراف ، والتوجيه ، وحب العمل بالإضافة إلى الخلفية المناسبة لذلك .

التقييم هو قياس مستوى الأداء وتوجيهه . لا بد من تقييم أداء الطلاب وذلك للتمكن من معرفة المستوى الذي وصل إليه الطلاب . ومن الضروري أن تستند عملية التقييم على المستوى الشخصي والجماعي أي على قدرات الطالب الذاتية وادائة في الفريق . كما ينبغي أن تستند إلى كل من المحتوى والطريقة أي إلى المعرفة والمهارات . ويكون ذلك بالنظر إلى الأهداف هل تحققت؟ وبالنظر إلى أداء الطلاب بشكل مفصل لمعرفة نقاط الضعف والقوة في الأداء وفي اكتساب المعرفة والمهارات وفي الإعداد النفسي . وهذا يتطلب المتابعة المستمرة من قبل المرشدين والتغذية المرتدة الآنية والتفكر فيما حصل .

يمكن تقييم الأداء عن طريق التأكد من فهم الطالب بتركه يُعبِّر عن الموضوع بعباراته وشرحها أمام المدرس والطلاب ، وان يُعطى المجال لتدريب زملائه ، وان يقيِّم بعضهم بعضاً ، وان يقوموا بكتابة المذكرات والتقارير وأوراق البحث ، والكشف عن مدى استفادة كل عضو في الفريق من الآخر وتأثير كل عضو على الفريق ككل .


بقلم الأستاذ / عزيز محمد أبو خلف
باحث-جامعة الملك سعود

د.فالح العمره
04-04-2005, 02:11 PM
معلم المواد الاجتماعية

وتنمية التفكير
أهداف المحاضرة :
بعد الانتهاء من دراستك لهذا الموضوع تستطيع أن :-
1- توفر مناخا للتفكير .

2- تدرس لتحصل على استجابات للتفكير .

3- توضع فئات الاستجابات إلى تطلب تفكيرا.

4- توضع فئات الاستجابات إلى تطلب تحليلا

5- تذكر أنواع الاستجابات التي تكف التفكير و تعوقه .

6- توضع فئات الاستجابات التي تتحدى تفكير التلاميذ .

7- تذكر أسباب نقصان تجاوب التلاميذ مع الأنشطة التي تتطلب تفكيرا .

8- تبين كيف ترجع الروح المعنوية للتلاميذ ليمارسوا التفكير في الأنشطة التي يقومون بها .

9- تبين كيف تقوم أداء التلميذ وتوفر تغذية راجعه مناسبة وتحدد مدى نموه.

10- تذكر مخاطر الحرية .

11- توضح كيف تحقق توازنا بين تنمية التفكير و تنمية المهارات الأكاديمية .

12- تبين ما الذي يترتب على تدريس التفكير بالنسبة لعلاقة المدرس بالإدارة المدرسية و بآباء التلاميذ .

معلم الدراسات الاجتماعية
وتنمية استراتيجيات التفكير
مقدمه
بالنسبة للمدارس فان النقد الذي تتعرض إليه كثير وذلك لأن هناك مواد دراسية هامشية كثيرة و لا تركز على تنمية المهارات .

لابد أن يتاح لمعلمين الدراسات الاجتماعية مزيد عن الحرية ليعلموا كمهنيين فى حجرات الدراسة .

يوجد العديد من الضغوط التي بتعرض لها المدارس والمدرسون ويرجع ذلك لان المدرسون يشعرون بعدم الأمن وبان كواهلهم مثقلة بأعباء و هموم لذلك اصبح ظاهرة الاحتراق النفسي ظاهرة شائعة .

فلابد من مجموعة من المقترحات للتغير و ذك لان النظام السائد يعمل على انه لا ضرورة للتفكير وليس هناك خلاف حول أن التفكير حيوي لما يعتبر تعليما فعالا في مجتمع ديمقراطي ولكن يستطيع البعض أن يعلن انه ضد التفكير .

أن ما نتبناه ونأخذ به هو مجموعة الاستراتيجيات التي تساعد مدرسين الدراسات الاجتماعية على تحقيق هذه الأهداف .

ويجب على معلم المواد الاجتماعية اتباع الاستراتيجية الآتية :

1- أن يوفر مناخ للتفكير

يعكس المناخ لصفى داخل الفصل احتراما عميقا وهذا يقع فى قلب تدريس التفكير و يشجع التلاميذ على احترام بعضهم البعض .



2- أن يصغى للتلاميذ

على معلم الدراسات الاجتماعية أن يصغي لتلاميذه ويتقرب منهم حتى يستطيع التوصل إلى أفكار التلاميذ ويجب على التلاميذ أن يحترموا المعلم ويجب التوصل إلى إمكانيتهم الذكائية وعلى المعلم أن لا ينظر للتلاميذ انهم أغبياء لأنه إذا حدث ذلك لن يحدث التفكير .

- أن يقدر الفردية والصراحة

لابد على المعلمين مراعاة الفروق الفردية بين التلاميذ وفى برامج التفكير . لا توجد مقارنة واحدة هي الصحيحة و الغرض من أنشطة التفكير هو دمج التلاميذ فى التفكير كفعل و ليس العثور على الجواب الصحيح . ويجب أن يسهم فيها التلاميذ.



4- أن يشجع المناقشة المفتوحة

يزداد احترام جهود التلاميذ بالتفكير ويحتاجوا فرصة لعرض أفكارهم ووجهات نظرهم . ولابد أن تشجع المعلم المناقشة المفتوحة



5- أن يروج و ينجح التعليم النشط

يجب على معلم الدراسات الاجتماعية أن لا يستخدم الطريقة التقليدية في الفصل وذلك لان تدريس التفكير يتطلب مشاركة التلاميذ – حركتهم – أن يكتبوا تقارير حل مشكلات ،فرض الفروض وان يندمجوا مع المعلم في خلق الأفكار ووضعها وان يحدث تفاعل بين المعلم و التلميذ.

6- أن يتقبل أفكار التلاميذ

في ظل تفاعل التلميذ و المعلم نقيس السلطة يجب تشجيع التلاميذ على التفكير بعمق وان يتأملوا أفكارهم و يفكروا في بدائل وان يقدر المعلم أفكار التلاميذ فهنا يلعب المعلم اكثر من دور فيلعب دور انه ميسر أو قائد و صديق وانه سلطة – موجه للتلاميذ .

أن يوضح لتلاميذ بان التفكير شاق ولكن مع زيادة التفكير والخبرة تقلل الصعوبة

7- السماح بوقت للتفكير

يحتاج التلاميذ لوقت لكي يفكروا 0 يعبروا . يستوعبوا – يغيروا الأنماط السلوكية أن يجرب الأفكار – والتفكير لا يمضى بطريقة منظمة فعندما يرى التلميذ بأنه يكافأ عن الإجابة الصحيحة فلا يصيب ألا إذا كانت صحيحة .

ودور المعلم أن يستخدم الأخطاء لزيادة التفكير و الوصول إلى الصحيح .

8- تنمية الثقة

التفكير يحتاج إلى جرأة والجرأة تحتاج إلى ثقة في النفس فجب أن يوفر معلم الدراسات الاجتماعية فرصة ناجحة للتلاميذ لكي يفكروا وذلك لتزاد ثقتهم بأنفسهم ويجب ا يقدر قدراتهم و تفكيرهم إذا كان صحيحا و يعترف به و يكافئهم على قدراتهم …

9- توفير تغذية راجعة ميسرة

يجب أن تكون التغذية الراجعة مشجعة للتلاميذ وان تقوم بدور إيجابي حتى تقوم بعمل إيجابي لتدريس التفكير لا يكون من اجل التقليل من شان التلميذ .

10- تقدير أفكار التلاميذ

يجب على معلمو الدراسات لاجتماعية أن يشجعوا التفكير في حجرات الدراسة وان يرفع من شان التلاميذ و مع زيادة التفاعل بين المعلم و التلميذ يزدهر مناخ التفكير و ينمو بخلاف من يقلل من شان تلاميذه أو يسخر منهم فيؤدى إلى اثر سلبي و مضاد لتدريس التفكير

تفاعلات مدرس الدراسات الاجتماعية والتلميذ

لكي يصبح التلاميذ كائنات مفكرة بدرجة اكبر فيجب على معلمي الدراسات الاجتماعية إعداد برامج يؤكد على مستويات معرفيه عالية من التفكير كثا اختيار مواد المهج التعليمي التي تتطلب تفكيرا ولكي يكون فعالا يجب أن يكون جزءا من الخبرة اليومية ويجب على المعلمين أن يكون على وعى بهذه الأسئلة وان يجعلوا التلاميذ يستخدموا التأهل في التدريس وهذا يتطلب تحليلا لأفكار التلاميذ .

كف الاستجابات
يميل بعض المدرسين لتعطيل التلاميذ ويأخذ عدة أنماط
استجابات الغلق :
على عقله أو يتهاون من المعلم قد يجعل التلميذ أن يوقف عملية التفكير ويظن انه تم إعفائه من عبء التجهيز المعرفي و التفكير فيحدث الغلق مثل :

× يوافق المدرس التلميذ.

× لا يتيح للتلميذ الفرصة ليفكر .

× يصرف التلميذ عن الموضوع .

× يكافئ المدرس استجابة التلميذ.

مثال

تلميذ : كيف أ قوم بمجسم لتاج الملك مينا بعد توحيد القطرين ؟

المدرس : أن تقوم بعمل تاج الشمال وتاج الجنوب

المدرس : ما الفرق بينهم ؟
التلميذ : كلا منهم تيجان

المدرس : صح ( يوافق على الإجابة )

استجابات تضعف الثقة
بعض أنواع الاستجابات تضعف من شان التلاميذ فيخشى التلاميذ الأداء بآرائهم مخافة التعرض للنقد .

مثال : 1- التقليل من قيمة فكرة التلميذ

السخرية : رفض الفكرة رفضا مؤذيا

المدرس : كيف تتقدم في هذا الموضوع ؟

التلميذ : بان نسجل ما نراه مهما

المدرس : نسيت لدينا السنة كلها تحت امرنا ( يقلل من قيمة فكرة التلميذ).

استجابات مقيدة و محددة
يوجد بعض أنواع الأسئلة التي تقييد فكر التلاميذ فيجب هذه الأنماط من الأسئلة أن تستخدم نمط واحد للإجابة على هذه الأسئلة وهى الإجابة الصحيحة .

تدريس المواد الاجتماعية للحصول على استجابات لتنمية التفكير
تتطلب بعض أنماط الاستجابات من التلاميذ أن يجهزوا بيانات ومن المحتمل أن يندمجوا في عمليات معرفيه عند مستويات أعلي. وفي وجود هذه الاستجابات يطلب من التلاميذ أن يفكروا لأنفسهم أن يملكوا هذه الأفكار وفد تكون هذه الاستجابات العالية المستوي غير مرضية لبعض التلاميذ وذلك حسب أداء التلاميذ وما اعتادوا في التفكير والتعليم. وهناك عدة فئات من الاستجابات تفيد في تنمية التفكير ذي المستوي الرفيع.

استجابات تأملية:-

هي محور لتدريس تفاعلات التفكير.

مثال : قد تمثل بعض الاستجابات دعوة مفتوحة للتلاميذ في الصف ليعبروا عن أفكارهم وقد يتطلب من التلاميذ أن يفصلوا ويحبكوا أفكارهم.

استجابات تتطلب تحليلاً :-

استجابات تتطلب فحصاً أعمق وتحدث توتراً أكبر , ويطلب من التلاميذ أن يحللوا أفكارهم حين يطلب المدرسون منهم.

مثال:-

تلميذ : بعض الحيوانات تعيش علي اليابسة وبعضا يعيش في الماء.

المدرس : فل تستطيع أن تذودني بأمثلة للنوعين من الحيوانات؟

استجابات متحديه:-

تتطلب أسئلة معينة أن يوسع التلاميذ تفكيرهم ليمتد إلى مجال جديد , تحتاج الأسئلة المتحدية إلى أن تستخدم بعد تأمل وتفكير.

أنماط الاستجابات التي تتحدي تفكير التلميذ:

1- أن نطلب من التلاميذ أن يضعوا فروضاً , أن يفسروا بيانات .

2- أن نطلب من التلاميذ أن يصدروا أحكاما , أن يطبق المبادئ علي مواقف جديدة.

استجابات المدرس وتأثيراتها في تفكير التلاميذ:

نمط الاستجابة نمط التفكير المطلوب

كف :
أحداث الغلق تنمية الخوف

ينهي التجهيز المعرفي

تقييد وتحديد:
يتطلب استرجاع المعلومات يتحكم في تفكير التلميذ يدفع التلميذ لتقديم الإجابة الصحيحة

يتطلب من التلميذ استدعاء المعلومات ويؤكد علي التذكر والاسترجاع.

التدريس للتفكير:
يدعوا التلميذ للتأمل والتفكير يطلب من التلميذ أن يفحص أفكاره بعمق أكبر بتحدي أفكار التلاميذ

يتطلب من التلميذ أن يجهز ويعالج البيانات وأن يؤصل الأفكار وأن يخلق أطر عمل جديدة


تحليل التدريس لتحقيق نشاط تفكير
1- أن يصف النشاط التفكيري الذي أستخدمه.

2- ما هي عملية التفكير التي تم التأكيد عليها.

3- ما المفهوم الأساسي أو المهارة التي تمت داخل إطار عمل النشاط التفكيري.

4- ما هي بعض الملامح الجيدة لجلسة الممارسة.

5- ما هي بعض نواحي ضعف الجلسة.

6- ما هي الاستقصاءات التي اكتسبتها من التدريس لتجسين التفكير.

نتعلم مراقبة أنفسنا ونحن ندرس المواد الاجتماعية:-
يجب الالتزام بالأهداف التربوية الكامنة في تدريس تنمية التفكير. ويتم ذلك من خلال الإصغاء , وتدريب الفرد لنفسه أقل من حيث التدريب الشكلي وأقل إصدار للأحكام بالصواب والخطأ ليس مهمة يمكن أن تكتسب بين يوم وليلة.

أدوات تقييم الذات هذه التي تطورت عبر سنوات العمل مع المدرسين ينبغي أن تساعد في تحليل الأسلوب التفاعلي. وفي تجديد وإبراز مجالات تتطلب النمو وفي توفير وسيلة لتنمية طويلة الأمد للمهارة.

تصنيف استجابات التدريس لتنمية التفكير
أ – استجابات تكف لتنمية التفكير:-

1- استجابات تؤدي إلي الغلق.

· لا تتيح للتلميذ الفرصة لتنمية التفكير.

· يخبر المدري التلميذ بما يعتقده.

· يتحدث طويلاً ويفسر الموضوع بطريقته.

· يسكت التلميذ.

· استجابات إغلاق أخرى.

2- استجابات تقلل من كفاءة التلميذ.

· يسخر منه. * يقلل من شأن الفكرة.

ب – استجابات تقيد تنمية التفكير وتحد منه:-

· يبحث عن إجابة واحدة صحيحة.

· يقود التلميذ الي الجواب الصحيح.

· يخبر التلميذ بما يفعل.

· يقدم بيانات.

ج – التدريس لتنمية استجابات التفكير.

1-استجابات تنمي التأمل.

· كرر التعبير بحيث ينظر التلميذ فيه.

· سل التلميذ عن مزيد من المعلومات.

2-استجابات تشجع التحليل.

· أطلب من التلميذ القيام بمقارنات.

· سل عن كيف نبعث المشكلة في الأصل.

3-استجابات تتحدي.

· سل التلميذ عن الفروض.

· أطلب منه أن يتنبأ.

· اطلب منه أن يضع خططاً جديدة.

التدريس لتنمية التفكير

الدراسات الاجتماعية في المرحلة الابتدائية.

هذا المثال سوف يوضع صورة فيها الملك مينا وهو يحارب مملكة الشمال وهذا المثال يعمل علي اختبار القدرات التأملية لدي التلميذ.

المدرس : أخبرني ماذا تري في هذه الصورة.

وائل : أناس يحاربون.

المدرس : قل أكثر من هذا يا وائل.

وائل : انهم يحاربون بأسلحة قديمة جداً.

المدرس : كيف عرفت يا وائل.

وائل : انهم يحاربون بالسهام.

سامي : يوجد فريق منهم منتصر يا أستاذ.

المدرس : كيف عرفت؟.

سامي :الفريق الذي يلبس التاج الأبيض وهم يلبسون هذا الزي هم المنتصرون.

المدرس : إذن هذا الرجل هو قائدهم.

سامي : بعم.

وائل : يبدو علي هذا الرجل أنه ملك.

المدرس : وهذه الحرب الطاحنة بين من ومن؟

وائل : بين مملكة الشمال ومملكة الجنوب.

سامي : ومملكة الجنوب كان تاجها أبيض وملكها مينا.

المدرس : ماذا نستنتج من هذه الصورة؟.

وائل : أن الملك مينا استطاع أن يهزم مملكة الشمال.

سامي : إذن الملك مينا هو الذي وحد القطرين وأصبح ملكاً واحداً للشمال والجنوب.

تضمينات للتدريس المواد الاجتماعية لتنمية التفكير.

أسباب استجابة التلاميذ :

1- قد لا يكون التلاميذ معتادين علي العمل في أنشطة.

2- قد لا يتوفر لدي التلاميذ معلومات كافية بحيث يقدرون علي القيام بأنشطة .

3- قد لا يعرفون ماذا يريد المعلم من هذا الدرس.

4- قد يكون التلاميذ استسلموا ورضوا بنقصان الاستجابة لديهم.

ولكي نخفف من أعراض الضغوط التي نري التلاميذ يتعرضون لها والذين لا يرتاحون لها ابتداء للتدريس لتنمية التفكير , وللتدريس القائم علي أسئلة ذات مستوي فني رفيع وذات أنشطة تفكيرية , ينبغي أن نقوم بقدر كبي من الأنشطة التفكيرية وعلي وجه الخصوص أن نقوم بما يأتي:-

1- تأكد أن التلاميذ يفهمون طبيعة الأنشطة وساعدهم علي أن يفهموا ما تطلبه وتضمنه كل مهمة وما هو متوقع منهم فيها.

2- قدم المادة الجديدة ببطء وعلي نحو تدريجي.

3- وفر مادة يستطيع أن يخبر التلاميذ فيها النجاح علي نحو مباشر تقريباً.

4- طمئن التلاميذ حين تلاحظ مشاعر الانزعاج والضغوط عليهم.

5- لا تتخلي عن مسار الفعل بعد مرات قليلة من المحاولة.

6- لا تتوقع معجزات فقد يستغرق الأمر شهوراً من الممارسة اليومية لتدريس برنامج تفكير لتنمية بعض مهارات التلاميذ كمفكرين.

7- تخير أنشطة يتوفر لدي التلاميذ عنها معرفية ومعلوماتية.

8- استخدم أسئلة متحدية لتفكير التلاميذ بحكمة وتعقل.

وإذا وجدنا التلاميذ قد أصبحوا قادرين علي العمل معتمدين علي أنفسهم وقادرين علي مواجهة مشكلات جديدة فـأن تدريسنا بالتأكيد قد حقق فرقاً في جودة حياتهم ورفعاً لمستوي نوعيتها.

توفير تغذية راجحة.

سوف يقدر التلاميذ معرفتهم أن المدرس يثمن ويقدر جهودهم الخلاقة وعبارات الشكر والثناء.

المهارات الأكاديمية

1- أن الأسئلة ذات المستوي الرفيع والتي تتعدي إمكانيات التلاميذ العقلية ينبغي أن تستخدم بمهارة.

2- يمكن أن تؤدي الأسئلة المتحدية إلي إثارة القلق عند التلاميذ الذين تعودوا علي الأداء في مجال استرجاع المعلومات.

أن هذه البيانات ينبغي أن تفحص فحصاً نقدياً بحيث أن تنمو فهمنا وتفاعلات تدريس الدراسات الاجتماعية للتفكير بمهارة فأن هذا يؤدي إلي زيادة الكفاءة.

خاتمة

يتوفر لدي المدرسين عشرات الأعذار لكي لا يبادئوا ويبادروا في برنامج التفكير . فالتفكير يستغرق وقتاً . ولا يتوفر في اليوم وقت كافي. وهناك منهج طويل علي المدرس أن يدرسه ويغطيه. وهذا يتيح للتلاميذ سلطة كبيرة ويقلل من سلطة المدرس وتأثره , ويحتاج التلاميذ أن يتعلموا الإجابات الصحيحة وقبل كل شيء وبعده, فهذا ما سوف يختبرون ويمنحون فيه.. ولا نستطيع أن نطلب من التلاميذ أن يفكروا ما لم ينفقوا سني المدرسة يحصلون علي المعلومات التي يحتاجونها لكي يستخدموها في تفكيرهم.

ولقد سمعنا كل هذا في السنوات العشرين الأخيرة . ورأينا نواتج سلوك التجنب هذا . تلاميذ يخبرونا بأن خبرتهم المدرسية أدت إلى أعاقتهم. وعلي الرغم من درجات الامتحانات والاختبارات إلى حصلوا عليها والتي أدت إلى التحاقهم بالجامعة , يقول كثير من الطلاب أننا دفعنا ثمناً باهظاً هو تقليل وخفض أهم مصدر من مصادرنا وأثمن إمكانياتنا.

وحين كافح المدرسون لتنمية كفاءتهم كمدرسين مفكرين , ظهرت قصص مختلفة تحكي. هناك مكاسب في قدرة التلاميذ علي الأخطاء بكفاءة ونجاح كمتعلمين مفكرين مستقلين. وأن قدرة التلاميذ علي العمل لمعاً في جماعات صغيرة تحسنت تحسناً هائلاً . وأن المدرسين والطلاب شعروا بالتحرر في العملية وأن حجرة الدراسة مكان حي بهيج منعش مثير للاهتمام.

والمدرس هو الشخصية المفتاحية في تأكيد التفكير في حجرة الدراسة , سواء أكان ذلك علي نحو صريح أم علي نحو كامن, دور المدرس هو موضوع هذا الفصل. وأن من السهل أن نعوق التفكير ونقيده. وان من الأصعب كثيراً أن نشجعه وننميه وأن من السهل أن تفكر للتلاميذ أو بدلاً منهم وأن أصعب من ذلك كثيراً أن تتيح للتلاميذ الفرص ليفكروا لأنفسهم وبأنفسهم . ومع هذا إذا كان الأهداف علي التفكير والاهتمام به أحد أهدافنا التعليمية ينبغي أن نجد نحن كمدرسين طرقاً لتوفير الوسائل لتحقيق هذا الهدف . أن ندرس للتفكير يعني فتح أبواب العقل ونوافذه علي مصراعيها ، ويعنى تنمية وتحسين أقوى أداة يملكها الإنسان ، وزيادة قدرة التلاميذ كمفكرين اعظم هدية يحظى بها المدرس ويظفر بها 0

دكتور / صلاح عبد السميع عبد الرازق

كلية التربية / جامعة حلوان

د.فالح العمره
04-04-2005, 02:15 PM
المعلم.. كيف يساعد تلاميذه الأذكياء؟

الموهبة من الناحية التقليدية يتم تعريفها علميًا على أساس ارتفاع نسبة الذكاء، وقد سعت النظريات التي ظهرت مؤخرًا حول الذكاء إلى توسيع نطاق هذا التعريف التقليدي.
فقد وصف هاوارد جاردنر Howard Gardner مثلاً، الموهبة من منظور الذكاء متعدد الجوانب Multiple intelligences، وذلك من خلال تحديد تسعة أنواع من الذكاء، هي:
الذكاء في مجال اللغة، والذكاء في الرياضيات والمنطق، والذكاء المتعلق بالأبعاد المكانية والحيز، والبراعة الجسمية والحركية، والموهبة في الموسيقى، والذكاء الداخلي، والذكاء في إقامة العلاقات مع الآخرين والمحافظة عليها، وأخيرًا جدًا ظهر الذكاء الطبيعي، والذكاء في الجوانب الروحية.
ومن ناحية تقليدية ارتبطت الموهبة بالقدرات العالية في مجال الفنون.
وبعبارة أخرى، قد يتمتع الطلاب بمواهب في مختلف مجالات التعبير والبيان، بما في ذلك الملكات الفكرية العامة، أو القدرات الدراسية المحددة، أو الفنون المرئية، أو فنون الأداء، أو التفكير الإبداعي، أو القدرات القيادية، أو الجمع بين السمات السابق ذكرها.
وتشير الجمعية الوطنية للأطفال الموهوبين National Association
for Gified Children (NAGC) إلى ضرورة تزويد الطلاب الموهوبين ـ من ذوي القدرات العقلية العالية ـ بعصارة تجارب وخبرات تربوية وتعليمية تستثير كوامن نبوغهم وتناسب مستوى قدراتهم حتى يتسنى استثمار مواهبهم وقدراتهم على الوجه الأكمل.
وفي الوقت الحالي، تفيد الجمعية الوطنية للأطفال الموهوبين بأن أكثر بقليل من نصف الطلاب الموهوبين في الولايات المتحدة الأمريكية يتلقون تعليمًا يناسب احتياجاتهم، حيث يلتحق العديد منهم بفصول التعليم العام ويكملون ما يتلقونه من مقررات دراسية في غضون فترة تقل بعامين عن الفترة المخصصة للطلاب العاديين. وحتى في المدارس التي تقدم برامج خاصة بالموهوبين، فإن هذه البرامج لا ترقى إلى مستوى طموح العديد من الطلاب ذوي المواهب والقدرات العالية.
علاوة على ذلك، هناك مجموعات فرعية عديدة تضم شبابًا موهوبين لم يتم الوفاء باحتياجاتهم. وتندرج تحت هذه المجموعات كل من الأقليات الثقافية، والعرقية، والإناث الموهوبات، والموهوبين من ذوي التحصيل المتدني، والتلاميذ الموهوبين من فئة المعوقين.
ولما كانت الفرصة لمساعدة الطلاب ذوي المواهب والقدرات العالية سانحة لمعلمي فصول التعليم العام، فإن السؤال الذي يطرح نفسه هنا هو:
ماذا يمكن لمعلم فصل التعليم العام أن يفعل لمساعدة الطلاب الموهوبين وذوي القدرات العالية؟
ولا شك في أن العديد من هؤلاء المعلمين لا يستطيعون اكتشاف جميع الطلاب ذوي المواهب والقدرات العالية، ولا يمكن أن يتعرفوا عليهم على وجه التحديد؛ ذلك أن البرامج المخصصة لإعداد المعلمين وتدريبهم لا تشتمل إلا على النزر اليسير من التدريب المتقدم المتطور الذي يساعد المعلمين على مجابهة هذا التحدي. ومن هنا كان لابد للتربويين من سد هذه الثغرة عن طريق قراءة المؤلفات التي تتناول موضوع تعليم الطلاب الموهوبين، والسعي إلى الحصول على مساعدة من الزملاء الذين تلقوا تدريبًا مناسبًا في هذا المجال، أو من المتخصصين في تعليم الموهوبين.
إن نظرة المعلم إلى الطلاب الموهوبين وذوي القدرات العالية، من حيث طبيعتهم واحتياجاتهم، من شأنها التأثير الكبير على الخدمات التي يتلقاها هؤلاء الطلاب. كما أن جميع الطلاب يتلقون معارفهم الجديدة بناء على معارفهم المكتسبة من قبل، ويحتاج الطلاب الموهوبون وذوو القدرات العالية للدعم والمساندة والتشجيع من قبل المعلم، هذا المعلم الذي يجب أن يتحلى بالمرونة ويتحرى اتباع الاستراتيجيات المتنوعة والملائمة.
مراعاة المتطلبات الفردية:
يلزم أن يتولى المعلمون تقويم مستوى الأداء الحالي لكل تلميذ في مختلف المجالات الدراسية. ومع أن معظم التلاميذ سيكونون في حدود المستوى الصفي، فقد يشذ عن هذه القاعدة تلميذ أو تلميذان في كل فصل دراسي؛ حيث يكون مستواه أو مستواهما متفوقاً على مستوى أقرانه أو أقرانهما بسنتين أو ثلاث سنوات في بعض المجالات الدراسية. لذا ينبغي أن يختط المعلمون نهجًا يتسم بمزيد من المراعاة للمتطلبات الفردية لهؤلاء التلاميذ وأمثالهم من الموهوبين.
تحديد معايير ذاتية للأداء الفردي:
يجب السماح للتلاميذ بالمضي قدمًا ـ وبلا توقف ـ في المجالات التي يتفوقون فيها. فقد يستطيع بعض التلاميذ إنجاز الواجبات المقررة عليهم في جزء من الوقت الذي يمضيه زملاؤهم الآخرون في أداء تلك الواجبات. وعليه، يمكن لكل من هؤلاء التلاميذ القادرين، الاستمرار في السباق مع أنفسهم والتفوق على ذواتهم إلى أن يكملوا المنهج المقرر، ومن ثم يتسنى لهم العمل في أنشطة يختارونها لأنفسهم لإثراء معارفهم وتوسيع مداركهم وتعزيز قدراتهم وتطوير مواهبهم.
اختيار أنشطة الإثراء:

ينبغي السماح للتلاميذ بأن يختاروا الموضوعات والأنشطة التي تستحوذ على اهتمامهم وتتوافق مع ميولهم. ولا شك أن الاختيار الذي يتم بمحض الإرادة، يمثل عنصرًا مهمًا للحث والتحفيز بالنسبة للتلميذ، حيث إن الأنشطة الرامية إلى إثراء المعارف تتيح للطلاب الفرصة للمزيد من التأمل المتعمق في موضوع معين، أو الاطلاع على موضوعات لم يتم التطرق لها في المنهج المقرر.
العقود:
وهي إحدى الطرق المحددة لمعالجة العملية التعليمية على أساس فردي إعدادًا وتخطيطًا وتوثيقًا، حيث يبرم المعلم والتلميذ عقدًا يتفق بموجبه الطرفان على الأنشطة التعليمية ومواعيدها الزمنية وضوابط التقويم ومعايير تحديد الدرجات والمستويات الصفية. وبناء على ما تقدم يتم تحرير عقد خطي يتم توقيعه، ومن ثم الوفاء بشروطه من قبل التلميذ. ويمكن مراجعة العقود وتنقيحها عند اللزوم، كما يمكن تحرير عقود جديدة عندما يكمل التلاميذ الأنشطة المقررة عليهم بموجب العقود القائمة.
مهارات التفكير النقدي:
إن عملية تدريس مهارات التفكير النقدي من شأنها مساعدة التلاميذ على فهم المادة واستيعابها بمستوياتها العليا، حيث يمكن للمعلمين تدريس تلاميذهم مهارات التفكير النقدي من خلال توجيه أسئلة عالية المستوى لهؤلاء التلاميذ، والذين يمكن أن يدرسوا على سبيل المثال موضوعًا ما، فيتعلمونه على المستوى المعرفي (ما عاصمة دولة الكويت؟)، أو على المستوى التطبيقي (كيف تخدم حكومة دولة الكويت مصالح مواطنيها؟)، أو على المستوى التقويمي (إلى أي حد تقوم حكومة الكويت بخدمة مواطنيها؟(.
تكوين المجموعات:
يستفيد الطلاب الموهوبون وذوو القدرات المتميزة من عملية جمعهم مع أمثالهم في تعزيز مواطن القوة المعينة لديهم. ولتعميم الفائدة يمكن للمعلمين تنظيم الوقت في أثناء اليوم الدراسي عندما يتم جمع الطلاب الموهوبين وذوي القدرات المتميزة على صعيد واحد لممارسة الأنشطة المختلفة؛ إذ ينبغي أن يكون الغرض الأساسي لجميع المعلمين هو مساعدة جميع الطلاب على تطوير مواهبهم وقدراتهم في مختلف المجالات التي تتيح إظهار تلك القدرات وإبراز تلك المواهب.
ويقوم المعلمون الذين يجب أن يتمتعوا بالمرونة بتشجيع الطلاب وحثهم على السعي إلى الحصول على المزيد من المعرفة، وإلى توسيع مداركهم في مجالات القوة لديهم بصفة خاصة، والتطور المستمر في جميع المجالات بصفة عامة.
ولا شك أن التعديلات الطفيفة التي يجريها المعلمون للوفاء باحتياجات طلابهم سوف تسهم حتمًا في توسيع نطاق التعلم وزيادة حصيلة المعارف ورفع معدلات التحصيل لدى الطلاب.

بقلم- جيمس ريفيل
ترجمة: الدكتور زيد بن محمد البتال
قسم التربية الخاصة ـ كلية التربية ـ جامعة الملك سعود

د.فالح العمره
04-04-2005, 02:19 PM
ممارسات هامة في تنمية التفكير الإبداعي

أخي المعلم ، إن تغير مظاهر الحياة بسرعة في العصر الحاضر ، يتطلب تربية التلاميذ على الابتكار والإبداع ، وأهداف التربية للإبداع تتمثل باكتساب الفرد الثقة بالنفس ، وتنمية قدراته على التصدي لمشاكل الحياة العصرية سواءً أكانت هذه المشاكل شخصية أو عامة ، وإكساب المقدرة على التدبر للظروف ، والتسامح مع الآخرين .

- من هو المبدع ؟ هو ذلك الإنسان الموهوب بطاقة تفكيرية خلاقة صقلت وتغذت بتجارب عقلانية وانفعالية جمة ، زادت من انفتاح شخصيته وحساسيتها لما حولها من مجالات يقتضي التعبير عنها في مجال معين تستعمل فيه الكلمة أو الشكل ( الصورة الحسية أو الحركية ).

- عزيزي المعلم : نرجو منك الاطلاع على هذه المقترحات والعمل على تحقيقها خلال ممارستك في الفصل وإعدادك لأسئلة التفكير الإبداعي .

- مقترحات للمعلمين في تنمية التفكير الإبداعي لدى تلاميذهم :

- أولاً / اعتبارات عامة في إعداد الدروس :

1- تنمية القدرات الإبداعية من خلال وضع هدفاً تعليمياً مصاحباً تسعى لتحقيقه من خلال إعدادك نشاطات تعليمية .

2- تضع أنماط التفكير( التفكير الرياضي والعلمي والتاريخي .. ) في مرتبة لا تقل أهمية عن المفاهيم والمهارات كأهداف تعليمية.

3-تخطيط نشاطات تعليمية تساعد تلاميذك على التعلم بالاكتشاف وممارسة التفكير الإبداعي.

4 - تعدّ بعض الدروس على هيئة مشكلات كبرى تتفرع عنها مشكلات صغرى .

5 - تخطيط أنشطة تعليمية تسمح لتلاميذك بالعمل الجماعي وتبادل الأفكار .

6 – تخطيط أنشطة للدروس تثير الحيرة والدهشة لدى تلاميذك وتتحدى أفكارهم وتصوراتهم السابقة .

7 -تخطيط أنشطة تتطلب مواد قرائية إضافية ، وإصدار أحكاماً وحاولاً بديلة .

8 - تخطيط أنشطة تتطلب تطبيق ما تعلموه في مواقف جديدة .

9 – تعديل خطط الدروس ولا تعتمد على خطط العوام السابقة ( تصور جديد للموقف التعليمي يوائم بين ظروف التلاميذ والأهداف التعليمية المختلفة ).

ثانياً / استثارة التفكير الإبداعي وتشجيعه في المناقشات الصفية :

هناك بعض الممارسات التي يجب القيام بها لتشجيع التلاميذ على ممارسة التفكير الإبداعي منها:

1- طرح أسئلة عريضة تسمح باجتهادات مختلفة في اقتراح إجابات ( أسئلة مفتوحة ) .

2- طرح أسئلة تعليلية على التلاميذ لا يسعفهم مخزونهم المعرفي بإجابات جاهزة لها .

3- إتاحة الوقت الكافي للتلاميذ لممارسة التفكير الإبداعي قبل الإجابة عن أسئلة هذا النوع من التفكير .

4- الحرص على استدعاء إجابات متعددة من أسئلتي العريضة ( المفتوحة ).

5- إحالة إجابات التلاميذ إلى زملائهم لمناقشتها وتقويمها .

6- تعزيز إجابات التلاميذ التي تعكس مرونة في التفكير ومخيلة مبدعة .

7- تجنب التسخيف العلني لإجابات التلاميذ التي تعكس تفكيراً إبداعيا ولكنها تعد مرفوضة منطقياً

8- الترحيب بأسئلة التلاميذ التي تعكس تفكيراً إبداعيا يتجاوز حدود المألوف والمعروف .

9- أحيل أسئلة التلاميذ التي تعكس تفكيراً إبداعيا إلى زملائهم للاجتهاد في إجاباتهم.

01- الإصغاء باهتمام للجديد من الأفكار والآراء التي يطرحها التلاميذ دون مقاطعتهم أو تكميل أفكارهم عنهم .

ثالثاً / تنظيم أعمال كتابية ونشاطات بيتيه تتطلب تفكيراً إبداعيا :

من الممارسات التي تساعد على توظيف العمال والنشاطات في تنمية التفكير الإبداعي للتلاميذ ما يلي:

1- تكليف التلاميذ بنشاطات تتطلب اقتراح وجهات نظر جديدة وتوظيف المهارات التي تعلموها في مضامين جديدة .

2- تكليف التلاميذ بنشاطات تتطلب تصور حلول جديدة للمشكلات التي تعرض عليهم .

3- تكليف التلاميذ بنشاطات تتطلب استخدام أنماط خاصة من التفكير العلمي أو التفكير الرياضي

4- تكليف التلاميذ بنشاطات تتطلب الحصول على معلومات إضافية من مصادر مختلفة للمعرفة

5- تكليف التلاميذ بإعداد أسئلة حول موضوع معين تمهيداً لمناقشتها في غرفة الصف .

6- إشراك التلاميذ في تقويم أعمالهم الكتابية ونشاطاتهم البيتية واقترح المعايير التي يحتكم إليها في هذا التقويم .

7- تنظيم نشاطات فيها حرية الاختيار دون الالتزام بتعليمات تفصيلية تحدد تفصيلات مضمون العمل وشكله .

8- تنظيم نشاطات تتطلب تفاعل الطلاب مع مصادر البيئة المحلية في مواقف تتحدى تفكيرهم .

رابعاً / متطلبات تنمية التفكير الإبداعي في النشاطات التقويمية :

1- ممارسة التقويم الذاتي لأفكار التلاميذ وآرائهم .

2- تشجيع التلاميذ على ممارسة تقويم أفكار بعضهم وآرائهم .

3- تشجيع التلاميذ أن يخضعوا الأفكار والآراء المطروحة في الكتب المدرسية للتقويم .

4- توظيف التقويم والتغذية الراجعة الفوريين في أثناء الموقف التعليمي كلما اتسع المجال لذلك

5- إعداد اختبارات تحصيلية تقوّم التفكير الإبداعي للتلاميذ إلى جانب تقويم ما حصّلوه من معرف ومهارات .

6- الاحتفاظ بسجل خاص تدون فيه الملاحظات الهامة حول الإسهامات الإبداعية لكل من التلاميذ مثل ( عمل أبحاث ، لوحات ، مسرحيات ، رسومات ………).

خامساً / رعاية أصحاب المواهب الإبداعية الخاصة :

من الممارسات التي تساعد على رعاية أصحاب المواهب الإبداعية الخاصة ما يلي :

1- اكتشاف التلاميذ الموهوبين من خلال إسهاماتهم في النشاطات الشفوية والكتابية في الصف وخارجه.

2- ألفت نظر زملائك المعلمين ومدير المدرسة إلى المواهب الإبداعية المميزة لكلّ منهم .

3- توظيف إمكانيات التلاميذ الإبداعية المميزة في إنتاج مواد نافعة في التعليم الصفي .

4- عرض نتاجهم المبدع في غرفة الصف وخارجها .

5- لفت نظر أولياء أمورهم فيما أزودهم به من تقارير إلى المواهب المميزة لأبنائهم .

6- التنسيق مع أولياء الطلبة للوسائل التي يمكن الاستعانة بها داخل المدرسة وفي البيت لرعاية هذه المواهب وتنميتها .

** وفي نهاية هذا البحث أدعو الله بأن أكون قد وفقت في أن أضع بين أيديكم أخواني المعلمين بعض الممارسات الهامة في تنمية التفكير الإبداعي لتكون منارا وهاديا لكم عند إعدادكم لدروسكم وممارستكم الصفية .

والله ولي التوفيق .

إعداد المعلم / شفيق سالم الشاعر
معلم بوكالة الغوث الدولية / غزة

د.فالح العمره
04-04-2005, 02:21 PM
التفكير وأنماط الذكاء

بسم الله الرحمن الرحيم

التفكير
تهدف هذه الورقة إلى مناقشة القضايا التالية:
1- التفكير وتنميته.
2- مهارات التفكير.
3- أنماط الذكاء المتعدد.

( ما هو التفكير)
لا ينفصل التفكير عن الذكاء والإبداع بل هذه الفعاليات هي قدرات متداخلة وبالتالي فقد يفسر أحدهما بالآخر والتفكير أمر مألوف لدى الناس يمارسه كثير منهم ومع ذلك فهو من أكثر المفاهيم وأشدها استعصاء على التعريف ويشتمل التفكير على الجانب النقدي والجانب الإبداعي من الدماغ أي أنها تشمل المنطق وتوليد الأفكار لذلك.
إن التفكير في معناه العام هو (البحث عن المعنى سواء أكان هذا المعنى موجودًا بالفعل ونحاول العثور عليه والكشف عنه أو استخلاص المعنى من أمور لايبدو فيها المعنى ظاهرًا ونحن الذين نستخلصه أو نعيد تشكيله من متفرقات موجوده).
وقد عرف ديوي التفكير بأنه (ذلك الإجراء الذي تقدم فيه الحقائق لتمثل حقائق أخرى بطريقة تستقرئ معتقدًا ما، من طريق معتقدات سابقة عليه) وفي عبارة أخرى فالتفكير هو الوظيفة الذهنية التي يصنع بها الفرد المعنى مستخلصًا إياه من الخبرة ولو أردنا أن نضع تعريفًا إجرائيًا للتفكير فيمكن القول بأنه( يتضمن عديدًا من الأمور ويفيد في تحقيق عدد من الأغراض وفيه مهمات متعددة مثل حل المشكلات ) وليس التفكير كله حل مشكلات وإنما هناك في التفكير القدرة على التمييز بين المؤتلف والمختلف من المعلومات والبيانات أو المنتمي إلى معيار ما وغير المنتمي إلى المعيار نفسه ، ويظهر لنا أن التفكير عملية يمارس فيها الفرد الانخراط في إجراءات متعددة بدءًا من استدعاء المعلومات وتذكرها إلى تشغيل المعلومات والإجراءات نفسها وإلى عملية التقويم التي هي إتخاذ القرار وبناءًا على ما ذكرناه من تعريفات للتفكير فيمكن صياغة تعريف وهو( أن التفكير عملية ذهنية يتفاعل فيها الإدراك الحسي مع الخبرة والذكاء لتحقيق هدف معين بدوافع وفي غياب الموانع) بحيث يتكون الإدراك الحسي من الإحساس بالواقع والانتباه إليه أما الخبرة فهي ما اكتسبه الإنسان من معلومات عن الواقع ومعايشته له وما اكتسبه من أدوات التفكير وأساليبه وأما الذكاء فهو عبارة عن القدرات الذهنية الأساسية التي يتمتع بها الناس بدرجات متفاوته ويحتاج التفكير إلى دافع يدفعه ولابد من إزالة العقبات التي تصده وتجنب الوقوع في أخطائه بنفسية مؤهلة ومهيأة للقيام به.

إن تعلم مهارة التفكير أمر مؤكد قائم فعلاً على الرغم من التشكيك المثار حول ذلك إلى أن التفكير عملية طبيعية يقوم بها أي إنسـان ولكن الإنسان يقوم بعمليات كثيرة ومع ذلك فهو بحاجة إلى تعلمها وتطويرها وبالنظر إلى التعريف الأخير للتفكير فيمكن تلخيص مهارات التفكير فيما يلي:
1- مهارات الإعداد النفسي والتربوي
2- المهارات المتعلقة بالإدراك الحسي والمعلومات والخبرة
3- المهارات المتعلقة بإزالة العقبات وتجنب أخطاء التفكير
حيث يتمثل الإعداد النفسي فيما يلي:
إثارة الرغبة والثقة بالنفس وقدرتها على التفكير والوصول إلى النتائج والعزم والتصميم والمرونة والانفتاح الذهني وحب التغيير والانسجام الفكري.
أما المهارات المتعلقة بالإدراك الحسي فيمكن تلخيصها في توجيه الحواس حسب الهدف والخلفية العلمية والاستماع الواعي والملاحظة الدقيقة وربط ذلك مع الخبرة وتوسيع نطاق الإدراك الحسي بالنظر إلى عدة إتجاهات ومن عدة زوايا وتخزين المعلومات وتذكرها أما المهارات المتعلقة بالواقع والمعلومات فهي إعادة ترتيب المعلومات المتوفرة وجمع المعلومات وتمثيل المعلومات بصورة ملائمة في جدول أو مخطط أو رسم بياني واستكشاف الأنماط والعلاقات فيما بين المعلومات مثل ترتيب ، تعاقب ، سبب ومسبب ... الخ. وأخيرًا إكتشاف المعاني مثل التلخيص والتمثيل .. الخ.

أنواع التفكير:
تحدد أنواع التفكير بأنها سبعة أنواع وهي:
1- التفكير العلمي: ويقصد به ذلك النوع من التفكير المنظم الذي يمكن أن يستخدمه الفرد في حياته اليومية أو في النشاط الذي يبذله أو في علاقته مع العالم المحيط به.
2- التفكير المنطقي: وهو التفكير الذي يمارس عند محاولة بيان الأسباب والعلل التي تكمن وراء الأشياء ومحاولة معرفة نتائج الأعمال ولكنه أكثر من مجرد تحديد الأسباب أو النتائج إنه يعني الحصول على أدلة تؤيد أو تثبت وجهة النظر أو تنفيها.
3- التفكير الناقد: وهو الذي يقوم على تقصي الدقة في ملاحظة الوقائع التي تصل بالموضوعات ومناقشتها وتقويمها والتقيد بإطار العلاقات الصحيحة الذي ينتمي إليه هذا الواقع واستخلاص النتائج بطريقة منطقية وسليمة مع مراعاة الموضوعية العملية وبعدها عن العوامل الذاتية كالتأثير بالنواحي العاطفية أو الأفكار السابقة أو الآراء التقليدية .
4- التفكير الإبداعي: وهو أن توجد شيئًا مألوفًا من شئ غير مألوف وأن تحول المألوف إلى شئ غير مألوف .
5- التفكير التوفيقي: وهو التفكير الذي يتصف صاحبه بالمرونة وعدم الجمود والقدرة على استيعاب الطرق التي يفكر بها الأخرين فيظهر تقبلاً لأفكارهم ويغير من أفكاره ليجد طريقًا وسيطًا يجمع بين طريقته في المعالجة وأسلوب الآخرين فيها.
6- التفكير الخرافي: والهدف من استعراض هدا النمط من التفكير هو فهمه بهدف تحصين الطلاب من استخدامه وتقليل مناسبات وظروف حدوثه.
7- التفكير التسلطي: ويهدف من عرضه إلى فهمه بهدف تحصين الطلاب من استخدامه لأن هذا النوع من التفكير إذا شاع فإنه تفكير يقتل التلقائية والنقد والإبداع.

أسلوب استجابة المعلم وتأثيره في سلوك الطلاب
يمكن تصنيف استجابة المعلم تبعًا لتأثيرها على الطلاب إلى:
1- الاستجابات التي تنهي أو تلغي أي فرصة للتفكير وتنمية مهاراته هي.
- النقد
- المديح
- كل ما يقلل من شأن الطلاب مثل الاستجابات غير اللفظية التي تظهر في تعبيرات الوجه أو نبرات الصوت التي توحي بالتهكم
2- الاستجابات التي تفتح الطريق للتفكير وتشجعه هي.
- الصمت (فترة من الزمن للانتظار)
- التقبل الحيادي
- التقبل الإيجابي
- التقبل والتعاطف
- طلب التوضيح لكل من المفهوم والعملية من قبل الطالب
- تيسير جمع المادة أو الحصول على البيانات

عوامل نجاح تعليم التفكير
أولاً: المعلم
الاستماع للطلاب.
احترام التنوع والانفتاح.
تشجيع المناقشة والتعبير.
تشجيع التعلم النشط.
تقبل أفكار الطلاب.
إعطاء وقت كاف للتفكير.
تنمية ثقة الطلاب بأنفسهم.
إعطاء تغذية راجعة إيجابية.
تثمين أفكار الطلاب.
ثانيًا: البيئة المدرسية والصفية.
المناخ المدرسي العام.
العلاقات المدرسية.
المجالس المدرسية.
المناخ الصفي.
أساليب التقييم.
مصادر التعلم وفرص اكتشاف المواهب.
ثالثًا: ملائمة النشاطات التعليمية لمهارات التفكير.
ملائمة النشاط لمستوى قدرات الطلاب واستعداداتهم وخبراتهم.
علاقة النشاط بالمنهج.
وضوح أهداف النشاط.
رابعًا: استراتيجية تعليم مهارات التفكير:
عرض المهارة.
شرح المهارة.
توضيح المهارة بمثال.
مراجعة خطوات التطبيق.
تطبيق المهارة من قبل الطلاب.
المراجعة والتأمل.

وسنستعرض مثالاً لأشهر نوعين من أنواع التفكير وهما:
التــــفكير الإبداعــــــي التـــــفكير النــــــاقـــــــــد
استكشافي تحليلي
إنتاجي اشتقاقي
يكون النظريات يختبر النظريات
تفكير غير رسمي تفكير رسمي
تفكير مغامر تفكير مغلق
تفكير يساري تفكير يميني
تفكير تشعبي تفكير تجميعي
تفكير غير تقليدي تفكير عمودي

التدريس من أجل تنمية مهارات التفكير:
لقد تبلور في الأدب التربوي المتعلق بتنمية مهارات التفكير إتجاهان :
الأول : ينحو إلى تصميم برامج خاصة لتنمية التفكير.
الثاني : ينحو إلى تنمية مهارات التفكير عبر المنهج.
أما الاتجاه الأول والذي ينحو إلى تصميم برامج خاصة لتنمية التفكير فقد صممت في هذ الاتجاه ما يلي :
1- برنامج تسريع التفكير أو بمعنى تدريس العلوم من أجل مسارعة نمو مهارات التفكير العلمي الذي طبق في بريطانيا ويعرف ببرنامج case ويقوم هذا المشروع على إفتراض ضمني فحواه أننا إذا استطعنا تنمية مهارات التفكير في مجال العلوم فإن الطالب يستطيع أن ينقل استخدام هذه المهارات إلى المجالات الأخرى وتتكون فلسفة التدريس في هذا البرنامج من أربعة عناصر:
أ‌- المناقشات الصفية.
ب‌- التضارب المعرفي ويقصد به تعريض الطلاب إلى مشاهدات من خلال النشاط تكون بمثابة مفاجأة لكونها متعارضة مع توقعاتهم مما تدعو الطالب لإعادة النظر في بنيته المعرفية وطريقة تفكيره.
ت‌- التفكير فيما وراء التفكير ويقصد بذلك التفكير في الأسباب التي دعت إلى التفكير في المشكلة بطريقة معينة.
ث‌- التجسير ويقصد بها ربط الخبرات التي حصل عليها الطالب في هذا النشاط مع خبراته في الحياة العملية وفي المواد الأخرى.
2- برنامج مهارات التفكير THINKING SKILLS
وهو برنامج ظهر في أمريكا عام (1995) يهدف إلى تنمية مهارات التفكير في المرحلة الابتدائية ويركز على مهارات التعلم الذاتي من خلال تنمية مهارات الاستنتاج والتصنيف وتكوين الأنماط والاكتشاف والتوقع العلمي.
3- برنامج تحسين التفكير بطريقة القبعات الست.
الاتجاه الثاني: منحى تنمية مهارات التفكير عبر المنهج: وهو عبارة عن دمج تدريس مهارات التفكير عبر المناهج الدراسية جميعها ويتم ذلك بتصميم الأنشطة في المادة الدراسية بطريقة تؤدي إلى تنمية مهارة من مهارات التفكير.
أساليب تنمية مهارات التفكير في الكتاب المدرسي:
إن مما يجب تلافيه في النظام التعليمي التركيز على العمليات المعرفية التي تقوم على أسس التلقي السلبي من جانب المتعلمين على حساب الجوانب العقلية والقدرات الإبداعية التي تتعامل مع المضامين المعرفية للمناهج الدراسية وبذلك نكون قد حققنا نقلة نوعية بالانتفال من مرحلة التلقين إلى بناء المضامين المعرفية للمناهج الدراسية وبذلك نكون قد حققنا نقلة نوعية بالانتقال من مرحلة التلقين إلى بناء مقومات الفكر وملكات الإبداع لدى المتعلم وفي إطار هذا المفهوم يكون المعلم مخططًا ومديرًا للتفاعلات التي تشملها مواقف التدريس ومكتشفًا للمواهب وليس مجرد ملقن لمضمون المنهج ولعلنا نصل إلى كيفية تنمية مهارات التفكير في الكتاب المدرسي.

أولاً: في عرض الدروس.
تعرض الدروس بطريقة تفاعلية تحاور المتعلم وتنمي مهارات التفكير لديه مثل:
- طريقة الاكتشاف الاستقرائي بحيث تتاح للطالب فرص عديدة للقيام بمفردة أو بالتعاون مع زملائه بعمليات الملاحظة أو القياس أو التصنيف .. الخ.
- طريقة حل المشكلات بحيث تتاح للطالب فرص كافية للقيام بعمليات فرض الفروض واختبارها وتعميمها.
- طريقة الأسلوب القصصي.
- طريقة الأشكال التوضيحية وخرائط المفاهيم والتقسيم .
- طريقة استخدام مصادر المعرفة وتقنياتها بترك مساحات للتعلم الذاتي.
ثانيًا: في التدريبات.
1- تدريبات
- تدريبات تصنيف الأمثلة – تدريبات رسم مثل خرائط المفهوم – تدريبات الطلاقة – تدريبات من نوع حل المشكلات بالطرق المختلفة- تدريبات الطلاقة والمرونة والأصالة – تدريبات الفهم والتحليل والتقويم – تدريبات التدخل في النص – الألعاب اللغوية .

الفرق بين تعليم التفكير وتعليم مهارات التفكير
تعليم التفكير تعليم مهارات التفكير
يتضمن تهيئة الفرص والمواقف وتنظيم الخبرات التي تتيح الفرصة أمام الطلبة للتفكير ودفعهم وحثهم ومبادرتهم على استغلالها وتوظيف العمليات الذهنية المختلفة بها. يتضمن افتراض أن التفكير مثله مثل أي مهارة قابلة للتعلم والنقل والتوظيف في مواقف حياتية أو أكاديمية جديدة
يعني تزويد الطلاب بالفرص الملائمة لممارسة التفكير وحفزهم وإثارتهم على التفكير يتضمن تعلم مهارة التفكير تعلم استراتيجيات وعمليات ذهنية ومناسبة استخدامها ومستوى استخدامها
_________________________ ينصب بصورة هادفة ومباشرة على تعليم الطلبة كيف ولماذا ينفذون مهارات التفكير واستراتيجيات عمليات التفكير الواضحة المعالم
وسنستعرض عددًا من مهارات التفكير التي تنمي التفكير الإبداعي لدى الطلاب وهي:
الرقم اسم المهارة الرقم اسم المهارة
1 حل المشكلات 2 تفكير ناقد
3 اتخاذالقرار 4 التفكير المبدع
5 الربط 6 التحليل
7 التقييم 8 التفكير المنتج
9 التطبيق 10 التخطيط
11 التنبؤ 12 المقارنة
13 التلخبص 14 الملاحظة
15 التصنيف 16 التفسير
17 العصف الذهني 18 العوامل
19 التخيل 20 التفكير بالنتائج
21 وضع الافتراضات 22 الطلاقة
23 المرونة 24 الأصالة
25 التفاصيل 26 وجهات نظر الأخرين
27 الدمج 28 العلاقات السببية
29 الاستنتاج 30 القياس المنطقي
31 المشكلة المستقبلية 32 التناقضات
33 إدارة فوضى التفكير 34 التفكير الترابطي
35 تصميم المشاريع والبحوث 36 نقل الخبرة من موقف لأخر
37 البدائل والاحتمالات 38 جداول المنطق
39 التبسيط والتوضيح 40 قلب الأفكار
وأخير نقول أن أهم مدخل لتدريس التفكير ومهاراته أن يكون التفكير نفسه مادة التعلم الرئيسه وخصوصًا في السنوات المبكرة من التعليم (الصفوف الأولية) لذا فعلى المعلمين أن يضطلعوا بثلاثة أمور وهي :
1- أن يجعلوا التفكير نفسه هو المادة الدراسية التي يقدمونها للطلاب.
2- أن يركزوا انتباههم وانتباه الطلاب على السمات الرئيسة التي تميز الإجراءات المعرفية .
3- أن يزودوا طلابهم دائمًا بتدريس مباشر وأن يمارسوا قيادة نشاط الطلاب الذي يبذلونه للتمكن من الإجراءات في سياقات متنوعة وفيرة للتفكير ومجرياته ومهاراته لأغراض متعددة.

(نظرية الذكاء المتعدد)
Multiple intelligence theory
لقد تطورت نظرية الذكاء المتعدد في جامعة هارفرد ونتيجة للأبحاث التي أجراها فريق من الباحثين بقيادة هاور غاردنر وتنص هذه النظرية على أن الإنسان قادر على أن يتعلم ويعبر عن وجهة نظرة بطرق متعددة ويرى غاردنر أن الذكاء عدة أنواع وليس نوعًا واحدًا وأن الإنسان يستخدم أنواع الذكاء المختلفة في حل المشكلات وفي إنتاج أشياء جديدة وأن تنمية أنواع الذكاء المختلفة ممكنة طوال العمر إذا استخدم الإنسان الوسائط والخبرات المناسبة.
تعريف الذكاء: هو عبارة عن قدرة عامة تمكن الفرد من حل المشكلات والذي يعبر عنه عادة بمعامل الذكاء (IQ) إلا أن هاورغاردنر عد هذا التعريف ضيقًا واقترح تعريفًا جديدًا للذكاء وهو(أن الذكاء مكون من قدرات متعددة ويظهر في مجالات متعددة كذلك سواء في حل المشكلات أو في القدرة على تعديل أو تغيير المنتجات المعتمدة في نمط ثقافي أو أنماط ثقافية معينة.

أنماط الذكاء المتعدد:
1- الذكاء البدني bodily-kinesthetic intelligence
ومن أمثلته القدرة على آداء الأعمال اليدوية بمهارة والقدرة على السيطرة على الحركات وتنسيقها.
2- الذكاء الاجتماعي interpersonal int
ويسمى ذكاء التعامل مع الآخرين ويتكون من القدرة على العمل التعاوني والقدرة على الاتصال الشفوي وغير الشفوي مع الأخرين ويتضمن استعمال فهم الشخص لأهداف الآخرين ودوافعهم ورغباتهم لكي يتفاعل معهم بطريقة مرضية كما يفعل السياسي والبائع.
3- الذكاء الذاتي intelligence interpersonal
وهو قدرة الشخص على فهم ذاته من جوانبها المختلفه من المشاعر والعواطف وردود الفعل والتأمل الذاتي ومن أمثلة الأشخاص الذين لديهم نسبة عالية من هذا النوع من الذكاء هم الروائيين والفلاسفة وعلماء النفس.
4- الذكاء المنطقي أو الرياضيlogical\\ mathematical intelligence
وهو القدرة على التفكير المنطقي والمحاكات العقلية والتعامل مع الأرقام وإنشاء أنماط عددية والتعرف على الأنماط المجردة كما يفعل المحققون والمباحث والعلماء والفلكيون
5- الذكاء الإيقاعي ( الموسيقي)musical\\ rhythmic int
وهو القدرة على تمييز الأصوات والنغمات
6-الذكاء اللغوي أو الشفوي ( اللفظي)
وهو القدرة على توليداللغة والتراكيب اللغوية التي تتضمن الشعر وكتابة القصص واستعمال المجاز
7-الذكاء الفضائي أو البصري visual\\ spatial int
وهو القدرة على إبداع الصور الغقلية والتخيل والفنون البصرية والتصميم المعماري
8-الذكاء الطبيعيnaturalist intelligence
وهو القدرة على تمييز النباتات والحيوانات ومكونات البيئة والأحداث الطبيعية الأخرى مثل الغيوم والتربة والمعادن.

هذا ما استطعت جمعه وإعداده سائلاً العلي القدير أن يوفق الجميع لما يحبه ويرضاه وصلى الله وسلم على نبينا محمد،،
إعداد / عبدالعزيز بن إبراهيم البــــــــاز

المراجع:
1- إبراهيم الحارثي (1424هـ) تعليم التفكير ، مكتبة الشقري
2- ثائر حسين وعبدالناصر فخرو(2002م)دليل مهارات التفكير دار الدرر للنشر.
3- محمد الخليف (1424هـ) كيف تكون معلمًا ناجحًا.
4- إبراهيم الحارثي (2002م) العادات العقلية وتنميتها لدى التلاميذ، مكتبة الشقري.
5- جيمس كييف وهيربرت ويلبرج ترجمة عبدالعزيز البابطين(1416هـ) التدريس من أجل تنمية التفكير ، مكتب التربية العربي.
6- حسن عبالباري عصر(2001م) التفكير ومهاراته ، مركز الاسكندرية.
7- عزيز أبو خلف (1424هـ) التفكير ومهارته مقال (موقع المعلم)
8- الأسر الوطنية(1422/1423هـ) التقرير الختامي للأسر الوطنية

د.فالح العمره
04-04-2005, 02:26 PM
العباقرة وأطوار التفكير المبدع

إنّ أكبر ثروة منحها الله للإنسان وهي أكبر من أي ثروة كثروة البترول .. والمعادن النفيسة .. والصناعات .. وغيرها، والتي يمكن استثمارها وتعود بأعظم النتائج وهي \"القدرات العقلية \"، فبتنمية العقل البشري واستثماره في مجالات الحياة المتعددة، يمكن الوصول للمرحلة الإنمائية والتطورية والإبداعية .
العباقرة للوصول إلى الإبداعات يملكون إلى جانب القوة على الملاحظة والفهم صفات أخرى ، مثل : البصيرة ، والتفكير المبدع . \" البصيرة \" تمكنهم من إدراك أشياء يجهلها الآخرون، ورؤية علاقات شبه منفصلة بين الظواهر في حين تخفى على الكثير. و\" التفكير المبدع\" يصلون به إلى أفكار ونتائج جديدة لم يسبقهم إليها أحد . علماء السيكولوجية يرون أن التفكير المبدع يسير بخطوات غير منظمة ولا يمكن التنبؤ به إلا أنه يمر بأطوار أربعة :
1) طور الإعداد والتحضير :
قال \" جوته \" في وصف هذا الطور : \" كل ما نستطيعه هو أن نجمع الحطب ونتركه حتى يجف، وستدب النار فيه في الوقت المناسب \"، و يقول أديسون (Edison) : \" إن أكثر إلهامه كان جهداً وكداً وعرقاً \" . وبتركيز المفكر على قضية ما ، وتجميع ما لديه من خواطر وتوارد أفكار يساعده على ذلك البصيرة النافذة والخيال الواسع، وقد تطول مرحلة الإعداد مدى طويل، وقد يتم العمل الإبداعي بسرعة أحياناً ودون توقع .
2) طور الاحتضان أو الاختمار :
يأتي بعد الطور الأول، يخمد فيه فكر المبدع على موضوعه الأول ويطويه النسيان ، وقد يعمد بعض المبدعين إلى استبعاد أفكارهم عن قصد بعد طور الإعداد، وعن غير قصد أحياناً لعدم الوصول لنتيجة يرضى عنها ، وربما الانشغال ببعض التفاصيل والارتباك يعجزه عن تحديد الإطار الكلي للموضوع واستبعاد التفاصيل التي لا صلة لها بالموضوع .
هذا الطور ليس فترة خمود بل فترة كمون ، وفيه تطفو الفكرة بين الحين والآخر على سطح الشعور، ويتحرر العقل من كثير من الشوائب والمواد التي لا صلة لها بالمشكلة ، وقد تأتي الفكرة الإبداعية للمفكر دون سابق إنذار أو مقدمة وكومضة خاطفة .
3) طور الإلهام أو الإشراق ( لحظة التنوير) :
يصل إلى النتيجة أو الإبداع فجأة وبعد تركيز طويل .. يصل إلى فكرة أو قصيدة شعرية حاول صياغتها وتعذر عليه ذلك سابقاً . أو عالم حاول إثبات فرضية ولكن تعذر ذلك عليه وفجأة تأتي لحظة التنوير والإلهام بشكل غير متوقع ولم يكن يخطر على البال ، يبزغ الحل أو الشعر أو اللحن أو الرسم فجأة ، ويظهر للذهن كما يظهر الاسم للذهن فجأة بعد أن عجز عن تذكره بالإرادة ، فكأن الإلهام ضربٌ من \" الاستبصار \" .
في تصوير حالة المبدع لحظة التنوير يصفها البعض بقولهم : \" لست أنا الذي أفكر إنما هي أفكاري التي تفكر لي ! \" وآخر : \" لست أنا الذي يصنع الألحان بل هي التي تصنعني!\" وثالث :\" لست أنا الذي أكتب القصيدة بل شخص يهمس في أذني ! \" .
بعض العلماء يرى أن لحظة التنوير أو الإلهام عملية إرادية حيث يتم التركيز على موضوع البحث لمدة طويلة وبتركيز شديد عميق مع أنه يصاحبه عاطفة دافعة قوية وقد يتعرض لتأثير شديد وانفعال قوي ، وحين يصل في تفكيره وتركيزه إلى ذروته يولد الإبداع، وكأنه أشبه بحالة المرأة الحامل في حالة الولادة وهي تقاسي آلام المخاض ثم تضع وليدها لتجد في ذلك راحة لها ولأعصابها .
4) طور إعادة النظر أو التحقيق :
قد يكتب المبدع قصة أو مقال أو قصيدة ثم يعيد النظر فيها ليصوغها بشكل يمكن للآخرين استيعابه وتقديره ، فكثيراً من المبدعين يرون أن إبداعهم لا يولد مكتملاً بل يكون في حاجة إلى تعديل وتصويب ، فيعيد النظر ليرى هل العمل صحيح كامل أم يحتاج للصقل والتهذيب . فالشاعر مثلاً كثيراً ما لا يرضى عن قصيدة قالها لأول مرة ، ويعمل فيها يد التنقيح والتعديل ، فيستبدل فكرة بأخرى أو كلمة بأفضل منها وأكثر وقعاً في السامع وأوضح دلالة من الكلمة الأولى ، ونجد ذلك أيضاً في الشعر العربي في عهده الأول حين وصل إلى طور النضج الفني في العصر الجاهلي طالته يد التنقيح، فكان الحطيئة يقول : \" خير الشعر الحولي المنقح المحكك \" وكانت تسمى تلك القصائد الحوليات لأنها تمكث حولاً يردد فيها الشاعر نظره ، وتسمى أيضاً المنقحات ، والمحكمات .
إن أي إبداع أو اختراع لابد أن تطاله يد التجديد مع مرور الزمن ، فكل ما نشاهده في حياتنا من أجهزه وآلات ومعدات وسيارات .. الخ بعد سنوات ستطالها يد التطوير والتغيير إلى الأفضل ، والله أعلم ماذا سيكون عليه حال الإنسان والعالم في القرن الثاني والعشرين!!.

إعداد / فؤاد أحمد البراهيم

د.فالح العمره
04-04-2005, 02:33 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
عنوان الدراسة : كيف تطور مهارات التفكير العليا ( الإبداعي والناقد ) لطلبة الصف التاسع في موضوع الهندسة التحليلية ؟ .

الباحثان : منير جبريل عبد العزيز ( مشرف الرياضيات في الخليل )
سمير الجوابرة ( معلم الرياضيات في مخيم العروب (

How To Develop 9th Grad Students’ Higher Order ThinkingSkills (i.e. Critical and Creative thinking) In The Analytic Geometry.

Authors : Muneer Jebreel &: Sameer Jawabra

شكر وتقدير

نحمد الله تبارك وتعالى الذي وفقنا في إنجاز هذا البحث ونقول قول الحق سبحانه وتعالى " سبحانك لا علم لنا إلا ما علمتنا "، و نتقدم بالشكر الجزيل لكل من ساعدنا ، نخص بالذكر : سمير الجوابرة ، نبيل المغربي ، محمد صبح ، إيمان يوسف، ندى خاطر ، الدكتور محمد عمران ، لما قاموا به من جهد في مراجعة هذا البحث مراجعة لغوية و علمية و وضع اقتراحات بناءة .

مكتب التعليم / الخليل
كانون الثاني، 2003
للمراسلة السريعة جدا : ssmathhebron@yahoo.com



ABSTRACT


The goal of this study is to develop 9th grads students’ higher order thinking skills (i.e. Critical and Creative thinking) in the topic of analytic geometry. To achieve this goal, the researchers expanded (this expansion was suggested by Krulik and Rudnik, 1999) the Content of George Polya’s final heuristic, looking back (Polya, 1973). The expansion include three additional areas, namely: “What’s another way?”,“What if…?”, and “What’s wrong?”.The findings indicated the validity and effectiveness of these areas in developing students’ higher order thinking skills, thus, evidence supportsprevious claims (Krulik and Rudnik, 1999) that a post-heuristic level exists after George Polya’s final heuristic (“looking back”) and that level renamed eflect or After-the -Answer ) .Thus reflect level can encourage Students’ to develop critical and creative thinking skills.

)ملخص الدراسة(

هدفت هذه الدراسة إلى تطوير مهارات التفكير العليا ( التفكير الإبداعي والتفكير الناقد ( لدى طلاب الصف التاسع الأساسي في موضوع "مقدمة في الهندسة التحليلية" ، ولتحقيق هذا الهدف تم تطوير طرق تعتمد على هرمية جورج بوليا( Polya,1973) في حل المسألة ( بعد التحقق من الحل ) هذه الطرق اقترحها الباحثان كرلك و ريندنك في كتاب المجلس القومي الأمريكي لمعلمي الرياضيات المنشور عام 1999 (NCTM,1999 ) ، والطرق المقترحة من اجل تطوير مهارات التفكير العليا هي : هل هناك طريقة أخرى للحل( تفكير إبداعي) ؟ ماذا لو؟ (تفكير ناقد) ؟ وأخيرا ما الخطأ في ؟… ثم أصلحه ( تفكير ناقد ) ؟ . نتائج الدراسة الإستطلاعية التي قام بها الباحث الأول أظهرت صدق هذه الطرق و فاعليتها في تطوير مهارات التفكير العليا ،أكدت نتائج الدراسة الثانية التي قام بها الباحث الثاني نفس النتائج و علما أن الدراستان تقترحان وجود مستوى خامس في هرمية بوليا اسمه " ما بعد الحل " . هذا المستوى يفتح المجال أمام الطلبة لتطوير مهاراتهم العليا للتفكير .

مقدمة الدراسة :

أن إعداد الطالب للعيش في مجتمع سريع التغير ، يتطلب من المهتمين بالتربية أن يساعدوه على التكيف مع هذا المجتمع السريع التغير من خلال إتاحة الفرصة أمامه وتدريبه على حل المشاكل التي تواجهه بنفسه ، ويمكن تحقيق ذلك إذا احترمنا طرق تفكيره وكشفنا عن طاقاته الكامنة ؛ من خلال توجيهها إلى الطريق التي تجعل هذا الطالب يصبح حلالا للمشاكل ، ومتكيفا مع بيئته التي يعيش فيها. إن طبيعة هذا العصر تحتاج بشدة الى مفكرين غير تقليديين ، بل مفكرين يتميزون بمهارات عليا تتلاءم مع هذا العصر ؛ لأن هذا العصر يعتبر عصر الإبداع ، لذلك ازداد الاهتمام في الآونة الخيرة ( في الثمانينات والتسعينات( بموضوع تحسين وتطوير مهارات التفكير العليا لدى طلبة المدارس في جميع المراحل ، الأمر الذي حثت عليه الأبحاث والدراسات الحديثة ، وكان من توصياتها الحاجة الملحة من أجل التطوير

(Costa et al , 1989.Feldhausen et al , 1984. Nicely,R,1985

NCTM,1999,2000.Swartz,R,1989,Student/Teacher,1999).

وقد أدى ذلك إلى ظهور اتجاهين في كيفية تطوير مهارات التفكير العليا للطلبة ( بشكل عام وليس لمادة دراسية محددة ) :

1.. الاتجاه الأول : يرى أن يتم ذلك من خلال دروس وبرامج خاصة ومحددة في تطوير مهارات التفكير العليا (De Bono,1986) .

2.. الاتجاه الثاني ويرى إمكانية تطوير مهارات التفكير العليا من خلال الحصص اليومية

للمواد الدراسية وخاصة في مادة الرياضيات (Krulike & Rundink ,1993. NCTM,1999,2000. Beyr,1987. Judith L et al,1999.)

سؤال الدراسة:

السؤال الذي تطرحه هذه الدراسة: كيف يمكن تطوير مهارات التفكير العليا لطلاب الصف التاسع الأساسي في موضوع " الهندسة التحليلية" من خلال دروس الرياضيات اليومية؟

الإطار النظري للدراسة: يستند الإطار النظري لهذه الدراسة على المخطط السهمي الآتي (شكل رقم : 1 ) للتفكير ومستوياته ونواتجه في مادة الرياضيات :

التفكير

مستويات التفكير الدنيا مستويات التفكير العليا

------------------------------------------------

الأساسية و الاسترجاع الناقد الإبداعي

الأولية

الحقائق الرياضية

--------------------------------------------------

معرفة مفاهيمية حل المشكلات

معرفة إجرائية الرياضية

شكل رقم . 1 . التفكير ومستوياته في مادة الرياضيات .

يظهر المخطط السهمي أعلاه أن للتفكير مستويين واسعين رئيسيين هما ، مستويات التفكير الدنيا ، ومستويات التفكير العليا . ومصطلح التفكير لا يوجد له تفسير جامع مانع ، فقد وضعت عدة تعريفات ، ولكنها تتقاطع في أن التفكير نشاط عقلي يقوم به الفرد نتيجة تعرضه إلى موقف ( أو مثير ) هذا الموقف يستقبل عن طريق حواس الإنسان الخمسة وينتقل إلى الدماغ ، حيث تتم المعالجة واستخلاص النتائج ، ولا يستطيع أحد رؤية أو سماع هذه المعالجة . وفي

هذا البحث يقصد بالتفكير : الطريقة ( الطرق المختلفة) التي يظهرها الطالب في الإجابة عندما يتم توجيه السؤال له من مادة الهندسة التحليلية . بالنسبة لمستويات التفكير الدنيا تشتمل على الاسترجاع ( الاستظهار ) و الأمور الأساسية . وتنقسم الأمور الأساسية والاسترجاع حسب القدرة الرياضية إلى ثلاثة أقسام :

أولا :الحقائق الرياضية : وتعتبر اللبنة الأساسية في البناء الرياضي مثل كلمة العدد " خمسة " الذي يدل عليه الرمز " 5 " علما أن الحقائق كثيرة جدا في مادة الرياضيات، مثل حقائق الجمع

)مثل 2+3 =5) و حقائق الضرب( مثل 2×3=6 )…. الخ ،ويتعلم الطالب هذه الحقائق عن طريق الاستظهار،( والترديد) ، وبدون فهم ( تعلم روتيني ( .

ثانيا: المعرفة المفاهيمية: وتشتمل على معرفة المفاهيم وفهمها وتمثيلها وعلاقاتها ، مثل : مفهوم المثلث و مفهوم عملية الضرب و مفهوم العدد الأولي و مفهوم الزوج المرتب…… الخ .

ثالثا : المعرفة الإجرائية: معرفة وتطبيق الإجراءات والخوارزميات والقواعد والقوانين و النظريات ، مثل معرفة الطالب حساب ثمن 10 كعكات إذا كان ثمن الكعكة الواحدة 0.5 دينار .

تعتبر هذه القدرات الرياضية (الحقائق الرياضية ،المعرفة المفاهيمية ، المعرفة الإجرائية من القدرات المهمة جدا في البناء الرياضي ، وهي تعتمد على بعضها ، وأي خلل في أحدهما يؤدي إلى ضعف أداء الطالب في هذا البناء الهرمي ، ومن الصعوبة بمكان وضع حد فاصل بين المستوى الأساسي ومستوى الاسترجاع ، وما يعتبر أساسي لشخص ما قد يعتبر استرجاع لشخص آخر من نفس العمر أو غيره ، وتعتبر هذه القدرات مهمة جدا في عمليات التفكير العليا لأنها تعتبر اللبنات الأساسية لها ، وبدون إتقان الطالب لمستويات التفكير الدنيا فلن يتقن مستويات التفكير العليا ، وما يعتبر من مستويات التفكير الدنيا لشخص قد يكون من مستويات التفكير العليا لشخص آخر ومن نفس العمر أو غيره .

أما مستويات التفكير العليا والتي تكون اعقد من مستويات التفكير الدنيا من حيث الطرق والقدرة والأداء الرياضي ، فإنها تشتمل على التفكير الناقد و الإبداعي الذي يظهره الطالب في مواقف حل المشكلات ( المسائل الكلامية التي لا يكون عند الطالب حل جاهز لها ولم تحل أمامه من قبل ) ، والاستنباط الرياضي أو الاستدلال الرياضي المنطقي ( الاستقرائي و الاستنتاجي و الإحصائي و الهندسي … الخ)

أما التفكير الناقد " فهو التفكير الذي يفحص ويبحث ويربط بين جميع السمات الموجودة في الموقف أو المشكلة ، ويشتمل على جمع وتنظيم وتذكر وتحليل المعلومات و القدرة على الخروج بنتيجة ثاقبة من خلال مجموعة بيانات وتحديد غير المناسب والمناسب والمتناقض ، ويعد التفكير الناقد تفكيرا تحليليا ومرتدا ومعاودا " . (Krulike & Rundink,1993)

ومثال على التفكير الناقد ( مستوى الصف الخامس ) : ما الخطأ الحسابي في المسألة آلاتية ؟ ثم أصلحه ؟

( اشترى سعيد بـ 1/2 دينار قطعة بوظة ، واشترى بمبلغ 1/3 دينار قطعة بسكويت ، فقال له البائع : مطلوب منك يا سعيد مبلغ 2/5 دينارا ) . فقد يكتشف أحد الطلاب أن الخطأ في عملية جمع الكسور بدون توحيد المقامات ، وقد يكتشف طالب آخر عنده حس عددي جيد أن الجواب أصغر من أحد العددين المجموعين ( 1/2 > 2/5 ) ، وقد يكون هناك إجابات أخرى ناقدة .

أما التفكير الإبداعي " فهو التفكير الأصيل والتاملي ، وينتج مخرجات معقدة ، و يشتمل على تمثل الأفكار و ابتكارها وتوليدها وتحديد مدى فاعليتها ، والقدرة على اتخاذ القرار ، والمشاركة في توليد منتجات جديدة وغير معروفة من قبل "( Ibid,1993 ) .

مثال على التفكير الإبداعي من مستوى الصف التاسع : عرضت المسألة الهندسية الآتية ، والتي تعتمد على نظرية المماسين المرسومين من نقطة خارج الدائرة ،و يكونان متساويان في الطول .

وعند عرض هذه المسألة على الطلاب ظهرت ثلاث طرق مختلفة ( طرق ابتكاريه (، وتعطي نفس الإجابة بالرغم من اختلاف طرق التفكير، وفيما يلي عرض للمسألة ، وإجابات الطلاب الثلاثة . المسالة : رسمت دائرة مركزها( م ) ، ورسم لها ثلاثة مماسات أب ،ب جـ ،أ جـ ، ومست الدائرة في النقاط الآتية على الترتيب هـ ، و ، د،وقد تلاقت هذه المماسات وشكلت المثلث أب جـ ، طول أب= 5سم ، ب جـ = 8سم ، أ جـ = 7سم ، جد طول أهـ ، هـ ب ،ب و ، وجـ ، دجـ ، أد .

أ) طريقة الطالب1 : ( الاعتماد على تكوين 3 معادلات جبرية ، وحلها بالحذف والتعويض ، ويمكن أن تحل بطريقة المصفوفات أو برنامج كمبيوتر في مرحلة تعليمية أعلى) .

أ

أهـ = أ د = س

ب هـ = ب و = ص

دجـ = وجـ = ع هـ د

لكن س+ ص = 5

ص + ع = 8

س + ع = 7

ب و جـ

بحل المعادلات الثلاثة بالحذف والتعويض ينتج أن س= 2 ، ص = 3 ، ع = 5

أهـ = أ د = 2

ب هـ = ب و = 3

دجـ = وجـ = 5 وهو المطلوب .

ب) طريقة الطالب2 : ( تعتمد على ربط كل المسألة بمتغير

واحد فقط وهو س ) س س

خذ مثلا 5 – س + 7 – س = 8

قيمة س= 2

5- س 7 - س

------------------------------------------------

-----------------------------------------------

5 – س 7 - س

ج) طريقة الطالب3 : ( تعتمد على التجريب والتخمين الذكي -المحاولة والخطأ- . (

أ

طول ب جـ = 8 سم

لو فرضنا أن طول هـ جـ 5 سم

يكون هـ ب = 3سم هـ د

وعليه يكون جـ و = جـ هـ = 5

وعليه فأن وجـ = 7-5 = 2

أد = 2

دب = 5 – 2 = 3 ب و جـ

ب هـ = 3 وهو المطلوب

ومن الملاحظ أن ما يكون تفكيرا ابتكاريا لطالب ، قد يكون تفكيرا بسيطا أو تذكرا لطالب آخر وما يكون تفكيرا ناقدا لطالب ، قد يكون تفكيرا بسيطا أو تذكرا لطالب أخر ، وما يكون تفكيرا إبداعيا لطالب قد يكون تفكيرا ناقدا لطالب آخر وبالعكس علما أن التفكير يعتمد على المرحلة العمرية والعقلية ، ومدى صعوبة المسألة وسهولتها، والصعوبة في الفصل بين التفكير الناقد والتفكير الإبداعي بسبب تأثيرهما ، واعتمادهما على بعض .

ولآن نعود إلى السؤال الذي طرح في البداية : كيف يمكن تطوير مهارات التفكير العليا لطلاب الصف التاسع الأساسي في موضوع " الهندسة التحليلية" من خلال دروس الرياضيات اليومية ؟ . وللإجابة عن هذا السؤال لابد من الرجوع إلى الزمن الماضي إلى المبدع جورج بوليا و هرميته في خطوات حل المسألة الرياضية ( Polya , 1973) ، حيث قسم هرميته في حل المسألة إلى أربعة مستويات هي :

المستوى الأول : فهم المسألة من خلال قدرة الطالب على صياغة المسألة بلغته ، ومعرفة المعطيات ، والشروط ، وتحديد المطلوب .

المستوى الثاني : وضع خطة الحل ، وقد تكون هذه الخطة جاهزة في الذهن ، أو قد تكون بالمحاولة والخطأ ، وما إلى ذلك (مثل : هل اجمع ؟ ، هل اقسم ؟ ، هل إكمال بالتعويض ، أم بالأجزاء ، أم بالكسور الجزئية ( .

المستوى الثالث : تنفيذ خطة الحل التي وضعها ( إجراء العملية الرياضية( .

المستوى الرابع : التأكد والتحقق من صحة الحل إما عن طريق التعويض المباشر ، أو طريق العودة للخلف بطرق عكسية للحل ، أو غير ذلك من استراتيجيات فعالة .

وماذا بعد ذلك يا بوليا ؟ بوليا لا يطلب أكثر من ذلك . ولكن يجيب كل من كرليك و رندنك(Krulike & Rundink ,1993) ، لم ينته الأمر يا بوليا ، " المسألة لم تنتهي بعد حتى ولو تم إخراج الجواب الصحيح " .

لذلك هناك مستوى خامس ، ابتكروه وأطلقوا عليه اسم المستوى التأملي ( Reflect) وأنا أسميه ما بعد الإجابة ، والرسم التالي ( انظر الشكل : 2) يوضح هرمية بوليا مع المستوى الخامس المقترح من كرليك و رندنك.

التأمل

------------------------------------------

التأكد من صحة الحل

-----------------------------------------------

تنفيذ خطة الحل

-----------------------------------------------

وضع خطة للحل

-----------------------------------------

فهم المسألة

(شكل:2 ) هرمية بوليا و كرليك و رندنك في حل المسألة .

نأتي ألان إلى المستوى الخامس : هذا المستوى الذي يأتي وراء الإجابة ، والتأكد من صحتها ، والذي يشتمل على أربعة طرق تساعد في تطوير وتحسين التفكير الناقد والإبداعي وهي: هل هناك طريقة أخرى للحل ؟ ماذا لو …. ؟ ما الخطأ ؟ ماذا تفعل ؟.

أدوات الدراسة :

تقوم هذه الدراسة على ثلاث طرق للإجابة عن سؤال الدراسة ( كيف يمكن تطوير مهارات التفكير العليا لطلاب الصف التاسع الأساسي في موضوع " الهندسة التحليلية" من خلال دروس الرياضيات اليومية ؟ وهذه الطرق مقتبسة من المصادر المختصة بذلك (NCTM,1989,1999) وذلك من منطلق أن تطوير مهارات التفكير العليا في الدروس اليومية يعتبر من قلب العملية التدريسية ، وليس كما يعتقد البعض أن تطوير هذه المهارات هو عمل ثانوي أو ترف فكري.

وسيتم ألان عرض الطرق الثلاثة بالإضافة إلى طريقة رابعة لم يتم استخدامها في هذه الدراسة بسبب عدم توفر مسائل تعتمد عليها . وقد تم التأكد من مصداقية هذه الأدوات وفاعليتها في الدراسة الاستطلاعية والتي أجريت خصيصا لذلك .

الطريقة1 : هل هناك طريقة أخرى للحل ؟ بعد إجابة أي مسألة ، والتأكد من حلها ، وعدم تغيير أي كلمة أو عدد أو مقدار أو معطى أو مطلوب ، يجب على المعلم الذي يريد تحسين وتطوير التفكير الإبداعي لدى طلبته أن يوجه لهم هذا السؤال (هل هناك طريقة أخرى للحل؟ وما هي ؟ ) لكي يجبرهم ويتحداهم في سلك طرق أخرى للإجابة ، تكون هذه الطرق الجديدة هي التفكير الإبداعي ، يجب عليه أن يسأل ، ويعطي الوقت الكافي ، وينتظر ، وسوف يرى الطرق الكثيرة التي يفكر بها الطلبة منها الصائب ومنها الخاطئ ، ويستطيع المعلم أن يوجه الطلاب لتصحيح الخطأ( تفكير ناقد) في طريقة زميلهم . ( ستجد مزيدا من الأمثلة في نتائج البحث ) .

الطريقة2 : ماذا لو …. ؟ المقصود هنا بعدما تتم إجابة المسألة ، يقوم المعلم بتغيير أحد المعطيات في المسألة ، أو أحد المقادير ، أو الأعداد ، أو الكميات ، أو أحد الشروط ، أو جميعها ، أو المطلوب ، هنا يجبر الطالب التفكير بطريقة ناقدة من أجل إيجاد الحل المنشود ، ويمكن أن نطلب حلا آخر إذا أمكن ، نعود إلى تحسين وتطوير التفكير الإبداعي من جديد .

الطريقة3 : ما الخطأ ؟ يقوم المعلم بعرض موقف أو مسألة رياضية يكون فيها خطأ ، إما أن يكون خطأ في حقيقة ، أو خطأ في مفهوم ، أو خطأ في الإجراء ، أو خطأ منطقي في عملية استقرائية أو استنتاجيه . ثم يطلب المعلم من الطالب كشف الخطأ مع ذكر سببه ، وثانيا: يطلب المعلم من الطالب تصحيح هذا الخطأ . عملية كشف الخطأ وتصحيحه تعتبر عملية تفكير ناقد ، وإذا تم تصحيح الخطأ بعدة طرق مختلفة فهذا يعني أن هناك تفكيرا إبداعيا .

الطريقة4 : ماذا تفعل ؟ ويقصد به أن يعطي المعلم الطالب مسألتين ، ويطلب منه أن يقرر بناء على الحل : أي الوضعين أفضل ؟ ، كأن يقدم عرضين مختلفين لعمل أو تنزيلات على بضاعة ويطلب من الطالب أن يقرر أي العرضين أفضل ، ولماذا ؟ أو أن يقول المعلم للطالب، لك صديق أو أخ أصغر منك ، وأراد أن تختار له أفضل العروض ، فبماذا تنصحه ؟ ثم يعرض المعلم عليه المسائل . هذه الطريقة تؤدي إلى تحسين وتطوير التفكير الإبداعي لدى الطالب .

محتوى المادة الدراسية :

محتوى المادة الدراسية لهذا البحث عبارة عن الوحدة الأولى من الفصل الأول في كتاب الرياضيات للصف التاسع من العام الدراسي 1999/2000 ( الرياضيات للصف التاسع ، 1999) . يعتبر كتاب الرياضيات المعمول به في مدارس الضفة الغربية من إنتاج وزارة التربية والتعليم الأردنية ، حيث يتم تدريسه في مدارس الضفة الغربية بموجب اتفاقية بين وزارة التربية والتعليم في السلطة الفلسطينية و وزارة التربية والتعليم في الأردن ، ويعتمد هذا المنهج على المنهج الحلزوني في تصميمه وإنتاجه وعرض محتوياته ، وقد تم تطويره عدة مرات حتى وصل إلى ما هو عليه الآن .

تتألف وحدة الهندسة التحليلية من : المستوى الديكارتي ، إيجاد المسافة بين نقطتين ،إيجاد إحداثيات نقطة تقع بين نقطتين ضمن نسبة معينة (إيجاد إحداثيات منتصف نقطة) ، ميل الخط المستقيم ، معادلة الخط المستقيم ، التماثل ، الانسحاب ، الانعكاس ، تطبيقات على الهندسة التحليلية .

المشاركون في الدراسة :

تكون مجتمع الدراسة من طلاب الصف التاسع الأساسي في مدرسة ذكور العروب الأساسية التابعة لوكالة الغوث الدولية ، وتقع هذه المدرسة جنوب الضفة الغربية ، وتحتوي على الصفوف الأول حتى الصف التاسع ، حيث أجري هذا البحث على مرحلتين :

1.. المرحلة الأولى دراسة استطلاعية قام بها الباحث الأول - منير جبريل - من أجل التأكد من مصداقية أدوات الدراسة وقد تكونت عينة الدراسة الاستطلاعية من طلاب الصف التاسع الأساسي من شعبة " أ " وشعبة " ب " في العام الدراسي 1999/2000 في الفصل الأول .

2.. أما المرحلة ( الدراسة التطبيقية ) الثانية فقد قام بها الباحث الثاني – سمير جوابرة - و شارك فيها طلاب الصف التاسع الأساسي من شعبة " أ " وشعبة " ب " من العام الدراسي 2001/2002 في الفصل الأول، حيث كان متوسط أعمار الطلاب في الدراستين ما يقارب 14.5 ، عاما وبلغ عدد الطلاب في الشعبتين وفي الدراستين تقريبا 140 طالبا . ولم يرغب الطلاب استخدام أسمائهم الحقيقية لذلك تم كتابتها بصورة أسماء مستعارة مثل : الطالب1 ، الطالب2 ، الطالب5 . وليس من الضروري أن يعني الطالب1 في موقفين مختلفين نفس الطالب ، و كذلك بالنسبة لجميع الطلاب .

إجراءات الدراسة :

لقد احتاجت كل دراسة( الاستطلاعية أو التطبيقية ) إلى شهر ( من بداية شهر أيلول إلى بداية شهر تشرين الأول من العامين الدراسيين ( 1999/2000 ) ، ( 2001/2002) في الفصل الأول) بواقع 14 حصة صفية ، وقد نفذت هذه الدراسة في الحصص العادية لمادة الرياضيات، وحسب البرنامج المدرسي العادي ، ويتعلم طلاب الصف التاسع مادة الرياضيات بواقع (5 ) حصص أسبوعيا ، مدة كل حصة 45 دقيقة ، ويحتاج كل موضوع من الموضوعات الفرعية إلى حصتين . في الحصة الأولى كان الباحث يعد خطة درسيه لكل موضوع بهدف محدد ، بوسائل معينة مع أنشطة ، ثم حل مسائل الكتاب المقرر ، ثم توجيه مسائل إلى الطلاب كواجب بيتي . حيث كان الهدف من الحصة الأولى لكل موضوع تأكد المعلم من إتقان الطلاب لمهارات التفكير الدنيا مثل الحقائق والمفاهيم والإجراءات ، وكان يتأكد المعلم من تحقق ذلك بالملاحظة وتصحيح إجابات الطلاب على المسائل الموجودة في الكتاب ومتابعة الواجبات البيتية مع ملاحظة أن أسئلة الكتاب لا تتطرق إلى تطوير مهارات التفكير العليا وأن الكتاب بحاجة ماسة إلى إعادة النظر فيه . وفي الحصة الثانية أي في اليوم التالي ، كان المعلم يوجه الأسئلة التي تعمل على تحسين التفكير وتطويره الإبداعي والناقد ، تلك الأسئلة لم تحل من قبل في الصف ، وقد كان المعلم يعطي وقتا كافيا للتأمل والتفكير ، وقد كان الهدوء أحيانا يسود 10 دقائق دون جواب والطلاب منهمكون في عملية التفكير، وعندما كان يجيب أي طالب تحترم أجابته ويطلب المعلم من الطالب أن يسجلها على السبورة ، ويسجلها المعلم في الدفتر الخاص الذي جمع فيه المشاهدات والمناقشات ، وكان المعلم يسجل الإجابة الصحيحة و الخاطئة مما جعل الكثير من الطلاب ومن جميع المستويات المشاركة بفاعلية ونشاط ودون خجل أو خوف من الإجابة الخاطئة . وقد كان المعلم أحيانا يطلب من أحد الطلاب إعادة شرح طريقته التي استخدمها كي يتأكد منها . وقد احتاجت هذه الدراسة إلى 14حصة صفية ( 7 حصص من أجل مهارات التفكير الدنيا ، 7 حصص لتحسين مهارات التفكير العليا وتطويرها) . إن المسائل قد تدرجت في صعوبتها ، حيث كان الموقف الأول يتضمن أسهلها ، والموقف الثاني يعتمد عليه وهكذا ، حتى كان الموقف السابع من أصعبها على الطالب ، ويمكن تمثيل جميع المواقف بهرمية كما في الشكل التالي وهو شكل : 3، حيث يمثل هرمية المسائل ( المواقف ( .

-----------------------------------------------

الموقف السابع

الموقف السادس

----------------------------------------------

الموقف الخامس

--------------------------------------------

------------------------------------------

الموقف الرابع

---------------------------------

الموقف الثالث

الموقف الثاني

--------------------------------------

الموقف الأول

شكل رقم 3 . هرمية المسائل ( المواقف ) المطبقة في هذا البحث .

نتائج الدراسة :

في هذا الفصل سيتم عرض جميع المواقف ( 7 حصص صفية من 14 حصة صفية ) التي تم فيها تطوير مهارات التفكير العليا ( الناقد والإبداعي ) ، حيث سيتم عرض المسألة ثم عرض جميع النقاشات التي دارت بين المعلم والطلاب ، وهذه المواقف جاءت مرتبة وفق ترتيب محتوى المادة الدراسية في الكتاب المقرر ( الرياضيات للصف التاسع ، 1999( .

الموقف الأول : في هذا الموقف عرضت مسألة عن موضوع المسافة بين نقطتين وقد أجاب على هذه المسألة 6 طلاب ، كانت إجابة الطالب الأول تعتمد على أسلوب الرسم في المستوى البياني ، وأسلوب العد لعدد الوحدات من الرسم مباشرة ، حيث قام الطالب ( بتبسط المسألة (إلى درجة كبيرة جدا ، أما الطالب الثاني ، فقد استخدم قانون المسافة بين نقطتين كما تعلمه في الحصة السابقة ( تطبيق مباشر ) . الطالب الثالث ، قام بصياغة القانون بين نقطتين بلغته وطريقته الخاصة ، ثم التطبيق عليه . أما الطالب الرابع فقد تم تغيير شروط المسألة له وقال بثقة أنه يستطيع استخدام جميع الطرق الثلاثة السابقة.

د.فالح العمره
04-04-2005, 02:35 PM
تنمية مهارات التفكير المنهجي لدى طلاب المرحلة المتوسطة

بسم الله الرحمن الرحيم

قال تعالى :
" وكذلك نري إبراهيم ملكوت السماوات والأرض و ليكون من الموقنين *
فلما جن عليه الليل رأى كوكبا قال هذا ربي فلما أفل قال لا أحب الآفلين *
فلما رأى القمر بازغا قال هذا ربي فلما أفل قال لئن لم يهدني ربي لأكو نن من القوم الضالين *
فلما رأى الشمس بازغة قال هذا ربي هذا أكبر فلما أفلت قال يا قوم إني برئ مما تشركون *
إني وجهت وجهي للذي فطر السماوات والأرض حنيفا وما أنا من المشركين*"
الأنعام 75 – 79

مقدمة:
لقد كرم الخالق جلت قدرته بني آدم بخصائص كثيرة أهلته لأن يكون خليفته على الأرض ، قال تعالى:" وإذ قال ربك للملائكة إني جاعل في الأرض خليفة ، قالوا أتجعل فيها من يفسد فيها و يسفك الدماء و نحن نسبح بحمدك و نقدس لك ، قال إني أعلم مالا تعلمون * وعلم آدم الأسماء كلها ، ثم عرضهم على الملائكة فقال أنبئوني بأسماء هؤلاء إن كنتم صادقين * قالوا سبحانك لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم * قال يا آدم أنبئهم بأسمائهم ، فلما أنبأهم بأسمائهم ، قال ألم أقل لكم إني أعلم غيب السماوات و الأرض ، و أعلم ما تبدون وما كنتم تكتمون ." البقرة 30 - 33 ، وقال تعالى : " والله أخرجكم من بطون أمهاتكم لا تعلمون شيئا وجعل لكم السمع والأبصار والأفئدة لعلكم تشكرون " النحل 78 . مما سبق يمكن استنباط العديد من الفوائد لعل أهمها ( وهو ما يتعلق بموضوعنا ) أننا خلفاء الله سبحانه على هذه الأرض، وعلى الرغم من أننا خرجنا من بطون أمهاتنا لا نعلم شيئا ، إلا أننا قابلون للتعلم بفضل من الله ونعمة ، وهذا الفضل سيؤهلنا إن شاء الله لنكون خير خلفاء لرب العباد .

إن اختيار الأخوة بمكتب التربية العربي لدول الخليج لورشة عمل مثل هذه و إقامتها مع بدايات القرن الجديد ، لهو خير دليل على عزم المسئولين بدولنا الخليجية على البدء بكل قوة وعزم لأن نكون أهلا للقرن الجديد و أعضاء عاملين وفاعلين إن شاء الله . إن الأرض (والحياة الدنيا) مليئة بالصعاب، لذا لجأ البشر إلى استخدام عقولهم التي ميزهم الله سبحانه بها عن بقية الكائنات ، ليتمكنوا من حماية أنفسهم وعمارة هذه الأرض ، ثم التفكر في الكون للاستدلال على ألوهية وربوبية المولى جلت قدرته .

إن التفكير عملية عقلية ذهنية تمر في مراحل و خطوات تهدف إلى إيجاد حل للمشكلة التي بدأت عملية التفكير من أجلها . ومن الملاحظ أن هناك العديد من أساليب التفكير المنتشرة في أدبيات هذا العلم و في الأسواق وعلى المستوى الشخصي الفردي ، وعلى الرغم من نجاح هذه الأساليب إلا أنها تختلف من حيث المراحل و الأهداف و تختلف من مكان إلى آخر ، و من وقت إلى آخر ، بل وحتى من مشكلة إلى أخرى . لذا فإننا سنحاول عبر الصفحات التالية تعريفكم على طريقتين لحل المشكلات نأمل من خلالها أن تتمكنوا من وضع طريقتكم الخاصة لحل المشكلات التي قد تواجهونها .
إن طريقة حل المشكلات - و الموصوفة خلال الصفحات التالية - تلائم جميع الفئات العمرية في كل مكان وزمان ، و هي ترتكز (كغيرها من المهارات) على مهارات أساسية هي : مهارة تداعي الفِكَرٍْ ، و الأوضاع التباعدية و التقاربية للتفكير . كما أن هذه الطريقة ذات ست مراحل سيتم استعراضها لاحقا ، و في النهاية ستجد (عزيزي القارئ) بعض التطبيقات العملية على هذه الاستراتيجية التي نأمل أن تكون منطلقا لتنمية مهاراتك التفكيرية. كما ستجد استراتيجية أخرى للتفكير هي آلية تطوير الفِكَرٍْ ، نأمل أن تكون عونا تساعدك على تنمية مهاراتك التفكيرية ، وبعد شيء من التدريب و المحاكاة نأمل أن تتمكن من وضع أسلوبك الخاص بالتفكير.

يسعدنا استقبال ملاحظاتك و اقتراحاتك على عنوان مكتب التربية العربي لدول الخليج بالرياض ، و الله نسأل التوفيق و السداد ، و الله أعلم .
الرياض في شعبان 1420 هـ الموافق نوفمبر 1999م
د/ عبد الرحمن نور الدين
أ/ عبد الناصر فخرو

قائمة المحتويات
المحتوى الصفحة
تعريفات حول الإبداع
باعتباره عملية سيكولوجية 6
باعتباره قدرة عقلية 6
باعتباره نتاجا ابتكاريا 7
في ضوء الشخصية 7
في ضوء المناخ البيئي 7
معوقات العملية الإبداعية
المسببات الحسية 8
المسببات النفسية 11
المسببات الاجتماعية و البيئية 11
المسببات الذهنية 12
استراتيجيات هامة 15
أولا: طريقة تداعي الفِكَرْ 16
ثانيا: الأوضاع التباعدية والتقاربية للتفكير 19
ثالثا: طريقة حل المشكلات 24
الإحساس بالمشكلة 26
حصر و جمع المعلومات 28
تحديد المعضلة 33
تجميع الفِكَرْ 36
حصر الحلول 38
قبول الحل 40
مثال تطبيقي 44
رابعا: آلية تطوير الفِكَرْ 49
قائمة القراءات 56

تعريفات حول الإبداع :
اختلف العلماء في تعريف الابداع، فلا يتوافر تعريف واحد متفق عليه وصريح وعلى الرغم من ذلك فجميع التعريفات الموجودة صحيحة حسب موقعها و استخداماتها، ويمكن تصنيف هذه التعريفات إلى المجموعات التالية :

أ- الإبداع باعتباره عملية سيكولوجية تمر بخطوات و مراحل محددة وإن اختلفت عدد هذه المراحل . لقد ركز بعض المختصين على مراحل إبداعية عدة و من أشهرها أن مراحل التفكير الابتكاري تمر في مرحلة الإعداد حيث يقوم المبدع بجمع المعلومات التي يحتاجها لحل تلك المشكلة . ثم تأتي مرحلة الكُمُون حيث يشرع المبدع في التفكير في هذه المشكلة و تحليل المعلومات التي لديه بشكل مستمر ولا شعوري، حتى تأتي مرحلة الإشراق وهي الخلاصة و الحل التي يصل إليها فجأة و في أي موقف كان كحل لتلك المشكلة ، بعدها تبدأ مرحلة التحقق من ذلك الحل وفق المعايير الموضوعة .

ب-الإبداع باعتباره قدرة عقلية : إذ يرى عدد من المختصين أن التفكير الابتكاري عبارة عن مجموعة من القدرات العقلية التي يمكن التعرف عليها و قياسها بواسطة اختبارات معدة لذلك ، و يمتاز العلماء في قياس التفكير الابداعي على أربع قدرات هي : الطلاقة : وهي قدرة المرء على الإتيان بأكبر عدد ممكن من الفِكَر مهما كان نوعها . المرونة : وهي قدرة المرء على الانتقال من فكرة إلى أخرى مهما كانت مستوياتها. الأصالة: هي قدرة المرء على الإتيان بفكرة جديدة لم تخطر على فكر أحد في مجموعته . التفصيلات : هي قدرة المرء على الإضافة على الفكرة الأصيلة لجعلها أكثر رونقا و جمالا وملاءمة لمواجهة مشكلته و إقناع من حوله .

ج-الإبداع باعتباره نتاجا إبتكاريا له صفات مميزة : فقد اعتبر بعض الباحثين النتاج الابتكاري المحك في قدرة الفرد على الإبداع ، وهذا النتاج يكون ملموسا ويمكن قياسه و إخضاعه للدراسة و التقييم . ومن أهم خصائص العمل المبتكر انه يتسم بالجدة ، بالأصالة وبالواقعية و إثارة الدهشة .

د-تعريف الإبداع في ضوء الشخصية : حيث تم تحديد العديد من الصفات للشخصية المبدعة كخفة الظل ، و روح الدعابة ، و الشعور بالحرية، و مقاومة الضغوط ، و الانفتاح للخبرة ، و رفض التقليد ، والمثابرة و التنافس ، و تأكيد الذات .

هـ-تعريف الإبداع في ضوء المناخ البيئي المشجع على الابتكار : حيث حدد بعض الباحثين هذه البيئة التي يتوافر بها العوامل الميسرة للتفكير الابتكاري بدءا من الأسرة و المدرسة وحتى المجتمع حيث النظم و القوانين المشجعة، والاهتمام وتشجيع جميع أنواع الابتكارات و المواهب .

معوقات العملية الإبداعية :
الإبداع كلمة محبوبة إلى معظم الناس ، فنحن نؤمن إيمانا كاملا بأهميتها ، وأهمية تعلمها و العمل بها ، بل وتصل بنا الرغبة إلى احتكارها و إحكام السيطرة عليها . وعلى الرغم من ذلك نجد أنفسنا غير قادرين على ذلك . فيعمد البعض أن يسأل عن أسباب عدم قدرتنا على الإبداع ، لذا نجد أنفسنا بحاجة على أن نتعرف على تلك الأسباب ولعل من أهمها :

أولا المسببات الحسية :
وهي معوقات تنتج من مشكلات تتعلق بالشخص نفسه ، مثل :
1-حصر معنى أو تفسير لغوي واحد لمفهوم واحد : إن حصر المفاهيم ضمن معنى واحد يسبب محدودية لإدراكات و مفاهيم المرء نحو ما حواه بالبيئة ومنها المفاهيم اللغوية، ومن أمثلة ذلك أن يعمد المرء إلى وضع معنى واحد باللغة العربية لكل مفردة باللغة الأجنبية (الإنجليزية مثلا) ، وهذا خطأ فادح يقع فيها أبناؤنا الطلبة حيث إنه قد يحد من حلاوة اللغة العربية و الأجنبية أيضا، والمضحك في الأمر أنه عندما يتوسع في دراسة اللغة ويعود إلى ترجمته المبتدئة ، يكاد البعض أن يجعل من هذا الموقف نكتة يضحك منها .

2-عدم القدرة على تشخيص المشكلة : يشكو معظم الناس من مشكلات تواجههم في الحياة ، بيد أن معظمهم لا يستطيع أن يشخص المشكلة الرئيسة من سمات المشكلة أو المواصفات الجانبية التابعة لها . كأن يشكو المرء من خروج دخان من سيارته، هذا الدخان سمة جانبية لمشكلة في محرك السيارة ، إن معظم الاخوة لا يستطيع تحديد سبب هذه المشكلة ، المشكلة الأكثر تعاسة أن معظم (من يتسمون بـ) الميكانيكيين، يلجأون إلى تغيير القطعة كاملة بدلا من إصلاح موضع العطب .

3-محدودية الخبرة : إن محدودية خبرة المرء تجعله لا يرى المشكلة إلا من زاوية واحدة، وفي معظم الأحيان حسب ما تقع عليه عيناه فقط ، لذا قد يخطئ المرء في تقديراته ، وهنا نلاحظ حكمة المولى جلت قدرته حين أوصى بالشورى حتى تتعدد الفِكَرْ و زوايا مناقشة المعضلة.

4- مشكلة التشبع/ التعود : وهي تعود الفرد على منظر الأشياء من حوله لدرجة أنه لا يعطي لها بالا و لا اهتماما ، وقد تكون من ضمن هذه الأشياء الحل الذي يبحث عنه. فمثلا تعود معظمنا الذهاب إلى عمله و العودة من طريق محدد ، لدرجة انه يقول "أن سيارته تعرف طريقها بنفسها" ، الطريف في الأمر أن صاحبنا هذا لا يعطي بالا لأمور في الطريق قد تخدمه وقت الحاجة ، فنلاحظ انه يذهب إلى أماكن بعيدة لشراء أشياء في حين أن هذا الشيء متوافر في أحد المحلات التي على طريق عمله (مثلا ).

5-عدم استعمال الحواس "الخمس" بالطريقة السليمة: إن تعود المرء على السرعة في أمره (وخصوصا في هذه الأيام) التي تجعله دائما مستعجلا ، لا تمنحه الوقت للتجريب و استخدام كافة الحواس الخمس لحل مشكلاته . فتكثر عمليات الغش والخداع ويقع صاحبنا فريسة لهذه العمليات .

لمعالجة مشكلة عدم استخدام الحواس استعمل مثلا الجدول التالي :
( ضع أداة استفهام مثل ماذا ) أرى ( ضع أداة استفهام مثل ماذا ) أتذوق ( ضع أداة استفهام مثل ماذا ) أشم
( ضع أداة استفهام مثل ماذا ) أسمع
( ضع أداة استفهام مثل بماذا ) أشعر طرق أخرى

ثانيا : المسببات النفسية :
إن طبيعة المرء و تربيته تؤثر تأثيرا سلبيا على إبداعاته ، وخصوصا إذا لم يتم إرشاده نحوها ، فمثلا تعود أحدنا على إن يكون دقيقا جدا في عمله ، فنجده يتعامل معاملة صارمة تقتل كافة سبل الإبداع ، و تكون حياته خالية من المرونة بل وقاسية قسوة الصحراء .
كما تعودنا على الكسل ، فبدلا من أن ندقق في مسببات الأشياء قبل الحكم على المواقف ، نلاحظ أن البعض يأخذ بحكم الآخرين على الأشياء كشراء سيارة معينة أو شماغ معين وما شابه، من جهة أخرى (وهذا قد يؤرق الأخوة الأطباء) نلاحظ أن بعض المرضى يتناصحون ببعض الأدوية دون استشارة الطبيب ، وقد تصيب تارة وتخطئ تارة أخرى، المشكلة إنها قد تكون مميتة أحيانا (هل هذا إبداع للموت ؟ حمانا الله جميعا من كل مكروه). فهل يكون سبب ذلك هو عجزنا عن التفكير بشكل صحيح و متمرس؟

ثالثا : المسببات الاجتماعية و البيئية :
إن مجتمعنا قد يكون عائقا كبيرا للإبداع . فمثلا
1- عدم إعطاء الخيال حقه من الممارسة والاهتمام بحجة أن الخيال سمة من سمات الطفولة ، تكون عيبا في حق الكبار ، بل والأمر ينطبق حتى على اللهو واللعب .
2- إن سيادة مفهوم حل المشكلات بين معظم الناس وحصرها في الجدة بالعمل و عدم الهزل ، في حين أن سمة الهزل و خفة الظل سمة شخصية من سمات المبدعين.
3- طغت على الغالبية العظمى من البشر لغة الأرقام ومنطقها (كأسلوب مثمر للحياة) وغدت الإنسانيات لغة غير محببة وتحولت الحياة إلى عمل دون راحة .
4- لا يستسيغ الكثير عمليات التغيير ، بل يعتبرونها مشكلة و مضيعة للوقت ، بل و يحبذون النمط المألوف للحياة اليومية بالنسبة لهم وصار الأفراد آلات لا تتوقف.
5- من جهة أخرى نلاحظ عدم التعاون بين أعضاء الفريق الواحد مما يسبب مضيعة الوقت والجهد.
6- التسلط بين الأفراد ، و الخوف من المسئولية ، والحرص الشديد جدا على الانضباط .
7- الإفراط والتفريط في استخدام التقنية دون حاجة ماسة اليها.

رابعا : المسببات الذهنية :
العقل هو مركز التفكير ، لكنه يكون معوقا أحيانا وخصوصا أن :
1- الإصرار على استخدام التقنية وبخاصة إن كانت بشكل خاطئ . فالحمد لله وصلت التقنية إلى منازلنا بشكل ميسر ، وجميل جدا أن يُسخّر المرء التقنية لخدمته ، لكن حينما تكون هذه التقنية سببا لتعاسته ، فنحن بحاجة إلى وقفة تأملية لهذه التقنية ونسأل أنفسنا "لماذا حصلنا على هذه النتيجة السلبية من هذه التقنية ؟".
2- عدم الإلمام بأسلوب حل المشكلات بشكل صحيح وعلمي ، فإن أساليب حل المشكلات تأخذ مراحل محددة ، و بسبب طبيعة البشر (وهي العجلة في الأمور كلها ) نلاحظ عدم اكتراث المرء (وخصوصا أثناء تفكيره) في اتباع هذه المراحل ، فمثلا في التجارب الكيميائية يضطر الكيميائي إلى اتباع عمليات الكشف عن المحاليل مجهولة التركيب في مراحل متدرجة للكشف عن تركيباتها، إن تخطي أي مرحلة تعني عدم دقة النتائج . ويضطر الفرد أحيانا إلى استعمال استراتيجية لم يتعود عليها ، فيضطر إلى معاملة هذه الاستراتيجية بنفس المعاملة التي يعامل بها الاستراتيجيات التي كان يتعامل معها ، دون مراعاة لخصائص هذه الاستراتيجية ( كأسلوب المحاولة و الخطأ) .
3- عدم تكامل البيانات والمعلومات الرئيسة لتكوين خلفية علمية متكاملة وهذا أحد أسباب عدم اكتمال الحلول ، فمثلا يقضي المحققون في العلوم البوليسية وقتا كبيرا في البحث عن أدلة إضافية تساعدهم على حل المشكلة، و أنت عزيزي المبتكر عليك التفكير بتمعن، واستخدام كافة الوسائل لجمع البيانات ، و تقييم هذه البيانات فمعظم الأحيان نخفق في النتائج بسبب عدم اكتمال هذه البيانات بشكل صحيح .
4- عدم توافر المسببات و القدرات الرئيسة ( كالقراءة و الكتابة والأدوات … الخ) وهي ما تعرف باسم الإمكانات ، لكن هذا ليس عذرا في عدم حلنا للمشكلة ، فعلينا إيجاد البدائل ، مثلا إن كانت اللغة حاجزا ، فنحن بحاجة إلى تعلم هذه اللغة ، أو إحضار مترجمين وما شابه ، كذلك إيجاد كل ما من شأنه تذليل وتوفير هذه المتطلبات .
5- قلة الثقة بالنفس أو الإفراط في الثقة بالنفس : الثقة بالنفس للدرجة المطلوبة أمر مطلوب وخصوصا أثناء المواجهات أو التطبيقات العملية ، بيد أن الأمر غدا بين إفراط وتفريط لا يتلاءم و القدرات الموجودة ، فان تم تحديد هذه القدرات فلعل أفضل حل بعدها ما تقوله هذه الآية الكريمة: "فإذا عزمت فتوكل على الله " . فإن الغرور مشكلة وكذلك التردد.
6- عدم تقبل النقد الهادف : لقد جعل الله سبحانه الشورى مبدءا إسلاميا مهماً حيث يتم من خلاله رؤية المشكلة من عدة زوايا ينقد من خلالها الجميع فكرة حل معينة ويتم من خلالها بناء فكرة جديدة ، و هنا تتضح عملية النقد الهادف و تقبل هذه الانتقادات بروح طيبة.

استراتيجيات هامة
تمهيد:
فيما يلي سنقدم لك عزيزي المبدع أربعة من الاستراتيجيات الهامة لتطوير أسلوبك في حل المشكلات . هي :
1- طريقة تداعي الفِكَر (جمع فكرة)
2- الأوضاع التباعدية و التقاربية للتفكير
3- طريقة حل المشكلات
4- آلية تكوير الفِكَر
تلزم الإشارة هنا أن هذه الاستراتيجيات تمتاز بالمرونة فقد تحتاجها جميعا لحل مشكلتك ، وقد تحتاج بعضها ، أو قد تحتاج بعضا من مراحلها دون بقية المراحل ، و سنقدم على تفصيل لها لاحقا .

أولا:
طريقة جماعية لتجميع أكبر قدر ممكن من الفِكَرْ نحو حل موضوع محدد . يفضل أن يكون هناك عدد من الأفراد (عشرة) مختلفي الاهتمامات والثقافات حتى يتسنى لهم جمع فِكَرٍ متنوعة .
مراحل العمل :
1- تدارس الموضوع بشكل فردي : عليك بالتفكير في الموضوع المراد تدارسه ، بشكل جيد ، ويكون ذلك فرديا ، وبدون مساعدة خارجية ، حتى تتمكن من تكوين فكرة مجملة عنها ، بإمكانك البحث في بعض المصادر عن هذا الموضوع لتكوين صورة أكثر وضوحا عنها .
2- تقسيم العمل الجماعي : سيتم تحديد رئيس للجلسة وأمين سر لها ، حيث يدير رئيس الجلسة النقاش ، و يستحث الجميع على التفكير ، ومن ضمن مسئوليته أيضا الحصول على أكبر عدد ممكن من الفِكَرٍْ ، وهذا لا يعفيه من المساهمة في التفكير مع المجموعة . أما أمين السر فمسئوليته تدوين و كتابة جميع الفِكَرٍْ التي يأتي بها الأفراد ، كما يمكنه المساهمة بأفكار قد تخطر على باله أثناء الكتابة .
3- تدارس الموضوع بشكل جماعي : بعد أن يكوّن كل عضو من أعضاء الفريق فكرة شخصية عن الموضوع بحسب خبرته ، تجلس المجموعة لتشرع في وضع الآراء بشكل جماعي عن هذا الموضوع .
4- جلسة الإدرار : وهي جوهر هذه الطريقة حيث يجلس جميع الأعضاء في مجلس مريح ، يعطي رئيس الجلسة تعليماته ، و يبدأ الجميع في إدرار أفكارهم ، ويدون أمين السر جميع المقترحات . و مما سيلاحظه الجميع أن الفِكَرْ العادية تأتي بسهولة في بداية الجلسة ، وبمرور الوقت تبدأ الفِكَرٍْ في التباطؤ ، لذا يتحتم على رئيس الجلسة التدخل باستخدام الأسئلة و العبارات المشجعة على التفكير وحث الجميع على العطاء .

شروط الطريقة :
1- أنت مطالب بتجميع أكبر عدد ممكن من الفِكَر مهما كان نوعها.
2- ممنوع منعا باتا النقد أو التعليق على أي فكرة .
3- بإمكانك الاستفادة من الفِكَر الموجودة لبناء فكرة جديدة أما عن طريق التحوير أو الاستنباط وما شابه .
4- لك مطلق الحرية في اختيار أفكارك ، فانظر إلى الموضوع من مختلف الزوايا .


أسئلة مساعدة :
بإمكان رئيس الجلسة استعمال بعض الأسئلة التالية أو الإتيان بما يشابهها (حسب الحاجة ) :
1- هل يمكن تنفيذ هذه الفكرة ؟
2- هل ستفي بالغرض ؟
3- هل ستطور ما هو موجود حاليا ؟
4- هل ستؤثر على التكلفة ؟
5- هل ستزيد الإنتاج ؟
6- هل ستعجب المسئولين ؟
7- هل تحتاج إلى وقت طويل لتنفيذها ؟
8- هل هذا حل مؤقت ؟
9- هل المتطلبات متوافرة ؟

ثانيا:
الأوضاع التباعدية و التقاربية للتفكير
إن طريقة حل المشكلات تتطلب منك التمكن في التفكير بوضع تباعدي ( وهي القدرة على الإتيان بأكبر عدد ممكن من الفِكَرٍْ وذلك من خلال القدرة على تفحص المشكلة من زوايا متعددة و مختلفة ) والوضع التقاربي ( وهي القدرة على اختيار الوضع / الفكرة / الحل الأمثل وفق الشروط والمستويات المحددة سلفا ). إن هاتين الطريقتين مترابطتين بشكل كبير ، فهما " الموجه " نحو اختيار أفضل "الفِكَرٍْ " أو " الحلول " بما يتناسب و المهارات و القدرات الذاتية.

أ) نصائح للوضع التباعدي
1- ابتعد عن التقييم و الحُكم أثناء التفكير :
إن الابتعاد عن التقييم و الحكم المباشر و السريع يعطي ذهنك الفرصة للتفكير في معظم الاحتمالات ، كما يتيح له الفرصة لطرق أبواب احتمالات جديدة لم تخطر على بالك من قبل

2-احرص على الغزارة و التعددية في الفِكَر :
أنت بحاجة إلى التمكن من الإتيان بأكبر عدد ممكن من الفِكَر بغض النظر عن جدواها ، لا تقلق فالفِكَرٍْ السمينة الجيدة تبدأ هزيلة نحيفة . وللمعلومية فان هذه المرحلة هي البوابة التي سينطلق منها ذهنك لمراحل و أبواب أوسع و أشمل .
3- اقبل كل الفِكَرْ :
لا تترد في كتابة جميع فِكَرك و البوح بها كلما خطرت على بالك وذهنك . قد تكون هذه الفِكَرْ غير مستساغة لك ، لكن وجودها في قوائم أمامك سيساعدك كثيرا في بناء و تولي فِكَرٍ من خلالها (مثلا)

4- أطلق لفِكَرِك العنان :
احرص على توفير البيئة المشجعة للتفكير . فهناك من يحب البيئة الهادئة و هناك من يحب الاسترخاء ، و البعض يحب البيئة الصاخبة ، و البعض يفكر بشكل أفضل كلما زادت عليه الأعباء . لذلك لا تتردد في خلق البيئة المناسبة التي تشجعك على التفكير، ولا تقارن نفسك بالآخرين .

5-خذ الوقت الكافي للتفكير :
إن الجهد الذهني بحاجة إلى وقت ، وهو في ذلك يختلف عن الجهد البدني . لذلك أعط ذهنك الوقت الكافي للتفكير و العمل على الإتيان بالفِكَرٍْ من خلال التفكير في المعلومات والحوادث التي قد تساعدك في التفكير في المشكلة من زوايا متعددة .

6-استخدم " تراكيب الفِكَرْ " :
تعد عملية القدرة على الاستفادة من الفِكَرِ السابقة ( مهما كانت مستوياتها) في الإتيان وبناء وتركيب فِكَرٍ جديدة من أسمى وأرقى مستويات التفكير التباعدي ، حيث يثبت من خلالها المرء قدرته الذهنية على الاستفادة من معلوماته و خبراته و المعطيات التي أمامه من " تركيب فِكَرٍ " جديدة ، وقد تسهم هذه التراكيب على التعرف على زوايا جديدة للنظر و مناقشة المعضلة التي هو بصددها .

ب) نصائح للوضع التقاربي :
1- كن حريصا و استخدم جميع المهارات/ الحقائق / القدرات لاختيار القرار :
بنهاية كل مرحلة من مراحل حل المشكلات ، سُيطلب منك اتخاذ قرار لتحديد نقطة تنطلق من خلالها للمرحلة التالية ، لذا فأنت بحاجة إلى الحرص و التؤدة عند اتخاذ القرار المناسب بما يتفق و الأهداف و الشروط الموضوعة للحلول المنشودة .

2- كن صريحا :
إن تعثر العديد من الأشخاص في حل مشكلاتهم هو نتيجة لوجود عدة نقاط مازالت غامضة عليهم . إن الوضع التباعدي السابق مناقشته يسمح لك في التعرف على جميع النقاط الممكنة و التي قد تكون غامضة بالنسبة لك ، لذا فإننا نقصد من "كن حريصا" أن تكون حريصا على وضع جميع الفِكَرِ و الحقائق و المعلومات واضحة و مكشوفة أمامك و لزملائك لتتمكنوا (إن كنتم في مجموعات) من وضع جميع الفِكَرٍْ المتاحة و اختيار الأنسب منها .

3- كن ناضجا و راجح العقل و أعط الاحتمالات حقها :
قبل إصدارك قرارا نحو فكرة ما ، تأكد من حصولك على جميع الفِكَرِ المحتملة . لقد تميز البشر بالعجلة ، و انه من السهولة بمكان إصدار قرار نحو قائمة من الفِكَرِ من حيث شروط ومزايا عدة ، لكن التفكير فيها و في مدى وجود حلول أخرى تميزها لا يقوم به إلا القليل منا. لذلك ننصحك بالتأني و إعطاء نفسك الوافر من الوقت للتفكير في فِكَرك قبل إصدار قرارك النهائي .
4- لا تخف و أعط المواضيع الصعبة / الجديدة حقها من الاهتمام :
لا توجد فكرة / موضوع سهل و آخر صعب . بل هناك جديد و قديم ، ولعل الفِكَر والمواضيع و المشكلات الجديد، أكثر تحديا وصحة و" نشاطا " بالنسبة للذهن . لذا فكر في كل جديد ، وقم بالتفكير في الفِكَرِ القديمة بالنسبة لك أو الجديدة بوضع المعلومات بشكل واضح أمامك و أمام زملائك لاقتراح فِكَرٍ جديدة ، فقد تتطرقون لزوايا جديدة بالنسبة لهذه المشكلة أو بالنسبة لكم بشكل عام .

5- كوّن مفهوم " الحُكم الإيجابي"
إن عملية اتخاذ القرار نحو فكرة ليست عملية قاطعة لا رجعة فيها . بل هي ( بالذات في طريقة حل المشكلات التي نحن بصددها ) مرحلة للتفكير في المفاضلة بين أفكار من جوانب وزوايا متعددة ، التي قد تولد فكرة جديدة (كأن تسأل نفسك ماذا يميز هذه الفكرة عن غيرها؟، لماذا أميل إلى هذه الفكرة دون غيرها؟ ، كيف أوفق بين هذه الفِكَر بما يستجيب و طلباتي؟) .

6- لا تنس الهدف الرئيسي من كل هذا :
يجب أن تميز بين الأهداف و المتطلبات المطلوبة في الحلول ، و آرائك و ميولك . لذا عليك الحرص دون الغلو والانجراف من حيث النوع و النوعية و الوقت في استحداث الفِكَرِ وتوليدها و تركيبها .

ثالثا:
طريقة حل المشكلات
إن طريقة حل المشكلات طريقة منظمة ذات مراحل و خطوات تهدف إلى مساعدتك في الوصول إلى أفضل الحلول و الفِكَرِ والاحتمالات لحل معضلة محددة ، وذلك بما يتواءم ومهاراتك و قدراتك الذاتية . من جهة أخرى فإنه يمكنك الوصول إلى حلول مختلفة وذلك باختلاف المكان / الزمان / القدرات / المهارات / المشكلة نفسها .
مميزات هذه الطريقة :
1- التعرف على القدرات و المهارات و الإمكانات المتاحة و المتوافرة .
2- مناقشة المعضلة من أكثر من زاوية .
3- تسخير القدرات و المهارات و الإمكانات المتاحة لحل تلك المعضلة / المشكلة
4- الوصول إلى أفضل حل / فكرة بما يتلاءم و القدرات و المهارات و الإمكانات المتاحة في تلك الحالة .
المراحل المقترحة للطريقة :
هناك ست مراحل لهذه الطريقة هي :
1- الإحساس / الشعور بالمشكلة / الفوضى.
2- حصر / تجميع المعلومات عن هذه المعضلة / المشكلة .
3- تحديد المعضلة .
4- تجميع الفِكَرٍْ .
5- حصر الحلول .
6- قبول الحل .

مخطط عام لمراحل طريقة حل المشكلات
الوضع التباعدي الحساسية نحو المشكلة الوضع التقاربي
الخبرة ، الظروف ، الوضع المحيط = معرفة الفوضى الإحساس بالفوضى قبول التحدي و تحديد منهج للمجابهة
جمع المعلومات من عدة زوايا لدراسة تلك الفوضى و جمع الحقائق و الآراء والاتجاهات تحديد المعلومات اختيار أهم المعلومات و الشروع في دراستها و تحليلها
وضع صياغات متعددة للمشكلة لتيسير فهم المشكلة تحديد المشكلة تحديد المشكلة بشكل دقيق
وضع عدة أفكار/ احتمالات / حلول لحل المشكلة و كتابتها في قوائم تحديد الفِكَر اختيار الفِكَر التي يشع منها بريق الحل
صياغة عدة حلول لمراجعتها و تقيمها تحديد الحلول وضع محكات لاختيار الحل المناسب
وفقا لمحكات القبول يتم قبول أحد الفِكَرِ المقيمة قبول الحل قبول أكثر الحلول بريقا ، ووضع خطة للتطبيق

لمساعدتك عزيزي القارئ في التفكير، فلقد تم وضع بعض المقترحات للتفكير في الوضع التباعدي والتقاربي . وفيما يلي عرض مفصل لهذه المراحل :
أولا: الإحساس بالفوضى / المشكلة
هي عملية تحديد نقطة للبدء من خلالها وفقا لمعلوماتنا و خبراتنا و اهتماماتنا . ففي معظم الأحيان تكون هذه النقطة معروفة لدينا ، لكن في بعض الحالات عندما تكون الفكرة المطلوبة غامضة علينا فإننا بحاجة إلى تحديد تلك النقطة التي تعطي مرونة أكثر للنظر نحو المشكلة من زوايا مختلفة و متعددة . فنحن بحاجة إلى مرونة تساعدنا على حرية الاختيار ، وضع أولويات اختيار نقطة البدء هذه من بين العديد من النقاط .
اعتبارات هامة لهذه المرحلة :
1- المفاضلة الذاتية
أ‌- احذر الخلط بين الظنون و الحقائق .
ب‌- احذر الخلط بين التفكير و الشعور.
ت‌- لا تخلط بين المشورة و الانفراد في القرار.
2- لا تنس معوقات عملية الإبداع ( راجعها) .
3- نوصيك بما يلي :
أ‌- احرص على العمومية في الفِكَرِ.
ب‌- الاختصار في الصياغة و الحرص في اختيار الألفاظ .
ت‌- كن متفائلا و اختر العبارات المتفائلة .
مخطط الإحساس بالمشكلة / الفوضى
الوضع الشخصي
القوة الضعف
الخارجي ما هي المواقف التي يجب أن لا تضيع مني ؟
ماذا أريد فعله ؟
ما هي القدرات و المهارات المطلوب توافرها لأتمكن من استغلال هذه الفرص
ما هي الحالات الخاصة التي يصعب التعامل معها ؟
ما هي نقاط الضعف التي لدي حتى أتمكن من مجابهة هذه الحالة؟
داخلي
ذاتي ما هي المواقف التي أستطيع التعامل معها ؟
ما هي الحواجز التي تمنعني من مجابهتها ؟
ماذا يجب علي تطويره من قدرات لأتمكن من المجابهة ما هي الحواجز التي تعيق ما أريد تطويره ؟
مما سبق أكتب في حدود 20 كلمة الفوضى التي تريد دراستها


ثانيا : حصر / جمع المعلومات
وهي نقطة الانطلاق التي تمكنك من زيادة معرفتك بالمشكلة ، حيث تسمح لك بالتعمق في دراسة المشكلة أفقيا و رأسيا . وذلك بتجميع جميع المعلومات و الحقائق و الاتجاهات و الأحداث المتعلقة بها. بتجميع هذه المعلومات تتمكن من تحديد مقدار العمل ومتطلباته .

تصنيفات المعلومات :
1- المعرفة : و تكون عن طريق التعرف أو الاستدعاء للمعلومات التي تمت دراستها أو التعرف عليها من خلال الخبرة أو المواقف التي مررت بها ، أو تعاملك معها ، أو زيارتك لبعض الأماكن و ما شابه.
2- الانطباع : و هو الأثر الناتج من واقع خبرة أو اعتقادات .
3- الخبرة : وهي النتيجة الحاصلة من واقع تمت معايشته من خلال الحواس الخمس .
4- الشعور : وهو الاهتمام الناتج من التفاعل النفسي مع المعلومة .
5- الأسئلة : وهي ردة الفعل من عدم التأكد أو قلة المعرفة نحو شيء محدد .

مستويات المعلومات :
1- معلومات معروفة : وهي المعلومات المتوافرة و المعروفة لديك .
2- معلومات بحاجة للتعرف عليها : وهي المعلومات التي يجب أن تتعرف عليها .
3- معلومات تحب أن تتعرف عليها : وهي المعلومات التي يحبذ التعرف عليها ، لاعتقادك أنها قد تسهم في حل المشكلة التي أنت بصددها .

جدول تصنيف المعلومات :
فضلا حدد طبيعة المعلومة التي ترغبها :

الآن قم بتعبئة الجدول التالي :

معلومة معروفة
المعلومات المتوافرة والمعروفة لديك بحاجة للتعرف عليها
المعلومات التي يجب أن تتعرف عليها معلومة أرغب في التعرف عليها
المعلومات التي يحبذ التعرف عليها ، لاعتقادك أنها قد تسهم في حل المشكلة التي أنت بصددها
المعرفة : التعرف أو الاستدعاء للمعلومات التي تمت دراستها أو التعرف عليها من خلال الخبرة أو المواقف التي مررت بها ، أو تعاملك معها ، أو زيارتك لبعض الأماكن و ما شابه
الانطباع : الأثر الناتج من واقع خبرة أو اعتقادات
الملاحظة : النتيجة الحاصلة من واقع تمت معايشته من خلال الحواس الخمس
الشعور : الاهتمام الناتج من التفاعل النفسي مع المعلومة
الأسئلة : ردة الفعل من عدم التأكد أو قلة المعرفة نحو شيء محدد

من خلال الجدول السابق عليك تعبئة الجدول التالي :
جدول تحديد مصادر المعلومات
المصدر
أعرف الأهمية أود معرفة الأهمية أود الاستزادة
من ؟
ماذا ؟
أين ؟
متى ؟
لماذا ؟
كيف ؟



حدد الفِكَرْ المشتركة من القائمة السابقة :
1-
2-
3-

ما هي المواضيع الرئيسة من الفِكَرِ السابقة :
1-
2-
3-

القرار الأخير من المواضيع السابقة :
الفكرة الرئيسة التي سأتعامل معها ستدور حول :

ثالثا: كيف تحدد المشكلة / المعضلة
القدرة على وضع عدد من الأسئلة أو صياغة المشكلة لفظيا بشكل يسهل من خلالها وضع و اقتراح حلول و أفكار لحل تلك المشكلة . للمعلومية فأنت بحاجة إلى التخلص من الاعتبارات / المعلومات التي تعودت عليها قبل إن تُدر قريحتك من أمهات الفِكَرْ . كما أنك بحاجة إلى الرجوع و بشكل متفاوت لمراجعة المعلومات التي جمعتها لتتمكن من صياغة المشكلة التي أنت بصددها .

1- هل تحديد هذه المشكلة يساعدك على استنباط فِكَرٍ كثيرة أخرى ؟.
نعم ---- لا---
2- هل السؤال الذي صغته يساعد على إدرار فِكَرٍ تريدها ؟
نعم ---- لا---
3- هل تمت صياغة السؤال بشكل محدد ؟
نعم ---- لا---
4- هل الفِكَرِ الناتجة تُعبر عن ما تريده ؟
نعم ---- لا---

قم بصياغة قائمة من 8 جمل تترجم المشكلة التي أنت بصددها :

الرقم المشكلة المقترحة ملاحظات
1
2
3
4
5
6
7
8

أختر 2-3 من العبارات السابقة و التي ترغب في تجميع معلومات إضافية / الاستزادة عنها
1-
2-
3-
حدد بعضا من الكلمات و المصطلحات المشتركة بينها :

أعد صياغة الكلمات السابقة في جملة مفيدة :

رابعا: تجميع الفِكَرٍ
القدرة على تجميع العديد من الفِكَرِ و الحلول للمشكلة التي تمت صياغتها . أنت بحاجة إلى دراسة المشكلة من زوايا متعددة و غريبة قدر الإمكان حتى تقترح حلولا لتلك الزوايا المختلفة .

كيف تستدر/ تداعي مزيدا من الفِكَرِ :

أولا: ابتعد عن العادات و التقاليد المألوفة
مثال : فضلا لا ( تطعم x) ------------- الحيوان
الآن ضع عبارات أفضل
1- 2- 3- 4-
5- 6- 7- 8-
9- 10- 11- 12-



الآن طور تلك الفِكَرْ :
1- 2- 3- 4-
5- 6- 7- 8-
9- 10- 11- 12-

ثانيا : كن في الوضع النفسي و البيئي المشجع :
أ‌) حضر أوراقاً و مراسم و ألوانا قريبة منك
ب‌) حضر ملصقات و مجلات و صور
ج) لا تستخدم جهاز التسجيل
د) يفضل العمل في مجموعات ، و أحدهم يقوم بالتسجيل
هـ) جهز أفكارا لتشجيع نفسك و من معك.

ثالثا : استعمل أسلوب النسيان و دع فرصة لعقلك الباطن للعمل .
رابعا : قارن الفِكَرْ التي حصلت عليها مع فِكَرِ غيرك لتتمكن من تطوير فِكَرك .
خامسا : حصر الحلول
إن عملية تحديد وحصر الحلول يجب أن تتفق مع عدد من الشروط التي تتفق و متطلباتك المعدة مسبقا. إن تحديد هذه الشروط سيساعدك كثيرا في معرفة نقاط القوة و الضعف نحو مدى استيعابك للمشكلة التي أنت بصدد حلها كما ستساهم في مساعدتك لتقييم أفكارك .

كيف تحدد الحلول
1- أكتب الحل الذي تقترحه ، و كذلك المبررات نحوها .
2- حدد المحكات التي سيكون التقييم على أساسها مثل :
أ)التكلفة المالية : وتشمل
*) تكلفة أكبر من المخصصات *) ارتفاع التكلفة المستقبلية
*) انخفاض التكلفة المستقبلية *) الحاجة إلى دخول شركاء
*) المصاريف تعادل الأرباح *) بيع الأصول
ب)المدة الزمنية : وتشمل
*) سرعة التنفيذ *) المدة الزمنية الممنوحة
*) أولويات التنفيذ *) بحاجة إلى فترة زمنية إضافية
*) عدم توافر الخبرات *) الخطط
ج)إمكانية التنفيذ : وتشمل
*) وضوح المراحل *) توافر الخبرات و الإمكانات
*) هناك أمثلة مشابهة *) يمكن السيطرة في العمل/ التطبيق
د)القبول : وتشمل
*) البساطة و الوضوح نحو الهدف
*) المرونة في القبول و التطوير
*) التوافق للخبرات و المكان و الزمان
*) سهولة المتابعة و الشرح
هـ)المنفعة : وتشمل
*) التوافق مع الحاجة *) المنفعة الآنية / المستقبلية
*) تطور الأداء *) ارتفاع مستوى الأداء/ العمل
*) مستويات المنفعة مقارنة بسواها
و)أخرى : حدد

3- حدد كيفية التقدير و التزم بها :
بإمكانك استخدام الجدول التالي
رقم الفكرة أسس التقييم ملاحظات
أ ب ج د هـ قبول رفض بحاجة إيضاح
1
2
3
4
5
6
7
8

4-حدد المستوى المرغوب فيه و التزم به : وكمثال لذلك : لو كانت عملية التقييم محدودة في عشر نقاط بحيث تكون (10) أعلى درجة ، و(1) أدنى درجة ، و لدينا خمسة أسس للتقييم ( كما ذكر أعلاه) فان أعلى درجة يمكن للفكرة أن تحصل عليه هي (5 x10 = 50) و أدنى درجة هي ( 5 x 1= 5 ) درجات ، فعندما نلتزم بأن الفكرة الأفضل يجب و أن تحصل على معدل محدود بين 45-50 درجة فيجب الالتزام بها ، كما يمكن بذلك الارتقاء بالفكرة المرغوبة و تطويرها لتصل إلى هذه الدرجة عند المفاضلة . وبإمكانك العمل على رفع كفاءة الفكرة المرغوب فيها والتي قد تكون قد حصلت على تقدير أدنى من المتوقع وذلك بمراجعة هذا الجدول .

سادسا : قبول الحل
وهي عملية مراجعة للتأكد من توافر الشروط المطلوب توافرها مهما كانت صغيرة في الحل المقبول .
لقد تم بذل جهد كبير خلال المراحل السابقة للتعرف على المعضلة و تشخيصها ( الإحساس / الشعور بالمشكلة ) جمع و تصنيف المعلومات (حصر و تجميع المعلومات ) ، تحديد المشكلة/ المعضلة ، وضع العديد من الخيارات ( تجميع الفِكَرْ ) ، و تقييم تلك الفِكَرْ (حصر الحلول ) ، جميع الجهود المبذولة في المراحل السابقة كانت متجهة نحو إيجاد الحل وفقا للمعلومات و الخبرة التي تعرفها وتمتلكها . في مرحلة قبول الحل ستقوم بعملية تقييم و إعادة تفحص الحل بشكل تشجع فيه الآخرين على قبول هذا الحل منك. كما أنها تُعد هذا الحل للتطبيق ، فعملية الحصول على حل لمشكلة معينة ما هي إلا نقطة البداية حيث ستتمكن من التفكير في عمليات و مناقشة مواقف و إعادة النظر ومراجعة احتمالات تتعلق بهذا الحل .

مراحل هامة لقبول الحل :
أولا : أسلوب المعينات و المقاومات
بعد اختيارك لحل مناسب عليك التفكير في عدة مراحل لضمان أن يقبل الآخرون هذا الحل ، وبإمكانك استخدام أسلوب الجدول حيث يمكن تقسيمهم إلى نوعين
أ) المعينات :
1- من : وهم أفراد و أشخاص ممن تتوقع منهم العون
2- ماذا : أشياء و أهداف و أنشطة ممكن أن تعينك أثناء التطبيق .
3- أين : أماكن و مواضع أو مناسبات مفضلة لفاعلية الحل .
4- متى : وقتا أو تاريخا محددا أو مناسبة محددة يمكن استغلالها لأجل قبول هذا الحل
5- لماذا : الحيثيات التي جعلتك تفضل هذا الحل عن غيره ، ركز على الحيثيات التي تجتذب بها دعم الآخرين .
6- كيف : المراحل و الخطوات الواجب اتباعها لدعم و ضمان الاستجابة لهذا الحل .

ب) المحبطات - المقاومات
1- من : وهم أفراد و الشخصيات الذين قد يحدون من فاعلية / اعتماد هذا الحل .
2- ماذا : أشياء و أهداف و أنشطة ممكن أن تعيق قبول الحل / تطبيقه .
3- أين : أماكن و مواضع أو مناسبات غير مفضلة لتطبيق هذا الحل .
4- متى : وقتا أو تاريخا محددا أو مناسبة محددة قد يكون أثرها سلبي في قبول هذا الحل
5- لماذا : الحيثيات التي قد لا تجد دعما أو موافقة من الآخرين .
6- كيف : المراحل و الخطوات قد تسبب فشل أو عرقلة سير الحل المقترح.

يمكن من خلال هذا الأسلوب اكتشاف عناصر عدة تساعدك على وضع خطة تنفيذية لمعالجة المشكلة.
الآن بإمكانك تعبئة الإستبانة في الصفحة التالية ، ووضع الخطة التنفيذية لذلك الحل ، و ستكتشف خطة سريعة و قصيرة التنفيذ ، و هناك خطة طويلة التنفيذ .

أولا : دراسة الوضع المحيط قم بتعبئة الجدول التالي
العنصر المعينات المحبطات
من
ماذا
أين
متى
لماذا
ماذا

ثانيا : الآن قم بتعبئة الجدول التالي مستغلا الحقائق السابقة

ثالثا : من واقع الجدول السابق للتطبيق ، اختر أفضل 3 حلول وقم بتقييمها فيما يلي :

جدول مقارنة الحلول
فكرة الحل رقم (1) الميسرات المحبطات
ملاحظات
فكرة الحل رقم (2) الميسرات المحبطات
ملاحظات
فكرة الحل رقم (3) الميسرات المحبطات
ملاحظات

رابعا : حدد الحل المقترح

مثال تطبيقي
أولا الإحساس / الشعور بالمشكلة
1- أحب الشروع في شيء جديد على الزملاء
2- هواياتي المفضلة كرة القدم و السباحة و الألعاب الإلكترونية و الأنشطة الخلوية .
3- لقد شاهدت طائرات ورقية في محل الألعاب .
*) لعل صناعة الطائرات الورقية و تطييرها فكرة جديدة على الزملاء .
ثانيا : جمع / حصر المعلومات
" ماذا تعرف ، تعلم ، تشعر ، تحب ، تعتقد نحو الطائرات الورقية ؟"
1- إنها تطير 11- معظم الأولاد لا يجيدون طريقة تطييرها
2- إنها خفيفة الوزن 12- لها أشكال عديدة
3- هناك متعة في تطييرها و مشاهدتها 13- هناك عروض دولية لهذه الطائرات
4- " فرانكلين " قام بتطيير واحدة 14- كيف تطير
5- سهلة الصنع 15- إنها بحاجة إلى ذيل
6- البعض لا يجيد تطييرها 16- إنها ممتعة للعب و المتابعة
7- ممتعة في الأماكن غير المزدحمة 17-يمكن تأسيس جماعة الطائرات الورقية
8- يفضل الأيام معتدلة الرياح 18- هل يمكن أن تكون مصدرا ماليا
9- يمكن تعلم التوازن من خلالها 19- ما هو أقصى ارتفاع وصلته الطائرات الورقية
10- من هو مخترع الطائرات الورقية 20- ما هي المواد التي يمكن استعمالها كبدائل للتصنيع
*) صناعة الطائرات الورقية # 20 ، 2، 3، 5,، 12، 15، 18.
المتعة و قضاء الوقت 3، 7، 8، 12، 13، 16، 17، 19
إنني أفضل صناعة الطائرات الورقية
ثالثا : تحديد المعضلة :
كيف يمكنني
صناعة طائرة بنفسي ؟
استئجار واحدة
الالتحاق بدروس خصوصية في صناعة الطائرات الورقية
مساعدة المحترفين في الصناعة و التعلم منهم
الحفاظ على علو الطائرة في الهواء
الحفاظ على السلامة من الحوادث
إعطاء دروس في تطيير الطائرات الورقية بشكل سهل
تطوير صناعة الطائرات الورقية
*) أحب مشاركة الآخرين خبراتهم في صناعة و تطيير الطائرات الورقية

رابعا : تجميع الفِكَرٍْ
1- متابعة الأفلام التعليمية
2- تصوير فيلم عن تطيير الطائرات
3- تصوير عدد من الشرائح
4- تصويره بالفيديو
5- تأسيس جماعة الطائرات الورقية بالمدرسة
6- استغلال وقت الفراغ و صناعة أكبر عدد ممكن من الطائرات الورقية
7- تأجير الطائرات
8- تأليف كتيب عن كيفية تطيير الطائرات
9- تصوير هذه الطائرات و طباعة ملصقات لها
10- تبني مسابقة تطيير الطائرات
11- استضافة أشهر صانعي الطائرات
12- زيارة الدول الشهيرة بصناعتها

وفقا لظروفنا أفضل 5 ، 8 ، 11 ربما هي أفضل ما يمكن عمله

خامسا : حصر الحلول
1- هل هناك من يوافقني الرأي
2- هل أنا مستعد لها
3- هل يمكن الحصول على الأدوات الرئيسة
4- المكان
5- التكلفة
6- الوقت
7- موافقة المعلم / مدير المدرسة / الوالدين
8- هل هناك أخطار
9- هل أستطيع التنفيذ منفردا
10- هل سأستمتع بها
11- هل سيستفيد الآخرون منها

الأسئلة 1 ، 2 ، 11 ، 12 هامة .
يجب الشروع في النقاط 5 و 8 كبداية يجب تأسيس جماعة تشاركني الاهتمام ، ثم تأليف كتيب حتى نتمكن من التوسع في النشاط

سادسا : قبول الحل
المراحل المتوقعة :
1- كتابة مراحل الصناعة مرحلة مرحلة
2- تسجيل المراحل صوتيا / بالصورة
3- وضع قائمة متسلسلة
4- تأليف الكتيب
5- استضافة شخصية من محل الألعاب

صعوبات متوقعة :
1- قد نغفل خطوات مهمة
2- ماذا لو واجهتنا ثغرات تصنيع فنية
3- عدم توافر أدوات التسجيل
4- صعوبة الرسم
5- عدم تعاون محل الألعاب
6- لغة الكتيب غير مفهومة
مراحل التنفيذ
1- ابحث عن كتب في المكتبة ، و اشتر مكونات صناعة الطائرة
2- اقرأ عن الطائرات الورقية و أثقف نفسي
3- زيارة محل الألعاب و سؤال البائع عن عملية التصنيع قبل شراء الطائرة و إقامة علاقة طيبة معه
4- شراء طائرة و تركيبها شخصيا
5- كتابة المراحل وفق عملية التصنيع
6- التحدث إلى "محمد" ( موهوب في الرسم) ليتمكن من رسم المراحل
7- الطلب من البائع مراجعة الكتيب
8- الطلب من المعلم مراجعة الكتيب و تحكيمه
9- الطلب من بعض الزملاء مراجعة الكتيب عمليا
10- طلب موافقة المعلم و مدير المدرسة لتأسيس الجماعة .

خلال الصفحات التالية سنأخذك في طريقة منظمة تساعدك على تنظيم أفكارك و تحديد مشكلتك و تطويرها بشكل أكثر منهجية . نأمل منك استخدام الجداول التالية ، و عند إجادتك لمراحل تنظيم أفكارك بالشكل الذي ترتاح إليه ، لا مانع لدينا من استغنائك عن هذه الجداول. نتمنى لك التوفيق و السداد .

أولا : التعرف على المشكلة
يقولون معرفة المشكلة نصف الطريق إلى الحل الصحيح .
فضلا أكتب المشكلة داخل الإطار التالي :


عبئ البيانات التالية عن المشكلة السابقة

السؤال
أعرف عنها لا أعرف عنها
ماذا
كيف
لماذا
متى
أين
هل

بناءا على المعلومات السابقة أعد صياغة المشكلة و اكتبها في الإطار التالي :

ثانيا تطوير فكرة الحل : فضلا أجب عن الأسئلة التالية :

ماذا يحدث لو أن ( أكتب تساؤلك داخل الإطار )

سجل إجاباتك هنا
1-
2-
3-
4-
5-
6-

نأمل منك الآن إطلاق العنان لمخيلتك و أجب عن السؤال
تخيل أن (اكتب تساؤلك داخل الإطار )

سجل إجاباتك هنا
1-
2-
3-
4-
5-
6-

اختر إجابة من الإجابات السابقة و قم باختبارها بالتساؤل التالي
افترض أن (أكتب تساؤلك داخل الإطار )

سجل إجاباتك هنا
1-
2-
3-
4-
5-
6-
الآن كرر محاولاتك حتى تفهم المشكلة ، و تستوعب حدودها ، و تتعرف على احتياجاتك العلمية والفنية .

ثالثا تطوير العمل :
في الجدول التالي سجل أسس تقييمك للفِكَرِ التي تريد استعمالها مكان الحروف ، و كذلك مستويات التقييم مكان الأرقام :

أسس التقييم 1 2 3

أ
ب
ج
د



الآن سجل الفِكَرْ التي توصلت إليها وقم بعملية التقييم
الرقم الفكرة أ ب ج د مج
1
2
3
4

قائمة القراءات
القرآن الكريم
رمضان محمد القذافي ( 1996) رعاية الموهوبين و المبدعين ، الإسكندرية : المكتب الجامعي الحديث .
زهير منصور المزيدي ( 1993) مقدمة في منهج الإبداع : رؤية إسلامية ، ج.م.ع.، المنصورة : دار الوفاء للطباعة و النشر و التوزيع.
عباس مهدي ( 1998) الذكاء و التفوق و العقد النفسية ، بيروت : دار المناهل للطباعة و النشر و التوزيع .
عبد السلام عبد الغفار ( 1977) التفوق العقلي و الابتكار ، القاهرة : دار النهضة العربية .
علي الحمادي ( 1999) صناعة الإبداع ، بيروت : دار ابن حزم للطباعة و التوزيع و النشر .
علي راشد ( 1996) تنمية قدرات الابتكار لدى الأطفال ، القاهرة : دار الفكر العربي .
علي السيد سليمان ( 1999) عقول المستقبل : استراتيجيات لتعليم الموهوبين وتنمية الإبداع ، الرياض : مكتبة الصفحات الذهبية .
فتحي عبد الرحمن جروان ( 1998) الموهبة و التفوق والإبداع ، الإمارات العربية المتحدة ، العين : دار الكتاب الجامعي .
فتحي عبد الرحمن جروان ( 1999) تعليم التفكير : مفاهيم و تطبيقات ، الإمارات العربية المتحدة ، العين : دار الكتاب الجامعي .
محمد حبيب الحوراني ( 1999) تجارب عالمية في تربية الإبداع و تشجيعه ، الكويت : مكتبة الفلاح
محمد عبد الرحيم عدس (1996) المدرسة و تعليم التفكير ، الأردن ، عمان : دار الفكر للطباعة و النشر و التوزيع
ناديا هايل سرور ( 1998) مدخل إلى تربية المتميزين و الموهوبين ، الأردن ، عمان : دار الفكر للطباعة و النشر و التوزيع .
نعيمة عبد الله الخاجة ( 1993) أثر استخدام استراتيجيات مقترحة في تدريس القراءة على تنمية قدرات التفكير الابتكاري لدى عينة من طالبات الصف الأول الثانوي العلمي ، رسالة ماجستير غير منشورة ، البحرين : جامعة البحرين ، كلية التربية ، قسم التربية .

Davis, Gary. (1992) Creativity is forever, Dubuque, Iowa: Kendall/ Hunt Publishing Comp.
Fisher, Robert (1995) Teaching children to think, Cheltenham, UK: Stanley Thrones (Publishers) Ltd.

أعد هذا البحث لمكتب التربية العربي لدول الخليج
إعداد:
د/ عبد الرحمن نور الدين كلنتن
أ/ عبد الناصر عبد الرحيم فخرو
1420 هـ 2000 م

د.فالح العمره
04-04-2005, 02:36 PM
ما هو التفكير الجانبي ؟

يرتبط التفكير الجانبي بالمفكر العالمي "إدوارد ديبونو" الذي ابتدع هذا المصطلح ، ويقابله بالإنجليزية lateral thinking . وقد سماه كذلك ليميزه عن نوع آخر من التفكير اسماه التفكير العمودي vertical thinking ، والذي يستند أساسا إلى المنطق أو ما يألفه الإنسان ويعتاد عليه . وقد اعتمد في تطويره لهذا النوع من التفكير على فهم الآلية التي يعمل بها الدماغ من الناحية العلمية ، أي بما تم التوصل إليه عن طريق علم الأعصاب .

كيف يعمل الدماغ :

ينظم الدماغ المعلومات التي ترد إليه بطريقة آلية ذاتية ، حيث يعمل على تشكيل الأنماط وتنظيمها والبحث عنها فيما بعد . والمقصود بالنمط هو التشكيلة المنظمة للخلايا العصبية التي يتألف منها الدماغ ، وذلك في استجابته لما يرد إليه من معلومات ، حيث يتيح لها المجال لتنظيم نفسها بنفسها على سطحه . وهو في ذلك أشبه ما يكون بالماء الساقط من السماء على ارض رخوة تتخذ المسالك المتاحة لها ، أو تشكل بنفسها المسالك التي ستجري فيها ، حيث يعتمد شكل هذه المسالك على طبيعة المعلومات الواردة والطريقة التي وردت بها .

إن قدرة الدماغ على تشكيل الأنماط والتعرف عليها والتعامل معها تجعله فعالاً في تعامله مع ما يحيط به . وهذا يعطيه القدرة على سرعة التعرف على الأشياء وسرعة التفاعل معها مما يتيح له المجال لاستكشاف ما حوله بفعالية كبيرة . وعلى الرغم من فعالية الدماغ هذه إلا انه في تشكيله للأنماط والتعامل معها يكتسب عيوبا محددة تؤثر على أدائه ، وتجعله أسير هذه الأنماط مما يحد من قدرات الإبداع لديه وانطلاقها . وتتلخص هذه العيوب في أن الأنماط تميل إلى الرسوخ والثبات مع الزمن ويصعب تغييرها والخروج من دائرة سيطرتها ، كما أنها تتمركز حول نمط معين وتصبح باقي الأنماط تابعة له ويتكون ما يشبه حالة الاستقطاب ، كما أن هذه الأنماط تصبح مثل القوالب الجاهزة الجامدة .

من اجل التغلب على هذه العيوب قام ديبونو بابتكار مجموعة من الأساليب والوسائل التي تمكن الشخص من الخروج من سيطرة الأنماط والانطلاق في عالم الإبداع .

الفرق بين التفكير العمودي والتفكير الجانبي :

عندما يفكر الإنسان بشكل عمودي فهو أشبه بمن يحفر حفرة ويستمر في حفرها ويظل في نطاقها , ولا يمكن له والحالة هذه أن يأتي بجديد طالما انه يحفر في اتجاه واحد . فإذا ما كان عليه أن يأتي بجديد فعليه أن يخرج من هذه الحفرة إلى غيرها , وهذه هي الفكرة الأساسية في التفكير الجانبي . أي انه عليك أن تبحث عن اتجاه آخر تسير فيه ، لأنك أن بقيت تحفر الحفرة السابقة ستظل في اتجاه واحد , أما إذا خرجت منها فتكون قد غيرت اتجاهك . ولهذا سمى ديبونو ذلك بالتفكير الجانبي لأنه يخرجك من الاتجاه الأحادي في التفكير العادي .

أما أهم الصفات التي تعيب التفكير العمودي فهي كالآتي:
· انه ينتقي الحل المطلوب ويكتفي بذلك.
· يسير في اتجاه واحد محدد.
· تحليلي.
· يسير في خطوات متتابعة.
· يعتمد على صحة أي خطوة يسير فيها أي لا مجال للخطأ المتسلسل.
· يعتمد فقط على الشيء الذي له علاقة وينبذ غيره.
· يتخذ المسار الواضح أو المألوف.

أما التفكير الجانبي فانه يتجنب هذه العيوب فهو :
· يبتكر اكبر قدر ممكن من الحلول والبدائل.
· ينظر إلى اكثر من جهة.
· ابتكاري.
· يقفز من خطوة إلى أخرى.
· قد يكون خاطئا في مرحلة أو خطوة.
· يبقي على كل المعلومات المتاحة.
· لا يعتمد على المسار الواضح.

سنستعرض في مقالات اخرى اهم اساليب التفكير الجانبي ان شاء الله .

بقلم الأستاذ / عزيز محمد ابوخلف
باحث- جامعة الملك سعود

د.فالح العمره
04-04-2005, 02:37 PM
دراسة : تحديد الجزء الخاص بالذكاء في الدماغ

يعتقد علماء بريطانيون وألمان أنهم توصلوا إلى تحديد وتعريف منطقة محددة في دماغ الإنسان هي المسؤولة عن الذكاء البشري .

ويقول البحث، المنشور في مجلة علمية، إن العلماء عثروا على جزء من الدماغ هو المنطقة الوحيدة التي يزداد فيها تدفق الدم عندما حاول متطوعون أجريت عليهم التجربة حل لغز يتطلب تنظيم تسلسلات ومعرفة ماهية رموز وحروف .

ويبدو أن الكشف العلمي الأخير يدعم نظرية عالم النفس تشارلز سبيرمان التي ظهرت في عام 1904 والقائلة بأن الإنسان يستخدم جزءا معينا من الدماغ لأداء مهمات معقدة ذهنيا وتتطلب ذكاء .

إلا أن نظريات أخرى تجادل بالقول إن التفكير الذكي يتطلب نشاط عدد من أجزاء الدماغ تنسق فيما بينها لأداء مهمة معينة، أي أنه أشبه بآلية عمل أجزاء مختلفة من محرك صناعي .

واستخدم الباحثون، وهم من جامعتي كمبريج البريطانية ودوسلدورف الألمانية، تقنيات كشف ورصد خاصة لتقييم وقياس تدفق وسريان الدم في أجزاء من الدماغ أثناء أداء فعاليات اختبارية تحتاج إلى درجة من الذكاء .

إلا أن مجلة علوم، أو ساينس، التي نشرت مقطفات من البحث نشرت أيضا مقالا يهاجم هذا الأسلوب في تقييم عمل الدماغ، ويقول إن الذكاء لا يمكن أن يقاس بطريقة محددة كهذه .

يشار إلى أن الجدل الدائر حول تحديد الجزء، أو الأجزاء الخاصة بالذكاء في الدماغ كان توسع منذ ركز سبيرمان جل اهتمامه لإيجاد إجابة لهذا الإشكال العلمي من مطلع القرن .

لكن المناقشات بين أوساط العلماء التي ظلت مستمرة منذ أيام سبيرمان لم تتوصل إلى إجابة محددة حول طبيعة أو موقع الجزء المسؤول عن الذكاء في الدماغ .

-------------------------------
نشرت الدراسة في موقع البي بي سي

د.فالح العمره
04-04-2005, 02:38 PM
دراسة : الذكاء موروث وليس مكتسبا

ظهر، حسب آخر الدراسات العلمية، أن درجة الذكاء تتحدد مسبقا، وقبل الولادة، في دهاليز الأساس الأول للتكوين وهو المورثات، أو الجينات.

وتقول الدراسة، التي أجريت على عدد من التوائم، إن قابلية تحقيق درجات عالية في اختبارات الذكاء ترتبط بكثافة ودرجة ما يعرف بالمادة الرمادية في الدماغ، وهو أمر يعتمد إلى حد كبير على المورثات.

وقام العلماء، الذين أجروا دراستهم في الولايات المتحدة، بمقارنة عشرين زوجا من التوائم، نصفهم من التوائم المتطابقة والنصف الآخر من التوائم الاعتيادية غير المتطابقة.



وتم فحص أدمغة هذه التوائم باستخدام جهاز للكشف الطبي له القدرة على التمييز بين المادة الرمادية والمادة البيضاء.

وتسمى المادة الأولى بالرمادية بسبب لونها الظاهر للعين المجردة، وهي المناطق في الدماغ المتكونة من رؤوس أو نهايات الخلايا العصبية.

أما المادة البيضاء فهو الاسم الذي يطلق على أجزاء الدماغ والنخاع الشوكي المسؤولة عن الاتصالات بين مناطق المادة الرمادية وباقي مناطق الجسد.

وتبين للعلماء أن التوائم المتطابقة، التي تتشابه معظم مورثاتها، كان لها نفس حجم وكثافة المادة الرمادية، وهو ما لم يجدوه في التوائم غير المتطابقة، التي عادة ما تحمل نصف المورثات المتشابهة فقط.

سيطرة جينية

وخلص العلماء إلى أن الاختلافات أو التشابهات الجينية هي العامل المحدد للفروق بين الأفراد في أشياء ذات أهمية حاسمة كدرجة الذكاء، والقدرات اللغوية.

ويشير الفريق العلمي إلى توصله لنتيجة مفادها أن التركيب الهيكلي للدماغ يخضع لسيطرة جينية صارمة وواسعة

وهذه السيطرة تغطي المناطق المسؤولة عن نمو وتطور المقدرة اللغوية والذكاء الموجودة في مقدمة الدماغ.

والفريق العلمي برئاسة الدكتور بول تومبسون من جامعة كاليفورنيا في لوس انجليس، وقد نشر مقتطفات من دراسته في العدد الأخير من مجلة نيتشر نيوروساينس العلمية.

أسس بيولوجية

وتوضح الدراسة أن "كمية المادة الرمادية، وعلى الأخص عند الأفراد الأكثر تشابها من ناحية المورثات، مرتبطة ارتباطا وثيقا باختلافات التركيب الهيكلي للدماغ، وبالتالي درجة الذكاء والقدرات الملحقة بها".

يشار إلى أن العلماء كانوا يعلمون منذ فترة بوقوع المادة الرمادية في مركز موضوع الذكاء في الدماغ.

ولكن هذه هي المرة الأولى التي درس فيها الباحثون مسألة الربط بين نتائج جهاز الكشف على الدماغ واختبارات الذكاء.

وفي هذا السياق يقول البروفيسور روبرت بلومين، من معهد الطب النفسي في لندن، إن كمية المادة الرمادية مرتبطة ارتباطا رئيسيا بقدرة الفرد على حل مشاكل بعينها.

-------------------------------
نشرت الدراسة في موقع البي بي سي .

د.فالح العمره
04-04-2005, 02:40 PM
العلماء يحذرون من الإفراط في التفكير


قال علماء أمريكيون إنهم عثروا على دليل يرجح أن الإفراط في التفكير قد يسبب الشعور بالإجهاد .

و بينت دراسة أجراها فريق من العلماء في جامعة الينوي الأمريكية أن التركيز في استجلاء أمر غامض أو حله قد يكون أكثر إرهاقا لمن هم في سن متقدمة .

وكشفت الدراسة التي أجريت على فئران تجارب عن أن التركيز يتسبب في نضوب الجلوكوز من خلايا بعض مناطق المخ، وأن ذلك كان أكثر وضوحا في الفئران الأكبر عمرا حيث يستغرق المخ وقتا أطول لاستعادة عافيته عقب كل عملية تفكير .

ويقول البروفيسور بول جولد أحد المشاركين في الدراسة إن هذه الاكتشافات قد تنطوي على بعض النتائج المهمة بالنسبة للطريقة التي تخطط بها المدارس أوقات الدراسة وأوقات الطعام لطلابها .

كما يعتقد أنها قد تساعد العلماء في الوصول إلى فهم أفضل لأمراض الذاكرة والتعليم لدى المسنين .

ويشرح الدكتور إيوان مكناي من جامعة يال ذلك بقوله إن المخ يعمل بالجلوكوز .

ويقول إن بوسع أجسام الفئران الصغيرة توفير الجلوكوز اللازم لاحتياجات بعض مناطق المخ لكي تقوم بوظائفها إلى أن تواجه المخ مهمة صعبة .

وقد تبين أن المخ في حالة الفئران الأكبر عمرا يفقد إمداداته من الجلوكوز بسرعة عندما يواجه المهمة نفسها وهو أمر يقترن دائما بضعف في الأداء، إذ يؤدي نقص الجلوكوز إلى التأثير في القدرة على التفكير والتذكر .

ويعد الجلوكوز وهو سكر طبيعي ينتجه الجسم هو المصدر الرئيسي للطاقة في المخ .

وقد عكف البروفيسور جولد والدكتور مكناي على قياس مستوى الجلوكوز في خلايا مخ الفئران وهي تحاول تبين طريقها في متاهة صممها لها الباحثون .

وكشفت النتائج عن انخفاض مستوى الجلوكوز بنسبة 30% في الخلايا المسؤولة عن تحديد الاتجاه، في الوقت الذي ظل فيه مستوى الجلوكوز عاديا في الخلايا التي لم تشارك في تحديد الاتجاه .

وفي دراسة لاحقة ظهر أن مستوى الجلوكوز قد انخفض لدى الفئران المسنة في تجربة مماثلة بنسبة 48% وأن استعادة هذه الخلايا لنشاطها قد استغرق ثلاثين دقيقة .

ووجد الباحثون أن بوسعهم تحسين أداء المخ في الفئران المسنة عن طريق حقنها بالجلوكوز .

وقال البروفيسور جولد إن الجلوكوز يحسن قدرات التعلم والذاكرة ليس لدى الفئران فقط بل لدى مجموعات بشرية عدة .

وأشار إلى أن نتائج البحث قد تكون مهمة لدى تطبيقها على تلاميذ المدارس وكيفية تنظيم مواعيد الوجبات الغذائية لهم في أوقات تخدم الأغراض التعليمية .

ويتفق الدكتور تونوموي شارما من معهد الدراسات النفسية مع النتيجة العامة التي جاءت في الدراسة مؤكدا أننا جميعا نشعر بالإجهاد من جراء التفكير وأن من البديهي في هذه الحالة القول بأن التفكير يؤدي لانخفاض مستوى الجلوكوز في الجسم .

لكنه يقول إن تعميم النتائج التي تجرى على حيوانات التجارب كان دائما مشكلة في الأبحاث العلمية .

______________
موقع بي بي سي

د.فالح العمره
05-04-2005, 08:31 PM
تعليم مهارات التفكير

بسم الله الرحمن الرحيم

يعرف التفكير بأنه المعالجة العقلية للمدخلات الحسية من أجل تشكيل الأفكار، ومن ثم إدراك الأمور والحكم عليها بصورة منطقية، واتخاذ القرارات وحل المشكلات. ومن أنواع التفكير: التفكير الناقد حيث ينظم الفرد المعلومات، ويصفها، ويحللها، ويقيمها من أجل الوصول إلى استنتاج معين. والتفكير الإبداعي الذي يكمل التفكير الناقد حيث تولد أفكار جديدة، و بدائل متنوعة، ويتم حل المشكلات بطرق إبداعية.

ونظرا للتقدم المعرفي الهائل، وعدم قدرة الطالب على تخزين كل المعلومات في ذاكرته، فان التربية المعاصرة تسعى لتعليم الفرد كيف يتعلم و كيف يفكر، وتعتبر ذلك من أهم أولوياتها، وذلك ليمتلك القدرة على التعلم الذاتي المستمر، ويواكب التغيرات المعرفية والاجتماعية. وإذا أردنا من الطالب أن يكون مفكرا جيدا فلابد من تعليمه مهارات التفكير من خلال مجموعة خطوات واضحة تلائم مرحلة نموه وقدرة استيعابه. ويستند هذا التوجه إلى ما ذهب إليه الباحثون من أن المقدرة على التفكير مكتسبة أو مستحدثة أكثر من كونها فطرية، وأن تعليم مهارات التفكير حقق آثارا ايجابية بالنسبة للتحصيل والإبداع، وزاد ثقة الطلاب بأنفسهم، كما قلت الأنانية وحب الذات لديهم.

ويرى التربويون أنه يمكن تدريس مهارات التفكير بواسطة برامج خاصة بصورة مستقلة عن المنهاج الدراسي، أو من خلال دمجها في محتوى المادة الدراسية كالعلوم والرياضيات وغيرها، وفي كافة سنوات الدراسة. و يتم عادة تعليم مهارات التفكير خلال عدة مراحل وهي:

* تعريف الطالب بالمهارة وأهميتها وخطوات تنفيذها.

* يقدم المدرس تعليمات واضحة حول طريقة تنفيذ المهارة.

* يمارس الطلاب المهارة في غرفة الصف بتوجيه من المدرس.

* ينظم المدرس أنشطة يستخدم الطالب خلالها المهارة المتعلمة بصورة مستقلة. ويمكن أن يتم ذلك من خلال واجبات بيتية.

ومن أجل إتقان المهارة لا بد من مراجعتها ، وممارستها بصورة منتظمة خلال المواد الدراسية المختلفة، لزيادة الكفاءة وضمان التلقائية، مما يرفع من مستوى تفكير الطلاب، ويعزز تعلمهم ضمن بيئة فاعلة ومشوقة.

و نذكر من مهارات التفكير الناقد:

* الاستنتاج : القدرة على إيجاد معلومات جديدة من المعلومات المتوافرة بالاعتماد على التشابه.

* المقارنة : بواسطة إيجاد التشابه والاختلاف بين مفهومين أو أكثر بعد وصف كل منها وصفاً شاملاً.

* التحليل: من خلال تجزئة البنود إلى أجزاء مهمة صغيرة ووصف كل منها.

* الترتيب والتصنيف: بالاعتماد على معيار معين، يتم ترتيب المفاهيم والأحداث بدلالة هذا المعيار.

* اتخاذ القرار: من خلال التعرف على القضية أو المشكلة، وفرض الفرضيات وتقييم مزايا ومساوئ كل منها، بهدف الوصول إلى الخيار الأفضل.

* البحث والتقصي: يبحث الطالب عن معلومات للإجابة عن السؤال المطروح، مع إجراء ترتيب وتنظيم للبيانات والمعلومات.

وكمثال على مهارة التحليل: إذا طرحت في مادة علوم الصحة والبيئة قضية انخفاض مستوى تعليم الفتيات في كثير من الدول النامية عن الذكور. فإننا نعزي الظاهرة إلى عوامل تتعلق بالوضع الاقتصادي والعادات والتقاليد والحالة الأمنية والوضع الجغرافي والقوانين....ثم يصف الطلاب هذه البنود الفرعية من خلال المناقشة، لكي نفسر في النهاية هذه الظاهرة.

ومن مهارات التفكير الإبداعي نذكر:

1- الطلاقة: إضافة إجابات أو أفكار جديدة بأقصى سرعة. 2- المرونة: إيجاد حلول وطرق وتطبيقات مختلفة.

3- الأصالة : إنتاج أفكار جديدة غير عادية ومميزة 4- العصف الذهني من خلال النظر إلى الفكرة الأصلية وإيجاد أفكار فرعية ثم استثارة الطلاب لوصفها بصورة وافية 5- إجراء دمج أو تكامل بين شيئين أو أكثر

6- حل المشكلات بصورة إبداعية

وكمثال على مهارة المرونة: يمكن تحفيز الطلاب لإجراء نشاط عملي بأكثر من طريقة.

ومن أجل تنمية مهارات التفكير في مدارسنا:

* يمكن تسخير الجدل والنقاش الصفي والدفاع عن وجهات النظر لتعليم الطلاب مهارات التفكير الناقد خلال المواد الدراسية وخاصة التي تحتمل الرأي والرأي الأخر كالتاريخ والتربية الوطنية والصحة والبيئة.

* الاهتمام بإتقان الطالب للمادة العلمية بغض النظر عن منافسة زملائه الآخرين، وتنمية روح التعاون بين الطلاب.

* توجيه الأسئلة ذات المستويات العليا وإتاحة فترة زمنية أطول لسماع الإجابة.

* التفكير في طريقة تفكيرنا والتخطيط لها وتنظيمها أو ما يعرف بما وراء المعرفة metacognition وتعديل أهدافنا التعليمية و مناهجنا بناء على ذلك.

* تقليل محتوى المادة الدراسية والبعد عن التفاصيل المملة وبث روح الاستمتاع، وإثراء الكتاب المدرسي بأنشطة واقعية.

* توفير المناخ التعليمي الملائم للتفكير الناقد والإبداع في المدرسة، بتنمية روح التسامح والاعتدال والحكم المنطقي وتشجيع البحث والاستطلاع والتعلم المستمر، وتوفير الإمكانيات المادية اللازمة لذلك.

من المراجع المستخدمة:

, Andrew p(2000) Using thinking skills to enhance learning. ERIC *Johnson

*Brown, Elizabeth A(1997) Effectively teaching critical thinking skills to high school students. ERIC.

* kassem, Cherrie L (2000) Theory into practice: best practices for a school wide

approach to critical thinking instruction. ERIC.

*Gadzella, Bernadette M and others (1996) teaching and learning critical thinking skills. ERIC

ناديا سرور(1998): مدخل إلى تربية المتميزين والموهوبين،عمان، دار الفكر للطباعة والنشر والتوزيع، ص 249-280

إيزيس رضوان(2000) دراسة تجريبية لفعالية برنامج في تنمية التفكير الناقد لدى طلاب كلية التربية جامعة عين شمس ، دراسات في المناهج وطرق التدريس، القاهرة.

سامي عيسى حسونة
ماجستير أحياء ودبلوم عالي مناهج وطرق تدريس
مدرسة شهداء الشاطئ الثانوية غزة
samihasuneh@hotmail.com

د.فالح العمره
05-04-2005, 08:37 PM
المعلم

مجلة تربوية ثقافية جامعة
على الرغم من اهتمام التربية الحديثة بجوانب النمو الوجداني والمهاري إلى جانب النمو العقلي المعرفي ، إلا أن المعرفة لاتزال -وسوف تظل - ذات أهمية خاصة للمعلم ولعمله في المدرسة.
دليل المعلم


مهارات المنطق والتفكير

تتعايش القضايا مع الأساليب والأدلة وتستعرض العقول البحث والتمحيص للوصول الى النتائج المنطقيةوالتغلب على التفكير السلبي00
نحتاج اذا الى المنطق في ذلك ليكون فكرا متفتحا ليس وراءه انحياز الى وجهة نظر معينة أو أسلوب منظم أو اتجاه اجباري والتماس الأعذار الواهية أو التجاهل في البحث عن الحقائق00!!
البداية في اليمان بالقضية المطروحة قيدا والزاما ودراسة جوانبها وبراهينها وأدلتها الواهية والقوية لتكون الصورة غير محقرة امام الفكر بعيدا عن التشوش أو التذبذب بين ذا وذاك00وتختلف الطبائع في دراسة مثل هذه الأموربيـــــــــن:
1- من يرى ترجمة قضاياه كتابيا لبحث الموازنة عنها ولها بين السطور ثم معالجة الجذور الى حيز الظهور لتقف على ساق المعرفة والبحث والتفكير العميق وربط المنطق بعيدا عن نقائضه فنصل الى مهارة الابداع بها0
2- من يرى حاجته أولا للبحث والتعمق والتغلغل في القضايا للوصول الى أبعادها أولا مع مطابقاتها الى وجهات النظر المرتبطة بالايمان بها أو النقيض عنها ونفاذ البصيرة مع التعصب أو دونه لمبدأماأو قانون يرسم متاهات الحقيقة عبر دروب من الأدلة0
3- فئة مثقفة في مجال تخصصهم كقضايا التعليم (مع المعلمين) 00 فن العمارة والنحت ( مع المهندسين)00 قضايا طبية (مع الأطباء) 00وهكذا0000
هذه الفئة تناقش من خلال زوايا اختصاصية لا وجهات نظر فحسب 00 ولكن ترتكز على دلائل علمية أو حقائق ونظريات ثابتة لا محالة 00
4- فئة تعالج القضية على أساس ماهو سلبي عنها دون البحث والتعمق والاكتفاء بالعرض 00أو الفكرة الأساسية فقط00 أو الاستشارة للبحث دون أراء وحجج 00ثم00 في النهاية اختيار الأكثر منطقية والموازنة بين الاراء00
لقد من ّ الله على الانسان بنعمة العقل للتفكر والتدبر منذ بدء الخليقة وحتى تقوم الساعة 00 ولكن 00 هل قمنا بصيانة هذا الكنز الثمين واستغلاله؟؟!!
وشكر الخالق سبحانه وقد نادت الايات فى المئات من المواضع القرانية بالتفكر والتدبر00!!


بقلم / عفاف عايش حسين
مديرة مدرسة ومشرفة مقيمة

د.فالح العمره
05-04-2005, 08:38 PM
المعلم

مجلة تربوية ثقافية جامعة
على الرغم من اهتمام التربية الحديثة بجوانب النمو الوجداني والمهاري إلى جانب النمو العقلي المعرفي ، إلا أن المعرفة لاتزال -وسوف تظل - ذات أهمية خاصة للمعلم ولعمله في المدرسة.
دليل المعلم


الذكاء الانفعالي


إن موضوع الذكاء الانفعالي وتسميته بهذا الاسم جديد على الساحة التربوية والنفسية الاجتماعية . لقد بدأ التفكير بهذا الموضوع من قبل ماير وسالوفي و دانيال ((Mayer , Salovy and Caruso لأول مرة في الثمانينات من القرن الماضي . على أنه انتشر على يد دانيال كولمان (Danial Golman ) الذي عمل جاهدا بفضل نشاطه عبر التليفزيون ونشر مقالات عديدة متناولا هذا الموضوع في مجلات واسعة الانتشار ، مما أثار اهتمام الناس من مختلف القطاعات لهذا الجانب الذي له مساس بجوانب حياتهم العملية المختلفة . يدخل موضوع الذكاء الانفعالي في جميع الاختصاصات منها النفسية والاجتماعية والطبية والاقتصادية …الخ .

تعريف الذكاء الانفعالي :

لقد عرف ماير وسالوفي ( 1997 ) الذكاء الانفعالي على انه قدرة الفرد على إدراك انفعالاته للوصول إلى تعميم ذلك الانفعال ليساعده على التفكير وفهم ومعرفة انفعال الآخرين بحيث يؤدي إلى تنظيم وتطوير النمو الذهني المتعلق بتلك الانفعالات.

وقد حددا الذكاء الانفعالي بأربعة جوانب هي :

1 ـ تعريف الانفعال . 2 ـ استعمال الانفعالات في تسهيل التفكير .3 ـ فهم الانفعالات 4 ـ إدارة الانفعالات .

يمكننا أن نعرف الذكاء الانفعالي بجملة مختصره وهي : معرفة الفرد لنفسه وللآخرين الذين يتعامل معهم الفرد .

أثر الذكاء الانفعالي في الحياة العملية :

يمكن للفرد أن يتعلم كيفية تطوير ذكائه الانفعالي عن طريق التعلم والتعليم . يلعب الآباء والمربون دورا فعالا في تنمية وتطوير هذا النوع من الذكاء لدى أبنائهم وطلابهم . وللذكاء الانفعالي دور مهم في دفع الفرد نحو الوصول إلى الهدف والأخذ بيده لتحقيق النجاح في حياته العملية والاجتماعية . كما أن تفاعل البيئة والوراثة يؤثران تأثيرا كبيرا في تنمية وتقوية الذكاء العام فإنهما يلعب دورا مهما في تنمية الذكاء الانفعالي أيضا . قد يكون دور البيئة في هذا المجال أقوى وأكثر فعالية مما هي عليه في حالة الذكاء العام .

تشير الدراسات المختلفة إلى أن الذكاء العام وحده لا يضمن تحقيق نجاح الفرد في المجالات العملية ، وإنما يحتاج الفرد إلى مزيج من التعقل والتفكر والتحسس بحيث يؤدي هذا المزيج ـ و الذي نطلق عليه بالذكاء الانفعالي ـ إلى تحقيق النجاح في مجالات الحياة المختلفة .

تلعب ميكانزمات الجهاز العصبي وتفاعلاته دورا مهما في تشكيل الذكاء الانفعالي . وكلما كان الجهاز العصبي صحيا وقويا ومتطورا كلما سلك الأفراد سلوكا يشير إلى انهم يتمتعون بمميزات جيدة من جميع الوجوه التربوية والنفسية والبدنية .

ومن خصائص الذكاء الانفعالي أنه يعني بطبيعة الأفراد والجماعات والمجتمع برمته . ويمكن للفرد أن يضع علاقة بين انفعالاته وتفكيره من ناحية وبين تفكير وانفعالات الآخرين الذين يتعامل معهم من ناحية أخرى ، بحيث يجعل تلك العلاقة بمثابة الجسر الذي يؤدي به إلى الوصول إلى النجاح في المجالات المختلفة من الحياة ، ويؤدي بالتالي من ناحية أخرى إلى تقوية الذكاء الانفعالي لدى ذلك الفرد .


بقلم أ. د. أمل المخزومي
مجلة الحصن النفسي

د.فالح العمره
05-04-2005, 08:39 PM
المعلم

مجلة تربوية ثقافية جامعة
على الرغم من اهتمام التربية الحديثة بجوانب النمو الوجداني والمهاري إلى جانب النمو العقلي المعرفي ، إلا أن المعرفة لاتزال -وسوف تظل - ذات أهمية خاصة للمعلم ولعمله في المدرسة.
دليل المعلم


التفكير... ومهارات التفكير

ما هو التفكير؟
التفكير أمر مألوف لدى الناس يمارسه كثير منهم ، ومع ذلك فهو من اكثر المفاهيم غموضاً وأشدِّها استعصاءً على التعريف . ولعلَّ مردَّ ذلك إلى أن التفكير لا يقتصر أمرُه على مجرد فهم الآلية التي يحصل بها ، بل هو عملية معقدة متعددة الخطوات ، تتداخل فيها عوامل كثيرة تتأثر بها وتؤثر فيها . فهو نشاط يحصل في الدماغ بعد الإحساس بواقع معيَّن ، مما يؤدي إلى تفاعلٍ ذهنيٍّ ما بين قُدُرات الذكاء وهذا الإحساس والخبرات الموجودة لدى الشخص المفكر ، ويحصل ذلك بناءً على دافعٍ لتحقيق هدف معين بعيداً عن تأثير المعوقات .

يتضح لنا من هذا العرض أن التفكير عملية ذهنية لها أركان وشروط ، وتدفعها دوافع ومثيرات ، وتقف في طريقها العقبات . كما نلاحظ تعدد الجوانب وكثرة العوامل المتداخلة والمؤثرة والمتأثرة بالتفكير ، ولعلَّ هذا ما يُفسّر كثرة التعريفات الواردة على التفكير ، وكثرة التقسيمات المتعلقة به وبعملياته ونواتجه .

بناءً على ذلك يمكن صياغة التعريف التالي للتفكير:

التفكير عملية ذهنية يتفاعل فيها الإدراك الحِسّي مع الخبرة والذكاء لتحقيق هدف ، ويحصل بدوافع وفي غياب الموانع .

حيث يتكون الإدراك الحسي من الإحساس بالواقع والانتباه إليه ؛ أما الخبرة فهي ما اكتسبه الإنسان من معلومات عن الواقع ، ومعايشته له، وما اكتسبه من أدوات التفكير وأساليبه ؛ وأما الذكاء فهو عبارة عن القدرات الذهنية الأساسية التي يتمتع بها الناس بدرجات متفاوتة . ويحتاج التفكير إلى دافع يدفعه ، ولا بد من إزالة العقبات التي تصده وتجنب الوقوع في أخطائه بنفسية مؤهلة ومهيأة للقيام به .

يلجأ الناس في محاولتهم فهم التفكير أو العقل إلى مصادر ثلاثة هي :

أ- الفلسفة
ب- علم النفس
جـ- علم الأعصاب

ولكنهم يهملون عن عمد مصدراً آخر على جانب كبير من الأهمية والفائدة ، أو يتجنَّبونه عن غفلةٍ واستحياء ، ألا وهو :

د- الفكر الإسلامي

والمتمثل في الكتاب والسنة وآثار الصحابة والكم النوعي الهائل من الفكر الذي نشأ لخدمتها جميعا ، مثل علوم القرآن والحديث واللغة وعلم الفقه وأصوله وغيرها . لقد آن الأوان لنفض الغبار عن هذا المارد الفكري العملاق لتقديمه بديلا فكريا لما هو موجود ، ليُزيل الظلمة الحالكة والتخبط الفكري الذي يَلُفُّ العالم اليوم ، وليعيد إلى الناس الطمأنينة والسعادة الأبدية المنشودة . إن في هذا المصدر العظيم كنوز تحتاج إلى التشمير عن السواعد ، واستنهاض الهمم ، من أجل العمل الجاد المُثمر للكشف عنها ، والعمل بها ، وتطبيقها ، وتقديمها سائغةً للشاربين .

لقد قُمتُ بصياغة هذا التعريف بناءً على أبحاث علم النفس ، وعلم الأعصاب ، والفكر الإسلامي , وعلى بحث أقوم به حول التفكير في نصوص القرآن الكريم والسنة المطهرة ، نرجو الله أن ييسر نشره قريباً، حيث أُبين فيه تَميُّز القرآن الكريم وسبقه في موضوع التفكير بشكل يمكن اعتباره من قبيل الإعجاز الفكري أو العقلي للقرآن الكريم . كما اعتمدت هذا التعريف في إعداد برنامج لتحسين مهارات التفكير لدى طلاب الهندسة الكيميائية في المختبرات والمعامل , ونُشر هذا البحث في المجلة العالمية للتعليم الهندسي ، المجلد 17 رقم 6 (http://www.ijee.dit.ie). (يمكن الحصول على نسخة إلكترونية باللغة الإنجليزية من هذه البحوث بالكتابة مباشرة إلى الكاتب على عنوانه الإلكتروني) .


ما هي مهارة التفكير وهل يمكن تَعلُّمها؟

مهارة التفكير هي القدرة على التفكير بفعالية ، أو هي القدرة على تشغيل الدماغ بفعالية . ومهارة التفكير - شأنها في ذلك شأن أي مهارة أخرى - تحتاج إلى:

1. التعلُّم لاكتسابها بالتمرين .
2. التطوير والتحسين المستمر في الأداء .
3. الممارسة والاصطبار على ذلك .

إن تَعلُّم مهارة التفكير أمر مؤكد قائم فعلاً على الرغم من التشكيك المُثار حول ذلك ، والذي مردُّه إلى أن التفكير عملية طبيعية تلقائية يقوم بها أي إنسان . ولكن الإنسان يقوم بعمليات تلقائية كثيرة ومع ذلك فهو بحاجة إلى تعلُّمها وتطويرها ، كما أن فطرة الإنسان لم تعد بمنأى عن التغيير والتحريف حتى في أمور الغرائز . ناهيك عن التعصب والانحياز الأعمى والغشاوات الكثيرة القابعة على منافذ التفكير . وعليه فان الحاجة إلى تعلُّم التفكير وتعليمه تتأكد بأمرين:

1. اعتبار التفكير مهارة , وأية مهارة تحتاج في اكتسابها إلى التعلُّم .
2. أن التفكير عملية معقدة متعددة الجوانب تتأثر بعوامل كثيرة وتقف في طريقها العقبات .

ومما يؤكد صدق هذا التوجه ما تقوم به الكثير من المعاهد المتخصصة والمؤسسات التعليمية من تطبيق ذلك فعلاً على ارض الواقع ، في أماكن مختلفة من العالم . وسوف أبين جوانب مما طبقته بنفسي على طلاب الهندسة الكيميائية أثناء أدائهم التجارب المعملية في المختبرات التعليمية .

تميل معظم التوجهات إلى إدخال التفكير ضمن المناهج لاتخاذه سبيلاُ للتحصيل المعرفي وإنتاج الأفكار . وهذا أمر مُلحّ لا بد أن تتبناه كافة المؤسسات التعليمية وتُدرجه في مناهجها لتواكب التقدم الهائل في التعليم ووسائله ، وليكون لدى المتعلم القدرة على متابعة الكم المتسارع من المعلومات المتدفقة بغزارة . ولكن لا بد من الحرص على أن لا يصير مآل التفكير إلى مادة دراسية لها كتاب مقرر وتُعَد لها الامتحانات . حينها سيفقد التفكير أهميته ومهمته ، ولن يتجاوز كونه معرفة جديدة تضاف إلى لائحة المعارف الموجودة . فإنه مما يُؤخذ على التعليم تركيزه على إعطاء المعلومات وكثرة الواجبات والأعباء الملقاة على المتعلمين ، مما قد يعيق عملية التفكير أثناء التعلُّم بسبب التركيز فقط على تحصيل المعرفة .


تنمية مهارات التفكير

بالنظر إلى التعريف السابق للتفكير يمكن تلخيص مهارات التفكير فيما يلي:

أ‌- مهارات الإعداد النفسي والتربوي .
ب‌- المهارات المتعلقة بالإدراك الحسي والمعلومات والخبرة .
ت‌- المهارات المتعلقة بإزالة العقبات وتجنب أخطاء التفكير .

حيث يتمثل الإعداد النفسي فيما يلي:


إثارة الرغبة في الموضوع ، وتُعرف بحب الاستطلاع وإثارة التساؤلات والتعمق .

الثقة بالنفس وقدرتها على التفكير والوصول إلى النتائج .

العزم والتصميم ، ويتمثل في : السعي لهدف ؛ تحديد الوجهة وطريقة العمل والمتابعة الدءوبة الذاتية لذلك؛ الحرص على النتائج المفيدة .

المرونة والانفتاح الذهني وحب التغيير : الإقرار بالجهل أن لزم ؛ الاستماع إلى وجهة نظر الآخرين (فتأخذ بها أو ترفضها) ؛ استشارة الآخرين ؛ الاستعداد للعدول عن وجهة نظرك ولتغيير الهدف والأسلوب إن لزم الأمر ؛ التريُّث في استخلاص النتائج .

الانسجام الفكري ، ويتمثل في تجنب التناقض والغموض ، وسهولة التواصل مع الآخرين بأفكار مُقنعة وواضحة ومفهومة .

أما المهارات المتعلقة بالإدراك الحسي والذاكرة فيمكن تلخيصها كالتالي:

توجيه الحواس حسب الهدف والخلفية العلمية أو الفكرية . وهذا يعني التمرس على توجيه الانتباه .

الاستماع الواعي والملاحظة الدقيقة وربط ذلك مع الخبرة الذاتية ، أي تمحيص الاحساسات والتأكد من خلوها من الوهم والتخيلات .

توسيع نطاق الإدراك الحسي بالنظر إلى عدة اتجاهات ومن عدة زوايا .

تخزين المعلومات وتذكرها بطريقة منظمة واستكشافية : إثارة التساؤلات ، استكشاف الأنماط ، استخدام الأمارات الدالة والأشياء المميزة ، اللجوء إلى القواعد التي تسهل تذكر الأشياء ، مناقشة الآخرين والتحدث معهم علهم يثيرون فيك ما يؤدي إلى التذكر .


أما المهارات المتعلقة بالواقع والمعلومات فهي كالتالي:

إعادة ترتيب المعلومات المتوفرة : التركيب ، التصنيف ، اتباع المنهج الملائم .

جمع المعلومات : استخراجها من مصادرها ، السؤال عنها ، البحث التجريبي .

تمثيل المعلومات بصورة ملائمة : في جدول أو رسم بياني أو مخطط أو صورة .

استكشاف الأنماط والعلاقات فيما بين المعلومات : ترتيب ، تعاقب ، سبب ومسبب ، نموذج ، مثل ، تشبيه ، مجاز .

اكتشاف المعاني : الاشتقاق ، التلخيص ، التخيل للكشف عن المضمون .

وحتى تنطلق عملية التفكير لا بد من وجود الدوافع ، والحوافز المشجعة على القيام بالأعمال ، والدعم المادي والمعنوي من الآخرين ، كما لا بد من إتاحة الفرصة لاستثمار ما اكتسبه الفرد من مهارات بالممارسة والتطبيق في مناحي مختلفة .

معوقات التفكير وأخطاؤه يمكن أن تحُول دون التفكير أو أن تحرفه عن مساره , لذا ينبغي التنبُّه لها وتجنُّبها والتغلب عليها . ولتنمية ذلك في نفوس الدارسين فانه ينبغي أن يتوصلوا إلى ذلك بأنفسهم عن طريق التساؤلات المتبادلة بينهم وبين المدرسين ، وعن طريق التفكُّر فيما حصل بعد كل تجربة . يمكن حصر المعوقات والأخطاء في ثلاثة أمور هي : الإدراك الحسي والمعلومات والحالة النفسية لدى الشخص المفكر .

تتمثل معوقات الإدراك الحسي في عدم القدرة على رؤية الوضع مثل رؤية العوارض دون المشكلة الحقيقية ، وفي رؤية جانب واحد من الموضوع وترك الجوانب الأخرى مثل رؤية حل واحد لا غير ، وفي اعتبار جانب من الزمن فقط كالماضي . وينطبق على ذلك كثير من الفروض المسلمة وهي في حقيقة الأمر ليست كذلك . فقد وجد أن الأنماط الفكرية السائدة في الدماغ تؤثر على طريقة التفكير مما يؤدي إلى صرف الانتباه عن الوضع الصحيح ، لذا لا بد من تدريب الانتباه على ذلك .

أما معوقات واخطاء المعلومات فتتمثل في نقص المعلومات ، واستخدام معلومات خاطئة ، أو وجود معلومات زائدة عن الحاجة تؤدي إلى الإرباك .

في حين تتمثل معوقات الوضع النفسي في فقدان الرغبة في العمل والدراسة ، وعدم الاستماع للآخرين والأخذ بآرائهم ، وعند اخذ الأمور على علاتها أو كمسلَّمات ، وعند فقدان الثقة بالنفس والعزم والتصميم والانفتاح الذهني .

ولا بد من إضافة اثر البيئة أي ما يحيط بالطالب من تأثير على طريقة تفكيره من توفير الجو الملائم للتفكير . علاوةً على أن التفكير مرتبط بالبيئة الاجتماعية والثقافية والجسدية وبالمثيرات من حوله . فالجو العائلي والمجتمع مثل المدرسة لها تأثير بالغ قد يكون مشجعا وقد يكون مدمرا .
التنفيذ

التفكير عملية نشطة وفاعلة ، ولكن تنمية مهارات التفكير بطيئة وتحتاج إلى الصبر والمصابرة ، وينبغي الحرص على أن تجري بطريقة متكاملة تسهِّل اكتساب المعرفة والمهارات الأخرى . ويُفضَّل أن يكون ذلك عن طريق العمل الجماعي ، وذلك بتنظيم الطلاب في مجموعات صغيرة ، وإعطائهم الفرصة لإجراء التجارب بأنفسهم ليكتسبوا الثقة والجرأة ، وبتدريبهم على حل المشاكل بأنفسهم ، وعلى ممارسة أدوار إدارية وقيادية ، ثم التنويع في المشاريع المعطاة لهم بحيث تتراوح ما بين ما هو متوفر فيه المعلومات وآخر يحتاج إلى معلومات وآخر يحتاج إلى طريقة العمل وهكذا .

إن مثل هذه الأعمال تقوي النفس وتؤهلها للعمل الجاد وتَحمُّل المسؤولية ، فالعمل الجماعي يتطلب أن يُسهم كل واحد برأيه في استخلاص النتائج ، وان يستمع للآخرين ، وان يتجنب الوقوع في الأخطاء أمام زملائه ، كما يرفع من مستوى الكسالى ويحثهم على التقدم . كما أن المشاريع والتجارب تعني وجود أهداف لا بد من تحقيقها ، ولا بد من إنجاز العمل في وقت محدد ، وانهم لا بد أن يحصلوا على الدرجة المناسبة . كما يساهم الطلاب في اتخاذ القرارات وحل المشاكل وفي تقييم أداء بعضهم بعضا ، ثم الاستفادة من ذلك في حياتهم العملية دور المدرس وعملية التقييم

يتمثل دور المدرس في تسهيل عمل الطلاب بالحرص على توجيههم الوجهة الصحيحة ، ومراقبة أعمالهم ، ومتابعتها للحصول على نتائج سليمة . كما يترتب عليه إثارة روح التساؤل فيهم وتشجيعهم على ذلك وان يعمل هو بنفسه على استكشاف الخلفية التي لديهم عن طريق الأسئلة وذلك ليتمكن من البناء عليها . وهذا يعني التفاعل المستمر ما بين الطالب والمدرس لا سيما عن طريق التغذية المرتدة . كما يمثل المدرس دور المستشار حين الضرورة ، ويعمل أساساً عمل المدرب لا عمل المدرس الذي يصب المعلومات فقط . ولتحقيق ذلك لا بد أن تتوفر لديه روح التدريب ، والإشراف ، والتوجيه ، وحب العمل بالإضافة إلى الخلفية المناسبة لذلك .

التقييم هو قياس مستوى الأداء وتوجيهه . لا بد من تقييم أداء الطلاب وذلك للتمكن من معرفة المستوى الذي وصل إليه الطلاب . ومن الضروري أن تستند عملية التقييم على المستوى الشخصي والجماعي أي على قدرات الطالب الذاتية وادائة في الفريق . كما ينبغي أن تستند إلى كل من المحتوى والطريقة أي إلى المعرفة والمهارات . ويكون ذلك بالنظر إلى الأهداف هل تحققت؟ وبالنظر إلى أداء الطلاب بشكل مفصل لمعرفة نقاط الضعف والقوة في الأداء وفي اكتساب المعرفة والمهارات وفي الإعداد النفسي . وهذا يتطلب المتابعة المستمرة من قبل المرشدين والتغذية المرتدة الآنية والتفكر فيما حصل .

يمكن تقييم الأداء عن طريق التأكد من فهم الطالب بتركه يُعبِّر عن الموضوع بعباراته وشرحها أمام المدرس والطلاب ، وان يُعطى المجال لتدريب زملائه ، وان يقيِّم بعضهم بعضاً ، وان يقوموا بكتابة المذكرات والتقارير وأوراق البحث ، والكشف عن مدى استفادة كل عضو في الفريق من الآخر وتأثير كل عضو على الفريق ككل .


بقلم الأستاذ / عزيز محمد أبو خلف
باحث-جامعة الملك سعود

د.فالح العمره
05-04-2005, 08:41 PM
تعليم مهارات التفكير

بسم الله الرحمن الرحيم

يعرف التفكير بأنه المعالجة العقلية للمدخلات الحسية من أجل تشكيل الأفكار، ومن ثم إدراك الأمور والحكم عليها بصورة منطقية، واتخاذ القرارات وحل المشكلات. ومن أنواع التفكير: التفكير الناقد حيث ينظم الفرد المعلومات، ويصفها، ويحللها، ويقيمها من أجل الوصول إلى استنتاج معين. والتفكير الإبداعي الذي يكمل التفكير الناقد حيث تولد أفكار جديدة، و بدائل متنوعة، ويتم حل المشكلات بطرق إبداعية.

ونظرا للتقدم المعرفي الهائل، وعدم قدرة الطالب على تخزين كل المعلومات في ذاكرته، فان التربية المعاصرة تسعى لتعليم الفرد كيف يتعلم و كيف يفكر، وتعتبر ذلك من أهم أولوياتها، وذلك ليمتلك القدرة على التعلم الذاتي المستمر، ويواكب التغيرات المعرفية والاجتماعية. وإذا أردنا من الطالب أن يكون مفكرا جيدا فلابد من تعليمه مهارات التفكير من خلال مجموعة خطوات واضحة تلائم مرحلة نموه وقدرة استيعابه. ويستند هذا التوجه إلى ما ذهب إليه الباحثون من أن المقدرة على التفكير مكتسبة أو مستحدثة أكثر من كونها فطرية، وأن تعليم مهارات التفكير حقق آثارا ايجابية بالنسبة للتحصيل والإبداع، وزاد ثقة الطلاب بأنفسهم، كما قلت الأنانية وحب الذات لديهم.

ويرى التربويون أنه يمكن تدريس مهارات التفكير بواسطة برامج خاصة بصورة مستقلة عن المنهاج الدراسي، أو من خلال دمجها في محتوى المادة الدراسية كالعلوم والرياضيات وغيرها، وفي كافة سنوات الدراسة. و يتم عادة تعليم مهارات التفكير خلال عدة مراحل وهي:

* تعريف الطالب بالمهارة وأهميتها وخطوات تنفيذها.

* يقدم المدرس تعليمات واضحة حول طريقة تنفيذ المهارة.

* يمارس الطلاب المهارة في غرفة الصف بتوجيه من المدرس.

* ينظم المدرس أنشطة يستخدم الطالب خلالها المهارة المتعلمة بصورة مستقلة. ويمكن أن يتم ذلك من خلال واجبات بيتية.

ومن أجل إتقان المهارة لا بد من مراجعتها ، وممارستها بصورة منتظمة خلال المواد الدراسية المختلفة، لزيادة الكفاءة وضمان التلقائية، مما يرفع من مستوى تفكير الطلاب، ويعزز تعلمهم ضمن بيئة فاعلة ومشوقة.

و نذكر من مهارات التفكير الناقد:

* الاستنتاج : القدرة على إيجاد معلومات جديدة من المعلومات المتوافرة بالاعتماد على التشابه.

* المقارنة : بواسطة إيجاد التشابه والاختلاف بين مفهومين أو أكثر بعد وصف كل منها وصفاً شاملاً.

* التحليل: من خلال تجزئة البنود إلى أجزاء مهمة صغيرة ووصف كل منها.

* الترتيب والتصنيف: بالاعتماد على معيار معين، يتم ترتيب المفاهيم والأحداث بدلالة هذا المعيار.

* اتخاذ القرار: من خلال التعرف على القضية أو المشكلة، وفرض الفرضيات وتقييم مزايا ومساوئ كل منها، بهدف الوصول إلى الخيار الأفضل.

* البحث والتقصي: يبحث الطالب عن معلومات للإجابة عن السؤال المطروح، مع إجراء ترتيب وتنظيم للبيانات والمعلومات.

وكمثال على مهارة التحليل: إذا طرحت في مادة علوم الصحة والبيئة قضية انخفاض مستوى تعليم الفتيات في كثير من الدول النامية عن الذكور. فإننا نعزي الظاهرة إلى عوامل تتعلق بالوضع الاقتصادي والعادات والتقاليد والحالة الأمنية والوضع الجغرافي والقوانين....ثم يصف الطلاب هذه البنود الفرعية من خلال المناقشة، لكي نفسر في النهاية هذه الظاهرة.

ومن مهارات التفكير الإبداعي نذكر:

1- الطلاقة: إضافة إجابات أو أفكار جديدة بأقصى سرعة. 2- المرونة: إيجاد حلول وطرق وتطبيقات مختلفة.

3- الأصالة : إنتاج أفكار جديدة غير عادية ومميزة 4- العصف الذهني من خلال النظر إلى الفكرة الأصلية وإيجاد أفكار فرعية ثم استثارة الطلاب لوصفها بصورة وافية 5- إجراء دمج أو تكامل بين شيئين أو أكثر

6- حل المشكلات بصورة إبداعية

وكمثال على مهارة المرونة: يمكن تحفيز الطلاب لإجراء نشاط عملي بأكثر من طريقة.

ومن أجل تنمية مهارات التفكير في مدارسنا:

* يمكن تسخير الجدل والنقاش الصفي والدفاع عن وجهات النظر لتعليم الطلاب مهارات التفكير الناقد خلال المواد الدراسية وخاصة التي تحتمل الرأي والرأي الأخر كالتاريخ والتربية الوطنية والصحة والبيئة.

* الاهتمام بإتقان الطالب للمادة العلمية بغض النظر عن منافسة زملائه الآخرين، وتنمية روح التعاون بين الطلاب.

* توجيه الأسئلة ذات المستويات العليا وإتاحة فترة زمنية أطول لسماع الإجابة.

* التفكير في طريقة تفكيرنا والتخطيط لها وتنظيمها أو ما يعرف بما وراء المعرفة metacognition وتعديل أهدافنا التعليمية و مناهجنا بناء على ذلك.

* تقليل محتوى المادة الدراسية والبعد عن التفاصيل المملة وبث روح الاستمتاع، وإثراء الكتاب المدرسي بأنشطة واقعية.

* توفير المناخ التعليمي الملائم للتفكير الناقد والإبداع في المدرسة، بتنمية روح التسامح والاعتدال والحكم المنطقي وتشجيع البحث والاستطلاع والتعلم المستمر، وتوفير الإمكانيات المادية اللازمة لذلك.

من المراجع المستخدمة:

, Andrew p(2000) Using thinking skills to enhance learning. ERIC *Johnson

*Brown, Elizabeth A(1997) Effectively teaching critical thinking skills to high school students. ERIC.

* kassem, Cherrie L (2000) Theory into practice: best practices for a school wide

approach to critical thinking instruction. ERIC.

*Gadzella, Bernadette M and others (1996) teaching and learning critical thinking skills. ERIC

ناديا سرور(1998): مدخل إلى تربية المتميزين والموهوبين،عمان، دار الفكر للطباعة والنشر والتوزيع، ص 249-280

إيزيس رضوان(2000) دراسة تجريبية لفعالية برنامج في تنمية التفكير الناقد لدى طلاب كلية التربية جامعة عين شمس ، دراسات في المناهج وطرق التدريس، القاهرة.

سامي عيسى حسونة
ماجستير أحياء ودبلوم عالي مناهج وطرق تدريس
مدرسة شهداء الشاطئ الثانوية غزة
samihasuneh@hotmail.com

د.فالح العمره
05-04-2005, 08:43 PM
المعلم

مجلة تربوية ثقافية جامعة
على الرغم من اهتمام التربية الحديثة بجوانب النمو الوجداني والمهاري إلى جانب النمو العقلي المعرفي ، إلا أن المعرفة لاتزال -وسوف تظل - ذات أهمية خاصة للمعلم ولعمله في المدرسة.
دليل المعلم




كيف تكتب أنشطة منمية للتفكير الناقد ؟

بسم الله الرحمن الرحيم


العقل من أجل النعم التي وهبها الله تعالى للإتسان ، وجاء في الأثر أن الله تعالى بعد أن خلق العقل قال له : أقبل . فأقبل ، ثم قال له : أدبر . فأدبر . فقال تعالى وعزتي وجلالي لأجعلنك فيمن أحببت ، ولأنزعنك ممن أبغضت !
هذه هي مكانة العقل ، وهذه هي منزلة العقلاء ، وكفى بالعقل منزلة أنه مناط التكليف ، وبه كرَّم الله تعالى الإنسان على كثير ممن خلق تفضيلا .
من هنا نحن المعلمون مطالبون أن ندرب عقولنا ، وعقول أطفالنا على التفكير الذي هو وظيفة العقل ، ومهمته ، وعمله ، وهناك العديد من أنواع التفكير ، وقد حصر العلماء سبعة منها ، ويطيب لي في هذا المقال أن أعرض تجربتي مع مجموعة من المشرفين المعينين حديثا في دائرة التربية والتعليم بوكالة الغوث الدولية بغزة ، حيث طلب إلي أن أناقش معهم كيفية إعداد أنشطة منمية للتفكير الناقد ، فتقدمت إليهم بالأمثلة التالية ، ولما جاء دورهم - وهم من تخصصات مختلفة - قدموا أمثلة مبدعة آمل أن ينتفع بها طلابنا :

كيفية إعداد أنشطة منمية للتفكير الناقد
التفكير النــاقد هو قدرة الفرد على إبداء الرأي المؤيد أو المعارض في المواقف المختلفة ، مع إبداء الأسباب المقنعة لكل رأي ، ومن هذا التعريف الإجرائي البسيط يمكن لكل فرد ، أن يزاول هذا النمط من التفكير بصورة ذاتية ، أو من خلال التفاعل مع الآخرين ، ويكفي هنا أن يكون الواحد منا صاحب رأي في القضايا المطروحة ، وأن يدلل على رأيه ببينة مقنعة حتى يكون من الذين يفكرون تفكيرا ناقدا .
وحتى نتحصل على هذه القدرة – نحن ومعلمونا وطلابنا – بدرجة أفضل يهمنا في هذا المقام أن نعرف أين يقع التفكير الناقد على السلم المعرفي عند بلوم ؟
لقد صنف بلوم مستويات التفكير الإنساني إلى ستة مستويات هي : المعرفة ، والفهم ، والتطبيق ، والتحليل ، والتركيب ، والتقويم ، والملفت للنظر أن التفكير الناقد لا يمكن أن ينطلق إذا لم يسبقه " تحليل " دقيق للموقف المراد نقده ، كما أن إبداء الرأي المؤيد أو المعارض للموقف المحلل هو " تقويم " ، من هنا نجد أن التفكير الناقد هو من مستويات التفكير العليا ويحتل المستويين الرابع والسادس من مستويات بلوم .

إذن يلزم كمقدمة للتدريب على التفكير الناقد أن ندرب أنفسنا على المهارتين الجزئيتين الرئيستين من مهارات التفكير الناقد وهما مهارتا التحليل والتقويم :

أولا : مهارة التحليل
تُعرَّفُ هذه المهارة - في مجال التحليل المادي - على أنها تجزئة الكل إلى مكوناته ، أما - في مجال التحليل النوعي - فتعنى هذه المهارة من بين ما تعني : قيمة ووظيفة وعلاقة كل مكون بالنسبة لغيره من المكونات ، أو بالنسبة للكل الذي ينتمي إليه ، وكذلك أوجه الشبه ، والاختلاف بينها جميعا .

ومثال على ذلك تحليل " الدراجة "

- من الناحية المادية :

مكونات الدراجة هي : المقود ، والمقعد ، والبدالتان ، والعجلتان ، …

- من الناحية النوعية : استخدام الدراجة يؤدي إلى توفير في الطاقة ، وحماية للبيئة من التلوث ، وتحقق استقلالية الفرد …

ثانيا : مهارة التقويم
تُعرَّفُ هذه المهارة بأنها القدرة على إصدار حكم على فرد أو حدث أو ظاهرة استنادا إلى معايير قائمة على القياس أو الوصف .

ومثال على ذلك : تقويم أداء راكب الدراجة ، فإذا قطع مسافة ما في زمن ما بما يتلاءم مع هدف ما ، يقال أن راكب الدراجة ماهر ، وهنا يستند التقويم إلى معايير قياسية ، وإذا كان راكب الدراجة يجلس على كرسي الدراجة ، ويتحرك بها في خط مستقيم ، ويراعي قواعد المرور ، فهنا أيضا نقول أن راكب الدراجة ماهر ، ولكن التقويم هنا يستند إلى معايير وصفية .
.

إن تعرف مهارتي التحليل والتقويم يساعدنا في الحكم على مدى إتقاننا أو إتقان معلمينا أو طلابنا لهذا التفكير ، فالدقة في التحليل كميا ونوعيا ، والاستناد لمعايير التقويم القائمة على القياس أو الوصف هي أمور ضرورية للحكم على فعالية التفكير الناقد .

يقول ( جروان ، 1997 ) : " التفكير الناقد محكوم بقواعد المنطق ، ويقود إلى نتاجات يمكن التنبؤ بها " ، ومن هذا الوصف للتفكير الناقد ، يكون هذا التفكير تفكيرا تقاربيا ، لأنه يسعى إلى إعطاء حكم محدد في مواقف محددة ، وهو تفكير تحليلي لأنه يستند إلى قواعد المنطق التي تصل إلى النتائج من المقدمات ".

أمثلة / لغة عربية

مثال (1) : ( نشاط منهجي غير مقرر ) :

كتب الملك لقائد جنده خطابا هذا نصه : اعلم أن من عدوك من يعمل في هلاكك ، ومنهم من يعمل في مصالحتك ، ومنهم من يعمل في البعد منك "

- ما النتائج التي يمكنك التنبؤ بها من هذا الخطاب ؟

- ما المقدمة المنطقية لكل نتيجة ؟

- ما الدافع لهذا الخطاب ؟

- ما الظروف التي يوجد فيها القائد ؟

- ما قيمة هذا الخطاب للقائد ؟

- هل يمكن تحديد نوع العدو : قريب أم بعيد ؟ …

مثال (2) : ( نشاط منهجي مقرر - لغتنا الجميلة للصف السادس ص 6 ) :

جاء في درس العلم سبيل الرقي : " ولقد شهد عصرنا الحاضر تقدما علميا ملحوظا ، فتمكن الإنسان من اكتشاف الداء والدواء ، وغاص في أعماق المحيطات والبحار ، ورصد الكواكب والنجوم ، فغزا الفضاء … ولا يزال المجال مفتوحا لاستثمار طاقات العقل الإنساني في كل ما يحقق له الخير والسعادة "

- ما الآثار النفسية لدى الأطفال من وقع هذه المعلومات ؟

- ما المقدمات المنطقية التي تبرر حدوث هذه الآثار النفسية ؟

- ما الدافع لوجود هذا الدرس في هذه المرحلة العمرية ؟

- ما المجالات العلمية المهمة التي لم ترد في الدرس ؟

- ما دورنا في تحقيق الخير والسعادة للإنسانية ؟

- ما حال الشعوب التي لا حظ لها من التطور العلمي ، وما مآلها ؟

أمثلة / الرياضيات

مثال (1) : ( نشاط منهجي غير مقرر ) :

إذا كان أ = ب

فإن أ * أ = ب * ب

فإن أ2 – ب2 = 0

فإن ( أ – ب ) ( أ + ب ) = 0

فإن ( أ + ب ) = 0

إذن أ = - ب أين الخلل في هذا البرهان ؟ وكيف يمكن تصويبه ؟

مثال (2) : ( نشاط منهجي مقرر ) :

هناك تعريفان لشبه المنحرف :

- شبه المنحرف شكل رباعي فيه ضلعان متقابلان متوازيان .

- شبه المنحرف شكل رباعي فيه ضلعان متقابلان متوازيان فقط .

o أي التعريفين تؤيد ؟

o ما البينات التي تستند إليها ؟

o ما دلالة كلمة فقط في التعريف الثاني ؟

أمثلة / علوم

مثال (1) : ( نشاط منهجي غير مقرر ) :

فصائل الدم أربع : O ، A ، B ، AB

- ما السر في أنها أربع ؟ ما دليلك ؟
- دم الخنزير هو أقرب دم لدم الإنسان ( هكذا يقول العلماء ) ، ما الحكمة ؟

- صاحب الدم O يمكنه أن يتبرع من دمه لصاحب أي فصيلة أخرى ، ولكنه لا يأخذ إلا من مثيله ، فهل صاحب هذه الفصيلة كريم في طبعه ؟
مثال (2) : ( نشاط منهجي مقرر ) :

صوَّب قنَّاص بندقيته نحو هدف في قاع بركة ما ، عشر مرات ، فلم يتمكن من إصابة الهدف ولا لمرة واحدة ، مع أن القناص يصيب الهدف بمعدل 9 / 10 في الهواء الطلق .

- علل هذه الظاهرة .

- أيهما أسهل قنص الجسم المتحرك أم قنص الجسم الراكد في قاع البركة ؟

- هل تحب أن تكون قناصا ؟ لماذا ؟

- هل العيب في البندقية أم العيب في الهدف ؟

أمثلة / مواد اجتماعية

مثال (1) : ( نشاط منهجي غير مقرر ) :

يقول ابن خلدون في مقدمته : " اعلم أن العدوان على الناس في أموالهم ذاهب بآمالهم في تحصيلها واكتسابها ، … وإذا ذهبت آمالهم في اكتسابها وتحصيلها انقبضت أيديهم عن السعي " .

- هل تؤيد هذا الرأي ؟ ما دليلك ؟
- ما الدافع لأن يقول ابن خلدون هذا القول ؟
- ما قيمة هذا الرأي في حياتنا نحن المسلمين ؟
- هل هناك شعوب تحققت فيها هذه المقولة ؟ هات مثالا .
- هل هناك شعوب بدأت تظهر فيها صحة هذه المقولة ؟ هات دليلا .
مثال (2) : ( نشاط منهجي مقرر ) :

يقول كتاب التاريخ المقرر للصف الثامن : " كان أول تجمع إسلامي في العصر الحديث هو ذلك الاجتماع الذي عقد في القدس سنة 1931، ثم توالى عقد المؤتمرات الإسلامية تباعا لبحث قضايا العالم الإسلامي ، ومشاكله ، وكان آخرها المؤتمر الإسلامي الذي عقد في الكويت عام 1987م "

- ما مبررات عقد المؤتمر الإسلامي ؟
- إذا كان المؤتمر الإسلامي الأخير ترتيبه " التاسع " وعقد في العاصمة القطرية الدوحة في 11/11/2000 ، فكم مؤتمر إسلامي عقد بين 1987م ، 2000م ؟
- متى لا يكون للمؤتمرات الإسلامية ضرورة ؟
أمثلة / رسم

مثال (1) : (نشاط منهجي غير مقرر ) :

" في الرسومات اليابانية نرى أن الماء يتحرك من سفوح الجبال إلى قممها !! "

- ما المغزى من ذلك ؟
- إذا أردنا للفن الفلسطيني سمة تميزه ، فما السمة التي تختارها ؟
مثال (2) : ( نشاط منهجي مقرر ) :

فيما يلي بعض مفاهيم الفن الرئيسة، والمبادئ المشتقة منها :

المنظور : الأجسام القريبة تبدو كبيرة ، بينما الأجسام البعيدة المساوية لها في الحجم تبدو صغيرة

الظل : الأجسام البعيدة عن الشمس تبدو داكنة ، بينما الأجسام المواجهة للشمس تبدو مضيئة.

الاتجاه : الأجسام اللينة تكون مائلة في اتجاه الريح .

- إذا رسم الطفل الفلسطيني طريقا بدايته كنهايته من حيث المنظور، فما تظنه يفكر؟
- إذا رسم الطفل الفلسطيني قبة الصخرة بدرجة إضاءة واحدة ، فما تظنه يفكر ؟
- إذا رسم الطفل الفلسطيني علم فلسطين أفقيا ، فما تظنه يفكر ؟
- بماذا تنصح الطفل الفلسطيني كي يكون فنانا عالميا ؟

أرجو تبادل الخبرة مع إخواننا العاملين التربويين في المملكة العربية السعودية لمصلحة معلمينا وطلابنا :



محمد أحمد مقبل
رئيس مركز التطوير التربوي
الوكالة / غزة

د.فالح العمره
05-04-2005, 08:44 PM
المعلم

مجلة تربوية ثقافية جامعة
على الرغم من اهتمام التربية الحديثة بجوانب النمو الوجداني والمهاري إلى جانب النمو العقلي المعرفي ، إلا أن المعرفة لاتزال -وسوف تظل - ذات أهمية خاصة للمعلم ولعمله في المدرسة.
دليل المعلم


كيف تنمى مهارات ابنك

مقدمة :

اخوتي الكرام تربية الأبناء مسئولية عظيمة وحساسة للغاية وخاصة في زماننا هذا لكثرة المتغيرات والأحداث وانفتاح العالم وتغير المفاهيم ..
وتبقى حال الطفل ماثلة أمام المربي حين تربيته ، كما تتجلى حال المريض أمام الطبيب حين معالجته ، يراعي حالته ومقدرته ومزاجه فيكون أثر التربية أتم وأعظم ثمرة " وهذا هو الأساس في معاملة الكبار مع الصغار ..
ويختلف أسلوب التعامل مع الطفل من شخص لآخر ومن طفل لطفل ... ومن وقت لآخر .

وعلى الرغم من كون هذا الموضوع متشعب وواسع المدى إلا أنه يمكن تناوله على النحو التالي بطريقة مبسطة ووفق نقاط محددة من خلال الإجابة عن سؤالين :ـ

1- من هو ابني ؟
2- ما تلك المهارات الواجب تنميتها لديه ؟

السؤال الأول : من هو ابني؟

من هو ابني ؟ ويمكن لكل أم أن تجيب عنه بسهولة على سبيل المثال ما سنه ؟ ما قدراته ؟ ما ميوله ؟ ما رغباته ؟ ووفق كل مرحلة عمرية من المفترض أن هناك مهارات يجب أن يجيدها الابن في كل مرحلة حسب طبيعتها ، وعلى هذا ينبغي على الأم أن تتفهم طبيعة كل مرحلة وطبيعة المهارات التي يكمن لابنها أن يمتلكها فى تلك المرحلة ، وعليه يجب أن تكون توقعات الأم تجاه طفلها متسمة بالواقعية والمرونة ، فلا تطالب ابنها بمهارات أعلى من قدراته الفعلية ،وعلى النقيض لا يجب عليها أن تهمل طفلها .

ونهمس في أذن كل أم بأن عليها أن تدرك أن الهدوء والحب وإجادة اللعب بمثابة المفتاح الذي نفتح به الباب لكي يتعلم الابن المهارات اللازمة ، كما يجب على الأم أن تتقبل الفروق الفردية الموجودة بين الأطفال ، وأن تكون على يقين بأن الله سبحانه وتعالى قسم الجمال والأرزاق والقدرات.... الخ بين الخلق . كما يجب على الأم أن تسمح لابنها بالخطأ وعليها أن تصححه بهدوء ودون انفعال .

السؤال الثاني:ـ ما تلك المهارات الواجب تنميتها لديه ؟

فالمهارات عديدة ومتنوعة ويمكن أن يكتسبها الإنسان أو يتعلمها ، ولكننا سوف نركز على مجموعة من المهارات التي نستشعر قيمتها وأهميتها ومنها : الثقة في الذات ـ الاعتماد على النفس ـ الاستقلالية ـ اتخاذ القرار . ولعلنا ندرك أن المهارات السالفة الذكر بمثابة سلسلة متشابكة من المهارات . والسؤال الآن كيف تبدأ الأم مع طفلها في تعلم المهارات السابقة ؟

على الأم أن تترك العنان بالتدريج للابن في تولى إدارة شؤونه بنفسه ، انها تسلمه عصا القيادة وتتابع خطواته عن قرب وهى إلي جانبه لتتأكد أنه بخير ، وعليه يجب عليها أن تتخلى وبالتدريج عن حقها في أن تختار كل شيء يتعلق بنواحي حياة الطفل ، وان تتيح له فرصة ممارسة حقه في أن يختار ويتحمل مسؤولية هذه الخيارات .

نصائح للأم :

- ونصيحة أخرى نهمس بها في أذن كل أم " عليها أن تعلم ابنها أن يحكى لها كل شيء يدور في حياته كأن يحكى لها ماذا حدث له منذ أن ذهب إلي الحضانة في الصباح إلي أن عاد إلي البيت ، ولعل المغزى من هذا يتمثل في كونه يصبح أكثر قربا من والدته .
- على الأم أن تعلم ابنها السباحة فتلقى به في اليم ولكن تكون قريبة منه حتى لا يغرق ، فعندما يبلغ الابن سن 6سنوات يكون قادرا على تحمل مسؤولية معظم احتياجاته الشخصية ( رعاية ذاتية ) وفى سن 7 سنوات ممكن له أن يساعد والدته في غسل ملابسه وترتيب غرفة نومه ونظافتها . وفى سن 8 سنوات يمكن له أن يختار ملابسه بنفسه ويعطى مصروف جيب يكون حرا في أن يتصرف فيه كيفما شاء . ومن سن 9ـ 12يحدث له طفرة كبيرة في الاستقلالية وعلى الأم أن تتقبلها وتكون مسرورة بها ، ويصبح للابن رأى في شؤون الأسرة ويجب أن يشترك في اتخاذ القرارات .
- على الأم أن تدرك أن الحماية الذائدة للطفل تضر بشخصيته أكثر مما تفيده .
- على الأم أن تشجع ابنها في مرحلة لاحقة على اتخاذ القرار وكلما زاد قدر المسؤولية التي تلقى بها الأم على كاهل طفلها كلما كان الابن أكثر قدرة على تحمل المسؤولية .

التعلم والاستذكار :

إن الحديث عن موضوع التعلم والاستذكار يعتبر من الأمور المفيدة للأسرة بشكل عام، وعلى هذا سوف نلقى الضوء على مجموعة من الأمور تساهم وبشكل مباشر فى تعلم الابن مهارة الاستذكار وهى على سبيل المثال :

ـ تنظيم الوقت .
ـ القراءة .
ـ التركيز .
ـ التذكر .
ـ زيادة الدافعية .
ـ تقليل الخوف من الامتحان .

كيف نعلم الابن تنظيم الوقت ؟

هناك مجموعة من الخطوات يمكن اتباعها حتى نحقق هذا الهدف منها:ـ

ـ يجب أن يتعرف الأبناء على الأمور التي قد تسبب تضييع الوقت ومنها ( التلفاز ـ التليفون ـ زيارة الأصدقاء ..الخ )
ـ يجب أن نحدد الأولويات المرتبطة بالمقررات الدراسية ،وعدد ساعات المذاكرة ،والأولويات الشخصية .
ـ يجب على الأبناء أن يكتبوا قائمة يحددوا من خلالها أفضل أوقات المذاكرة.
ـ يجب على الأبناء أن يعدوا جدول للمذاكرة لمدة أسبوع ( جدول واقعي ).
ـ يجب على الأبناء أن يحللوا الجدول السابق وفي ضوءه يضعوا جدول آخر ( مثالي ) لمدة أسبوع .
ـ على الأبناء أن يقارنوا بين الجدول المثالي والجدول الواقعي ويسجلوا الاختلاف بين الجدولان.
ـ يجب على الأبناء ألا يضعوا أهدافاً بعيدة المدى حتى يسهل عليهم تحقيقها .

كيف تعلم الابن القراءة :

ـ للتأكيد على هذه المهارة على الأبناء القيام بالآتي :

1- تحديد النقاط الأساسية في المادة المقروءة.
2- عدم وضع خطوط على كل أجزاء الكتاب . ولكن ينبغي وضع خط تحت الفكرة الهامة ، حيث يساهم ذلك في توفير وقتك عندما تقوم بالمراجعة .
3- عليك أن تضع علامات خاصة مثل ( ؟ ـ ! ـ : ـ " * ) حتى تساعدك على تحديد الأفكار الرئيسية .
4- استخدم المساحات البيضاء لتدوين الملاحظات وبشكل واضح .

التركيز :

دائماً ما تكون البداية صعبة عند الاستذكار وعليك أن تتبع الآتي حتى تكون أكثر قدرة على التركيز:

ـ اجلس وابدأ في تذكر ما في ذهنك عن الدرس.
ـ اختبر معلوماتك في ضوء ما تتذكره.
ـ اكتب مجموعة من الأسئلة التي تغطي الدرس الذي تحاول التركيز فيه.
ـ ابدأ الدرس وحل الواجبات.
ـ امسك القلم باستمرار وقسم الدرس إلى مراحل.
ـ خذ فترة قصيرة من الراحة ( علماً بأن تركيز الفرد 40 دقيقة ) .

تذكر :

ستذكر موضوعات متكاملة ولهذا عليك أن تقرأ الموضوع ككل ثم تستمع إلى ما تستطيع فهمه وحفظه دون النظر إلى النص .

ـ عليك أن تلجأ عند التذكر إلى تقسيم الدرس إلى مجموعات متجانسة قدر المستطاع .
ـ عليك أن تربط بين المادة الجديدة التي تتعلمها وبين المعلومات التي تختزنها من قبل.
ـ عليك أن تنتبه للمعنى .

كيف تحسن دافعية الابن :

ـ عليك أن تتعرف على اهتمامات ابنك وتحاول أن تدفعه إلى التخصص في المجال الذي يحبه وأن يعرف هو ما يحب وما يكره .
ـ على الابن أن يحدد ما سوف يكون عليه بعد خمس سنوات من الآن وهذا يجعله قوي العزيمة.
ـ فكر في نتائج الفشل الدراسي حيث أن الخوف من الفشل يدفع الإنسان إلى العمل والتغلب على المشاق والصعوبات .
ـ اجعل الأهداف مرحلية ( بعيدة ـ متوسطة ـ قريبة ) وساعد ابنك على أن يكتب قائمة بالأهداف يمكن له تحقيقها في فترات وجيزة.
ـ عود ابنك على أن يكافأ نفسه على أهداف يحققها كل يوم ( المكافأة على قدر صعوبة العمل الذي قام به ).

احذر :

ـ التعب من المذاكرة يمكن التغلب عليه بواسطة ( تغيير مكان المذاكرة ـ الاسترخاء واختيار وقت مناسب بعد العودة من المدرسة ـ ساعات الصباح الباكر ـ بعد العشاء .
ـ صعوبة المادة يمكنك التغلب عليها من خلال تقسيمها إلى أجزاء لمحاولة فهمها وكذلك يمكنك الاستعانة بصديق وطلب العون منه حتى يساعدك في التغلب على تلك الصعوبة .
ـ لا تخفي أخطائك .
ـ تغلب على الخجل والقلق ( الاسترخاء ـ الأفكار الإيجابية ـ تكوين صداقات ـ ممارسة الرياضة ـ مراجعة الأهداف والمكافأة الذاتية ).

تقليل الخوف من الامتحان (1 ) :

لتقليل الخوف من الامتحان عليك اتباع الآتي :

ـ نم جيدا.
ـ تناول وجباتك العادية.
ـ مارس الرياضة لتخفيف التوتر.
ـ خذ حماماً دافئاً أو بارداً كما تهوى.
ـ اذهب للامتحان بهدوء بدون عجلة من أمرك.
ـ ادخل مقر الامتحان قبل موعده بوقت يسمح لك أن تستريح وخذ نفس عميق أخرجه ببط أو اشرب مشروب مفضل لديك.
ـ ثق في نفسك وأنك أديت ما يجب عليك .

تقليل الخوف من الامتحان ( 2 ):

ـ اقرأ الأسئلة ووزع الزمن عليها وعلى المراجعة.
- ابدأ بتسطير أو كتابة البيانات .
ـ اختار مكان بعيداً عن الأصدقاء حتى لا تراهم وهو يكتبون فتتوتر.
ـ أبدأ بالسهل ـ لا تخف عندما يبدأ الآخرون في الكتابة وأنت لا تكتب فأنت لا تحصل على الدرجات لأنك تكتب أكثر بل لأنك تكتب الأصوب.
ـ لا تقلق ولا تتعجل إذا رأيت أصحاب أصدقائك أو زملائك ينهون الإجابة ويخرجون قبلك.
ـ لا تفزع من فوات الوقت ولكن تماسك وحاول أن تستغل الوقت الباقي.
ـ راجع الامتحانات القديمة.

واجبات الأسرة في فترة الاختبار:

-توفير الجو الهادئ والمريح في المنزل .
- متابعة الطالب أو الطالبة في استذكار الدروس خلال فترة الاختبارات .
-الاهتمام بالتغذية الجيدة والنوم الهادئ لأنهما من عوامل الصحة الجيدة والقدرة على الاستذكار ، وعدم الإكثار من تناول الشاي والقهوة .
-الحضور للمدرسة مبكراً قبل موعد الاختبار بوقت كاف والعودة إلى المنزل في الوقت المحدد للانصراف .
-التأكد من إحضار جميع الأدوات المدرسية اللازمة وتكون بصحبة الطالب أو الطالبة دائماً .
-عدم تكليف الطالب أو الطالبة بأي عمل في المنزل خلال فترة الاختبار .
-الامتناع عن الدعوات ا لاجتماعية استقبالاً أو حضوراً في هذه الفترة .( قبل الاختبارات ) لتوفير الجو الهادي الخاص بهذه الفترة .

واجبات الطالب نحو نفسه :

إن الفترة التي يوجد بها الطالب على مقاعد الدراسة هي فترة ذهبية ، ففيها تتحدد شخصيته ونمط حياته ، والكل منا يحلم بـأن تكون له شخصية متزنة تساعده على مواجهة ظروف الحياة والوفاء بمتطلباتها .

وليحدث ذلك يلزم مراعاة بعض النقاط والواجبات وهي :

- مراعاة الله في السر والعلن .
- طاعة الوالدين ، وعمل ما يسعدهما .
- الإيمان بأن تعلم العلم ، والتدرب على المهارات هو الوسيلة لتحقيق الغايات .
- العمل على بناء الشخصية من خلال التفكير العلمي المنظم والفاحص الناقد لما يقدم من معلومات ، و مناقشة المعلمين بها والأقران ، وعدم الاكتفاء بالموقف السلبي والأخذ بالمسلمات على علاتها فقط أو قبولها .
- ممارسة مهارات التعلم الذاتي والتعود عليه ، وذلك بأن يبحث الطالب عن المعلومة بنفسه من خلال جميع الوسائل المتاحة ( الكتاب ، الأفلام ، الإنترنت ألخ ........) .
- المبادرة بطرح الأفكار و مناقشتها مع الآخرين وعمل البحوث العلمية المناسبة .

أهم سمات المناخ الأسرى التي تساعد على تنمية القدرات والابتكار لدى الأبناء :

لا أحد يغفل ما تلعبه الأسرة من دور في حياة الأبناء ،وكلما أتاح الأباء للأبناء فرصة النشاط الحر الذي يرغبون فيه كلما ازدادت قدرات الأبناء الابتكارية ونمت .

ومن أهم سمات هذا المناخ الأسرى :

1- أسلوب تربوي معتدل للأبناء يشجع على الاستقلالية فى التفكير واتباع أسلوب التفاهم بالحوار والمناقشة وليس بإلقاء الأوامر وأسلوب السمع والطاعة ، وأفضل ما تقدمه الأسرة هو إشعار الابن بالأمن والاطمئنان وترك الحرية له للاختيار ، فإن حرية الابن تعتبر نقطة البداية فى تنمية الابتكار .
2ـ تخلص المناخ الأسرى من الأساليب غير السوية في تربية الابن ومنها :

ـ القسوة ، تهديد ،توبيخ ، سخرية ، عقاب بدني ، مطالبته بمطالب سلوكية أعلى من قدراته وبالتالي يعجز عن تحقيقها مما يؤدى إلى ضعف الثقة لدية وميله إلى الانطواء أو التمرد عليها والخوف منها .
ـ التدليل والحماية الزائدة يجعل الابن أكثر اتكالية كما يجعله أنانيا مفرط الحساسية ضعيف الثقة فى نفسه ـ الإهمال والنبذ وعدم العناية بالابن نفسيا وجسميا ، غالبا ما يؤدى إلى شعور الابن بالحرمان وعدم الأمان وعدم التقبل مما يجعله يلجأ إلى استخدام أساليب للفت الانتباه منها " ادعاء المرض ، الامتناع عن الأكل ، الامتناع عن الكلام ، التبول اللاإرادي "
ـ تذبذب سلوك الأباء تجاه الأبناء وعدم ثبات هذا السلوك واستقراره يشعر الابن بالقلق ويفقده القدرة على توقع ردود الفعل نحو سلوكه.
3- تقديم مثيرات متنوعة وكثيرة تتح فرصة الابتكار ومنها تقديم عدد مناسب من اللعب ،وممارسة الألعاب المسلية مع الوالدين ، ومشاهدة قصص الأطفال .
4- تنمية حب الاستطلاع عند الأبناء ، حيث توجد علاقة طردية بين حب الاستطلاع وقدرة الأبناء على الابتكار ، والأباء الذين يساهمون في تعزيز حب الاستطلاع لدى أبناءهم يساهمون بشكل مباشر في تنمية قدراتهم الابتكارية .
5- تحلى الأباء بالصفات والقدرات الابتكارية يدفع الأبناء إلى تقليد الأباء في ذلك لكونهم بمثابة قدوة حسنة للأبناء .

د / صلاح عبد السميع عبد الرازق
كلية التربية / جامعة حلوان / قسم المناهج وطرق التدريس

===========

ملحوظة :

د.فالح العمره
05-04-2005, 08:45 PM
المعلم

مجلة تربوية ثقافية جامعة
على الرغم من اهتمام التربية الحديثة بجوانب النمو الوجداني والمهاري إلى جانب النمو العقلي المعرفي ، إلا أن المعرفة لاتزال -وسوف تظل - ذات أهمية خاصة للمعلم ولعمله في المدرسة.
دليل المعلم


ذكاء الطفل يعتمد على وزنه عند الولادة

كشفت دراسة حديثة أن الأطفال الذين يولدون بوزن أكبر يتمتعون بقدر أكبر من الذكاء في المراحل اللاحقة من طفولتهم مقارنة مع أولئك الذين يولدون بوزن أقل .

وقد يكون سبب ذلك هو أن الأطفال الأثقل وزنا قد حصلوا على غذاء أفضل في رحم الأم أثناء المراحل المهمة لنمو الدماغ

وقد برهنت دراسات أخرى على أن نقص وزن الطفل عند الولادة يؤثر سلبا على نموه العقلي اللاحق .

ومن المعروف أن الأطفال الخدج، الذين يولدون مبكرا، يقل وزنهم عادة عن الوزن الطبيعي لباقي الأطفال، غير أن الدراسة الأخيرة تشير إلى أن علاقة الذكاء بالوزن عند الولادة تمتد حتى إلى الأطفال الذين يولدون بوزن وحجم طبيعيين .

وكان فريق من الباحثين من المركز المدني لدراسات الأوبئة في نيويورك قد درس ثلاثة آلاف وأربعمئة وأربعة وثمانين طفلا ولدوا في الفترة بين عام تسعة وخمسين وستة وستين .

وقد أخضع بعض الأخوة والأخوات للاختبار أيضا للتأكد من التأثيرات التي يتركها وزن الطفل على ذكائه وفصلها عن التأثيرات الناتجة عن التغذية أو العوامل الأخرى .

وقد اختلفت أوزان الأطفال الذين تناولتهم الدراسة من كيلو غرام ونصف إلى أربعة كيلو غرامات تقريبا، ثم اختبرت نسبة الذكاء بعد سبع سنوات .

وبشكل عام، فقد وجدت الدراسة أنه كلما ارتفع وزن الطفل عند الولادة ازدادت نسبة الذكاء قليلا، وكان الفرق في الذكاء بين الأطفال من وزن 2.5 كيلو غرام وأربعة كيلو غرامات هو عشرة نقاط .

ويقول الباحثون إنه على الرغم من أن الفرق في الذكاء بين الأطفال المولودين بوزن طبيعي يبدو معتدلا قليلا وليس له أهمية علمية بالنسبة للأطفال المعنيين، فإن الفرق قد يكون مهما بالنسبة للمجتمع ككل .

بالإضافة إلى ذلك فإن هذه التأثيرات يمكن أن تلقي بعض الضوء على العلاقة بين نمو الجنين ونمو الدماغ .

وقد كشفت دراسات أخرى عن نتائج مماثلة، بل إن دراسة أجريت في الدانمارك برهنت على أن زيادة وزن الطفل تنعكس إيجابيا على ذكائه حتى يصل وزن الطفل إلى أربعة كيلو غرامات ومائتي غرام .

ويعتقد أن السبب في هذا التناسب الطردي بين وزن الطفل ونسبة الذكاء إنما يعود إلى الغذاء المتوفر للجنين أثناء فترة الحمل، وهي فترة مهمة جدا لتطور العقل .

د.فالح العمره
06-04-2005, 12:41 AM
#1
جــــ فلسطين ـــود
الوسام الفضي







الذكاءات المتعددة....

--------------------------------------------------------------------------------

زمن مضى كان التربويون يعولون كثيراً على الاختبارات التي تقيس ذكاء

الإنسان وتصنفه الى مستويات متدرجة من ذكي إلى متوسط إلى منخفض. وكم

من الضحايا ذهبوا الى الصفوف الخلفية ولم يحصلوا على حقوقهم في التعليم

بسبب تلك الاختبارات التي اثبتت الأيام عدم جدواها وظلمها البين للإنسان الذي

يتمتع بقدرات مذهلة ومهارات متنوعة. وكم من اختراع اخترعه الإنسان بكلتا يديه

وقضى به.. ودارت الأيام وعجلة التطور لا تعرف التوقف او الراحة لتقدم نظرية

اخرى تؤكد لنا ان الانسان يصنف بحسب نوعية ذكائه.. فالذكاءات متعددة على

رأي العالم «جاردنر» الذي رسم خريطة للقدرات التي يمتلكها الناس وذلك

بتجميع هذه القدرات الى سبعة ذكاءات.. وهي:

- الذكاء اللغوي، وهو القدرة على استخدام الكلمات شفوياً بفاعلية.

- الذكاء المنطقي وهو استطاعة الفرد استخدام الأعداد بفاعلية وأن يستدل

استدلالا جيداً كما له حساسية للنماذج والأنماط المنطقية والعلاقات والقضايا...

الخ

- الذكاء المكاني وهو القدرة على إدراك العالم البصري المكاني ويتضمن

الحساسية للون والخط والشكل والطبيعة والمجال والمساحة ويضم القدرة على

التصوير البصري.

- الذكاء الجسمي - الحركي وهو الخبرة والكفاءة في استخدام الفرد لجسمه

ككل للتعبير عن الافكار والمشاعر.

- الذكاء الموسيقي هو القدرة على إدراك الصيغ الموسيقية وتمييزها وتحويلها

والتعبير عنها ويضم الحساسية والايقاع والطبقة واللحن والجرس.. الخ.

- الذكاء الاجتماعي وهو القدرة على إدراك أمزجة الآخرين ومقاصدهم ودوافعهم

ومشاعرهم والتمييز بينها ويضم الحساسية للتعبيرات الوجهية والصوت

والايماءات والقدرة على الاستجابة بفاعلية لتلك الأمزجة.

- الذكاء الشخصي.. وهو معرفة الذات والقدرة على التصرف توافقياً على اساس

تلك المعرفة وذلك يتطلب ان يكون الفرد صورة دقيقة عن نفسه. والآن - اعزائي

القراء.. الى اي نوع من الذكاء ينتمي كل منكم.. إنها دعوة للغوص بدواخلنا

والبحث عن القدرات المتميزة فينا والعمل على إبرازها بقوة حتى تحق لنا

الصفوف الاولية دائماً فمع هذه النظريه سنكون جميعاً في المقدمة لا مجال

لتصنيف البشر الى ذكي او غبي بل في رأيي الشخصي الغبي هو من يصنف

الناس من خلال قدرة واحدة وهو يعلم مسبقاً بأن هناك تفاوتاً فيها فاستمتعوا

بما تمتلكون لتساهموا في صنع أيام أبهى ومستقبل أفضل.

شامخ الهامه
06-04-2005, 08:37 AM
مشكور اخوي فالح العمره...

د.فالح العمره
06-04-2005, 11:56 AM
يا مرحبا بك يا شامخ الهامه ولا هنت على الحضور

د.فالح العمره
06-04-2005, 11:06 PM
العنوان: تعليم التفكير من خلال المواد الدراسية

--------------------------------------------------------------------------------

تعليم التفكير من خلال المواد الدراسية

تعريف التفكير :

هو سلسلة من النشاطات العقلية التي يقوم بها الدماغ عندما يتعرض لمثير ، ويتم استقباله عن طريق واحد أو أكثر من الحواس الخمسة . وهو فهم مجرد كالعدالة والظلم والحقد والشجاعة ، لأن النشاطات التي يقوم بها الدماغ عند التفكير هي نشاطات غير مرئية وغير ملموسة ، وما نلمسه في الواقع ليس إلا نواتج فعل التفكير .

الفرق بين التفكير ومهارات التفكير :
التفكير عملية كلية يقوم الفرد عن طريقها بمعالجة عقلية للمدركات الحسية ، والمعلومات المترجمة لتكوين الأفكار ، أو استدلالها أو الحكم عليها . وتتضمن الإدراك والخبرة السابقة والمعالجة الواعية والاحتضان والحدس .
أما مهارات التفكير فهي عمليات محددة نمارسها ونستخدمها عن قصد في معالجة المعلومات ومنها المهارات التالية : ـ
الاتصال ـ القياس ـ الربط ـ المقارنة ـ التلخيص ـ الواقع والخيال ـ الطلاقة ـ التسلسل ـ التنبؤـ التفسير ـ إدراك الأخطاء ـ الاستنتاج ـ تحديد الهدف ـ الشبه والاختلاف ـ النظر في البدائل
ـ التصنيف ـ إيجاد المشكلة ـ إيجاد الحل ـ التذكر ـ التحليل ـ اتخاذ القرار .

بناء المنهج ومستويات المعرفة
سواء تم بناء منهج جديد أو تطوير المنهج المدرسي العادي لابد من الاعتماد على التدرج في تعريض الطالب لمستويات المعرفة المتسلسلة من الأبسط نحو الأصعب ، ومن مستوى تلقي الطالب للمعرفة إلى مستوى أن يكون الطالب منتجا للمعرفة ، وهو أرقى مستويات المعرفة وتأكيدا على ما سبق فإن الطالب يتدرج بالمستويات التالية :
1 ـ مستوى : ماذا
2 ـ مستوى : عن
3 ـ مستوى : كيف
4 ـ مستوى البحث

المخطط العام للفصل الدراسي
لوحدة الأولى ـــــ الوحدة الثانية ـــــ الوحدة الثالثة إلخ

تنبيه : هذا المخطط يستعمل قبل وبعد تدريس كل وحدة .

المخطط العام الفصل الدراسي الثاني

مخطط الوحدة : ( موصوعات الوحدة )

المستويات العامة للدورة :

أولا ـ مستوى ماذا : المفاهيم / المصطلحات ( فسر ووضح للطالب ماذا يعني المفهوم ) .
يقوم المعلم بالبحث عن كل مفردة جديدة ( مفهوم / مصطلح ) ودوره أن يذوب هذه المفردات بصورة مبسطة وفي هذا المستوى يكون الدور للمعلم والطالب مستقبل .
والمفهوم : تصور عقلي عام مادي ، أو مجرد لموقف أو حادثة أو شيء ما .
المادة : علوم الوحدة : التفاعل والتغير والاستمرار في البيئة الصف : الثاني المتوسط
المفاهيم / المصطلحات
الأهداف ـــــــ عناصر الوحدة ـــــ المفاهيم ـــــ تفسير المفهوم ـــــ الاستراتيجيات
1 ـ أن يعرّف الطالب البيئة
2 ـ أذكر مكونات البيئة وتفاعلاتها .
3 ـ . . . إلخ البيئة ومكوناتها
البيئة ، المحيط الطبيعي ، المسكن البيئي ، التفاعل والتبادل ، استمرار الحياة في النظام البيئي
البيئة : المحيط الذي يعيش فيه نوع أو أكثر من المخلوقات . . . إلخ

1 ـ الطرق المستخدمة في توصيل المعلومات السابقة للطالب
2 ـ الوسائل التعليمية
الأنظمة البيئية
البيئات الطبيعية
الإنسان والبيئة

ثانيا ـ مستوى عن / المحتوى : ( تحدث عن الموضوع ) وضح وأثري معلومات الطالب .
إستراتيجية المفهوم + المصطلح + المفردة تكون قصيرة وسريعة ، بحيث تشكل جزء من الحصة . وهي أيضا جزء من المحتوى ، فيجب أن تتناغم مدة تنفيذ الإستراتيجية مع المدة التي ينفذ بها المحتوى وبالتالي مدة الوحدة ككل .
وهنا يتألق عطاء المعلم وفنه في عرض المحتوى وإثرائه أو تشذيبه ، والتوسع فيه أو التعمق ، أو زيادة التبسيط ، أو إضافة ما هو متقدم عليه . كذلك يتجلى دوره في رسم وتخطيط وتنفيذ الاستراتيجيات والطرق والأساليب المناسبة لتنفيذه بما يتلاءم وتنوع ( القدرات ، الاهتمامات ، الأنماط ، والخصائص النمائية والسلوكية عند الطلبة ) .
أمثلة من إستراتيجية المحتوى
قصة ـ أوراق عمل ـ مشهد تمثيلي قصير ـ تجربة ـ زيارة قصيرة ـ عرض فيلم ـ صور
ـ رسومات ـ نماذج ـ بطاقات ـ استخدام الكتاب المدرسي .

المادة : علوم ــــ الوحدة : التفاعل والتغير والاستمرار في البيئة ـــــ الصف : الثاني المتوسط
الموضوع : البيئة ومكوناتها
ا
عناصر الموضوع
تعريف البيئة
تكزن النظام البيئي
مكزنات البيئة وتفاعلاتها
البيئات الأرضية وأنواعها
الأقاليم البيئية والبيئات

لمحتوى
توضيح المحتوى + الإثراء+ الاستراتيجيات :
يوضح المعلم بالأمثلة والشرح كل عنصر من عناصر الموضوع ، ويثريه بالشرح والتعليق ، والإضافة إذا احتاج العنصر إليها ، وبشير المعلم بالحرف ( أ ) أما الجديد المضاف ، أو يصحح خطأ إذغ وجد ويشير إليه الحرف ( خ ) . يستخدم الطرق المناسبة لتوصيل المعلومات الواردة في العنصر ، ويشير إلى الوسائل المستخدمة كأوراق عمل ، تجربة ـ زيارة قصيرة ـ عرض فيلم ـ صور . . .

تنبيهات :
1ـ توضيح الإستراتيجية بالتفصيل أين هي ؟ ما هي ؟ هل هي مرفقة مع الوحدة ؟
هل هي صورة ، نموذج ، رسم .. ؟
2 ـ عندما تكون الإستراتيجية سريعة وقصيرة في المفهوم ، فيجب أن تكون مفصلة في المحتوى .
3 ـ أن تكون الإستراتيجية قابلة للتنفيذ .
4 ـ أن تكون محددة وواضحة .
5 ـ أن لا تخل الإستراتيجية بقيمة دينية أو اجتماعية ، ولا تخل بالسلامة والصحة العامة للطلبة .

ثالثا ـ مستوى كيف :
أنشطة الطالب / الأسئلة : ( دع الطالب يختبر المعرفة بنفسه ، يجرب ، يعرف كيف يتم كذا ) .
عند تصميم أنشطة الطالب ، لا بد من مراعاة الخطوات المبدئية التالية :
1 ـ التحليل الجيد لأنشطة الطالب الواردة في الكتاب المدرسي ، وتوزيعها على العناصر من خلال القراءة المتأنية للأسئلة .
2 ـ استخراج المهارات التي يتضمنها كل نشاط وتصنيفها .
3 ـ صياغة السؤال ( النشاط ) الجيد الذي يتوافر فيه الهدف المحدد ( تحديد المهارة التي لم ترد في الأنشطة )
4 ـ الاهتمام بمهارات التفكير المحددة ولا نغفل مهارات المادة ، حيث تأخذ الأولوية في الهدف من تنفيذ النشاط

المادة : علوم الوحدة : التفاعل والتغير والاستمرار في البيئة الصف : الثاني المتوسط
الموضوع : البيئة ومكوناتها
عناصر الوحدة الأهداف التقويم
تعريف البيئة أن يعرف الطالب البيئة عرف البيئة ؟
تكون النظام البيئي أن يذكر الطالب كيفية النظام البيئي اذكر كيفية النظام البيئي ؟
المكونات البيئية وأنواعها أن يوضح الطالب مكونات البيئة وتفاعلاتها .
وضح مكونات البيئة وتفاعلاتها ؟
البيئات الأرضية وأنواعها أن يعدد الطالب البيئات الأرضية ولأنواعها .
عدد البيئات الأرضية وأنواعها ؟
الأقاليم البيئية والبيئات أن يحدد الطالب الأقاليم البيئية والبيئات .
حدد الأقاليم البيئية والبيئات ؟

من مهارات التفكير :
مدلول معنى المهارة :
المهارة تفسير المهارة في مستوياتها الأولية .
الاتصال عمل زوجي ، جماعي ، عرض أمام الفصل ، أكتب لـ..، قابل ، المناقشة .
المرونة التنوع ، الاختلاف ، سهولة الانتقال ، البدائل .
التفاصيل أجزاء الكل ، تفاصيل دقيقة للبعد الواحد .
التسلسل التنظيم المتسلسل ، التتابع ، الترتيب المنظم .
الأصالة الندرة ، التفرد ، الجدة ، الحداثة ، والخصوصية والفائدة .
الطلاقة كم الأفكار ، الكثرة ، الغزارة ، العدد الهائل .
التنبؤ ماذا لو ..؟ ماذا يحدث لو ؟ ماذا يمكن أن يكون ؟
المقارنة المقارنة بين شيئين من حيث مجال أو أكثر من مجال محدد ، أوجه الشبه ، أوجه الاختلاف .
التصنيف الانتماء للمجموعة في خاصية أو أكثر ، في مجال أو أكثر .
الربط رؤية العلاقات ، علاقة أو أكثر ، ربط بين شيئين ، بعدين أو أكثر ، علاقات ترابطية .

تحليل أنشطة الوحدة في الكتاب المدرسي :
يتم تحليل أنشطة الطالب في الكتاب / المنهج من حيث :
1 ـ توزيعها على العنصر .
2 ـ توازن التوزيع .
3 ـ البحث عن عناوين المهارات إن توفرت .
4 ـ توزيع أنشطة الكتاب على المهارات التي سيتم استخدامها في الوحدات .
5ـ تعديل النشاط الذي لا يخدم المهارة .
6 ـ إعداد النشاط الذي يخدم العنصر والمهارة ولا يتوفر في الكتاب المدرسي .
7 ـ مراعاة أن يكون هناك 50 % من الأنشطة على شكل أوراق عمل .
8 ـ مراعاة الصيغة في التدريبات والأنشطة ، بحيث تظهر مفردات ومفاتيح المهارة .

خصائص النشاط
1 ـ أن تكون الصيغة المكتوبة داخل جدول النشاط :
• محددة ، وواضحة الفهم ، ودقيقة .
• يسهل تنفيذها .
2 ـ أن يخدم النشاط عنصر الوحدة بدقة ووضوح .
3 ـ أن يحتوي النشاط المهارة بدقة ووضوح .
4 ـ أن تكون العلاقة واضحة ودقيقة ما بين ورقة العمل وصيغة النشاط في الجدول
5 ـ مراعاة تنظيم ورقة العمل .

خطوات كتابة النشاط المتضمن لمهارات التفكير :
1 ـ تحديد العنصر أو موضوع الوحدة المتعلق بالنشاط .
2 ـ تحديد عدد التدريبات أو الأنشطة التي تخدم العنصر أو الموضوع كما وردت في الكتاب .
3 ـ تقسيم وتوزيع التدريبات الواردة في الكتاب على المهارات .
4 ـ استكمال التدريبات لتغطية بقية المهارات الناقصة .
5 ـ تعديل صياغة أسئلة الكتاب بما يناسب المهارة ذات العلاقة .
6 ـ إعداد 50% من التمرينات على شكل أوراق عمل .
7 ـ أن تكون ورقة العمل ذات العلاقة وثيقة بالنشاط والعنصر .
8 ـ أن يخدم السؤال العنصر بشكل جيد .
9 ـ إتباع المواصفات الخاصة بورقة العمل .
10 ـ تكرار المهارة الواحدة في جميع عناصر الوحدة ، أي إعداد تدريب لكل عنصر على نفس المهارة .
11 ـ أن يبرز مصطلح المهارة في صياغة السؤال .
12 ـ استمرارية تنفيذ المهارات طوال العام .

التحليل النوعي للأنشطة
أ ـ العمق أو السطحية .
ب ـ السهولة أو التعقيد .
ج ـ التوسع أم الاختصار .
د ـ متقدم أم إعادة لمعلومات سابقة .
هـ ـ مرتبطة بالمعلومة المعطاة بالمنهج الحالي أم لا .
و ـ تغطية شاملة للمحتوى الحالي أم لا .
ز ـ اللغة والصياغة والوضوح .
ح ـ ملاءمة السؤال لمستوى الطالب ومحتوى العنصر .
ط ـ تنوع الأنشطة بما يتلاءم لتنوع الاختلافات الفردية للطلبة .

إعداد الأنشطة
1 ـ تحليل كمي لتدريبات الوحدة الدراسية في الكتاب المدرسي .
( تحديد عدد التدريبات لكل موضوع في الوحدة )
2 ـ معالجة التحليل وإيجاد توازن كمي بين تدريبات موضوعات الوحدة الدراسية .
( إيجاد موازنة في كمية التدريبات لكل موضوع من موضوعات الوحدة الدراسية )
3 ـ تحليل نوعي لتدريبات الوحدة الدراسية في الكتاب المدرسي .
( تحديد نوعية تدريبات الموضوعات بحسب مهارة التفكير المستهدف بها ) أي تحديد مهارة التفكير المستهدفة لكل تدريب .
4 ـ معالجة التحليل وإيجاد توازن نوعي بين تدريبات موضوعات الوحدة الدراسية .
( إيجاد موازنة في نوعية التدريبات لكل موضوع من موضوعات الوحدة الدراسية )
5 ـ تقويم تدريبات موضوعات الوحدة الدراسية في الكتاب المدرسي .
( إجراء التعديلات والإضافات المناسبة على التدريبات )

6 ـ إعداد تدريبات لموضوعات الوحدة الدراسية تستهدف مهارات التفكير المراد تنميتها لدى الطلبة في حال عدم توافر بعض التدريبات اللازمة لتغطية المهارة ، أو قلتها .
• تحديد المهارات المراد تنميتها لدى الطلبة .
• تحديد عدد ونوعية التدريبات لكل موضوع من موضوعات الوحدة التدريبية .
( كمية التدريبات لكل موضوع ، ونوعية مهارة التفكير المستهدفة )
• التأكد من التوازن الكمي والنوعي لتدريبات موضوعات الوحدة الدراسية .
• أعداد التدريبات المطلوبة .

أنشطة الطالب

المادة : علوم الوحدة : التفاعل والتغير والاستمرار في البيئة الصف : الثاني المتوسط
الموضوع : البيئة ومكوناتها
عناصر الموضوع ـــــ عدد الأسئلة ــــــ مفاتيح الأسئلة
العنصر الأول ـــــــــ 1 ــــــــــــ عرف
العنصر الثاني ــــــــــ 4 ــــــــــــ وضح بالرسم قارن ـــ صل بين ـــ اختر
العنصر الثالث ـــــــــ 3 ـــــــــــــ حدد ـــــ اذكر ــــ أجب على
العنصر الرابع ـــــــــــــــ 5 ــــــــــــ ميز ـــ صحح الخطأ . . . إلخ
أنشطة الطالب + مهارات التفكير

المادة : علوم الوحدة : التفاعل والتغير والاستمرار في البيئة الصف : الثاني المتوسط
الموضوع : البيئة ومكوناتها
عناصر الموضوع
العنصر الأول : السؤال الأول السؤال الثاني السؤال الثالث السؤال الرابع السؤال الخامس
العنصر الثاني : السؤال الأول السؤال الثاني السؤال الثالث السؤال الرابع السؤال الخامس

مهارة التصنيف
مهارة التسلسل
مهارة المرونة
مهارة المقارنة
مهارة الاتصال
تنبيه :تستخرج المهارات من خلال الأسئلة .

شروط ورقة العمل :
اللشروط الواجب توافرها في ورقة العمل
1 ـ أن تكون معنونة ( مروسة ) ، أي يظهر عنوان الوحدة ، والعنصر ، والمهارة ، والصف ، واسم الطالب .
2 ـ أن يكون حجم الخط مناسب واضح وجميل .
3 ـ أن تكون الفقرات متباعدة
4 ـ أن تكون الورقة منظمة تنظيما سليما .
5 ـ أن تصاغ الأسئلة بدقة .
6 ـ أن تكون الورقة شاملة لمجموعة فقرات .
7 ـ أن تعطى مهارة واحدة في الورقة الواحدة .
8 ـ أن تكون التعليمات واضحة .
9 ـ أن تعطى ورقة واحدة لكل تدريب ، ولا تستغل مساحة الورقة لأكثر من تدريب .
10 ـ أن يكون الوقت مناسبا لمتطلبات العمل في الورقة .
11 ـ أن تخدم الورقة الموضوع .
12 أن تدعم الكتابة بالرسوم إذا دعت الحاجة .
13 ـ أن يتم مراعاة الفروق الفردية في تنوع محتويات أوراق العمل .
14 ـ أن تكون الورقة خالية من الأخطاء الإملائية والنحوية .
15 ـ أن تكتب طباعة وليس بخط اليد .
16 ـ أن يكون لها نموذج على شفافية ، أو أي نوع من أنواع لوحات العرض المكبرة .
17 ـ أن تدون ملحوظات المعلم ، بحسب تفاعل الطلبة مع كل ورقة عمل ، ليجري تعديل إعدادها في المرات المقبلة .
18 ـ أن يكون التدريب الوارد في الورقة واضحا .
19 ـ أن يتم ترقيم أوراق العمل .

تنفيذ الأنشطة
1 ـ تعد وتقدم التدريبات كأوراق عمل .
2 ـ يعرض كل تدريب من التدريبات على الطلبة بواسطة إحدى وسائل العرض التالية :
• جهاز العاكس الرأسي .
• جهاز العرض بواسطة الكمبيوتر ( داتا شو )
• لوحة حائطية مناسبة الحجم .
• أي وسيلة مناسبة أخرى .
3 ـ يجيب المعلم على مطلع التدريب ليبين طريقة الإجابة المطلوبة .
4 ـ يحدد المعلم فترة زمنية مناسبة للإجابة على التدريب .
5 ـ يطلب المعلم من بقية الطلبة مناقشة وتقييم إجابات زملائهم وطريقتهم في التوصل إليها .
6 ـ يضيف المعلم تقييمه وملاحظاته على إجابات الطلبة وطريقتهم في التوصل إليها .
7 ـ يسأل المعلم ألطلبة إن وجد هناك إجابات مختلفة للإجابات المعروضة .
8 ـ يطلب المعلم من كل طالب تصحيح إجاباته ، ومعرفة مواطن وأسباب أخطائه وفق الإجابات التي اتفق على صحتها فيما بين الجميع .

رابعا ـ مستوى البحث / الإنتاجية الإبداعية ( انقل الطالب إلى أرقى مستويات المعرفة ، بحيث يصبح هو بنفسه منتجا ، يكتشف ، يعرف شيئا جديدا يضيفه إلى ما عرف ) .

شروط مخطط المادة ومخطط الوحدة
1 ـ مراعاة المساحة
2 ـ وضوح الخط
3 ـ مراعاة الألوان
4 ـ التناسق
5 ـ عدم تشابك الموضوعات

أهداف تعليم مهارات البحث العلمي في المنهج المدرسي :
• تنمية مهارات البحث العلمي .
• إثارة الحساسية العالية للمشكلات المحيطة .
• التدريب على الإنتاجية المبدعة .
• ربط المادة المعرفية المتعلمة بالمدرسة بحياة التلميذ .
• طرح قضية أو مشكلة من واقع حياة التلميذ / الطالب ، وذات علاقة بمحتوى المادة التي يتعلمها ، بحيث تستدعي البحث والاكتشاف ، تثير حب الاستطلاع والاهتمام ، وتحث على التفكير .

خطوات البحث العملي :
المشكلة :
• تحديد المشكلة ، وصفها بدقة وبالتفصيل ، وبالتالي تعريفها .
• أسئلة تثار حول المشكلة ، ماذا تريد من الطالب أن يعرف ؟ على ماذا يتعرف ؟ ما هي نوع المعلومات التي يحتاجها ؟ ماذا تريده يشاهد أو يراقب ؟ أو يجمع ، يحدد المعلم مع التلاميذ / الطلبة الأسئلة التي تحتاج إجابة ما هي أسئلة البحث الرئيسية والفرعية ؟ على أن تكون هذه الأسئلة مناسبة لمستوى التلاميذ / الطلبة ويمكن أن يبحثوا عن إجاباتها .
* مجتمع الدراسة .
* ـ عينة البحث .
* ـ أدوات البحث .
أدوات سهلة بسيطة يمكن أن يعرفها التلاميذ / الطلبة جيدا وسهلة الاستخدام .
( اتصال هاتفي ، ملاحظة ، لقاء ، مقابلة ، استبانة اختبار ، أدوات ومواد ) .


الطريقة والإجراءات :
• طريقة جمع البيانات ، أو طريقة الحصول على المعلومات ، أو إجراء المشاهدات ، أو تنفيذ التجارب .
• طريقة تفريغ البيانات ، أو حصر المعلومات وتنظيمها .
• طريقة تحليل البيانات ، معالجة البيانات ، التعامل مع المعلومات بهدف الفائدة ، ماذا يريد الطالب أن يعرف ، أن يستنتج ، أن يستخلص مما حصل عليه ، وذلك بطرق بسيطة تتناسب ومستوى التلاميذ / الطلبة ، فقد تكون في المراحل الدنيا مجاميع أو تكرارات فقط ، وفي مستويات أخرى قد تكون نسب مئوية ، وهكذا..

النتائج والتوصيات :
• توضيح النتائج .
• تفسير النتائج .
• توظيف النتائج ( من خدمه البحث ) ، كيف تسوق النتيجة ، من المعني بالنتائج ، كيف تتم الاستفادة من النتائج في التطور نحو الأفضل ، في التحسين والفائدة .
* شكل المنتج الإبداعي المتوقع :
( قد يكون : مقال صحفي في مجلة المدرسة أو في مجلة الحائط المدرسي ، ندوات ، رسائل توجه للمعينين بالنتائج ، لقاءات ، أشرطة فيديو ، وللإذاعة المدرسية أو الوطنية ، صور ، ملصقات ، نشرات ، قصة ، مسرحية ، كتيب ، دليل ، نموذج ، أداة .. ) .

استراتيجيات المعلم :
في مخطط الوحدة التعليمية ، وفي إنجاز الحقيبة التعليمية ، على المعلم أن يكتب خطوات البحث ، ويوضح بالتفصيل طرق التنفيذ ضمن خطوات متسلسلة هي تأكيد لما سبق ذكره ، وترد كالتالي :
• وضع أسئلة بحثية من قبل المعلم .
• النقاط أسئلة بحثية من التلاميذ .
• التفكير بقضايا حياتيه مرتبطة بالطفل .
• اختيار مشكلة ـ تحديد ـ توضيح .
• اختيار مجتمع المدرسة .
• اختيار عينة الدراسة .
• اختيار طريقة وإجراءات البحث .
• أدوات البحث ، مثل : الملاحظة ، أقلام ـ لوحة ـ توصيف وتصميم أداة البحث .
• طريقة جمع البيانات .
• تفريغ البيانات .
• تحليل البيانات .


أساسيات في تعليم مهارات البحث العلمي للطلبة :
تكمن الأهمية هنا في تدريب الطلبة على مهارات البحث العلمي منذ الصغر وعبر الصفوف الدنيا والمراحل الدراسية الأخرى .. فالطالب إذا تدرب على المهارات باستمرار عبر الوحدات الدراسية منذ الصغر ستكون لدية اتجاهات إيجابية نحو البحث والتساؤل والاستمتاع بأهمية الاكتشاف والمعرفة الجديدة والخروج من دائرة طرق تلقي المعرفة أو متفاعل معها إلى دائرة المنتج للمعرفة أو المطور لها .
1- إن استخدام مهارات البحث تعتبر أداء تطبيقي على ما تعلمه الطالب إذاً فإن استخدام المهارات ينفذ على شكل أنشطة تطبيقية .
2- يجب أن يتم توظيف المادة المعرفية في الوحدة بمجالات لها علاقة بالحياة اليومية للطالب .
3- أن " موضوع البحث" ، يجب أن يكون ذا علاقة بمشكلة حقيقة واقعية من حياة التلميذ خارج دائرة الوحدة ، ولكن مشكلة لها علاقة بما تعلمه الطالب عبر الوحدة التعليمية بحيث تستمد من واقعه وحياته على أن تكون المشكلة بسيطة واضحة يسهل تعريفها وتفسيرها للتلاميذ / الطلبة جيداً.
4- إن " موضوع البحث" عنصر لم يتم تدريسه قطعاً في الوحدة والهدف منه إضافة معرفة جديدة لما يعرفه الطالب .
5- يجب مراعاة المفاهيم الرئيسية الواجب تعلمها للتلاميذ / الطلبة عند البدء بقيادتهم نحو خطوات البحث وتعلم مهارات البحث العلمي وهذه المفاهيم تمت الإشارة لها مسبقاً حيث تبدأ تحديد المشكلة وتعريفها ، وجميع المعلومات عنها وتوضيحها بدقة وانتهاء بالإنتاجية الإبداعية ووصف شكل الإنتاج الإبداعي المتوقع .

مثال لفكرة بحثية في المرحلة المتوسطة والثانوية :
1- مياه الشرب المهدرة وأثرها على نفقات المدرسة .
2- سؤال البحث : ما النتائج الناجمة عن إهدار مياه الشرب في المدرسة ؟
3- عينة الدراسة : طلبة الصف الأول المتوسط .
4- أدوات الدراسة : أ- الملاحظة ب- السؤال الشفهي المباشر.
ج _ تحديد كمية ماء الشرب الذي تشتريه المدرسة .
د ـ نوعية الماء : مياه تحلية ، مياه صحية .
5- الطريقة والإجراءات والأدوات المستخدمة :
باستخدام أسلوب الملاحظة يقوم الطلبة بتسجيل عدد المرات التي يشاهدون فيها الطلبة الآخرين وهم يهدرون الماء ، وتستمر الملاحظة لمدة أسبوع واحد مثلاً أو أكثر حسب الفترة التي يحددها المعلم لذلك .
أيضاً يقوم الطلبة بتوجيه بعض الأسئلة للطلبة الآخرين عن مدى الرغبة في إهدار الماء بدون مبرر وانعكاس ذلك على شعورهم النفسي ، زما يتبع ذلك الشعور من تأنيب . على أن يحدد المعلم مع التلاميذ عدد الأسئلة ونوعيتها التي يمكن أن يستخدمونها مع زملائهم أثناء مقابلاتهم .
وعلى لوحة خاصة يقوم الطالب بوضع علامة ( صح ) عند الخانة المخصصة ( بحسب تبويب الأسئلة ) ويشير فيها إلى ما لاحظه أو سمعه من عبارات توضح شعور بعض التلاميذ / الطلبة وما يحسون به عندما يرون زملاءهم يهدرون الماء عن قصد أو غير قصد وذلك حسب ما توصل إليه من إجابات الطلبة الذين كان يسألهم أو كان يراقبهم .
وتبقى اللوحة أمام الطلبة حتى يتم تعبئتها من قبل الطلبة ، وفي هذه الحالة قد يعمل الطلبة بشكل مجموعات وكل مجموعة قد يكون لها لوحة كما يرى المعلم .
6- جمع البيانات : يساعد المعلم الطلبة بجمع البيانات وتوجيه الطلبة في تنفيذ المهمة .
7- تفريغ البيانات : يساعد المعلم في تفريغ البيانات على كل بعد من الأبعاد المتعلقة بشعور التلاميذ / الطلاب نحو إهدار ماء الشرب ، والمشكلات المترتبة عليه ، وذلك بوضع ( صح ) في الخانة المخصصة لذلك .
8- تحليل البيانات وتفسيرها : تحلل البيانات على شكل مجاميع أو تكرارات ويتم تفسيرها حيث يقوم المعلم بتوجيه الطلبة في كيفية توضيح النتائج المحصلة على كل بعد من الأبعاد وعلى كل سؤال وكل سلوك تمت ملاحظته ( مشهد لسلوك غير مرغوب فيه من بعض الطلبة يوضح إهدار الماء دون مبرر ) .
9- شكل الإنتاج المتوقع " الإنتاجية الإبداعية " :

لقد تبين بإجراءات البحث التي قام به طلاب الصف الأول المتوسط شعبة ( أ ) ما يلي :
1- كمية الماء المهدرة .
2- الخسارة المترتبة على ذلك .
3- التوصيات .
وبناء على ذلك يقوم الطلبة بما يلي :
1- يوظف الطلاب نتائج البحث من خلال نشرة توعوية ترسل للأهل إذا بينت النتائج دورهم في ذلك .
2- كتابة مقالة للصحف موجة مثلاً لطلاب الصف الأول المتوسط .
3- سيتم عرض النتائج على لوحة الإعلانات في المدرسة .
4- رسوم وعبارات ينفذها الطلبة توزع في ملصقات عند مداخل المدرسة .
5- لقاء مع جميع المعلمين إذا بنيت النتائج دورهم في ترشيد استعمال ماء الشرب وعدم إهداره .

نماذج من أسئلة المشكلات البحثية ضمن المنهج الدراسي

المادة : علوم ـــــ الوحدة الأولى / الماء ـــــ الصف : الأول المتوسط
الموضوع : تحلية مياه البحر

خطة البحث / مهارات البحث العلمي
القضية التساؤلات
مياه الشرب المهدرة وأثرها على نفقات المدرسة .
حدد كمية ماء الشرب الذي توفره المدرسة ؟
ما نوعه ؟
هل الكمية تكفي لسد حاجة الطلاب ؟
كيف يتم تأمينها ؟
ما الأدوات التي يتناول الطلاب بوساطتها الماء ؟
هل تتوافر برادات لتبريد الماء ؟
هل يستخدم جزء من الماء في استعمالات غير الشرب ؟

تنبيه الكشافات التي تضمنتها الورشة لم تظهر .

إعـــداد
الدكتور : مسعد محمد زياد
المشرف والمطور التربوي
بمدارس دار المعرفة الأهلية بجدة
الأستاذ المشارك بجامعة سبأ فرع السعودية
المستشار العم لملتقى رابطة الواحة الثقافية
المشرف على مشاكل التعليم بالمنتدى العربي الموحد

د.فالح العمره
06-04-2005, 11:11 PM
العنوان: عمليات التفكير والذكاء الاصطناعي !!!

--------------------------------------------------------------------------------







البشر هم التجسيد الوحيد الحقيقي للذكاء على هذا الكوكب بالإضافة إلى بعض الحيوانات القليلة التي تشترك مع البشر في بعض سمات الذكاء مثل القردة مثلا, وإذا أردنا أن نخلق الذكاء أو نجعل أجهزة الكمبيوتر أكثر ذكاء فمن الأفضل أن نتطلع إلى مملكة
الحيوانات طلبا للإلهام والوحي, ونحن رغم معرفتنا الكبيرة عن المخ ما زلنا نجهل الطريقة التي يعمل بها أو يؤدي بها وظائفه, ويبدو هذا الوضع مثل المهندس الذي لديه تصميم كامل عن محرك إحدى السيارات ولكنه يجهل كيف يعمل هذا المحرك.




في عام 1949 اكتشف العالم النفسي دونالد هيب اكتشافا كبيرا حيث قدم مبدأ عاما للتعلم بسيط جدا ولكنه للأسف غير معروف للكثيرين, حيث توصل إلى أن توصيلات إدخال المعلومات إلى الخلية العصبية متصلة بتوصيلات خروج البيانات من الخلايا العصبية الأخرى في الشبكة العصبية.. وتقوم هذه الخلية بإرسال الإشارة التي تحفز الخلايا الأخرى عندما يتجاوز إجمالي المداخل قيمة الحد الأدنى, وتأخذ الإشارة التي ترسلها الخلية العصبية شكل انفجار عشوائي من النبضات, ويؤدي ذلك إلى سلوك معقد للشبكة برمتها, وهو سلوك معقد ومن الصعب تحليله. وحتى اليوم ما زلنا نحتاج إلى محاكاة شبكات صغيرة جدا لاكتشاف ما يمكن أن يكون عليه سلوكها.

إن أهم ميزة في المخ البشري والتي لا تقتصر على كونها شبكات عصبية هائلة هي التعلم, والسؤال هو ما هذا السحر الذي يحدث داخل هذا العقل لكي تحدث عملية التعلم?! ويرى العالم هيب أن أي إدخال يكون نشطا عندما تتلقى الخلية العصبية إشارة من الخلايا الأخرى حيث يقوى وتصبح الخلية أكثر حساسية لأي إشارات أخرى قادمة في المستقبل. وهذه العملية "التي لا يوجد تصور لكيفية حدوثها" هي التي تؤدي إلى حدوث عملية التعلم. ويمكن إرجاع كل قواعد تعلم الشبكات إلى قاعدة هيب أو شيء ما مرتبط بها.

فكرة الشبكة العصبية التي تتعلم كيف تحل مشكلة ما شديدة الجاذبية حقا وربما تدهش عندما تكتشف أنه لم يحدث أي بحث علمي حول هذا الموضوع لفترة طويلة, وفي البدايات الأولى ثارت ضجة كبيرة عن أول شبكات عصبية بسيطة وعندما ثبت أنها غير كافية لأداء المهام المطلوبة منها, ثارت ضجة أخرى وشكك الكثيرون فى جدوى هذا الأسلوب.وكانت الشبكات العصبية الأولى بسيطة للغاية حيث كانت عبارة عن طبقة واحدة من الخلايا العصبية, وفي الواقع أن عملية التعلم حدثت في أغلب الحالات في خلية عصبية صناعية أطلق عليها الخلية المدركة أو perceptron, وبالطبع هناك أشياء لا تستطيع أن تتعلمها الطبقة الواحدة من الخلايا العصبية.. وكان من الصعب جدا أن تقوم بتوسيع الطبقات لتشمل عدة طبقات لعدم وجود وسيلة واضحة أو مفهوم محدد لكيفية التعامل مع هذه الطبقات لجعلها تتعلم أي شيء.

الوزن والرؤية




في بداية الثمانينات اكتشف لوغاريتم يساعد الشبكات متعددة الطبقات على التعلم, وتجدد البحث في الموضوع مرة أخرى, وقبل أن نلقى نظرة على هذا اللوغاريتم التجريبي لابد أن نفكر في الطريقة التي ندرب بها الخلية العصبية الواحدة, والفكرة الأساسية بسيطة للغاية, فالخلية العصبية عبارة عن إشارات داخلة هي د1 د2 وكل إشارة يتم ضربها في الوزن و1 و2 وتكون النتيجة هي مجموع كل هذا, ويمكنك أن تعتبر الوزن العامل الذي يحدد حساسية الخلية العصبية لإشارة داخلة معينة, والإشارة الخارجة من الخلية عبارة عن الإجمالي الموزون للإشارات الداخلة وعادة ما يمثل هذا الإجمالي الحد الأدنى الذي ينتج إشارة خارجة في حالة زيادة إجمالي الإشارات الداخلة وتخطيها لهذا الحد الأدنى.



وهذا يعني أن الخلية العصبية لا تطلق إشارة إلا في حالة وصول استثارة الإشارة الداخلة إلى مستوى عال جدا كيف تتعلم هذه الأداة البسيطة أي شيء?
أولا لابد أن نعرف ماذا نعني بالتعلم, لنفترض أن اثبتنا أن بعض الإشارات الداخلة التي تصدر من أي عنصر أو شيء مثل قيم ألوان البيكسل من صور شخص ما, على سبيل المثال وقامت الخلية بإطلاق إشارة عصبية ولكنها لا تطلق إشارة عصبية عندما نعرض لهذه الخلية إشارات داخلة من مجموعة أخرى من العناصر, ويمكنك القول أنها تتعرف على النوع الأول من العنصر وليس الثاني, ولنفترض أنها خلية عشصبية من طراز جديد ستنخفض فرص إعداد أوزانها حتى تطلق إشارة عند وصول الاستثارة إلى مستوى معقول من الإشارات الداخلة, وفي هذا السياق يمكن تعريف التعلم بأنه عملية ضبط الأوزان لجعل الخلية تطلق إشارة استجابة للأمثلة من مجموعة معينة.
سيحل أول لوغاريتم تعلم يتم اكتشافه هذه المشكلة بطريقة بسيطة, فأنت عندما تستخدم خلية عصبية بأوزان يتم إعدادها عشوائيا يمكنك أن تقدم مثالا من المجموعة التي ينبغي أن تطلق إشارة إلى الخلية العصبية, وبعد ذلك ستفحص الناتج أو الإشارة الخارجة ,فإذا لم تطلق الخلية أي إشارات يمكنك أن تضيف قيمة الإشارة الداخلة د1 إلى الوزن المقابل أي أنك تضيف قيمة الإشارة الداخلة إلى الوزن الحالي للإشارة الخارجة, وسيزيد هذا من حساسية كل إشارة داخلة, وهو ما يجب أن تتوقعه حتى تستحث الخلية على إطلاق إشارة خارجة, وإذا عرضت على الخلية العصبية مثالا من مجموعة ليس من المفروض أن تتعرف عليها, فربما تطلق إشارة خطأ مما يعني أنك يجب أن تطرح الإشارة الداخلة د1 من الوزن و1, ويمكنك أن ترى أن ذلك الإجراء يطابق إجراء تقليل الحساسية للإشارات الداخلة, ومرة أخرى يعد ذلك شيئا لابد أن تتوقع إجراءه للخلية العصبية التي تطلق إشارة لا ينبغي أبد ا أن تطلقها, وإذا أطلقت الخلية إشارة عندما يجب عندها أن تطلق إشارة , فلا تحاول أن تزيد أو تقلل من قيمة الوزن.



أخطاء الإدراك




عندما تتبع الإجراء السابق مرات ومرات ستتعلم الخلية العصبية في النهاية القدرة على التمييز بين المجموعات, وعندما تماكتشاف هذا السلوك لأول مرة أذهل الناس للوهلة الأولى, وكما هو الحال في تقنيات الذكاء الاصطناعي الجديدة حدثت ضجةكبيرة حول شيء لا يستحق.



هناك شرط ضمني في لوغاريتم التعلم وهو أن لا يتم تعلم إلا ما يمكن تعلمه .ورغم أن هذا منطقي بالبداهة , فلابد أن تعرف أن منح الخلية العصبية إشارات داخلة بشكل عشوائي للمجموعة التي تريدها أن تتعرف عليها فلن تتعلم الخلية التمييز بين أيشيء, والخلية العصبية محدودة في الأشياء التي يمكن أن تتعلمها بصورة أكبر مما تتخيل, وفكر في الإشارات الداخلة التالية:




د1 د2 إشارة خارجة صفر صفر لا توجد إشارات 1 1 لا توجد إشارات صفر 1 إطلاق إشارة 1 صفر إطلاق إشارة إذا حاولت أن تدرب الخلية على استخدام هذه الإشارات الداخلة أي أنك تريد أن تجعل الخلية قادرة على تمييز عنصر واحد في كل إشارة داخلة, ستكتشف أنها لن تتعلم أبدا هذه المهمة, وهذه وغيرها من المحاولات الفاشلة لتعليم الخلية العصبية شيئا ما أقنعت العاملين في هذا المجال أن الفكرة برمتها سخيفة جداً.



وعندما نعود إلى الماضي من السهل أن نعرف ما هي المشكلة, ولماذا ينبغي على الخلية العصبية أن تكون قادرة على تعلم كل شيء تلقيه عليها? , وإذا استطاع المرء اثبات عيوب الخلية العصبية الواحدة فإنه لا يستطيع إثبات أن وجود أكثر من خلية عصبية سيتجاوز هذا العيب أو هذا الخطأ.



في الواقع ليس من الصعب أن نجد مجموعة تتكون من ثلاث خلايا عصبية ولا يمكنها حل مشكلة صفر وواحد أو واحد وصفر, وهذا الأمر معروف منذ وقت طويل ولكن كان الناس يتجاهلونه لأنه دليل على وجود حياة في فكرة الخلية العصبية. ويجب تدريب مجموعة الخلايا الثلاث يدويا حيث يجب إعداد أوزانها على القيم المناسبة والتي لم تتعلمها بعرض البيانات المتكررة عليها, ويتم كتابة الأوزان بجانب الاتصالات والرقم الموضوع في كل خلية عصبية هو الحد الأدنى, وتساوي الخلية العصبية التي تطلق إشارة بالإجمالي الموزون أو تتجاوز الحد الأدنى.



وإذا تأملت جدول الإشارات الداخلة والخارجة لكل خلية عصبية (شكل رقم 3) ستعرف أن جدول إجمالي الداخل والخارج من البيانات في ومن
الخلايا العصبية الثلاث هو بالضبط ما نحتاج إليه.


طريقة اللوغاريتم



المشكلة هنا بالضبط هي أنه إذا لم يكن لديك لوغاريتم خاص بالتعلم للشبكات العصبية,لأنها قليلة الفائدة حتى لو لم تكن محدودة في ما يمكن أن تتعرف عليه من بيانات, وفكر الجميع في الحل الذي يتمثل في لوغاريتم التعلم ولكن لأن العديدين لا يرون أي فائدة في الشبكات العصبية لم يفكر أحد في ابتكار هذا اللوغاريتم.



يطلق على لوغاريتم التعلم اسم المنحنى الكبير وهو عبارة عن تطبيق لبعض طرق التحسين القياسية standard optimization methods, والفكرة الأساسية هي نفس الفكرة المستخدمة لتعديل أوزان الخلية العصبية الفردية أي أنك تغير الأوزان حتى تجعل النتاتج تتحرك نحو القيمة المطلوبة, وفي حالة الشبكة العصبية لابد أن تحدد الأوزان وخلاياها العصبية وكذلك الأوزان التي ينبغي تعديلها.



للأسف الشديد, لا نعلم الخلية العصبية المسئولة عن الخطأ الحالي في الناتج النهائي, ولا يمكنك أن تستخدم وظيفة الحد الأدنى البسيط لتحديد موقع المشكلة, ويجب عليك استخدام وظيفة تتيح لناتج الخلية العصبية الانتقال بسلاسة من "عدم إطلاق إشارة" إلى "إطلاق إشارة", ومن خلال جعل هذه الوظيفة تعمل على الانتقال المفاجئ من الحد الأدنى تحتفظ الخلية بخصائصها في التشغيل والإقفال أو "الإطلاق وعدم الإطلاق".



وعندما تستخدم الخلية العصبية من هذا النوع يمكنك تطبيق لوغاريتم التعلم بغض النظر عن تعقيد الشبكة أو بساطتها وذلك عبر الخطوات التالية:



1- تطبيق الناتج بالنتيجة المطلوبة (مخرجات البيانات).



2- حساب ناتج الخلية العصبية وحساب الخطأ الحالي.



3- نقل قيمة إجمالي الخطأ إلى كل خلية عصبية في الشبكة بالتناسب مع أوزانها الحالية, وتوصيل هذه الخلية بخلية الناتج .



4- استخدام الخطأ المحدد لكل خلية عصبية في تدريبها بالطريقة المعتادة والتفاصيل الخاصة بهذه الإجراءات أو الخطوات معقدة جدا , لأن مقدار الخطأ المنقول إلى كل خلية يعتمد على شكل وظيفة الحد الأدنى, وهذه هي الفكرة العامة في هذه الخطوات, ومن أكثر الأسماء شيوعا التي تطلق على هذه العملية "التفاعل العكسي" لأن الأخطاء تعود من خلال الشبكة بنفس الطريقة وعبر نفس الخطوات إلى الخلايا تماما مثلما تتطور البيانات الداخلة وتتفاعل باتجاه الناتج أو البيانات الخارجة.




** التفاعل العكسي




تتعلم الشبكة العصبية باستخدام التفاعل العكسي أي شيء ترغب في تعلمها إياه, حيث يمكنها أن تعرف الفرق بين صفر وواحد وواحد وصفر بدون مساعدة خارجية, وفي هذه النقطة تبدو كل مشاكل الذكاء الإصطناعي محلولة, وإذا أردت من نظام ذكاء إصطناعي أن يستجيب للأوامر باللغة الإنجليزية, فكل ما عليك هو أن تحصل على شبكة عصبية كبيرة وتقوم بتدريبها على تمييز الكلمات والألفاظ, وكانت هذه هي الضجة التي تلت إعادة اكتشاف الشبكات العصبية متعددة المستويات أو الطبقات, ولكن الحقيقة لا تبعث على التفاؤل على الإطلاق, فالشبكة العصبية يمكنها أن تتعلم أي شيء تريده ولكنها تستغرق دهرا كاملا حتى تفعل ذلك, كما أننا ليس لدينا أي فكرة عن التعميم, فإذا تعلمت الشبكة كيف تتعرف على إبريق معين للشاي, فهل ستتعرف على إبريق شاي آخر مشابه للإبريق الأول ولم تكن قد رأته من قبل?



ربما تعتقد أننا في موقف يمكننا أن نبدأ فيه بناء شبكات خلايا عصبية صناعية معقدة أو شبكات من العقول الصناعية ونعلمها جميع المعارف والنظريات المعقدة وتعد نظرية كولموجوروف هي النظرية الوحيدة التي تقدم لنا رأيا واقعيا في هذا الأمر,حيث تقول إن أي شيء تتعلمه الشبكة العصبية تستطيع أن تتعلمه شبكة عصبية من مستويين, أي تتكون من خليتين عصبيتين إحداهما للإدخال والأخرى للإخراج.



ولهذا ليس لدينا وصفة للعقل لأن عقولنا تستخدم شبكات أعمق من ذلك, كما أنه من المحتمل أن تكون عقولنا عبارة عن شبكات من الخلايا المتصلة ببعضها البعض. وتقدم تقريرا لتقييم الموقف بين الخلايا المتصلة ببعضها البعض .وتحديد المواضع التي تصبح فيه الاتصالات مفيدة مشكلة عويصة.. فنوع الشبكات الذي نستطيع تدريبه باستخدام التفاعل الخلفي لا يمكن أن يكون به نوع من التقارير المنعكسة وفي الحقيقة لا تحتاج إلى مثل هذه التقارير.



مجلة عالم الكمبيوتر Sep 2001

د.فالح العمره
06-04-2005, 11:13 PM
الذكاء الاصطناعي

إعداد مهندس / جواد العزعزي


تعود كثير من جوانب الذكاء الاصطناعي إلى العهود القديمة ، كون الذكاء الاصطناعي أحدث ما ابتكر العقل البشري في العقود الخمسة الأخيرة من القرن العشرين من حياة الإنسان ،فقبل وجود الكمبيوتر أو حتى الإلكترونيات والكهرباء حاول الإنسان خلق بعض الأشياء لها بعض صفاته.وعلى سبيل الذكر في القرون الوسطى يذكر أن البابا سيلفستر الثاني صنع آلة قادرة على نطق بعدد معين من الكلمات والإجابة عن بعض الأسئلة بنعم أو لا ،أما العرب فقد عملوا بـ "آلات الحيل " أي الآلات ذاتية الحركة منذ القرن التاسع للميلاد وكانت أبرزها الآلات الموسيقية والساعات والنوافير ،ويرى الكثير من ذوي الاختصاص إن هندسة الحيل العربية هي السلف المباشر للكثير من الأجهزة الحديثة مثل ساعات الماء الأوروبية والآلات البيع والآلات المحاسبية ،وهذه الأمثلة بعض من محاولات الإنسان في العصور القديمة وهناك كثير من المحاولات،والكثير من هذه المحاولات في المجال برزت سوى في القرون السابقة أو اللاحقة ، وقد أغنى الخيال العلمي هذا المجال في كثير من حكايات الإنسان الآلي أو الآلة التي تقوم بمهارات متعدد عوضاً عن الإنسان،ورغم الفترة التي بدء فيها الإنسان أبحاثه في مجال الذكاء الاصطناعي "الثلاثة العقود الأخيرة "ومحاولة العلماء تزويد الآلات القدرة على الاستنتاج فإنها لإنزال غير قادرة على التفكير كأي كائن بشري .



أهــــداف الذكـــاء الاصــطناعي

3 تمكين الآلات من معالجة المعلومات بشكل اقرب إلى طريقة الإنسان في حل المسائل ،بمعنى أخر المعالجة المتوازية Parallel Processing حيث يتم تنفيذ عدة اوامر في نفس الوقت وهذا أقرب إلى طريقة الإنسان في حل المسائل.

3فهم افضل لماهية الذكاء البشري عن طريق فك أغوار الدماغ حتى يمكن محاكاته، كما هو معروف ان الجهاز العصبي والدماغ البشري اكثر الأعضاء تعقيداً وهما يعملان بشكل مترابط ودائم في التعرف على الأشياء ،فمثلاً للتعرف على صورة شخص عن طريق الكمبيوتر فلابد أولا من وجود آلة تصوير حتى يتم مسح صور الشخص نقطة نقطه ثم إرسال هذه الصورة إلى جهاز الكمبيوتر ليقوم بمقارنة الصورة مع ما هو مخزون من معلومات ،ولكن إذا هذا الشخص غير ملامح وجهه ببعض الحركات فربما لن يستطيع الكمبيوتر التعرف على هذه الصورة بعكس الإنسان.



ميادين الذكاء الاصطناعي

1. الأنظمة الخبيرة ((Expert System

وهي برامج تحتوي على كمية هائلة من المعلومات التي يملكها خبير إنساني في حقل معين من حقول المعرفة وبعض هذه البرامج أثبتت فعاليتها لتوكد إمكانية في هذا المجال.

2. معالجة اللغات الطبيعية (( Natural Language Processing

والتي تسعى إلى فهم اللغات الطبيعية بهدف تلقين الكمبيوتر الأوامر مباشرة بهذه اللغة وبالتالي تمكين الكمبيوتر من المحادثة مع الناس عن طريق الإجابة عن أسئلة معينة .

3. الكلام ( ( Speech

تزويد الكمبيوتر على فهم الكلام البشري عن طريق تلقي الأصوات من الخارج وإعادة تجميعها والتعرف عليها ومن ثم الرد عليها .

4- النظر ((Vision

تزويد الكمبيوتر بأجهزة استشعار ضوئية تمكنه من التعرف على الأشخاص أو الأشكال الموجودة

5ـ الروبوت ( Roboties )

وهو آلة كهر وميكانيكية تتلقى الأوامر من كمبيوتر تابع لها فيقوم بأعمال معينة ،والذكاء الاصطناعي في هذا المجال يشتمل على إعطاء الروبوت القدرة على الحركة وفهم لمحيطه والاستجابة لعدد من العوامل الخارجية .

6- التعليم ( Learning )

أهمها التعليم المعزز آليا وهو محاولة الاستفادة من طاقات الكمبيوتر في مجالات التربية والتعليم.



الأنظمة الخبيرة (The Expert System)
الأنظمة الخبيرة هي برامج ذكية تـــــحتوي على الكثير من المعلومات التي يملكها خبير إنســاني في حقل معين من حقول المعرفة.والفرق بين أنظمة قواعد البيانات و الأنظمة الخبيرة هو أن الأولى تستعيد معلومات مخزونة بينما أنظمة الخبرة فهي تستعمل قوانين التفكير من المنطق والحس العام وغيرها للوصول إلى نتائج عائدة إلى المعلومات المــــــخزونةوالخاصية الأساسية لجميع برامج أنظمة الخبرة هو الفصل بين ما يسمى قاعدة معلومات أو مخزون المعرفة وهي المعلومات المعروفة في المجال المدروس التي توصل إليها الخبراء ، وبين محرك الاستدلال والحل وظيفته الكشف عن القواعد المهمة واستخدامها والربط بينهما وبناء خطة الحل،وتكون مبنية على الشرط التالي :

إذا (شرط) عندها (نتائج) If……Then







مكونات أنظمة الخبرة



في هذا المجال توجد كثير من الأنظمة المستخدمة في مجال الطب التشخيصي ومجال التنقيب عن النفط والخامات المعدنية ومجال إصلاح الأعطال وأنظمة خاصة في ترتيب تشكيلة أنظمة الحاسبات الإلكترونية وغيرها من الأجهزة الدقيقة .وفي السابق كانت أنظمة الخبرة تتطلب حاسبات من النوع الكبير نسبياً ومبرمجين على مستوى رفيع من الكفاءة ، لكن تغير الوضع بفضل التطور الكبير والمذهل في تكنولوجيا الحاسبات و الإلكترونيات ،فاصبح بالإمكان استخدام الحاسبات الشخصية للأنظمة المتوفرة وهذه الأنظمة أصبحت تلبي كل شخص حسب موقع عمله وذلك لان هذه الأنظمة صممت دون بيانات قاعدة المعرفة ويقوم المستخدم "المشتري" للنظام من تعبئة قاعدة المعرفة بنفسه حسب ما يتطلب عمله .





المراجــــــــع :

الكمبيوتر والذكاء الاصطناعي الأستاذ/عمرمكداشي

مجلةالكمبيوتروالبرمجة – أوكرانيا – كييف 1993م

د.فالح العمره
06-04-2005, 11:14 PM
العنوان: الذكاء الاصطناعي وامكانية استخدامها في المكتبات

--------------------------------------------------------------------------------




يعرف الذكاء الاصطناعي: بأنه دراسة القدرات الفكرية ( mentalfaculties ) خلال استعمال النماذج الحاسبية الذي يهتم بطريقة محاكاة تفكير للإنسان وان الغاية المركزية من نموذج الذكاء الاصطناعي هو الذي اقترحه gold- stein

حيث أن النموذج والإنسان كلاهما يضعان التوقع حول حالة العالم الحقيقي من العلامة أو الشهادة سوية بواسطة النظام الحسي .
وقد ادرج " براجعان" سبعة نقاط مستقلة تشكل تعريفا شاملا للنظم الخبيرة وهي:
1. الخبرة: يجب أن يكون للنظام نفس الأداء العالي للإنسان الخبير من اجل الوصول الى نتيجة معينة , كما يجب أن تكون الحلول مختصرة واستخدام الحيلة .
2. استخدام الرموز : أي تمثيل مفاهيم المشكلة بمجموعة من الرموز .
3. الذكاء : أن يبدي تصرفا ذكيا , اكثر أو اقل ذكاءا اعتمادا على الأهداف الأساسية ونوعية المعالجة 0
4. الصعوبة والتعقيد: يجب أن تكون المشكلة بشكل كافي من التعقيد لتتطلب خبيرا بشريا .
5. الصياغة : قدرة النظام في معالجة مشكلة برزت بشكل كيفي كي يحولها الى صيغة ملائمة لان تعالج عن طريق القواعد ( rules) 0
6. الاستنتاج : قدرة النظام الخبير على الاستنتاج وعلى توضيح القرارات .
7. نوع المشكلة التي يهيئ النظام من اجل حلها .

v تفوق النظام الخبير / الذكاء الاصطناعي على برامج الحاسبة التقليدية :

يختلف النظام الخبير عن البرامج الاعتيادية في الحاسب في أن المعرفة وثيقة الصلة بموضوع معين وأساليب الاستفادة من هذه المعرفة مندمجة مع بعض . في النظام الخبير يبدو نموذج حل المشكلة كقاعدة معرفة قائمة بذاتها بدلا من أن يكون جزءا من البرنامج العام وبهذا يكون بإمكان النظام الخبير إدخال بيانات إلى القائمة الايعازات بطريقة إلى المعرفة المتوفرة من دون الحاجة إلى إعادة البرمجة .
وبهذا يمكننا القول أن برنامج الحاسب التقليدي ينظم المعرفة بمستويين هما البيانات , قاعدة المعرفة , والسيطرة . ومن هنا نجد الاختلاف بين النظام الخبير والذكاء الاصطناعي عن برامج الحاسبة التقليدية في :
حل المسائل التي ليست لها طريقة حل مسبقة :-
1. كونها تعمل بالرموز بدلا من الأرقام وبهذا تفتح المجالات الجديدة لمعالجتها بواسطة الحاسبة.
2. الاستدلال ( reasoning ) وطريقة البحث التقنية ( heurhstigs ) .
3. كونها تتعامل مع اللغات المبنية على المفسر ( interpretere ) وليس المترجم ( compler ) , حيث تسمح للتعابير المبنية على المفاهيم الصعبة في اللغات التقليدية . والتعبير عن المشكلة بلغة الذكاء الاصطناعي وهي ( lis, prolog ) , والتي تتحول إلى إجراءات خلال التنفيذ وبهذا لا يكون على المبرمج أن يعرف مسبقا الحل أو النتيجة .
من هذا تبين انه ليس كل نظام خبير يستند إلى قاعدة المعرفة هو نظام خبير ولكن أن يمتلك القدرة على التفسير والوصول إلى القرارات وطلب معلومات إضافية كما يفعل الإنسان الخبير في عملية التفسير والتحليل والتحري وخاصة في المجالات التي تكون فيها الحقائق كاملة أو غير أكيدة .

v خواص النظام الخبير/ الذكاء الاصطناعي :-
§ تستخدم أسلوب مقارن للأسلوب البشري في حل المشكلات المعقدة
§ تتعامل مع الفرضيات بشكل متزامن وبدقة وسرعة عالية
§ وجود حل متخصص لكل مشكلة ولكل فئة متجانسة من المشاكل
§ تعمل بمستوى علمي واستشاري ثابت لا تتذبذب
§ يتطلب بناؤها تمثيل كميات هائلة من المعارف الخاصة بمجال معين
§ تعالج البيانات الرمزية غير الرقمية من خلال عمليات التحليل والمقارنة المنطقية

v دوافع اللجوء للنظم الخبيرة / الذكاء الاصطناعي :
v لأنها تهدف لمحاكاة الإنسان فكرا وأسلوبا .
v لإثارة أفكار جديدة تؤدي إلى الابتكار .
v لتخليد الخبرة البشرية .
v توفير اكثر من نسخة من النظام تعوض عن الخبراء .
v غياب الشعور بالتعب والملل .
v تقليص الاعتماد على الخبراء البشر .
v معمارية النظام الخبير / الذكاء الاصطناعي :

يتكون من ثلاثة مكونات أساسية :

أ‌- قاعدة المعرفة ( knowledge base ) غالبا ما يقاس مستوى أداء النظام بدلالة حجم ونوعية قاعدة المعرفة التي يحتويها وتتضمن قاعدة المعرفة :
1. الحقائق المطلقة : تصف العلاقة المنطقية بين العناصر والمفاهيم ومجموعة الحقائق المستندة إلى الخبرة والممارسة للخبراء في النظام .
2. طرق حل المشكلات وتقديم الاستشارة .
3. القواعد المستندة على صيغ رياضية .

ب‌- منظومة آلية الاستدلال(gine inferenceen ) وهي إجراءات مبرمجة تقود إلى الحل المطلوب من خلال ربط القواعد والحقائق المعينة تكوين خط الاستنباط والاستدلال
ت‌- واجهة المستفيد( user interface ) وهي الإجراءات التي تجهز المستفيد بأدوات مناسبة للتفاعل مع النظام خلال مرحلتي التطوير والاستخدام .

v اللغات المستخدمة في النظام الخبير/ الذكاء الاصطناعي
يمكن استخدام لغات البرمجية التقليدية والتي تتوافر فيها خاصية الاستدعاء الذاتي للمعالجة , وأيضا ارتبط بناء الأنظمة على لغات متخصصة تم تطويرها في تطبيقات الذكاء الصناعي ومن أهم اللغات لغة lisp و لغة prolog حيث تم تحديدها للمرحلة الأولي لمشروع الجيل الخامس للحاسبات في اليابان وتميل إلى الوصفية اكثر من كونها لغات إجرائية .
أما لغةkrl-netl-klone التي تعتمد تقنية شبكات دلالات الألفاظ وتعتمد لمعالجة استرجاع المعارف في أنظمة الخبرة .

v استخدام النظم الخبيرة / الذكاء الاصطناعي في المكتبات ومراكز المعلومات
هناك إجماع في الرأي بان النظم الخبيرة / الذكاء الاصطناعي ستكون تكنولوجيا جديدة يبحث فيها المتخصصون في مجال المكتبات والمعلومات عن الطرق المفيدة لاستخدامها واستثمارها لتسهيل أعمالهم وتحسين نوعية خدماتهم وخبراتهم الخاصة , فلقد استغل المتخصصون هذه التكنولوجيا وقاموا بإنتاج العديد من النظم في الخزن والاسترجاع وفي الفهرسة والتكشيف والاستخلاص والأعمال المرجعية فالمتخصصون يجب ان تتوفر لديهم الخبرة, والتفاعل مع مظاهر الحياة المختلفة ومهارات أخرى مثل التصنيف, الخبرة الأكاديمية , إجراء المقابلات , بناء الكانز, المعرفة باحتياجات المستفيدين. نماذج من أنظمة المستخدمة :
§ Coder مشروع طور من قبل fox غرضه تطوير قاعدة من معرفة تشتمل على تحليل الوثائق واسترجاعها ويتألف من فرعين:
§ نظام فرعي تحليلي ( يتعلق بإدخال ومعالجة وتمثيل الوثائق الجديدة )
§ نظام فرعي استرجاعي ( يسمح باسترجاع وثيقة أو جزء منها
§ Rebeic نظام يبحث في أنماط الكلمات ضمن نصوص البحث الآلي المباشر, بدلا من استرجاع وثائق مكشفة مسبقا قاعدة المعرفة اعتمدت على ruies وصعوبته كونه يوفر قواعد متخصصة لكل مستفيد.
§ Esscape مشروع تم فيه بناء نظامين خبيرين في فهرسة المكتبة والعمل الرئيسي اختبار نقاط وصول لتحديد المداخل الرئيسية والإضافية والاستنتاج هو إمكانية استخدام النظام في الفهرسة لانتاج القيود الببلوغرافية الصحيحة ويكون مفيد أيضا في الأعمال غير التقليدية.
§ Gemi هو نظام خبير تم تطبيقه في مجال استرجاع المعلومات وانه مبني على القواعد + rule base وباستخدام حاسبة مايكروية متوافقة حيث يمكن المستفيد من معرفة المرجع في مجال اهتمامه مع توفير ببليوغرافية مع مستخلص لجميع المراجع المتوافرة في المكتبات الجامعية . وقد طبق هذا النظام في العراق في حقل المكتبات والمعلومات وقد تم الأخذ بعين الاعتبار عند تطبيق النظام – طبيعة المستفيد ومستواه الثقافي – مستفيدون مالوفون أم اعتياديون – المهنة .

عفاف سامي القره غولي
ماجستير مكتبات ومعلومات

د.فالح العمره
06-04-2005, 11:20 PM
العنوان: تجارب شخصية في مهارات التفكير






*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*

بسم الله الرحمن الرحيم

مهارات التفكير من الأمور المهمة في حياتنا الحالية ، و التي غزتها بكل قوة و عنف، و أبت إلا أن تثبت نفسها في الساحات العلمية و العملية، خاصة في ساحة التربية و التعليم ، فالمعلم مطالب بأن يغرس في نفوس طلابه مهارات التفكير .

و هذه دعوة لأصحاب التربية و التعليم و غيرهم ممن كانت لهم تجربة شخصية في مهارة التفكير ؛ ليكتب لنا: ما المهارة التي حاول تطبيقها ؟ و على من ؟ و ما هي الفئة العمرية؟ و كيف كانت ردة فعل الطرف الثاني ؟ و ما هي الملاحظات المستفادة ؟ و ما هي الآراء لتطويرها - إن أمكن_ و ما طرأت عليك من أفكار حول تجربتك .

بهذه التجارب يتحقق لك و لنا التقدم و فهم مهارة التفكير فهما جيدا و الاستفادة منها

و نتمنى منك ألا تبخل على نفسك و علينا بالاستفادة تجاربك الشخصية، فسطرها هنا ، ليحفظ الزمان ما فعلته .







لي تجربة شخصية مع مهارة التفكير Kwlh


و هذه المهارة - باختصار - عبارة عن أربعة أعمدة - و قد نفذتها في درس نحوي ، و هو < مواضع كسر همزة (إن ) و فتحها > بعد أن قسمت الطالبات مجموعات- هي كالتالي:



K ---- و معناها أعرف و أعلم عن موضوع معين <و قد حددت للطالبات عن ( إن) و (أن)>

W ---- و معناها أريد أن أعرف عن ذلك الموضوع المحدد

L ---- و معناها ماذا تعلمت من الدرس و هو يعد تلخيصا للدرس

H ---- و معناها كيف أتعلم المزيد


في البداية أترك للطالبات - و هن من الصف الحادي عشر علمي -فرصة لحل العمودين الأولين ، و استمع إلى إجابتهن الخاصة في العمود الأول، و أثني عليهن، ثم أسألهن: ماذا تريدين معرفته عن ( إن) و ( أن) ؟ و استمع إلى إجاباتهن إلى أن أتوصل إلى عنوان درسي ، ثم أباشر في شرح الدرس الجديد ، ثم أترك لهن فرصة لحل العمودين المتبقيين ، و استمع إلى ما سطرته أقلامهن في العمود الثالث، مشجعة ، ثم انتقل إلى العمود الأخير ، و استمع كذلك لأقوالهن ، محفزة، و آتي ببعض الكتب النحويية الميسرة ، التي تناولت موضوعنا ؛ لمن أرادت الاستزادة.

الحصة الدرسية كانت ممتعة لي و للطالبات ، و قد استطعت أن انتهي من درسي بوقت مبكر ، كما أن الطالبات قد رسخت في ذهنهن المعلومة ، و إليك نموذجا لورقة العمل Kwlh التي نفذتها


-*-*-*-*-*-*-*-*--*-*--


اسم المجموعة :
*************
(1)
أعرف
عن (إن)و(أن)


(2)

أريد أن أعرف
عن (إن)و(أن)






(3)

ماذا تعلمت
عن (إن)و(أن)




(4)

كيف أتعلم المزيد
عن (إن)و(أن)

د.فالح العمره
06-04-2005, 11:23 PM
--------------------------------------------------------------------------------

كيف نتعلم مهارات التفكير ونعلمها لغيرنا؟



عزيز محمد ابوخلف
باحث


ما هو التفكير؟

التفكير هو الطريقة التي نحصل بها على معلومات جديدة، وبها نفهم الموجود من الأفكار التي أنتجناها نحن أو أتتنا من غيرنا، فعن طريق التفكير ننشيء أفكارًا لم تكن موجودة، تتعلق بحياتنا وبالكون من حولنا، وذلك بالتفكير العادي وبالبحث العلمي.
وبالتفكير نتمكن من استيعاب وفهم الأفكار الموجودة، وكذلك الأفكار الغيبية التي أتتنا عن طريق الوحي، أي نصوص القرآن والسنة، فهذه لم ننشئها نحن وإنما تلقيناها عن الرسول صلى الله عليه وسلم، ولكننا نسميها أفكارًا بالنظر إلى النتيجة، أي أنه يمكن أن نستوعبها بتفكيرنا، ويمكن أن نعمل فيها أذهاننا. كما أننا يمكن أن نعيد النظر في الموجود من الأفكار ونخرج بأفكار جديدة منه، فلا يقتصر الأمر على مجرد فهم الموجود وحسب.

وعلى الرغم من أن التفكير أمر مألوف لدى الناس يمارسه كثير منهم، فإنه من أكثر المفاهيم غموضًا وأشدها استعصاء على التعريف، ولعل مرد ذلك إلى أن التفكير لا يقتصر أمره على مجرد فهم الآلية التي يحصل بها، بل هو عملية معقدة متعددة الخطوات، تتداخل فيها عوامل كثيرة تتأثر بها وتؤثر فيها، فهو نشاط يحصل في الدماغ بعد الإحساس بواقع معين، مما يؤدي إلى تفاعل ذهني ما بين قدرات الذكاء وهذا الإحساس والخبرات الموجودة لدى الشخص المفكر، ويحصل ذلك بناء على دافع لتحقيق هدف معين بعيدًا عن تأثير المعوقات.
يتضح لنا من هذا العرض أن التفكير عملية ذهنية لها أركان وشروط، وتدفعها دوافع ومثيرات، وتقف في طريقها العقبات، كما نلاحظ تعدد الجوانب وكثرة العوامل المتداخلة والمؤثرة والمتأثرة بالتفكير، ولعل هذا ما يفسر كثرة التعريفات الواردة على التفكير، وكثرة التقسيمات المتعلقة به وبعملياته ونواتجه. وبناء على ذلك فإنه يمكن القول إن التفكير عملية ذهنية يتفاعل فيها الإدراك الحسي مع الخبرة والذكاء لتحقيق هدف معيّن، ويحصل بدوافع وفي غياب الموانع، حيث يتكون الإدراك الحسي من الإحساس بالواقع، والانتباه إليه؛ أما الخبرة فهي ما اكتسبه الإنسان من معلومات عن الواقع، ومعايشته وما اكتسبه من أدوات التفكير وأساليبه، وأما الذكاء فهو عبارة عن القدرات الذهنية الأساسية التي يتمتع بها الناس بدرجات متفاوتة. ويحتاج التفكير إلى دافع يدفعه، ولابد من إزالة العقبات التي تصده وتجنب الوقوع في أخطائه بنفسية مؤهلة ومهيأة للقيام به.

هل يمكن أن نتعلم كيف نفكر؟

نعم يمكن ذلك وبكل بساطة، وينبغي ألا نضيع الوقت والجهد في سبيل الاقتناع بهذا الأمر، فلم يعد هذا مما يحتاج إلى كثير إقناع بعدما أثبت جدواه عملىًا. ومع ذلك فلا يزال كثيرون يرون أن التفكير فطري ويمارسه الإنسان بشكل تلقائي من دون تعلم، فما حاجتنا إلى تعلم التفكير وتعلم مهاراته؟ والإجابة عن حاجتنا إلى تعلم التفكير تتلخص فيما يلي:

* أننا نواجه كمًا هائلاً من المعلومات التي تتدفق علينا كل يوم، وإذا لم نستوعبها بطريقة منظمة تقوم على أساس التفكير فلن نتمكن من هذه المعلومات مطلقًا.

* كون التفكير فطريًا لا يغني عن اكتساب مهاراته، لأننا نقوم بعمليات تلقائية كثيرة، ومع ذلك فنحن بحاجة إلى تعلمها. كما أن الفطرة لم تعد بمنأى عن التغيير والتحريف في أمور الغرائز، فلا نستغرب من وجود برامج لتعليم الأمومة مثلاً.

* أن التفكير ليس عملية بسيطة كما يتصور الكثيرون، بل هو عملية معقدة متعددة الجوانب والخطوات، وتدفعها الدوافع وتقف في طريقها العقبات.

* للتفكير مهاراته، وأي مهارة في الدنيا تحتاج إلى تعلمها بالممارسة والتمرين والاصطبار عليها والتحسين المستمر في أدائها، كما أن التفكير يستخدم عدة أعضاء فلابد من إجادة تشغيل هذه الأعضاء كالحواس والدماغ.

* أن التفكير يُسهل اكتساب المهارات الأخرى ويعمل على ترسيخها في النفس


تنمية مهارات التفكير

حتى تنطلق عملية التفكير لابد من وجود الدوافع، والحوافز المشجعة على القيام بالأعمال، والدعم المادي والمعنوي من الآخرين، كما لابد من إتاحة الفرصة لاستثمار ما اكتسبه الفرد من مهارات بالممارسة والتطبيق في مناح مختلفة. وبالنظر إلى تعريف التفكير فإنه يمكن حصر المهارات المتعلقة بالتفكير في الأشياء الرئيسة التالية وهي: مهارات الإعداد النفسي والتربوي، ومهارات الإدراك الحسي، ومهارات الواقع والمعلومات والخبرة، ومهارات عقبات التفكير وأخطائه.

مهارات الإعداد النفسي:

* إثارة الرغبة في الموضوع، وتُعرف بحب الاستطلاع وإثارة التساؤلات والتعمق.

* الثقة بالنفس وقدرتها على التفكير والوصول إلى النتائج.

* العزم والتصميم، ويتمثلان في: السعي لهدف، وتحديد الوجهة وطريقة العمل والمتابعة الدؤوبة الذاتية لذلك، والحرص على النتائج المفيدة.

* المرونة والانفتاح الذهني وحب التغيير: الإقرار بالجهل إن لزم، والاستماع إلى وجهة نظر الآخرين «فتأخذ بها أو ترفضها»، واستشارة الآخرين، والاستعداد للعدول عن وجهة نظرك ولتغيير الهدف والأسلوب إن لزم الأمر، والتريث في استخلاص النتائج.

* الانسجام الفكري، ويتمثل في تجنب التناقص والغموض، وسهولة التواصل مع الآخرين بأفكار مقنعة وواضحة ومفهومة.

مهارات الإدراك الحسي والذاكرة:

* توجيه الحواس حسب الهدف والخلفية العلمية أو الفكرية. وهذا يعني التمرس على توجيه الانتباه.

* الاستماع الواعي والملاحظة الدقيقة وربط ذلك مع الخبرة الذاتية، أي تمحيص الإحساسات والتأكد من خلوها من الوهم والتخيلات.

* توسيع نطاق الإدراك الحسي بالنظر إلى عدة اتجاهات ومن عدة زوايا.

* تخزين المعلومات وتذكرها بطريقة منظمة واستكشافية، وإثارة التساؤلات، واستكشاف الأنماط، واستخدام الأمارات الدالة والأشياء المميزة، واللجوء إلى القواعد التي تسهل تذكر الأشياء، ومناقشة الآخرين والتحدث معهم علهم يثيرون فيك ما يؤدي إلى التذكر.

مهارات الواقع والمعلومات:

* إعادة ترتيب المعلومات المتوفرة: التركيب، التصنيف، اتباع المنهج الملائم.
* جمع المعلومات واستخراجها من مصادرها، والسؤال عنها، والبحث التجريبي.
* تمثيل المعلومات بصورة ملائمة، في جدول أو رسم بياني أو مخطط أو صورة.
* استكشاف الأنماط والعلاقات فيما بين المعلومات، من: ترتيب، وتعاقب، وسبب ومسبب، ونموذج مثل: تشبيه، مجاز.
* اكتشاف المعاني، والاشتقاق، والتلخيص، والتخيل للكشف عن المضمون.


معوقات التفكير وأخطاؤه

هذه الأمور يمكن أن تحول دون التفكير أو أن تحرفه عن مساره، لذا ينبغي التنبه لها وتجنبها والتغلب عليها. ولتنمية ذلك في نفوس الدارسين فإنه ينبغي أن يتوصلوا إلى ذلك بأنفسهم عن طريق التساؤلات المتبادلة بينهم وبين المدرسين. وعن طريق التفكر فيما حصل بعد كل تجربة، يمكن حصر المعوقات والأخطاء في ثلاثة أمور وهي: الإدراك الحسي، والمعلومات والحالة النفسية لدى الشخص المفكر.

تتمثل معوقات الإدراك الحسي في عدم القدرة على رؤية الوضع، مثل رؤية العوارض دون المشكلة الحقيقية، وفي رؤية جانب واحد من الموضوع وترك الجوانب الأخرى مثل رؤية حل واحد لا غير، وفي اعتبار جانب من الزمن فقط كالماضي، وينطبق على ذلك كثير من الفروض المسلمة وهي في حقيقة الأمر ليست كذلك. فقد وجد أن الأنماط الفكرية السائدة في الدماغ تؤثر في طريقة التفكير ما يؤدي إلى صرف الانتباه عن الوضع الصحيح، لذا لابد من تدريب الانتباه على ذلك.

أما معوقات وأخطاء المعلومات فتتمثل في نقص المعلومات، واستخدام معلومات خاطئة، أو وجود معلومات زائدة عن الحاجة تؤدي إلى الإرباك.

في حين تتمثل معوقات الوضع النفسي في فقدان الرغبة في العمل والدراسة، وعدم الاستماع للآخرين والأخذ بآرائهم، وعند أخذ الأمور على علاتها أو كمسلمات، وعند فقدان الثقة بالنفس والعزم والتصميم والانفتاح الذهني.

ولابد من إضافة أثر البيئة، أي ما يحيط بالطالب من تأثير على طريقة تفكيره من توفير الجو الملائم للتفكير، علاوة على أن التفكير مرتبط بالبيئة الاجتماعية والثقافية والجسدية وبالمثيرات من حوله، فالجو العائلي والمجتمع مثل المدرسة لها تأثير بالغ قد يكون مشجعًا وقد يكون مدمرًا.


التنفيذ

التفكير عملية نشطة وفاعلة ولكن تنمية مهارات التفكير بطيئة وتحتاج إلى الصبر والمصابرة، وينبغي الحرص على أن تجري بطريقة متكاملة تسهل اكتساب المعرفة والمهارات الأخرى، ويفضل أن يكون ذلك عن طريق العمل الجماعي، وذلك بتنظيم الدارسين في مجموعات صغيرة، وإعطائهم الفرصة لإجراء التجارب بأنفسهم ليكتسبوا الثقة والجرأة، وبتدريبهم على حل المشاكل بأنفسهم وعلى ممارسة أدوار إدارية وقيادية، ثم التنويع في المشاريع المعطاة لهم بحيث تتراوح بين ما هو متوفر فيه المعلومات وآخر يحتاج إلى معلومات وآخر يحتاج إلى طريقة العمل وهكذا.

إن مثل هذه الأعمال تقوي النفس وتؤهلها للعمل الجاد وتحمل المسؤولية، فالعمل الجماعي يتطلب أن يُسهم كل واحد برأيه في استخلاص النتائج، وأن يستمع للآخرين وأن يتجنب الوقوع في الأخطاء أمام زملائه، كما يرفع من مستوى الكسالى ويحثهم على التقدم. كما أن المشاريع والتجارب تعني وجود أهداف لابد من تحقيقها، ولابد من إنجاز العمل في وقت محدد، وأنهم لابد أن يحصلوا على الدرجة المناسبة. كما يساهم الطلاب في اتخاذ القرارات وحل المشاكل وفي تقييم أداء بعضهم بعضًا ثم الاستفادة من ذلك في حياتهم العملية.

كذلك لابد من تأكيد دور المدرسين أو المشرفين، والمتمثل في تسهيل عمل الطلاب بالحرص على توجيههم الوجهة الصحيحة، ومراقبة أعمالهم ومتابعتها للحصول على نتائج سليمة. كما يترتب عليه إثارة روح التساؤل فيهم وتشجيعهم على ذلك، وأن يعمل هو بنفسه على استكشاف الخلفية التي لديهم عن طريق الأسئلة، وذلك ليتمكن من البناء عليها. وهذا يعني التفاعل المستمر ما بين الطالب والمدرس، لاسيما عن طريق التغذية المرتدة، كما يمثل المدرس دور المستشار حين الضرورة ويعمل أساسًا عمل المدرب لا عمل المدرس الذي يصب المعلومات فقط، ولتحقيق ذلك لابد أن تتوفر لديه روح التدريب، والإشراف والتوجيه وحب العمل، بالإضافة إلى الخلفية المناسبة لذلك.


عن مقالة بعنوان: تعليم مهارات التفكير، مجلة المعرفة، العدد رقم 117، ذو الحجة 1425.

د.فالح العمره
06-04-2005, 11:25 PM
--------------------------------------------------------------------------------

الشخصية المبدعة
كيف تصبح مبدعا في تفكيرك؟
يوسف الاقصري
دار الطائف


هل تريد ايقاظ عقلك و توسيع مدراكك الذهنية و تصبح قادرا على ابداع الافكار..الامر لا يحتاج سوى 25 دقيقة فقط لا غير..

عليك يا صديقي الان ان تتنفس بهدوء و ببطىء و تلاحظ الشهيق و الزفير حتى تشعر بالاسترخاء و الهدوء التام..
و ابدأ بالتركيز على الجزر الايسر من مخك و اغلق عينك اليسرى و ابق على هذه الحالة دقيقة انظر خلالها الى اسفل ثم الى اعلى ثم الى اليمين ثم الى اليسار ثم ادر عينيك في اتجاه الساعة..

و كرر ما فعلته بالتركيز على الجزء الايمن من مخك و اغلق عينك اليمنى و ابق على هذه الحالة دقيقة انظر خلالها الى اسفل ثم الى اعلى ثم الى اليسار ثم ادر عينيك في اتجاه الساعة ثم عكس اتجاه الساعة..

استرخ و ابق عينيك مغلقتين وضع راحتي يديك فوقهما لتسهيل الاسترخاء في هذا الوضع الذي يستمر لثلاث دقائق فقط و ابق عينيك مغلقتين و ركز انتباهك على الجانب الايسر من مخك لمدة عشر ثوان ثم تحول الى الجانب الايمن و ابق على هذا الوضع لمدة عشر ثوان ثم افتح عينيك للدنيا الجديدة.

كرر هذا التمرين مرة اخرى و قل لي هل تلاحظ اي اختلاف في الشعور او في الرضا او في التركيز عندما تقوم بتغيير التركيز خلال نصفي المخ؟.. و هل تجد سهولة في التركيز على احدهما اكثر من الاخر؟..ماذا تشعر بعد هذا التدريب الاولي؟..هل شعرت بايقاظ عقلك؟..و الى اي مدى قوة هذا الاحساس؟ حاول تأجيل اجابتك بعد اجراء التمرين الثاني.

هذا التمرين يعتمد على ان تبقى عينيك مغلقتين، و تخيل ادخال المواد التالية بالتبادل على جانبي المخ..المخ الايسر ادخل فيه رقم 1 و الجانب الايمن الحرف"أ" ثم ادخل من الجاني الايسر رقم 2 و الايمن حرف ب و هكذا الى ان تنتهي من ادخال رقم 26 في الجانب الايسر و حرف ي في الجانب الايمن. و الان انتقل الى تدريب جانبي المخ على استيعاب الصور و تخيلها.
تخيل على جانب مخك الايمن صورة اثنين يتزوجان و على جانب مخك الايسر صورة محجبات يسرن نحو المسجد و اتركها حتى تتلاشى.

ثم تخيل على جانب مخك الايمن صورة غروب الشمس و على جانب مخك لايسر صورة غابة استوائية من غابات افريقيا و اترك الصور حتى تتلاشى من ذهنك.
و التدريب الثالث هو تخيل الاصوات..تخيل على الجانب الايسر من مخك سماع صوت اذان و على الجانب الايمن سماع صوت قران كريم ثم تخيل على الجانب الايسر من مخك سماع صوت امواج بحر تتلاطم و على الجانب الايمن سماع صوت محرك ناري..ثم تخيل على الجانب الايسر من مخك صوت طفل يبكي و على الجانب الايمن سماع صوت عرس و فرح و زفاف..

و التدريب الرابع تخيل انك تشم روائح معينة و ابدأ من الجانب الايسر للمخ و تخيل انك تشم روائح الورد..ثم على الجانب الايسر تخيل انك تشم رائحة الياسمين ثم على الجانب الايسر للمخ تخيل انك تشم رائحة قهوة محمصة..و على لايمن تخيل انك تشم رائحة بوتوغازو اختتم تخيلاتك بعد ان تفتح عينيك بانك تسير في حديقة مملوءة بمختلف انواع الزهور..

بعد هذه الرحلة بم تشعر.,,اعتقد انك فعلا نجحت في ايقاظ عقلك و توحيد العديد من وطائف المخ في نصفي المخ الايمن و الايسر مثل الكلمات و الصور و الاحاسيس و العواطف و الارقام و المفاهيم الدينية المقدسة.


نحو شخصية مبدعة

د.فالح العمره
06-04-2005, 11:35 PM
ارسل: 31-10-2004 02:19 Pm احفظ هذه المشاركة العنوان: مهارات الاستماع وكيفية التدريب عليها

--------------------------------------------------------------------------------






مهارات الاستماع وكيفية التدريب عليها

عناصر الدراسة :
1 ـ المقدمة :
2 ـ مفهوم المهارة :
3 ـ الفرق بين السماع والإنصات والاستماع :
4 ـ شروط الاستماع الجيد :
5 ـ كيفية تنميتها لدى التلاميذ :
6 ـ أسس تدريس الاستماع :
7 ـ خطوات درس الاستماع :
8 ـ توجيهات فى تدريسه :
9 ـ إحصائيات متعلقة بالاستماع :

المقدمة
إذا دققنا النظر فى مصطلح " القراءة " ، نجده مصدرا قياسيا للفعل الثلاثى " قرأ " ، على وزن " فعالة " لدلالته على " حرفة " ، وإذا تتبعنا أستعماله فى المعجم اللغوى العربى ، نجده حظى من العناية ، وكثرة التداول والتكرار بما لم يحظ مصطلح آخر . فكلمة اقرأ فى حد ذاتها كلمة الاتصال بين جبريل الملك المبلغ عن ربه ، وبين الرسول الكريم محمد بن عبد الله سيد البشرية وخاتم الرسل والأنبياء عليه أفضل الصلاة وأزكى التسليم ، حيث قال تعالى { اقرأ باسم ربك الذى خلق خلق الإنسان من علق اقرأ وربك الأكرم الذى علم بالقلم علم الإنسان ما لم يعلم } .
وقد تكرر هذا المصطلح بألفاظه المختلفة فى القرآن الكريم سبع عشرة مرة مما يدل على عناية الإسلام به وتكريمه له . ومن حق هذه الكلمة علينا كمسلمين ودارسين أن نكرمها ونعتنى بها ونعيشها واقعا فى حياتنا ؛ لأنها سبيلنا إلى التحضر والرقى والرفعة ، وهى قنطرة الحاضر إلى الماضى ، حيث تنتقل عبرها التجارب والخبرات السابقة إلينا ، وهى البنية الوحيدة التى تستطيع أن تنقل خطانا ثابتة إلى المستقبل المضىء .
وعندما نتحدث عن مصطلح " القراءة " فى مدارسنا ، ومؤسساتنا التعليمية ، فإننا نتحدث عن قصة هجر وأهمال لهذه الكلمة ، بينما تعد القراءة عند الناطقين بالضاد واجبا مفروضا ، وإحدى وسائل مضاعفة الأجر والثواب ، فكل حرف نقرؤه من كتاب الله الكريم نجزى عليه بعشر حسنات كما أخبرنا الصادق الأمين نبى البشرية عليه الصلاة والسلام .
والقراءة فى خطتنا الدراسية تحتاج إلى وقفة متأنية ، لمعالجة أوضاعها ، من حيث أقسامها ، ومزايا كل قسم ، ومهاراتها ، وكيفية إكسابها الناشئة . وهى مهارة أساس من ضمن أربع مهارات يقوم عليها البناء اللغوى عند الإنسان ؛ وهى : القراءة ، والكتابة ، والاستماع ، والتحدث . وسوف نفرد بمسيئة الله لكل مهارة محاضرة مستقلة ، وسيكون حديثنا فى هذه المحاضرة منصبا على مهارة الاستماع ؛ وذلك حسب التسلسل الذى يسير عليه تعلم اللغة وهو : الاستماع ، ثم التحدث ، ثم القراءة ، ثم الكتابة .

تعريف الممصطلحات :
1 ـ المهارة :
توفر القدرة اللازمة لأداء سلوك معين بكفاءة تامة وقت الحاجة إليه . كالقراءة والكتابة ، ولعب الكرة ، والسباحة ، وقيادة السيارة وما إلى ذلك .
2 ـ السماع :
مجرد التقاط الأذن لذبذبات صوتية من مصدرها دون إعارتها أى انتباه ، وهو عملية سهلة غير معقدة ، تعتمد على فيسيولوجية الأذن ، وسلامتها العضوية ، وقدرتها على إلتقاط الذبذبات .
3 ـ الإنصات :
تركيز الانتباه على ما يسمعه الإنسان من أجل تحقيق غرض معين .
4 ـ الاستماع :
مهارة معقدة يعطي فيها الشخص المستمع المتحدث كل اهتماماته ، ويركز انتباهه إلى حديثه ، ويحاول تفسير أصواته ، وإماءاته ، وكل حركاته ، وسكناته .
من المفاهيم السابقة نستنتج أن السماع عملية فيسيولوجية تولد مع الإنسان وتعتمد على سلامة العضو المخصص لها وهو الأذن . فى حين يكون الإنصات والاستماع مهارتين مكتسبتين . والفرق بين الإنصات والاستماع : اعتماد الأول على الأصوات المنطوقة ليس غير ، بينما يتضمن الاستماع ربط هذه الأصوات بالإماءات الحسية والحركية للمتحدث .

شروط الاستماع الجيد

لصعوبة مهارة الاستماع ، واعتمادها على عدد من أجهزة الأستقبال ، لا يمكن تحققها إلا بتوفر عدة شروط ، أهمها : ـ
1 ـ الجلوس فى مكان بعيد عن الضوضاء .
2 ـ النظر باهتمام إلى المتحدث ، وإبداء الرغبة فى مشاركته .
3 ـ التكيف ذهنيا مع سرعة المتحدث .
4 ـ الدقة السمعية التى بدونا تتعطل جميع مهارات الاستماع .
5 ـ القدرة على التفسير ، والتمثيل اللذين عن طريقهما يفهم المستمع ما يقال .
6 ـ القدرة على التمييز بين الأصوات المتعددة ، والإيماءات المختلفة .
7 ـ القدرة على التمييز بين الأفكار الرئيسة ، والأفكار الثانوية فى الحديث .
8 ـ القدرة على الاحتفاظ بالأفكار الرئيسة حية فى الذهن .

أهداف تدريس الاستماع

1 ـ تنمية قدرة التلاميذ على متابعة الحديث .
2 ـ تمييز التلاميذ بين الأصوات المختلفة .
3 ـ تمييز التلاميذ بين الفكار الرئيسة ، والثانوية .
4 ـ تنمية قدرة التلاميذ على التحصيل المعرفى .
5 ـ الربط بين الحديث ، وطريقة عرضه .
6 ـ تنمية قدرة التلاميذ على تخيل المواقف التى تمر بهم .
7 ـ استخلاص التلاميذ النتائج مما يستمعون إليه .
8 ـ استخدام التلاميذ سياق الحديث لفهم معانى المفردات الجديدة عليهم .
9 ـ تنمية بعض الاتجاهات السلوكية السليمة ، كاحترام المتحدث ، وإبداء الاهتمام بحديثه ، والتفاعل معه .

مهارات الاستماع

قسم التربويون مهارات الاستماع إلى أربعة أقسام رئيسة هى :
أولا : مهارات الفهم ودقته ، وتتكون من العناصر الآتية :
1 ـ الاستعداد للاستماع بفهم .
2 ـ القدرة على حصر الذهن ، وتركيزه فيما يستمع إليه .
3 ـ إدراك الفكرة العامة التى يدور حولها الحديث .
4 ـ إدراك الأفكار الأساس للحديث .
5 ـ استخدام إشارات السياق الصوتية للفهم .
6 ـ إدراك الأفكار الجزئية المكونة لكل فكرة رئيسة .
7 ـ القدرة على متابعة تعليمات شفوية ، وفهم المقصود منها .

ثانيا : مهارات الاستيعاب ، وتتكون من العناصر التالية : ـ
1 ـ القدرة على تلخيص المسموع .
2 ـ التمييز بين الحقيقة ،والخيال مما يقال .
3 ـ القدرة على إدراك العلاقات بين الأفكار المعروضة .
4 ـ القدرة على تصنيف الأفكار التى تعرض لها المتحدث .

ثالثا : مهارات التذكر ، وعناصرها كالتالى : ـ
1 ـ القدرة على تعرف الجديد فى المسموع .
2 ـ ربط الجديد المكتسب بالخبرات السابقة .
3 ـ إدراك العلاقة بين المسموع من الأفكار ، والخبرات السابقة .
4 ـ القدرة على اختيار الأفكار الصحيحة ؛ للاحتفاظ بها فى الذاكرة .

رابعا : مهارة التذوق والنقد ، وتتصل بها العناصر الآتية : ـ
1 ـ حسن الاستماع والتفاعل مع المتحدث .
2 ـ القدرة على مشاركة المتحدث عاطفيا .
3 ـ القدرة على تمييز مواطن القوة ، والضعف فى الحديث .
4 ـ الحكم على الحديث فى ضوء الخبرات السابقة ، وقبوله أو رفضه .
5 ـ إدراك مدى أهمية الأفكار التى تضمنها الحديث ، ومدى صلاحيتها للتطبيق .
6 ـ القدرة على التنبؤ بما سينتهى إليه الحديث .

تنمية مهارات الاستماع
هذه مجموعة من المقترحات التى نأمل أن تسهم فى تنمية هذه المهارات الهامة ، مع ضرورة التنبه إلى أن هذه المقترحات تخضع فى تنفيذها لعدد من الاعتبارات أهمها : ـ
ا ـ نوعية الأهداف السلوكية المطلوب تحقيقها ، وصياغتها صوغا إجرائيا .
ب ـ حسن إعداد البيئة التعليمية .
ج ـ مناسبة تلك البيئة لمستوى التلاميذ المهارى والمعرفى .
وأهم هذه المقترحات هو :

أولا : كيفية تنمية مهارة التمييز بين الأفكار الرئيسة ، والأفكار الثانوية : ـ
1 ـ يقوم المعلم بعرض تسجيل لحوار معين ، أو قراءة جزء من موضوع ما ، ويطلب من التلاميذ :
ـ ذكر أسماء أشخاص الحوار .
ـ ذكر أكبر قدر من الحقائق التى استمعوا إليها .
ـ ترتيب الحقائق حسب ورودها فى الحوار .
ـ ذكر المشاعر التى أثارها الحوار لديهم ، ومدى معايشتهم لها .
ـ ذكر المفردات التى لفتت انتباههم .
ـ ذكر التراكيب التى أعجبتهم .
ـ بيان أسلوب الحديث والوسائل التى استعان بها الكاتب فى عرض أفكاره ؛ من طول أو قصر الجملة ، استخدام صور التوكيد ، التشبيهات أو الاستعارات ، الصور البديعة المختلفة .
ـ بيان العلاقة بين انفعال المتحدث وطريقة تعبيره .
2 ـ كيفية تنمية قدرة التلاميذ على فهم معانى المفردات الصعبة ، واستخدامها فى تراكيب مفيدة : ـ
ـ كتابة معانى الكلمات الصعبة على السبورة .
ـ استعانة التلاميذ بالسياق فى فهم معانى بعض الكلمات الجديدة .
3 ـ كيفية تنمية القدرة على متابعة الحديث ، وربط عناصره بعضها ببعض : ـ
ـ قراءة نص مكون من عدة فقرات مترابطة .
ـ مناقشة التلاميذ فى الأفكار الواردة فى الموضوع .
ـ تكليف التلاميذ وضع عناوين لفقرات الموضوع .
ـ مناقشة التلاميذ فى العلاقة بين مقدمة الموضوع وخاتمته .

أسس تدريس الاستماع
أولا : الانتباه : ـ
من المطالب الرئيسة لسمع الرسالة وتفسيرها ، وتحديد السلوك المترتب عليها .
ثانيا : التخلص من المشتتات الشعورية واللاشعورية ، كالبعد عن مصادر الضوضاء ، والاستماع للمتحدث بدلا من الرسالة ، والمستمع الكفء هو من يقدر أهمية الاستماع الفعال ، ويعلم أنها تنقص كلما كان المستمع يعانى من متاعب جسدية أو نفسية .
ثالثا : التدريس الفعال الذى يزيد من وعى التلاميذ بأساليب توجيه الانتباه ، وتجنب عوامل التشتت الذهنى .
رابعا : استرجاع الخبرات السابقة له أكبر الأثر فى فهم الموضوع وتفسيره .
خامسا : تكوين مهارة الاستماع النقدى بالتدريب على اكتشاف المتناقضات ، وأساليب الدعاية ، وأهداف المتحدث .
سادسا : التدريب الجيد على فهم معانى الكلمات من السياق ، حيث يتعذر على المرء استعمال القاموس أثناء الاستماع .
سابعا : مما يعوق الاستماع أن تفكير المستمع يسبق المتحدث ، مما يتطلب من المستمع توظيفه فى إبعاد المشتتات ، وخدمة الاستماع الفعال .

خطوات درس الاستماع
التمهيد :
تهيئة أذهان التلاميذ لدرس الاستماع ، وذلك بإيضاح أهمية الدرس ، وطبيعة المادة العلمية التى ستقدم إليهم ، ثم تعيين المهارة التى يراد التدريب عليها ، كاستخراج الأفكار الأساسية ، والتمييز بينها وبين الأفكار الثانوية .

العرض :
ـ تقديم المادة وما يتناسب والهدف المراد تحقيقه ، كالإبطاء أو الإسراع فى القراءة ، أو التوقف قليلا عند نهاية الفقرة ، وما إلى ذلك .
ــ توفير كل ما يمكن أن يساعد على تحقيق أهداف الدرس ، كتوضيح معانى الكلمات الجديدة ، أو المصطلحات غير المألوفة ، والابتعاد عن مواطن التشتت الذهنى .
ــ مناقشة التلاميذ فيما استمعوا إليه ، بوساطة طرح الأسئلة التى توصل إلى تحقيق الأهداف .
ــ تقويم التحصيل بطرح أسئلة أكثر عمقا ، لها ارتباط فى صياغتها بالأهداف السلوكيه ، التى سبق تحديدها عند إعداد الدرس . ويشترط فى هذه الأسئلة أن تكون شاملة لجميع الأهداف ، وقادرة على قياس ما وضعت له فقط .

توجيهات عامة فى تدريس الاستماع .

1 ـ ينبغى للمعلم أن يكون دائما قدوة لتلاميذه ، وفى درس الاستماع ينبغى على التلاميذ أن يقتدوا بمعلمهم فى حسن الانتباه ، والإنصات ، وعدم مقاطعة المتحدث ، أو القارىء قبل أن ينتهى إلا لتنبيهه إلى خطأ لايجوز السكوت عنه .
2 ـ التخطيط الجيد للدرس ، ووضوح الأهداف المطلوب تحقيقها بدقة متناهية .
3 ـ انتقاء النصوص الشيقة الملائمة لمستوى التلاميذ ، واختيار المواقف اللغوية المعينة على تحقيق الأهداف المنشودة .
4 ـ تهيئة الإمكانات المساعدة على تحقيق الأهداف ، كالبعد عن الضوضاء ، والإلقاء الجيد ، واستخدام الوسائل التعليمية الملائمة .

احصائيات تتعلق بالاستماع

أولا : تبث من خلال الأبحاث العلمية أن الفرد العادى يستغرق فى الاستماع ثلاثة أمثال الوقت الذى يمضيه فى القراءة .

ثانيا : أجرى أحد الباحثين دراسة فى العلاقة بين المهارات اللغوية ، ومدى ممارسة كل منها ، فتوصل إلى النتائج التالية : ـ
1 ـ يستمع المرء يوميا بمقدار يعادل كتابا متوسط الحجم .
2 ـ يتحدث بما يعادل كتابا كل أسبوع .
3 ـ يقرأ ما يساوى كتابا كل شهر .
4 ـ يكتب ما يعادل كتابا كل عام .

ثالثا : استطلع أحد الباحثين نخبة من المعلمين حول ما يتعلمه الأطفال عن طريق الاستماع ، فكانت النتيجة ما يلى : ـ
1 ـ أن الأطفال يتعلمون عن طرق القراءة بنسبة 35 % من مجموع الزمن المخصص للتعلم .
2 ـ يتعلمون عن طريق الكلام والمحادثة بنسبة 22 % من مجموع الزمن المخصص للتعلم .
3 ـ يتعلمون عن طريق الاستماع بنسبة 25 % من مجموع الزمن المخصص للتعلم .
4 ـ ويتعلمون عن طريق الكتابة بنسبة 17 % من مجموع الزمن المخصص للتعلم .
وأخيرا وبعد أن علمنا ما لمهارة الاستماع من أهمية بالغة فى رفع مستوى التحصيل الدراسى لدى التلاميذ ، نأمل من إخواننا المعلمين أن يستثمروا هذه المهارة ويوظفوها فيما يعود على أبنائنا التلاميذ بالنفع والفائدة ، والله الموفق .

إعـــــداد :
الدكتور / مسعد محمد زياد
المشرف والمطور التربوي
بمدارس دار المعرفة بجدة
والمحاضر في العلوم اللغوية والتربوية
بمراكز التدريب التربوي
وبجامعة سبأ فرع السعودية

د.فالح العمره
06-04-2005, 11:38 PM
العنوان: كيف تطور مقدرتك علي التركيز

--------------------------------------------------------------------------------

1- افعل ما تره ضروريا لضمان فهم ما تقرأ أو ما تدرس.
* ادرس المحتوى يوما بيوم.
* اربط المعلومات المدرسية بالمعلومات العامة خارج نطاق الدراسة.
*اقرأ كل كلمة بعناية تامة وتتبع أفكار الكاتب.

2- حاول الاستمتاع بما تدرس.
* كن يقظا لما قد تكون له علاقة بالمادة من قراءات ومشاهدات خارج سور المدرسة.
* البحث عن المبادئ العامة في الفصل المدروس من الكتاب يسهل من قدرتك على التركيز.
* غير المادة ونوع النشاط الذي تقوم به فاقرأ ساعة وأكتب ساعة أخرى لكي لا تشعر بالملل.

3- ضع هدفا في ذهنك وأنت تذاكر.
*حدد أهدافا قصيرة المدى وأنت تؤدي واجباتك القرائية.
*حدد أهدافك التي تريد إنجازها بما يتناسب مع الوقت المخصص لتحقيقها فان كان الوقت *قصيرا جدا شعرت بالفشل، وإن كان الوقت طويلا جدا شرد ذهنك.

4. افعل كل ما بوسعك لاستمرار تركيزك أثناء المذاكرة.
* خذ فترة من الراحة تتراوح ما بين 5-10 دقائق بعد كل 45-50 دقيقة من الدراسة.
* لا تدع أي مشتتات من حولك تضايقك بل تصرف بصورة حكيمة ثم ارجع إلى عملك.
* لا تسمح للقلق والخوف بالتدخل في تركيزك الذهني حتى لا تواجه صعوبة في تحقيق أهدافك الدراسية.

5- جرب تحويل نظام الدراسة الجيدة إلى عادات ثابتة.
* ادرس وفق جدول أو نظام معين لأن ذلك سيساعدك على تكوين عادات دراسية نافعة.
* نظم دراستك على أساس وضع المادة الصعبة والأقل متعة بالنسبة لك بالوقت الذي يفترض أنك قادر على التركيز بسهولة، والمادة الأكثر متعة والأقل صعوبة بالنسبة لك في الأوقات التي لا تكون فيها يقظا تماما.

6- حاول التأكد من الحصول على نتاج مذكراتك المثمرة.
* وجه بعض اهتمامك لتحديد ما يمكن عمله للحصول على درجات جيدة تتناسب مع جهودك.
* كافئ نفسك عند الحصول على درجات جيدة بأخذ قسط من الراحة.
*ما قد يبدو قليل الأهمية من معلومات أو قدرات الآن يحتمل أن تثبت أهميته في المستقبل، لذا خصص وقتا للدراسة وكن سعيدا بالمعلومات بدلا من تضييع الوقت في التساؤل عن مدى أهمية دراسة هذه المادة أو تلك.
wright by mohamed 3abdalh
backtito7egy@hotmail.com

د.فالح العمره
06-04-2005, 11:41 PM
ماهو التفكير ..وماهى مهاراته.. وكيف نتعلمها..!؟

--------------------------------------------------------------------------------

التفكير أمر مألوف لدى الناس يمارسه كثير منهم ، ومع ذلك فهو من اكثر المفاهيم غموضاً وأشدِّها استعصاءً على التعريف . ولعلَّ مردَّ ذلك إلى أن التفكير لا يقتصر أمرُه على مجرد فهم الآلية التي يحصل بها ، بل هو عملية معقدة متعددة الخطوات ، تتداخل فيها عوامل كثيرة تتأثر بها وتؤثر فيها . فهو نشاط يحصل في الدماغ بعد الإحساس بواقع معيَّن ، مما يؤدي إلى تفاعلٍ ذهنيٍّ ما بين قُدُرات الذكاء وهذا الإحساس والخبرات الموجودة لدى الشخص المفكر ، ويحصل ذلك بناءً على دافعٍ لتحقيق هدف معين بعيداً عن تأثير المعوقات .
يتضح لنا من هذا العرض أن التفكير عملية ذهنية لها أركان وشروط ، وتدفعها دوافع ومثيرات ، وتقف في طريقها العقبات . كما نلاحظ تعدد الجوانب وكثرة العوامل المتداخلة والمؤثرة والمتأثرة بالتفكير ، ولعلَّ هذا ما يُفسّر كثرة التعريفات الواردة على التفكير ، وكثرة التقسيمات المتعلقة به وبعملياته ونواتجه .
بناءً على ذلك يمكن صياغة التعريف التالي للتفكير:
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
التفكير عملية ذهنية يتفاعل فيها الإدراك الحِسّي مع الخبرة والذكاء لتحقيق هدف ، ويحصل بدوافع وفي غياب الموانع .
حيث يتكون الإدراك الحسي من الإحساس بالواقع والانتباه إليه ؛ أما الخبرة فهي ما اكتسبه الإنسان من معلومات عن الواقع ، ومعايشته له، وما اكتسبه من أدوات التفكير وأساليبه ؛ وأما الذكاء فهو عبارة عن القدرات الذهنية الأساسية التي يتمتع بها الناس بدرجات متفاوتة . ويحتاج التفكير كما يقول صاحب هذا المبحث الأستاذ (عزيز محمد ابوخلف) إلى دافع يدفعه ، ولا بد من إزالة العقبات التي تصده وتجنب الوقوع في أخطائه بنفسية مؤهلة ومهيأة للقيام به ويلجأ الناس في محاولتهم فهم التفكير أو العقل إلى مصادر ثلاثة هي :
أ- الفلسفة ــــــــــــــــــ
ب- علم النفس ــــــــــــــ
جـ- علم الأعصاب ـــــــــ
ولكنهم يهملون عن عمد مصدراً آخر على جانب كبير من الأهمية والفائدة ، أو يتجنَّبونه عن غفلةٍ واستحياء ، ألا وهو :
د- الفكر الإسلامي ـــــــ
والمتمثل في الكتاب والسنة وآثار الصحابة والكم النوعي الهائل من الفكر الذي نشأ لخدمتها جميعا ، مثل علوم القرآن والحديث واللغة وعلم الفقه وأصوله وغيرها . لقد آن الأوان لنفض الغبار عن هذا المارد الفكري العملاق لتقديمه بديلا فكريا لما هو موجود ، ليُزيل الظلمة الحالكة والتخبط الفكري الذي يَلُفُّ العالم اليوم ، وليعيد إلى الناس الطمأنينة والسعادة الأبدية المنشودة . إن في هذا المصدر العظيم كنوز تحتاج إلى التشمير عن السواعد ، واستنهاض الهمم ، من أجل العمل الجاد المُثمر للكشف عنها ، والعمل بها ، وتطبيقها ، وتقديمها سائغةً للشاربين .
ما هي مهارة التفكير وهل يمكن تَعلُّمها ؟
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــ

مهارة التفكير هي القدرة على التفكير بفعالية ، أو هي القدرة على تشغيل الدماغ بفعالية . ومهارة التفكير - شأنها في ذلك شأن أي مهارة أخرى - تحتاج إلى:

1. التعلُّم لاكتسابها بالتمرين .
2. التطوير والتحسين المستمر في الأداء .
3. الممارسة والاصطبار على ذلك .

إن تَعلُّم مهارة التفكير أمر مؤكد قائم فعلاً على الرغم من التشكيك المُثار حول ذلك ، والذي مردُّه إلى أن التفكير عملية طبيعية تلقائية يقوم بها أي إنسان . ولكن الإنسان يقوم بعمليات تلقائية كثيرة ومع ذلك فهو بحاجة إلى تعلُّمها وتطويرها ، كما أن فطرة الإنسان لم تعد بمنأى عن التغيير والتحريف حتى في أمور الغرائز . ناهيك عن التعصب والانحياز الأعمى والغشاوات الكثيرة القابعة على منافذ التفكير . وعليه فان الحاجة إلى تعلُّم التفكير وتعليمه تتأكد بأمرين:

1. اعتبار التفكير مهارة , وأية مهارة تحتاج في اكتسابها إلى التعلُّم .
2. أن التفكير عملية معقدة متعددة الجوانب تتأثر بعوامل كثيرة وتقف في طريقها العقبات .

تميل معظم التوجهات إلى إدخال التفكير ضمن المناهج لاتخاذه سبيلاُ للتحصيل المعرفي وإنتاج الأفكار . وهذا أمر مُلحّ لا بد أن تتبناه كافة المؤسسات التعليمية وتُدرجه في مناهجها لتواكب التقدم الهائل في التعليم ووسائله ، وليكون لدى المتعلم القدرة على متابعة الكم المتسارع من المعلومات المتدفقة بغزارة . ولكن لا بد من الحرص على أن لا يصير مآل التفكير إلى مادة دراسية لها كتاب مقرر وتُعَد لها الامتحانات . حينها سيفقد التفكير أهميته ومهمته ، ولن يتجاوز كونه معرفة جديدة تضاف إلى لائحة المعارف الموجودة . فإنه مما يُؤخذ على التعليم تركيزه على إعطاء المعلومات وكثرة الواجبات والأعباء الملقاة على المتعلمين ، مما قد يعيق عملية التفكير أثناء التعلُّم بسبب التركيز فقط على تحصيل المعرفة .

تنمية مهارات التفكير:
ـــــــــــــــــــــــــــــــ

بالنظر إلى التعريف السابق للتفكير يمكن تلخيص مهارات التفكير فيما يلي:

أ‌- مهارات الإعداد النفسي والتربوي .
ب‌- المهارات المتعلقة بالإدراك الحسي والمعلومات والخبرة .
ت‌- المهارات المتعلقة بإزالة العقبات وتجنب أخطاء التفكير .
حيث يتمثل الإعداد النفسي فيما يلي:
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــ

إثارة الرغبة في الموضوع ، وتُعرف بحب الاستطلاع وإثارة التساؤلات والتعمق .
الثقة بالنفس وقدرتها على التفكير والوصول إلى النتائج .
العزم والتصميم ، ويتمثل في : السعي لهدف ؛ تحديد الوجهة وطريقة العمل والمتابعة الدءوبة الذاتية لذلك؛ الحرص على النتائج المفيدة .
المرونة والانفتاح الذهني وحب التغيير : الإقرار بالجهل أن لزم ؛ الاستماع إلى وجهة نظر الآخرين (فتأخذ بها أو ترفضها) ؛ استشارة الآخرين ؛ الاستعداد للعدول عن وجهة نظرك ولتغيير الهدف والأسلوب إن لزم الأمر ؛ التريُّث في استخلاص النتائج .
الانسجام الفكري ، ويتمثل في تجنب التناقض والغموض ، وسهولة التواصل مع الآخرين بأفكار مُقنعة وواضحة ومفهومة .



أما المهارات المتعلقة بالإدراك الحسي والذاكرة فيمكن تلخيصها كالتالي:
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــ
توجيه الحواس حسب الهدف والخلفية العلمية أو الفكرية . وهذا يعني التمرس على توجيه الانتباه .
الاستماع الواعي والملاحظة الدقيقة وربط ذلك مع الخبرة الذاتية ، أي تمحيص الاحساسات والتأكد من خلوها من الوهم والتخيلات .
توسيع نطاق الإدراك الحسي بالنظر إلى عدة اتجاهات ومن عدة زوايا .
تخزين المعلومات وتذكرها بطريقة منظمة واستكشافية : إثارة التساؤلات ، استكشاف الأنماط ، استخدام الأمارات الدالة والأشياء المميزة ، اللجوء إلى القواعد التي تسهل تذكر الأشياء ، مناقشة الآخرين والتحدث معهم علهم يثيرون فيك ما يؤدي إلى التذكر .

أما المهارات المتعلقة بالواقع والمعلومات فهي كالتالي:
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــ
إعادة ترتيب المعلومات المتوفرة : التركيب ، التصنيف ، اتباع المنهج الملائم .
جمع المعلومات : استخراجها من مصادرها ، السؤال عنها ، البحث التجريبي .
تمثيل المعلومات بصورة ملائمة : في جدول أو رسم بياني أو مخطط أو صورة .
استكشاف الأنماط والعلاقات فيما بين المعلومات : ترتيب ، تعاقب ، سبب ومسبب ، نموذج ، مثل ، تشبيه ، مجاز .
اكتشاف المعاني : الاشتقاق ، التلخيص ، التخيل للكشف عن المضمون .

وحتى تنطلق عملية التفكير لا بد من وجود الدوافع ، والحوافز المشجعة على القيام بالأعمال ، والدعم المادي والمعنوي من الآخرين ، كما لا بد من إتاحة الفرصة لاستثمار ما اكتسبه الفرد من مهارات بالممارسة والتطبيق في مناحي مختلفة .

معوقات التفكير وأخطاؤه يمكن أن تحُول دون التفكير أو أن تحرفه عن مساره , لذا ينبغي التنبُّه لها وتجنُّبها والتغلب عليها . ولتنمية ذلك في نفوس الدارسين فانه ينبغي أن يتوصلوا إلى ذلك بأنفسهم عن طريق التساؤلات المتبادلة بينهم وبين المدرسين ، وعن طريق التفكُّر فيما حصل بعد كل تجربة . يمكن حصر المعوقات والأخطاء في ثلاثة أمور هي : الإدراك الحسي والمعلومات والحالة النفسية لدى الشخص المفكر .

تتمثل معوقات الإدراك الحسي في عدم القدرة على رؤية الوضع مثل رؤية العوارض دون المشكلة الحقيقية ، وفي رؤية جانب واحد من الموضوع وترك الجوانب الأخرى مثل رؤية حل واحد لا غير ، وفي اعتبار جانب من الزمن فقط كالماضي . وينطبق على ذلك كثير من الفروض المسلمة وهي في حقيقة الأمر ليست كذلك . فقد وجد أن الأنماط الفكرية السائدة في الدماغ تؤثر على طريقة التفكير مما يؤدي إلى صرف الانتباه عن الوضع الصحيح ، لذا لا بد من تدريب الانتباه على ذلك .

أما معوقات واخطاء المعلومات فتتمثل في نقص المعلومات ، واستخدام معلومات خاطئة ، أو وجود معلومات زائدة عن الحاجة تؤدي إلى الإرباك .
فى حين تتمثل معوقات الوضع النفسي فيي فقدان الرغبة في العمل والدراسة ، وعدم الاستماع للآخرين والأخذ بآرائهم ، وعند اخذ الأمور على علاتها أو كمسلَّمات ، وعند فقدان الثقة بالنفس والعزم والتصميم والانفتاح الذهني .

ولا بد من إضافة اثر البيئة أي ما يحيط بالطالب من تأثير على طريقة تفكيره من توفير الجو الملائم للتفكير . علاوةً على أن التفكير مرتبط بالبيئة الاجتماعية والثقافية والجسدية وبالمثيرات من حوله . فالجو العائلي والمجتمع مثل المدرسة لها تأثير بالغ قد يكون مشجعا وقد يكون مدمرا .

التنفيذ :
ــــــــــــ

التفكير عملية نشطة وفاعلة ، ولكن تنمية مهارات التفكير بطيئة وتحتاج إلى الصبر والمصابرة ، وينبغي الحرص على أن تجري بطريقة متكاملة تسهِّل اكتساب المعرفة والمهارات الأخرى . ويُفضَّل أن يكون ذلك عن طريق العمل الجماعي ، وذلك بتنظيم الطلاب في مجموعات صغيرة ، وإعطائهم الفرصة لإجراء التجارب بأنفسهم ليكتسبوا الثقة والجرأة ، وبتدريبهم على حل المشاكل بأنفسهم ، وعلى ممارسة أدوار إدارية وقيادية ، ثم التنويع في المشاريع المعطاة لهم بحيث تتراوح ما بين ما هو متوفر فيه المعلومات وآخر يحتاج إلى معلومات وآخر يحتاج إلى طريقة العمل وهكذا .

إن مثل هذه الأعمال تقوي النفس وتؤهلها للعمل الجاد وتَحمُّل المسؤولية ، فالعمل الجماعي يتطلب أن يُسهم كل واحد برأيه في استخلاص النتائج ، وان يستمع للآخرين ، وان يتجنب الوقوع في الأخطاء أمام زملائه ، كما يرفع من مستوى الكسالى ويحثهم على التقدم . كما أن المشاريع والتجارب تعني وجود أهداف لا بد من تحقيقها ، ولا بد من إنجاز العمل في وقت محدد ، وانهم لا بد أن يحصلوا على الدرجة المناسبة . كما يساهم الطلاب في اتخاذ القرارات وحل المشاكل وفي تقييم أداء بعضهم بعضا ، ثم الاستفادة من ذلك في حياتهم العملية .

دور المدرس وعملية التقييم :
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

يتمثل دور المدرس في تسهيل عمل الطلاب بالحرص على توجيههم الوجهة الصحيحة ، ومراقبة أعمالهم ، ومتابعتها للحصول على نتائج سليمة . كما يترتب عليه إثارة روح التساؤل فيهم وتشجيعهم على ذلك وان يعمل هو بنفسه على استكشاف الخلفية التي لديهم عن طريق الأسئلة وذلك ليتمكن من البناء عليها . وهذا يعني التفاعل المستمر ما بين الطالب والمدرس لا سيما عن طريق التغذية المرتدة . كما يمثل المدرس دور المستشار حين الضرورة ، ويعمل أساساً عمل المدرب لا عمل المدرس الذي يصب المعلومات فقط . ولتحقيق ذلك لا بد أن تتوفر لديه روح التدريب ، والإشراف ، والتوجيه ، وحب العمل بالإضافة إلى الخلفية المناسبة لذلك .

التقييم هو قياس مستوى الأداء وتوجيهه . لا بد من تقييم أداء الطلاب وذلك للتمكن من معرفة المستوى الذي وصل إليه الطلاب . ومن الضروري أن تستند عملية التقييم على المستوى الشخصي والجماعي أي على قدرات الطالب الذاتية وادائة في الفريق . كما ينبغي أن تستند إلى كل من المحتوى والطريقة أي إلى المعرفة والمهارات . ويكون ذلك بالنظر إلى الأهداف هل تحققت؟ وبالنظر إلى أداء الطلاب بشكل مفصل لمعرفة نقاط الضعف والقوة في الأداء وفي اكتساب المعرفة والمهارات وفي الإعداد النفسي . وهذا يتطلب المتابعة المستمرة من قبل المرشدين والتغذية المرتدة الآنية والتفكر فيما حصل .
يمكن تقييم الأداء عن طريق التأكد من فهم الطالب بتركه يُعبِّر عن الموضوع بعباراته وشرحها أمام المدرس والطلاب ، وان يُعطى المجال لتدريب زملائه ، وان يقيِّم بعضهم بعضاً ، وان يقوموا بكتابة المذكرات والتقارير وأوراق البحث ، والكشف عن مدى استفادة كل عضو في الفريق من الآخر وتأثير كل عضو على الفريق ككل
ـــــــــــــــ أسأل الله ( سبحانه وتعالى ) ان ينفعنى واياكم بالعلم النافع ـــــــــــــــــ

د.فالح العمره
06-04-2005, 11:46 PM
: الجزء الثاني : أنواع التفكير

--------------------------------------------------------------------------------

الجزء الثاني
أنواع التفكير

أنواع التفكير المركب :
1 ـ التفكير الناقد .
2 ـ التفكير الإبداعي .
3 ـالتفكير العلمي
4 ـ التفكير المنطقي
5 ـ التفكير المعرفي
6 ـ التفكير فوق المعرفي .
7 ـ التفكير الخرافي .
8 ـ التفكير التسلطي .
9 ـ التفكير التوفيقي أو المساير .
ويشمل كل نوع من أنواع التفكير السابقة عدة مهارات تميزه عن غيره .
طبيعته وتعريفاته وخصائصه ومهاراته .

أولاً ـ التفكير الناقد :
يعد التفكير الناقد من أكثر أشكال التفكير المركب استحواذاً على اهتمام الباحثين والمفكرين التربويين ، وهو في عالم الواقع يستخدم للدلالة على مهام كثيرة منها :
الكشف عن العيوب والأخطاء ، والشك في كل شيء ، والتفكير التحليلي ، والتفكير التأملي ، ويشمل كل مهارات التفكير العليا في تصنيف بلوم .
* تعريفه : عرفه بعضهم بأنه فحص وتقييم الحلول المعروضة .
وهو حل المشكلات ، أو التحقق من الشيء وتقييمه بالاستناد إلى معايير متفق عليها مسبقاً .
وهو تفكير تأملي ومعقول ، مركَّز على اتخاذ قرار بشأن ما نصدقه ونؤمن به أو ما نفعله .
والتفكير الناقد هو التفكير الذي يتطلب استخدام المستويات المعرفية العليا الثلاث في تصنيف بلوم ( التحليل ـ التركيب ـ التقويم ) .

مهارات التفكير الناقد :
لخص بعض الباحثين مهارات التفكير الناقد في الآتي :
1 ـ التمييز بين الحقائق التي يمكن إثباتها .
2 ـ التمييز بين المعلومات والادعاءات .
3 ـ تحديد مستوى دقة العبارة .
4 ـ تحديد مصداقية مصدر المعلومات .
5 ـ التعرف على الادعاءات والحجج .
6 ـ التعرف على الافتراضات غير المصرح بها .
7 ـ تحديد قوة البرهان .
8 ـ التنبؤ بمترتبات القرار أو الحل .

معايير التفكير الناقد :
يقصد بمعايير التفكير الناقد تلك المواصفات العامة المتفق عليها لدى الباحثين في مجال التفكير ، والتي تتخذ أساساً في الحكم على نوعية التفكير الاستدلالي أو التقويمي الذي يمارسه الفرد في معالجة الموضوع ويمكن تلخيص هذه المعايير في التالي :
1 ـ الوضوح : وهو من أهم معايير التفكير الناقد باعتباره المدخل الرئيس لباقي المعايير الأخرى ، فإذا لم تكن العبارة واضحة فلن نستطيع فهمها ، ولن نستطيع معرفة مقاصد المتكلم ، وعليه فلن يكون بمقدورنا الحكم عليه .
2 ـ الصحة : وهو أن تكون العبارة صحيحة وموثقة ، وقد تكون العبارة واضحة ولكنها ليست صحيحة .
3 ـ الدقة : الدقة في التفكير تعني استيفاء الموضوع صفة من المعالجة ، والتعبير عنه بلا زيادة أو نقصان .
4 ـ الربط : ويقصد به مدى العلاقة بين السؤال أو المداخلة بموضوع النقاش .
5 ـ العمق : ويقصد به ألا تكون المعالجة الفكرية للموضوع أو المشكلة في كثير من الأحوال مفتقرة إلى العمق المطلوب الذي يتناسب مع تعقيدات المشكلة ، وألا يلجأ في حلها إلى السطحية .
6 ـ الاتساع : ويعني الأخذ بجميع جوانب الموضوع .
7 ـ المنطق : ويعني أن يكون الاستدلال على حل المشكلة منطقياً ، لأنه المعيار الذي استند إليه الحكم على نوعية التفكير ، والتفكير المنطقي هو تنظيم الأفكار وتسلسلها وترابطها بطريقة تؤدي إلى معنى واضح ، أو نتيجة مترتبة على حجج معقولة .

التفكير الإبداعي :
تعريفه : هو نشاط عقلي مركب وهادف توجهه رغبة قوية في البحث عن حلول ، أو التوصل إلى نتائج أصيلة لم تكن معروفة سابقاً .
يتميز التفكير الإبداعي بالشمول والتعقيد ، لأنه ينطوي على عناصر معرفية وانفعالية وأخلاقية متداخلة تشكل حالة ذهنية فريدة .

مهارات التفكير الإبداعي :
أولاً ـ الطلاقة : وهي القدرة على توليد عدد كبير من البدائل أو الأفكار عند الاستجابة لمثير معين ، والسرعة والسهولة في توليدها ، وهي في جوهرها عملية تذكر واستدعاء لمعلومات أو خبرات أو مفاهيم سبق تعلمها .
وتشتمل الطلاقة على الأنواع التالية :
1 ـ الطلاقة اللفظية .
2 ـ طلاقة المعاني .
3 ـ طلاقة الأشكال .
ثانياً ـ المرونة : وتعني القدرة على توليد الأفكار المتنوعة التي ليست من نوع الأفكار المتوقعة عادة ، وتوجيه أو تحويل مسار التفكير مع تغير المثير أو متطلبات الموقف ، وهي عكس الجمود الذهني الذي يعني تبني أنماط ذهنية محددة سلفاً وغير قابلة للتغير حسب ما تستدعي الحاجة .

ثالثاً ـ الأصالة : وتعني الخبرة والتفرد ، وهي العامل المشترك بين معظم التعريفات التي تركز على النواتج الإبداعية كمحل للحكم على مستوى الإبداع .

رابعاً ـ الإفاضة : وهي القدرة على إضافة تفاصيل جديدة ومتنوعة لفكرة أو حل المشكلة .

خامساً ـ الحساسية للمشكلات : ويقصد بها الوعي بوجود مشكلات أو حاجات أو عناصر ضعف في البيئة أو الموقف .
الفرق بين التفكير الناقد والتفكير الإبداعي :
التفكير الناقد التفكير الإبداعي
1 ـ تفكير متقارب . 1ـ تفكير متشعب .
2 ـ يعمل على تقييم مصداقية أمور موجودة . 2 ـ يتصف بالأصالة .
3 ـ يقبل المبادئ الموجودة ولا 3 ـ عادة ما ينتهك مبادئ موجودة
يعمل على تغييرها . ومقبولة .
4 ـ يتحدد بالقواعد المنطقية ، 4 ـ لا يتحدد بالقواعد المنطقية ، ولا
ويمكن التنبؤ بنتائجه . يمكن التنبؤ بنتائجه .
يتطلبان وجود مجموعة من الميول والاستعدادات لدى الفرد .
يستخدمان أنواع التفكير العليا كحل المشكلات واتخاذ القرارات وصياغة المفاهيم .

التفكير المعرفي :
مهاراته :
1 ـ مهارات التركيز :
* توضيح ظروف المشكلة . * تحديد الأهداف .
2 ـ مهارات جمع المعلومات :
* الملاحظة : وتعني الحصول على المعلومات عن طرق أحد الحواس أو أكثر .
* التساؤل : وهو البحث عن معلومات جديدة عن طريق إثارة الأسئلة .
3 ـ التذكر :
* الترميز : ويشمل ترميز وتخزين المعلومات في الذاكرة طويلة الأمد .
* الاستدعاء : استرجاع المعلومات من الذاكرة طويلة الأمد .

4 ـ مهارات تنظيم المعلومات :
* المقارنة : وتعني ملاحظة أوجه الشبه والاختلاف بين شيئين أو أكثر .
* التصنيف : وضع الأشياء في مجموعات وفق خصائص مشتركة .
* الترتيب : وضع الأشياء أو المفردات في منظومة أو سياق وفق أسس معينة .

5 ـ مهارات التحليل :
* تحديد الخصائص والمكونات والتمييز بين الأشياء .
* تحديد العلاقات والأنماط ، والتعرف على الطرائق الرابطة بين المكونات .

6 ـ المهارات الإنتاجية / التوليدية :
* الاستنتاج : التفكير فيما هو أبعد من المعلومات المتوافرة لسد الثغرات فيها .
* التنبؤ : استخدام المعرفة السابقة لإضافة معنى للمعلومات الجديدة ، وربطها بالأبنية المعرفية القائمة .
*الإسهاب : تطوير الأفكار الأساسية ، والمعلومات المعطاة ، وإغناؤها بتفصيلات مهمة ، وإضافات قد تؤدي إلى نتاجات جديدة .
*التمثيل : إضافة معنى جديد للمعلومات بتغيير صورتها ( تمثيلها برموز ، أو مخططات ، أو رسوم بيانية ) .
7 ـ مهارات التكامل والدمج :
* التلخيص : تقصير الموضوع وتجديده من غير الأفكار الرئيسة بطريقة فعالة .
* إعادة البناء : تعديل الأبنية المعرفية القائمة لإدماج معلومات جديدة .
8 ـ مهارات التقويم :
* وضع محكَّات : وتعني اتخاذ معايير لإصدار الأحكام والقرارات .
* الإثبات : تقديم البرهان على صحة ، أو دقة الادعاء .
* التعرف على الأخطاء : وهو الكشف عن المغالطات ، أو الوهن في الاستدلالات المنطقية ، والتفريق بين الآراء والحقائق .

التفكير فوق المعرفي :
ظهر هذا النوع من أنواع التفكير في بداية السبعينات ليضيف بعدا جديدا في مجال علم النفس المعرفي ، وفتح آفاق واسعة للدراسات التجريبية ، والمناقشات النظرية في موضوعات الذكاء والتفكير والذاكرة والاستيعاب ومهارات التعلم .
تعريفه :
اختلف المتخصصون في دراسة تعليم التفكير في وضع مفهوم محدد للتفكير فوق المعرفي ، ورغم اختلاف هذه التعريفات إلا أننا نجد تقاربا واضحا في المضمون ، ومن أهم التعريفات ، وأكثرها شيوعا الآتي :
التفكير فوق المعرفي : عبارة عن عمليات تحكم عليا ، وظيفتها التخطيط والمراقبة والتقييم لأداء الفرد في حل المشكلة ، أو الموضوع .
* هو قدرة على التفكير في مجريات التفكير ، أو حوله .
* هو أعلى مستويات النشاط العقلي الذي يبقي على وعي الفرد لذاته .

مهارات التفكير فوق المعرفية :
أولا ـ التخطيط : ومهارته هي :
1 ـ تحديد الهدف ، أو الشعور بوجود مشكلة ، وتحديد طبيعتها .
2 ـ اختيار استراتيجية التنفيذ ومهاراته .
3 ـ ترتيب تسلسل الخطوات .
4 ـ تحديد الخطوات المحتملة .
5 ـ تحديد أساليب مواجهة الصعوبات والأخطاء .
6 ـ التنبؤ بالنتائج المرغوب فيها ، أو المتوقعة .

ثانيا ـ المراقبة والتحكم : مهاراته :
1 ـ الإبقاء على الهدف في بؤرة الاهتمام .
2 ـ الحفاظ على تسلسل الخطوات . 3 ـ معرفة متى يتحقق هدف فرعي .
4 ـ معرفة متى يجب الانتقال إلى العملية التالية .
5 ـ اختيار العملية الملائمة تّتْبع في السياق .
6 ـ اكتشاف العقبات والأخطاء .
7 ـ معرفة كيفية التغلب على العقبات ، والتخلص من الأخطاء .

ثالثا ـ التقييم : ومهارته هي :
1 ـ تقييم مدى تحقيق الهدف .
2 ـ الحكم على دقة النتائج وكفايتها .
3 ـ تقييم مدى ملاءمة الأساليب التي استخدمت .
4 ـ تقييم كيفية تناول العقبات والأخطاء .
5 ـ تقييم فاعلية الخطة وتنفيذها .

عوامل نجاح تعليم التفكير

يترتب نجاح عملية تعليم التفكير ومهاراته على عدة عوامل هامة هي :
1 ـ المعلم .
2 ـ استراتيجية تعليم مهارة التفكير .
3 ـ البيئة المدرسية والصفية .
4 ـ ملاءمة النشاطات التعليمية لمهارات التفكير .
وسأخص منها بالحديث المفصل دور المعلم لأنه أحد مرتكزات التعليم الفاعلة التي يعتمد عليها تعليم عملية التفكير بنجاح ، وكذلك استراتيجية تعليم مهارة التفكير لأنها موضوع الدراسة التي نحن بصددها .

أولا ـ المعلم :
يعد المعلم من أهم عوامل نجاح برنامج تعليم التفكير ، لأن النتائج المتحققة من تطبيق أي برنامج لتعليم التفكير ومهاراته تتوقف بدرجة كبيرة على نوعية التعليم الذي يمارسه المعلم داخل الغرف الصفية .
وسنذكر في هذا السياق مجموعة من السلوكيات التي يجب على المعلمين التحلي بها من أجل توفير البيئة الصفية المناسبة لإنجاح عملية تعليم التفكر وتعلمه ,
1 ـ مراعاة الاستماع للطلاب :
إن الاستماع للطلاب يمكن المعلم من التعرف على أفكارهم عن قرب .
2 ـ احترام التنوع والانفتاح :
يتطلب تعليم التفكير إدماج الطلاب في عملية التفكير ذاتها التي يقومون بتعلمها ، أو وضعهم في مواقف تحتاج منهم ممارسة نشاط التفكير ، وليس إشغالهم في البحث عن إجابة صحيحة لكل سؤال . لذلك فإن المعلم الذي يلح على الامتثال والتوافق مع الآخرين في كل شيء يقتل التفكير والأصالة والإبداع لدى الطلبة .
3 ـ تشجيع المناقشة والتعبير :
يحتاج الطلبة دائما إلى فرص للتعبير عن آرائهم ، ومناقشة وجهات نظرهم مع زملائهم ومعلميهم . وعلى المعلم أن يهيئ لطلابه فرصا للنقاش ، ويشجعهم على المشاركة فيه .
4 ـ تشجيع التعلم النشط :
يحتاج تعليم التفكير وتعلمه إلى قيام الطلاب بدور نشط يتجاوز حدود الجلوس والاستماع السلبي لتوجيهات المعلم وشروحاته وتوضيحاته .
إن التعلم النشط يعني ممارسة الطلاب لعمليات الملاحظة والمقارنة والتصنيف والتفسير وفحص الفرضيات ، والبحث عن الافتراضات ، والانشغال في حل مشكلات حقيقية . لذلك على المعلم أن يغير من أنماط التفاعل الصفي التقليدية حتى يقوم الطلاب أنفسهم بتوليد الأفكار بدلا من اقتصار دورهم على الاستماع لأفكاره ليس غير .
5 ـ تقبل أفكار الطلاب :
يتأثر التعليم الذي يهدف إلى تنمية التفكير بكثير من العوامل التي تتراوح بين العواطف ، والضغوط النفسية ، والثقة بالنفس ، وصحة الطالب ، وخبراته الشخصية ، وبين اتجاهات المعلم نحو طلبته . لهذا فإن المعلم مطالب بأن يلعب أدوارا عدة ، من بينها دور الأب والمرشد والصديق والقائد والموجه . وعندما يتقبل المعلم أفكار الطلاب بغض النظر عن درجة موافقته عليها ، فإنه يؤسس بذلك بيئة صفية تخلو من التهديد ، وتدعو الطلاب إلى المبادرة والمخاطرة والمشاركة ، وعدم التردد في التعبير عن أفكارهم .
6 ـ إعطاء وقت كاف للتفكير :
عندما يعطي المعلم طلبته وقتا كافيا للتفكير في المهمات والنشاطات التعليمية ، فإنه يرسخ بذلك بيئة محفزِّة للتفكير التأملي ، وعدم التسرع والمشاركة .
7 ـ تنمية ثقة الطلبة بأنفسهم :
تطور الثقة بالنفس نتيجة للخبرات الشخصية ، وعندما تتوافر لدينا الثقة بأنفسنا ، فإننا
قد ننجح في حل مشكلات تتجاوز توقعاتنا . أما عندما تتقدم الثقة بأنفسنا فإننا قد نخفق في معالجة مشكلات بسيطة . لذلك فإن المعلم مطالب بتوفير فرص لطلبته يراكمون من خلالها خبرات ناجحة في التفكير حتى تنمو ثقتهم بأنفسهم ، وتتحسن قدراتهم ومهاراتهم التفكيرية .

8 ـ إعطاء تغذية راجعة إيجابية :
يحتاج الطلاب عندما يمارسون نشاطات التفكير إلى تشجيع المعلم ، ودعمه حتى لا تهتز ثقتهم بأنفسهم . ويستطيع المعلم أن يقوم بهذه المهمة دون أن يحبط الطالب ، أو يقسو عليه إذا التزم بالمنحى التقويمي الإيجابي بعيدا عن الانتقادات الجارحة ، أو التعليقات .
9 ـ تثمين أفكار الطلاب :
من الطبيعي أن يواجه المعلم مواقف كثيرة عندما يكون التركيز على تعليم التفكير في صفوف خاصة بالطلاب الموهوبين أو المتفوقين . والمعلم الذي يهتم بتنمية تفكير طلابه لا
يتردد في الاعتراف بأخطائه ، أو التصريح بأنه لا يعرف الإجابة على سؤال ما . كما أنه لا يتوانى عن التنويه بقيمة الأفكار التي يطرحها الطلاب .

ثانيا ـ استراتيجية تعليم مهارات التفكير :
يتوقف نجاح برنامج تعليم مهارات التفكير على مدى توافر عناصر أخرى بالإضافة إلى توافر المعلم المؤهل ، وتعد استراتيجية التعليم عنصرا في غاية الأهمية لتنفيذ برنامج تعليم التفكير بشكل فاعل ، وسواء استخدم المعلم أسلوبا مباشرا ، أو غير مباشر في تعليم أي مهارة تفكير .
وتتألف الاستراتيجية لتعليم مهارات التفكير من عدة خطوات هي :
أولا ـ عرض المهارة :
يقوم المعلم بعرض مهارة التفكير المطلوبة لأول مرة عندما يلاحظ طلابه بحاجة إلى تعلمها لإنجاز مهمات تعلمَّية تتعلق بموضوع الدرس ، أو عندما يجد أن الموضوع الذي يدرِّسه مناسب لعرض المهارة ، وشرحها . وفي كلتا الحالتين ينبغي أن يكون التركيز منصبا لتعليم على تعليم المهارة ذاتها ، وليس الانشغال بموضوع الدرس ، أو الخلط بين المهارة ومحتوى الدرس .
وخلال هذه المرحلة يتناول المعلم الأمور الآتية :
1 ـ التصريح بأن هدف الدرس هو تعلُّم مهارة تفكير جديدة .
2 ـ توضيح المصطلح اللغوي ، أو اسم المهارة باللغتين العربية والإنجليزية ( لطلاب المرحلتين المتوسطة والثانوية ) .
3 ـ إعطاء كلمات أخرى مرادفة لمفهوم المهارة ، أو معناها .
4 ـ تعريف المهارة بعبارة واضحة ومتقنة .
5 ـ تحديد وتوضيح الطرق والمقاصد التي يمكن استخدام المهارة فيها سواء أكان ذلك في موضوع دراسي معين ، أو في النشاطات المدرسية ، أو الخبرات الشخصية للطلاب .
6 ـ شرح أهمية المهارة والفوائد المرجوة من تعلمها ، وإتقان استخدامها .
ثانيا ـ شرح المهارة :
يتم شرح المهارة بعد الانتهاء من تقديم مهارة التفكير باختصار في مدة لا تتجاوز خمس دقائق ، وفي هذه الخطوة يقوم المعلم بشرح القواعد ، أو الخطوات التي يجب اتباعها عند تطبيق المهارة ، مبينا كيفية تنفيذ ذلك وأسبابه ، وحتى يسهل على الطلاب فهم الخطوات يحسن بالمعلم أن يعطي أمثلة من الموضوع الذي يقوم بتدريسه .

ثالثا ـ توضيح المهارة بالتمثيل :
في هذه المرحلة يعرض المعلم مثالا من موضوع الدرس ، ويقوم باستعراض خطوات تطبيق المهارة خطوة بخطوة بمشاركة الطلاب ، ويتضمن عرضه للمثال إنجاز المهارات الآتية :
1 ـ تحديد هدف المهارة .
2 ـ تحديد كل خطوة من خطوات التنفيذ .
3 ـ إعطاء مبررات لاستخدام كل خطوة .
4 ـ توضيح كيفية التطبيق وقواعده .
5 ـ يفضل أن تكون أمثلة المعلم مأخوذة من موضوعات دراسية مألوفة لدى الطلبة ، أو من خبراتهم الشخصية .
رابعا ـ مراجعة خطوات التطبيق :
بعد أن ينتهي المعلم من توضيح المعارة بالتمثيل يقوم بمراجعة الخطوات التي استخدمت في تنفيذ المهارة ، والأسباب التي أعطيت لاستخدام كل خطوة .
خامسا ـ تطبيق الطلاب للمهارة :
يكلف المعلم الطلاب بتطبيق المهارة على مهارات أخرى مشابهة للمثال الذي تم عرضه باستخدام نفس الخطوات والقواعد التي يفضل أن تبقى معروضة على شفافية أمامهم أثناء قيامهم بالتطبيق . ويقوم المعلم أثناء التدريب بالتجول بين الطلاب لمساعدتهم في حالة وجود صعوبات لدى بعضهم ، ويقترح أن يعملوا في شكل مجموعات .
سادسا ـ المراجعة الختامية :
تتضمن هذه المرحلة مراجعة شاملة لمهارة التفكير التي تعلموها . ويقود المعلم عملية المراجعة لتتناول النقاط الآتية :
1 ـ مراجعة خطوات تنفيذ المهارة ، والقواعد التي تحكم استخدامها .
2 ـ عرض المجالات الملائمة لاستخدام المهارة .
3 ـ تحديد العلاقات بين المهارة موضوع الدرس ، والمهارات الأخرى التي تعلموها .
4 ـ مراجعة تعريف المهارة .

نموذج وصفي لمهارة التصنيف

اسم المهارة التصنيف
تعريف المهارة تجميع الأشياء التي تشترك في نفس الخصائص .
كلمات مترادفة تنظيم الأشياء في مجموعات على أساس خصائص ، أو مواصفات مشتركة بينها

الخطوات
1 ـ حدِّد هدف الدرس بـ " التصنيف "
2 ـ استعرض البيانات لتكوين فكرة عامة عنها .
3 ـ ركز على بند واحد .
4 ـ اختر بنودا أخرى تشبه البند الأول .
5 ـ اختر عنوانا أو أكثر يضم الخصائص العامة المشتركة بينهما .
6 ـ جد بنودا أخرى كالبند الأول .
7 ـ أعد الخطوات من 3 ـ 6 حتى تستكمل تصنيف كل البنود .
8 ـ راجع البيانات ، أو اقسمها إلى فئات فرعية .

القواعد
س1 ـ متى يكون التصنيف ؟
* عندما تكون البيانات غير منظمة .
* عندما تكون البيانات مزدحمة ، وكثيرة تصعب الإحاطة بها .
* عندما تكون البيانات غير مفهومة .
س2 ـ كيف تصنف ؟
* حدد عنوانا لفئة عندما تجد بندين متشابهين .
* استخدم العنوان كأداة بحث لإلحاق بنود أخرى متشابهة .
س3 ـ ماذا تفعل … ؟
*إذا كانت البيانات ضمن فئة معينة متنوعة ؟ أعد التصنيف ، أو كون فئة فرعية .
• إذا كان أحد البنود يصلح لوضعه في فئتين ؟ كون نظاما جديدا للتقسيمات ، أو راجع جميع الفئات .
*إذا تُركت بعض البيانات بدون تصنيف ؟ ضعها تحت فئة متفرقات مبدئيا .
•إذا استنفذت البحت عن بنود جديدة لفئة معينة ؟ تحول عن هذه الفئة ، واقترح فئة جديدة .
المعرفة اللازمة :
نُظُم تصنيف جاهزة ، أو محتملة .

* معلومات حول المفردات ، أو البنود المراد تصنيفها .
* معرفةٌ بكيفية المقارنة ، أو البحث عن أوجه الشبه وأوجه الاختلاف .

خطة درس لتعليم مهارة التصنيف

الهدف العام * تقديم مهارة التصنيف .
الأهداف الخاصة •
أن يحدد الخطوات الرئيسة المتسلسلة لتصنيف المعلومات .
أن يحدد قاعدتين مهمتين لاتباعهما في تصنيف المعلومات .
أن يصنف قائمة معلومات في فئات مرتبطة بموضوع معين .
المواد اللازمة •
تجهيز عدة نسخ من قائمة الكلمات الآتية ( قائمة أ ) عطارة ، صنَّاع ، نجارة ، صياغة ، أستاذ ، كبير الصنعة ، حياكة ، شاه بندر التجار ، حداد ، سوق ، بيع الطعام ، حِرَف ، مِهَن ، نقابات ، موالي ، بناء .
تجهيز عدة نسخ من قائمة الكلمات الآتية ( قائمة ب ) : القدس ، أسوان ، تدمر ، الحمة ، مأرب ، كربلاء ، بعلبك ، بلودان ، الطائف ، مكة المكرمة ، الإسكندرية ، بيت لحم ، بابل ، القيروان ، جرش ، الناصرة .

الخطوات المعلم
تقديم المهارة
1 ـ يكتب كلمة " تصنيف " على السبورة .
2 ـ يسأل عن كلمات مرادفة في المعنى .
3 ـ عرِّف كلمة " تصنيف " .
4 ـ أعط أمثلة من خبراتك الشخصية لأشياء لاحظ أنها مصنفة .
الطلبة :
1 ـ يتابع الطلبة كتابة المهارة .
2 ـ تجميع ، فرز ، تبويب .
3 ـ وضع الأشياء المتشابهة معا .
4 ـ الأثاث في المنزل ، المواد الغذائية في البقالات ، قطع غيار السيارات في المحلات .

شرح المهارة
1 ـ حدد هدفك ، ما الذي تريد معرفته ؟
2 ـ استعرض البيانات لأخذ فكرة عامة عنها.
3 ـ اختر بندا ، أو كلمة واحدة من القائمة ، وابحث عن بند ، أو كلمة أخرى متشابهة ، وضعهما معا .
4 ـ حدد الصفة المشتركة بينهما ، واستخدمهما عنوانا للفئة .
5 ـ ابحث عن كل البنود ، أو الكلمات التي تناسب هذه الفئة ، ودونها .
6 ـ اعد هذه العملية باختيار بند ، أو كلمة
أخرى لو يتم تصنيفها حتى تستكمل تجميع البيانات في فئات .
7 ـ ادمج المجموعات ، أو اقسمها إلى بيانات فرعية .

قواعد مفيدة :
ـــــــــــــــــ
ـ إذا احترت في تصنيف أحد البنود ضعه تحت عنوان " متفرقات " ، ثم أعد النظر في ذلك لاحقا .
ـ إذا وجد أن كلمة ، أو بندا تحتمل أكثر من معنى ، يمكنك وضعها في المجموعة التي ترتبط معها بعلاقة أقوى . وقد تعيد النظر في تصنيفك .
توضيح المهارة بمثال :
1 ـ يُوزِّع قائمة الكلمات رقم " أ " ويقول للطلبة : كانت هذه الكلمات تستخدم في العصور الإسلامية المختلفة . تمعن في القائمة وحاول أن تستنتج كيف كانت الحياة الحرفي في تلك العصور .
2 ـ يتتبع الخطوات المذكورة أعلاه ( يفضل أن تكون مكتوبة على السبورة ، أو معروضة على شفافية ) ، ويصنف الكلمات بمساعدة ا
الطلاب ، موضحا الهدف ، أو الطريقة عند تطبيق كل خطوة .
كان العاملون في هذه الحرف من الموالي .
كان للعاملين في كل حرفة مستويات .
يبدو أن العاملين في كل حرفة كانوا ينتظمون في ما يشبه النقابات اليوم .
كانوا يستخدمون الأعشاب والأشجار والمعادن في صناعتهم .
مراجعة خطوات التطبيق :
يمسح الخطوات المكتوبة على السبورة ، أو يرفع الشفافية ، ويسأل الطلبة أن يرتبوا الخطوات التي اتبعها في الخطوة السابقة ، ويعطوا الأسباب الموجِبة لاستخدام كل خطوة .
* يجيبون على السؤال بذكر الخطوات حسب ترتيبها ، وبيان أساب ذلك .
تطبيق المهارة :
1 ـ يوزع قائمة الكلمات رقم " ب " ، ويقول للطلبة : تضم القائمة أسماء مدن عربية يمكن تصنيفها في فئات لكل منها دلالة مختلفة عن غيرها . صنف الكلمات حسب دلالتها باتباع الخطوات والقواعد التي شرحناها وطبقناها .
فئات تصنيف مختلفة :
مدن تاريخية : مأرب ، تدمر ، بعلبك ، جرش ، القيروان ، الإسكندرية .
مدن مقدسة : القدس ، كربلاء ، مكة المكرمة ، بيت
2 ـ يطلب من الطلاب تقديم نماذج من إجاباتهم ، وإعطاء تفسيراتهم للفئات . لحم ، الناصرة .
* مدن سياحية : بلودان ، الطائف ، أسوان ، الحمَّة .

مراجعة عامة ( لخطوات التصنيف )
1 ـ ما هي الخطوات ؟
2 ـ لماذا تصنف البيانات ؟
3 ـ كيف تعرف أن مجموعة بنود بعينها ترتبط معا ؟
4 ـ كيف تقرر التوقف عند فئة ما ، والبدء بتكوين فئة جديدة .
5 ـ يوزع قائمة كلمات ، أو بيانات جديدة كواجب منزلي .
1 ـ يذكرها الطلاب كما عرضت في الخطوة الثانية .
2 ـ لتقليص البيانات الكبيرة وتبويبها في فئات من أجل فهمها بصورة أفضل .
3 ـ تشير إلى نفس الشيء ، أو لها نفس الخصائص .
4 ـ عندما لا تجد كلمات أخرى لإلحاقها بالفئة الأولى بسهولة .


إعـــداد
المشرف والمطور التربوي
الدكتور . مسعد محمد زياد
والمحاضر بمراكز التدريب التربوي
_________________
د . مسعد

د.فالح العمره
06-04-2005, 11:49 PM
مهارات التفكير (هام إلى الأعضاء)

--------------------------------------------------------------------------------

** التفكير هو سلسلة من النشاطات العقلية التي يقوم بها الدماغ عندما يتعرض لمثير يتم استقباله عن طريق واحدة أو اكثر من الحواس .

** والتفكير مفهوم مجرد لأن النشاطات الدماغية غير مرئية وما نشاهده هو نواتج فعل التفكير .

** أما مهارات التفكير فهي عمليات محددة تستخدمها عن قصد لمعالجة المعلومات مثل تحديد المشكلة وجمع المعلومات وتنظيمها ومعالجة المعلومات وتحليلها ثم اتخاذ القرار .

** وتنمية المهارات " مهارات التفكير " عند الطفل تشجعه على التعبير عن أفكاره من خلال نمط مخصوص من أنماط التفكير كما أن تحديد المسـار الذي يتخذه التلميـذ في تفكيره من خـلال المهارات المقصودة ( تصنيف أو ترتيب أو مقارنة أو اتخاذ قرار سيغني تفكيره بشكل عام ويكسبه نوعا من المرونة والتنوع وهو – أي تعليم المهارات – تزويد التلميذ بالأدوات اللازمة لكل نوع من أنواع المعلومات أو المتغيرات التي يأتي بها المستقبل .

** وأنواع المهارات هي كالتالي :

$ المقارنة : وهي تعليم التلميذ أوجه الشبه والاختلاف . نقاط الاتفاق والاختلاف ما هو موجود و ما هو مفقود وهي مثير قوي ومشوق .
مثلاً المقارنة بين صورة الأم وصورة الأب .

$ التشابه : الرأس – أعضاء الرأس – اليدان – الرجلان – الفم والأسنان .

$ الاختلاف : طول الشعر – لون العينين – شكل الأنف – اللباس – الطول والقصر – السمنة – الصدر .

$ التصنيف : وهو من أهم مهارات التفكير .. وهي ببساطة الإشارة إلى الخصائص المشتركة للأشياء والتي لا توجد في عائلة أو مجموعة أو كائنات أخرى .

وهي مهارة يتعرض لها الأطفال مبكرا فهم يجدون أنفسهم في بيت يصنف فيه المطبخ بأدواته وخزانة الملابس وغرف النوم وأدوات السيارة وأدوات اللعب والأقارب للأم والأقارب للأب والذكور والإناث والعمر والجد والجدة والأب والأم والأخوة والأخوات كل له صنف وعمر .

$ الترتيب وهو ترتيب الأشياء والأدوات التي ترتبط فيما بينها في سياق تتابع زمني أو حجم أو طول أو مسافة .

ويستطيع التلميذ ترتيب الأشياء في الصف حسب الحجم مثل الخزانة والمقعد والكرسي وهكذا

$ اتخاذ القرار : وهو من أخطر وأهم مهارات التفكير حيث أنه هدف مركب بل مهارة تفكير مركب تهدف إلى اختيار أفضل البدائل أو الحلول المتاحة للفرد من أجل الوصول إلى الهدف المرجو وهي إجابة عن سؤال :

ما الذي يجب عمله ؟ ولمــــاذا ؟
وهو عدة مراحل
– أي اتخاذ القرار

– تحديد الهدف

- تحديد البدائل الممكنة والمقبولة .

- تحليل البدائل في ضوء مدى تحقيق الهدف .

- ترتيب البدائل .

- ترتيب بل وإعادة تقييم أفضل بديلين أو ثلاثة .

- اختيار أفضل بديل .

مثال : فالتلميذ الذي يريد شراء لعبة لإختة أو هدية فهو يضع في حسابه : نوع الهدية – مكان الشراء – ثم الشراء – وقت الشراء – الهدايا الموجودة عند أخته تحديد اللعبة غير الموجودة والمناسبة لسن أخته .. و قدره أخته على التعامل مع الهدية وقدراته المالية وقرب مكان شراء الهدية – وتكون هذه البدائل كلها في متناول التلميذ إذا تدرب عليها أو كانت لديه خبرة سابقة ولو بسيطة .

$ التنبؤ : وهو مهارة توليد المعلومات – أي القدرة على الاستدلال من قراءة المعلومات على الغد زمانا أو موضوعا وهو تجاوز حدود ما هو معلوم ، فالطفل السوي يستطيع أن يلعب ألعاب حركيه زائدة عن الطفل الذي لا يستطيع ذلك لأنه مقعد وعلى كل منهما اختيار اللعبة المناسبة لقدراته والأكثر فائدة لديه .

$ الربط وإدراك العلاقات .
وهو استدعاء مخزونات الذاكرة . بما يتعلق بالموضوع فمثلا عندما يسمع التلميذ كلمة منزل يمر في ذهنه شكل المنزل أفراد أسرته الحديقة – السور – ألعابه – مقتنياته – الشارع القريب الجيران .

وهو يستبعد كثيرا من المخزونات ليس لها علاقة بالمنزل وفي إدراك العلاقة المكانية يتم استدعاء المخزونات وفرزها ويكون هذا واضحا عندما يريد المتعلم أن يدل أحدا على منزل ما فهو يستذكر الشوارع البنايات العلامات التجارية الحدائق مع تقدير القرب والبعد .

$ عوامل نجاح تعليم التفكير :

- عدم كبح التفكير عندما تكون الإجابات من النوع المفتوح الذي يحتمل أكثر من إجابة بكلمة أحسنت – ممتاز – صحيح – لأن ذلك يوقف التفكير .

- عدم استخدام ألفاظ النقد والتجريح مثل خطأ فكرة سقيمة غير معقول لا ترفع إصبعك إن لم تكن متأكدا من الإجابة .

ويمكن استبدال ما سبق بـ :

اقتربت من الإجابة السليمة .

هل لديك إضافة .

من يجب لطريقة أخرى .

محاولة جيدة .

- استخدام أساليب التعزيز مع التلاميذ المترددين والاعتماديين مع اعتماد معايير محددة للثناء.

- هيئ فرصا لتلاميذك كي يفكروا بصوت عال باستخدام عبارات مثل :

اشرح لنا الخطوات التي اتبعتها .

$ فيما يتعلق بالامتحانات

- تجنب التركيز على العلامات .

- لا تكثر من وضع العلامات .

- لا تقارن بين فلان وفلان من الطلاب .

- لا تقل أن فلانا أخذ أعلى علامة في الصف .

- لا تحمل دفتر العلامات إلى الصف .

- تجنب السلوكيات اللفظية المعيقة للتفكير. مثل / ، × أو تسمية تلميذ للإجابة بعد السؤال مباشرة .
_________________

د.فالح العمره
07-04-2005, 11:12 AM
العنوان: مهارات التفكير ...

--------------------------------------------------------------------------------

بسم الله الرحمن الرحيم

اخوتي الأحبه ..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


أولا : مهارات التفكير فوق المعرفية :

هي " مهارات عقلية معقدة تعد من أهم مكونات السلوك الذكي في معالجة المعلومات ، وتنمو مع التقدم في العمر والخبرة ، وتقوم بمهمة السيطرة على جميع نشاطات التفكير العاملة الموجهة لحل المشكلة ، واستخدام القدرات أو الموارد المعرفية للفرد بفاعلية في مواجهة متطلبات مهمة التفكير "

وقد ميز " ستيرنبرج " في نظريته الثلاثية للذكاء بين ثلاثة مكونات لمعالجة المعلومات هي :
× المكونات الأسمى .وهي عمليات الضبط العليا التي تستخدم في التخطيط والمراقبة والتقييم لأداء الفرد أو نشاطاته العقلية أثناء قيامه بمهمة معينة .

× مكونات الأداء .وهي مهارات تفكير تتعلق بتنفيذ العمل وتطبيق استراتيجيات الحل .

× مكونات اكتساب المعرفة .

إن مهارات التفكير فوق المعرفية تنمو ببطء بدءا من سن الخامسة ، ثم تتطور بشكل ملموس في سن الحادية عشرة إلى سن الثالثة عشرة . وقد أثبتت الدراسات فاعلية بعض البرامج التعليمية لمهارات التفكير فوق المعرفية في تحسن مستوى وعي الطلبة بقدراتهم وكيفية استخدامها .

وقد صنف ستيرنبرج مهارات التفكير العليا في ثلاث فئات رئيسة هي : التخطيط والمراقبة والتقييم .وتضم كل فئة من هذه الفئات عددا من المهارات الفرعية يمكن تلخيصها في ما يلي :1.

التخطيط :

تحديد هدف أو الإحساس بوجود مشكلة وتحديد طبيعتها .

اختيار استراتيجية التنفيذ ومهاراته .

ترتيب تسلسل العمليات أو الخطوات .

تحديد العقبات والأخطاء المحتملة .

تحديد أساليب مواجهة الصعوبات والأخطاء .

التنبؤ بالنتائج المرغوبة أو المتوقعة .

02المراقبة والتحكم :

¨ الإبقاء على الهدف في بؤرة الاهتمام .

¨ الحفاظ على تسلسل العمليات أو الخطوات .

¨ معرفة متى يتحقق هدف فرعي .

¨ معرفة متى يجب الانتقال إلى العملية التالية .

¨ اختيار العملية الملائمة التي تتبع في السياق .

¨ اكتشاف العقبات والأخطاء .

¨ معرفة كيفية التغلب على العقبات والتخلص من الأخطاء .

1. التقييم .

¨ تقييم مدى تحقق الهدف .

¨ الحكم على دقة النتائج وكفايتها .

¨ تقييم مدى ملائمة الأساليب التي استخدمت .

¨ تقييم كيفية تناول العقبات والأخطاء .

¨ تقييم فاعلية الخطة وتنفيذها .

ثانيا : مهارات التفكير المعرفية :

1.مهارات التركيز .

¨ تعريف المشكلة .

¨ وضع الأهداف .

2.مهارات جمع المعلومات .

¨ الملاحظة : الحصول على المعلومات عن طريق واحدة أو أكثر من الحواس .

¨ التساؤل : البحث عن معلومات جديدة عن طريق تكوين وإثارة الأسئلة .



3.مهارات التذكر .

¨ الترميز : تخزين المعلومات في الذاكرة طويلة الأمد .

¨ الاستدعاء : استرجاع المعلومات من الذاكرة طويلة الأمد .

2. مهارات تنظيم المعلومات .

¨ المقارنة : ملاحظة أوجه الشبه والاختلاف بين شيئين أو أكثر .

¨ التصنيف : وضع الأشياء في مجموعات وفق خصائص مشتركة .

¨ الترتيب : وضع الأشياء أو المفردات في منظومة أو سياق وفق محك معين .

3. مهارات التحليل :

¨ تحديد الخصائص والمكونات .

¨ تحديد العلاقات والأنماط .

4. المهارات الإنتاجية / التوليدية .

الاستنتاج : التفكير فيما هو أبعد من المعلومات المتوافرة لسد الثغرات فيها .

التنبؤ : استخدام المعرفة السابقة لإضافة معنى للمعلومات الجديدة وربطها بالأبنية المعرفية القائمة

الإسهاب : تطوير الأفكار الأساسية والمعلومات المعطاة وإغناؤها بتفصيلات مهمة وإضافات قد تؤدي إلى نتاجات جديدة .

التمثيل : إضافة معنى جديد للمعلومات بتغيير صورتها ( تمثيلها برموز أو مخططات او رسوم بيانية ) .

5. مهارات التكامل والدمج .

¨ التلخيص : تقصير الموضوع وتجريده من غير الأفكار الرئيسة بطريقة فعالة وعملية .

¨ إعادة البناء : تعديل الأبنية المعرفية القائمة لإدماج معلومات جديدة .

6. مهارات التقويم .

وضع محكات : اتخاذ معايير لإصدار الأحكام والقرارات .

الإثبات : تقديم البرهان على صحة أو دقة الادعاءات .
التعرف على الأخطاء : الكشف عن المغالطات أو الوهن في الاستدلالات المنطقية ، وما يتصل بالموقف أو الموضوع من معلومات ، والتفريق بين الآراء والحقائق .

تصنيف بلوم للأهداف التربوية :

لقد أدرجت بعض مستويات تصنيف بلوم للأهداف التربوية ضمن مهارات التفكير الأساسية وهي : المعرفة والاستدعاء والاستيعاب والتطبيق ، بينما أدرج البعض الآخر ضمن مهارات عملية حل المشكلات أو التفكير الناقد ،وهي : التحليل والتركيب والتقويم .

وقد أورد بلوم ورفاقه في كتابهم ( تصنيف الأهداف التربوية ) قائمة طويلة من المهارات والقدرات الفرعية التي تنضوي تحت مصطلح التحليل ، ونظمت هذه القائمة في ثلاث فئات هي : تحليل العناصر ، تحليل العلاقات ، تحليل المبادئ البنائية أو التنظيمية للمادة أو النص .

تصنيف بلوم للأهداف التربوية في المجال المعرفي:

1. المعرفة :
تذكر مادة سبق تعلمها .
التبصر والحدس .
2. الاستيعاب :

§ فهم معنى المادة .

3. التطبيق :
§ استخدام المواد المتعلمة في مواقف جديدة .
4. التحليل :
§ تحليل المادة إلى عناصرها من أجل فهم بنائها التنظيمي .
5. التركيب :
§ تجميع الأجزاء لتكوين بناء أو نمط جديد .
6. التقويم :
§ إصدار حكم على قيمة المادة بالنسبة لهدف معين .

د.فالح العمره
07-04-2005, 11:22 AM
مهارات التفكير والتفكير الناقد : الجزء الثالث

--------------------------------------------------------------------------------

الجزء الثالث

مهارات التفكير

مفهوم التفكير :
عبارة عن سلسلة من النشاطات العقلية التي يقوم بها الدماغ عندما يتعرض لمثير يتم استقباله عن طريق واحدة ، أو أكثر من الحواس الخمس ، وهو مفهوم مجرد ينطوي على نشاطات غير مرئية وغير ملموسة ، وما نلاحظه ، أو نلمسه هو في الواقع نواتج فعل التفكير سواء أكانت بصورة مكتوبة ، أم منطوقة ، أو حركية ، أم مرئية .
ويهمنا في هذا المجال معرفة نوعين من أنواع التفكير هما :
التفكير التفريقي :
التفكير التجميعي :
1 ـ التفكير التفريقي ( divergent thinking ) :
يرتبط هذا النوع بنتيجة المعلومات وتطويرها وتحسنها للوصول إلى معلومات وأفكار ونواتج جديدة من خلال المعلومات المتاحة ، ويكون التأكيد هنا على نوعية الناتج وأصالته ، ويعني أن الفرد يمكن ألا يصل إلى إجابة واحدة صحيحة ، لأنه ينطلق في تفكيره وراء إجابات متعددة ، وهذا النوع يقابل عمليات التفكير الإبداعي .
2 ـ التفكير التجميعي ( convergent thinking ) :
يحدث هذا النوع من التفكير عندما يتم تنمية وإصدار معلومات جديدة من معلومات متاحة سبق الوصول إليها ، ومتفق عليها ، وينتج عن ذلك إجابة صحيحة واحدة لما يفكر فيه الفرد ، وهو والحالة هذه في تفكير تجميعي مجدد ، ويقابل هذه العملية التفكير الناقد .

مهارات التفكير :
1 ـ الملاحظة : مهارة جمع البيانات والمعلومات عن طريق واحدة ، أو أكثر من الحواس الخمس ، وهي عملية تفكير تتضمن المشاهدة والمراقبة والإدراك ، وتقترن عادة بسبب قوي ، أو هدف يستدعي تركيز الانتباه ودقة الملاحظة .

2 ـ التصنيف : ويقصد بها تصنيف المعلومات وتنظيمها وتقويمها ، وهي مهارة أساسية لبناء الإطار المرجعي المعرفي للفرد ، وعندما نصنف الأشياء فإننا نضعها في مجموعات وفق نظام معين في أذهاننا ، كالتصنيف حسب اللون ، أو الحجم ، أو الشكل ، أو الترتيب التصاعدي ، أو التنازلي وغيرها .

3 ـ المقارنة : وتعني المقارنة بين الأشياء والأفكار والأحداث وفق أوجه الشبه وأوجه الاختلاف، والبحث عن نقاط الاتفاق ، ونقاط الاختلاف ، ورؤية ما هو موجود في أحدهما ، ومفقود في الآخر .
وتتميز أسئلة المقارنة بخصائص أهمها :
1 ـ المقارنة :
أ ـ المقارنة المفتوحة : نحو : قارن بين الدراجة الهوائية ، والدراجة النارية .
ب ـ المقارنة المغلقة : نحو : قارن بين المملكة العربية السعودية والسودان من حيث المناخ ، والمساحة ، وعدد السكان ، والمواد الطبيعية .
2 ـ تدرج أسئلة المقارنة من حيث مستوى الصعوبة ، والاتساع حسب مستوى الطلبة العمري والمعرفي .
3 ـ تصلح أسئلة المقارنة لتناول الأشياء المحسوسة ، والأشياء المجردة :
مثال : قارن بين ملعب كرة القدم ، وملعب كرة اليد .
ومثال : قارن بين مفهومي الأمانة والإخلاص .
4 ـ تستخدم أسئلة المقارنة في جميع المواد الدراسية .

4 ـ التفسير : عملية عقلية غرضها إضفاء معنى على خبراتنا الحياتية ، أو استخلاص معنى منها . ونحن عندما نقدم تفسيرا لخبرة ما إنما نقوم بشرح المعنى الذي أوحت به إلينا .
5 ـ تنظيم المعلومات : وهي مساعدة الطلبة على تنمية مهاراتهم في البحث عن المعلومات ، وتجميعها ، ومن ثم تنظيمها ، لأن ما يتلقاه الطالب من المعلم والكتاب الدراسي لا يعدوان في حقيقة الأمر سوى مصدرين متواضعين للمعلومات ، وإذا لم بنم الطالب معارفه عن طريق القراءة والاطلاع الدائم فإن النتيجة الأكيدة هي محدودية الفائدة منها كمصدرين للمعلومات .

6 ـ التلخيص : وهو مهارة التوصل إلى الأفكار العامة ، أو الرئيسة والتعبير عنها بإيجاز ووضوح ، وهي عملية تنطوي على قراءة ما بين السطور ، وتجريد وتنقيح وربط النقاط
البارزة . إنها عملية تعاد فيها صياغة الفكرة ، أو الأفكار الرئيسة التي تشكل جوهر الموضوع .

7 ـ التطبيق : يعني استخدام المفاهيم والقوانين والحقائق والنظريات التي سبق أن تعلمها الطالب لحل مشكلة تعرض له في موقف جديد . ويعد التطبيق هدفا تربويا مهما لأنه يرقى بالمتعلم إلى مستوى توظيف المعلومة في التعامل مع مواقف ومشكلات جديدة .
والهدف العام من النشاطات التعليمية التي تستدعي التطبيق هو فحص قدرة الطالب على استخدام الحقائق التي تعلمها في مواقف جديدة له .

8 ـ الترتيب : ويقصد به وضع المفاهيم ، أو الأشياء أو الأحداث التي ترتبط في ما بينها بصورة أو بأخرى في سياق متتابع وفقا لمعيار معين .
ويجدر الانتباه إلى أن عملية الترتيب ليست بالسهولة التي قد تبدو للوهلة الأولى ، فهناك الكثير من المفاهيم والأشياء التي تجمعها علاقة ، أو خاصية ما ، ولكن الفروق في درجة الخاصية ، أو قوتها طفيفة إلى الحد الذي يصعب معه ترتيبها وفق هذه الخاصية .

منطلقات في تعليم التفكير :
1 ـ ليس بوسعك أن تعلم الناس التفكير ، وكل ما تستطيع عمله هو أن تعلمهم أموراً يفكرون فيها .
2 ـ التفكير مزاولة طبيعية للذكاء الفطري .
3 ـ أن تزايد فعالية التفكير تنشأ عن تزايد في المعرفة وطلاقة لسان أبلغ .

أمثلة على مواقف الطالب كمفكر :
1 ـ التفكير دورة عملياتية :
ويتحقق التدرب على التفكير باستخدام الدورة العملياتية ، وتتضمن هذه الدورة ثلاث حلقات هي الاستكشاف ، والابتداع ، والاكتشاف ، وتمثل الدورة بالشكل الآتي :

ويمكن توضيح عمليات الدورة بالصورة الآتية :
1 ـ الاستكشاف : وهي العملية التي يسبر بها الطالب ميدان خبرة جديدة عليه ، فيجتمع لديه مخزون من الأفكار نتيجة حيويته ونشاطه ومشاهداته واستدلالاته التي تبنى عليها عملية الاستكشاف .
2 ـ الابتداع : هي العملية التي يطلق فيها يطلق الطالب الأسماء ، والألفاظ ، والمفاهيم على الخبرات ، والمواقف ، والأحداث التي تمت في مرحلة الاستكشاف .
3 ـ الاكتشاف : توسيع وتفصيل المفهوم الذي تم ابتداعه وتوظيفه بصورة جيدة مما يؤدي إلى توليد مفاهيم جديدة .



1 الابتداع





2 الاستكشاف
3 الاكتشاف



تطبيق إجرائي لتعليم مهارات التفكير

المادة : حديث ، الصف : الثاني المتوسط
الموضوع : شعب الإيمان

الأهداف :
بعد استعراض موضوع الدرس يتوقع أن يحقق الطلاب الأهداف التالية :
1 ـ أن يلاحظوا أن موضوع الدرس : هو حديث شريف .
2 ـ أن يقرؤوا الحديث قراءة فاهمة .
3 ـ أن يستخرجوا ما فيه من أفكار عامة .
4 ـ أن يذكروا اسم راوي الحديث ، ويترجوا له .
5 ـ أن يلاحظوا ما يستدل من الحديث .
6 ـ أن يصنفوا الكلمات والفوائد التي أرشد لها الحديث .
7 ـ أن يتنبأ الطلاب ما يمكن أن يستدل من الحديث .
8 ـ أن يذكروا الفرضيات التي يمكن التوصل إليها .
9 ـ أن يوضحوا ما يمكن أن يترتب على الفرضيات التي توصلوا إليها .
10 ـ أن يفسروا معاني الكلمات الصعبة ويستجلوا غموضها .
11 ـ أن يلاحظوا التعريف الإجرائي للحديث ويبحثوا عن مرادف .
12 ـ أن يذكروا الكم العددي لشخصيات الحديث .
13 ـ أن يوضحوا العلاقات الزمانية والمكانية له .

الوسائل وتقنيات التعليم :
الكتاب ـ السبورة ـ العاكس الرأسي ، أو جهاز الحاسب الآلي .

الأساليب والإجراءات :
التمهيد :
طرح بعض الأسئلة المثيرة للتفكير ، لتحفيز الطلبة للدرس ، ومعرفة مدى خبراتهم المعرفية السابقة حول الموضوع بشكل عام .
س ـ درست في السنوات السابقة شيئا عن الإيمان ، اذكر حديثا حول هذا الموضوع .
س ـ ورد ذكر الإيمان في آيات متعددة من القرآن الكريم ، اذكر بعضها .
س ـ ما الفرق بين المفاهيم الآتية :
الأيمان ، الإحسان ـ الإسلام .

العرض :
1 ـ أعرض نص الحديث عبر الوسيلة المختارة :
شعب الإيمان
عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " الإيمان بضع وسبعون ، أو بضع وستون شعبة ، فأفضلها قول : لا إله إلا الله ، وأدناها إماطة الأذى عن الطريق ، والحياء شعبة من الإيمان " .

2 ـ يطلب المعلم من طلبته قراءة النص قراءة صامتة فاهمة ، تم يناقش مع الطلبة ما يلي :

أولا ـ مهارة الملاحظة :
ويطرح السؤال التالي : س ـ ما ذا تلاحظون من النص ؟
جـ : 1 ـ أن للنص عنوان توسط أعلى الصفحة وهو " شعب الإيمان " .
2 ـ أن النص هو حديث من أحاديث الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم .
3 ـ يتكون النص من أربع أفكار رئيسة هي :
أ ـ الإيمان بضع وسبعون ، أو بض وستون شعبة .
ب ـ أفضلها قول لا إله إلا الله .
ج ـ وأدناها إماطة الأذى عن الطريق .
د ـ الحياء شعبة من الإيمان .
4 ـ أن للحديث راوٍ هو : عبد الرحمن بن صخر الدوسي ، ويكنى أبا هريرة .

ثانيا ـ ملاحظة الاستدلال :
س ـ ما الذي تستدل عليه من خلال قراءتك للحديث ؟
ج ـ من خلال قراءة الحديث يمكن الوصول إلى كثير من الاستدلالات منها :
1 ـ يدل الحديث على أن من أهم ما يسعى إليه المسلم ، ويعمقه في قلبه ، ويظهر في أفعاله هو الإيمان والتصديق بالله سبحانه وتعالى .
2 ـ من سعة فضل الله تعالى على عباده أن جعل الإيمان شعبا ودرجات أو مراتب متعددة كلما عمل الإنسان مرتبة ، واتصف بها زاد إيمانه وارتفعت درجته .
3 ـ من سماحة الإسلام أن نظم حياة المسلم الاعتقادية والاجتماعية والمالية ، وغيرها وجعلها كلها من الإيمان .
4 ـ أن أعظم درجات الإيمان هو التوحيد بالله .

ثالثا ـ ملاحظة التصنيف :
س ـ اذكر التصنيفات التي يمكن الخروج بها من خلال قراءة الحديث .
ج ـ 1 ـ يمكن وضع عدد من الكلمات في تصنيفات نحو :

بضع ـ سبعون ـ ستون أفضل ـ أدنى
الإيمان ـ الحياء طريقة ـ شعبة

2 ـ بيان الفوائد التي أرشد إليها الحديث " انظر الكتاب "

رابعا ـ ملاحظة التنبؤ ، أو الافتراض :
س ـ ما الذي يمكن أن تتنبأ به من قراءتك للحديث ؟
الافتراض في الحديث هو أمر قطعي ، ندرك منه الآتي :
1 ـ أن الإيمان : هو معيار المفاضلة بين البشر ، وليس العرق أو النوع .
2 ـ أفضل شعب الإيمان وأعلاها التوحيد بالله .
3 ـ الحياء شعبة من شعب الإيمان .
4 ـ أدنى مراتب الإيمان إماطة الأذى عن الطريق .
5 ـ أن الإيمان يعني : قول المسلم بلسانه ، والتصديق بقلبه ، والعمل بجوارحه .
كما أن هناك عددا من الفرضيات الممثلة لصور أخرى من التنبؤات ، والتي تمثل في حد ذاتها حقائق لا0 يمكن تجاهلها وهي :
1 ـ أن للإيمان أثرا على سلوك الإنسان المسلم .
2 ـ الإيمان يجعل العبد قريبا من الرب وقريبا من الجنة .
3 ـ تتحدد مرتبة الإيمان من خلال ما يقوم به العبد من عبادات وطاعات خالصة لله .
4 ـ قد يتساوى المؤمنون في الأجر والمثوبة عند الله .

خامسا ـ ملاحظة التواصل :
س ـ ما لذي يمكن أن يترتب على الفرضيات التي تم ذكرها أنفا ؟
ج ـ استنادا إلى الفرضيات السابقة القول : إن الإيمان عندما يتعمق في نفوس البشر بناء
على المؤشرات والدلالات التي يؤكدها معنى الإيمان وهو قول المسلم بلسانه " لا إله
إلا الله " ، واعتقاده به في قلبه ، وأدائه بجوارحه في صور عبادات وطاعات خالصة
لله عز وجل ، يصبح الإيمان متمكنا من النفوس ويتساوى فيه كثير من المسلمين .

سادسا ـ ملاحظة التفسير :
س ـ وضح معاني يعض الكلمات التي وردت في الحديث ، وضعها في سياقات جديدة .
ج ـ الإيمان : قول باللسان ، وتصديق بالقلب ، وعمل بالجوارح ، يزيد بالطاعة وينقص
بالمعصية . إماطة : إزالة . الأذى : ما يؤذي الإنسان في الطريق من أوساخ ومخلفات
وغيرها .
بضع : العدد من ثلاثة إلى تسعة . شعبة : جزء

سابعا ـ ملاحظة التعريف الإجرائي :
س ـ في ضبط ما ورد في نص الحديث ، ما العنوان المناسب الذي يمكن أن تختاره له ؟
ج ـ درجات الإيمان ـ أجزاء الإيمان ـ مراتب الإيمان .
س ـ ما لمقصود بشعب الإيمان ؟
ج ـ درجاته ـ أجزاؤه ـ مراتبه .

ثامنا ـ ملاحظة العدد :
س ـ كم شخصية ورد ذكرها في الحديث ؟
ج ـ تضمن الحديث شخصيتين أساسيتين هما :
1 ـ الرسول الكريم ـ صلى الله عليه وسلم ـ وهوقائل الحديث .
2 ـ أبو هريرة ـ رضي الله عنه ـ وهو راوي الحديث .
س ـ اذكر بعض صفات الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم .
س ـ عرّف براوي الحديث . ولماذا لقّب بأبي هريرة ؟

تاسعا ـ ملاحظة العلاقات الزمانية والمكانية :
س ـ حدد العلاقات الزمانية والمكانية من خلال الحديث .
ج ـ تمتد الأجواء الإيمانية للحديث عبر الزمن الممتد منذ أن نطق به الرسول الكريم ـ
صلى الله عليه وسلم ـ وحتى تقوم الساعة ، وفي كل بقعة من بقاع الأرض يوحد فيها
الناس بالله ربا ، وبالرسول محمد نبيا .



التفكير الناقد

التفكير الناقد :
التعريف الإجرائي للتفكير الناقد هو " تفكير تأملي معقول يركز على ما يعتقد به الفرد أو يقوم بأدائه " ، وهو فحص وتقويم الحلول المعروضة من أجل إصدار حكم حول قيمة الشيء .
ويتضمن التفكير الناقد القابليات والقدرات الآتية :
أ ـ القابليات ، تعني أن :
1 ـ يبحث عن صيغة واضحة لموضوع السؤال .
2 ـ يبحث عن الأسباب .
3 ـ تصل إليه المعلومات الضرورية .
4 ـ يستخدم مصادر هامة ويذكرها .
5 ـ يحاول أن يكون ملتصقاً بالنقطة الرئيسية .
6 ـ يأخذ بعين الاعتبار الموقف بكامله .
7 ـ يحتفظ في ذهنه بالقضية الأساسية .
8 ـ يبحث عن بدائل .
9 ـ يحاول أن يكون متفتح الذهن على النحو التالي :
أ ـ يهتم بوجهات النظر الأخرى غير وجهة نظره ( تفكير حواري ) .
ب ـ يتجنب إصدار الحكم عندما تكون الأدلة والأسباب غير كافية .
10 ـ يأخذ موقفاً ( ويغير الموقف ) عندما تكون الأدلة والأسباب كافية لعمل ذلك .
11 ـ يبحث عن الدقة عندما يسمح الموضوع بذلك .
12 ـ يسير بطريقة منتظمة في معالجة الأجزاء ضمن المشكلة المعقدة ككل .
13 ـ حساس تجاه مشاعر ، ومستوى المعرفة ، ودرجة حكمة الآخرين .
14 ـ يستخدم قدرات التفكير النقدي .

ب ـ القدرات :
توضيح ابتدائي للآتي :
1 ـ التركيز على السؤال :
أ ـ تحديد وصياغة السؤال .
ب ـ تحديد وصياغة المعيار للحكم على الأسئلة المحتملة .
ج ـ الاحتفاظ بالموقف في الذهن .

2 ـ تحليل المناقشة في الموضوع :
أ ـ تحديد الاستنتاجات .
ب ـ تحديد الأسباب المصوغة .
ج ـ تحديد الأسباب غير المصوغة .
د ـ ملاحظة الفروق والتشابهات .
هـ ـ تحديد ومعالجة المواضيع غير المرتبطة .
و ـ ملاحظة ورؤية بناء المناقشة .
ز ـ التلخيص .

3 ـ طرح السؤال والإجابة عنه لتوضيحه ، أو تحديه مثل :
أ ـ لماذا ؟
ب ـ ما الفكرة الأساسية ؟
ج ـ ما الذي تقصده بـ ؟
د ـ ما الذي لن يمثله ؟
هـ ـ كيف يمكن تطبيق ذلك في هذه الحالة ؟
و ـ ما الفروق التي أحدثها ؟
ز ـ ما هي الحقائق ؟
ح ـ أ هذا الذي تقوله : . . . . . . . . . ؟
ط ـ هل يمكن أن تتحدث عن ذلك أكثر ؟
وقد تعددت تعاريف التفكير الناقد ، إذ يعرف بأنه " عملية استخدام قواعد الاستدلال المنطقي وتجنب الأخطاء الشائعة في الحكم " .
وعرفه باحث بأنه التفكير " الذي يعتمد على التحليل والفرز والاختيار والاختبار لما لدى الفرد من معلومات بهدف التمييز بين الأفكار السليمة والخاطئة " .
ويفترض أحد العلماء أن التفكير يتضمن ثلاثة جوانب ، هي :
أ ـ الحاجة إلى أدلة وشواهد تدعم الآراء والنتائج قبل الحكم عليها .
ب ـ تحديد أساليب البحث المنطقي التي تسهم في تحديد قيم ، ووزن الأنواع المختلفة من الأدلة .
ج ـ مهارة استخدام كل الاتجاهات والمهارات السابقة .

الصفات العملية الإجرائية للتفكير الناقد هي :
1 ـ معرفة الافتراضات .
2 ـ التفسير .
3 ـ تقويم المناقشات .
4 ـ الاستنباط .
5 ـ الاستنتاج .
يأتي التفكير الناقد في قمة هرم بلوم ، وهو أرقى أنواع التفكير ، ويكون من وجهة نظر بلوم القدرة على عملية إصدار حكم وفق معايير محددة .
ويمكن تحديد الخطوات التي يمكن أن يسير بها المتعلم لكي تحقق لديه مهارات التفكير الناقد على النحو التالي :
1 ـ جمع سلسة من الدراسات والأبحاث والمعلومات والوقائع المتصلة بموضوع الدراسة .
2 ـ استعراض الآراء المختلفة المتصلة بالموضوع .
3 ـ مناقشة الآراء المختلفة لتحديد الصحيح منها وغير الصحيح .
4 ـ تمييز نواحي القوة ونواحي الضعف في الآراء المتعارضة .
5 ـ تقييم الآراء بطريقة موضوعية بعيدة عن التحيز والذاتية .
6 ـ البرهنة وتقديم الحجة على صحة الرأي الذي تتم الموافقة عليه .
7 ـ الرجوع إلى مزيد من المعلومات إذا ما استدعى البرهان والحجة ذلك .
ويتطلب هذا النوع من التفكير القدرات التالية :
ـ الدقة في ملاحظة الوقائع والأحداث .
ـ تقييم موضوعي للموضوعات والقضايا .
ـ توافر الموضوعية لدى الفرد والبعد عن العوامل الشخصية .
ـ وحتى يمكن تنمية هذا النوع من التفكير ، فإن ذلك يتطلب مراعاة عدد من العوامل المتصلة ، وهي :
1 ـ النقد العلمي ، وعدم الانقياد للآراء الشائعة التي يتناقله الناس .
2 ـ البعد عن النظر إلى الأمور من وجهة النظر الخاصة والتعصب لها .
3 ـ البعد عن أخذ وجهات النظر المتطرفة .
4 ـ عدم القفز إلى النتائج .
5 ـ التمسك بالمعاني الموضوعية ، وعدم الانقياد لمعان عاطفية .

مهارات التفكير الناقد :
1 ـ القدرة على تحديد المشكلات والمسائل المركزية .
2 ـ تمييز أوجه الشبه وأوجه الاختلاف .
3 ـ تحديد المعلومات المتعلقة بالموضوع .
4 ـ صياغة الأسئلة التي تسهم في فهم أعمق للمشكلة .
5 ـ القدرة على تقديم معيار للحكم على نوعية الملاحظات والاستنتاجات .
6 ـ القدرة على تحديد ما إذا كانت العبارات أو الرموز الموجودة مرتبطة معاً ومع السياق العام .
7 ـ القدرة على تحديد القضايا البديهية والأفكار التي لم تظهر بصراحة في البرهان والدليل .
8 ـ تمييز الصيغ المتكررة .
9 ـ القدرة على تحديد موثوقية المصادر .
10 ـ تمييز الاتجاهات والتصورات المختلفة لوضع معين .
11 ـ تحديد قدرة البيانات وكفايتها ونوعيتها في معالجة الموضوع .
12 ـ التنبؤ بالنتائج الممكنة أو المحتملة ، من حدث أو مجموعة من الأحداث .

الخطوات التمهيدية للتفكير الناقد :
ـ قراءة النص واستيعابه وتمثله .
ـ تحديد الأفكار الأساسية .
ـ تحديد المفاهيم المفتاحية .
ـ صياغة محتوى النص ومضمونه في جملة خبرية .
ـ إبقاء الجملة الخبرية على شاشة الذهن ( أنا أفكر بـ . . . ) .
ـ اعتبار مجموعة الأفكار المتضمنة في النص .
ـ تنظيم المعلومات بطريقة متسلسلة ومنطقية .
ـ تقويم المعلومات المنظمة والمتسلسلة المنطقية .

أولاً : الإجراءات التمهيدية للتفكير الناقد :
إن تدريب الطلبة على ممارسة التفكير الناقد في الخبرات التي يواجهونها سواء كانت تعلمية تعليمية أو حياتية ، تستدعي أن يدرب الطلبة على ممارسة مهارات بسيطة تمهيدية حتى يتحقق لديهم الاستعداد لممارسة التفكير الناقد أو التدرب عليه .
ويتم تعلم الطلبة مهارات التفكير الناقد وفق المواد الدراسية الصفية التي يتفاعل معها الطلبة وفق منهاج مقرر .
إن تدريب الطلبة على ممارسة التفكير الناقد وفق وسط محدد ومنظم ومسلسل له عدد من المزايا :
1 ـ يزيد من استعداد الطلبة على ممارسة التفكير الناقد .
2 ـ يزيد من فاعلية أدوار المعلمين في الموقف الصفي .
3 ـ يتيح أمام المعلم الفرصة لممارسة دور أكثر فاعلية وأكثر أهمية من دور العارف والخبير .
4 ـ يزيد من إقبال الطلبة على التعلم الصفي والمواقف والخبرات الصفية المختلفة .
5 ـ يحبب الطلبة بالجو الصفي الذي سيسوده جو من الأمن والديمقراطية والتسامح والتقبل .
6 ـ يزيد من حيوية الطلبة في تنظيم الخبرات التي يواجهونها ، ويتيح أمامهم فرص اختبارها والتفاعل بطريقة آمنة تحت إشراف المعلم وتوجيهه .
7 ـ يدرب الطلبة على ممارسة مواقف قيمة يمكن نقلها إلى مواقف الحياة المختلفة .
8 ـ يسهم في إعداد الطلبة للحياة ، ويتيح أمامهم فرصة ممارسة الحياة بأقل قدر من
الأخطاء .


ويمكن تنفيذ الإجراءات التمهيدية وفق المخطط الآتي :
بعد تدريب الطالب على إنجاز الخطوات الممهدة لممارسة التفكير الناقد يمكن إعداد خطة منظمة للتدريب على التفكير الناقد ، وقد كان مبرر ذلك أن مهارة التفكير الناقد تتطلب جهداً ذهنياً فاعلاً ، بالإضافة إلى توفر بنية معرفية لذلك ، ويمكن تحديد الخطوات كالآتي :
1 ـ صياغة الفكرة التي طورها المتعلم بعد مروره في الخطوات التمهيدية .
2 ـ ملاحظة العناصر المختلفة المتضمنة في النص .
3 ـ تحديد العناصر اللازمة وغير اللازمة وفق معايير مصاغة .
4 ـ طرح أسئلة تحاكم العناصر اللازمة .
5 ـ ربط العناصر بروابط وعلاقات .
6 ـ وضع الأفكار المتضمنة على صورة تعميمات في جمل خبرية .
7 ـ وضع الأفكار في وحدات .

ثانياً : الإجراءات التدريبية على مهارة التفكير الناقد :
حتى تتحقق لدى المعلم قدرة ممارسة التفكير الناقد فإنه ينبغي أن تحقق لديه القدرات التي تم التدرب عليها في الخطوات التمهيدية باستخدام نص محدد .
وحتى تتوافر الاستعدادات لممارسة التفكير الناقد لدى الطلبة فلا بد من تهيئة الظروف التدريبية والخبرات المناسبة التي تجعلهم يتفاعلون معها مرات متعددة لتطوير المهارات اللازمة للتفكير الناقد .
لذلك يتوقع من المعلم كمدرب ، وكخبير في تدريب الطلبة على ممارسة مهارة التفكير الناقد أن تكون لديه مهارات التدريب ، وأن يكون كفياً في تحقيقها ، وأن يكون قادراً على ممارسة مهارات التفكير أمام طلبته ، وعكس نماذج تفكيرية ناقدة واضحة ، يستطيع الطلبة بمشاهدتها تمثّل الفكرة المتضمنة في المهارة التي يراد نمذجتها .

وإلى جانب ما سبق ينبغي على المعلم أن يتمتع بالسلوكيات التالية :
1 ـ يستمع للطلبة وتقبل أفكارهم .
2 ـ لا يحتكر وقت الحصة .
3 ـ يحترم التنوع والاختلاف في مستويات تفكير الطلبة .
4 ـ لا يصدر أحكاما ذاتية .
5 ـ يطرح أسئلة مفتوحة تحتمل أكثر من إجابة .
6 ـ ينتظر قليلا بعد توجيه السؤال .
7 ـ ينادي الطلبة بأسمائهم .
8 ـ لا يعيب الطلبة ، ولا يعلق عليهم بألفاظ محبطة للتفكير .
9 ـ يستخدم العبارات والأسئلة الحاثة على التفكير .
10 ـ يهيئ فرصا للطلبة كي يفكروا بصوت عال لشرح أفكارهم .

تخطيط الإجراءات التمهيدية للتدريب على التفكير الناقد في استخدام درس
" شروط العمل الصالح " من مادة التوحيد للصف الثالث المتوسط الفصل الدراسي الأول
وفق ما يقوم به المعلم والطالب

دور المعم : ودور الطالب
1 ـ افتحوا كتاب التوحيد ص 8 ، واقرأ الدرس " شروط العمل الصالح " قراءة صامتة فاهمة .
2 ـ حددوا الأفكار العامة .
3 ـ من يذكر فكرة لم تكن ضمن الأفكار السابقة ؟
من لديه سؤلا حول بعض الأفكار السابقة .
4 ـ صنف المفاهيم إلى مجموعات وفق الصفات المشتركة بين كل منها .
5 ـ فسر الكلمات والمفاهيم التاليه :
مثلكم
يرجو لقاء ربه .
لا يشرك بعبادة ربه أحدا .
تركته وشركه .
صغ بعض الجمل من خلال النص .
6 ـ يتأكد المعلم من توافر الخبرة المعرفية التي تعلمها الطلبة من خلال النص ، وذلك بطرح الأسئلة التالية :
س ـ ما شروط قبول العمل الصالح ؟
س ـ عرف الشرك بالله وما حكمه ؟
س ـ ما المقصود بالرياء ، وما حكمه ؟
س ـ ما معنى قوله تعالى : ( ولا يشرك بعبادة ربه أحدا ) ؟
ماذا نستنتج من النص السابق بجزأيه ؟
7 ـ يطلب المعلم من الطلبة إعادة قراءة الأفكار العامة التي تضمنها النص ، وكذلك الجمل التي قاموا بتدوينها ليتأكد من الخبرة التي اكتسبوها . * يقرأ الطلبة الآية والحديث القدسي كما وردا في الصفحة المذكورة .
ومن خلال القراءة يستدلوا على أن النص الأول هو آية قرآنية ، وذلك من قوله تعالى ، ومن رقم الآية واسم السورة ، كما يستدلوا على النص الثاني بأنه حديث قدسي من عبارة : عن أبي هريرة ، ومن قوله تعالى على لسان الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ ومن رواية مسلم .
* يحدد الطلبة على شكل مجموعات الأفكار العامة وهي :
1 ـ شروط صلاح العمل الصالح :
أ ـ يقصد به وجه الله ، والدار الآخرة .
ب ـ أن يكون وفق ما شرعه الله ورسوله في القرآن والسنة النبوية .
2 ـ الشرك في العمل .
3 ـ توضيح معنى الرياء وحكمه .
4 ـ عزة الرب وكمال غناه .
* 1 ـ أن الرياء شرك أصغر ، وحكمه : محرم .
2 ـ توبة المرائي تفتح أمامه باب المغفرة .

س1 ـ على من يعود الضمير " أنا " في قوله تعالى : ( قل إنما أنا بشر مثلكم ) ؟
ج ـ على الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم .
س2 ـ لمن يوجه الخطاب في الآية ؟
ج ـ للناس كافة .
س3 ـ ما دلالة كل من الفعل " فليعمل " ، والفعل " لا يشرك " ، وما الغرض من ذلك ؟
ج ـ التأكيد على خطورة الشرك ، لأنه يبطل العمل .
* يمكن تحديد المفاهيم التالية :
إلهكم ـ إله ـ ربه أنا ـ بشر
واحد ـ أحد ـ معي عمل ـ شرك ـ عبادة
يوحى ـ يرجو ـ يعمل ـ يشرك
أشرك ـ تركته

* يفسر الطلبة ما يطرح عليهم من كلمات ومفاهيم :
مساوٍ لكم في البشرية .
يرجو ثواب الله .
لا يصرف شيئا من العبادة لغير الله .
انصرفت عنه ، وعما يشرك به .
* يصوغ الطلبة الجمل التي يريدون مثل :
1 ـ أوحي إلى الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ أن الله إله واحد .
2 ـ من كان يرجو لقاء ربه فليعمل عملا صالحا .
3 ـ ينبغي على الإنسان أن يعمل صالحا .
4ـ يجب عليه ألاّ يشرك بالله .
5 ـ الله أغنى الشركاء عن الشرك .

يجيب الطلبة بالآتي :
ج :1 ـ أن يقصد بالعمل وجه الله ، والدار الآخرة .
2 ـ أن يكون العمل وفق ما شرعه الله ورسوله .
ج : الشرك بالله هو : أن يعبد الإنسان مع الله إلها آخر ، وهو شرك أكبر يخرج من الملة .
حكمه : محرّم .
ج : الرياء : أن يعمل المرء العمل لله ـ كالصلاة ـ ويتظاهر به ليحمده الناس عليه ، وهو شرك أصغر ، لا يخرج من الملة .
حكمه : مجرم .
ج : لا يصرف شيئا من العبادة لغير الله .
ج : نستنتج من النص :
1 ـ أن الرسول بشر كباقي البشر ، غير أنه يوحى إليه من الله سبحانه وتعالى .
2 ـ الإيمان بوحدانية الله .
3 ـ يشترط في العمل الصالح شرطان لا بد من توافرهما .
4 ـ أن الله غني عما يشرك به .
* تذكر كل مجموعة ما استوعبته من أفكار ، وتعيد بعض المجموعات الجمل التي تم تدوينا آنفا ، مع وضع الأفكار في سياق جديد .

وإلى اللقاء في حلقة قادمة إن شاء الله ,


إعــداد
الدكتور / مسعد محمد زياد
المشرف والمطور التربوي
والمحاضر بمراكز التدريب التربوي

المراجع
1 ـ تعليم التفكير د . نايف قطامي
2 ـ تعليم التفكير / مفاهيم وتطبيقات د . فتحي جروان
3 ـ من أجل تنمية التفكير د . محمد الحيلة
4 ـ تنمية قدرات التفكير الإبداعي د . محمد الطيطي
5 ـ الموهبة والتفوق والإبداع د . فتحي جروان
6 ـ دور الأسرة في تعليم التفكير أ . محمد عدس
7 ـ التفكير الأساسي د . مجدي حبيب
8 ـ دراسات في أساليب التفكير د . مجدي حبيب
9 ـ علم نفس الإبداع د . شاكر عبد الحميد
10 ـ الإبداع من منظور تكاملي د . مصري حنورة
11 ـ مدارس تعليم التفكير ترجمة د . محمد الأنصاري
12 ـ حل المشكلة بطريقة إبداعية ترجمة وإعداد : عبد الناصر فخرو
13 ـ التجربة اليابانية في تدريب التفكير / محاضرة د . كاظم عبد نور
14 ـ استراتيجية العصف الذهني / محاضرة د . كاظم عبد نور
15 ـ تنمية مهارات حل المشكلات / محاضرة د . فتحي جروان
16 ـ التفكير الإبداعي / محاضرة د . فتحب جروان
17 ـ تعليم التفكير وأنواعه / محاضرة د . مسعد زياد
18 ـ إدخال مهارات عقلية على المناهج / محاضرة د . ذوقان عبيدات
19 ـ الدافعية والإبداع / محاضرة د . محمود المساد
_________________
د . مسعد

د.فالح العمره
07-04-2005, 11:31 AM
العنوان: خمسة أنشطة لتنمية الذكاء >> البدني - الحركي <<

--------------------------------------------------------------------------------

5 أنشطة لتنمية الذكاء البدني– الحركي







الذكاء البدني- الحركي هو القدرة على استخدام الجسم بمهارة للتعبير عن النفس والتواصل والإنتاج والفهم.. الأشخاص الذين يتمتعون بهذا الذكاء جيدون في التعامل مع الأشياء والأنشطة التي تتطلب أجسامهم وأيديهم وأصابعهم.

ولأن التعلم بالعمل “learning by doing” يحدث من خلال الحركة البدنية فالجسم يعرف طرقا لأداء العديد من المهام، مثل: ركوب الدراجة، الرقص، أو حركة الجسم حركة معينة، تلقف شيء مقذوف، التوازن أثناء المشي، التعرف على المفاتيح على لوحة الكتابة على الكمبيوتر، والقيام بمثل هذه الأنشطة بمهارة يعتبر نوعا من الذكاء البدني الحركي...


كيف أتعرف على هذا النوع من الذكاء لدى طفلي؟


- لديه طريقة مميزة في تحصيل خبراته الحياتية بالحركة؛ اللمس؛ العمل اليدوي.

- يتفوق في لعبة رياضية أو أكثر.

- لا يمكنه المكوث في مكانه لفترة طويلة.

- يستخدم تعبيرات وجهه وجسده كثيرا حين التعبير عن أفكاره ومشاعره.

- يمكنه تقليد حركات أو تعبيرات وجه الآخرين.

- يحب الحركة البدنية كالرقص، التمثيل والألعاب الحركية بكل أنواعها كالجري، القفز أو التسلق.

- لديه مهارة في استخدام يديه وعضلاته الدقيقة، مثل: تقطيع الأخشاب؛ الحياكة؛ استخدام العدد والآلات.

- يستمتع باللعب بالطين، العجائن أو غيرها من الخبرات التي تتطلب اللمسية.

- يستمتع بألعاب الفك والتركيب كالمكعبات والبناء؛ والليجو.

- غالبا يؤدي أداء أفضل لأي مهمة بعد رؤية شخص ما يقوم بها ثم يقوم بتقليد حركاته. ويفعل نفس الشيء إذا ما رغب في تعليم غيره.

- ربما يجد من الصعوبة أن يمكث في مكانه بلا حركة لفترة طويلة؛ يشعر بالملل أو التشتت إذا لم يكن منهمكا فيما يدور حوله.

وننصح هنا بأن تراقب طفلك وتسجل في دفتر خاص نواحي القوة البدنية الحركية الأخرى لديه.


الذكي بدنيا حركيا يتعلم عن طريق:


- الحركة واستخدام جسمه.

- اللمس والعمل اليدوي.

- رحلات ميدانية.

- ألعاب تنافسية وتعاونية.

- أنشطة يدوية، مثل: الطهي، الزراعة، الفنون، إصلاحات يدوية، التركيب للأشياء الميكانيكية، استخدام الكمبيوتر والأنشطة بدنية.


كيف ندعم هذا الذكاء؟


- امنح فرصا للتعلم عن طريق اللمس والعمل.

- مارس مع طفلك أنشطة حركية يوميا من شهوره الأولى.

- أشركه في أنشطة التمثيل، الألعاب الرياضية والحركية.

- امنحه فرصا لممارسة الأعمال اليدوية المختلفة.

- وفر له اللعب التي توافق ذكاءه.

- المتميزون في هذا النوع من الذكاء يتعاملون مع المعلومات بتطبيقها ومن خلال إحساسهم الجسمي؛ ولذا لا بد من مراعاة ذلك في تعليمه.. على سبيل المثال في الفصل: تمثيل جزء عن الشخصية التي يدرسها؛ أو مهمة تتيح لهم فرصة لبناء أو عمل نموذج بالمكعبات أو الليجو؛ أو لمس ما يتعلمه...

- وفر برامج الكمبيوتر لتعليم أي مفاهيم.

بعض الأنشطة التي تنمي هذا النوع من الذكاء

النشاط الأول: الدراما والتمثيل

- مثّل أيا من القصص التي يحبها طفلك. مثّلا معا حركات الأبطال؛ تعبيراتهم المختلفة. ويمكنك صنع بعض الوجوه المستعارة لتستعين بها في تمثيل الشخصيات المختلفة:

- درب طفلك على تقليد حركات الحيوانات المختلفة.

- درب طفلك على تقليد حركة الأشياء، مثل الطائرة؛ الريشة؛ القلم...

- درب طفلك على التعبير بدون كلمات؛ شاهدا معا التمثيل الصامت وقلدا معا.

النشاط الثاني: الطهي

- أشرك طفلك في لمس؛ وتقطيع ومزج المكونات؛ تشكيل؛ تذوق مكونات الأطعمة التي تعدها.

- دعه يجرب بعض الوصفات البسيطة كهذه المخبوزات البسيطة:

اطلب من طفلك أن يضع المكونات:

- كوبا ونصف الكوب من الماء الدافئ.

- كيس خميرة صغيرا.

- أربعة أكواب دقيق.

- نصف ملعقة صغيرة من الملح.

- ربع ملعقة صغيرة من السكر.

- ملحا خشنا.

- بيضة.

- فرشة.

- اطلب من طفلك أن يأخذ المعيار المحدد من الماء مع الخميرة والسكر ويخلطه جيدا.. اتركه لمدة 5 دقائق.

- ساعده ليضع الملح مع الدقيق في وعاء عميق.

- ضعا خليط الخميرة المعد، واطلب من الطفل أن يخلطه جيدا حتى يصير عجينة.

- شجع طفلك ليبتكر أشكالا مختلفة للمخبوزات: يلفها؛ ويلويها؛ يكور؛ يصنع منها أرقاما؛ أحرف اسمه؛ شجعه ليتحدث عن أفكاره...

- شجع طفلك ليكسر بيضة بمهارة داخل وعاء ويحركها بالشوكة أو المضرب اليدوي.

- بالفرشاة ساعد طفلك ليدهن أشكاله التي صنعها بيده.

- اطلب منه أن يرش قدرا ضئيلا من الملح الخشن.

- ضعا الصينية في الفرن.

- ناقش مع طفلك: أي الأشكال يريد أن يصنع؟ قارن بين هذه العجينة وتلك التي يلعب بها؛ فيم يتشابهان؛ وفيم يختلفان...؟

النشاط الثالث: قوما معا ببعض المشروعات الخشبية

جرب مع طفلك صنع نموذج بسيط غير مكلف لقفص عصافير جذاب.. هذا الرابط يقودك خطوة خطوة لصنع هذا القفص.

النشاط الرابع: علم طفلك بعض الربطات والعقد الكشفية البسيطة

النشاط الخامس: اصنع عروسة بسيطة:

- أحضر عصوين من عصي الآيس كريم؛ بعض الصوف؛ أزرارا على شكل عيون؛ لاصقا أبيض أو شفافا؛ بعض الجرائد.

- غط منطقة العمل بأوراق الجرائد لحمايته من اللاصق.

- الصق العصوين معا بعد وضع اللاصق على الأحرف؛ ضمهما معا حتى يلتصقا جيدا.

- الصق العينين؛ واضغط جيدا؛ ثم الصق.

- كور قطعة من الصوف لصنع الأنف؛ ثم الصقها.

- اصنع الشعر بقص بعض الصوف بأطوال متساوية واربطه معا من البداية والنهاية والوسط. الصقه.

- الصق كل العروسة على قطعة من الموكيت؛ أو قطعة من الورق المقوى.

- علقها كلوحة تجمل بها غرفة طفلك؛ أو اصنع شكلا آخر لتكونا شخصيات تحكي عنكما حكايات ليلة.


كلمة أخيرة


- إذا اكتشفت أن طفلك مميز في هذا النوع من الذكاء فلا بد أن تناقش هذا مع المدرسة؛ حتى تحاول المدرسة إشراكه في الأعمال التمثيلية والأنشطة الحركية؛ وكذلك لتسمح له ببعض الحركة داخل الفصل قدر الإمكان خلال اليوم. كذلك لتتمكن من دمج بعض الوسائل للأطفال ذوي الذكاء الجسمي الأعلى.

- طفلك وغيره من هؤلاء الأطفال من الممكن أن يتدنى إنجازه ما لم يمنح فرصا للتعلم والتواصل بطريقته؛ خاصة أن نظمنا التعليمية تشدد على المكوث بهدوء في الفصول الدراسية؛ تكرس لأنواع محددة وقليلة من طرق التدريس التي لا تراعي هذا التعدد في القدرات والاختلاف في الذكاء.

- لا بد أن يقوم طفلك بالأنشطة التي يشعر فيها بالكفاءة ومناطق تميزه حتى يساعده ذلك في تقدير الذات والإقبال على التعلم... ولا بد أن يُحتَرم ويقدَر نمطه في التعلم والفهم والتواصل من قبلك والآخرين المهمين في حياته.. هذا الإحساس بالكفاءة هو مفتاح التعلم خاصة في السنوات الأولى من رحلة التعلم.

د.فالح العمره
07-04-2005, 11:33 AM
صيف ذكي جدا
6 أنشطة لتنمية ذكاء طفلك اللغوي

**نيفين عبد الله صلاح


يعد الذكاء اللفظي/ اللغوي هو القدرة على استخدام اللغة للتعبير، والتواصل، الإقناع، التحفيز، طرح معلومات وأفكار... ويتضمن الذكاء اللغوي -ليس فقط- إنتاج اللغة، ولكن حساسية عالية للفروق الطفيفة بين الكلمات، وترتيب وسجع الكلمات.

* كيف أتعرف على هذا النوع من الذكاء لدى طفلي؟

1- يكتب أفضل من أقرانه.

2- يغزل حكاية طويلة، أو يحكي نكات، وقصصا.

3- لديه ذاكرة جيدة للأسماء، الأماكن، التواريخ، الهواتف...

4- يستمتع بالألعاب الكلامية.

5- يستمتع بقراءة الكتب.

6- يتهجى الكلمات بدقة (الصغار بطبيعة الحال لم تنمُ لديهم بالطبع هذه المهارة أصلا).

7- يحب السجع، التلاعب بالألفاظ، زلات اللسان،...

8- يستمتع بالاستماع للكلمة المنطوقة (قصص، تعليقات أو تفسيرات في الراديو مثلا أو التلفزيون، الأحاديث، الكتب).

9- لديه حصيلة لغوية جيدة بالنسبة لسنه.

10- يتواصل مع الآخرين بمهارة لفظية عالية.

ذكاءات مختلفة

راقب طفلك وسجل نواحي قوة لفظية أخرى لديه، يمكننا توظيف هذه الإستراتيجيات في تعليم كل طفل يتميز بنوع من أنواع الذكاءات المختلفة.

الذكي لغويا.. يتعلم أفضل عن طريق:

- الكتابة.

- القراءة الفردية والجماعية.

- مجموعات نقاشية (كبيرة أو صغيرة).

- مناقشة أي نشاط يقوم به.

- مادة مقروءة أو مسموعة: كتب، أوراق عمل، كتيبات.

- عصف ذهني.

- الكتب المسموعة، الكاسيت.

- الاحتفاظ بمذكرات، يسجل فيها كل ما يمر به.

- المحاضرات، المناظرات.

- استخدام المعاجم، الموسوعات.

* كيف ندعم هذا الذكاء؟

اللغة عبارة عن عدة مهارات: الكتابة، القراءة، التحدث، الاستماع.. نمِّ كلا من هذه الطرق بكل ما تصادفه من فرص، مثل:

- الألعاب الكلامية: http://www.vocabulary.com/

- حكي الحكايات.

- وصف الصور، كتابة تعليقات على الصور المختلفة.

- تعليم الكتابة الإبداعية.

- هواية المراسلة.

- الدردشة عبر الإنترنت.

- الاشتراك في جماعات الخطابة، المناظرات، التأليف، الصحافة...

- عمل حلقات نقاشية عديدة: أسرية أو نظمها بينه وبين جماعة من أصحابه: حدد موضوعا للنقاش واطلب من كل عضو في الجماعة النقاشية أن يسجل أفكاره.

وهذه بعض الأنشطة التي يمكنك أن تنفذها مع طفلك:

أنشطة الذكاء اللغوي

النشاط الأول.. القاموس الشخصي للطفل:

القاموس أداة قيمة جدا للتعلم، خاصة إذا صنعه الطفل بنفسه من الكلمات التي يبحث عنها ويحتاج معرفتها، لهذا شجع طفلك على صنع قاموسه الخاص بوضع عدة أوراق معا. اطلب منه أن يكتب في كل صفحة الكلمة الجديدة التي تعلمها حديثا. إذا كانت الكلمة يمكن توضيحها بصورة، فدعه يبحث في المجلات والجرائد ليجد الصورة التي تعبر عن هذه الكلمات ليقصها ويلصقها.

ساعد الطفل ليكتب معنى كل كلمة. ويكون جملة يستخدم فيها هذه الكلمة الجديدة. يمكن للطفل أن يستخدم هذه الجمل كأساس لقصة مبدعة.

شجع طفلك أن يقرأ لك هذه القصة. ولأفراد الأسرة. أو تشارك معه كتابة قصة قصيرة تتضمن بعض جمله التي كتبها.

النشاط الثاني.. تعليم كتابة المذكرات

* احتفظ بمفكرتين جذابتين واحدة لك والأخرى لطفلك.

* شجع طفلك ليأتي بأفكار جديدة يمكنه الكتابة عنها.

* اعقد جلسة عصف ذهني وسجل نتائجها في الصفحة الأخيرة من المفكرة لتكون بمثابة مرشد للموضوعات التي يمكنه أن يكتب فيها:

- صداقة جديدة - مقابلة شخصية جديدة: غريبة، لطيفة، أو مشهورة...

- زيارة مكان جديد - نشاط لطيف قام به الطفل في البيت، المدرسة، النادي...

- شعوره في اليوم الأول بالمدرسة - مشروعات يتمنى القيام بها.

- أشخاص يتمنى مقابلتهم - أماكن يتمنى الذهاب إليها.

* اسأل الطفل وتداول معه هذه الأفكار ونبهه ليراقب عامدا هذه الأشياء.

* أبق أنت أيضا مفكرة، ورافق طفلك وقت الكتابة فيها.

* من الممكن أن يقرأ كل منكما أجزاء مما كتب. لتتشاركا النقاش والتفاعل حول ما كتب.

نقاط مهمة لنجاح النشاط:

* المداومة عليه.

* عدم الاهتمام بالقواعد الإملائية والنحوية أو توجيه النقد والتصويب؛ حتى لا يمل الطفل...

* اختيار الطفل لما يود الكتابة عنه.

النشاط الثالث.. صندوق البريد الأسري:

يسعد الأطفال كثيرا حين تلقي أي نوع من الرسائل. استمتعا معا بتداول أفكاركما ومشاعركما عبر هذه الرسائل.

* اشرح لطفلك كيف تتم عملية الكتابة نفسها: نفكر في فكرة ثم نقول هذه الفكرة في كلمات.. نضعها على الورق لنحتفظ بها أو لنرسلها إلى من نحب.

* اصنعا معا صندوق بريد منزليا.

* دعه يراك تكتب رسالة، خطابا ليفهم أن أفكارنا ومشاعرنا نعبر عنها وتدون بالكلمات.

* أرسل له بريدا تخبره فيه عن شيء مهم له. أو مشاعرك في موقف ما...

* اطلب من أحد الأقارب أو الأصدقاء أن يكتب له، ليشجعه على رد الرسالة.

* شاركه تصميم وكتابة العبارات اللطيفة غير التقليدية: لا تملي عليه عباراتك التقليدية، بل ساعده لابتكار كلماته وتعبيراته الخاصة.

* اصنعا معا البطاقات وأرسلاها للصديق أو القريب.

النشاط الرابع.. بناء القصة:

ساعد طفلك على تمييز أجزاء القصة. ليكون أكثر وعيا أثناء القراءة، وكذلك ليسهل عليه فيما بعد كتابة قصصه الخاصة...

وهذه الأجزاء هي:

* الشخصيات (الأشخاص أو الحيوانات...).

* الحبكة: الوقت، والمكان الذي تدور فيه القصة.

* المشكلة: الصعوبات التي واجهتها شخصيات القصة وتغلب عليها وحلها.

* الحل (فك الحبكة): الحل للصعوبة أو المشكلة في القصة.

أحضر قصة لتقرأها مع طفلك. وتناوبا تعيين أجزائها:

* العنوان.

* الشخصية الرئيسية.

* المكان والزمان.

* المشكلة.

* الحل.

النشاط الخامس.. معان مختلفة:

تعلم المفردات والمعاني يعد مهما في التعلم. وكلما زاد وعى الطفل اللغوي، وعرف العديد من المفردات للكلمة الواحدة.. استخدم اللغة بطريقة أفضل، وزاد فهمه وإدراكه.

* اجعل الطفل يجد كلمة يعرف معناها جيدا، مثل: سفينة، ويعرفها الطفل بأنها وسيلة مواصلات تسير في المياه.

* اعرض نفس الكلمة في سياق آخر كأن تقول: كلنا في سفينة واحدة. واسأله عن معنى هذه الكلمة في الجملة الثانية.

* شجع طفلك ليجد كلمة جديدة كل يوم، أو كلمة قديمة في سياق جديد، ويسجلها في دفتره الخاص. احتفلا معا بكم الكلمات الجديدة التي تعلمها.

النشاط السادس.. شبكة الكلمات:

* اختر كلمة مثل: وسيلة مواصلات، واكتبها في منتصف الصفحة، اطلب من طفلك أن يفكر في أشياء أخرى تخبرنا أكثر عن هذه الكلمة، مثل: أنواع وسائل الواصلات (سيارات، أتوبيسات، درجات...).

* استخدامات لوسائل المواصلات: التنقل، الترفيه....

* وصف هذه الوسائل وطريقة حركتها: سريعة، بطيئة، خطرة....

* غيّر الكلمات في كل مرة وتشارك مع طفلك، واستمتع بمرونة تفكير طفلك وتوسيع إدراكه عن طريق التفكير في نقاط عدة تستدرها كلمة واحدة تطرحها.

طالع في نفس الملف:

مقدمة صيف ذكي جدا

تعرف على نظرية الذكاءات المتعددة

مقياس اختبر ذكاء طفلك

د.فالح العمره
07-04-2005, 11:35 AM
نوع الذكاء الأقوى
يفكر
يحب
يحتاج

اللغوي
بالكلمات
القراءة، الكتابة، الألعاب اللفظية، ألعب الكلمات...
كتبا، شرائط، أدوات كتابة، أوراقا للمذكرات الشخصية، أوراقا لتدوين أفكارهم، محادثات، أحاديث، قصصا، مناظرات...

المنطقي الرياضي
بالاستنتاج
الاختبارت والتجارب، التساؤلات، حل الألغاز، الحسابات...
أشياء للاستكشاف، والتفكير فيها، مواد وخامات علمية، رحلات للأماكن الطبيعية ومتاحف العلوم.

الفراغي
بالصور، رموز بصرية
التصميم، الرسم، التخيل والتصور...
الفنون، المكعبات (ليجو)، أفلاما، شرائح مصورة، متاهات، ألغازا، بازل، كتبا مصورة، رحلات للمتاحف الفنية...

البدني – الرياضي (الحركي)
بالمثيرات الحسية واللمسية.
الرقص، الجري، القفز... البناء، اللمس، الإيماءات...
تمثيلا، حركة، أشياء يبنونها، رياضات وألعابا بدنية وحركية، خبرات لمسية، تعلما عن طريق الأنشطة اليدوية...

الموسيقى
خلال النغمات والألحان، السجع...
الغناء، الصفير، الهمهمة، الطنين، نقر الأيدي مع الأرجل...
غناء، رحلات للحفلات الموسيقية، لعب موسيقى، الآت موسيقية...

الذكاء مع الآخرين
بتداول الأفكار مع الآخرين
القيادة؛ التخطيط والتنظيم، التوسط لحل الخلافات، التجمعات والأحزاب...
أصدقاء، ألعابا جماعية، تجمعات، أحداثا مجتمعية، نوادي الإشراف على المبتدئين (القيام بدور المعلم...)

الذكاء الشخصي (في التعامل مع نفسه)
بالتفكر العميق في داخل أنفسهم
التفكر والهدوء
أماكن سرية (للتفكر) عزلة لبعض الوقت، مشروعات تسير وفق خطواتهم، العمل الفردي



نيفين عبدالله صلاح

د.فالح العمره
07-04-2005, 12:00 PM
العنوان: العوامل المؤثرة في التفكير

--------------------------------------------------------------------------------

في البداية قبل أن أطرح الموضوع أود أن تكون هناك مقدمة إلى الموضوع .
ما هو مفهوم التفكير : عرف بعض العلماء التفكير : بأنة كل ما يجري داخل العقل كالإحساس والإدراك .... إلا أن هذا التعريف تعريف واسع جداً بحيث يشمل الإنسان والحيوان معاً فهو تعريف خاطئ إذن .
وبالتالي يمكن تعريف التفكير بــ : العمليات العقلية الراقية التي لا يستطيع الحيوان القيام بها كالحكم والتجريد والإستقراء والتعميم والاستنتاج ...

أو يمكن تعريف التفكير بــ : العملية الذهنية التي تؤلف الشكل والمضمون وفق مبدأ الإستدلال عن طريق الاستنتاج والإستقراء الدائمين ....

من هاذين التعريفين وغيرهم من التعاريف نستنتج , أنه عندما يوجد مفهوم إلى التفكير , أي أن هناك أيضاً عوامل مؤثرة في التفكير .
ومن العوامل المؤثرة في التفكير : الذكاء , والخبرة , والحوافز , والانفعالات , وأيضاً العواطف تؤثر في التفكير ...

وبما أن موضوعنا هذا يتناول العوامل المؤثرة التفكير فإذن سنركز على عامل الذكاء عند الإنسان ..
الذكاء :-
ويمكن تعريفه بــ :
- القدرة على التكيف مع البيئة .
- القدرة على التعلم .
- القدرة على التفكير المجرد .
أي أنة وبإختصار : القدرة على التكيف والتعلم والتفكير المجرد ...

وهناك قناعتين عند علماء النفس :
الأولى : أن جميع الأفراد يملكون إلى حد ما كل القدرات العقلية التي تمكنهم من التكيف والتعلم .
الثانية : أنهم يتوقعون الإبداع من الأذكياء , أكثر من غير الأذكياء.

وقد قامت دراسات كثيرة لدراسة علاقة الذكاء بالوراثة والبيئة ومنها :-
نطرية سيبرمان : والتي يقول فيها أن أي نشاط عقلي يقوم على ثلاثة عوامل هي :
1. عامل عام .
2. عامل خاص .
3. عامل طائفي .

1. عامل عام : هذا العامل عامل فطري وبديهي وجلبي في الإنسان وهو يدخل في كل العمليات العقلية , وهو ثابت لا يتأثر بالتعليم أو البيئة .
2. عامل خاص : هذا العامل يدخل في بعض العمليات العقلية وهو قابل للنمو والتدريب .
3. عامل طائفي : هذا العامل يرتبط بين بعض العمليات العقلية المتشابهة مثل ( القدرة الرياضية والموسيقية والميكانيكية ) .

لقد فسرت لنا هذه النظرية ما ذهب إليه علماء النفس من أن جميع الأفراد ( من الأشخاص العاديين والأشخاص الأغبياء ) يمكنهم الابتكار في حدود مستواهم , فقد يمتلك فرداً ما عاملاً عام ضعيف لكنة يتميز بعامل خاص قوي .

ومثال على ذلك : قصة توم الأعمى الذي يستطيع عزف أي مقطوعة موسيقية يسمعها لمرة واحدة .

وخلاصة القول : أنة كلما زاد ذكاء الفرد زادت قدرته على التفكير ( والعكس صحيح ) ....
ونحن نقول : أن كل إنسان قادر على التفكير مهما كانت بيئته ...

إذن طالما إن الإنسان يمتلك عقلاً وقادر على التفكير , أي أنة يمتلك عاملاً عام ربما يكون عنده هذا العامل ضعيف ,, ولكنه أي الإنسان يتميز بعامل خاص قوي , يستطيع من خلاله أن يتفوق تفوق مطلق من الأذكياء وهذا الإنسان توجد عندة طاقات تفجر الإبداع ...

ومثال على ذلك : قصة نيوتن ( مكتشف الجاذبية الأرضية ) كان من الأغبياء في الصف حتى أن الأستاذ لم يريده في الصف . إذن نحن نقول أن نيوتن كان يمتلك عامل عام ضعيف جداً جداً , ولكنه كان يمتلك في نفس الوقت عامل خاص قوي جداً جداً , استطاع من خلال هذا العامل الخاص أن يكتشف الجاذبية الأرضية .

د.فالح العمره
07-04-2005, 12:04 PM
العنوان: كيف تنمي ذكاء طفلك في عامه الأول؟

--------------------------------------------------------------------------------

أظرف شيء فى العالم بالنسبة لأغلب الآباء أن يروا أطفالهم جالسين في هدوء ومستمتعين بلعبهم الذي يبدو عشوائياً. ربما ما لا يعرفه الآباء أن هذا اللعب العشوائي الذي يقوم به الطفل يمثل بالفعل جانباً هاماً في نموه، فاللعب هو وسيلة الطفل لفهم العالم من حوله. إن "عمل" الطفل هو تنمية قدراته المختلفة من خلال لعبه اليومي. على سبيل المثال قد تبدو محاولة الطفل لوضع إصبع قدمه في فمه محاولة بلهاء، إلا أن هذه المحاولة بالفعل تكون بمثابة تمرين على التنسيق بين اليد والعين، وكذلك تمرين على حل المشاكل. يتطور "التنسيق" لدى الطفل بتكرار محاولة مسك أصابع قدمه ورغم أنه قد لا ينجح عدة مرات، إلا أنه يحاول تعديل الخطأ الذي يقع فيه لكي يكمل مغامرته المثيرة لوضع إصبع قدمه في فمه. عندما يتعلم الأبوين أي نوع من اللعب والألعاب تبني قدرات طفلهما، يمكنهما عندئذ أن يوجدا في البيت بيئة محفزة لقدرات طفلهما التعليمية.

الألعاب الفردية هي الألعاب التي يقوم بها الطفل عندما يكون بمفرده لاكتشاف العالم من حوله مثل مص الأصابع، أو اكتشاف أجزاء جسمه بشكل عام. يجب أن يشجع الأبوان هذه النوعية من الألعاب ويحرصا على إعطاء طفلهما وقتاً خاصاً به دون تدخل منهما. الألعاب الفردية هي ألعاب إيجابية حيث يعتمد فيها الطفل على عقله لكي يفهم الأشياء وهو ما ينمي بشكل كبير حواس الطفل ومنظوره للأشياء وفائدتها.
على الجانب الآخر، هناك بعض الألعاب التي يمكن للكبار لعبها مع الطفل لتنمية مهاراته الاجتماعية والتفاعلية. على سبيل المثال، أن يغطي الشخص الكبير وجهه بيديه ثم يرفعهما فجأة مهللاً للطفل فيضحك الطفل، وبتكرار اللعبة ? دور الشخص الكبير ليغطي وجهه ثم دور الطفل ليضحك وهكذا - يتعلم الطفل "تبادل الأدوار"، وهو عنصر أساسي للتفاعل بين الناس. عندما تتكرر هذه اللعبة، يتعلم الطفل أن ينتظر المفاجأة ثم يضحك أو يبدي سعادته عند حدوثها. بالطبع الألعاب التي يشارك فيها الكبار تساعد أيضاً على تنمية مهارات معينة يحاول الطفل تنميتها بمفرده مثل السمع والإدراك. إن لعب الطفل مع الأبوين وهما قريبان منه ويمدحانه يساعد على شعور الطفل بأنه محبوب، وقد ثبت أن هذا الشعور يزيد من إحساس الطفل بالمبادرة والتفاعل مع الآخرين.

ما هي الألعاب التعليمية؟
أول شيء يجب أن نتعلمه هو أن كل شيء يمكن أن يكون لعبة للطفل. "ماما" و"بابا" لعبة، الأشياء المنزلية الآمنة مثل الأطباق البلاستيكية الملونة لعبة، وحتى الملابس يمكن أن تكون لعبة. فكل ذلك يساعد الطفل على التعلم واكتشاف عالمه. لكن إليك بعض الإرشادات عند شرائك اللعب لكي يستفيد طفلك أكبر فائدة ممكنة منها:

اللعب: من 0 إلى 6 شهور
توضح د. جيهان القاضي ? رئيسة الجمعية المصرية لصعوبات التعليم ? أن الرأي الذي يقول أن الطفل لا يستطيع الإبصار أو السمع عند ولادته هو في الحقيقة رأي غير سليم، فالأطفال يستطيعون تمييز ألون زاهية معينة (اللون الأحمر هو عادةً أول لون يستطيع الطفل رؤيته)، وبالقطع يستطيعون سماع الأصوات المحيطة بهم رغم أنهم قد لا يستطيعون تفسير هذه الأصوات بشكل سليم. فمن المفيد وضع لعبة موسيقية زاهية الألوان فوق فراش الطفل منذ اليوم الأول. فكلما كان محيط الطفل غنياً، حتى منذ أيامه الأولى، كلما زادت فرصة نموه العقلي.

تقول د. جيهان: "بحلول الشهر الثالث يستطيع طفلك تمييز لعبته المفضلة وسيحاول الوصول إليها أو الإمساك بها. من المهم أن تكون تلك اللعب بألوان مختلفة، ملمس مختلف، وأشكال مختلفة لتنمية حاسة الطفل في التمييز بين الأشياء المختلفة عن طريق البصر، اللمس، والسمع (إذا كانت اللعبة تصدر صوتاً)." على سبيل المثال الشخاشيخ الملونة واللعب المرنة التي تصدر أصواتاً أو موسيقى تفيد الطفل في هذه السن. توضح د. جيهان أيضاً أن الأطفال في هذه السن كثيراً ما يضعون اللعب في أفواههم كوسيلة لمعرفة الأشياء، فيجب على الأبوين أن يكونا شديدي الحرص عند شراء هذه اللعب ويتأكدا من عدم وجود أية أجزاء بها يمكن أن يبتلعها الطفل، كما يجب أن يتأكدا من نظافتها.

اللعب: من 7 إلى 12 شهر
الطفل الأكبر سناً يستطيع عادةً تذكر بعض الأفكار البسيطة والتعرف على نفسه، أجزاء جسمه، والأشخاص المألوفين لديه، واللعب في هذه السن يجب أن تساعد على تنمية هذه المهارات الجديدة. وأكثر هذه اللعب فائدة هي اللعب التي تجر، ترص، تسير إلى الخلف والأمام، أو من النوع الذي يساعد على التوفيق بين الألوان والأشكال. كذلك الكتب المصنوعة من القماش أو البلاستيك والتي تتميز بالصور الكبيرة، البسيطة، والتي يمكن أن يمسكها الطفل، يهزها، أو حتى يضعها في فمه تكون أيضاً مفيدة جداً. يمكن أن يستخدم الأبوان هذه الكتب أيضاً بشكل مفيد لطفلهما، فتستطيع الأم أن تشير وتشرح للطفل أسماء ووظائف الأشياء الموجودة في صور الكتاب، فذلك يساعد على تنمية اللغة والفهم عند الطفل. كما ثبت أن المكعبات تنمي مهارة الطفل على حل المشاكل. الأشكال المختلفة من اللعب الموجود بالأسواق كثيرة وممتعة لكل من الطفل والأبوين في نفس الوقت، فتأكدي من شراء اللعب المناسبة لسن طفلك حتى يستطيع الحصول على أكبر فائدة منها.

ماذا تفعل الأم العاملة؟
إذا كنت أماً عاملة وعليك العودة إلى عملك بعد 3 شهور من الولادة، حددي وقتاً تلعبين فيه مع طفلك دون مقاطعة من أحد. يمكن أن يتم ذلك بالتبادل مع الأب والجد أو الجدة لمساعدتك على عدم إهمال هذا الجزء من حياة طفلك.
بالإضافة إلى ذلك، ابذلي قصارى جهدك لاختيار حضانة يكون العاملون بها مدركين لوسائل تنمية قدرات الطفل ومدربين جيداً على هذه الوسائل، أو اتركي الطفل مع أحد أفراد الأسرة الذي يكون له تأثير إيجابي على نمو طفلك.

دور المتخصصين فى تنمية قدرات الأطفال
أصبح هناك الآن أطباء أطفال ومعالجين متخصصين في تنمية قدرات الطفل إذا تطلب الأمر ذلك، وكان الطفل متأخراً في جانب من الجوانب. توضح د. جيهان قائلة: "إن الجزء الأكبر من النمو العقلي الإنساني الذي يبقى مع الإنسان طوال حياته يتكون في الخمس سنوات الأولى من العمر، لذلك فنحن مطالبون بالاهتمام بهذه المرحلة الهامة جداً من حياة أطفالنا".

د.فالح العمره
07-04-2005, 12:28 PM
العنوان: كيف نحسن التفكير ؟؟

--------------------------------------------------------------------------------

لقد أصبح من وظيفة التربية أن تُعنى بتعليم الناس كيف يفكرون، وأن تحذرهم من مزالق التفكير، وتدرِّبهم على أساليبه السديدة، حتى يستطيعوا أن يشقوا طريقهم في الحياة بنجاح، ويدعموا بناء الحضارة، وحتى لا يصيروا عبيداً للغير في تفكيرهم.

وقد يتساءل الناس: هل يحتاج الإنسان أن يتعلم كيف يفكر؟ أو ليس الإنسان مفكِّراً بطبيعته؟
والجواب على ذلك أن الإنسان في حاجة إلى تعلّم طرق التفكير، والتدرّب على مهاراته، كحاجته لأن يتعلم كيف يتكلم، وكيف يعامل الناس.

وتعليم التفكير الصحيح يبنى على بعض القواعد الأساسية، لا بد من غرسها في النفوس، وكلما كان تمثلها في سن أبكر كانت النتيجة أحسن.

فالعاقل يعلم، وينبغي أن يعِّلم من هو في رعايته، إن المرء لا بد أن يخطئ فهو لا يصيب دائماً، لذلك عليه ألا يتعصب لأفكاره، فإذا واجهه إنسان بما يخالف رأيه فعليه أن يحسن الاستماع إليه، بقصد الوصول إلى الصواب
لا بقصد نقض كلامه.

وفي تراثنا الإسلامي أمثلة لو تمثلها النشء لآتت أحسن الأكل، منها:-

قول التابعي الجليل الثقة محمد بن عجلان رحمه الله :"إذا أخطأ العالم (لا أدري) أصيبت مقاتله".

وقول الإمام العظيم محمد بن إدريس الشافعي رحمه الله: « ما ناظرت أحداً فأحببت أن يخطئ»، وقوله: «وَدِدت أن الناس لو تعلَّموا هذه الكتب، ولن ينسبوها إليّ» وهذه قمة في الإخلاص والتجرد لله قل أن تسامى.

وما رواه الديلمي عن ابن عمر رضي الله عنهما: «خذ الحكمة، ولا يضرك من أي وعاءٍ خرجت»
فهذه الأقوال وأمثالها، لو (برمجت) عليها عقول الناشئة لكان لها أحسن الأثر في تسديد التفكير وترشيده.

ويمكن للمربي -أو المعلِّم- أن يستفيد في تعليم التفكير من الطرائق التالية:-

1 - المقارنة: وتكون بإبراز أوجه الاتفاق والافتراق أو العلاقة بين شيئين، أو فكرتين، أو عمليتين، أو شخصيتين، أو كتابين، .. إلخ. فقد تكون المقارنة بين المتنبي والمعري في شعر الحكمة، أو بين شوقي وحافظ في الرثاء، وقد تكون -مثلاً- بين الحربين العالميتين الأولى والثانية من حيث العدد، والعتاد، والاستراتيجيات القتالية، والنتائج.. أو بين مجموعتنا الشمسية ومجموعات شمسية أخرى.


2 - التلخيص: والمراد به تلخيص كتاب، أو مقال، أو قصة، أو محاضرة.. واختصار ذلك إلى ثلث الحجم الأصلي أو ربعه مثلاً.
وتتطلب عملية التلخيص فهماً دقيقاً للمادة، وقدرة على إعادة عرضها، بحيث تسلم أهدافها الرئيسة وأفكارها من الحذف أو التشويه. والتلخيص مهارة يتطلب إتقانها تدريباً مستمراً بإشراف معلم قدير.


3 - الملاحظة : تعد الملاحظة أساس المنهجية العلمية، وهي الخطوة الأولى نحو إدراك ماهية الأشياء، أو الأحداث، أو العلاقات، وهي وسيلة مهمة من وسائل دراسة الظواهر الطبيعية، والاجتماعية، والنفسية، وملكة الملاحظة قابلة للتنمية عن طريق التدريب
وهناك كتب وبرامج باللغات الأجنبية تضم العديد من هذه التدريبات، والملاحظات أنواع منها: السمعي، والبصري، والذهني، ومن أمثلتها: أن يطلب المدرِّب من طلبته مراقبة برنامج تلفازي مدته نصف ساعة حول تلوث البحار والمحيطات بالنفايات الصناعية والنووية، ثم يدونون مالاحظوه.



4 - التصنيف: يرتبط التصنيف بالمقارنة، ويقوم على أسس ومعايير محددة، ويستخدمه الفرد مستعيناً بحصيلته المعرفية، وخبراته المكتسبة، ويبدأ بخطوات الجمع، والمقارنة، وتحديد جوانب الوفق والفرق بين الأشياء التي هي موضوع التصنيف، ولا بد من ملاحظة أساس التصنيف أو معياره في تلك العملية من بدايتها إلى نهايتها.



5 - التفسير: يستخدم الفرد حصيلته المعرفية في تفسير الأشياء والظواهر، والأحداث.. ويستفيد في هذا من الملاحظة التي تمكِّنه من جمع البيانات والمعلومات حول ما يريد تفسيره
وفي ضوء ذلك قد يقوم بصياغة (فرضية) تعبر عن العلاقة أو العلاقات القائمة بين هذه المعلومات والبيانات، وقد يلجأ إلى المقارنة لتجلية أوجه الشبه أو الاختلاف بين هذه العلاقات، والأمثلة على ذلك كثيرة، فقد نطلب أو يطلب منا تفسير ظاهرة ولادة النجوم وموتها، أو ظاهرة تشكل الأجسام المضادة في جسم الإنسان، أو تعليل مشي الإنسان على سطح القمر بما يشبه الطيران، والتثاقل في المشي على سطح الأرض، أو تعليل ظاهرة العنف عند بعض الجماعات وما أشبه ذلك.

6 - النقد: والمقصود هنا النقد البنَّاء الذي يظهر مواطن القوة والضعف في العمل، أو الفكرة التي هي معروضة للنقد والمناقشة .
والنقد بهذه المنزلة مهارة مهمة من مهارات التفكير وهو ذو جدوى كبيرة في الوصول إلى الصواب، أو تطوير فكرة أو مشروع ما، لأن الناظر الواحد قد تخفى عليه بعض الزوايا، أو يكون متأثراً ببعض العوامل النفسية التي تدفعه للتحيّز-دون أن يشعر- مع الفكرة أو ضدها.


7 - البحث عن افتراضات: يحاول الفرد صياغة فرضيات معينة بشأن بيانات، أو معلومات، أو أفكار، أو وجهات نظر، أو دراسات في مجال ما، وقد يكون الافتراض صحيحاً أو خطأ، والحكم عليه يتم بموجب أدلة أو معلومات تثبته أو تنفيه
مثلاِ: إذا وصلتنا إشارات من الفضاء الخارجي، فقد نفترض أنها صادرة عن كائنات حية تعيش هناك، ولكننا لا نستطيع قبول هذا الافتراض مالم تثبته الأدلة، وإذا تأخر رب الأسرة عن موعد عودته بعد الظهر فقد تفترض الزوجة أن أحد أصدقائه قد دعاه إلى الغداء، ولا هاتف عنده ليخبرها بذلك، وقد تفترض أنه أصيب بحادث، ولكنها لا تستطيع أن تقطع بشيء ما لم يقم لديها الدليل.


8 - التخيل: تعد كتابات وقصص الخيال العلمي من أوضح الأمثلة على أهميّة التخيل، حيث يؤدي الخيال القائم على بعض الأسس العلمية وظيفة المحرِّك الرئيس الذي ينسج الحدث، ويشكل وقائعه
وفي قصص الخيال العلمي نجد تصورات لثقافات عالم المستقبل، كمصنع كبير تديره الحواسيب الآلية، أو اختراع سيارة وقودها الماء، أو استخلاص عقار من نبات معروف يفيد في علاج مرض مستعص، أو استخدام الرقاقات الإلكترونية في شفاء بعض أنواع العمى.
ويجسد التخيل القدرة على الإبداع والابتكار، والخروج عن المألوف، كما أنه يمثل بنية افتراضية عناصرها من نسيج الخيال، ويتطلب تحقيقها جملة من الشروط والعناصر، والعوامل المساعدة، ومعرفة علمية كافية، هذا إذا كانت قابلة للتحقيق ولم تكن من شرود الخيال.
ويمكن توظيف ملكة التخيل للارتقاء بمستوى التفكير، والتدريب للمساعدة في زيادة القدرات الإبداعية مثل: الطلاقة، والأصالة، والمرونة، والميل إلى معرفة التفصيلات.


9 - نقل الخبرة من موقف إلى آخر: يتعلم الفرد في ظروف ومواقف معينة مفاهيم، ومبادئ، وحقائق، ويعالج موضوعات ومشكلات عديدة، ويتعرّف على ظواهر مختلفة، تشكل كلها مخزونه المعرفي
وليس المقصود من التعلم أن يلجأ الفرد إلى هذا المخزون عندما يمر بظروف ومواقف مماثلة لما مرّ به فحسب، بل المقصود أيضاً أن يستفيد من ذلك المخزون في مواقف وظروف جديدة. فتعلَّم الرياضيات في المدرسة -مثلاً- يمكِّن الفرد من حساب نفقاته الشهرية، أو إعداد الميزانية الخاصة بتجارته، أو استخدام الرياضيات في تطبيقات صناعية، وإذا ذهبنا إلى أبعد من هذا نقول: إن الرياضيات تعلمه أن في الحياة مواقف لا تنفع فيها العواطف ولا يستخدم فيها إلا المنطق والبرهان. فإثبات أن مربع الوتر في المثلث القائم الزاوية يساوي مجموع مربعي الضلعين الآخرين لا يتم إلا بالبرهان، ولا تنفع فيه العواطف أو الوساطات .

]مقالة للكاتب : د. أحمد البراء الأميري (بتصرف }
_________________

د.فالح العمره
07-04-2005, 12:30 PM
العنوان: كيف تعمل على نمو وتقوية ذاكرتك ؟

--------------------------------------------------------------------------------

كيف تعمل على نمو وتقوية ذاكرتك ؟
قدمت هذا الموضوع في مؤتمر أقيم في القاهرة وأنشره هنا لتعم الفائدة
اصبح هدف المربين والمعلمين هو تقوية الذاكرة كي يساعدوا الطلبة على التعلم والتحصيل . أجريت أبحاث مختلفة على طرق وأساليب تقوية الذاكرة . هناك من يؤكد على إحداث ارتباطات بين المواد المراد تعلمها والخبرات السابقة . على سبيل المثال عندما تريد أن تتعلم لغة أجنبية حاول لأن تعمل ارتباط بين صوت أو حرف اللغة الجديدة التي ترغب في تعلمها مع لغة ألام مما يسهل تذكر اللغة الجديدة . يذكر ( Engle , 1979, 184 ) بعض نتائج الأبحاث التي أجريت على استعمال تلك الارتباطات المذكورة سابقا . وقد وجدت تلك الأبحاث إن المجموعة التي عملت ارتباطات تذكرت من المادة 77 % . أما المجموعة التي لم تعمل ارتباطات فإنها تذكرت من المادة فقط 28 % . أكد بعض الباحثين و نذكر منهم على سبيل المثال : الباحث ( Mandler and Johnson , 1977 ) ، و (Wimmer , 1979,1980 ) Nelsonand Gruendel, 1981) ) و (Salmon, 1983 ) الذين أكدوا على إن المعلومات السابقة التي يحملها الفرد تكون مطبوعة في الذهن وتساعد على تسهيل التعلم للمعلومات الجديدة . يشير كل من (MAYER , 1979 ) و (Eggent et al , 1979 ) و (White and Tisher , 1981 ) و ( Barich , 1988 ) و ( Corkill et al , 1988) و (Kloster and Winne, 1989 ) إلى إن قراءة الموضوع وتوجيه أسئلة حوله قبل عرضه كثيرا ما يساعد الطلبة على التركيز على النقاط المهمة فيه . كما يشير (Glover et al , 1987 ) إلى إن أحداث العلاقات بين المواضيع وإثارة الخيال يساعد الطلبة على التعلم والتذكر .
أكد ( Paivio and Desrochers, 1981) و ( Jones and Hall, 1982) نتيجة للتجارب التي أجروها ، إن هناك وسائل تساعد على التعلم . على سبيل المثال : إن وضع علاقة بين الكلمة والمعنى يساعد كثيرا على التعلم . أجرى (Jones and Hall, 1982 ) تجربتهما على اللغة أما (Pressley and Dennis Rounds , 1981 ) فقد اجريا تجربتهما على الدروس الاجتماعية و (Shribery et al , 1982 ) اجروا تجربتهم على دروس البايولوجي وقد استعمل ( Debraveit and Colleagues , 1986) مفتاح لتدريس المعوقين بوضع تلك العلاقات بين الكلمة والمعنى .
هناك نظام آخر في إثارة خيال المتعلم وذلك بوضع علاقات يطلق عليها Peg word systen وذلك بإثارة خيال الطلبة بما يتعلق بالأرقام أو الصفحات . على سبيل المثال استعملت في اللغة الإنكليزية ما يلي :
One is a bum , Two is a shoe
Three is a tree , Four is a door
Five is a hive , Six is sticks
Nine is swine , Ten is a hen
أما في اللغة العربية فإن تلك الطريقة تضمنت الشكل التالي :
واحد واثنان الورد في البستان ـ ثلاثة وأربعة نأكل حتى نشبع
خمسة وستة دجاجة وقطة ـ سبعة وثمانية نلعب حول الساقية
تسعة وعشرة تفاحة وتمرة


لو تمعنا بتلك الكلمات المعطاة للأطفال لوجدنا أنها تتضمن اللعب والآكل والحيوانات التي يحبها الطفل . هذه الطريقة تثير انتباه الأطفال بالإضافة إلى أنها تخلق لديهم دوافع الحفظ .
ومن خلال ما رأيت في البرامج التعليمية في الاتحاد السوفيتي وجدت أن البرامج التعليمية في المدارس الابتدائية تعتمد على هذا الأسلوب في تعليم الأطفال القراءة والحساب اعتمادا واسع النطاق . وعندما تسال الطفل عن كلمة أو مسألة حسابية ينظر إلى الرسم او المجسم الذي يتعلق به .
ذكر ( Butter Worth and Harris , 1994 , 209 ) بأن في غينيا الجديد يستعملون أقسام الجسم في تعليم الأرقام للأطفال ، وتبدأ تلك الطريقة بأصابع اليد اليمنى والذراعين والرأس والرقبة وتنتقل إلى الذراع اليسرى وأصابع اليد اليسرى ، وتبدأ من رقم واحد إلى رقم 29 . اختبر ( , 1981 ) هذه الطريقة فوجد أن الأطفال من 7 ـ 16 في غينيا الجديدة في منطقة ( Oksapnin) جميعهم يفهمون الأرقام بهذه الطريقة وإن الأطفال الكبار في عمر 9 سنوات قد استعملوا أرقاما أكبر باستعمالهم أقسام الجسم الأخرى ، وأعتاد الأطفال على استعمال تلك الطريقة وبالعكس أحيانا ، أي استعمال الجسم من اليسار إلى اليمين ، ولكن بعض الأطفال يصابون بالارتباك عندما يستعملون العد من اليسار إلى اليمين .
يذكر( Hintzman , 1978) بأن الكلمات المنظمة والتي تعطي معنى معين تكون أسهل على الفرد الاحتفاظ بها وتذكرها . كما يذكر ( Mayers, 1993) بأن عرض المعلومات على شكل مقاطع أو تعرض على شكل هرمي تكون أسهل على الذاكرة استرجاعها , يذكر
( Gordon Bower, 1969) تجربته التي تضمنت عرض المعلومات على شكل هرمي يستطيع الفرد أن يتذكر ثلثي المعلومات بسهولة .
عمل Melik برنامجا تليفزيونيا للأتراك وذلك بهدف إظهار النظام الذي يساعد على تقوية الذاكرة وذلك بالشكل التالي : أجلس 20 مواطنا تركيا من مختلف المستويات والأعمار وذكر أمامهم 20 كلمة وبعد أن انتهى طلب منهم إعادة ما حفظوا منها من الكلمات فلم يستطيعوا إلا ذكر سبعة كلمات منها أي ثلث العدد تقريبا ، ثم بدأ بعرض الكلمات بحكاية مضحكة وخيالية وغير منطقية بعد ذلك طلب من الحاضرين إعادة الكلمات ، أكثرهم رددوا العشرين كلمة متسلسلة وبسهولة وبالعكس أيضا . قمت بتسجيل البرنامج وعرضته على الطلبة وبعد العرض طلبت من الطلبة إعادة الكلمات فكانت نفس النتيجة . والذي دفعني إلى ذلك إن الهدف هو إن استبعاد عامل تكرار الأستاذ لنفس الكلمات الذي قد يكون عامل مساعد للمجتمعين على حفظ تلك الكلمات بالشكل الذي عرضه مليك .
هناك طريقة للتعليم اعتمدت على الطريقة التي اتبعها الرومان قديما في الحفظ . تتلخص تلك الطريقة بأن يضع المتعلم المواد المراد تعليمها أو تعلمها في محلات خاصة بها ، كأن يضع بعض المعلومات في الكراج ـ هذا طبعا في الخيال ـ وأخرى في الممر ، وفي غرف النوم والمطبخ ، وان لم تكف جوانب البيت يتخيل محلات أخرى كبيت الجيران مثلا . عندما يريد الفرد تذكر تلك المعلومات يستحضر الخريطة الخيالية التي وضعها في ذهنه ووضع تلك المواد فيها مما يسهل عليه تذكرها . لقد استعمل الخطباء والزعماء تلك الطريقة قبل إلقاء خطبهم .
يدرج (Kaplan, 1990, 87 ) ملاحظتين مهمتين لتقوية الذاكرة هما ما يلي :
1 ـ هناك اختلاف بين التلاميذ ينبغي الانتباه إليه وذلك بأن بعض الأطفال بحاجة ماسة إلى فن تنمية الذاكرة التي يمكن استعمالها لمثل سنهم من الأطفال .
ذكر ( Justice, 1985) نتائج بحثه الذي أجراه على طرق تنمية الذاكرة لدى الأطفال فوجد بأن طلاب السنة الثانية لم يظهروا نوعا من الاسترجاع بينما أظهر طلاب السنة الرابعة نتائج جيدة في استعمال طرق تنمية الذاكرة . قد يعير الصغار ما قبل المدرسة اهتماما بأسماء الأشياء ولكنهم لم يستعملوا أي فن من فنون الكلمات بعد . ذكر (Brown , et al . 1983 ) بأن الأطفال في منتصف العمر يسترجعون المعلومات بالتكرار الذي يساعدهم ويسهل عليهم تنمية ذاكرتهم .
2 ـ نوعية الطريقة : وجدت دراسات عديدة بأن من الممكن أن يتعلم الأطفال كيف يستعملون الطرق الدقيقة بحيث تساعدهم على رفع قابلياتهم لمعرفة الأشياء التي تذكر أمامهم ، كذلك تساعدهم على أن يتعرفوا على مدى معرفتهم بالأشياء التي مرت أمامهم . أشارت بعض الأبحاث إلى إن الأطفال في بعض الأحيان لم يفهموا المادة ولكنهم لم يجرؤا على الاعتراف بذلك من هذه الأبحاث بحث ( Short and Ryan Cross and Paris, 1988, 1984) . وبناءا على ذلك ادرج بعض التوصيات للمعلمين بالشكل التالي :
1 ـ توجيه أسئلة عامة حول الموضوع المراد تعليمه للطلبة ومساعدة الطلبة على إبداء آرائهم حول الموضوع بشكل حر .
2 ـ تشويق الطلبة إلى قراءة المادة ، وبيان وتوضيح ماذا يجب عليهم أن يعملوا ويدركوا ويفكروا ويعرفوا .
3 ـ ينبغي مساعدة الطلبة على تركيز انتباههم للنقاط المهمة في الموضوع الجديد .
4 ـ مساعدة الطلبة على أن يضعوا على الأقل ثلاثة أسئلة حول الموضوع الذي يشعرون بأهميته
5 ـ السماح للطلبة أن يتبادلوا الأسئلة والأجوبة ولكن بدون الرجوع للمادة .
6 ـ من المستحسن تقسيم الطلبة إلى مجموعتين لمناقشة الأسئلة والأجوبة
7 ـ إعداد ملخص لنتائج عمل الطلبة ، ووصف النقاط التي نوقشت خلال الدرس .
8 ـ إذا استعمل الطلبة بعض المهارات الفنية في تنمية وتقوية الذاكرة مرة لا يعني هذا انهم سيستعملون تلك الوسيلة الفنية دائما . وبناءا على ذلك ينبغي التأكيد على فن تنمية وتقوية الذاكرة لديهم .

د.فالح العمره
07-04-2005, 12:35 PM
العنوان: العصف الذهني brainstorming



نتحدث اليوم عن أحد أهم الطرق التي تستخدم في حل المشكلات و اتخاذ القرارات في المؤسسات و مجالات العمل...

يعد العصف الذهني من أكثر الأساليب المستخدمة في تحفيز الإبداع و المعالجة الإبداعية للمشكلات في حقول التربية و التجارة و الصناعة و السياسة في العديد من المؤسسات و الدوائر التي تأخذ بما تتوصل إليه البحوث و الدراسات العلمية من تطبيقات ناجحة في معالجة المشكلات التي تواجهها .

ويعود الفضل في إرساء قواعد هذا الأسلوب لصاحب شركة إعلانات في نيويورك اسمه أوسبورن في عام 1938 ، وذلك نتيجة لعدم رضاه عما كان يدور في إجتماعات العمل التقليدية .

ويعني تعبير العصف الذهني استخدام الدماغ أو العقل في التصدي النشط للمشكلة و تهدف جلسة العصف الذهني أساسا إلى توليد قائمة من الأفكار التي يمكن أن تؤدي إلى حل المشكلة مدار البحث

وحتى يحقق استخدام هذا الأسلوب أهدافه يحسن الإلتزام بمبدأين أساسيين و أربع قواعد مهمة ..

المبدأ الأول :
تأجيل إصدار أي حكم على الأفكار المطروحة أثناء المرحلة الأولى من عملية العصف الذهني
المبدأ الثاني :
الكمية تولد النوعية بمعنى أن أفكارا كثيرة من النوع المعتاد يمكن أن تكون مقدمة للوصول إلى أفكار قيمة أو غير عادية في مرحلة لاحقة من عملية العصف الذهني .

أما القواعد الأربعة فهي :
1 - لايجوز انتقاد الأفكار التي يشارك بها الأعضاء مهما بدت سخيفة أو تافهة ، وذلك انسجاما مع المبدأ الأول المشار إليه حتى يكسر حاجز الخوف و التردد لدى المشاركين.

2 – تشجيع المشاركين على إعطاء أكبر عدد ممكن من الأفكار دون إلتفات لنوعيتها ، و الترحيب بالأفكار الغريبة أو المضحكة و غير المنطقية.

3 – التركيز على الكم المتولد من الأفكار إعتمادا على المبدأ الثاني ، الذي ينطلق من الإفتراض بأنه كلما زادت الأفكار المطروحة كلما زادت الإحتمالية بأن تبرز من بينها فكرة أصيلة.

4– الأفكار المطروحة ملك للجميع ، وبأمكان أي من المشاركين الجمع بين فكرتين أو أكثر أو تحسين فكرة أو تعديلها بالحذف و الأضافة .




أهم العناصرالتي تفعل من نجاح عملية العصف الذهني و تتلخص فيما يلي :

1 – وضوح المشكلة مدار البحث وما يتعلق بها من معلومات و معارف لدى المشاركين و قائد النشاط قبل جلسة العصف .

2 – وضوح مبادئ و قواعد العمل و التقيد بها من قبل الجميع ،، بحيث يأخذ كل مشارك دوره في طرح الأفكار دون تعليق أو تجريح من أحد ..( وقد يكون من الضروري توعية المشاركين في جلسة تمهيدية و تدريبهم على إتباع قواعد المشاركة و الإلتزام بهاطوال الجلسة ) .

3- خبرة قائد النشاط و جديته و قناعته بقيمة أسلوب العصف الذهني كأحد الإتجاهات المعرفية في حفز الإبداع ،، بالإضافة الى دوره في الإبقاء على حماس المشاركين في أجواء من الإطمئنان و الإسترخاء و الإنطلاق


وفي نهاية جلسة العصف الذهني تكتب قائمة الأفكار التي طرحت و توزع على المشاركين لمراجعة ماتم التوصل إليه . وقد يساعد هذا الإجراء على إستكشاف أفكار جديدة و دمج أفكار موجودة تمهيدا لجلسة التقييم ،، التي قد تعقب جلسة توليد الأفكار مباشرة و قد تكون في وقت لاحق .

وينبغي ملاحظة أن المشاركين في جلسة التقييم ليسوا بالضرورة هم الذين شاركوا في جلسة توليد الأفكار ، وربما كان من الأفضل إشراك آخرين من خارج المجموعة الأولى ، ولاسيما إذا كانوا معنيين بمسؤولية تنفيذ الحلول التي سوف يتم التوصل إليها ، أو كان لهم دور ما في تنفيذها .

لقد ظهر أسلوب العصف الذهني و تطور في سوق العمل ، إلا أنه انتقل إلى ميدان التربية و التعليم و أصبح من أكثر الأساليب التي حظيت باهتمام الباحثين و الدارسين و المهتمين بتنمية التفكير الإبداعي و حل المشكلات في معظم المواد الدراسية و الأوضاع التعليمية المعقدة .

د.فالح العمره
07-04-2005, 12:39 PM
العنوان: التفكير الإبداعي

--------------------------------------------------------------------------------

التفكير الإبداعي

مفهوم الإبداع :
في واقع الأمر لا يوجد تعريف محدد جامع لمفهوم الإبداع ، وقد عرفة كثير من الباحثين الأجانب والعرب على حد سواء بتعريفات مختلفة ومتباينة ، غير أنها تلتقي في الإطار العام لمفهوم الإبداع ، وهذا الاختلاف جعل البعض ينظر إلى الإبداع على أنه عملية عقلية ، أو إنتاج ملموس ، ومنهم من يعده مظهرا من مظاهر الشخصية مرتبط بالبيئة .
وقد عرفه أحد الباحثين العرب : ( على أنه قدرة الفرد على الإنتاج إنتاجا يتميز بأكبر قدر من الطلاقة الفكرية ، والمرونة التلقائية ، والأصالة ) .
وعرف آخرون التفكير الإبداعي بقولهم :
هو " نشاط عقلي مركب وهادف ، توجهه رغبة قوية في البحث عن حلول ، أو التوصل إلى نواتج أصيلة لم تكن معروفة سابقا " .
عناصر التفكير الإبداعي :
للتفكير الإبداعي خصائص أساسية هي :
1 ـ الأصالة : وتعني التميز في التفكير والندرة والقدرة على النفاذ إلى ما وراء المباشر والمألوف من الأفكار .
2 ـ الطلاقة : وهي القدرة على إنتاج أفكار عديدة لفظية وأدائية لمشكلة نهايتها حرة ومفتوحة .
ويمكن تلخيص الطلاقة في الأنواع التالية :
أ ـ طلاقة الألفاظ : وتعني سرعة تفكير الفرد في إعطاء الكلمات وتوليدها في نسق جيد .
ب ـ طلاقة التداعي : وهو إنتاج أكبر عدد ممكن من الكلمات ذات الدلالة الواحدة .
ج ـ طلاقة الأفكار : وهي استدعاء عدد كبير من الأفكار في زمن محدد .
د ـ طلاقة الأشكال : وتعني تقديم بعض الإضافات إلى أشكال معينة لتكوين رسوم جقيقية .
3 ـ المرونة : وهي تغيير الحالة الذهنية لدى الفرد بتغير الموقف .
وللمرونة مظهران هما :
أ ـ المرونة التلقائية : وهو إعطاء عدد من الأفكار المتنوعة التي ترتبط بموقف محدد .
ب ـ المرونة التكيفية : وتعني التوصل إلى حل مشكلة ، أو موقف في ضوء التغذية الراجعة التي تأتي من ذلك الموقف .
4 ـ الحساسية للمشكلات : وهي قدرة الفرد على رؤية المشكلات في الأشياء والعادات ، أو النظم ، ورؤية جوانب النقص والعيب فيها .
5 ـ التفاصيل : وهي عبارة عن مساحة الخبرة ، والوصول إلى تنميات جديدة مما يوجد لدى المتعلم من خبرات .
وإليك الخطوات التدريبية لإدراك التفاصيل وتوسيع الخبرة :
1 ـ فكر في الهدف الذي تريد أن تستعمل المادة أو الخبرة التي تقوم بمعالجتها ، اذكر مثال .
2 ـ اربط الفكرة التي تفكر فيها بخبراتك السابقة ( مثال ) .
3 ـ اربط الفكرة التي تفكر فيها باعتقاداتك واتجاهاتك ( مثال ) .
4 ـ فكر في استجاباتك العاطفية للمحتوى المتضمن في الفكرة ( مثال ) .
5 ـ اربط ما تفكر فيه بالأفراد المحيطين بك ( مثال ) .
6 ـ فكر في الأفكار التي حققتها عند قراءتك للمحتوى ( مثال ) .
7 ـ فكر في استجابات الآخرين للمحتوى الذي قرأته ( مثال ) .
8 ـ اربط الاستجابات والأفكار بما يوجد لديك من مخزون معرفي ( مثال ) .
9 ـ راع المعاني والخبرات المرتبطة بالمواضيع والأفكار ( مثال ) .
10 ـ فكر في تضمينات ما تم صياغته ( مثال ) .
11 ـ انظر إلى المعنى والإحساس العام ، أو العلاقات المنطقية للأفكار ( مثال ) .
12 ـ اربط المحتوى مع الفكرة التي بدأت التفكير فيها أو موضوع اهتمامك ( مثال ) .
13 ـ اربط الكلمات المفتاحية أو المفاهيم بالأفكار ( مثال ) .
14 ـ ناقش ما توصلت إليه مع الآخرين . . . ( مثال ) .

ويسهم التفكير الإبداعي في تحقيق الأهداف الآتية لدى الطلبة :
1 ـ زيادة وعيهم بما يدور من حولهم .
2 ـ معالجة القضية من وجوه متعددة .
3 ـ زيادة فاعلية الطلبة في معالجة ما يقدم لهم من مواقف وخبرات .
4 ـ زيادة كفاءة العمل الذهني لدى الطلبة في معالجة الموقف .
5 ـ تفعيل دور المدرسة ، ودور الخبرات الصفية التعلمية .
6 ـ تسارع الطلبة على تطوير اتجاهات إيجابية نحو المدرسة والخبرات الصفية .
7 ـ زيادة حيوية ونشاط الطلبة في تنظيم المواقف أو التخطيط لها .


التدرب على التفكير الإبداعي :
إن هدف التدرب على التفكير تشغيل الذهن بطريقة أسرع مما كان عليه .
والتفكير الإبداعي يتضمن :
1 ـ النظر إلى الأشياء المألوفة نظرة جديدة .
2 ـ إبداع أفكار جديدة وأصيلة .
3 ـ معالجة القضايا بطريقة أكثر مروناً .
4 ـ تقليب الفكرة بعدة وجوه .
5 ـ تفصيل الفكرة ورفدها بمعلومات إضافية واسعة .
6 ـ إطلاق الأفكار المتعلقة بالفكرة الواحدة .
7 ـ التفكير مهارة التشغيل التي يستخدمها الذكاء في أثناء القيام بالعمل مستنداً على عامل الخبرة واعتماداً على ذلك فإنه يمكن التشبيه بالآتي :
الذكاء ـ طاقة وقوة السيارة .
التفكير ـ مهارة القدرة على قيادة السيارة .

أساليب التدرب على التفكير الإبداعي :
حاول أن تقضي بعض الوقت مع أفراد يتصفون بالفكر الإبداعي .
اكتب أية فكرة تخطر على بالك .
حاول أن تدرب نفسك على الفكاهة .
افترض أن كل شيء ممكن الحدوث .
اكتب في قائمة كل الإيجابيات عن نفسك ، وما يمكن أن تفكر فيه نحوها من مثل " إني أنسجم مع الآخرين بسهولة " .
اسأل نفسك سؤال ماذا لو . . .
•ماذا لو أصبحت السماء حمراء ؟
•ماذا لو يملك الناس عيناً واحدة ؟
•ماذا لو كانت النملة أكبر من الإنسان ؟
•ماذا لو كانت البحيرة مصنوعة من شوكولاته ؟
ابتسم ، استخدم استعارات ، وتشبيهات من مثل :
•الدماغ ـ كالبنك تأخذ منه بقدر ما تضع فيه .
إن ركوب الدراجة مثل . . .
•إن التقدم إلى الامتحان مثل . . .
•إن المعدة مثل . . .
اخترع حلولاً جديدة لمشكلات معقدة .
العب مع نفسك لعبة " فقط افترض . . .
إني أتيت إلى بفكرة تنظيف السيارة باللبن . . .
انتبه للأفكار البسيطة والتي يمكن أن تكون كبيرة عندما تبدأ باعتباره .
فكر في أساليب مختلفة للتعبير عن إبداعك .
الرسم ، التصوير ، الكتابة ، الطبخ ، لعب رياضية . . .
دع تفكيرك يتجول فيما حولك . . .
إذا كنت تستخدم يدك اليمنى استخدم يدك اليسرى .
اعتمد على التقدير في قياس الأشياء التي تواجهها قبل أن تستخدم المتر أو المسطرة أو أداة القياس .
اجر حسابات دون استخدام الحاسوب اليدوي .
اكتب قوائم عن الأسماء المترادفة لشيء ما ، الأشياء التي تعرفها ، استعمال الأدوات ، وحث ذاكرتك على ذلك .
تخيل ذهنك مثل البيت المغلق ، وأنك تحمل المفتاح في القفل أدره . . .

مناحي التفكير الإبداعي :
مما لا شك فيه أن الإبداع متعدد الأوجه والجوانب ، ويمكن النظر إليه من خلال أربعة مناح هي :
1 ـ مفهوم الإبداع على أساس الفرد المبدع ( creativ person ) : ويعني " المبادأة التي يبديها الشخص في قدرته على التخلص من النسق العادي للتفكير باتباعه نمطا جديدا من التفكير " .
2 ـ مفهوم الإبداع على أساس الإنتاج ( product ) : وهو أن الإبداع عبارة عن " ظهور لإنتاج جديد نابع من التفاعل بين الشخص وما يكتسبه من خبرات " .
3 ـ مفهوم الإبداع على أساس أنه عملية ( process ) : ويقصد به أنه " عملية تتضمن معرفة دقيقة بالمجال وما يحتويه من معلومات أساسية ، ووضع الفروض ، واختيار صحة هذه الفروض ، وإيصال النتائج إلى الآخرين " .
4 ـ مفهوم الإبداع بناء على البيئة ( environment ) : ويقصد بذلك " البيئة التي تساعد وتهيئ إلى الإبداع جميع العوامل والظروف المحيطة بالفرد التي تساعد على نمو الإبداع .
وتنفسم هذه الظروف إلى قسمين :
أ ـ ظروف عامة ترتبط بالمجتمع وثقافته .
ب ـ ظروف خاصة ترتبط بالمناخ المدرسي .
مراحل العملية الإبداعية :
إن العملية الإبداعية عبارة عن مراحل متباينة تتولد في أثنائها الفكرة الجديدة ، وتمر هذه العملية بمراحل أربع هي :
1 ـ مرحلة الإعداد : وفي هذه المرحلة تحدد المشكلة وتفحص من جميع جوانبها ، وتجمع حولها المعلومات والمهارات والخبرة من الذاكرة ، ومن القراءات ذات العلاقة .
2 ـ مرحلة الاحتضان : وفيها يتم التركيز على الفكرة ، أو المشكلة بحيث تصبح واضحة في ذهن المبتكر ، وهي مرحلة ترتيب الأفكار وتنظيمها .
3 ـ مرحلة الإلهام : وتتضمن هذه المرحلة إدراك الفرد العلاقة بين الأجزاء المختلفة للمشكلة .
4 ـ مرحلة التحقق : وهي المرحلة الأخيرة من مراحل تطوير الإبداع ، وفيها يتعين على الفرد المبدع أن يختبر الفكرة المبدعة ، ويعيد النظر فيها ، ويعرض جميع أفكاره للتقويم ، وهي مرحلة التجريب للفكرة الجديدة المبدعة .

عملية التعلم الإبداعي
تمهيد :
لم تعد عملية التعلم تهدف إلى اكتساب الطلبة مجموعة من المعارف والمهارات والاتجاهات بقدر ما تهدف إلى تعديل وتغيير شامل وعميق لسلوك المتعلمين ليصبحوا أكثر قدرة على استثمار كل الطاقات والإمكانات الذاتية استثمارا ابتكاريا وإبداعيا وخلاقا إلى أقصى الدرجات والحدود .
كما أن الهدف التربوي من كل الجهود التي يبذلها المعلم هو توفير الإجراءات والشروط التي تؤدي إلى حدوث تعلم فعال لدى طلبته ، ولا شك أنه يشعر بالرضا والسعادة حين يلاحظ ظهور تغيرات سلوكية إيجابية لدى هؤلاء الطلبة تتفق وتنسجم مع الأهداف التربوية المنشودة للعملية التربوية بشكل عام .

مفهوم التعلم :
يقصد بالتعلم : " حدوث تغييرات سلوكية تتصف بالثبات النسبي لدى الفرد كنتيجة للخبرات التي يمر بها " .
خصائص التعلم الإبداعي :
عندما نتحدث عن التعليم الإبداعي فإننا نستبعد ذلك التعلم الشكلي القائم على حفظ المعلومات ، والحقائق والمفاهيم والمبادئ والقوانين ، واستظهار هذه المعلومات بغض النظر عن انعكاسات هذه المعلومات على شخصية المتعلم ، أو فائدتها العلمية ، أو تطبيقاتها الحياتية ، وعلى ضوء ما سبق يمكننا رصد الخصائص الأساسية لعملية التعلم المطلوب :
1 ـ التعلم الإبداعي : وهو التعلم الذي يستجيب لأنماط التغير الخاصة بالطالب ، والتي ترتبط بالخصائص العقلية النمائية له .
2 ـ التعلم الإبداعي : هو التعلم ذو المعنى بالنسبة للمتعلم ، وذلك يعني ارتباطه بحاجات حقيقية للمتعلم ، سواء أكانت حاجات جسمية ، أم عقلية ، أم اجتماعية ، أم نفسية ، أم روحية ، وعليه فالتعلم لا بد أن يكون ذا معنى .
3 ـ التعلم الإبداعي هو التعلم القائم على الخبرة ، سواء أكانت خبرة مباشرة حقيقية ، أم خبرة غير مباشرة ، وكلما كانت الخبرة أقرب إلى الواقع كان التعلم أكثر فاعلية ، واكثر بقاء ، وأقل نسيانا ، وأسرع في حدوثه ، وأقل في الجهد المطلوب له .
4 ـ التعلم الإبداعي هو التعلم القابل للاستعمال في الحياة مما يجعله أكثر فاعلية .
5 ـ التعلم الإبداعي هو التعلم الذي يتناسب وإمكانات كل فرد وقدراته واتجاهاته الذاتية .
6 ـ التعلم الإبداعي هو التعلم الذي يتضمن معلومات ومهارات واتجاهات قابلة للبقاء .
7 ـ التعلم الإبداعي هو التعلم القائم على العمل والموجه نحو الحياة ويساعد الطالب على تطوير مهارات العمل المنتج والقيم الاجتماعية الأصلية وتبنيها .
8 ـ التعلم الإبداعي هو التعلم الذي يؤدي إلى تطوير التفكير الإبداعي لدى الفرد .
9 ـ التعلم الإبداعي هو التعلم الذي يجعل من المتعلم محوراً ومركزاً له .
10 ـ التعلم الإبداعي هو التعلم الذي يطور علاقات تعاونية بين الطلبة وينمي بينهم روح العمل التعاوني وقواعده .
11 ـ التعلم الإبداعي يتصف بالمرونة والأتساع ، وتقوم هذه الخاصية على أساس الإيمان بالتغير الدائم في جميع جوانب الحياة .
12 ـ التعلم الإبداعي هو التعلم المستمر الذي يستمر باستمرار الحياة .
13 ـ التعلم الإبداعي هو التعلم المتكامل الذي يستهدف تحقيق النماء المتكامل .
14 ـ التعلم الإبداعي هو التعلم الذي يربط بين الجوانب النظرية والجوانب التطبيقية العملية بصورة متكاملة .
15 ـ التعلم الإبداعي هو التعلم الذي يمكن قياسه وتقويمه بهدف تحديد مداه ودرجته .
16 ـ التعلم الإبداعي هو التعلم الذي يشكل في حد ذاته معززاً ومثيراً لدافعية المتعلم للتعلم ، لأن التعلم الإبداعي والجيد يبعث في المتعلم شعور النجاح والإنجاز والارتياح والبهجة .

عوامل تنمية التفكير الناقد ( أو مهاراته ) :
هناك مجموعة من العمليات أو المهارات التي تعمل على تنمية التفكير ، وتسمى أحياناً بعمليات العلم لاستخدامها في البحث عن المعرفة وتوليدها وهي :
أولاً : الملاحظة :
وتعني أخذ الانطباعات الحسية عن الشيء أو الأشياء المعينة ، وعلى المعلمين مساعدة الطلبة في استخدام حواسهم بكفاءة وفاعلية عندما يلاحظون الأشياء ، مثال :عندما يقوم طلاب الصف السابع بتربية ضفدع صغير في كأس ماء مدة ستة أيام ، ثم يوجه المعلم السؤال
التالي : ما التغيرات التي لاحظتموها خلال الأيام السابقة على الضفدع الصغير ؟ ثم يعطي الطلبة وقتاً للمداولة والمناقشة ليعرفوا الأشياء التي كان عليهم ملاحظتها .
ثم يسأل المعلم السؤال المحدد التالي : كيف تغير الماء منذ اليوم الأول للتجربة وحتى هذا اليوم ؟ تسجل ملاحظات الطلبة … الخ .
ثانياً : التصنيف :
يستطيع الطلبة في مرحلة التفكير الحدسي اختيار الأشياء والأجسام الحقيقية وفقاً لخاصية معينة كاللون أو الشكل أو الحجم.
ثالثاً : القياس :
إن التفكير بالخاصيتين من منظور كمي يقودنا إلى قياسها ، والقياس يعني المقابلة بين الأشياء .
رابعاً : الاتصال :
يعني الاتصال وضع البيانات أو المعلومات التي يتم الحصول عليها من ملاحظاتنا بشكل ما بحيث يستطيع شخص آخر فهمها . ويمكن تعليم الطلبة طرق الاتصال : كأن يرسموا صوراً دقيقة ، أو أشكالاً ، أو خرائط ومخططات مناسبة .
لتنمية مهارة الاتصال يطرح المعلم أسئلة معينة مثل ما الذي قاله زميلكم فلان ؟ عند إجابة الطالب الأول لسؤال أو صفة لأداة أو غير ذلك .

خامساً : التنبؤ ( الوصول إلى الاستنتاج ) :
إن عملية الاستنتاج عبارة عن عملية تفسير أو استخلاص تنمية ما نلاحظه . ويمكن مساعدة الطلبة على الاستنتاج بالطرق التالية :
1- التمييز بين الملاحظات والاستنتاجات .
2- إعطاء الطلبة فرصة لتسجيل بيانات وقراءتها بإمعان .
3- تدريب الطلبة على الملاحظة الجيدة .
4- إتاحة الفرصة أمام الطلبة ، للتنبؤ من بياناتهم .
سادساً : التجريب :
يعني التجريب : " افعل شيئاً معيناً لترى ما يحدث " .
في التجريب يتم تغيير الأشياء أو الأحداث لنتعلم عنها أكثر فأكثر .
سابعاً : وضع الفروض :
لإكساب الطلبة مهارة وضع الفروض ، يساعدهم المعلم على تكوين الأفكار التي ينجزونها قبل معالجة الأشياء .
ثامناً : ضبط المتغيرات :
يعني ضبط المتغيرات تغيير شرط واحد من مجموعة شروط عند إجراء تجربة ما أو دراسة ظاهرة معينة .
مثال : أثر الشمس في نمو النبات .
تقوم مجموعة من الطلبة بزراعة مجموعة من النباتات مثل : الفول ، الفاصولية … الخ ، وبعد أن تنبت البذور ، يسأل المعلم طلابه السؤال التالي : ما العوامل التي تؤثر في نمو النباتات التي زرعتموها ؟ … الضوء ، نوع التربة ، الماء ، الهواء ، … الخ .
ثم يسأل :
ماذا نعمل حتى نعرف أثر الضوء … نوع التربة … الخ على النباتات التي زرعتموها ؟ تعرضها للضوء … تسقيها بالماء … الخ نحجب الضوء عن بعضها … ألا نسقي بعضها الآخر … الخ ، ثم يقارن الطلاب نمو هذه النباتات مع النباتات الأخرى .

تدريب التفكير في المواد الدراسية :
إن تدريب مهارة التفكير يمكن أن يكون في مواد دراسية مختلفة من مثل الرياضيات ، واللغة ، الاجتماعيات ، ودروس الفن .
ففي الرياضيات ينبغي اعتبار عمليات التفكير العليا من مثل التفكير المنطقي ، ومعالجة المعلومات ، واتخاذ القرار من أجل تطبيقها في العمليات والمسائل الرياضية التي يتعامل معها في المواقف الصفية .
وفي مجال اللغة ، فإن التفكير واللغة مرتبطان ، وأن هذه المهارة متأصلة في نشاط القراءة ، والكتابة ، والاستماع ، والكلام ، كما يرتبط نشاط القراءة بالقدرة على التحليل ، والتصنيف ، والمقارنة ، وصياغة الفرضيات ، والمراجعة ، وبلورة الاستنتاجات . وأن هذه العمليات تعتبر ضرورية لعملية التفكير لدى الفرد . وأن التدريب على حل المشكلة عقلانياً ، وحدسياً ، هي طريقة لمساعدة الطلبة التغلب على المشكلة بنجاح في خبراتهم التعلمية ضمن مواقف صفية ومواقف عملية خارج المدرسة .
وفي مواد الاجتماعيات لاحظ أحد الباحثين أن الصف يسوده محاولات كثيرة لنقل المعرفة ، والمعرفة المحددة بالذات عن الناس ، والأمكنة ، والتواريخ ، وبنية المؤسسة . . . الخ . وكلما زادت معرفتنا كلما ازدادت قدرتنا على اتخاذ قرارات سليمة . ولكن كهدف عام في مواد الاجتماعيات ، فإن اكتساب المعرفة لا يعتبر هدفاً كافياً لتطوير برنامج أو إلهام الطلبة المحدثين .
ويقترح أحد الباحثين أيضاً في مجال تعلم المواد الاجتماعية أن التعلم يتضمن مهارة إيجاد الحقائق والذي أثبت عدم ملاءمته للحياة الحديثة . وأنه ينبغي أن يكون أكثر من مهارة إيجاد الحقائق والتي هي عمليات تفكير ذات مستوى عال ، ومعرفة مفيدة ، وقيم واضحة ، والتي تعتبر ضرورية للطلبة لكي يكون تعلمهم فاعلاً .
أما في مجال دروس الفن فقد وصفت أحد الباحثات في مثالها " الكفاح من أجل التمييز في التربية الفنية " ( Striving for Excellent in Arts Education ) الطرق التي يمكن أن تتطور بها مهارة التفكير في دروس الفن .
" ينبغي أن يكون الهدف من تعليم الفنون رعاية وتربية تعلم مهارات العمليات العقلية العليا خلال تدريس الفن كمادة تعليمية مركبة ، وأن الطريقة التكاملية في التعليم تضمن :
( أ ) إدراك الجمال . ( ب ) أداء وتحقيق الأهداف . ( ج ) النقد الفني . ( د ) تاريخ الفنون .
إن بالانتباه للإدراك الجمالي يستطيع الأطفال تعلم التخيل ، والنقد ، ويفسرون الخصائص الحسية . وخلال التحقيق ، وأداء المهارة يستطيعون تعلم ترجمة المفاهيم إلى تعابير حسية ، مرئية ، مسموعة ، وجمالية . وفي تطوير مهارة التفكير الناقد ، يستطيعون استخلاص الخصائص ، والاستدلالات عن الإنسان والمجتمع وذلك عن طريق دراسة المواد الثقافية والتاريخية التي ينشأ فيها الفن .

التفكير والإبداع :
هو عبارة عن سلسلة من النشاطات العقلية التي يقوم بها الدماغ عندما يتعرض لمثير عن طريق إحدى الحواس الخمسة .
أما الإبداع بالمفهوم التربوي : هو عملية تساعد المتعلم على أن يصبح أكثر حساسية للمشكلات وجوانب النقص والثغرات في المعلومات واختلال الانسجام وما شاكل ذلك .
تطبيقات عملية لتنمية التفكير الإبداعي :
فيما يلي مجموعة من النشاطات والتساؤلات التي ترتبط بتنمية مهارات التفكير الإبداعي عند الطلبة في أثناء تعلمهم لمادة العلوم .
نشاط رقم ( 1 ) نموذج حل المشكلة :
الهدف : أن يفصل الطالب السكر عن الرمل .
المشكلة : إذا سقط السكر في الرمل واختلط به فكيف نفصله ونستفيد منه مرة أخرى .
إن هذه المشكلة يمكن أن تقود الطلبة للتفكير في خصائص كل من السكر والرمل للوصول إلى فرضيات يمكن أن تشكل حلولاً لهذه المشكلة ومن الاقتراحات التي يمكن التوصل إليها :
1 ـ إن حرق الخليط يمكن أن يؤدي إلى فصل المادتين .
2 ـ إن إضافة الأحماض المعدنية قد يؤدي إلى فصل المادتين .
3 ـ إن إذابة الخليط في الماء قد تفصل المادتين عن بعضهما .

نشاط رقم ( 2 ) أنموذج الاستقصاء .
الهدف : أن يحدد الطلبة شروط حدوث الاحتراق .
الموقف المحير : شمعة مشتعلة وضع أعلاها لولب نحاسي فانطفأت الشمعة لماذا ؟
إن هذا الموقف يتطلب من الطلبة التفكير في سبب انطفاء الشمعة رغم توافر المادة المشتعلة والأكسجين وسوف يفكرون في ثالوث الاحتراق وعناصره وصولاً إلى الافتراضات التي تحل المشكلة ومنها :
1 ـ أن اللولب النحاسي لامس الشمعة ( رأسها الملتهب ومنع عنه الأكسجين ) .
2 ـ إن اللولب منع الأكسجين ( الهواء من الوصول إلى مكان اللهب ) .
3 ـ إن اللولب امتص حرارة الاشتعال من الشمعة وبالتالي أنقصها فانطفأت الشمعة لأنها فقدت درجة الاشتعال .

نماذج من خطط العمل الصفية للطريقة المطلوبة للتعليم الإبداعي
خطة رقم ( 1 )
البيئة الطبيعية في السعودية ، الموقع والحدود والمساحة
من المتوقع من الطالب بعد دراسته الدرس وقيامه بما سيطلب منه أن يصبح قادراً على :
1 ـ إدراك المفاهيم التالية : الموقع ، الحدود ، المساحة ، وحدة جغرافية ، خطوط الطول ، دوائر العرض ، الموقع الفلكي ، الحدود البرية ، الحدود البحرية .
2 ـ تحديد موقع المملكة وحدوده ومساحته .
3 ـ الانتماء للمملكة بوصفه جزءاً من الوطن العربي .
4 ـ اكتساب مهارة قراءة الخرائط وتفسير معلوماتها .
خطوات الدرس :
نظّم تعلم هذا الدرس بالخطوات التالية :
1 ـ في ( 25 ) دقيقة يقرأ الطلاب الدرس النص المكتوب ويلاحظون الخارطة أو الجدول أو القطاعات الدائرية ويجيبون كتابة عن الأسئلة التالية لها .
2 ـ في ( 5 ) دقائق يعرض الطالب الذي قام بالنشاط المقترح في نهاية الدرس ما قام به ويناقشه الطلاب .
3 ـ في ( 5 ) دقائق يجيب الطلاب مشافهة عن الأسئلة الواردة في الدرس .
4 ـ في ( 5 ) دقائق قم بعملية الإغلاق التي بها تلخص الدرس بأفكار شاملة وتثريه ما أمكن وتصوب الأخطاء التي وقع فيها ، وقم بالتغذية الراجعة التي يبدي الطلاب فيها آراءهم على تنفيذ الدرس شكلاً ومضموناً ، وقم أخيراً بالتعيينات اللازمة للدرس ، أو الدروس التالية .
إرشادات :
1 ـ خصص الحصة الأولى للتعرف أنت وطلابك على الكتاب من خلال مقدمته وقائمة محتوياته وأسئلته وأنشطته وصوره وخرائطه .
2 ـ احرص على أن يحضر الطالب معه أطلسه المدرسي ، واحرص أيضاً أن يحدد الموقع والحدود والمساحة مستعيناً بخرائط هذا الأطلس إضافة إلى خرائط الدرس .
3 ـ اهتم بإدراك الطلاب المفاهيم الواردة في الهدف الأول وذلك بأن تقوم بنفسك بتحديد الموضوع بكل مفهوم في عملية الإغلاق .
4 ـ تتم التكليفات للطلاب في وقت كاف وسابق للحصة .

خطة رقم ( 2 )
الكشف عن الكربون والهيدروجين في المركبات العضوية

الأهداف التعليمية :
يتوقع من الطالب بلوغ الأهداف التالية بعد تحديد المفاهيم الرئيسية :
1 ـ أن يكشف عن الكربون والهيدروجين في المركبات العضوية .
2 ـ أن يعدد المواد المصنوعة من مركبات عضوية في المعمل .
3 ـ أن يحصر المواد المصنوعة من مركبات عضوية في منزله .
4 ـ أن يحدد أهمية المركبات العضوية في حياته .
5 ـ أن يشرح الأهمية الاقتصادية لصناعة البتروكيميائيات في السعودية .
تساؤلات :
ـ ما المركبات العضوية ؟
ـ مم تتكون المركبات العضوية ؟
ـ كيف تكشف عن الكربون والهيدروجين في المركبات العضوية ؟
المواد التعليمية ومستلزمات التعليم :
1 ـ مادة عضوية .
2 ـ أكسيد النحاس الجاف .
3 ـ هيدروكسيد الكالسيوم .
4 ـ أنابيب اختبار .
5 ـ موقد بنزن .
6 ـ أنبوبة توصيل بها انتفاخ .
نشاط التعلم :
1 ـ سخن المادة العضوية وأكسيد النحاس الجاف تسخيناً شديداً .
2 ـ ماذا يحدث للمادة العضوية بفعل التسخين ؟
3 ـ ما فائدة أكسيد النحاس الجاف هنا ؟
4 ـ ماذا تلاحظ على جدران الانتفاخ في أنبوبة التوصيل ؟
5 ـ ماذا حدث لهيدوكسيد الكالسيوم " ماء الجير " ؟ لماذا ؟
6 ـ اكتب المعادلة الخاصة بالتفاعل الذي حدث لماء الجير .
7 ـ ماذا تستنتج من مكونات المادة العضوية ؟
8 ـ احصر المواد المصنوعة من مركبات عضوية تشاهدها في المعمل .
9 ـ احصر المواد المصنوعة من مركبات عضوية تستخدمها في منزلك .
10 ـ اكتب تقريراً علمياً يشتمل على :
أ ) المواد المصنوعة من مركبات عضوية في المنزل والمعمل .
ب ) أهمية صناعة المركبات العضوية في حياتنا .
ج ) الأهمية الاقتصادية لصناعة البتروكيميائيات في السعودية .

خطة رقم ( 3 )
المجال المغناطيسي لتيار كهربائي
الأهداف :
يتوقع من الطالب بلوغ الأهداف التالية بعد تحديد المفاهيم الأساسية للدرس :
1 ـ أن يحدد ماهية المجال المغناطيسي .
2 ـ أن يعرف التيار الكهربائي .
3 ـ أن يعين العلاقة بين المجال المغناطيسي والتيار الكهربائي .
4 ـ أن يقدر العلم وجهود العلماء .
تساؤلات :
وضعت جهاز المذياع وأنت تستمع إلى محطة إذاعية بالقرب من جهاز يعمل بالكهرباء فحدث تشويش لصوت الإذاعة ما تفسيرك لذلك ؟
مواد التعلم :
1 ـ بوصلة .
2 ـ مفتاح ذو اتجاهين .
3 ـ أسلاك .
4 ـ بطارية .
5 ـ معدلة .
نشاط التعلم :
1 ـ صل كلاً من المفتاح الكهربائي ذي الاتجاهين والبطارية والمعدلة بأسلاك توصيل كهربائية على التسلسل .
2 ـ ضع البوصلة بالقرب من السلك .
3 ـ اتركها حتى تستقر في وضع معين ، ثم غير وضع السلك بحيث يكون السلك موازياً لإبرة البوصلة .
4 ـ اغلق المفتاح الكهربائي ماذا تلاحظ ؟
5 ـ اعمل على زيادة التيار الكهربائي بالتدريج مستعيناً بالمعدلة . ماذا تلاحظ ؟
6 ـ اعكس اتجاه التيار الكهربائي بإغلاق المفتاح بالاتجاه الآخر . ماذا تلاحظ ؟
7 ـ غير من وضع السلك بالنسبة للإبرة ، بحيث يتعامدان . ماذا تشاهد عند إغلاق المفتاح الكهربائي ؟ لماذا ؟
8 ـ من التجربة تجد أن اتجاه انحراف الإبرة يتوقف على عاملين هما :
9 ـ ماذا تتوقع لو نقلت الإبرة المغناطيسية من مكان لآخر قريباً أو بعيداً عن السلك ؟
10 ـ ما تفسيرك لما تقول ؟
11 ـ ما المجال المغناطيسي ؟
12 ـ ما التيار الكهربائي ؟
13 ـ ما العلاقة بينهما ؟

خطة رقم ( 4 )
أثر الحرارة على تمدد السوائل
الأهداف التعليمية :
يتوقع منك عزيزي الطالب بلوغ الأهداف التالية بعد تحديد المفاهيم الرئيسية للموضوع .
1 ـ أن تقيس درجة حرارة جسم ما بدقة .
2 ـ أن تحدد العلاقة بين كمية الحرارة ودرجة الحرارة .
3 ـ أن تصنف المقاييس الحرارية المعطاة لك .
تساؤل :
ما هو تأثير الحرارة على سائل ما ؟
المواد التعليمية ومستلزمات التعلم :
1 ـ جهاز تمدد السوائل بالحرارة .
2 ـ موقد بنزين .
3 ـ زئبق .
4 ـ ماء .
5 ـ جلسرين .
6 ـ مقياس حرارة زئبقي .
نشاط التعلم :
1 ـ ضع كمية متساوية من كل من الماء ، الزئبق ، والجلسرين ، في الأنابيب المخصصة لذلك في جهاز تمدد السوائل بالحرارة .
2 ـ ضع جهاز تمدد السوائل بالحرارة فوق موقد مشتعل .
3 ـ لاحظ مستوى السائل في كل أنبوب .
4 ـ استمر في التسخين وسجل ملاحظاتك .
5 ـ هل ارتفاع السائل يعتبر تمدداً طولياً .
6 ـ ما الصفة في المادة التي تتأثر بالحرارة ؟
7 ـ ما العلاقة بين كمية الحرارة والتغير في درجة الحرارة ؟
8 ـ ما الوسيلة الطبيعية المستخدمة لتقدير سخونة الأجسام ؟ وهل يمكن الاعتماد على هذه الوسيلة ؟ ولماذا ؟
9 ـ كيف نقيس درجة الحرارة بدقة ؟
10 ـ ما هي في اعتقادك الشروط اللازم توفرها في السائل المراد استخدامه في مقياس الحرارة ؟
11 ـ هل جميع موازين الحرارة تعتمد على السوائل ؟
12 ـ هل تعرف مدى المقياس الطبي ؟

برنامج استقصائي لتنمية مهارات التفكير الإبداعي لدى طلبة الصف الثالث المتوسط في مادة الفقه
الموضوع : الأطعمة والأشربة .
في هذا الأنموذج تم دمج دور المعلم والطلبة معا ، وللمعلم أن ينظم الأدوار كما يشاء داخل الحصة .

الأهداف :
يتوقع من الطلبة بعد مشاركتهم بفاعلية في الموقف الاستقصائي أن يكونوا قادرين على تحقيق الأهداف التالية :
1 ـ أن يحدد ما الواجب على الإنسان في نعمة الطعام .
2 ـ أن يوضحوا الغرض من الواجبات المكلف بها الإنسان نحو نعمة الطعام .
3 ـ أن يذكروا التشريعات التي جاء بها الإسلام فيما يتعلق بالطعام والشراب .
4 ـ أن يستدلوا من القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة على الأمر بطلب الرزق .
5 ـ أن يبينوا الحكم في الأطعمة والأشربة .
6 ـ أن يكروا الدليل من القرآن على أن الأصل في جميع الأطعمة هو التحليل .
7 ـ أن يناقشوا حديث ابن عباس عن الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ بخصوص الأطعمة .
8 ـ أن يوضحوا ما يستدل عليه من الحديث .

الوسائل : الكتاب ، السبورة الإضافية مدون عليها عناصر الموضوع ، العاكس الرأسي وشفافيات متضمنة الموضوع وغيرها .
الطريقة : استقرائية استنتاجية .
الإجراءات والأساليب :
التمهيد :
س1 ـ من يعدد بعضا من نعم الله على العباد ؟
س2 ـ قارن بين حلال الأكل وحرامه ، وما أثر ذلك على الإنسان .
س3 ـ أذكر بعض الأدلة على وجوب طلب الرق .
س4 ـ هل كل اللحوم أكلها حلال ، أذكر بعض ما حرّم منها ، وما الحكمة من ذلك .

العرض :
أولا ـ يقرأ الطلبة الموضوع قراءة صامتة فاهمة . تم أطرح الأسئلة التالية :
س ـ ماذا تستخلص من قراءتك لموضوع الدرس ؟
ج ـ 1 ـ أن يتعلم العباد ما شرعه الله لهم تجاه نعمة الطعام .
2 ـ أن يعوا التشريعات الإسلامية نحو الطعام والشراب ز
3 ـ أن يتعرفوا على الحكم في الأطعمة والأشربة .
4 ـ الأمر بالسعي لأجل الرزق وكسب المعاش .
5 ـ الأمر بالأكل من الطيبات .
6 ـ وجوب شكر الله على نعمه .
س ـ ما الذي تلاحظونه من خلال الموضوع ؟
ج ـ اشتمال الموضوع على كثير من الأدلة القرى القرآنية والأحاديث النبوية حول تخليل بعض الأطعمة ، وتحريم البعض الآخر .

ثانيا ـ صنف المفردات والأفكار الواردة في الدرس حسب ما تتفق فيه وما تختلف .
1 ـ المطاعم ـ المشارب
2 ـ الماء ـ النبات ـ الحيوان
3 ـ خلق ـ هيّأ ـ أنزل ـ أخرج ـ سخر ـ كان ـ شرع
4 ـ يتعلم ـ يتبع ـ ينال ـ يتجنب
5 ـ الطعام ـ الشراب ـ سخط ـ عقاب
6 ـ في ـ من ـ على ـ أنّ ـ ما ـ الباء ـ اللام
س ـ بين أنواع المصنفات السابقة كلا حسب الجدول الذي وضعت فيه ؟
ج ـ 1 ـ أسماء متجانسة . 2 ـ أسماء متجانسة .
3 ـ أفعال ماضية . 4 ـ أفعال مضارعة .
5 ـ مصادر . 6 ـ أحرف .

ثالثا ـ س ـ ما الذي تستدل عليه من قراءتك للموضوع ؟
ج ـ 1 ـ أن الله أنزل لعباده الماء من السماء ، وأخرج لهم من الأرض النبات ،
وخلق لهم الحيوانات الطيبة .
2 ـ سخر كل ما خلق من الأصناف السابقة الذكر لخدمة الإنسان .
3 ـ أهمية الطعام والشراب للإنسان .
س ـ للدلالة على أهمية الطعام والشراب جاء الإسلام بتشريعات جليلة ، اذكرها .
ج ـ 1 ـ الأمر بطلب الرزق والمعاش .
2 ـ الأمر بأكل الطيبات المباحة ، والنهي عن أكل الخبائث المحرمة .
3 ـ النهي عن أكل أموال الناس بالباطل .
4 ـ الأمر بشكر نعمة الطعام والشراب .
س ـ اذكر ما يجب على الإنسان في نعمة الله ، وما الغرض من ذلك ؟
ج ـ أن يتعلم العباد ما شرعه الله لهم من أحكام بشأنها .
والغرض من ذلك اتباع تلك الأحكام لينالوا رضاه .

رابعا ـ س ـ ماذا نستنتج من فقرة " نعمة الطعام والواجب فيها "
ج ـ 1 ـ أن في الطعام حياة العباد .
2 ـ أن الله سخر لعباده الطيبات من الطعام .
3 ـ أن يتعلم الإنسان الأحكام التي شرعها الله بخصوص هذه النعم .
4 ـ اتباع تلك الأحكام لينالوا رضا الله ويتجنبوا سخطه .
س ـ من تشريعات الإسلام فيما يتعلق بالطعام والشراب أن أمرنا بأمور كثيرة اذكر
واحدا منها .
ج ـ الأمر بطلب الرزق والمعاش .

خامسا ـ س ـ اذكر ما يدل على ذلك من القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة .
ج ـ قال تعالى : ( هو الذي جعل لكم الأرض ذلولا فامشوا في مناكبها وكلوا من
رزقه وإليه النشور ) .
وقوله صلى الله عليه وسلم " والذي نفسي بيده لأن يأخذ أحدكم حبله فيحتطب . . . ألخ " .
س ـ من يذكر تشريعا آخر من تشريعات الإسلام حول الطعام والشراب ؟
ج ـ الأمر بالأكل من الطيبات المباحة ، والنهي عن الأكل من الخبائث المحرمة .
س ـ استدل على ذلك من القرآن الكريم .
ج ـ قال تعالى : ( يأيها الذين آمنوا كلوا من طيبات ما رزقناكم )
س ـ عدد بعض الطيبات المباحة الأكل من الحيوانات ، وأخرى من الخبائث المنهي عنها .
ج ـ من الطيبات المأمور بها : لحم الإبل ، والأغنام ، والأبقار ، ولحوم الطيور والأسماك .
من المنهي عنه : الحمر الأهلية ، والحيوانات المفترسة ، والخنزير .
س ـ لماذا نهي عن أكل لحم الخنزير ؟
ج ـ لأنه نجس .

سادسا ـ لقد نهى الإسلام عن أكل أموال الناس بينهم بالباطل .
س ـ هات دليلا على ذلك .
ج ـ قال تعلى : ( ولا تأكلوا أموالكم بينكم بالباطل ) .
س ـ عدد الصور التي تدخل ضمن أكل أموال الناس بالباطل .
ج ـ الغش ن التدليس ، الخداع ، القمار ، السرقة ، الغصب ، وجحد الحقوق .

سابعا ـ من تشريعات الإسلام الأمر بشكر نعمة الطعام والشراب .
س ـ اذكر دليلا من القرآن الكريم على ذلك الأمر .
ج ـ قال تعالى : ( يأيها الذين آمنوا كلوا من طيبات ما رزقناكم واشكروا الله إن كنتم
إياه تعبدون ) .
س ـ وضح حكم الأصل في جميع الأطعمة والأشربة .
ج ـ الأصل فيها الحلال ، ولا يحرم منها إلا ما حرمه الله ورسوله صلى الله عليه وسلم.
س ـ استدل على أن الأصل في جميع الأطعمة هو التحليل .
ج ـ قال تعالى : ( وقد فصل لكم ما حرم عليكم إلا ما اضطررتم إليه ) .
وقوله تعالى : ( يسألونك ماذا أُحل لهم قل أُحل لكم الطيبات ) .
س ـ وضح عما يدل عليه حديث ابن عباس رضي الله عنهما .
ج ـ يدل على أن ما لم يرد الشرع بتحريمه فهو على اصل الحل معفو عنه .

ثامنا ـ التقويم :
س ـ ما أثر المطعم الحلال ، والحرام على سلوك الإنسان ؟
ج ـ المطعم الحلال : 1 ـ يعين على صفاء القلب ورقته .
2 ـ يعمل على حسن الخلق . 3 ـ يقبل من طاعمه الدعاء .
المطعم الحرام : 1 ـ يفسد البدن . 2 ـ يفسد الطبع والخلق .
3 ـ عدم الاستجابة للدعاء .
س ـ دلل من القرآن على وجوب شكر الله على نعمه .
ج ـ قال تعالى : ( واشكروا الله إن كنتم إياه تعبدون ) .
س ـ قوّم هذه العبارة مستدلا على صحة رأيك بما تحفظ من القرآن الكريم .
" جميع الأطعمة حرام إلا ما تيسر منها حسب ما ورد في الأدلة الشرعية " .
ج ـ هذه العبارة خاطئة ، وعلى عكس ما تقول الأدلة الشرعية إذ إن الصواب :
الأصل في جميع الأطعمة والأشربة أنها حلال ، ولا يحرم منها إلا ما حرمه الله
ورسوله .
الدليل قوله تعالى : ( وقد فصّل لكم ما حَرَّم عليكم إلا ما اضطررتم إليه ) .
وقوله تعالى : ( يسألونك ماذا أُحِل لهم قل أُحل لكم الطيبات ) .

تم بحمد الله


إعــداد

الدكتور / مسعد محمد زياد
مشرف ومطور تربوي
ومحاضر في العلوم التربوية

د.فالح العمره
07-04-2005, 12:42 PM
خطة لتكثيف الأداء خلال ثلاثة أسابيع



الأسبوع الأول :



- اكتب اهدافك والمجالات التي ترغب في تحسين أدائك فيها ، أو أخذ خطوات واسعة في اتجاه تحقيقها ، وحددها بوضوح ودقة .



- اختر أول ثلاثة أهداف ، وتخيل ما قد يحدث إذا حققتها بالفعل ، ولاتتخيل ما يجب أن تفعله كي تصل إليها ، بل حاول أن تستشعر نتائجها عند اكتمالها ، وحاول القيام بذلك أثناء فترة التوفق عن العمل ، وعليك أن تمنح نفسك التوقف عن العمل . وعليك أن تمنح نفسك فرصة 20 دقيقة للقيام بتدريب ذهني على الأهداف .

تطبيق ذلك على كل هدف أكثر من مرة ، وكلما سمحت لك الظروف بذلك .



- استرجع أي فكرة مفاجئة كانت قد طرأت لك ، أو عدد من التجارب المتابعة التي مررت بها واكتبها على ورقة ، وانتبه إلى الظروف والملابسات التي أحاطت بها ، جرب إمكانية خلق تلك الظروف مرة اخرى .

- حاول أن تبدأ في علاج الضغط العصبي ، وكن متفائلا .



- طبق تمرين الاسترخاء الممتد ، إذا سبق لك أداء هذا التمرين ، أو وجدته سهلا ، فيكفي القيام بجلسة واحدة ، أما إذا لم يكن الأمر كذلك ، فكرر التمرين ثلاث أو أربع مرات في الأسبوع ، وستحتاج إلى 20دقيقة متصلة أو أكثر في كل جلسة ، ويستحسن أن تقوم بذلك أول آخر المساء ما لم يغلبك النعاس . أما إذا استسلمت للنوم ، فيمكنك أن تقوم بذلك أول شيء في الصباح ، ركز على ذاتك المتميزة كي تتمتع بالراحة الذهنية والجسدية .



- بداية من اليوم الأول ، احرص على ملاحظة الأشياء ، وقم ببعض التغييرات في نمط حياتك . ابدأ بمستوى متواضع ، ثم ضاعف العملية ، لكن قم ببعض التغييرات اليومية على مدى الأسابيع الثلاثة ، لاحظ الأشياء من حولك في أي مكان وأي زمان ، ولن يستغرق ذلك وقتا طويلا ، ففي البداية يتعين عليك أن تكون منبها للأمر ، وتداوم على تذكير نفسك به حتى تصبح عادة مألوفة .



- من البداية ، توقع أن تراودك بعض الأفكار المفاجئة عن اهدافك ، أو مشاكلك أو أي شيء ، لكن لا تقلق إذا لم يسفر ذلك عن نتيجة ملموسة ، فأيا كان الذي تفعله ، لا تحاول أن تضغط على نفسك وضع ثقتك في قدرة عقلك الباطن .



- طبق عملية تغيير الحالة كي تشعر بطاقتك الابداعية ، أو بالسكينة والثقة ، أو بأي حالة مزاجية أخرى يتطلبها أداؤك أو تحقيق أهدافك ، حدد بعض الأسس التي يمكنك من خلالها أن تسترجع الحالة المزاجية بسرعة حين تحتاجها .



الأسبوع الثاني :



- حاول خلال هذا الأسبوع أن تطبق أسلوب الاسترخاء السريع في العمل ، أو في أي وقت تشعر فيه بالحاجة إلى الهدوء والسيطرة على مقاليد الأمور ، أي بعبارة أخرى ، حين تشعر بالغضب أو الضيق أو التوتر أو الاحباط أو الكدر أو الحيرة أو الخوف ، وحاول بين الحين والآخر أن تقتنص بعض الوقت عن العمل لكى تسترخي من عناء العمل .



- ابدأ في إعادة صياغة المواقف خاصة تلك التي تمر فيها بالحالات المزاجية السابقة والتي تصبح فيها في أمس الحاجة للاسترخاء . حاول أن تستكشف ما قد يعنيه أي تصرف أو تعليق أو حدث حين تزيل عنه معناه الظاهري ، واحرص على أن ترى الأمور من منظور عام ، ومنظور تفصيلي وتوقع أفضل الاحتمالات واسوأها وكن موضوعيا وذاتيا ، وجزيء المشكلة تصاعديا او تنازليا أيا كانت الطريقة أو الأسلوب ، واحرص على ان تتبنى وجهات نظر جديدة .



- اترك لنفسك كل يوم مساحة زمنية تكفي للاسترخاء والابتعاد عن العمل .



- حاول أن تقوم بتغيير نمط حياتك بما يتوافق مع إعطاء نفسك الفرصة للتفكير العشوائي المبيتكر . ولا تشعر بتانيب الضمير إذا أمضيت بعض الوقت في أحلام اليقظة .



- مرة اخرى تدرب على تحقيق أهدافك نظريا ، كون صورة محددة عما تود تحقيقه ، وضع نفسك في وسط الصورة وشاهد الأمور من خلال رؤيتك لها .



- حدد ثلاثة معتقدات سلبية وطبق عليها عملية تغيير المعتقدات .



- حاول أن تغير من حالتك المزاجية في العمل أو في أي مكان آخر واستفد من الأسس التي وضعتها لنفسك .



الأسبوع الثالث .

- احرص على القيام بالملاحظة مع إعادة الصياغة ، والاسترخاء أكثر من مرة خلال اليوم الواحد .



- جرب تطبيق أحد أساليب إعادة الصياغة التي تناولناها في الفصل الثامن كل يوم من أيام الأسبوع الثالث ، ويمكنك تطبيق أكثر من اسلوب على مشكلة واحدة ، تدرب على عدم شغل ذهنك بالتفكير حين تشعر بالارهاق والعجز عن التوصل إلى حل المشكلة محل البحث .



- جرب أسلوب ديزني مع أحد المشاكل الصعبة التي تواجهها وترغب أن يكون علاجها مبتكرا .



- توقع أن تفاجئك بعض الخواطر والأفكار المتتابعة ، حاول أن تدونها اولا بأول .



- احرص على تغيير نمطك الروتيني الذي تتبعه في كل شيء وقم بتغيير نمط واحد في كل مرة .



- قبل نهاية الأسبوع الثالث التزم أمام نفسك بتغيير هواياتك واهتماماتك وخذ خطوة جريئة واتصل بشخص تعرفه كي تخبره بهذه الخطوة والتزم أمامه ، وغدا كلفك الامر إنفاق بعض النقود فلا تتردد .



- تعهد امام نفسك بان تللتزم باداء كل نشاط من النشاطات السابقة إلى أن تدرب قدرتك اللا شعورية على العمل بكفاءة وإبداع .



الأسبوع الرابع :



يوميا : أعد الصياغة ، ولا حظ توقف قليلا عن العمل وغير نمطك الروتيني .



أسبوعيا : راجع أهدافك ، وتدرب عليها . طبق أحد أساليب إعادة الصياغة على أحد المشاكل ، ولاحظ أي خواطر فجائية تطرأ لذهنك وأسلوب تعاملك معها .
ارجع للتوسع واحات تربوية

د.فالح العمره
08-04-2005, 10:27 PM
نظرية الذكاء المتعدد
Multiple Intelligence

تعتبر نظرية جاردنر Howard Garduer من النظريات المفيدة في معرفة أساليب التعلم وأساليب التدريس فأنها تكتشف مواطن القوة والضعف عند المتعلم.
ويرى جاردنر أن الذكاء عبارة عن تسع قدرات تمثل الذكاء العام عند المتعلم.
والذكاء عند جاردنر عبارة عن مجموعة من المهارات تمكن الشخص من حل مشكلاته. وكذلك القدرات التي تمكن الشخص من انتاج ماله تقديره وقيمته في المجتمع. والقدرة على إضافة معرفة جديدة والذكاء عبارة عن بعد واحد فقط بل عدة أبعاد. ثم إن كل شخص متميز عن الآخرين. والذكاء يختلف عن الناس من شخص إلى آخر.
وعوامل الذكاء التسعة هي:
1- الذكاء اللغوي: أو الذكاء الشفهي هو القدرة على إستعمال اللغة والحساسية للكلمات ومعاني الكلمات ومعرفة قواعد النحو والقدرة على معرفة المحسنات البديعي والشعر وحسن الإلقاء. والقدرة على نقل المفاهيم بطريقة واضحة.
والأشخاص الأذكياء لغوياً هم الشعراء والخطباء والمذيعون.
2-الذكاء الرياضي المنطقي: قدرة الشخص الرياضية والمنطقية والتفكير المجرد وحل المشكلات.
والأشخاص الأذكياء رياضياً: هم علماء الرياضيات والمهندسون والفيزيائيون والباحثون.
3-الذكاء الشخصي: قدرة الشخص على تشكيل أنموذج دقيق وواضح من نفسه وإستعمال هذا النموذج بفاعلية في الحياة في مستوى أساسي ومعرفة مشاعر المتعة والألم.
وهذه صفات العلماء والحكماء والفلاسفة.
4-الذكاء الاجتماعي: هو قوة الملاحظة ومعرفة الفروق بين الناس وخاصة طبائعهم وذكاؤهم وأمزجتهم ومعرفة نواياهم ورغباتهم.
وهذه صفات رجال الدين والساسة المتصفين بالفراسة وسعة المعرفة.
5-الذكاء الموسيقي: هو القدرة على تميز الأصوات والإيقاعات.
مثل المطربون والملحنون والعازفون.
6-الذكاء الفراغي أو التصوري (أو البصري) سعة إدراك العالم والقدرة على التصور ومعرفة الاتجهات وتقدير المسافات والأحجام.
ومثل أولئك هم المهندسون والجراحون والرسامون.
7-الذكاء البدني: وهو قدرة الشخص على التحكم في حركات جسده.
مثل السباحون، والبهلوانات، والممثلون.
8-الذكاء الطبيعي: قدرة الفهم على الطبيعة وما فيها من حيوانات ونباتات والقدرة على التصنيف.
ومثال ذلك المزارعون ـ الصيادون.
9-الوجوديون: وهم الأشخاص الذين لديهم قدرة على التفكير بطريقة تجريدية وهم الذين يفكرون بالحياة والموت. وهؤلاء الذين يفكرون في ما وراء الطبيعة أو ما بعد الموت.
المصدر : مركز رعاية الموهوبين

د.فالح العمره
08-04-2005, 10:30 PM
العنوان: كيف نحسن التفكير ؟؟

--------------------------------------------------------------------------------

لقد أصبح من وظيفة التربية أن تُعنى بتعليم الناس كيف يفكرون، وأن تحذرهم من مزالق التفكير، وتدرِّبهم على أساليبه السديدة، حتى يستطيعوا أن يشقوا طريقهم في الحياة بنجاح، ويدعموا بناء الحضارة، وحتى لا يصيروا عبيداً للغير في تفكيرهم.

وقد يتساءل الناس: هل يحتاج الإنسان أن يتعلم كيف يفكر؟ أو ليس الإنسان مفكِّراً بطبيعته؟
والجواب على ذلك أن الإنسان في حاجة إلى تعلّم طرق التفكير، والتدرّب على مهاراته، كحاجته لأن يتعلم كيف يتكلم، وكيف يعامل الناس.

وتعليم التفكير الصحيح يبنى على بعض القواعد الأساسية، لا بد من غرسها في النفوس، وكلما كان تمثلها في سن أبكر كانت النتيجة أحسن.

فالعاقل يعلم، وينبغي أن يعِّلم من هو في رعايته، إن المرء لا بد أن يخطئ فهو لا يصيب دائماً، لذلك عليه ألا يتعصب لأفكاره، فإذا واجهه إنسان بما يخالف رأيه فعليه أن يحسن الاستماع إليه، بقصد الوصول إلى الصواب
لا بقصد نقض كلامه.

وفي تراثنا الإسلامي أمثلة لو تمثلها النشء لآتت أحسن الأكل، منها:-

قول التابعي الجليل الثقة محمد بن عجلان رحمه الله :"إذا أخطأ العالم (لا أدري) أصيبت مقاتله".

وقول الإمام العظيم محمد بن إدريس الشافعي رحمه الله: « ما ناظرت أحداً فأحببت أن يخطئ»، وقوله: «وَدِدت أن الناس لو تعلَّموا هذه الكتب، ولن ينسبوها إليّ» وهذه قمة في الإخلاص والتجرد لله قل أن تسامى.

وما رواه الديلمي عن ابن عمر رضي الله عنهما: «خذ الحكمة، ولا يضرك من أي وعاءٍ خرجت»
فهذه الأقوال وأمثالها، لو (برمجت) عليها عقول الناشئة لكان لها أحسن الأثر في تسديد التفكير وترشيده.

ويمكن للمربي -أو المعلِّم- أن يستفيد في تعليم التفكير من الطرائق التالية:-

1 - المقارنة: وتكون بإبراز أوجه الاتفاق والافتراق أو العلاقة بين شيئين، أو فكرتين، أو عمليتين، أو شخصيتين، أو كتابين، .. إلخ. فقد تكون المقارنة بين المتنبي والمعري في شعر الحكمة، أو بين شوقي وحافظ في الرثاء، وقد تكون -مثلاً- بين الحربين العالميتين الأولى والثانية من حيث العدد، والعتاد، والاستراتيجيات القتالية، والنتائج.. أو بين مجموعتنا الشمسية ومجموعات شمسية أخرى.


2 - التلخيص: والمراد به تلخيص كتاب، أو مقال، أو قصة، أو محاضرة.. واختصار ذلك إلى ثلث الحجم الأصلي أو ربعه مثلاً.
وتتطلب عملية التلخيص فهماً دقيقاً للمادة، وقدرة على إعادة عرضها، بحيث تسلم أهدافها الرئيسة وأفكارها من الحذف أو التشويه. والتلخيص مهارة يتطلب إتقانها تدريباً مستمراً بإشراف معلم قدير.


3 - الملاحظة : تعد الملاحظة أساس المنهجية العلمية، وهي الخطوة الأولى نحو إدراك ماهية الأشياء، أو الأحداث، أو العلاقات، وهي وسيلة مهمة من وسائل دراسة الظواهر الطبيعية، والاجتماعية، والنفسية، وملكة الملاحظة قابلة للتنمية عن طريق التدريب
وهناك كتب وبرامج باللغات الأجنبية تضم العديد من هذه التدريبات، والملاحظات أنواع منها: السمعي، والبصري، والذهني، ومن أمثلتها: أن يطلب المدرِّب من طلبته مراقبة برنامج تلفازي مدته نصف ساعة حول تلوث البحار والمحيطات بالنفايات الصناعية والنووية، ثم يدونون مالاحظوه.



4 - التصنيف: يرتبط التصنيف بالمقارنة، ويقوم على أسس ومعايير محددة، ويستخدمه الفرد مستعيناً بحصيلته المعرفية، وخبراته المكتسبة، ويبدأ بخطوات الجمع، والمقارنة، وتحديد جوانب الوفق والفرق بين الأشياء التي هي موضوع التصنيف، ولا بد من ملاحظة أساس التصنيف أو معياره في تلك العملية من بدايتها إلى نهايتها.



5 - التفسير: يستخدم الفرد حصيلته المعرفية في تفسير الأشياء والظواهر، والأحداث.. ويستفيد في هذا من الملاحظة التي تمكِّنه من جمع البيانات والمعلومات حول ما يريد تفسيره
وفي ضوء ذلك قد يقوم بصياغة (فرضية) تعبر عن العلاقة أو العلاقات القائمة بين هذه المعلومات والبيانات، وقد يلجأ إلى المقارنة لتجلية أوجه الشبه أو الاختلاف بين هذه العلاقات، والأمثلة على ذلك كثيرة، فقد نطلب أو يطلب منا تفسير ظاهرة ولادة النجوم وموتها، أو ظاهرة تشكل الأجسام المضادة في جسم الإنسان، أو تعليل مشي الإنسان على سطح القمر بما يشبه الطيران، والتثاقل في المشي على سطح الأرض، أو تعليل ظاهرة العنف عند بعض الجماعات وما أشبه ذلك.

6 - النقد: والمقصود هنا النقد البنَّاء الذي يظهر مواطن القوة والضعف في العمل، أو الفكرة التي هي معروضة للنقد والمناقشة .
والنقد بهذه المنزلة مهارة مهمة من مهارات التفكير وهو ذو جدوى كبيرة في الوصول إلى الصواب، أو تطوير فكرة أو مشروع ما، لأن الناظر الواحد قد تخفى عليه بعض الزوايا، أو يكون متأثراً ببعض العوامل النفسية التي تدفعه للتحيّز-دون أن يشعر- مع الفكرة أو ضدها.


7 - البحث عن افتراضات: يحاول الفرد صياغة فرضيات معينة بشأن بيانات، أو معلومات، أو أفكار، أو وجهات نظر، أو دراسات في مجال ما، وقد يكون الافتراض صحيحاً أو خطأ، والحكم عليه يتم بموجب أدلة أو معلومات تثبته أو تنفيه
مثلاِ: إذا وصلتنا إشارات من الفضاء الخارجي، فقد نفترض أنها صادرة عن كائنات حية تعيش هناك، ولكننا لا نستطيع قبول هذا الافتراض مالم تثبته الأدلة، وإذا تأخر رب الأسرة عن موعد عودته بعد الظهر فقد تفترض الزوجة أن أحد أصدقائه قد دعاه إلى الغداء، ولا هاتف عنده ليخبرها بذلك، وقد تفترض أنه أصيب بحادث، ولكنها لا تستطيع أن تقطع بشيء ما لم يقم لديها الدليل.


8 - التخيل: تعد كتابات وقصص الخيال العلمي من أوضح الأمثلة على أهميّة التخيل، حيث يؤدي الخيال القائم على بعض الأسس العلمية وظيفة المحرِّك الرئيس الذي ينسج الحدث، ويشكل وقائعه
وفي قصص الخيال العلمي نجد تصورات لثقافات عالم المستقبل، كمصنع كبير تديره الحواسيب الآلية، أو اختراع سيارة وقودها الماء، أو استخلاص عقار من نبات معروف يفيد في علاج مرض مستعص، أو استخدام الرقاقات الإلكترونية في شفاء بعض أنواع العمى.
ويجسد التخيل القدرة على الإبداع والابتكار، والخروج عن المألوف، كما أنه يمثل بنية افتراضية عناصرها من نسيج الخيال، ويتطلب تحقيقها جملة من الشروط والعناصر، والعوامل المساعدة، ومعرفة علمية كافية، هذا إذا كانت قابلة للتحقيق ولم تكن من شرود الخيال.
ويمكن توظيف ملكة التخيل للارتقاء بمستوى التفكير، والتدريب للمساعدة في زيادة القدرات الإبداعية مثل: الطلاقة، والأصالة، والمرونة، والميل إلى معرفة التفصيلات.


9 - نقل الخبرة من موقف إلى آخر: يتعلم الفرد في ظروف ومواقف معينة مفاهيم، ومبادئ، وحقائق، ويعالج موضوعات ومشكلات عديدة، ويتعرّف على ظواهر مختلفة، تشكل كلها مخزونه المعرفي
وليس المقصود من التعلم أن يلجأ الفرد إلى هذا المخزون عندما يمر بظروف ومواقف مماثلة لما مرّ به فحسب، بل المقصود أيضاً أن يستفيد من ذلك المخزون في مواقف وظروف جديدة. فتعلَّم الرياضيات في المدرسة -مثلاً- يمكِّن الفرد من حساب نفقاته الشهرية، أو إعداد الميزانية الخاصة بتجارته، أو استخدام الرياضيات في تطبيقات صناعية، وإذا ذهبنا إلى أبعد من هذا نقول: إن الرياضيات تعلمه أن في الحياة مواقف لا تنفع فيها العواطف ولا يستخدم فيها إلا المنطق والبرهان. فإثبات أن مربع الوتر في المثلث القائم الزاوية يساوي مجموع مربعي الضلعين الآخرين لا يتم إلا بالبرهان، ولا تنفع فيه العواطف أو الوساطات .

]مقالة للكاتب : د. أحمد البراء الأميري (بتصرف

د.فالح العمره
08-04-2005, 10:31 PM
--------------------------------------------------------------------------------

الذكاء الوجداني والقرن الواحد والعشرين
د.ابراهيم محمد المغازي

قسم علم النفس كلية التربية الدينية


( والعصر ان الانسان لفي خسر ألا الذين آمنوا وعملوا الصالحات وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر ( العصر 1-3)

لا شك أن معظم القضايا والمشكلات والنزاعات والحوادث التي تحدث بين أفراد الأسرة الواحدة أو بين أفراد المجتمع أو بين الأسر والجماعات داخل المجتمع أو بين المجتمعات، لا شك ان سبب هذا كله هو زيادة التوتر والانفعالات بصورة يصعب السيطرة عليها ، وبالتالي قلة التفكير وعدم التحكم في هذه الانفعالات وخاصة السلبية منها "السيئة" بواسطة العقل وبالتالي يظهر لنا أهمية الذكاء الوجداني ودوره الإيجابي في السيطرة على هذه القرن ، والذي ا اشتدت فيه الصراعات النفسية سواء داخل المجتمع أو بين المجتمعات ، وما يتطلبه هذا الضبط من ذكاء وتفكير بصفة عامة والذكاء الوجداني بصفة خاصة ، فزيادة هذا النوع من الذكاء لدى أفراد المجتمع يؤثر في ضبط النفس والانفعالات بينهم ، ويساعد في تحويل هذه الانفعالات السيئة من كره وبغض واحتقار وشوشرة وتدبير مؤامرات وغيبة ونميمة وإثارة الفتن وعدوانية 00 الخ الى الانفعالات إيجابية من حب وتقديم المساعدات للمحتاجين وتقدم المساعدات للمحتاجين وتقدم واحترام وصدق وأمانة ، أي الى إعلاء وتسامي لهذه الانفعالات السيئة في صورة يقبلها المجتمع وتساعد في تقدم وازدهار هذا المجتمع وبالتالي إبداعه" والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس" 0 وهذا ما أكده هنرى برجيسون 1932) بأن الإبداع هو انفعال أسمى من العقل فالطابع الوجداني يضفي لونه على كل جهد عقلي يبذله الانسان ، ولهذا فالذكاء الانفعالي هو جزء من الذكاء الوجداني ومن مكونات هذا الذكاء الوعي بالذات أو الوعي بالانفعالات والمشاعر والأحاسيس والأفكار وهذا الوعي بالذات سماه " هوارد جداردنر" (1983) الذكاء الذاتي أيضا من مكونات هذا الذكاء القدرة على السيطرة على انفعالاته بطريقة تنمي قدراته العقلية والوجدانية 0 كما في الحديث "ليس الشديد بالصرعة ولكن الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب" فالذكاء الوجداني يجمع بين الانفعالات الشخصية والانفعالات في سياقها الاجتماعي ، فهو القدرة العقلية التي تعمل من خلال التفاعل بين الجانب العقلي والوجداني في الشخصية ن لذا فالذكاء الوجداني أوسع من الذكاء الاجتماعي ويرجع الفضل في ظهوره الى "دانيال جولمان 1995" 00 ويرى كل من "سالوفي وماير" أن الوجدان يعطي الانسان معلومات ذات أهمية هذه المعلومات تجعله يفسرها ويستفيد منها ويستجيب لها من أجل أن يتوافق مع المشكلة أو الموقف المتوتر بشكل أكثر ذكاء فالوجدان يجعل تفكيرنا أكثر ذكاء فالذكاء الوجداني يشمل القدرة على أدراك الانفعالات وتقييمها والتعبير عنها ويشمل القدرة على فهم الانفعالات والمعرفة الوجدانية والقدرة على توليد المشاعر والوصول أليها عندما تيسر عملية التفكير ويشمل أيضا القدرة على تنظيم الانفعالات بما يعزز النمو الوجداني والعقلي 000فالفرد الذكي انفعاليا أو وجدانيا يعتبر فرد افضل من غيره في التعرف على انفعالاته وانفعالات الآخرين ولديه قدرة كبيرة على التعبير عن انفعالاته بصورة دقيقة تمنع سوء فهم الآخرين له ، فعندما يغضب فان لديه القدرة على عكس انفعال الغضب على ملامح وجهه وصوته ، كما أن لديه القدرة على إظهار التعاطف مع الآخرين وفهم وتحليل انفعالاته كالتمييز بين الشعور بالذنب والحياء والحزن والغضب والشعور بالحسد والغيرة ن كما أن لديه القدرة على السيطرة على انفعالاته بطريقة تنمي قدراته العقلية والوجدانية كتأجيل إشباع حاجاته ، وكبح جماح غضبه " لقيني ولا تغذيني" فهل أعددنا إنسان القرن 21 الذي يتميز بهذا الذكاء الوجداني ؟ 00 وصدق الله العظيم إذ يقول في سورة الفرقان " وعباد الرحمن الذين يمشون على الأرض هونا وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما"

د.فالح العمره
08-04-2005, 10:34 PM
العنوان: الذكاء العاطفي

--------------------------------------------------------------------------------

الذكاء العاطفي: بين النظرية والتطبيق
بقلم د. سعادة خليل
إن العلاقة ما بين العقل (الفكر) والعاطفة ملتبس عند الكثير من الناس إلى حد كبير.

يعتقد الكثير من الناس أن التفكير الجيد لا يستقيم إلاّ بغياب العاطفة. من المؤكد أن العواطف القوية تلعب دورا كبيرا في التفكير بصورة سليمة وتجعله من الصعوبة بمكان. وهذا ما حدا بالعقلانيين أن يجعلوا غياب العاطفة عن التفكير عقيدة لهم. ومع هذا وذاك تظهر لنا التجارب الإكلينيكية أن التفكير الخالي من العاطفة لا يؤدي بالضرورة إلى اتخاذ قرارات مرضية إن لم يكن مستحيلا. إن المشكلة لا تكمن في العاطفة في حد ذاتها بقدر ما تتعلق بتناسب العاطفة وملاءمتها للموقف وكيفية التعبير عنها. فليس المطلوب هنا تنحية العاطفة جانبا بقدر محاولة إيجاد أو خلق التوازن بين التفكير العقلاني والعاطفة.


منذ إصدار دانيال قولمان Daniel Goleman كتابه الأول (1995)، أصبح مصطلح "الذكاء العاطفي" من أهم المواضيع انتشارا وتداولا بين دوائر الشركات العالمية الكبرى وكذلك نال نفس الاهتمام على مستوى المؤسسات التعليمية إن كان في الجامعات أو في المدارس. وانتقلت العدوى إلى معظم الأقطار العربية فسرعان ما عقدت الندوات وورش العمل وبرامج التدريب والترجمات وما إلى ذلك من نشاطات ترافق كل صرعة جديدة دون دراسة أو تمحيص. ومن هذا المنطلق وقد عاد الكلام عن الذكاء العاطفي مرة أخرى أود هنا أن أتطرق باختصار إلى السياق التاريخي لتطور فكرة الذكاء العاطفي وما هو الذكاء العاطفي ضمن هذا السياق وما هي عناصره أو مكوناته وأهميته بالنسبة لمكان العمل والدرس.

للذكاء العاطفي جذوره الممتدة في مفهوم "الذكاء الاجتماعي" الذي أول من عرفّه روبرت ثورندايك Robert Thorndike (1920). ومنذ ذلك التاريخ وعلماء النفس يحاولون إزاحة الستار عن أنواع الذكاء التي صنفوها تحت ثلاث مجموعات:

o الذكاء المجرد (القدرة على فهم الرموز اللفظية والرياضية والقدرة على التعامل معها)

o الذكاء الحسي ( القدرة على فهم الأشياء الحسية أو المادية والقدرة على التعامل معها)

o الذكاء الاجتماعي (القدرة على فهم الناس والانتماء لهم)

وقد عرّف ثورندايك "الذكاء الاجتماعي" بالقدرة على فهم الأفراد (نساء ورجال وأطفال) والتعامل معهم ضمن العلاقات الإنسانية.

أما دافيد ويكسلر David Wechsler (1940) فقد عرّف الذكاء بالقدرة الشاملة على التصرف وعلى التفكير بعقلانية وعلى التعامل مع البيئة المحيطة بفاعلية. وتحدث كذلك عن عناصر عقلية وغير عقلية المعنية بالعوامل العاطفية والشخصية والاجتماعية. وفي سنة 1943 قال ويكسلر بضرورة القدرات العاطفية لتنبؤ قدرة أي شخص على النجاح في الحياة. وانقطع حبل التفكير والبحث حول هذه المسألة حتى ظهر هوارد قاردنرHoward Gardner (1983) في كتابه "أطر العقل" الذي أشار فيه إلى الذكاء المتعدد وبالتحديد أشار إلى نوعين من الذكاء يتقاطعان مع ما يسمى بالذكاء العاطفي وهما: الذكاء الاجتماعي والذكاء الشخصي. ومن ثم في سنة 1990 استخدم سالوفي ومايرSalovey and Mayer مصطلح "الذكاء العاطفي" لأول مرة. وكانا على دراية تامة بما سبق من عناصر الذكاء غير المعرفي. لقد وصفا الذكاء العاطفي على أنه نوع من الذكاء الاجتماعي المرتبط بالقدرة على مراقبة الشخص لذاته ولعواطفه وانفعالاته ولعواطف وانفعالات الآخرين والتمييز بينها واستخدام المعلومات الناتجة عن ذلك في ترشيد تفكيره وتصرفاته وقراراته. وفي أوائل التسعينيات من القرن العشرين أصبح دانيال قولمان على دراية بأعمال سالوفي وماير مما دفعه إلى وضع كتابه الشهير "الذكاء العاطفي".

كل التعريفات الواردة في كل الدراسات السابقة تجمع على معنى للذكاء العاطفي ويمكن تلخيصه في التعريف التالي: "الذكاء العاطفي هو الاستخدام الذكي للعواطف. فالشخص يستطيع أن يجعل عواطفه تعمل من أجله أو لصالحه باستخدامها في ترشيد سلوكه وتفكيره بطرق ووسائل تزيد من فرص نجاحه إن كان في العمل أو في المدرسة أو في الحياة بصورة عامة"

عواطفنا تنبع من أربعة أبنية أساسية هي:

1. القدرة على الفهم الدقيق والتقدير الدقيق والتعبير الدقيق عن العاطفة

2. القدرة على توليد المشاعر حسب الطلب عندما تسهل فهم الشخص لنفسه أو لشخص آخر

3. القدرة على فهم العواطف والمعرفة التي تنتج عنها

4. القدرة على تنظيم العواطف لتطوير النمو العاطفي والفكري وكل واحد من هذه الأبنية السابقة يساعد على تطوير المهارات المعينة التي تشكل معا ما يسمى "الذكاء العاطفي". إن الذكاء العاطفي ينمو ويتطور بالتعلم والمران على المهارات والقدرات التي يتشكل منها. أما المكونات والعناصر التي تشكل الذكاء العاطفي كما لخصها دانيال قولمان هي كما يلي:

الوعي الذاتي Self-awareness وهو القدرة على التصرف والقدرة على فهم الشخص لمشاعره وعواطفه هو وكذلك الدوافع وتأثيرها على الآخرين من حوله.

ضبط الذات Self-control وهو القدرة على ضبط وتوجيه الانفعالات والمشاعر القوية تجاه الآخرين.

الحافز Motivation وهو حب العمل بغض النظر عن الأجور والترقيات والمركز الشخصي.

التعاطف Empathy وهو القدرة على تفهم مشاعر وعواطف الأخرين وكذلك المهارة في التعامل مع الآخرين فيما يخص ردود أفعالهم العاطفية.

المهارة الاجتماعية Social skill وهي الكفاءة في إدارة العلاقات وبنائها والقدرة على إيجاد أرضية مشتركة وبناء التفاهمات.

ونتيجة لهذا الاهتمام الواسع تم تطوير برامج تدريب تبين العلاقة المبدأية التي تربط الذكاء العاطفي بأماكن تواجد العاملين وتهتم بتعليمهم المفهوم وتقييم نقاط قوتهم ونقاط ضعفهم وتزويدهم بإطار يرفع من قدرتهم على التفاعل مع الآخرين بواسطة استخدام الذكاء العاطفي.

أهمية الذكاء العاطفي بالنسبة للعمل تعود إلى عهود مضت حتى إلى ما قبل أن يحدد هذا المصطلح وينتشر بهذا القدر. كان التربويون والمهتمون بتطوير الموارد البشرية والمدربون في الشركات والمهتمون بالتوظيف والمديرون وآخرون يدركون ما هو الحد الفاصل بين الموظف العادي متوسط الأداء والموظف المتفوق في الأداء. إن الفرق بين الإثنين ليس المهارات الفنية التي يمكن اكتسابها وتعلمها بسهولة وليس بالضرورة أن يكون الذكاء هو ما يميز بين أداء وآخر. إنه شيء آخر يعرفه الشخص إذا رآه بنفسه ويصعب تحديده في نفس الوقت. إنه المهارات الشخصية.

وجاء الذكاء العاطفي المصطلح الموضوعي الذي يتكون من قدرات ومهارات يمكن قياسها ولم تعد مهارات فضفاضة ومطاطة لا يمكن قياسها. فمثلا لو تمعنا في الدور الذي يمكن أن تلعبه العواطف في مكان العمل لتبين لنا الأهمية التي ينطوي عليها فهم عواطفنا وكيفية التعامل معها في الوقت المناسب.

فلنأخذ مشاعر الخوف والقلق كمثال. لو كان شخص يعمل في أحد المصانع وقررت إدارة المصنع يوما زيادة سرعة الإنتاج لظروف موضوعية. عندئذ، يتعين على هذا الشخص أن يعمل بأسرع مم تعود عليه في السابق مع المحافظة على نفس نوعية الإنتاج. فإذا كانت السرعة المطلوبة معقولة يمكن أن يكتفي العامل بإطلاق تنهيدة ويوطد نفسه على أن يكون أكثر انتباها وحرصا. أما إذا زادت السرعة أكثر فأكثر إلى درجة تجعل العامل يشعر بعدم القدرة على مجاراة هذه السرعة، عندئذ، يبدأ القلق والخوف. يقلق حول ارتكاب أخطاء أو حول الإصابة بمكروه. ولكن بإمكانه أن يضبط ذلك القلق ويضعه جانبا أو يتجاهله وينتبه للعمل ويسير كل شيء على ما يرام. أما إذا أصر على القلق والخوف فترتكب بعض الأخطاء أو قد تؤذي نفسك نتيجة الارتباك وتفقد الوظيفة.

أما أهمية الذكاء العاطفي في المدرسة فهي واضحة وظاهرة في الأبحاث التربوية المرتكزة على أبحاث الدماغ والتي تشير إلى أن الصحة العاطفية أساسية وهامة للتعلم الفعاّل. فلعل أهم عنصر من عناصر نجاح الطالب في المدرسة هو فهمه لكيفية التعلم. فالعناصر الرئيسة لمثل هذا الفهم كما ذكرها دانيال قولمان هي: الثقة،وحب الاستطلاع، والقصد، وضبط الذات، والانتماء، والقدرة على التواصل، والقدرة على التعاون. فهذه الصفات هي من عناصر الذكاء العاطفي. لقد برهن الذكاء العاطفي على أنه متنبئ جيد للنجاح في المستقبل أكثر من الوسائل التقليدية مثل: المعدل التراكمي، أو معامل الذكاء ودرجات الاختبارات المعيارية المقننة الأخرى. من هنا جاء الاهتمام بالذكاء العاطفي من طرف الشركات الكبرى والجامعات والمدارس على مستوى العالم أجمع.

وباختصار، إن بناء الذكاء العاطفي لأي شخص له أكبر الأثر عليه طيلة حياته. فالعديد م الآباء والتربويين عندما انزعجوا في الآونة الأخيرة من مستويات المشاكل التي يصادفها طلاب المدارس التي تتراوح من احترام الذات المنخفض إلى سوء استعمال المخدرات والكحول إلى الإحباط، لجؤوا بكل قوة إلى تعليم الطلاب المهارات الضرورية للذكاء العاطفي. وكذلك الأمر في الشركات الكبرى التي وضعت الذكاء العاطفي في برامج التدريب ساعدت الموظفين وجعلتهم يتعاونون بصورة أفضل من ذي قبل وطورت حوافزهم مما أدى إلى زيادة الإنتاج والأرباح. ومن هنا يجب اعتبار الذكاء العاطفي بمكوناته وعناصره وسيلة ثالثة بالإضافة إلى المهارات الفنية والقدرات العقلية (المعرفية) عند التوظيف أو التطوير أو الترقيات إلى آخر هذه المهمات.

د.فالح العمره
08-04-2005, 10:53 PM
العنوان: مهارات الحفظ

--------------------------------------------------------------------------------

لقد أبدع الدكتور - نجيب الرفاعي - في تقديم إصداره الرائع - مهارات دراسية - ولقد اخترت لكم منه - مهارات الحفظ العشرة .

على الرغم من أن الحفظ هو أحد اساليب التفكير المعتمدة في مناهجنا الا أننا حتى لا نعرف كيف نحفظ !

وإنني إذ أقدم لكم هذه المشاركة فإنني أعتذر للدكتور إذا كان هناك أي إساءة له أو لجهده الكبير المتميز وهذا من سبيل نشر الخير وتعميم الفائدة على أبناء الأمة . والله من وراء القصد .


وهذه هي مهارات الحفظ العشرة كما وردت في الكتاب بإيجاز .........

1- تعرف على النقاط الأساسية في الدرس وضع خطاً تحتها .

2- فهم القوانين والقواعد والنظريات .

3- حفظ الرسوم التوضيحية والتدريب على رسمها وكتابة البيانات عليها .

4- التأكد من فهم الدرس .

5- محاولة وضع أسئلة على أجزاء الدرس .

6- في المواد التي تحتاج لدراسة طويلة منفصلة فإنه يجب تجزأتها

7- لا تكن جباناً فتفتقد ثقتك بنفسك .

8- عند محاولة الحفظ اجعل فترات العمل قصيرة .

9- يجب أن تأكد لنفسك قبل بدء الحفظ .

10-في نهاية المذاكرة اليومية وقبل النوم مباشرة استرجع حفظ وتسميع القوانين .

دانا
08-04-2005, 11:04 PM
الاخ فالح ماقصرت وتسلم ايديك على ماسطرته لنا من موضوع عن جد مفيد ولتعم فائدته على الجميع

د.فالح العمره
08-04-2005, 11:26 PM
مرحبا اختي الفاضله دانا أسأل الله ان لا يحرمنا الاجر

د.فالح العمره
09-04-2005, 01:08 PM
العنوان: علاج ضعف الذكاء على منهج الوحيين ..

--------------------------------------------------------------------------------



الذكاء : - كما يعرفه بعض علماء النفس – هو ديناميكية الفاعلية العصبية للقشرة الدماغية ، وأثرها على عمليات التحليل والتركيب

إن الذكاء وراثي وكسبي ، فهناك قسم منه قد يأتي بالوراثة بينما القسم الأهم موضوع البحث هو ما يتعلق بالجانب الكسبي

وبعرضنا للمشكلة على الوحي الكريم

1- التقوى : قال الله تعالى : (( واتقوا الله ويعلمكم الله )) أي اتقوا الله فيعلمكم الله ، فهذا وعد عظيم منه جل شأنه على أن من يتقي ربه ويعبده وحده ولا يدعو سواه ويخشاه وحده في السر والعلانية ولا يجعل معه أنداد يحبهم كحب الله ، ولا يعظم أحدا كما يعظم الله فيرفع المخلوق فوق مستوى بشريته ويوكل له أمورا لا يقدر عليها إلا الخالق العظيم ، وعد الله ذلك العبد أن يعلمه ويرفعه في سلم الرقي ويستخلفه في الأرض كما استخلف الذين من قبلهم . . .

وفيما يلي نروي حادثة تاريخية تبين أثر التقوى في النفس وما تفرزه من ذكاء فطري عجيب : عندما قدم الإمام البخاري – صاحب كتاب الصحيح المشهور – مدينة بغداد ، أراد بعض طلاب الحديث اختبار ذاكرته فأعدوا له عشرة طلاب ، كل منهم قد حفظ عشرة أحاديث بشكل مغلوط وصورة الغلط هي خلط متون الأحاديث بأسانيدها ، وروى له الطالب الأول الأحاديث العشرة الأولى المغلوطة وكلما روي له حديث يقول الإمام البخاري لم أسمع بهذا ، فإما العلماء فقالوا لننظر في أمر هذا الرجل وأم الجاهلون فقالوا : إن الرجل لا يعرف شيئا !! وهكذا سرد عشرة طلاب مائة حديث مغلوط ، ولما انتهوا قال الإمام البخاري للطالب الأول : لقد ذكرت الحديث الفلاني وروى له ذلك الحديث بمتنه ولقد ذكرت أنه عن فلان وروى له السند الذي رواه الطالب ، والحديث ليس كذلك بل هو عن فلان عن فلان وصحح له الحديث ، وهكذا استمر في تصحيحه لكل طالب حتى انتهى من المائة حديث . فهذا الإمام البخاري رحمه الله ، اتقى ربه فعلمه ما لم يكن يعلم [2] ، إن أحاديثه الصحيحة التي أثبتها في كتابه وهي في حدود خمسة آلاف حديث ، اختارها رحمه الله من مائة ألف حديث يحفظه ، وكان يستيقظ في الليلة الواحدة عدة مرات ليسجل في كراسه كلمة أو جملة أو اسم عالم أو بعض ألفاظ حديث أو أشياء أخرى .

2- ومن جملة العوامل التي تدخل في تنمية الذاكرة التكرار ، فترداد قطعة من الشعر أو النثر عشرون مرة يثبتها في الذهن أكثر مما لو كررت عشر مرات .

3- الاهتمام : فكلما اهتم الإنسان بالشيء وتعلق مصيره به حفظه أكثر والعكس بالعكس .

4- الارتباط بالأحداث : إن ارتباط حادثة بخوف أو فرح أو حزن أو معركة ترسخ ذكريات أكثر . وهذه طريقة القرآن الكريم لأنه كان يتنزل مع الأحداث .

5- فهم الكلام: كلما ازداد فهم القطعة كان حفظها أسهل والعكس بالعكس .

6- مصدر الكلام : إن سماع الكلام من قائد غير سماع الكلام رجل عادي ، ومعرفة أن الكلام الذي تقرأه هو كلام الله عز وجل ، يعطي ذلك سلطانا على القلوب غير كلام البشر.

7- الحب والكره والخوف والرجاء: فحب البحث العلمي جعل الكثيرين يحفظون المعلومات الكثيرة ، والخوف من الرسوب جعل الطلاب يحفظون برنامج دراستهم .

8- السلامة الجسمية : الجوع يحرم الإنسان من تركيز فكره ، وبالتالي جودة الحفظ ، والاضطراب العام يحرم الإنسان من الانكباب على الحفظ ، وكذا المرض والضعف والوهن.

9- سلامة الدماغ : كلما تأثرت الخلايا العصبية بشيء ما ، سبب هذا اختلال الذاكرة ، كالعته والتهاب الدماغ.

10- السن : في الطفولة تنطبع أحداث كثيرة ، وتتوقى الذاكرة حتى تصبح أشد ما يكون ما بين (20-30) وتبقى كما هي حتى سن متأخرة ما لم يحدث الخرف العقلي.

11- الوقت : فالصباح الباكر أوقات ممتازة للحفظ والمذاكرة ، وكذلك هدوء الليل وفصل الربيع كلها أوقات مناسبة للتأمل والدراسة وهكذا .

12- المكان : فالحفظ والدراسة والمطالعة في المعمل الذي يغص بضجيج الآلات وأصوات المحركات وصياح العمال ، يختلف تماما عن المدارسة والمطالعة في بستان بعيد عن المدينة تزينه الورود ويتخلله عبق النسيم الهادئ ).

من كتاب منهج الوحيين للدكتور مأمون حموش

د.فالح العمره
09-04-2005, 01:20 PM
هل من الممكن أن نجعل الذاكرة قوية وحادة؟
الإجابة بالتأكيد نعم..

لأننا عندما نقول أن شخصاً ما يمتلك ذاكرة حادة، فإننا نعني أنه يتذكر الأشياء التي تستهويه.

وهذه تجربة بسيطة لتوضيح الفكرة:

> حاول أن تتذكر هذه المجموعة من الكلمات في دقيقتين:
(ب ك ت أ ، ث ر ل ، و س ، ش ز أ)

هل تجد صعوبة في تذكر هذه المجموعة البسيطة؟

> حاول أن تتذكر المجموعة الثانية:
(أهمية ، خوف ، فكرة ، ضوضاء ، صحة ، وزن)

> المجموعة الثالثة:
(موز ، ساعة ، أرنب ، منضدة ، قطة ، آلة كاتبة ، تلفاز)

> المجموعة الرابعة:
(هذا الموضوع يساعدك على تنمية ذاكرتك)

إن معظم الذين يقومون بهذه التجربة يجدون مشقة في تذكر أي كلمة من كلمات المجموعة الأولى، ولكنهم يتذكرون بسهولة عدداً أكثر من كلمات المجموعة الثالثة، والسبب في ذلك هو أن المجموعة الأولى تحتوي على كلمات ليس لها معنى، أما المجموعتان الثانية والثالثة فتحتوي كل منهما على كلمات ذات معنى، إلا أن كلمات المجموعة الثالثة تحظى بفرصة أكبر للتذكر لأنها تعبر عن أشياء مادية يمكن رؤيتها بالعين فتتخيلها الذاكرة وتثبت فيها، على حين أن المجموعة الثانية تعبر عن أشياء معنوية ذات معنى.
وبالنسبة لكلمات المجموعة الرابعة فهي الأقرب للتذكر، لأنها تامة وتعني شيئاً ما.

أهمية المعنى المتكامل:
إذا أردت أن تتذكر شيئاً، لابد أن يكون له معنى وتستطيع أن تراه أو تتخيله وهذه قاعدة هامة للتذكر

>> ليس هناك خوف من عدم القدرة على الاستيعاب، لأن بنك الذاكرة، يمكنه أن يستوعب المعلومات بلا حدود، إن جهاز المخ – المعجز– يقوم بإجراء التعديلات الداخلية اللازمة لتلقي المعلومات مهما كان حجمها ولكن المهم هنا أن تكون المعلومات ذات معنى وجاذبية، وشيقة بالنسبة إليك.




هناك دراسة أجريت عام 1968 بواسطة الباحثة أ.ر. لوريا التي قامت بإجراء اختبارات على الاستعراض الذي قدمه س.ف. شيرشفسكي – وهو مراسل صحفي – حيث يستطيع أن يحفظ أي شيء، ابتداءً من الكلمات التي ليس لها معنى، إلى المسائل الحسابية المعقدة، وبمجرد أن ينظر إلى لوحة تحتوي على خمسين رقماً – لمدة ثلاث دقائق فقط – يستطيع أن يصف ما رآه وكأنه أمام عينه!!! والغريب أن الباحثة لوريا توصلت إلى أن ذاكرته القوية الرائعة هذه يمكن أن تكون أساساً لقدرات أي إنسان عادي.

> المهارات والمعلومات
هناك اتجاهان أساسيان لمجالات عمل الذاكرة:

الاتجاه الأول يختص بمجال تعلم المهارات، مثل ركوب الدراجة، أو قيادة السيارة، ويشار إلى ذلك بمجال عمل الذاكرة الإجرائية.
الاتجاه الثاني هو مجال تعلم الحقائق والمعلومات، وهو ما يشار إليه بمجال عمل ذاكرة الحقائق..

هذا من ناحية مجالات العمل

وهناك تقسيم آخر يتناول قدرات الذاكرة فهناك

الذاكرة مقيدة المدى أو قصيرة المدى ( STM ) وهي مرحلة مؤقتة من تخزين المعلومات، لكنها تسمح بالانتقال إلى الذاكرة طويلة المدى بعد ذلك، وهي تتعامل بصفة أساسية مع المثيرات التي لا تحتاج إلى تخزين طويل.

الذاكرة طويلة المدى ( LTM ) وهي التي يستطيع الإنسان أن يحتفظ فيها بحجم هائل من المعلومات ومقدار كبير من الحقائق، وأن يستدعي ذلك كله بعد أن تنقضي فترات زمنية طويلة، قد تمتد إلى ساعات أو أيام، أو أسابيع، أو أعوام، بل قد تمتد مدى حياة الإنسان.

والآن ما هو سر ذاكرة المراسل الصحفي الفذة؟؟

يقول علماء النفس ومنهم العالم تشيس ( CHASE ) والعالم الداهية أريكسون ( ERICSSON ) أنه لا يوجد ما هو خارق في هذه الظاهرة ......

إن أهم شيء للذاكرة الممتازة هو : الاستهواء والتدريب وهما شيئان مهمان جداً جداً جداً ...

الذاكرة السمعية والذاكرة البصرية:

يمتلك بعض الأشخاص ذاكرة بصرية قوية، بحيث يمكنهم أن يتذكروا جيداً ما يرونه بأعينهم مجرد مرة واحدة،،،

ويمتلك آخرون ذاكرة سمعية قوية حيث يتذكر الشخص منهم ما يسمعه جيداً، فإذا ما قرأ أحد شيئاً بصوت مرتفع على مسمع منه، استطاع هذا الشخص حفظه وترديده في أي وقت.

تجربة 1:
اقرأ بعينك – دون أن تصدر صوتاً – فقرة من كتاب وحاول أن تسترجع ما قرأت لتكتشف قدرة ذاكرتك البصرية.

تجربة 2 :
اطلب من أحد أصدقائك أن يقرأ عليك فقرة من كتاب بصوت مسموع وحاول أن تسترجعها لتكتشف قدرة ذاكرتك السمعية.

وإلى جانب هذه القدرات هناك قدرات لأنواع مختلفة من الذاكرة مثل تذكر الروائح والمذاق وملمس المواد مثلاً..

في المرة القادمة سوف تقرأ عن تدريبات وأساليب قوية وسريعة وعملية للحصول على ذاكرة ممتازة...




كيف تعمل الذاكرة؟
إن قدرة على تصنيف وتخزين وتذكر المعلومات يمكنها أن تهزم أفضل كمبيوتر في العالم!!

عناصر التذكر الأساسية:

1.الاهتمام بالموضوع المراد تذكره

لإبراز عملية الاهتمام اسأل نفسك:
- لماذا يجب علي أن أتذكر؟
- ما هي الفوائد الكثيرة التي سأجنيها من التذكر؟
إذا كان هناك سبب واحد أو اثنان فهذا لا يكفي، يجب أن تكون هناك عدة أسباب كافية.

2.المخيلة أو القدرة على التصور

تعتمد الذاكرة على المخيلة، فمن دونها لا نستطيع أن نتذكر،، كلما كانت قدرتنا على التصور أفضل، كانت فرصتنا على التذكر أكبر.

3.الحافز

كلما وجدنا حوافز وفوائد للتذكر ، كانت فرصتنا للتذكر أفضل،، إذا قلت لكم هذا مليون درهم واحفظوا كتاباً من ألف صفحة خلال ساعة فالأغلب أنكم لن توفروا أية فرصة لحفظه.

4.التحضير النفسي والبرمجة المستمرة

الاعتقاد الكلي أن ذاكرتك جيدة وأنه يمكنك تطويرها دائماً، لأن ما تردده لنفسك دائماً، يترسخ في ذهنك (أو عقلك الباطن) كحقيقة واقعة.
ردد دائماً في نفسك (ذاكرتي جيدة) و (ذاكرتي في تحسن مستمر) أو تمرين 21×14 ،، ستندهش للنتائج الفعالة التي ستستلمها بعد فترة بسيطة.

القواعد الأساسية للتذكر

القاعدة الأولى
يفكر العقل بالصور.

> إذا قلت لكم (سيارة) أنتم لا ترون الأحرف (س ي ا ر ة) إنما ترون في ذهنكم صورة سيارة.

القاعدة الثانية
يتذكر العقل كل ما هو لا منطقي، مضحك، أكبر أو أصغر من حجمه الطبيعي، غريب أو شاذ.

> إذا كنا في مكان يعج بالناس (100 شخص) وكان هناك شخص يضع نظارة أكبر من وجهه خمس مرات، فمن هو الشخص الذي سنتذكره أكثر من أي شخص آخر؟ طبعاً هذا الشخص لأنه شاذ عن القاعدة.
> إذا دخلنا إلى قاعة ودخل كل الناس من الباب إلا شخصاً واحداً دخل من الشباك، من هو الشخص الذي يرسخ في ذهننا أكثر من غيره؟ طبعاً الذي دخل من الشباك.

القاعدة الثالثة
كلما كانت هناك علاقة بين شيئين فإننا نتذكرهما بشكل أفضل.



يتسع مخ الإنسان لمساحات هائلة من المعرفة، تكفي لتخزين آلاف المعلومات الجديدة كل ثانية، ابتداءً من لحظة الولادة وحتى آخر مراحل الشيخوخة وتوقف الدماغ أو المخ عن العمل، ومعنى ذلك أنه لا توجد حدود لحجم المعلومات التي تستطيع أن تسجلها في ذاكرتك...

أولاً أريد أن أقول أن العناصر الأساسية للتذكر والقواعد الأساسية للتذكر والتي ذكرناها في المرة السابقة مهمة جداً جداً جداً،، لذا أرجو أن تتكرموا بقراءتها ومراجعتها مرة أخرى .....

والآن .. هيا بنا نحاول أن نتذكر هذه المجموعة من الكلمات بعد قراءتها مرة واحدة بصوت مرتفع لتنشيط الذاكرة السمعية والذاكرة البصرية معاً:

زجاجة .. عرض .. كتاب .. ماء .. طباعة
نهر .. جائزة .. حبر .. زهور .. زجاج



شيء مهم جداً أن تمارس التدريبات المذكورة أولاً بأول كي تعي فائدة التمرين ،، أما إذا لم تقم بالتمارين المذكورة فإنك لن تستفيد شيئاً .. التمارين سهلة وبسيطة ،، ومن خلالها ستعرف أن التذكر أمر سهل جداً جداً




هل انتهيت؟؟




ماذا وجدت بعد التجربة؟ لا بد من أنك قد وجدت صعوبة في تذكرها، أليس كذلك؟

الآن حاول مرة أخرى بعد ترتيبها بهذا الشكل:

زهور .. عرض .. جائزة .. كتاب .. طباعة
حبر .. زجاجة .. زجاج .. ماء .. نهر



ستجد الأمر في هذه المرة أكثر سهولة لوجود عوامل ربط تساعد على التذكر:

فهناك عامل ربط بين (الزهور) و(العرض)، و(الجوائز) تقدم في (معارض) (الزهور)، وما هي (الجائزة) المفيدة أكثر من (كتاب) و(الكتاب) يتطلب (طباعة) و(الطباعة) تحتاج إلى (حبر) و(الحبر) يحتفظ به في (زجاجة)، و(الزجاجة) تصنع من (الزجاج)، و(الزجاج) تصنع منه الأكواب التي يمكن ربطها بـ (الماء) ومن (الماء) تتجه بالذاكرة إلى (النهر)..






والإنسان الذي يحب الزهور سيتذكر هذا التسلسل من الكلمات كاملاً بيسر وسهولة، حيث ستجعل الزهور إحساسه يستيقظ، وخياله يسبح وينطلق لربط الأشياء بتنسيق منطقي بعضها ببعض وسينشط عقله في هذا الاتجاه .. وهكذا، إذا أثارت انتباهك الكلمة التي تستهويك، فيمكنك أن تبدأ بها، وتربط بينها وبين الكلمات الأخرى .. وسوف تتذكرها بسهولة ..



والآن ماذا تفعل إذا جلست تستذكر دروسك؟
حاول أولاً أن تربط بين ما في الكتاب وبين ما تراه أمامك في حياتك اليومية، وما يثير انتباهك منها .. وبهذه الطريقة تجد الاستذكار أكثر سهولة..



يتكون منهج تنمية الذاكرة من مجموعة من العناصر الفعالة التي تساعد على تحقيق ذاكرة أفضل .. وتأتي هذه العناصر بالترتيب على النحو التالي:

1.الإدراك.
2.الانتباه.
3.إعادة التنظيم.
4.التدريب.
5.التناغم والانسجام.
6.القدرة على الربط.






1. الإدراك:

يرتبط الإدراك بالحواس، مثل العيون والأذن والأنف والجلد...

إذا نظرت إلى شيء ما فإن حاسة البصر تنشط، ويمكنك أن تجعلها تتحول إلى عملية ملاحظة إذا وجهت إليها درجة أكبر من التركيز والانتباه ،،، نفس الشيء بالنسبة للسمع .. حيث يمكن أن تتحول عملية الاستماع إلى عملية إنصات عميق إذا وجهت إليها انتباهك الكامل وتركيزك الشديد
لا بد هنا من أن تدرب نفسك على تنشيط إحساس مرهف حتى تستطيع الإنصات والملاحظة..

2. الانتباه:

يحتل الانتباه موقعاً هاماً في منهج تنمية وتطوير الذاكرة ،، والانتباه هو قرين الاستهواء..
تحتاج خطوات تنمية الذاكرة إلى عقل شديد الحساسية والانتباه،، ومن المعروف أن العقل يكون في حالة انتباه كامل بالنسبة للأشياء التي نحبها..

ومن هنا يمكننا أن نرفع درجة الإحساس والانتباه في العقل إذا تعلمنا أن نحب الأشياء التي نريد أن نحفظها، إما لذاتها، أو لأنها ترتبط بشيء نحبه حباً جما ..

3. إعادة التنظيم:

من الطبيعي أن يكون تنظيم الأشياء وتصنيفها وترتيبها ضرورياً لنجاح عملية تنمية الذاكرة ،، من الأمثلة على ذلك: دليل التليفونات يحتوي على آلاف الأسماء، المرتبة والمقسمة حسب نظام الحروف الأبجدية، الأمر الذي يسهل عملية البحث والعثور على أي اسم نريده بسرعة ،،، لكن تخيل دليل التليفونات بلا تنظيم، إن هذا يجعل العثور على أي اسم نريده ضرباً من المستحيل..

4. التدريب:

الاستمرار والمواظبة على التدريب عامل مهم لتنمية ذاكرة أفضل..

5. التناغم والانسجام:

إن إزالة التوتر والاضطراب من المخ شرط أساسي لتنمية الذاكرة القوية.. ويمكن تحقيق هدوء العقل حتى بالوسائل الطبيعية، مثل تمارين التنفس بعمق أو التأمل،، ويمكنك في الساعات الأولى من الصباح أو في الساعات المتأخرة من الليل ممارسة عملية الحفظ، لأن هذه الأوقات تكاد تكون خالية من القلق والإزعاج الذي نعاني منه خلال ساعات اليوم..

6. القدرة على الربط:

في التمرين السابق، ربطنا بين الكلمات (طباعة، حبر، زجاج)...
إذا أردت أن تحفظ الرقم 224 6488 فقد تجد أن الرقم 224 يعني لك شيئاً مثل أن يكون رقم شقتك..

وهذه بعض أساليب الربط بين الأشياء، حيث يتم إحداث وإجراء العلاقة من خلالها:

> التشابه. > التنظيم. > المقابل والمضاد.

> التصنيف. > التصور. > الرمز. > التجميع.

> السبب. > الصوت.

<> التشابه ،، يتم تصوره في الشكل والمعنى، ويساعد على ربط الكثير من الكلمات مثل: أسد وليث، مهر وحصان، سعيد وفرح، وهكذا ..

<> وتعتمد القافية على التشابه في الصوت الذي يساعد على تذكر الكلمات .. مثل:
سألتك يا صخرة الملتقى .... متى يجمع الدهر ما فرقا؟

<> المقابل والمضاد ،، مثل: ساخن وبارد، صيف وشتاء، فإنك إذا تذكرت الكلمة تستطيع أن تتذكر مقابلها بسهولة..

<> وتعتبر عملية التصنيف من أفضل الأساليب للتذكر، فتقول مثلاً: القاهرة، لندن، دمشق .. من العواصم وتقول: الثعبان، السحلية، التمساح .. من الزواحف وهكذا..

<> وبالنسبة للتصور، فإن كل ما تسمعه تستطيع أن تتصوره في عقلك عن طريق ملكة التخيل..

<> يعتبر الدفء رمزاً وصفة للصيف، كما أن السخونة رمز وصفة للنار .. وهذه الرموز والصفات تساعد على تذكر الكلمات..

<> أما التجميع فهو طريقة مهمة للربط .. فمثلاً يمكنك أن تربط بين الأشخاص الذين يعيشون سوياً بصفة دائمة مثل الأزواج، أو الذين يتعاملون مع بعضهم البعض مثل زملاء العمل أو أفراد الأسرة .. كما يمكنك أن تربط بين هذا وبين تواريخ معينة ..

<> وهناك أسلوب هام آخر من أساليب الربط يعتمد على السبب والتأثير .. مثل الربط بين الأمطار والمحاصيل .. أو البحر والأسماك ،، وهكذا..

ملاحظة مهمة: (المراجعة) ....
المراجعة الأولى بعد 10 دقائق..
المراجعة الثانية بعد 24 ساعة..
المراجعة الثالثة بعد أسبوع..
المراجعة الرابعة بعد شهر..
المراجعة الخامسة بعد 6 أشهر..>> إلى الذاكرة بعيدة المدى..

ولكن معظم المواضيع تستطيع حفظها من أول مرة أو بعد مراجعتين ،، إذا اتقنت أساليب الذاكرة التي نستعرضها هنا..

د.فالح العمره
16-04-2005, 05:50 PM
نظرية الذكاء المتعدد

--------------------------------------------------------------------------------

وضعها هاورد جاردنر عام 1983في كتابه "أطر العقل" وبدأ بسبعة ذكاءات ثم أضاف الثامن وبصدد إضافة التاسع – فيما أعلم-

ويرى جاردنر أنّ كل انسان يملك الذكاءات الثمانية بنسب متفاوتة وأن كل انسان يمكنه – اذا أحب- أن يعزز أيا من الذكاءات الثمانية وأن يصبح مبدعا فيها.


الذكـاء اللغـوي :
الشغف باللغة تحدثاً وكتابة والقدرة على تعلم اللغات والقدرة على توظيف اللغة لتحقيق أهداف محددة .
والمحامون والمتحدثون والكتّاب والشعراء من بين من يتمتع بذكاء لغوي عال .



الذكاء المنطقي / حسابي :
القدرة على تحليل المشاكل منطقياً والقيام بالعمليات الحسابية ودراسة القضايا علمياً .
وأصحاب هذا الذكاء هم العلماء وأهل المنطق والرياضيات .



الذكـاء الموســيقي /ايقاعي:
مهارة عزف وتلحين وتذوق الموسيقى . ويرى جاردنر أن الذكاء الموسيقى يوازي من الناحية التركيبية الذكاء اللغوي وأنه ليس من المنطق ولا من البحث العلمي في شئ أن نسمى اللغوي ذكاءاً والموسيقى موهبة .



الذكــاء الحركــي / جسمي:
الاستعداد لإستخدام الجسم أو أجزاء منه ( كاليد والفم ) لحل المشاكل أو لتشكيل منتجات معينة .
وهنا يبرز الراقصون والممثلون والرياضيون . كما أن هذا الذكاء مهم للحرفيين والجّراحين والميكانيكيين .



الذكــاء الصــوري/بصري :
القدرة على التفكير بالأبعاد الثلاثة كما يفعل البحارة والطيارون والرسّامون والمعماريون . هذا الذكاء يمكّن الإنسان من ادراك التخيلات لتعديل وتغيير الصور وانتاجها .



الذكـاء الاجتماعـي :
القدرة على فهم نوايا وحوافز ورغبات الآخرين وبالتالي القدرة على التعامل معهم . وهذا الذكاء يبرز لدى البائعين والمعلمين والموجهين والزعماء والممثلين .



الذكـاء الذاتـــي :
القدرة على فهم النفس – رغباتها ومخاوفها وامكاناتها – ومن ثم استعمال هذه المعلومات بفعالية لتوجيه حياة الشخص نفسه .



الذكاء البيئي:
القدرة على التعرف على وتصنيف الأحياء – النباتات والحيوانات – في البيئة المحيطة بالشخص.



وانا اعتقد ان الذكاء الرئيسي والأساسي قبل كل هذا هو الذكاء الغيبي او الماورائي
وهو فهم ما وراء حدود هذا الكون الذي نعيشه بالمقدار المفترض لنا وبالحدود العقلية المفترضة للبشر بدون فلسفة او تحجيم للعقل البشري .
مثل الايمان بالله والملائكة الذين لم نرهم ولكن نحس بهم ونرى قدرة الله في الارض والعباد وغيرها من الامور الماورائية.
وهذا الذكاء افتقده العديد من العباقرة الملاحده فوجدنا تفوقهم في العلم المادي بشتى انواعه ومحدودية قدرتهم في فهم ان لهذا الكون خالق


--------------------------------------------------------------------------------

د.فالح العمره
17-04-2005, 04:33 PM
: كيف تعمل على نمو وتقوية ذاكرتك ؟

--------------------------------------------------------------------------------

كيف تعمل على نمو وتقوية ذاكرتك ؟
قدمت هذا الموضوع في مؤتمر أقيم في القاهرة وأنشره هنا لتعم الفائدة
اصبح هدف المربين والمعلمين هو تقوية الذاكرة كي يساعدوا الطلبة على التعلم والتحصيل . أجريت أبحاث مختلفة على طرق وأساليب تقوية الذاكرة . هناك من يؤكد على إحداث ارتباطات بين المواد المراد تعلمها والخبرات السابقة . على سبيل المثال عندما تريد أن تتعلم لغة أجنبية حاول لأن تعمل ارتباط بين صوت أو حرف اللغة الجديدة التي ترغب في تعلمها مع لغة ألام مما يسهل تذكر اللغة الجديدة . يذكر ( Engle , 1979, 184 ) بعض نتائج الأبحاث التي أجريت على استعمال تلك الارتباطات المذكورة سابقا . وقد وجدت تلك الأبحاث إن المجموعة التي عملت ارتباطات تذكرت من المادة 77 % . أما المجموعة التي لم تعمل ارتباطات فإنها تذكرت من المادة فقط 28 % . أكد بعض الباحثين و نذكر منهم على سبيل المثال : الباحث ( Mandler and Johnson , 1977 ) ، و (Wimmer , 1979,1980 ) Nelsonand Gruendel, 1981) ) و (Salmon, 1983 ) الذين أكدوا على إن المعلومات السابقة التي يحملها الفرد تكون مطبوعة في الذهن وتساعد على تسهيل التعلم للمعلومات الجديدة . يشير كل من (MAYER , 1979 ) و (Eggent et al , 1979 ) و (White and Tisher , 1981 ) و ( Barich , 1988 ) و ( Corkill et al , 1988) و (Kloster and Winne, 1989 ) إلى إن قراءة الموضوع وتوجيه أسئلة حوله قبل عرضه كثيرا ما يساعد الطلبة على التركيز على النقاط المهمة فيه . كما يشير (Glover et al , 1987 ) إلى إن أحداث العلاقات بين المواضيع وإثارة الخيال يساعد الطلبة على التعلم والتذكر .
أكد ( Paivio and Desrochers, 1981) و ( Jones and Hall, 1982) نتيجة للتجارب التي أجروها ، إن هناك وسائل تساعد على التعلم . على سبيل المثال : إن وضع علاقة بين الكلمة والمعنى يساعد كثيرا على التعلم . أجرى (Jones and Hall, 1982 ) تجربتهما على اللغة أما (Pressley and Dennis Rounds , 1981 ) فقد اجريا تجربتهما على الدروس الاجتماعية و (Shribery et al , 1982 ) اجروا تجربتهم على دروس البايولوجي وقد استعمل ( Debraveit and Colleagues , 1986) مفتاح لتدريس المعوقين بوضع تلك العلاقات بين الكلمة والمعنى .
هناك نظام آخر في إثارة خيال المتعلم وذلك بوضع علاقات يطلق عليها Peg word systen وذلك بإثارة خيال الطلبة بما يتعلق بالأرقام أو الصفحات . على سبيل المثال استعملت في اللغة الإنكليزية ما يلي :
One is a bum , Two is a shoe
Three is a tree , Four is a door
Five is a hive , Six is sticks
Nine is swine , Ten is a hen
أما في اللغة العربية فإن تلك الطريقة تضمنت الشكل التالي :
واحد واثنان الورد في البستان ـ ثلاثة وأربعة نأكل حتى نشبع
خمسة وستة دجاجة وقطة ـ سبعة وثمانية نلعب حول الساقية
تسعة وعشرة تفاحة وتمرة


لو تمعنا بتلك الكلمات المعطاة للأطفال لوجدنا أنها تتضمن اللعب والآكل والحيوانات التي يحبها الطفل . هذه الطريقة تثير انتباه الأطفال بالإضافة إلى أنها تخلق لديهم دوافع الحفظ .
ومن خلال ما رأيت في البرامج التعليمية في الاتحاد السوفيتي وجدت أن البرامج التعليمية في المدارس الابتدائية تعتمد على هذا الأسلوب في تعليم الأطفال القراءة والحساب اعتمادا واسع النطاق . وعندما تسال الطفل عن كلمة أو مسألة حسابية ينظر إلى الرسم او المجسم الذي يتعلق به .
ذكر ( Butter Worth and Harris , 1994 , 209 ) بأن في غينيا الجديد يستعملون أقسام الجسم في تعليم الأرقام للأطفال ، وتبدأ تلك الطريقة بأصابع اليد اليمنى والذراعين والرأس والرقبة وتنتقل إلى الذراع اليسرى وأصابع اليد اليسرى ، وتبدأ من رقم واحد إلى رقم 29 . اختبر ( , 1981 ) هذه الطريقة فوجد أن الأطفال من 7 ـ 16 في غينيا الجديدة في منطقة ( Oksapnin) جميعهم يفهمون الأرقام بهذه الطريقة وإن الأطفال الكبار في عمر 9 سنوات قد استعملوا أرقاما أكبر باستعمالهم أقسام الجسم الأخرى ، وأعتاد الأطفال على استعمال تلك الطريقة وبالعكس أحيانا ، أي استعمال الجسم من اليسار إلى اليمين ، ولكن بعض الأطفال يصابون بالارتباك عندما يستعملون العد من اليسار إلى اليمين .
يذكر( Hintzman , 1978) بأن الكلمات المنظمة والتي تعطي معنى معين تكون أسهل على الفرد الاحتفاظ بها وتذكرها . كما يذكر ( Mayers, 1993) بأن عرض المعلومات على شكل مقاطع أو تعرض على شكل هرمي تكون أسهل على الذاكرة استرجاعها , يذكر
( Gordon Bower, 1969) تجربته التي تضمنت عرض المعلومات على شكل هرمي يستطيع الفرد أن يتذكر ثلثي المعلومات بسهولة .
عمل Melik برنامجا تليفزيونيا للأتراك وذلك بهدف إظهار النظام الذي يساعد على تقوية الذاكرة وذلك بالشكل التالي : أجلس 20 مواطنا تركيا من مختلف المستويات والأعمار وذكر أمامهم 20 كلمة وبعد أن انتهى طلب منهم إعادة ما حفظوا منها من الكلمات فلم يستطيعوا إلا ذكر سبعة كلمات منها أي ثلث العدد تقريبا ، ثم بدأ بعرض الكلمات بحكاية مضحكة وخيالية وغير منطقية بعد ذلك طلب من الحاضرين إعادة الكلمات ، أكثرهم رددوا العشرين كلمة متسلسلة وبسهولة وبالعكس أيضا . قمت بتسجيل البرنامج وعرضته على الطلبة وبعد العرض طلبت من الطلبة إعادة الكلمات فكانت نفس النتيجة . والذي دفعني إلى ذلك إن الهدف هو إن استبعاد عامل تكرار الأستاذ لنفس الكلمات الذي قد يكون عامل مساعد للمجتمعين على حفظ تلك الكلمات بالشكل الذي عرضه مليك .
هناك طريقة للتعليم اعتمدت على الطريقة التي اتبعها الرومان قديما في الحفظ . تتلخص تلك الطريقة بأن يضع المتعلم المواد المراد تعليمها أو تعلمها في محلات خاصة بها ، كأن يضع بعض المعلومات في الكراج ـ هذا طبعا في الخيال ـ وأخرى في الممر ، وفي غرف النوم والمطبخ ، وان لم تكف جوانب البيت يتخيل محلات أخرى كبيت الجيران مثلا . عندما يريد الفرد تذكر تلك المعلومات يستحضر الخريطة الخيالية التي وضعها في ذهنه ووضع تلك المواد فيها مما يسهل عليه تذكرها . لقد استعمل الخطباء والزعماء تلك الطريقة قبل إلقاء خطبهم .
يدرج (Kaplan, 1990, 87 ) ملاحظتين مهمتين لتقوية الذاكرة هما ما يلي :
1 ـ هناك اختلاف بين التلاميذ ينبغي الانتباه إليه وذلك بأن بعض الأطفال بحاجة ماسة إلى فن تنمية الذاكرة التي يمكن استعمالها لمثل سنهم من الأطفال .
ذكر ( Justice, 1985) نتائج بحثه الذي أجراه على طرق تنمية الذاكرة لدى الأطفال فوجد بأن طلاب السنة الثانية لم يظهروا نوعا من الاسترجاع بينما أظهر طلاب السنة الرابعة نتائج جيدة في استعمال طرق تنمية الذاكرة . قد يعير الصغار ما قبل المدرسة اهتماما بأسماء الأشياء ولكنهم لم يستعملوا أي فن من فنون الكلمات بعد . ذكر (Brown , et al . 1983 ) بأن الأطفال في منتصف العمر يسترجعون المعلومات بالتكرار الذي يساعدهم ويسهل عليهم تنمية ذاكرتهم .
2 ـ نوعية الطريقة : وجدت دراسات عديدة بأن من الممكن أن يتعلم الأطفال كيف يستعملون الطرق الدقيقة بحيث تساعدهم على رفع قابلياتهم لمعرفة الأشياء التي تذكر أمامهم ، كذلك تساعدهم على أن يتعرفوا على مدى معرفتهم بالأشياء التي مرت أمامهم . أشارت بعض الأبحاث إلى إن الأطفال في بعض الأحيان لم يفهموا المادة ولكنهم لم يجرؤا على الاعتراف بذلك من هذه الأبحاث بحث ( Short and Ryan Cross and Paris, 1988, 1984) . وبناءا على ذلك ادرج بعض التوصيات للمعلمين بالشكل التالي :
1 ـ توجيه أسئلة عامة حول الموضوع المراد تعليمه للطلبة ومساعدة الطلبة على إبداء آرائهم حول الموضوع بشكل حر .
2 ـ تشويق الطلبة إلى قراءة المادة ، وبيان وتوضيح ماذا يجب عليهم أن يعملوا ويدركوا ويفكروا ويعرفوا .
3 ـ ينبغي مساعدة الطلبة على تركيز انتباههم للنقاط المهمة في الموضوع الجديد .
4 ـ مساعدة الطلبة على أن يضعوا على الأقل ثلاثة أسئلة حول الموضوع الذي يشعرون بأهميته
5 ـ السماح للطلبة أن يتبادلوا الأسئلة والأجوبة ولكن بدون الرجوع للمادة .
6 ـ من المستحسن تقسيم الطلبة إلى مجموعتين لمناقشة الأسئلة والأجوبة
7 ـ إعداد ملخص لنتائج عمل الطلبة ، ووصف النقاط التي نوقشت خلال الدرس .
8 ـ إذا استعمل الطلبة بعض المهارات الفنية في تنمية وتقوية الذاكرة مرة لا يعني هذا انهم سيستعملون تلك الوسيلة الفنية دائما . وبناءا على ذلك ينبغي التأكيد على فن تنمية وتقوية الذاكرة لديهم .

د.فالح العمره
17-04-2005, 11:08 PM
حديقة الأفكار

--------------------------------------------------------------------------------

إن الكائنات الحية على اختلاف أجناسها وأصنافها وألوانها لتمثل ثمرة مشتركة لأربعة عوامل طبيعية, لولاها لما كان للحياة وجود: الهواء, الشمس, التربة, الماء.
وإن أكثر الكائنات اعتماداً على هذه العوامل الأربعة هي النباتات, ولك أن تتخيل حديقة جميلة, فيها من الورود والزهور ما لم ترَ عيناك, كيف يصير حالها إن هي حرمت العوامل الأربعة السابقة أو بعضها؟!

وإن الأفكار البشرية ـ اختلافها وتنوعها ـ لهي أشبه بالكائنات الحية, بل أن بعض الأفكار (في نوعية خاصة بالعقول البشرية) لتعيش حياة أهنأ وأخصب من بعض الكائنات في نوعية معينة من البيئات الفقيرة!

وإن الأفكار الجميلة والبناء لهي حديقتنا الجميلة تلك, وجدير بنا أن نوفر لها كل عوامل النجاح والتطور. بينما ينبغي أن نمنع الأفكار الرديئة والصدئة من أن تنمو وتسود كما نمنع الحشائش الدخيلة وغير المنتجة من أن تتغذى على طعام النباتات المنتجة!

"حديقة الأفكار" هي أسلوب من الأساليب الجيدة في جني أخصب وأنجح الأفكار والمشروعات.

وعوامل الخصوبة في حديقتنا هذه هي ليست بالطبع عوامل الخصوبة في حديقة الزهور! وإنما هي ثمرة التقاء:
العقل المتفتح القابل لكل جديد بــ القدرة الابتكارية في إنشاء الأفكار و القدرة على إثارة الأسئلة أو احتمالات الفشل في الفكرة المحددة مع القدرة على إيجاد أفكار بديلة.

إنه أسلوب جديد وبسيط لتنشيط وتنظيم وتطوير عملية تكوين الأفكار الجميلة, ثم أسر تلك الأفكار ومنعها من التسرب.
ولكن عوامل الخصوبة هذه لا يمكن تواجدها في جميع أعضاء فريق العمل! إذن, لا بد من طرق خاصة نستطيع بها أن نهيئ جميع العقول لاكتساب عوامل نجاح وإنضاج الأفكار, وهذه الطرق هي:

1ـ الأفكار العريضة:
وهي بمنزلة الهواء للنبات, فلا بد لكل عضو من أعضاء فريق العمل أن يملك القدرة على استيعاب كل الأفكار الجديدة وإن كانت غامضة و مشوشة.

ويفضل هنا أن تكون الأفكار غير محددة أو مقيدة, كأن تقول "أريد صور أفضل في المجتمع" و "أريد أن أطور جانب التدريب في المؤسسة" و "أريد أن يتطور الاتصال بين الأعضاء". وكأن الأفكار هنا هي الأهداف المطلوبة والنتائج المرجوة والآمال المرسومة.

ويفضل كتابتها على ورق حائط أو سبورة أو شاشة بحيث تبقى كالومضات في الأذهان تصحح المسار خلال عملية بناء الأفكار وتطويرها.

2ـ الأفكار التفصيلية:
وهي بمنزلة الشمس للنبات, حيث تلتقط هنا كل فكرة تفصيلية لفكرة عريضة, وكلما كانت الفكرة مفصلة كلما كان فهمها أفضل وإمكانية الإجماع عليها أكبر.

ومن المهم هنا أن نزرع كل فكرة وبدائلها المتولدة من النقاش تماماً كما نزرع كل وردة ونظائرها من نفس الفصيلة. أي أنه في نهاية المطاف ستتولد لدى فريق العمل أفكار عريضة وعامة تليها أفكار تفصيلية توضح وتشرح.

3ـ تقدير العقبات:
وهو بمثابة التربة للنبات, فإذا كان لفكرة ما أن تثير العديد من التساؤلات والمحاذير فيجب أن يشجع هذا حتى تتكون قائمة طويلة من الأفكار مع سرد سلبياتها ونواقصها, ومن ثم إيجاد البدائل.

إن هذا الجزء من عملية بناء الأفكار قد يمثل الجزء الأهم في العملية كلها, لذا ينبغي العناية به جيداً حتى يمكن لمجموع الأفكار أن يثمر أفكاراً واقعية ومتميزة.

4ـ التنوع:
وهذا هو الماء, فالهدف ليس تنفيذ الفكرة المطروحة أولاً, ولكن الهدف في حديقة الأفكار هو أن تولد كل فكرة بتفاصيلها أفكاراً جديدة بتفاصيل جديدة.

وابحث هنا عن كلمة "لكن" التي كثيراً ما يستدرك بها عضو من الأعضاء على فكرة زميله, فينبغي على العضو إذا رأى عدم رواج فكرة زميله ألا ينسفها ولكن يحاول أن يوجد حلولاً لعيوب فكرة زميله, ومن تم وضع فكرته كإضافة لا كبديل.

فأنت لا تدري متى وكيف تنضج الثمرة, ولعل فكرة ما لم تجدب الانتباه في بداية النقاش تكون منطلقاً لفكرة جديدة تولدت مع استمرارية النقاش, أو أنها تكون مخرجاً لفكرة سابقة كادت العقبات أن تنسفها.

حديقة الأفكار .. بقلم/ د. علي الحمادي ..
من كتابه 30طريقة لتوليد الأفكار لإبداعية

د.فالح العمره
17-04-2005, 11:11 PM
توصيات لشحذ التفكير

--------------------------------------------------------------------------------

توصيات لشحذ التفكير
هناك طرق عديدة لتعلم مهارة التفكير منها ما يلي :
1 ـ مزيد من الإصغاء للآخرين عند التحدث خاصة إذا كان الموضوع علمي . وعلى الإنسان أن يسمع مرتين ويتكلم مرة . و ذلك لأنه يملك أذنين لتسمع مرتين ولسان واحد ليتكلم مرة .
2 ـ الابتعاد عن التمركز حول الذات . وان يكون اهتمامه بالآخرين بقدر اهتمامه بنفسه .

3 ـ استخدام التفكير للاستكشاف بدلا من استخدامه للدفاع عن وجهة النظر .
4 ـ الابتعاد عن أو التقليل من التنكيد والتعليق الذي يثير الضحك والاستخفاف بالآخرين وتحقيرهم
5 ـ أن يكون هناك تسامح مع وجهات نظر الآخرين .
6 ـ المبادرة في العمل والابتعاد عن الاعتماد على الآخرين في إعطاء أفكارهم .
7 ـ الابتعاد أو التقليل من الخروج عن الموضوع المراد مناقشته مع الآخرين أو مع النفس .
8 ـ التفكير في مواضيع جديدة مع تقبل المواضيع الجديدة التي يطرحها الآخرون.
9 ـ مزيد من الثقة بالنفس ، والتي تساعد على تقبل الفرد لأفكاره وأفكار الآخرين .
10 ـ أن يتميز تفكير الفرد بالمهارة وذلك بمعرفة ماذا سيفعل ؟ ومتى ؟ وما الأدوات التي سيستعملها ؟ وما هي النتائج المطلوبة ؟ وما الذي سيهتم به في هذا الخصوص ؟ .
11 ـ أن يكون للفرد دراية و معرفة في قواعد علم المنطق لكي يتحاشى الأخطاء قدر المستطاع .
12 ـ القدرة على توجيه الانتباه وتطبيق المعرفة .
13 ـ محاولة استكشاف الخبرات ومعرفة التعامل مع المواقف و أفكار وخواطر الآخرين .
14 ـ وضع خطط للعمل الذي يقوم به ومرونة ودقة في اتخاذ القرارات .
15 ـ البحث عن الدلائل والتخمين والابتكار .
16 ـ الحذر من الانحراف عن الموضوع وتشعبه .
17 ـ الحذر من تحويل موقف المناقشة إلى شجار وسلوك عدواني أو قهقه وضحك أو التكلم بصوت مرتفع .
18 ـ الحذر من التزمت ومحاولة إجبار الآخرين على اتخاذ نفس الطرق والأساليب التي يتبعها الفرد .
19 ـ على الفرد أن يفكر ويتفحص ما قاله الآخرون عن أنفسهم وعنه أيضا .

الخليجي
30-04-2005, 09:41 PM
ماقصرت , جزاك الله خير

تحياتي

د.فالح العمره
16-05-2005, 02:50 AM
يا مرحبا بك يا طي حالي

مسفر مبارك
08-04-2007, 12:08 AM
الله لايهينك دكتور _ فالح وجزاك الله خير

د.فالح العمره
11-04-2007, 10:17 PM
مرحبا بك يا مسفر ولا هنت

فتى الوادي
05-11-2010, 12:18 AM
موضوع اكثر من رائع

يعطيك العافيه يا الكتور فالح العمره

فالك طيب
06-11-2010, 02:32 PM
بارك الله فيك اخوي فالح وفي مجهودك
ونفع بما تنقل...

سمو الرووح
06-11-2010, 11:34 PM
شكرا لك يا دكتور / فالح العمره على برنامج التدريب الراائع والمفيد جزاك الله خير

ونفع الله بما قدمت وبجهودك المبذوله وأخذ الكثير من وقتك في مثل هذه الدروس الراائعة


وفقك الله ورعاااااااااك .